CMP: AIE: رواية وجع الهوى الفصل الرابع4بقلم ايمى نور
أخر الاخبار

رواية وجع الهوى الفصل الرابع4بقلم ايمى نور


 

رواية وجع الهوى 💞💞



الفصل الرابع💞💞


بقلم ايمى نور 


نزلت الدرج ببطء وبوجه خالى من التعبير يتابعها هو من مكانه 


فوق مقعده يراها هادئة صلبة باردة الملامح لا تظهر على فوقها ادنى تعبير لكنه لمح نظرة    ضعف بعينيها رق قلبه لها للحظة 


لكنه تجاهلها ملتفتا الناحية الاخرى  حتى توقفت امام مكان جلوسهم جميعا فيلتفت     مواجها الجميع يقول بصوت صارم 


لا يقبل المناقشة مصدرا امره الحازم امام الجمع من عائلته موجها حديثه لوالدته بأن لااحد سيقوم باعمال المنزل سواها 


من اليوم فصاعدا وهى فقط دون مساعدة من اى كان لتتجه اعين الجميع ذهولا نحوها فى انتظار رفضها او سماع تعليقها على حديثه هذا لكنها   وقفت تنظر امامها بحالة الجمود والوجه الخالى من المشاعر التى تظهر بها قبل ان تتوجه بانظارها ناحية والدته تسألها بجمود

:ممكن اعرف ايه اللى مطلوب منى اعمله ؟

ابتسمت قدرية ابتسامة جذلة لكنها سيطرت عليها قائلة بأسف مصطنع

:لا يا حبيبتى متتعبيش نفسك حبيبة وسلمى متعودين يتابعوا شغل البيت مع نجيه ريحى نفسك انتى

للحظة اهتزت ملامح ليله غيظا ولكنها سيطرة عليه فورا ترفع ستار البرود مرو اخرى حين هدر صوته بغضب وحنق

: اظن قلت  ان ليله هى اللى هتقوم بشغل البيت من هنا ورايح ..شغل الدلع ده كان زمان لازم تحط فى دماغها انها اتجوزت و تشيل مسئولية بيتها و مش عاوز كلام تانى فى الموضوع

نهض من مكانه بغته قائلا لعمه الجالس بوجوم فوق مقعده هو الاخر

:عمى تعالى معايا المكتب عاوزك فى كلمتين لحد مافواز  يصحى والفطار يجهز

ثم اتجه ناحية مكتبه عدة خطوات قبل ان يلتفت لها قائلا بأقتضاب

:اعمليلى قهوة وهتهالى المكتب

ثم اكمل طريقه يتبعه عمه بخطوات سريعة متلهفة لتنطلق ضحكة ساخرة فور خروج الرجال من الغرفة كانت صاحبتها سلمى والتى استمرت فى الضحكة رغم نظرات نكزات حبيبة التحذرية لها لتهتف بعدها بخبث وميوعة

:ايه انا عملت ايه دلوقت ؟! بضحك بلاش اضحك!

ارتفعت بعينيها ناحية ليله بشماتة لكنها ليله تجاهلتها تسيطر على ملامحها تلتفت ناحية المطبخ قائلة بأليه

:هروح ااحضر القهوة

ليوقفها صوت قدرية تهتف بها بصرامة كمن تريد ان تكون لها الكلمة الاخيرة دائما

: روحى اعملى القهوة بسرعة علشان تحضرى الفطار وبعدين تشوفى وراكى ايه فى شغل البيت

نهضت حبيبة من مكانها قائلة بحرج

:استنى يا ليلة انا جاية معاكى اساعدك

نهرتها والدتها تمد يدها لتجلسها مرة اخرى قائلة بحدة

:اقعدى مكانك رايحة فين؟ انتى مسمعتيش اوامر اخوكى ولا ايه ؟

نظرت لها حبيبة تضغط فوق شفتيها باحراج قائلة بهمس

:وايه اللى هيعرف اخويا بس يا ماما

هتفت سلمى بابتسامة جذلة خبيثة

:انا هقوله ...اوامر جلال لازم تتنفذ بالحرف

التفتت لها ليله بعينى مشتعلة لتبادلها سلمى النظرات بتحدى للحظة قبل ان تقول ليله باستهزاء بارد

: مش شايفة نفسك كبيرتى على شغل العصفورة ده

عقدت سلمى حاجبيها بحيرة وتفكير للحظة قبل ان تتصاعد امرات الفهم فوق وجهها فيشتعل وجهها غيظا وغضبا تهم بالرد عليها لكن ليله لم تمهلها قائلة بسرعة وببرود


:هروح اعمل القهوة واحضر الفطار


ثم اتجهت ناحية المطبخ بخطوات واثقة رشيقة تتبعها الاعين حتى اختفت عن الانظار لتهتف سلمى بغل

:شوفتوا قلة ادبها لو بس تسبونى عليها اعرفها مقامها..


اسرعت حبيبة قائلة بهدوء

:انتى اللى غلطتى من الاول مكنش ليه لازمة تدخلى نفسك


جزت سلمى فوق شفتيها بغيظ ثم التفتت ناحية قدرية والتى جلست فوق مقعدها بوجه صارم وامارات التفكير الشديد تبدو عليها قائلة بغضب

:شوفتى بنتك يا مرات عمى بتقولى ايه؟


التفتت لها قدرية بشرود وتفكير قبل ان تقول بحدة بعد لحظات صمت شاردة

:قومى انتى وهى من هنا روحوا صاحوا اللى لسه نايمين وسبونى لوحدى


سألتها حبيبة بقلق

:مالك يا ماما فى ايه؟


قدرية بصوت عالى نزق

:مفيش وقومى اعملوا اللى قلت عليه ومش عاوزة كتر كلام


نهضت حبيبة وسلمى ببطء يتبادلان نظرات قلقة حائرة ثم اتجهوا الى الدرج لتنفيذ امرها لتهمس قدرية تعقد حاجبيها وعينيها تلتمع بالشر

:ياترى فى دماغك ايه يا بنت صالحة سكوتك ده قلقنى ومخلينى اخاف منك ومبقاش قدرية اما كان سكوتك ده وراه مصيبة وكبيرة كمان

********************

:طيب اتكلم معاه انت يا جلال انت عارف فواز ما بيعملش حساب لحد الا ليك انت حتى انا مابيخافش ولا بيهمه منى


زفر جلال حانقا بعد كلمات عمه المتوسلة تلك فهو يكفيه مالديه من مشاغل وليس بحاجة لاخرى بطلها ابن عمه الطائش هو الاخر فبرغم تقاربهم   فى العمر الا ان فواز زوج شقيقته بتصرفاته الهوجاء تلك تجعله منافسا قويا للاطفال فى تصرفاتهم  جاعلا كل من حوله يقاسى ويعانى بسببه واولهم شقيقته المسكينة رغم انها لم تشتكى ولو بحرف


اعتدل فى جلسته محاولا الهدوء قائلا

: الموضوع ده بالذات مينفعش غيرك يا عمى يتكلم فيه فواز مش لازم يعرف انى عرفت حاجة عن الموضوع ده

كلمه انت وعقله وعرفه ان لو حبيبة عرفت انه بتسرمح هنا وهناك مش هتعدى الحكاية على خير ابدا قوله يعقل ويحافظ على بيته يا عمى


تنهد صبر بقلة حيلة  قائلا بأسف

:حاضر يا بنى هكلمه واحاول اعقله وربنا يهديه ..

ثم نهض من مقعده يكمل

:اقوم انا اروح اشوف حصل ايه فى الارض الغربية والانفار خلصوا هناك ولا لسه


هز جلال راسه موافقا ليتحرك عمه عدة خطوات مغادرا ثم يلتفت اليه مرة اخرى يسأله بفضول

:عملت ايه فى موضوع الارض مع المغاربة مش ان الاوان نخلص من الموضوع ده بقى


تجهم وجه جلال بشدة يشعر بالغضب يتأجج بداخله مرة اخرى لكنه حافظ على نبرة صوته الهادئة المقتضبة قائلا بحزم

: هيحصل ياعمى بس كله بوقته


شعر صبرى بوجود خطبا ما يخفيه ابن اخيه عنه لكنه لم يحاول الضغط عليه فى الحديث يهز رأسه له موافقا قبل ان يغادر الغرفة تاركا خلفه جلال بحاله المنقلب تموج بداخله مشاعر متناقضة لكن كان الغضب هو السائد عليها جميعا يغمض عينيه مستندا   براسه فوق ظهر مقعده تدور الافكار بسوداوية داخل عقله كحاله لليلة طوال ليلة امس بعد حديثه معها لا يعلم حتى الان كيف استطاع السيطرة على غضبه فلا يقوم بأذائها امس فلأول مرة بحياته يرفع يده على امرأة والتى لم تكن سوى زوجته يحمد الله انه استطاع  تمالك غضبه فى اللحظة الاخيرة والا كان حدث مالا يحمد عقباه مغادرا الغرفة الى هنا ليظل طوال الليل داخل بحر هائح من الغضب الاسود والذى لو كان ترك له العنان لاغراقها بداخله دون لحظة ندم واحدة منه فكيف   يغفر لها ما قالته امس واتهامها له بالطمع فى اموالها. نعم هو  لا ينكر ان حاجته الماسة لامتلاك تلك الارض اصبحت كالهاجس بالنسبة له لكنه كان ينتوى شرائها منها وبسعر السوق الحالى دون ان يحتال عليها فى ثمنها ولم يكن فى حسبانه ابدا كما قالت بأن يجعلها تتنازل له عنها دون اخذ حقها بها


اشتدت قبضتيه المستندة فوق مسند مقعده حتى ابيضت مفاصل اصابعه وهو يتذكر حديثها الوقح معه وتصريحها انها قد قد تم اغصابها على زواجها منه وانها لا تحتمل ان تكون له زوجة ولايسعدها او يشرفها زواجها منه


تنهد بحدة يتراجع براسه فوق مقعده مهموما فهو يعلم  ان ظروف زواجهم لم تم كن كأى زواج متعارف عليه لكنه كان ينتوى الاستمرار فيه وجعلها زوجة مصونة فى داره رغم ظروف هذا الزواج ولم يكن   فى حسبانه ابدا ما اضطرته لفعله اليوم امام الجميع وشبه اعترافه انها اشبه بالخادمة فى المنزل لكنه وجده الحل الوحيد امامه لاطفاء تلك نيران غضبه التى تأكل ما بداخله يجده الحل الوحبد امامه لمعاقبتها على كل ماقالته


خرج من افكاره تنبهه طرقة ضعيفة فوق الباب علم من تكون صاحبتها ليعتدل جالسا بصرامة فوق مكتبه يسرع بفتح احد الملفات امامه يتظاهر بالنظر بداخله يدعوها لدخول بصوت حازم خشن فيفتح الباب   ببطء يراها تدلف الى الداخل بخطوات بطيئة يلاحظ ارتجاف يدها الحاملة لصنية الحاملة لقهوته انخفاض راسها لتغيب عن ذهنه تماما تلك الوقحة ببرودها وصلابتها والتى رأها امس وهذا الصباح تمس قلبه خفقة من الاشفاق عليها لكنه تجاهلها تضيق عينيه بنظرة قاسية قائلا لها ببرود

:القهوة اتأخرت كل ده ليه ..


لم تجيبه يزداد ارتجاف يدها حتى كادت ان تريق محتويات الصنية تتقدم حتى وقفت امام مكتبه تضع الصنية ببطء لكنه اوقفها قائلا وهو يتراجع بظهره الى الخلف قائلا بهمس امر

:هاتي الفنجان وتعالى هنا


رفعت سريعا عيون مذعورة نحوه ترتجف يدها اكثر تقف مكانها بتخشب فجعله حالها يفكر بالتراجع عما ينتوى فعله معها للحظة فقط لكنه لم يستمع لصوت عقله الرافض يحركه شعوره الغاضب الحانق منها ليهمس لها مرة اخرى امرا لها بالتقدم اليه يرها تتبتلع    لعابها بصعوبة قبل ان تتقدم منه حاملة الكوب والذى اخذ يتراقص بين اناملها تلتف به حول المكتب فتقف امامه تماما تمد يدها اليه بالفنجان لكنه لم يتناوله منها بل ضع قدما فوق اخرى يتأملها ببرود جعلها تتملل فى وقفتها قائلا لها بصوت امر صلب

:بعد كده لما امرك بحاجة ثوانى وتكونى ادامى بيها مش هستنى تانى بعد كده على اى امر امره فاهمة ولا تحبى افهمك بطريقتى 


هنا وانتهت قدرتها على التحمل فمنذ الصباح وهى تحاول تمرير الامر تقنع نفسها بان مع الايام ستهدء الاجواء بينهم لكن بحديثه الاخير لها قضى   على امالها تماما لذا رفعت عينيها نحوه يغشيها الغضب فتتطاير شرارته حين هتفت به ضاغطة على حروف كلماتها الحانقة بشراسة

:لا مش فاهمة وعاوزة اعرف هتعمل ايه؟

وعلشان تعرف تعاقبنى كويس ضيف دى كمان على الحساب


لم تمهل نفسها لحظة واحدة للتفكير يحركها غضبها لترفع الفنجان بين يديها تلقى بمحتوياته فوق ساقه فورا

فيهب جلال واقفا بسرعة شاهقا بألم لكنها لم تبالى بكل اكملت فعلتها تلقى بالفنجان نفسه ناحية صدره ليرتطم به بعنف قبل ان يسقط ارضاا متحطما الى شظايا قائلة هى تنهت بحدة

: مش انا اللى تتأمر ولا تتكلم معاها كده واعرف انت بتكلم مين كويس انا بنت المغاربة يابن الصاوى


توقف جلال عن محاولة اصلاح ما فعلته يدها من فوضى فوق ملابسه فور انتهاء كلماتها رافعا وجهه ناحيتها ببطء يضيق ما بين حاجبيه بحدة وصرامة جعلت من شجاعتها وليدة غضبها تتبخر فور رؤيتها لنظراته    تلك تعاودها ارتجافة الرهبة مرة اخرى فاسرعت تلتفت تحاول المغادرة من امامه فورا لكنه لم يمهلها حتى الفرصة لخطو خطوة واحدة بل احاط خصرها بذراعه يجذبها بقسوة الى الخلف لتصطدم بصدره بقوة شاهقة بجزع ترتجف بين ذراعيه حين انخفض فوق اذنيها يفح من بين انفاسه قائلا

:على فين مش تخليكى اد كلامك وتستنى تعرفى عقابى ليكى هيبقى ازاى


لم يمهلها فرصة للرد بل ادارها بين ذراعيه يرفعها من خصرها ليلقى بها فوق مكتبه بعنف   فاخذت تحاول الفرار منه وقد اصابها التوتر والخوف مماهو ات لكنه شل حركتها حين وقف امامها ينحنى فوقها فتتراجع هى الى خلف حتى اصبحت شبه مستلقية فوق المكتب ترتجف بعنف حين امتدت انامله تعبث بمقدمة ثوبها قائلا بهدوء ساخر

: رجعتى ترتعشى تانى ليه زاى الفار فى المصيدة اومال راحت فين شجاعتك يا....مرات ابن الصاوى


نطق حروف كلماته الاخير امام شفتيها تختلط انفاسه والتى زادت حدة وخشونة بانفاسها اللاهثه تلتقى اعينهم لحظات بنظرات حملت الكثير والكثير   تتغير فورا ثائرة بمشاعر لاتمت بصلة لما كانت عليه منذ قليل يتغير كل شيئ من حولهم حتى الهواء المحيط بهم اصبح مثقلا بالاحاسيس البعيدة كل البعد عن الغضب او الخوف


انزل عينيه الى شفتيها يتابع حركة لسانها المار فوقها وهى تحاول ترطيب الجفاف الذى اصابها فتزاد حدة انفاسه مقتربا بشفتيه من شفتيها اكثر حتى اصبح لايفصل بينهم غير خطوة واحدة يخطوها هو او هى    فاغمضت عينيها ببطء تتسارع انفاسها دون ارادة منها تعطى له الضوء بالتقدم بتلك الخطوة فيستقبل اشارتها فورا يغلق ماتبقى من مسافة بينهم يمس شفتيها برقة اذابتها فتتنهد بضعف زاد من اشعاله متأوها وهو يلف خصرها بذراعه يقربها منه حتى يعمق من قبلتهم

لكن ماهى ثوانى حتى فتح الباب بعنف مصطدما بالحائط بصوت دوى قوى ليبتعدا فورا عن بعضهم بحدة ينظر جلال ناحيته بغضب ليرى والدته تقف فوق عتبته تنظر لهم بحقد للحظة قائلة بعدها بحرج مصطنع

: اه معلش حقكم عليا..بس انا كنت جاية اشوف ليلة اتأخرت ليه البنات مستنينها فى المطبخ علشان يحضروا سوا الفطار


اسرعت ليله تدفع جلال من صدره تبعده عنها ثم تسرع فى النزول سريعا من فوق المكتب تحاول ان تعدل من وضع ملابسها بحرج وجهها يتخضب بحمرة قانية وهى تتحرك ناحية الباب بخطوات    متخبطة تتابعها عينيه يراها تمر من جانب والدته والتى اخذت تتابعها هى الاخرى بنظرات غامضة حتى غابت عن انظارهم لتلتف قدرية ناح يته مرة اخرى تراه يجلس فوق مقعد مكتبه بهمود يمرر اصابعه بين خصلات شعره يعيد ترتبها فتحاول رسمة ابتسامة مغتصبة قائلة

:جلال ابقى عدى على جدتك سألت عليك النهاردة البت نجية


هز جلال راسه بالايجاب دون ان ينطق بكلمة يختطف ملف من فوق المكتب يتظاهر بالنظر اليه لتقف قدرية تتابعه للحظة تغلق الباب خلفها ليلقى   جلال بالملف من يده بعدم اهتمام يتراجع براسه الى مسند مقعده يغمض عينيه متنهدا بقوة فور سماعه لصوت اغلاق الباب والتى وقفت خلفه قدرية تلتمع عينيها بالشر قائلة ضاغطة فوق اسنانها بقوة

: كنت عارفة انك مش ساهلة يابت صالحة بس على مين اما قطعت نفسك من الشغل النهاردة وكله بالمظبوط

تحركت من امام المكتب بخطوات سريعة حازمة تعد داخل عقلها قائمة من الاعمال فى انتظار تلك البائسة

*********************

سارت ليله باتجاه المطبخ تضع يدها فوق وجنتيها المشتعلة بالنيران تنعت نفسها بكل ما خطر فى بالها من صفات سيئة تسأل بحنق كيف سمحت له بقربه هذا منها بل كيف استسلمت له بهذه الطريقة المخجلة    لما لم تصفع خده بقوه تجعله يفيق ليعلم جيدا انها قد قصدت كل كلمة قالتها له امس لكن ماذا تقول فقد نسفت فى لحظة من الحمق والضعف كل ما قامت ببنائه امس من الظهور امامه بمظهر ليله القوية غير المستسلمة ولا المبالية به ولست تلك الضعيفة المغلوبة على امرها التى ظهرت بين يديه تسلم مع اول لمحة من الرقة يبديها لها ....

:مش تفتحى انتى عامية ماشية تشوطى فى اللى ادامك


رفعت ليله راسها ببطء بعد استماعها لتلك الكلمات الصادرة من تلك الحية المسماة بسلمى بعد ان ارتطمت بها دون قصد فأبتسمت بلا مرح قائلة بهدوء مستفز

:الكلام ده تقوليه لنفسك مش ليا 


احتقن وجه سلمى كمدا وغيظا تهم بالرد عليها بعنف لكن يوقفها صوت زوجة عمها تهتف بها بحدة

:سلمى خلصنا خلاص وكل واحدة تروح تشوف وراها ايه تعمله


لم تتحرك سلمى من مكانها تنظر الى ليلة بعينين تشتعل غلا تبادلها ليله هى اخرى النظرات ولكن بهدوء  وعيون باردة النظرات اشعلت سلمى اكثر لتتقدم خطوة ناحية ليلة تتجلى نيتها بوضوح على وجهها ليأتى صوت قدرية مرة اخرى ولكن تلك المرة بغضب تهتف باسمها    تناديها بتحذير لتتوقف سلمى فورا تنهت بعنف للحظة قبل ان تغادر بخطوات سريعة حانقة تتابعها قدرية بنظرات حتى غابت عن الانظار لتلتفت ناحية ليله مرة اخرى قائلة بهدوء تخفى خلفه الكثير والكثير من غضبها وحنقها

:اسمعينى كويس يابنت صالحة البيت ده انا سته وصاحبة الكلمة فيه حالك فى دار ابوكى حاجة وفى دارى حاجة تانية يعنى شغل الدلع والمياعة ده مينفعش هنا فاسمعى الكلام والا ورحمة الغالى ارجعك دار ابوكى وانتى لسه عروسة مكملتيش شهر


كانت ليله اثناء حديثها معها تقف بجمود وبوجه خالى من التعبير كعادتها منذ دخولها هذا البيت الان ان قالت لها جملتها الاخير لتلتمع عينيها بالحدة تهم بالرد عليها لتقاطعها قائلة

:ولوياشاطرة على جلال انا امه كلمتى هتبقى قصاد كلمة واحدة يدوب جوازة مصلحة ياعالم هتدوم

ولا لا

لمعت عينى ليله بانكسار لم تستطع هذة المرة ان تتغلب عليه عند انتهاء كلمات قدرية لها لم تستطع تلك المرة التغلب عليه والتظاهر بالامبالاة لتلاحظه    قدرية على الفور ترتسم السعادة على وجهها تلوى شفتيها بأبتسامة شامتة تلتفت مغادرة بعدة خطوات قبل ان تلتفت الى ليله مرة اخرى قائلة من خلف كتفها باستهزاء مهين

: بعد ماتخلصى تفكير فى الكلمتين بتوعى ليكى تجرى على المطبخ تشوفى وراكى ايه وانا معرفة نجية كل حاجة


ثم غادرت بخطوات قوية فخورة تفرد ظهرها بشدة كما لو كانت داخل معركة وخرجت منها باعلان انتصارها 

                 *****************

: عملت اللى قلتلك عليه يا سعد وكلمت المحامى

جلس الشيخ جاد جلسته المعتادة فى وسط قاعة استقبال منزله الكبرى لكن هذه المرة ظهر الكبر وعلامات السن واضحة عليه يسأله حفيده سعد بصوته الرخيم والذى فقد الكثير من قوته ليسرع سعد  يجلس بجواره يجيبه بلهفة

:ايوه ياجد المحامى خلص كل حاجة  وكله الامور بقيت تمام زاى ما امرت


هز الشيخ جاد برأسه استحسانا يمسك بعصاه بقبضة لم تعد بقوتها السابقة صامتا للحظات بتفكير يقول بعدها ملتفتا الى سعد قائلا زد بهدوء يحمل معه الكثير من الحزم

:سعد مش هفهمك تانى ان اللى حصل ده هيفضل بيما احنا الاتنين لحد ما قابل وجه كريم حتى ابوك مش عاوزه يعرف عنه حاجة


سعد بتأكيد وسرعة

:متقلقش ياجد مش محتاج توصينى


رفع جاد كفه ليربت فوق وجنة حفيده بحنان قائلا بابتسامة فخورة

:طول عمرى اقول عليك انك الوحيد اللى اخدت من عمك زيدان طيبته وجدعنته ربنا يحفظك ياحبيبى


امسك سعد بكفه يرفعه الى شفتيه يقبله بحنان ليكمل الشيخ جاد حديثه ينقلب وجهه الى القلق والوجوم قائلا بهمس

:مش هوصيك يا سعد بنات عمك فى عنيك من بعدى انت الوحيد اللى اقدر ائتمنه عليهم وعلى مالهم


رفع سعد وجه سريعا الى جده قائلا بألم

:ربنا يخليك  لينا ياجد ليه الكلام ده دلوقت داحنا كلنا عايشين فى حماك


غشت عينى الشيخ جاد بالحزن قائلا

:العمر بيمر يا سعد ومبقاش فيه كتير وانا كل اللى شايل همه بنات عمك يمكن شروق مطمن عليها علشان كلها ايام وهتبقى مراتك بس ليله ......


زفر بقوة قاطعا كلماته زفرة تحمل حرارة الهم والحزن معها صامتا بوجوم ليسأله سعد بقلق

:مالها ليله ياجد انت قلقان عليها ليه كده انت عرفت حاجة عنها خليتك تشيل همها كده


احنى الشيخ جاد رأسه ينظر ارضا قائلا بصوت مهموم حزين

:عاوز يحصل لها ايه اكتر من اللى عملته انا فيها لما رخصتها وجوزتها بالطريقة دى


اسرع سعد قائلا بحزم وشدة

:انت مرخصتهاش ياجدى انت جوزتها لراجل كل البلد تتمنى نسبه راجل كبير عيلته وحاميها يبقى مش هيقدر يحمى مراته


الشيخ جاد ناظرا للبعيد بشرود

:عارف يابنى ولولا انى عارف مين هو جلال الصاوى مكنتش فكرت فى يوم اعمل فى بنت ابنى كده


عم الصمت المكان كل منهم فى افكار للخظات مرت كدهر حتى التفت الشيخ جاد ناحية سعد قائلا بلهفة واشتياق

:ليله....عاوز اشوف ليله يا سعد ابعت حد من هنا يبجبها ليا اشوفها واملى عينى منها


هز سعد راسه له بالموافقة تطل من عينه نظرة قلقة خائفة فهو طوال حياته لم يرى جده بهذة الحالة من  المرارة و الضعف

            *******************

مر اليوم عليها كأسوء ايام حياتها فلم تترك والدة زوجها عمل الا وقد اخترعته لها لتقوم به لم يستكين جسدها للراحة ثانية واحدة تدور فى دوامة الاعمال طيلة اليوم هذا غير سماعها للهمزات واللمزات عليها فى   كل لحظة منها ومن زوجة العم وابنتها الافعى فلم يتركوا عمل قامت به الا وقد بالسخرية والاستهزاء منه لدرجة جعلتها تكاد تنفجر بالبكاء غير عابئة وقتها بشيئ فهى لم تتعود على المعاملة فى منزل ذويها مهما كانت الخلافات بينهم

لكنها استطاعت السيطرة على رغبتها تلك تتنفس الصعداء حين انتهى اليوم بعد قيامها بجلى الاطباق وتنظيف المطبخ بأمر من والدة زوجها تحت   مراقبة عينى نجية وحبيبة المتعاطفة معها تتلهف لاستلقاء فوق الفراش لتغرق فى النوم لا تفيق منه سوى صباحا استعداد ليوم شاق اخر لذا دلفت الى داخل جناحهم لتتسمر قدميها حين رأته يستلقى فوق الفراش براحة وهدوء ممسكا بملف بطالعه باهتمام غير عابئ بدخولها لا يعيرها ادنى اهتمام لكن لم يكن هذا سبب توترها وتخشبها بكل الحالة التى وجدته عليها اذا كان يستلقى لايرتدى سوى بنطال قصير ولا شيئ اخر صدره العضلى عارى تماما امام عينيها مما جعل فمها يصبح    جاف بشدة كما لو كانت فى صحراء قالحة تتعالى انفاسها متوترة رغما عنها لكنها اسرعت بتمالك نفسها تدخل بخطوات بطيئة مرهقة نحو جزانتها تخرج منها ثوب مريح للنوم لكن اتت اتى صوته الهادئ يوقفها عما تقوم به يسألها بهدوء

؛ممكن اعرف ايه اللى فى ايدك ده؟


التفتت اليه سريعا قائلة بارتجاف وتلعثم

قميص علشان انام فيه


ارتفع حاجبه بتساؤل ساخر

تنامى؟ومين قالك بقى انك هتنامى دلوقت


عقدت حاجبيها بحيرة ترتعش يدها الحاملة للقميص لاتدرى بما تجيبه تتراجع بحدة الى الخلف مصطدمة بالحزانة ورائها حين رأته ينهض سريعا من فوق الفراش متجها لها بخطوات بطيئة عينه تمر من فوقها ببطء واستمتاع قبل ان يواجه عينها المرتعبة قائلا

:ايه نسيتى اتفاقنا الصبح  ولا تحبى افكر بيه ؟


هزت ليله برفض قائلة بصوت حاولت اظهار الشجاعة به

:انا متفقتش معاك على حاجة انت بس اللى اتكلمت وانا سمعتك وخلاص


التوت شفتيى جلال بابتسامة صغيرة يهز راسه بالموافقة لتكمل سريعا قائلة بنبرة تحذرية قلقة

:واظن احنا خلصنا كلامنا بخصوص جوزانا وظروفه وكل واحد قال اللى عنده


لم يجيبها جلال بل ظل ينظر الى وجهها يمرر عينيه فوق ملامحها ببطء جعلها تتوتر فتمرر طرف لسانها فوق شفتيها تحاول ترطيبها لتتخفض عينه تتابع حركتها بنظرات غامضة بالنسبة لها قبل ان يجيبها بهمس اجش

: انتى شايفة كده ؟


هزت راسها له بالايجاب سريعا تضم قميصها الى صدرها بحماية وتوتر فى انتظار اجابته التى اتت بعد لحظة مرت عليها كالدهر يتركها مكانهامتحركا ناحية الفراش مرة يجلس فوق قبل ان ينظر لها قائلا بهدوء

:طب يلا روحى خدى حمامك


اتسعت عينيها بذهول من اجابته المختصرة تلك فقد كانت تظنه سيعارضها بعنف معلنا حقوقه كزوج عليها لكن اتت اجابته تلك لتحطم ظنونها تماما  فتحركت ناحية الحمام بخطوات بطيئة ترتسم علامات الحيرة فوق وجهها تغلق الباب خلفها بهدوء لينهض جلال     واقفا يزفر بعنف عدة مرات محاولا الهدوء يلعن نفسه الف مرة متسألا بغضب لما فى كل مرة ينتوى فيها عقابها يشعر بهذا الضعف اتجاههاا ناسيا كل ما قرره فى شأنها حتى هذا الصباح وبعد فعلتها الحمقاء معه كان ينوى لها العقاب بما يليق بفعلتها ولكنه وجد يديه بدلا عن صفعها كما كانت تستحق وجدها تلتف حول خصرها ترفعها له تلصقها به وحين اختلطت انفاسهم نسى تماما كل ما قالته وفعلته  لتأتى مقاطعة والدته لهم كطوق النجاة له

ينهر نفسه طيلة اليوم على لحظة الضعف هذه مراقبا افعال والدته معها وتكليفها له بكل تلك الاعمال الشاقة يوقف نفسه ناهرا اياها بغضب وحنق فى كل مرة يحاول فيها التدخل لمنعها فهى من جنت على    نفسها حين تباهت امامه برفضها له وبزواجه بغض النظر عن انه هو الاخر كان غير راضيا بتلك الزيجة فى بدايتها لكنه كان ينتوى معاملتها بكل ما يليق بزوجة جلال الصاوى ان تعامل به من حسن المعاشرة والمكانة العالية لذا هى من تسببت لنفسها بتلك المهانة ولا احد اخر


افاق من افكاره يشعر بغضبه وحنقه منها يعاوده مرة اخرى  حين سمع صوت فتح الباب يراها تتقدم خارجة بخطوات بطيئة داخل الغرفة لينهض     من مكانه بعنف ينظر اليها بعينين مشتعلة غضبا يتنفس بعنف فتلاحظ هى حالته المتقلبة تلك تتسأل بخوف عن سببها تهب فزعا حين تفاجئت به يقف امامها بخطوتين سريعتين يحاوطها بذراعه يقربها منها لايترك اى مسافة بينهم عينيه تأسر عينيها بنظرة مشتعلة بنيران غضبه قائلا بخشونة

:  انا سبتك تقولى اللى عندك بس مش انتى اللى هتقولى ايه يحصل وايه ميحصلش ومن الليلة هتكونى ليا ..


حاولت التملص منه تتحرك بعنف بين اسر ذراعه لها قائلة بتلعثم وخوف

: انا.... قلتلك.... انى مش عوزاك... وانى مغصوب....

قطعت حرف كلماتها بذعر حين اقترب وجهه منها يفح امام شفتيها يكمل عنها هو

يؤلمها كما تجعله يشعر بألم والاهانة كلما تحدثت قائلا بشراسة

: وانك مغصوبة عليا مش كده .... طب وايه يعنى مانا كمان مش عوزك بس برضه هتكونى ليا الليلة وصدقينى كله هيبقى برضاكى 


لم يمهلها فرصة للاجابة ينقض فوق شفتيها يلتقط انفاسها داخله يزداد من جذبها اليه حتى اصبحا كجسد واحد لايفصل بيهم انشا واحدا لا يمهلها الفرصة للقيام بأى مقاومة من ناحيتها للحظات حتى استكان جسدها بين يديه مستسلمة له لتتغير طبيعة قبلاته فور ان شعر بأستسلامها هذا لتصبح اكثر رقة وشغفا ناسيا تماما لما    ولماذا كان غضبا منها قبل ان تتذوق شفتيه نعومة شفتيها تلفحه انفاسها العطرة فتجعله يرتجف لهفة لها فيضمها اكثر الى صدره يزداد تشبثا بها



            الفصل الخامس من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-