Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جائنا غريب الفصل الثالث عشر13الاخير بقلم ساره احمد


رواية جائنا غريب .. ⁦♥️⁩



الفصل الثالث عشر ... 🍃الاخير


بقلم ساره احمد

.

*من يملك قمرا لا يري النجوم مهما اضأت*  

*الساعه .. 10 صباحاً* 

_ نووور يا نوور اصحي بقي عيالك جننووني 

"قالها عبدالرحمن بتذمر " 

نور بنوم : اعملك ايه هما عيالي لوحدي ؟؟ 

عبدالرحمن :يوووه عاوز انزل الچيم اشوف الدنيا اتااخرت 

نور : ياا ده انا نسيت انك نازل الخرا الچيم 

عبدالرحمن : خرا ؟؟ متقوليش علي الچيم بتاعي خرا و بعدين  يلا اصحي عشان مليكه انا هاخد زين معايا 

نور اتعدلت : هتاخد زين ليه ؟؟ 

عبدالرحمن : هدربه عادي 

نور : تمام خده و امشي ، هتدرب ابني اي يا عبده ؟؟ 

عبدالرحمن : عبده فجاه بقيتي تعامليني زي عبدالغفور البرعي + مالكيش فيه ده ابني و انا حر معاه 

نور : و الله ؟؟؟!!! يعني هو ابنك لوحدك ؟؟ مهو ابني انا كمان 

عبدالرحمن : بمجهودي يماااا فوووووقي انتي من غيري و لا تسوي 

نور : مجهودك ؟؟!!!! اطلع برااا يا عبدالرحمن برااااااا .. 

عبدالرحمن : طب خلاص متزعقيش في اي ؟؟ 

نور : مفيش يا اخويا مفيش 

عبدالرحمن بيغمز : اخوكي برضو !!! 

نور : يخربيييتك امشييي 

عبدالرحمن : طب سلااام 

نور : سلام تروح و تيجي بالف سلامه 

عبدالرحمن ابتسم و جري نادي علي زين 

عبدالرحمن : زيزوووو حبييييب باااابااااا فين ؟؟ 

زين : جااهز يا عبوداااا يللاا هناخد هادي معانا ؟؟ 

عبدالرحمن : هادي نايم اظن ، محماااااااد ولاااا يمحمااااا يمحروووووس 

محمد من اوضته : نعااااااام اعبدوووو 

عبدالرحمن : ابنك فين ؟؟؟

محمد : هادي لسه نايم 

عبدالرحمن : صحييييه 

محمد : اهو عندك في اوضته يخويا 

عبدالرحمن :  تعالي يا زيزو نصحيه 

زين : ماشي يلا 

دخلوا اوضه هادي و كان نايم زين نط عليه و قعد يصحيه بغباء .. 

هادي : ايييي بقاااا يووو 

زين : اصحي يا هااادي عندنا تمرين في الچيم .. 

هادي : شيم اي بقا عاوس انام ( چيم اي بقي عاوز انام ) 

زين : نووو بطل كسل هنروح نلعب في الچيم بتاع بابي 

هادي : طب ماسي هلبس واكي ( طب ماشي هلبس و اجي ) 

عبدالرحمن : و انت مين هيلبسك يا ابو نص لسان ؟؟ 

هادي : مس عالف تعالي لبسني انت ( مش عارف تعالي لبسني انت ) 

زين : يلا يا عبده انا هطلعله هدوم و انت لبسه 

عبدالرحمن : ماشي لما نشوف اخرتها معاكم 

*وفعلا زين راح جاب هدوم و عبدالرحمن غسل وش هادي و لبسه هدومه شبه هدوم زين تماماً و خدهم وخرج* 


عبدالرحمن لقي باقي العيله صحيت : صباااح الخير 

الكل / صباح الخير 

سليم : علي فين و واخد العيال معاك يا بيه ؟؟ 

عبدالرحمن : رايح الچيم قولت اخدهم معايا افسحهم و ادربهم بالمره 

عدلي : منك لله يا بعيد 

هشام : يا بني دول اطفال !!

هادي : نو واي جدو احنا رجاله

زين : ايوا احنا رجاله 

سليم : انت محفظهم يا عبده ؟؟ 

عبدالرحمن : يووو من ساعه ما بقيتوا تقولولي كلكم يا عبده بحس نفسي عبدالغفور البرعي  

هشام : احسن تستاهل 

عدلي : عشت و شوفتك مذلول يا باشا  .. 

عبدالرحمن بصلهم باستحقار و خد العيال و مشي .. 

عائشه : يلا يا حلوه منك ليها هنعمل محشي و حمام عشان عازمين ناس من كبار اهل الحي و كويس ان عبدالرحمن خد العيال و مشي عشان بيعملوا دوشه 

نور : محشي !! لي بس حرام مش قادره 

تقي : خلاث يا خالتو انا هساعت تيتا ( خلاص يا خالتو انا هساعد تيتا ) 

مليكه : اه سيبوا ماما تنام عسان ( عشان ) بابا مس (مش)  بينيمها 

نور : بس لوكا عيب 

مليكه : اي عيب لي يا مامي انا سمعتك بتقولي كته ( كده ) لبابي 

الكل ضحك و نور اتكسفت 

فاطمه : تمام يلا 

نور : لا مش هعمل محشي انا كده كده عبدالرحمن مش بياكله ولا العيال و انا مكسله بصراحه .. 

سناء : جوزك مش بياكله لي انشاء الله و عايش ازي من غير ما ياكل اكلاات زي المحشي ؟ 

هدي : اه و لاحظت مش بياكل الحمام المحشي و لا الكوسه بالبشاميل ؟ و الحجات دي كلها مالوش فيها ؟؟ 

امينه : عيل مسمووم 

نور : لا مش مسموم بس هو جوزي راجل رياضي و ماشي علي نظام غذائي + انه سعات بياكل عادي لكن مش ع طول 

امينه : رياضي اي كاتك وكسه انتي و هو 

تقي : لا عبودا حلو اوي 

مليكه : اه بابي كميل ( جميل ) 

عدلي علي عادته بيحب انه يناقر في عبدالرحمن حتي لو مش موجود: معرفش بتحبو في اي اوي كده ؟ 

نور : جوزي قره عيني يا عمي يتحب 

عدلي : وكسه توكسك انتي و جوزك قره عينك 

نور : ربنا يسترك يا عمي 

سلمي : يستحسن تسكتي عشان متجبيش ليكم انتو الاتنين 

محمد نزل من اوضته : صباح الخير جميعاً 

الكل / صباح الخير 

فاطمه  : صباح الفلل يا فلل 

محمد : صباح الورد و الياسمين علي احلي عيون 

عدلي : نحن هناا يا حيوووان  

محمد : و انا عملت حاجه ؟؟ 

عدلي : اتنيل اقعد 

سليم بهمس لامينه : عدلي قاعد للعيال زي الحما الحربايه 

امينه ضحكت : عندك حق 

سلمي : انا هطلع اصحي ريلام و ابراهيم 

عدلي : اطلعي يا اختي عامل زي الست الوالده هو كمان نمسيتوا كحلي 

سلمي ضحكته و طلعت اوضتها لقت ابراهيم نايم و ريلام قاعده بتلعب في دقنه بطفوله 

سلمي : حبييببه ماااماا صحيت 

ريلام : كود مورنينك مامي ( جود مورنينج مامي ) 

سلمي : بابي لسه نايم ؟ 

ريلام : اه 

سلمي : تمام وسعي اصحيه : هيمااااا اصحاااا يا هيمااا 

ابراهيم و ريلام اتفزعوا  

ابراهيم : ايييه يا جمووووسه 

ريلام ضحكت 

ابراهيم : بتصحيني زي العسكري كده ليه ؟؟ 

سلمي : انا عسكري اخس عليك يا هيما

ابراهيم غمزلها وشدها عليه : احلي عسكري ده و لا ايه ؟؟ 

سلمي ضحكت بدلع و ابراهيم باصصلها و مبتسم بهيام .. 

ريلام باصلهم : بابي هو انت بتقعد مامي ع رجليك لي ؟ 

سلمي قامت جري و ابراهيم اتعدل لانهم نسيوا ان بنتهم موجوده 

ابراهيم : عادي يا ريلام يا حبيبتي انا هقوم اخد دش .. 

ابراهيم قام و ريلام و سلمي قعدوا مع بعض .. 


*تحت* 👇 


كريم نازل و شايل ندي علي ايده : صباح الخير . 

الكل / صباح الخير 

خديجه : هي ندوش صحيت ؟ 

كريم : اه صحيت خدي اكليها 

خديجه : تمام هاتها .. 

خادت البنت .. 

عدلي :  مش رايح الشغل و لا اي ؟ 

كريم : لا يا عمي النهارده اجازه 

عدلي : خليك كده قاعد في البيت زي الوليا الحامل . 

كريم : تشكر يا زوق ، اومال عبدالرحمن فين و ابراهيم ؟ 

هشام : عبدالرحمن راج الچيم و معاه زين و هادي و ابراهيم سلمي طلعت تصحيه .. 

كريم : امم تمام .. 

ريلام نزلت من فوق : كود مورنينك ( جود مورنينك ) 

الكل : صباح الخير 

عدلي : صباح النور يا حبييتي ، ابوكي و امك سربوكي عشان يعيشوا فوق ؟ 

ابراهيم نازل من فوق و سلمي نازله وراه : حماتي و الله حماتي 

عدلي : نموسيتك كحلي يا اخويا 

ابراهيم : خليك كده متغاظ مني عشان انا شباب عنك ههههه 

عدلي : ي حيوان 

بعد شويه نزل من فوق حسين ابو كريم ( مهو اتجوز امينه و بقا معاهم في البيت عشان امينه مش عاوزه تبعد عن اخواتها ) 

حسين : صباااح الخيييير 

الكل / صباح الخير 

حسين بيوجه كلامه لمحمد و ابراهيم  و كريم : صباح الخير يا شمام منك ليه فين الشمام الكبير بتاعكم ؟ 

محمد : عبدالرحمن راج الچيم .. 

حسين : اممم طيب 

.

.

 علي بليل عبدالرحمن رجع هو و زين و هادي 

 ‏عبدالرحمن : انا جيييت

 ‏نور : نورت يا قره عيني 

 ‏عبدالرحمن : و انا اجي اي في نورك يا حبيبتي 

 ‏عدلي : ههههههه بكرا نقعد جانب الحيطه و نسمع الزيطه يا خووويا

 ‏عبدالرحمن :جرا يا سناء ما تلمي جوزك عننا 

 ‏سناء بضحك : ماليش دعوه 

 ‏عبدالرحمن : دلوقتي مالكيش دعوه اي بقي ي شيخه ربنا يهد المفتري يا شييخه الراجل ده زهقنا في حياتنا عامل زي الحموات  

 ‏عدلي : اذ كان عاجبك يا خويا البيت ده كان هادي لحد ما سيادتك شرفت 

 ‏عبدالرحمن : شوف الراجل الناقص ده انا جيت نورت البيت ده و لميت شمل العيله دي 

 ‏سليم بضحك : عدلي في طريقه لقصف جبهه عبدالرحمن 

 ‏عدلي : اه بس مش لاقيله حاجه اقولهاله لانه فعلا نور البيت ... 

 ‏عبدالرحمن : بيخطف قلبي 

 ‏هشام : داهيه تاخدكم انتو الاتنين قلابين 

عبدالرحمن : غيران مننا يا دودو 

عدلي : دودو !!! ما علينا 

هشام : و هغير منكم ليه يا معفنين  

عبدالرحمن : عشان  مش بتلاقي حد يدلعك ... 

جيه  الليل و كل واحد طلع اوضته 

نور : عبدالرحمن انا دماغي مصدعه نيم العيال

عبدالرحمن غمزلها : دماغك مصدعه بردو 

نور ضحكت : اه ، يلا قوم 


عبدالرحمن دخل اوضه مليكه و زين .. لقاهم بيلعبوا بابجي .. 

عبدالرحمن : يلاااا نوووووم 

مليكه : نووو باااابيييي نووو اخر جييييبم 

عبدالرحمن شد منهم التليفونات : نووو وااااي لا يلا نوم فيه بكرا مدرسه 

زين : عبده احنا في اجازه 

مليكه : هههه سكلك وحييسس ( شكلك وحش ) 

زين ضحك هو  كمان 

عبدالرحمن : انتو بتحفلوا عليا  يولاد نور بتاعت  الزلبيه 

_ اه 

عبدالرحمن :, طب تعالو بقي .... وشالهم هما الاتنين نيم كل واحد ع سريره 


عبدالرحمن غطاهم : يلا تصبحوا علي خير ياا حبايب بابا 

اول ما وصل عند الباب و بيقفل النور بص لقي مليكه و زين في رجليه 

عبدالرحمن :يووووو ناااامووو 

مليكه : تعالي نيمنا يا بابي 

زين : اه تعااالي نيمنا زي ماما يلا 

عبدالرحمن : ياض استرجل ( عبدالرحمن بتفكير ) 

ولا يا زين ؟ 

زين : نعم يا عبده ؟؟؟ 

عبدالرحمن : هو انت ليه بتقول لامك يا ماما و انا عبده ؟؟؟

زين : عادي بحب اقولك يا عبده 

عبدالرحمن بحزن : حسسني اني اب  طيب 

زين : لا متقولش علي نفسك كده 

عبدالرحمن : انت عيل مش جدع 

زين : متقولش عليا عيل انا راجل 

عبدالرحمن : طب يلا تعالو عشان تنامو .  

*قالوله ان نور بتنيمهم علي سرير واحد و الاتنين بينامو علي صدرها لحد ما ينامو تودي مليكه او زين ع سريره علي حسب كانو نايمين ع سرير مين* 

عبدالرحمن نفذ كلام ولاده و واخدهم في حضنه 

زين :عبده هو احنا بنيجي ازي ؟؟ 

عبدالرحمن : زي الناس يا حبيبي 

زين : ازي ؟؟ 

عبدالرحمن بغمزه : لما مليكه تنام هقولك 

مليكه فجاه : ليييييييه 

عبدالرحمن و زين اتخضوا 

عبدالرحمن : اهو ارخم حاجه ورثاها من امك الصريخه دي تقطع الخلف و الله و بالذات لو بتبرق يبقي يااااه علي الرعب 

زين : طلاما ماما بتزعق و تبرق تبقي كنت عامل مصيبه يا عبده 

عبدالرحمن : ياااااااااه يا زيزو عندك حق و الله  

مليكه : انتو هتقولوا اي لما انام 

عبدالرحمن : بهزر يا حبيبتي .. يلا نامي 

ملكيه : النصيحه ؟؟ 

عبدالرحمن : اوعي في يوم تستسلمي خليكي قويه مهما جات عليكي الظروف ربنا عمره ما بياذي حد من عباده و دايما فاكرنا و شايلنا الاحسن 

مليكه باست ابوها من خده و ريحت علي صدره

.

.

بعد شويه مليكه نامت و زين : يلا يا بابا قولي هي حاجه عيب ؟ 

عبدالرحمن : بص ي حبيبي ، دلوقتي هي حاجه مش عيب و لا حرام طلاما بين اتنين متجوزين زيي انا و ماما كده لكن لو اتنين مش متجوزين يبقي حرام فهمت لكن الفعل كفعل دي حاجه ربنا خلقنا بيها و في الانسان عمتاً بالفتره و كمان غريزه مش بس في الانسان لا ده في الحيوان كمان ، انت مينفعش تعرف الحاجه دي دلوقتي عشان عقلك ميتشغلش بيها قبل اوانه عشان لما تكبر و تبقي شاب تبقي شاب محترم و خجول الا من مراتك طبعاً  

زين : حاضر ، ممكن بقي تقولي نصيحه كل يوم ؟ 

عبدالرحمن : اوعاك ابدا تيجي علي بنت لان انت عندك اخت و اعرف دايما انه كما تدين تدان ، واوعي تلمس ست مش حلالك لان الرسول صلي الله عليه و سلم 

زين : عليه الصلاه و السلام 

عبدالرحمن : قال حديث شريف " يطعن الرجل بخنجر خير ان يمس امراه لا تحل له " يعني الراجل يضرب بخنجر احسن له من انه يلمس ست مش حلاله ، اخر حاجه بقي اوعي تهين اي ست او بنت لان ربنا امرنا نكرمهم و الرسول صلي الله عليه و سلم قال : انهن المؤنسات الغاليات ، يبقي تتقي الله فيهم و تبقي كويس مع اي ست ، فهمت ؟ 

زين : فهمت يا بابي .. تصبح علي خير 

زين : و انت من اهله يا حبيبي 

*زين نام و عبدالرحمن شاله حطه علي سريره و راح لنور لقاها نامت* 


عبدالرحمن : نور !! انتي بتستهبلي ؟؟ لو مقومتيش هولع فيكي انتي و عيالك 

نور اساسا كانت صاحيه مستنياه ضحكت و قامت حضنته .. 

.

.

.

ابراهيم دخل الاوضه : سلمي ؟؟ 

سلمي : اي يا هيما ؟ 

ابراهيم : بتعملي اي ؟؟ 

سلمي : كنت بنيم ريلام 

ابراهيم : و نامت ؟؟ 

سلمي : اه نامت اهي 

ابراهيم : طب كووويس 

سلمي : لي في حاجه؟؟ 

ابراهيم : لا عادي كنت عاوز اكلمك في موضوع مهم 

سلمي : قول .. 

ابراهيم : انا كنت عاووز اسيب الشركه اللي شغاال فيها و افتح ليا شركه و انشاء الله بعد كده هتكبر نفسي يبقي ليا حاجه خاصه بيا و انا معايا راس مال مناسب جدا 

سلمي : طب علي فكره حاجه كويسه انك تفكر كده يا ابراهيم خد خطوه 

ابراهيم : انا هعمل كده فعلا و ربنا يسهل .. 

سلمي : يا رب 


.

.

.

.

في الريسبشن كان قاعد امينه و حسين .. 

حسين : بقولك اي يا جميل ؟ 

امينه : اي يا قلب الجميل ؟ 

حسين : ما  تيجي في حضني 

امينه راحت لحضن حسين و كانو بيتفرجوا علي فيلم سوا .. 

محمد نازل من فوق : طب خدوا درا طب و لا استخبوا ؟ 

حسين: يلا يا حيوان 

محمد : ثااانكسس يا عمو 

امينه ضحكت و محمد طلع اوضته .. 


محمد : بططططططه 

فااطمه : ايي ؟ 

محمد : تقي بنتي فين ؟ و هادي ابني فين ؟ 

فاطمه : بنتك و ابنك فرحان اوي بنفسك ؟ 

محمد : طبعا اومال مش عيالي ؟ 

فاطمه : ههههههه مهو هما عيالي انا كمان ! 

محمد : عيالك بس بمجهودي 

فاطمه : ههه يا دي النيييله .. 


.

.


ابراهيم كلم عبدالرحمن و محمد و كريم في موضوع شركته و محمد و ابراهيم طلبوا ان هما يشاركوه و طبعا رحب بدا جداا .. بعد شهور تم افتتاح الشركه و اسمها كان ( الزناتي للمعمار ) .. 

.

.

في الافتتاح .. 

سليم : مبروك باذن الله يا رجاله 

ابراهيم : الله يبارك  فيك يا عمي 

سليم : سمتوها الزناتي لي كان اسم عيله اي حد فيكم انتو التلاته

عبدالرحمن : مهو هما اتخانقو يسمو اسم مين لحد ما انا اقترحت ان الزناتي عيلتنا كلنا فيسموها باسم الزناتي افضل 

هشام : ربنا يحميكم لينا 

الكل / يا رب .. 

عبدالرحمن كان واقف بيهزر مع نور وبيضحكوا جيه واحد وقف قصاده واخده في حضنه فجاه تحت استغراب عبدالرحمن و نور 

عبدالرحمن باستغراب  : مين حضرتك ؟ 

الراجل بيمشي ايده ع وش عبدالرحمن و عيونه مليانه دموع و ابتدي يبكي . 

عبدالرحمن بشفقه : مالك ؟ مالك يا عمي ؟؟ حضرتك كويس ؟؟ 

الراجل بدموعه : مين دي ؟؟ 

عبدالرحمن و ما زال مستغرب : دي مراتي يا عمي 

الراجل : عندك عيال ؟؟ 

عبدالرحمن : ممكن افهم مين حضرتك ؟؟ 

الراجل : تعالي نقعد في مكان هادي 

عبدالرحمن : تمام .. 

نور مسكت ايد عبدالرحمن و هو طمنها بعيونه و وصلوا مكان هادي بعيد نسبياً عن الافتتاح و نور كانت معاهم

الراجل : انا ابوك يا عبدالرحمن 

عبدالرحمن اتصدم و بعد كده ضحك بسخريه : ابوياا ؟؟ حضرتك  انا ماليش اب 

الراجل : متقولش كده انا ابوك جاسر السويسي 

عبدالرحمن : مش صعب تعرف اسم والدي ! 

الراجل : اثبتلك ، انت ابن زنا 

عبدالرحمن اتصدم لان مش اي حد يعرف سره .. 

الراجل : عشت مع امك فتره في بيت اهلها و بعد كده امك اتجوزت وبعد كده ماتت مقتوله و بعد كده رجعت بيت اهل امك تاني .. 

 عبدالرحمن ايده بتترعش و نور مسكت ايده تطمنه 

 ‏عبدالرحمن طلع كلامه بالعافيه : انت عرفت الكلام ده منين ؟؟ 

 ‏جاسر : انا ابوك صدقني ، يوم ما امك قالتلي انها حامل فيك كنا كاتبن كتابنا في السر من قبل ما المسها، روحت بيتي ابويا اللي هو جدك لاحظ عليا اني متوتر قعد يتخانق معايا لحد ما قولتله ان في واحده حامل مني و ان احنا بنحب بعض و كاتبين الكتاب ساعتها رفض جوازي منها و قالي انها مش كويس و مينفعش تدخل العيله و اني هعترف بيك و محدش يعرف حاجه عن الموضوع و هناخدك منها و اطلقها بس كده لكن حصلت حاجه قلبت الموازين يوم ما انت اتكتبت باسم العيله كنت في نايت كلاب و اتخانقت مع واحد و ضربته بالنار مات ، جدك عشان يحميني من الاعدام طلع اشاعه اني مت بجرعه مخدرات زايده و قبل ما يعمل كده خلاني اطلق امك ساعتها الاوراق و كل حاجه تمت بسرعه و جدك معرفش ياخدك من امك كانو عيله كبيره اكبر مننا و هي رجعت لهم فرماك ، لما ماتو و انت ورثت انا عرفت كل حاجه و من ساعتها و انا مراقبك انت مش ابن حرام يا عبدالرحمن امك كانت شريفه كتبنا كتابها قبل ما المسها و كله بسبب عيلتها و عيلتي احنا اتظلمنا زينا زيك بالظبط 

 ‏عبدالرحمن مصدوم : يعني اي ؟؟ انا عشت طول عمري في كدبه وهم !! طب لي كده ؟؟ ليه عملتوا فيا كده لي ظلمتوني

 ‏جاسر كان بيحصط علي كتف عبدالرحمن  : صدقني غصب عني 

 ‏عبدالرحمن زق ايد ابوه : غصب عنك !!  انت ظلمتني و رميت امي انت كنت عديم المسؤليه و غبي و ضيعت مراتك و ابنك ، انا عشت حيااتي دي كلها جحيييييم عارف يعني اي جحيم كنت بتنادي في بيت اهل امي بالعار و ابن الحرام امي كانت بتنضرب قصاد عيييني و تتهاان كنت طفل و امي ماااتت قصاد عيني دمها غرق هدومي اللي لسه معايا لحد دلوقتي حبيت واحده سابتني عشان ابن حرام عشت طول عمري وحييد و اتعرضت لضرب و اهانه من و انا طفل 

 ‏( عبدالرحمن فتح قميصه بايد مرتعشه ظهرت في صدره علامه بسيطه اثر ضرب ) 

 ‏عبدالرحمن بجمود : هي اه علامه بسيطه و مش باينه لكن كل ما ببص للمرايه اشوفها و افتكر اللي حصل فيا 

 ‏بص لنور  اللي دموعها مغرقه وشها علي حال عبدالرحمن : انتي مش سالتيني اي ده ؟؟ 

في مره خالو كان بيضربني عمري كان ١٠ سنين و اتعورت و الجرح متخيطش حتي سابوني كده من حسن حظي ان الجرح مكانش عميق و مموتش 

بص في عين جاسر و قال : متخيل طفل ١٠ سنين يفضل يتوجع اكتر من يومين بسبب جرح اتعرضله في ضرب ! و محدش سال فيه غير خدامه في البيت كانت بتديني اكل من الشباك من ورا جدتي اللي كانت قافله عليا باب حديد بقفل متخيل طفل يعيش ده !! انت كنت راجل و مقدرتش تتحمل مسؤليه طفل جيه علي الدنيا بسببك جيه الدنيا بس عشان يتعذب ، انت اكيد من صغرك ابوك في ضهرك لكن انا طول عمري لوحدي ضهري محني و محدش ساندني اتكسر بخاطري كتير اوي بسببك برضو شيلت مسؤليه بدري و سني كان ١٩ انا طلعت راجل بس عشان اللي اتعرضت ليه بسببك لكن لو كنت جيت بيتك و عشت معاك مكونتش هبقي راجل كنت هبقي زيك

جاسر بدموع : سامحني 

عبدالرحمن مقدرش يمسك دموعه اكتر و كل تماسكه و قوته  من شويه انصهرت كانها كانت جبل لكن جبل  جليد : اسامحك ! طب ازي ؟؟ ربنا هو اللي يسامحك بس ابعد عني 

جاسر : لا يا عبدالرحمن عشان خاطري يا بني سامحني .. 

عبدالرحمن : انا عمري ما كنت كارهك معرفش لي ! و لا عمري دعيت عليك اه و بالنسبه لفلوس اهلك انا مخدتش منهم الا جزء بسيط فتحت بيه الچيم و كملت تعليم كنت محتاج حاجه اسند عليها مش اكتر و الباقي تبرعت بيه  


عبدالرحمن قفل قميصه و سحب نور من ايديها  روحوا علي البيت طلعوا اوضتهم مكانش لسه حد من العيله وصل .. 

نور : ناوي علي اي يا عبدالرحمن ؟ 

عبدالرحمن : مش عارف يا نور مش عارف 

نور : سامحه يا عبدالرحمن ده ابوك 

عبدالرحمن : ربنا يسهل ادعيلي ربنا يوجهني للصح لكن انا مش قادر 

نور حضنته : ربنا يريح قلبك و يجبر بخاطرك يا حبيبي ، عبدالرحمن ؟ 

عبدالرحمن : نعم ؟؟ 

نور : هو انت ازي معاك هدوم فيها دم والدتك ؟ 

عبدالرحمن ساب حضنها و راح ع الدولاب جاب شنطه فتحها وطلع منها تيشيرت طفولي ابيض لكن بقع الدم مبهدلاه و چاكيت  كله بقع دم نور اتصدمت و هو اتجه ناحيتها  

عبدالرحمن : لما ضرب امي بالسكينه خرج من البيت و مشي حضنتها فالدم جي عليا كنت عارف انه هيرجعني بيت اهلي تاني و فعلا جيه شدني من حضنها و رماني قصاد البيت كان في خدامه متعاطفه معايا انا و امي غيرتلي هدومي بس انا احتفظت بيهم 

نور مسكت ايده : احرقهم يا عبدالرحمن انت كده بتعذب نفسك 

عبدالرحمن : لو حرقهم هيطقي النار اللي في قلبي كنت حرقتهم من زمان

نور : سلامه قلبك يا حبييي لكن دي ذكره مؤلمه لي محتفظ بيها ؟؟ 

عبدالرحمن اتنهد : بعدين نتكلم يا نور انا تعبان 


.

.

  عبدالرحمن  نام و نور قعدت تتأمله و استغربت حاله " هو ده اللي.كان جاي بيضحك و يهزر طول الوقت معقول مر بكل ده ؟؟ " 

 ‏

 ‏العيله جات و نور فهمتهم كل حاجه حصلت و الكل اتصدم  .. 

بعدها بيوم كل العيله كانو قاعدين في الجنينه بتاعت الحي لاقو جاسر جاي عليهم من بعيد و بيعدي الشارع

عبدالرحمن قام وقف و ابتسم لابوه برضا و ابوه بصله بصدمه و فجاه عربيه شاالت جاسر و اترزع علي الارض و في لحظه كان جثه هامده عبدالرحمن جري علي ابوه و العيله كلها وراه حضنه و فضل يعيط بهستيريه : لاااا قووووم انا ما صدقت لقيييتك قوووم عشااان خااطري باااااباااا 

جاسر بضعف : انا كده هموت مستريح عشان سمعت منك بابا ، اش ...اشهد ا..ن لا اله االا... الله 

غمض عيونه 

عبدالرحمن بهستيريه عياط : لااااااا قووم بااابااااا لااا متسبنيش يااا رب لليييه 

نور بتهديه و هي بتعيط : عبدالرحمن اهديي متقولش كده حرام 

دخلوا البيت بعد ما نقلوا الجثه و عبدالرحمن طلع اوضته بص لهدومه اللي كلها دم ابوه و مسك في ايده هدومه اللي فيها بقع دم امه و كلهم واقفين وراه و فجاه فقد وعيه 

نور جريت عليه : عبدالرررحمممن ؟؟ رد عليا يا حبيبي رد ..

بعد شويه عبدالرحمن فاق و اخد دش و كان راقد في حضن نور و فاطمه خدت زين يقعد مع هادي و سلمي و خديجه قعدوا مليكه مع ريلام و تقي 


.

.

نور بتمرر ايدها في شعر عبدالرحمن بحنان 

عبدالرحمن : تفتكري عملت اي في حياتي عشان امي تتقتل قصاد عيني و دمها يغرق هدومي و انا طفل و لما اكبر ابويا يموت ع ايدي و دمه يغرق هدومي بردو لي اعيش ده كله يا نور لي اتظلم بالطريقه دي ؟ 

نور : حبيبي ، ربنا سبحانه و تعاالي لما بيحب عبد بيبتليه

عبدالرحمن بدموع : و وجع قلبي ؟؟ 

نور : ادعي ربك ينزع الوجع من قلبك 

عبدالرحمن : يااااارب 

و دفن نفسه في  حضنها 


*عندما تبكي الرجاله اعلم ان الهم لا تتحمله الجبال* 💔🍃

.

.


*بعد مرور عام*


_ بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين اياك نعبد و اياك نستعين اهدنا السراط المستقيم سراط اللذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين امين صدق الله العظيم ، مر سنه علي يوم موتك لما ظهرت لي فجاه مكرهتكش كنت هسامحك و الله كنت بحمد ربنا انك جيت لكنه اخدك مني ربنا يغفرلك و انا فرحان ان ليا اب بزور قبره ي رب تكون مرتاح في قبرك انا مسامحك و انشا الله ربنا يجمعني بيك في الجنه اه و علي فكره انا عندي زين و مليكه ولادي و نور دي بقي اكبر رزق جميله اوي و بتحبني يا بابا و انا بحبها ، اسكت مش من حوالي اسبوع تميت ٣٥  سنه عجزت و الله ي بابي لكن متقلقش انا لسه زي القمر و فورما زي العسل علي فكره انا شبهك اوي لاحظت ده لما شوفتك اول مره لكن انا احلي شويه او احلي اوي بجد مشاء الله عليا .. 

ضحك عبدالرحمن كانه بيكلم ابوه بجد و بعد كده ساب ورد علي قبر ابوه : كل سنه و انت طيب النهارده عرفه و انا صايم و جيتلك عشان تعرف اني ابن اصول هروح افطر سلاام 


مشي عبدالرحمن من عند ابوه و روح البيت كان موجود ياسر و حسن و حسناء و رحاب جم يفطروا مع العيله  .. 


علي السفره .. 

سليم : كل سنه و انتو طيبين 

الكل / و انت بالصحه و السلام 

سليم : ربنا يديمنا عيله واحده و يديم بيناا المحبه ، تعرفوا سبب فرحه كل واحد فينا دلوقتي عبدالرحمن سبب لميتنا عبدالرحمن سبب السلام اللي في الحي و الناس مطمنه بردو عبدالرحمن 

ياسر : لولا مكانش زماني حسيت بقيمه ابني و مراتي 

رحاب : ربنا يخليك و يحميك يا رب 

عبدالرحمن : و الله يا جماعه الدمعه هتفر من عيني 

الكل ضحك 

حسن : ده انت مشكله 

حسناء : اه جداا 

نور : خمسه عليه قره عيني 

عدلي لسه هيتكلم 

عبدالرحمن : هششش اسكت ده مشهد عائلي لطيف مسمعش صوتك 

الكل ضح


بعدها بيوم نور كانت خارجه مع اصحابها لقت دولابها فاضي ..  

عبدالرحمن و عياله عملوا مصيبه و مستخبين من نور كالعاده 

نور دخلت الاوضه : انتووووو فيييين 

مليكه غصب عنها ضحكت و نور كشفت مكانهم 

نور : اااااعااااا عبدالرحمممن حراااام عليك انت و عيالك اللي بتعملوا فيا ده 

زين ببراءه مخادعه زي ابوه تماماً  : احنا عملنا اي ؟؟ 

مليكه : اه عملنا اي ؟؟ 

نور : انتو وديتو هدومي فين و انا عندي مشوار مهم ؟؟؟؟؟؟ 

_ في الغساله 

نور : ليييييييييييه 

عبدالرحمن : اهدي بس ده انتي تعبتي من الغسيل قولنا 




نغسلك هدومك بس معرفناش ننشر فسيبناهم تنشري انتي 

نور : يلهوووووووي 

اتخضوا التلاته  و جريوا و نور جريت وراهم 

مليكه :اهدي يا مااااامييي احنا كناااا بنهززززر معاااكي 

نور غصب عنها ضحكت 

زين  : قفشتك خلاص حبك بااااااان 

نور جريت ورا عبدالرحمن اللي اتشقلب في الهوا 

نور : يوووه اكبر بقااا يا اخي و بعدين متتشقلبش قصاد العيال ليقلدوك 

عبدالرحمن ضحك : حاضر .. قعد ع السرير 

نور : عبدالرحمن اكبر انت بقي عندك ٣٥ سنه

عبدالرحمن : محسساني اني عجزت فيهاا اي لما اعيش حياتي يا بومه ؟ 

نور : منك لله انت و عيالك 


اتصلت بصحابها 


ساره : يعني اي مش جايه ؟ 

نور : جوزي و عيالي كانو بيلعبوا حطوا كل هدومي و خماراتي في الغساله 

ساره : هههههه همووووت مش.قادره 

نور : يلا يا جزمه 

.

.

عبدالرحمن حلم بكابوس و صحي كالعاده رمي نفسه في حضن 



نور .. الصبح مليكه دخلت عبدالرحمن كان نايم علي صدر نور 



و هي ضماه و بتلعب في شعره و هو رايح في النوم ، دخلت بصت له

 مليكه : مامي ، هو بابي ماله ؟؟ 

نور : مالوش يا حبيبتي 

مليكه : لا انا شوفته امبارح كان زحلان ( زعلان  ) و بيعيط 

نور : شوفتي فين يا لوكه ؟ 

مليكه : حلمت بحلم وحس ( وحش ) كيت ( جيت ) عسان ( 




عشان ) انام معاكو بس لقيت بابي بيعيط روحت عنت ( عند ) 


سين ( زين ) و قولتله انا خايفه حضني و نمت في حطنه ( حضنه ) 

نور : بابا بردو حلم بحلم وحش يا حبيبتي و انا حضنته فهمتي ؟ 

مليكه باست دماغ عبدالرحمن و ايده و قرات في ودنه صوره الفاتحه بلهجه طفوليه جميله 

مليكه : بابي قالي و هو بيحفصني ( بيحفظني ) قران كريم ان 



القران بيبعد عن الانسان كل حاجه وحسه ( وحشه ) و كده 



الحلم الوحس ( الوحش ) مش هيكيله ( هيجيله ) تاني 

نور : حبيبت ماما شاااطرره براافو 

مليكه ابتسمت لتظهر غمازاتها اللي ورثتها من ابوها و بعد ثواني زين كان دخل .. 

زين : جود مورنينج .. 

مليكه / نور : جود مورنينج حبيبي 

زين : هو  لسه نايم ؟ 

نور : اه تعالي صحيه و انا و مليكه هننزل نحضر الفطار مع خديجه 

زين : حاضر .. 

راح زين عند ابوه : عبودددداااا اصحي  يا عبوووووداا 

نور ضحكت و عبدالرحمن قام و فرك عينه : زيزو حبيبي جود مورنينج 

زين : جود مورنينج يا بابي 

عبدالرحمن : مش كنت عبودا من شويه 

مليكه حاوطت وش عبدالرحمن بايديها الصغيره بحنان : بابي 



مامي قالتلي انك حلمت بحلم وحس( وحش )  و انت صعبت 



عليا لما سوفتك (شوفتك )  بتعيط فقرات ليك قران كريم زي ما علمتني 

عبدالرحمن ابتسملها 

و نور و مليكه نزلو يحضروا الفطار .. 


*ابنتي ترث من والدتها حنانها* 

.

.

*‏ابني يرث من والده رجولته* 


حسين وقف في نص البيت: انتو يااااا خللللق اصحووووو 

عبدالرحمن سمعه ابتسم بشر و قام جري جاب بيضه من 



التلاجه و من ورا حسين نط و اداله بالبيضه في دماغه 

حسين : اعاااااا ياااا حيووووان 

عبدالرحمن جري و حسين قعد يجري وراه و عبدالرحمن و هو 





بيجري بيعدي علي اوضه اوضه يخبط فيها جامد و اللي فيها 


يصحي حتي رحاب و حسناء  و حسن و ياسر كانو موجودين و الكل صحي مفزوع 


بعد خمس دقايق .. 

سليم : منك لله يا عبده انت وحسين كل رجاله البيت قطعوا الخلف بسببكم 

عبدالرحمن : هههه وحشني الهزار معاكم 

كريم : يا شيخ من لله 

عبدالرحمن :نيننينينيني و بعدين ما ابوك هو اللي كان بيجري ورايا 

ابراهيم : يااا بااااارده ( و حدفوا بالطفايه ) 

عبدالرحمن :ااااه ، حتي انت يا هيما 

محمد : باارد ابو شكلك 

عبدالرحمن : والله كبرتتو الموضوع يا شباااااب 

سليم : هتفضل طول عمرك مجنون 

هشام : ميبقاش عبدالرحمن 

عدلي : احنا ازي بقالنا اكتر من ٨ سنين مستحملينك بجد يا عبدالرحمن ؟ 

عبدالرحمن : يااا يا جدعع السنين بتجري ، فاكر يا تيفا لما جريت  ورايا فوق البيوت ؟ 

توفيق  : و هي دي حاجه تتنسي يا خويا جننت اللي جابوني 

عبدالرحمن : اههه و لا هووبا 

ايهاب : قطعت نفسنا يوميها 

هشام : و لا لما كان محبوس في الاوضه تحت 

عدلي : كان علي طول عامل صداع 

عبدالرحمن : اخس عليك يا عدولا انا صداع ؟ 

توفيق : يعني انا تيفا و ايهاب هوبا و عدلي عدولا و لاا انا ابتديت اشك فيك 

الكل ضحك ... 

خديجه : طب فاكر انت يا عبدالرحمن لما شوفتنا تحت و احنا خارجين 

عبدالرحمن : ااااه ههههه  

سلمي بتقلد عبدالرحمن : قولوا بصراحه مين فيكم اللي حامل ورايحين تنزلوا البيبيي ؟ 

فاطمه بتقلده : اااه ده انتو فريق بقاااا 

الكل ضحك .. 

نور : علي فكره يا عبدالرحمن ساعتها بابا قفشنا 

عبدالرحمن : احسن تستاهلو 


.

.

 عبدالرحمن و نور طلعو اوضتهم .. 

 ‏عبدالرحمن : بحبك 

 ‏نور : و انا بعشقك من يوم ما شوفتك حسيت انك مختلف و 



انك غير كل اللي حواليا حسيت انك غيرهم كنت غريب لكن 



قريب ، من اول ما رجليك دبت فوق سطح بيتي و حياتي 


اتغيرت مش انا بس ده العيله كله و الحي ستات و بنات و 


اطفال كانو هيتبهدلو لولا انك جيت انت جيت هنا يا 


عبدالرحمن من السماء ربنا بعتك لينا عشان تنقذنا يعني 


وجودك مكانش صدفه اما قلبي ميسكنهوش الا حبك 🖤 

 


‏عبدالرحمن : من اول ما عيني جات في عينك  و شوفتك 



بتسقي الورد و انا اتولدت من جديد اول خطوه ليا في بيتك 


كانت بتبني فيا شعور اني انسان و اني هعيش حياه طبيعيه 


من غير الم و وجع قلب وجودك كان رزق كبير من ربنا عوضني 


بيه  .. اهلك بقوا اهلي ناسك بقوا ناسي عوضتنوتي عن فقدان 


امي و بعدي عن ابويا عوضتوني عن كل حاجه وحشه في 


حياتي فجاه بقي ليا عزوه و ناس تحبني ، بحبك و بحب عينك 


اللي شبه القهوه بحب لهجتك و اسمي لما يطلع من بين 


شفايفك بحب ولادي اللي انتي امهم بعشقك يا نور ، حياتي 


كانت ضالمه و جيتي نورتيها انتي فعلا نور ... نور حياتي ⁦❤️⁩ 

 ‏نور : حين جأتني ايها الغريب القريب علمت انه ما فات من 


عمري كان هراء وساعيش بقربك عمر جديد 🍃 

                     تمت بحمد الله

لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات