Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غلطة اخي الفصل الثالث


 
 رواية غلطة أخي
الفصل الثالث
بقلمي : عبير سليم
💓💓💓💓💓💓💓💓
إلى أين تسير بنا يا قدر؟ و إلى أي مقر ستهوى بنا يا قلب؟ 
هل ستودعنا في قلوب من عشقناهم و ذابت الافئده للقياهم و تعذبت القلوب لحبهم و هواهم ؟

ام ستقذف بنا و تلقينا  بين طيات الزمان و ستوردنا مورد الهلاك و تقسى علينا كقسوة تلك الأيام؟

ها قد ان لقلب صغير أن يحب و يعشق و  لقد فعل القدر فعلته و لعب القدر بمشاعره و نمت تلك النبته نبتة الحب في قلبه منذ نعومة اظافره

 لم يسع لحبها و لم يقصد يوما ان يصطفيها لقلبه
هو  هو من اختار و انتقى حبيبته دون ان يأذن له بذاك

و لكن منذ متى و نحن نتحكم في تلك الافئده بل

منذ متى و نحن نوجهها لما نريد و نتمنى إنما هي التي تقودنا و تحركنا بزمام أمرها

دائمآ هي التي تتحكم فينا و تديرنا إلى حيث تريد

و ها هو العاشق نعم فهو من يعشق حد النخاع هو عاشقنا الصغير الذي فهم و أدرك معنى الحب و العشق منذ نعومة اظافره عشقها منذ أن حملها و هي طفله لم تفتح عينيها للدنيا بعد

 حملها على يديه و قد كان أول من يحملها بعد أبيها و أمها

رأى نور عينيها وكانما تقول له انت من ستكون لي حياتي
انت من يحق له ان يراني على حقيقتي التي لن يراها أحد غيرك 

 يتفاجا بها أمامه و هي دامعة العينين فينخلع قلبه عليها و كيف لا و هي من تمتلك قلبه نعم هي بالفعل حبيبته التي احبها

فقد كان هو  اول من اهتم بها
 فكيف اذا لا يحبها و لا يعشقها و كيف لها الا تكون هي من تسكن قلبه و يتعلق بها فؤاده

و قد كبرت أمام ناظريه رآها و هي تبكي رآها و هي تضحك رآها و هي تحبو و رآها و هي تحاول المشي
تحاول أن تخطو أول خطواتها في تلك الدنيا التي لا تدرك ماذا تخبئ لها فيها 

 كانت تتعثر و تقع تارة و تخطو و  تمشي تارة اخرى بل كان هو من يمسك بيديها و يوقفها و يحاول معها حتى تنجح و تصل إليه فيصفق لها و هي تضحك و تضحك و تعلو ضحكاتها  و كانما حققت انجازا

كانت كل ضحكه تخرج من فمها إنما هي بمثابة لحن عذب يشدو بداخله أجمل الألحان 

و لكن هل لتلك الطفله الصغيرة التي لم يتعد عمرها التاسعة أعوام أن تدرك معنى ذاك الغرام

هل لها أن تدرك معنى الحب و الهيام هل لها أن تتفهم و تشعر بمن يعشقها و يحبها بكل تلك القوة

هل لها أن يدق فؤادها لمن يهواها و يئن قلبه من غرامها الذي  ملأ كل حياته ؟

أم ستكتب على قلبه  أن يظل  يتألم و يتعذب بهذا الحب و الغرام ؟ 

فها هو ذا  قلب عاشق و ها هي هذه طفله صغيرة لكن يا ترى  ماذا تخبئ لهم الايام القادمه و إلى أين ستقودهم ؟ 

ينخلع قلبه عليها فها هي طفلته الصغيرة تبكي :  تقى مالك يا تقى بتعيطي ليه حصل حاجه؟

تقى : ايه ده انت اول مرة تقوللي تقى
احمد : من خوفي ليكون في حاجه

تقى : الميس ضربتني بالعصايه ادام الولاد كلهم و طردتني من الدرس و قالتلي مرحش تاني

أحمد  :  ليه بس كده عملتي ايه يا مشمش

تقى : انا معملتش حاجه هي عشان بعد ما شرحت الدرس  و قالتلي سؤال اجاوبه أنا معرفتش أجاوب عليه و قلتلها مش فاهمه الدرس

احمد : و هو عشان انتي  قلتيلها إنك مش فاهمه الدرس تقوم تطردك

تقى : ايوة ضربتني اربع عصيان على ايدي جامد و بعد كده طردتني و قالتلي انتي غبيه
و متجيش عندي تاني

أحمد : اه  يعني انتي عيطي علشان انضربتي و اللا علشان طردتك

تقى : لاء انا مش بعيط عشان ضربتني ما انا متعودة على كده و انا بنضرب كتير عادي

هنا عبد العزيز مقدرش يمسك نفسه من كتر  الضحك على كلامها الساذج اللي بيدل على فطرتها و بساطتها و سذاجتها
ههههههههههه ههههههههههه ههههههههههه حموت أقسم بالله مش قادر البنت دي فصلتني 

احمد بصله بغيظ عشان ميضحكش عليها

أحمد : يبقى أكيد بقى بتعيطي عشان اطردتي

تقى : لاء انا أصلا مبسوطه عشان هي طردتني انا اصلا مش بحبها

أحمد : امال اخدتي عندها درس ليه لما  انتي مش بتحبيها

 ما هو انتي ما دمتي مش بتحبيها مش حتفهمي منها حاجه يا تقى

تقى :  ماما قالتلي لازم تاخدى معاها درس يا تقى عشان تديكي أعمال السنه كامله يا تقى و انا مش بفهم منها حاجه خالص

أحمد :  انتي حيرتيني معاكي و ربنا طب لما انتي دلوقتي مش بتعيطي عشان الميس ضربتك و لا بتعيطي عشان طردتك امال بتعيطي ليه بس
قوليلي 

تقى : انا بعيط عشان هي قالتلي يا غبيه و خلت العيال كلهم يضحكوا علية
و انا مش غبيه يا ابيه انا مش بحب حد يقوللي اني غبيه انا و الله بفهم بس مش بفهم منها هي بتشخط و بتزعق جامد و بتضربنا

طيب مش انت بتشرحلي يا ابيه و انا بفهم منك و بتقوللي انتي شاطرة يا مشمش 

احمد : ايوة انتي شاطرة يا مشمش طب ممكن عشان خاطري متعيطيش انتي عارفه انا مبحبش اشوفك بتعيطي 

 بقولك ايه انتي روحي دلوقتى و متقوليش لماما عشان متزعلش

 و بالليل تعالي اشرحلك الدرس ماشي

تقى : لاء مش حينفع اجي

احمد : ليه بس مش حينفع تيجي

تقى : عشان ماما و بابا قالولي انك عندك مذاكرة كتير اوي و انا بعطلك و قالولي احنا  حنذاكر لك

بس المشكله اني مش بفهم منهم حاجه مصطفى بيتعصب علية و يفضل يزعق فية

و ماما بتقولي انتي غبيه و مش بتعرف تفهمي حاجه و بابا حبيبي بس مش بيعرف يفهمني هو كمان 

و انا زهقت بقى انا مش عاوزة اروح المدرسه انا مش بحب المدرسه
أنا مش عاوزة اتعلم خالص

احمد : لاء يا مشمش متقوليش كده تاني انا لو سمعتك بتقولي مش بحب المدرسه و مش عاوزة  اتعلم تاني مرة انا  حزعل منك أوي

 تقى : لاء انا مش عاوزاك تزعل مني

أحمد : خلاص بصي انتي ملكيش دعوة بمذاكرتي انتي حتيجي بالليل
 و انا حستناكي و لو مجيتيش حزعل منك

تقى : حاضر يا أبيه أحمد
أحمد : و متقوليش انك اتطردتي زي ما قلتلك
تقى : امال حقولهم رجعت بدري ليه الميس مديانه فسحه  مثلاً

أحمد : ايوة صح فاتتني دي
عبد العزيز : لاء و كمان فاتك انها مطروده و مش حتروح تاني حتقول لما متها إيه في معاد الدرس المرة الجايه

تقى : شاطر يا ابيه حب العزيز
أحمد : هههههه هههههه حب العزيز

عبد العزيز  : حب عزيز ايه و رمان ايه انتي كمان يخرب عقلك 

أحمد : طب يا للا يا مشمش وخللي بالك من نفسك كويس

تقى : حاضر يا أبيه أحمد
تمشي تقى و يكلمه عبد العزيز
ايه يا بني هو في ايه كل ده بتتكلم مع المفعوصه دي اتاخرنا يا معلم

احمد : طب متقولش عليها مفعوصه
عشان مزعلش منك

 عبد العزيز : طبعا ما انا عارف ان دي البرنسيسة مشمش هانم بس

و بصراحه بقى و ان جيت للحق هي فعلاً مش مفعوصه خالص تعرف يا احمد البنت دي غريبه اوي برغم انها لسه صغيرة بس يا اخي تحسها مودمازيل كبيرة ما شاء الله عليها
و على جمالها 
و ربنا دي يتخاف عليها تمشي لوحدها اصلآ

 اراهنك ان تقى دي يا دوب تاخد الابتدائيه و العرسان عليها حيبقوا طابور 

احمد : بقولك ايه تعرف بقى تسكت خالص و تبطل كلامك ده و ملكش دعوة بمشمش و متتكلمش عنها تاني

عبد العزيز : مالك يا صاحبي انت قفشت كده ليه هو انت خلاص بقيت ولي أمرها و اللا إيه بكرة تقول اللي عاوز يخطبها ييجي يتقدملي أنا

 أحمد : أقسم با لله العظيم يا عبد العزيز لو ما سكت لساني ما حيخاطب لسانك تاني

عبد العزيز  : و أهون عليك يا صاحبي على العموم براحتك يا سيدي  و انا آسف 

أحمد : حقك علية يا عبد العزيز متزعلش مني انا و الله مقصدتش بس انت عارف

عبد العزيز : عارف يا أحمد عارف ان تقى انت مربيها و هي لسه في اللفه و انها غاليه عندك

أحمد بينه و بين نفسه : يا ريتها كانت غاليه عندي بس يا عبد العزيز تقى دي كل حياتي

عبد العزيز : رحت فين يا ابو حميد

أحمد : إيه لاء انا معاك أهوه
عبد العزيز : طب اسرع شويه حنتاخر على الدرس
💓💓💓💓💓💓💓💓
ترجع تقى و ترن الجرس 
شريفه : تقى ايه اللي جابك بسرعه اوي كده  هي الميس لغت الدرس و اللا إيه 

تقى : لاء يا ماما الميس ما لغتش الحصه

شريفه : الله امال رجعتي ليه شكلك عملتي مصيبه صح

تقى :  يا ماما من فضلك اديني فرصه اتكلم
شريفه : قولي يا قلب امك كلي آذان صاغيه
تقى : الميس ضربتني يا ماما ضربتني و طردتني كمان و مش بس كده دي قالتلي مرحش الدرس تاني
 
شريفه : ليه عملتي ايه عشان تضربك و تطردك ده احنا بندفع في الحصه الأولي

تقى : يا ماما الميس ضربتني و طردتني عشان معرفتش اجاوب على السؤال اللي هي سألته لي 

شريفه : يا سلام و يعني انتي بس اللي معرفتيش تجاوبي ما تلاقي نص العيال معرفوش يجاوبوا

و اللا هما يعني كلهم عباقرة و انتي اللي مبتفهميش و ديني لاحرولها بكرة و ابهدلها

حمدي : تبهدلي مين  يا هانم عيب عليكي دي مدرسه و بعدين ما انتي عارفه الأستاذه بتاعتنا دي تلاقيها شلتها اساسا

تقى و هي بتحضنه :  حبيبي انت يا بابا
حمدي :  روح قلب بابا من جوة يا ناس يا للا خلينا ناكل انا جعان و كويس انك جيتي عشان تفتحي نفسي على الأكل





 و بعد كده تبقى نتكلم و نشوف الموضوع ده

شريفة :  لله الأمر من قبل و من بعد انت يا راجل انت ناوي على شللي يعني انا ازعق و انت تبوط اللي انا بعمله

حمدي :  لا انا ازعق و انتي  تزعقي و البنت تتعقد مش كده لا يا هانم انا اهم حاجه عندي نفسيه بنتي و أي حاجه بعد كده في داهيه

شريفه :  لا و انا يخلصني بردو نفسية الأستاذه تقى هانم تبوظ طب قوليلي يا برنسيسه حنعمل ايه دلوقتي

تقى :  أبيه أحمد شافني و انا بعيط و قاللي اروح عندهم بالليل يذاكرلي

شريفه :  اقسم بالله ما حيحصل
تقى :  ليه يا ماما انا بفهم كويس من ابيه أحمد 

شريفه :  أحمد عنده ثانويه عامه السنه دي و لو بعد الشر جاب مجموع ميدخلهوش هندسه وقتها بقى يقولوا كان بيذاكر لتقى و هي السبب

تقى : طب انا أعمل إيه دلوقتي انا مش فاهمه حاجه خالص انا حسقط

حمدي : إيه رايك انا اذاكرلك
تقى : مبتعرفش يا بابا الصراحه يا بابا انت مبتعرفش

حمدي : يا نهار أبوكي أسود بقى انا مبعرفش مين اللي قالك كده









تقى : ماما يا بابا ماما هي اللي قالتلي انك مبتعرفش قالتلي باباكي مبيعرفش

حمدي : خلاص سمعت حفظتها يومك اسود و مطين على دماغك يا شريفه  بقى انتي بتقولي للبنت اني مبعرفش و لما انا مبعرفش امال جبتلك العيال التلاته دول ازاي  ده غير اللي ربنا ما اردش حملهم يكمل كمان

 اعمل فيكي دلوقتى أولع فيكي بتطلعي علية اشاعات يا شريفه عاوزة تبوظي سمعتي في المنطقه بقى بعد كل المجهود الجبار اللي ببذله ده و طلعت مبعرفش

شريفه و هي مش قادرة تمسك نفسها من الضحك : هههههه هههههه يخرببيتك يا حمدي حتموتني من الضحك افهم يا راجل انا قلتلها انك مبتعرفش تشرح عشان عارفه ان خلقك ضيق و عشان متزنش عليك كل شويه

حمدي : يبقى توضحي كلامك كويس و تختاري الفاظك دي الملافظ سعد يا هانم

شريفه : يعني المشكله في كلمة مبيعرفش
حمدي : أيوة طبعاً كنتي ممكن تقوليلها بابا تعبان في الشغل او معندوش وقت او نايم لكن مبيعرفش دي فال منيل بستين نيله على دماغك و دماغ اللي خلفوكي

شريفه : ههههه هههههه خلاص و غلاوة هوانم جاردن سيتي اللي عندك متزعل و الله ما كنت أقصد انا كانت نيتي خير و الله

يخرح مصطفى من اوضته على صوتهم
حمدي : انت صحيت يا زفت انت كمان
مصطفى : ايوة انا اصلا صاحي من بدري
حمدي : صاحي من امتى يا و لا انت كمان

مصطفى : صاحي من ساعة ما كنت مبتعرفش يا بابا 
حمدي :  و لا يخرببيتك انت بتقول ايه
مصطفى : بقول انك  متزعلش نفسك يا معلم هما الستات كده زي القطط ياكلوا و ينكروا و انا واثق فيك يا والدي و واثق في امكانياتك  و متاكد انك أجدع واحد بتعرف في مصر

حمدى : تعالى في حضني يا حبيب ابوك
مصطفى : حبيبي يا ابو  مصطفى 
حمدي : حبك برص يا زفت انت عرفت الكلام ده منين يا ولا انت

مصطفى : من النت طبعا يا بابا
حمدي : الله يخرببيت النت و اللي شار بيه
مصطفى : و مش النت بس يا بابا ده احنا عندنا درس في العلوم فهمنا كل حاجه

حمدي : حتى التعليم كمان باظ  لا حول و لا قوة الا بالله
المهم بص بقى انت دلوقتى قلت إيه

مصطفى : قلت انك اجدع واحد بتعرف في مصر

حمدي : الله يخرببيت تفكيرك الشمال انا اقصد كلمة علوم دي

مصطفى : ايوة و ربنا تحب اروح اجيبلك كتاب العلوم و تشوف بنفسك عشان تصدقني

حمدي :  أشوف إيه يا حمار انت احنا دلوقتي عندنا مشكله في العلوم دي

مصطفى : مش فاهم
حمدي : و انا حفهمك
و بعد ما يفهمه الموضوع كله
مصطفى : حبيبة قلب اخوكي لا متعيطيش يا ست البنات

و من فضلك يا ماما متقوليش تاني لتقى انها خايبه و لا عاوز اسمع حد بيقوللها كده البنت خلاص صدقت كلامك و بقت بتتعامل على الاساس ده

شريفه : انا و الله ما أقصد يا حبيبتي ده انتي نور عيوني يا تقى ده انا أملي اشوفك احسن واحده في الدنيا كلها يا حبيبتي

مصطفى : خلاص انا حذاكر لتؤتؤ حبيبتي

تقى : اه بس انت بتتنرفز علية و بترميلي الكتاب في وشي

شريفه : طب يا ريته يرميه في وشك ده بيرميه في الشارع و انا اللي بنزل اجيبه و اضحك الناس علية

مصطفى : لا يا حبيبة اخوكي محدش حيفهمك الدرس غيري يا للا يا بطه يا للا يا شاطرة يا للا هاني الكتب و تعالي ورايا

شريفه :  جيب العواقب سليمه يا رب

بعد ما عدى  شوية وقت

بت انتي انتي حتجلطيني حرام عليكي انتي نسيتيني العلوم  بيتكلم عن  ايه يخرببيتك

تقى : انت اللى مش بتعرف تشرح

مصطفى : بقى انا مش بعرف اشرح تصدقي اني غلطان اني ضيعت وقتي معاكي

تقى : و هو انت يعني كنت بتعمل إيه ما نا بشوفك بتعاكس البنات من البلكونه و الشباك و مش بتكلم

مصطفى : بت بس اسكتي خالص يخرببيتك و بقولك ايه يا للا خدي كتابك و اطلعي برة

يفتخ أيمن عليهم الباب  : الحمد لله اني لحقتك قبل ما ترميه في الشارع

سيبك منه يا تقى و الله ماحد حيشرحاك الدرس غيري انا

تقى : انت عرفت ازاي
ايمن :  طنط شريفه قالتلي و حكتلي بصي بقى مصطفى ده مبيعرفش يشرح احد حاجه انا حشرحلك الدرس و حتروحي الدرس المرة الجايه و ترفعي ايدك و تجاوبي زي الشطورة

تقى :أيوة بس هي طردتني و قالتلي متجيش تاني

ايمن : انا و أحمد حنروح معاكي يا ستي نودوكي لحد الدرس

مصطفى : ماشي تعالى بقى يا  فالح اقعد وريني حتفهمها ازاي












يقعد أيمن معاهم و يبدا يشرحلها بالراحه و فعلا فهمت تقى الدرس و جاوبت على كل الاسئله و كانت مبسوطه جداً
 و أيمن كان مبسوط اوي انه اول مرة يشرحلها حاجه و تفهمها
💓💓💓💓💓💓💓💓
أحمد و عبد العزيز و هما في الطريق إلى البيت بعد ما خلصوا الدرس

أحمد : مالك يا عبد العزيز شكلك مضايق من حاجه

عبد العزيز : فريده مجتش النهارده الدرس يا أحمد

أحمد : مانت  عارف اللي فيها يا عبد العزيز تلاقيها مكنش معاها حق الحصه و اللا تلاقي ابوها حلف عليها ما هي جايه الدرس

عبد العزيز : انا بكره الراجل ده أوي

أحمد : بتحبها أوي كده
عبد العزيز : اوي بحبها اوي يا أحمد و على اد حبي ليها على اد ما نا خايف و مرعوب

أحمد : خايف من إيه بس يا عبد العزيز
عبد العزيز : خايف من ابوها طبعاً يا احمد الراجل اللي اسمه عبد الكريم ده طماع و عبد للقرش
مشفتش وافق على خطوبة فريال اختها اللي لسه فى اولى ثانوي على أشرف ازاي كل ده عشان ابوه عنده قهوة كبيرة و عندهم فلوس برغم انه عارف ان اخلاقه زي الزفت

أحمد : بس فريده مش زي اختها يا عبد العزيز يا صاحبي فريده بتحب التعليم

و لو كان . قصدك ان ابوها ممكن يجبرها على اي جوازة و السلان اطمن فريده لا يمكن توافق ابدا فريده نفسها تكمل تعليمها و تبقى متفوقه

عبد العزيز : يا رب  يا أحمد يا رب

💖فى احدى الشقق تتحدث الأم إلى ابنتها : عامله ايه في المذاكرة يا فريده

فريده : الحمد لله و الله يا ماما يا فايزة انتي يا عسل
فايزة : معلش يا حبيبتي ماكنش معايا حق الدرس النهارده لكن ان شاء الله بكرة اكون قبضت و تروحي دروسك كلها

فريده : متشغليش بالك يا ماما انا بذاكر كويس و  ان شاء الله حجيب مجموع كبير  و ادخل كلية الهندسه

فايزة : ربنا يحققلك اللي نفسك فيه يا حبيبتي يا رب

تسمع صوت اللي بيتكلم من وراها
هندسة هندسة ايه دي ان شاء الله اللي عاوزة تدخليها يا فريده هانم









فايزة : في ايه انت داخل على خمارة مش تقول سلام عليكم و اللا حاجه
و بعدين فريده متدخلش هندسه ليه بنتك طول عمرها شاطرة وبتطلع من الاوائل و اللا هما اللي حيدخلوا هندسه احسن منها يا  عبد الكريم

عبد الكريم : ايوة احسن منها و احسن مننا كلنا تقدري تقوليلي حتجيبيلها مصاريف الهندسه بتاعتك دي منين ان شاء الله

فايزة :  و الله عيب عليك لما تقول حتصرفي عليها منين و انت راجل البيت ده بدل ما تقولها انك مش حتحرمها من حاجه و حتجيبلها كل اللي نفسها فيه

عبد الكريم : لا يا هانم انتي اللي تتصرفي مش انا و انتي اللي تجيبي مش انا عشان دي مشكلتك انتي مش مشكلتي انا و انا و الله مقولتلكيش تتعبي نفسك و تدخليها ثانويه عامه كانت دخلت تجاري زي اختها

و اخدت دبلوم تجارة و خلصنا و كانت شافتلها شغلانه تصرف بيها على نفسها
و اللا كانت دخلت صنايع و اهي كانت تتعلم الخياطه و تبقى خياطه بريمو و تكسب فلوس كتير 

فايزة : اه عشان اللي بتشتغل بيه تيجي انت تلهفه منها يا راجل افهم بنتك بتحب التعليم حرام عليك تكسر بخاطرها بالشكل ده و بعدين ما نا اهوه عماله اجري ما بين التمريض في المستشفيات و في بيوت الناس عشان الاحق على طلباتكم  و طلباتك اللي مبتخلصش من سجاير و غيره 

عبد الكريم : بقولك ايه انا راجع من برة مصدع و مش فايق لحد و بدل مانتي عماله تقوليلي هندسه و طب شوفي يا  فالحه بتك فريال اللي مخطوبه دي و عاوزه فلوس عشان تتجهز

فايزة : هو مش انت بردو اللي استعجلت و خليتها تتخطب و هي لسه صغيرة مستعجل عليها كده ليه مش كنا نستنى عليها شويه
دي لسه في سنه اولى  ثانوي و البت صغيرة و عاوزة تجري و تفرح زي صحباتها

عبد الك : بقولك ايه لا تقوليلي صغيرة و لا كبيرة انا مش عاوز قرف انا اصلا مش طايق اشوفهم ادامي

 و نفسي اغمض عيني و افتحها ملقيش وحده فيهم ادامي داهيه تاخدهم و تاخد اليوم اللي جم فيه للدنيا

فايزة  : حرام عليك يا عبد الكريم ليه بتقول كده احمد ربنا ده محدش لاقي ضوفرهم و لو انت مش عاوزهم انا عاوزاهم دول بناتي ربنا يخليهوملي

عبدالكريم : ربنا ياخدك و يا خدهم ان شاء الله جتك نيله فيكي  و في اليوم اللي شفت وشكم فيه جايبالي تلت بنات اهبب بيهم ايه معرفتيش تخلفيلي حتة ولد

رايحه حايبالي تلت كبب افرحي بيهم يا اختي شيلي يا ست فايزة

فايزة : حقك علية يا فريده حقك علية يا ضنايا اني بليتكم بأب زي ده ربنا ينتقم منه

فريده : حقك علية انا يا ماما متعيطيش يا حييبتي عشان خاطري انا مستعده اعمل اي حاجه عشان تبقي مبسوطه

انا بحبك اوي يا ماما انتي أغلى حاجه في حياتي كلها

فايزة : انا اللي بحبكم اوي يا نور عينيه انتي  عارفه يا فريده انا مفيش حاجه مصبراني على الغلب ده غيركم انتوا و الله انتي وفريال وفرح عندي بالدنيا و ما فيها







 انا لولا كم انتوا كنت طفشت منه من سنين بس حروح بيكم فين محدش بيستحمل حد يا بنتي حتى جدك الله يرحمه بعد ما مات خالك اخد الشقه و جوز فيها ابنه

فريده : قولي يا رب يا ماما انا متفائله و ان شاء الله ربنا حيعوض صبرك وصبرنا خير

مش انتي دايمآ بتقوليلي المؤمن دايما مبتلي و احنا مؤمنين و موحدين بالله و أكيد الابتلاء اللي احنا فيه ده اختبار من ربنا عشان يشوفنا حنصبر فيكافئنا على صبرنا

 و اللا حنجحد فربنا يغضب علينا و احنا مش قد غضب ربنا مننا يا ماما

و ربنا سبحانه وتعالى بيقول في كتابه الكريم ، (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ)

 {وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} ﴿٤٦ الأنفال﴾.

{وَ لَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَرَاتِ ۗ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِينَ} (البقرة 155

و يقول الله تعالى اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَ يُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَ بَنِينَ وَ يَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَ يَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً [نوح ـ12].

فايزة : صدق  الله العظيم

فريده :  و كمان النبي صلى الله عليه و سلم قال
من لزم الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجا و من كل ضيق مخرجا و رزقه من حيث لا يحتسب

صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم

فايزة : يا حبيبتي يا فريده ربنا يريح قلبك زي ما دايما بتريحيني يا حبيبتي

فايزة : ربنا اللي بيريح قلوبنا يا ماما و ربنا قادر يريح قلبك و يفرحه يا ماما يا حبيبتي ربنا عنده خير يا ما 
ربنا كريم أوي يا ماما

تحضنها فايزة و تبكي في حضنها. فريده : الجميل بتاعي ميعيطش
 ماما انا محتاجاكي اوي يا ماما عشان خاطري يا ماما خليكي قويه زي ما اتعودت اشوفك دايمآ و ان شاء الله ربنا حيقدرني و اعوضك يا حبيبتي

فايزة : ان شاء الله يا حبيبتي ان شاء الله

فريده : هي فرح جت من عند تقى
فايزة : لا يا حبيبتي لسه بتلعب معاها ما نتي عارفاها لما بتروح عند مها وتقى  بتنسى نفسها

فريده : خليها يا ماما انا مش عاوزاها تشوف اللي احنا شايفينه

فايزة : كنتي لسه صغيرة على الهم ده يا حبيبتي كبرتي قبل الاوان يا ضنايا

فريده : امال انا اسمي فريده  ليه مش عشان ابقى فريده من نوعي
 الحمد لله يا ماما انا راضيه بكل اللي ربنا يكتبهولي

و عارفه ان الخير في اللي ربنا حيختار هولي

فايزة: ربنا يرضى عنك و يراضيكي يا رب يا فريده يا بنت قلبي
💖💖💖💖💖💖💖💖💖
رجع أحمد من الدرس و فضل قاعد منتظر مشمش انها تيجي عشان يذاكر لها على أحر من الجمر 

بس هي اتاخرت أوي و هو بقى رايح جاي على البكونه يبص عليها لكن هي اتاخرت  لدرجة أنه اتأكد انها خلاص شكلها كده مش حتيجي

كوثر : مالك يا احمد  يا حبيبي في حاجه
أحمد : لا يا ماما مفيش 
كوثر : طب مش تقوم تذاكر يا حبيبي أحسن من قاعدتك دي
الأيام بتجري بسرعه يا أحمد

احمد : ما نا لسه جاي من الدرس يا ماما و قلت ارتاح شويه

كوثر : ربنا يريح بالك و قلبك يا رب
انا شايفاك كل حبه  تبص من البلكونه شويه و تبص في الساعة شويه انت وراك حاجه

أحمد : لاء يا ماما بس انا بصي انا زهقان انا حروح اقعد مع مصطفى شويه








كوثر : انت كمان حتروح ده ايمن و أمنيه عندهم من بدري الناس حتطفش بسببنا

أحمد : راح امتى أيمن عندهم يا ماما
كوثر : راح و انت في الدرس
و أمنيه و مها كانوا عندهم درس خلصوا و راحوا على هناك و ايمن قاللي حيقعدوا شويه و حييجوا

أحمد : طيب يا ماما ما دام أيمن و أمنيه هناك اروح حتى اجيبهم معايا و نرجع سوا

كوثر : ماشي يا أحمد روح يا حبيبي بس و حياتي عندك متتاخروش

أحمد : حياتك غاليه عندي اوي يا امي حاضر مش حتاخر
يخرج أحمد و كوثر تدخل لعبد الله

عبد الله : مالك يا كوثر في حاجه

كوثر : مش عارفه يا عبد الله و الله بس أحمد حاله مش عاجبني الواد حساه متغير كده و مش زي الاول بيسرح  و بيسمع عبد الحليم و هاني شاكر و شويه و حيسمع ام كلثوم

عبد الله : مش شاب يا كوثر وبعدين يمكن يكون بيحب و اللا حاجه
و هو بيشوف بنات كتير قدامه

كوثر : ده يبقى يوم المنى لما ابني يحب بس مش وقته يا عبد الله الواد عنده ثانويه عامه ينجح الأول و يطمني عليه و بعد كده يعمل اللي هو عاوزه

بقولك ايه يا عبد الله المثل بيقول ان كبر ابنك خاويه ما تقعد معاه يمكن يحكيلك انا ست حينكسف مني لكن انت مهما ان كان راجل زيه

عبد الله :عارفه المشكله في ايه يا كوثر
كوثر : عارفه يا عبد الله عارفه











عبد الله : ابنك كتوم يا كوثر بيعرف يخبي اللي جواه و مش ممكن يحكي و لا حتى يخللي حد يحس باللي هو حاسس بيه 

كوثر : ربنا يهديك يا حبيبي ويفرح قلبي بنجاحك يا رب
💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖
مها تقوم تفتح الباب : ده أحمد يا مصطفى

أيمن : أخويا حبيبي جه اجدع سلام و تحيه يا عيال

شريفه : اتلم يا ولا تعالى يا أحمد يا حبيبي ادخل جيت في وقتك حماتك بتحبك

يدخل أحمد و عينه تقع على مشمشته على طول
يلاقيها قاعده بتلعب مع مها و فرح و أمينه بتلعب معاهم و مصطفى و أيمن بيلعبوا معاهم 

أحمد : انا الصراحه جاي عشان أقول لمشمش اني زعلان منها

شريفه : يا خبر أبيض بقى معقوله مشمش تزعل البشمهندس بتاعنا عملتلك إيه قللي و انا اقطملك رقبتها

تعالي يا تقى هانم مزعله أحمد ليه يا جذمه

أحمد : من غير ما تشتميها بس يا طنط انتي عارفه

شريفه : عارفه و غلاوتك من غير ما تقول مبتحبش حد يشتم مشمش

تقى : و الله يا ابيه أحمد  ماما هي اللي مرضتش تخليني اروح عشان تشرحلي الدرس

أحمد : ليه كده بس يا طنط
مخليتش مشمش تيجي اشرحلها الدرس
شريفه :  بقولك ايه لا مشمش و لا برقوق انت عندك ثانويه عامه يا حبيبي مش لعب عيال  و كلنا مستنيين نفرح بيك و كوثر مستنيه بقولولها يا ام البشمهندس

أحمد : عارف يا طنط و الله
شريفه : تصدق و تامن بالله يا أحمد  انت لو بعد الشر بعد الشر  ربنا لا يقدر و لا يكون يا رب لو مجبتش المجموع اللي يدخلك هندسه اقسم بعزة جلالة الله ان كوثر  ممكن يجرالها حاجه

أحمد : أنا عارف و الله يا طنط
هي قالتلي ان دي كانت أمنية أمي الله يرحمها و هي نفسها تحققها لها عشان تبقى مرتاحه

شريفه :   ربنا يرحمها و يغفر لها هي و كل أموات المسلمين
أحمد : كنتي تعرفيها يا طنط
شريفه : امك الله يرحمها
أحمد : ايوة يا طنط








شريفه : لا و الله يا احمد يا بني انا لما اتجوزت عمك حمدي كانت كوثر و ابوك متجوزين بقالهم زي سنتين كده لكن طبعآ من عشرتنا لبعض و عشرتي للجيران عرفت ان كوثر امك و امك هناء الله يرحمها كانوا صحاب اوي اكتر من الأخوات لدرجة ان الناس كانت بتعلمهم ببعض و لو شافوا واحده ماشيه من غير التانيه يسالوا و يقولوا يا ترى التانيه فين

 و عمر ما تيجي سيرتها غير لما تترحم عليها

كوثر كانت بتحب امك الله يرحمها اوي و على طول فاكراها هي بس مبتحبش تتكلم عنها مش عشان حاجه لا و الله لكن عشان متفكركش انك يتيم الأم

اصلآ هي بتزعل لما حد يدعيلها على اللي بتعمله معاك لأنها متاكده انها امك

و على فكرة عاوزة اقولك ان كوثر عامله لها صدقه جاريه بس محدش يعرف انا حتى عرفت بالصدفه و هي حلفتني مجبش سيرة قدام حد عشان ثوابها ميروحش انا بس بقولك عشان تبقى عارف كوثر بتحب امك الله يرحمها اد ايه

أحمد : يا حبيبتي يا ماما انا عارف يا طنط و الله هو في احن في الدنيا دي كلها من ماما ده انا اصلا مكنتش اعرف انها مش امي الحقيقيه غير  بعد ما دخلت المدرسه حتى لما كانت بتاخدني ازور جدتى الله يرحمها كنت فاكرها امها هيا مش ام امي الله يرحمها

شريفه : و هو في حد بيفهم في الاصول زي كوثر دي هي ام الاصول كلها
فرحها يا احمد فرحها بنجاحك يا حبيبي متخليهاش تحس ان تعب و شقى السنين راح على الأرض









احمد : حاضر حاضر و الله يا طنط
يخرج حمدي من الأوضة : يا اهلا يا اهلا بالبشمهندس بتاعنا

أحمد و هو بيسلم عليه : ازي حضرتك يا عمي
 عمي
حمدي : في نعمه و فضل من ربنا الحمد لله
انت عامل ايه يا ابو حميد 
أحمد : الحمد لله و الله بخير يا عمي

حمدي : إيه يا شريفه كنت سامعك من ساعه كده بتقولي حتحضري العشا مش ياللا بقى عشان الولاد كلهم يتعشوا و اللا ايه

شريفه : و الله كنت لسه ححط الاكل بس دخلة احمد علية نستني و الكلام معاه اخدني

حمدي : انتي حتقوليلي دي القعده مع احمد ميتشبعش منها

تقوم شريفه عشان تحط الاكل و احمد يتكلم مع حمدي و عنيه مبتنزلش من على تقى اللي كانت بتلعب مع بقية الولاد

تقى : انت غشاش يا مصطفى
مصطفى : انا غشاش يا جذمه
تقى : ايوة و انا مش حلعب معاك
مصطفى : احسن بردو انا غلطان اصلا اني بلعب معاكم انا حلعب مع ايمن لوحدنا
ايمن : لاء يا مصطفى معلش كله الا القمر بتاعنا متزعليش  يا تقى
تقى : لاء يا ايمن انا حلعب مع امنيه و مها و فرح و انتوا العبوا لوحديكم

شريفه : بلا لعب بلا غيره يا للا قوموا كلكم عشان تاكلوا يا للا يا احمد تعالى يا حبيبي







أحمد : شكرا و الله يا طنط ربنا يخليكي
شريفه : قوم يا احمد و ربنا لو ما قمت حزعل منك

حمدي : بقولك ايه انت عارفها زنانه و حتقوم يعني حتقوم
يا للا بقى اتفضل مش عاوزين كلام كتير

شريفه : يا للا يا ولاد كلوا يقوم
فرح : شكرا يا طنط مش عاوزة انا شبعانه

شريفه : قومي يا بت يا فرح كلي مع اخواتك قومي مش عاوزة وجع قلب

يقوموا كلهم و يقعدوا على السفره و شريفه بتحط لكل طفل منهم اكله قددامه عشان يعرفوا ياكلوا

تقى : انا ايمن شرحلي الدرس و فهمته يا ابيه
أحمد : بجد طب كويس المهم عاوزك تبقي شاطرة

أيمن : طب و ربنا يا احمد تقى دي يطلع منها العجب بس هي اللي دماغها في اللعب ده انا بعد ما شرحتلها الدرس و فهمتهولها و الله جاوبت على كل الاسئله صح

تقى : قولهم يا ايمن عشان محدش يقولي خايبه تاني

ايمن : لا خايبه ده ايه دي تقى حتبقى شطورة خالص بس انتي ركزي شويه في المذاكرة و سيبك من اللعب

شريفه : و انت سيبك منها و كل
خد كل دي يا أيمن

ياخدها ايمن و يحطها قدام احمد في طبقه

احمد : انا معايا يا ايمن كل انت يا حبيبي

أيمن : لاء و الله ما حد حياكلها غيرك انا عارف انك بتحب الحته دي في الفرخه
أحمد : خلاص يبقى كل انت دي

شريفه : يا حبايبي ربنا يحميكم و يخليكم لبعض و يحفظكم من كل شر يارب

تسلم تربيتك يا كوثر

ايمن و هو يحتضن احمد بذراعيه : احمد ده حبيبي ابويا و اخويا و كل حياتي انا ياريت اقدر اديله حته من قلبي  متاخرش عليه بيها

احمد : انت اللي حبيبي يا ايمن ربنا يخليك لية يا اخويا

انت و امنيه حبيبتنا : امنيه كلي يا حبيبتي

أمنيه : حاضر يا ابيه





بعد شويه تقوم فرح : انا حمشي يا تقى
شريفه : مصطفى روح يا بني وصل فرح الدنيا ضلمه عليها

مصطفى : حاضر يا ماما

شريفه : سبحان الله الأم الحنينه رزق و الأب الحنين رزق

 و الله العظيم انا فرح و اخواتها دول متعرفش قلبي عليهم عامل ازاي منك لله يا عبد الكريم ربنا ينتقم منك على اللي بتعمله فيهم و على البهدله اللي مبهدلها لهم

حمدي : و لزمته ايه بس الدعا يا ام مصطفى ادعيله ربنا يهديه

شريفه : بقولك ايه متفرسنيش بقى ده ندعيله ربنا يهديه يا اخويا قول ربنا ياخده و يريح فايزة و البنات منه يا قادر يا كريم يا رب

 بقى مين كان يقول ان اللي اسمه عبد الكريم ده يبقى لفايزة الأميرة المحترمه بس حرجع و اقول العيب على الأهل اللي بيسيبوا عيالهم يتمرمطوا مع شوية رجاله ملهومش تلاتين لازمه و الله خسارة اللي زي دول يبقوا اسمهم رجاله أصلا

واحد عايش عاله على مراته ده يبقى راجل بالذمه

و اللي منها مش فالحين بس غير يقولولها عيشي و ربي عيالك طبعا ما هو اللي بيتفرج على النار مش حاسس بللي كابشها بايده

حمدي : ما هو محدش عاوز خراب البيوت يا شريفه

شريفه : خربت دماغه البعيد ده حتى البارد اخوها ما صدق ابوه مات و بدل ما يقول للغلبانه دي سيبيله الشقه تطربق على دماغه و هاتي بناتك و تعالي لاء ازاي حالا ما جرى  و جوز  ابنه فيها مع انه كان جايبله شقه بس حنقول إيه طمع 

عيني عليكي يا فايزة لا جوز نافع و لا اخ واقف في ضهرك

بس حنقول ايه حسبي الله و نعم الوكيل فى كل واحد يظلم بنات الناس و يبهدلهم و حسبي الله و نعم الوكيل فى كل ام و اب و اخ يهونوا عليهم يشوفوا ضناهم و هي بتتبهدل و يقولولها عيشي عشان خاطر العيال

حمدي : خلاص انتي ما صدقتي افصلي بقى
شريفه : لاء ما هي أصلها كلمة الحق بتزعل

حمدي : انا بزعل من كلمة الحق يا شريفه طب و الله ربنا العالم كلنا زعلانين عشانهم ازاي و كلمناه بدل المره عشرة بس مفيش فايده حنعمل ايه تاتي

أحمد : انا عارف و الله يا طنط و الشارع كله عارف
و ربنا معاهم يا رب  أنا حتى قلقان على فريده و الله

شريفه : ربنا معاها و ربنا ينجحها يا رب
حمدي : فريده طول عمرها شاطرة و ان شاء الله حتوصل للي بتحلم بيه

شريفه : لاء و عندهم عزة نفس مش على حد  يحسسوك انهما اغنى الناس و هما العالم بحالهم ربنا

و عمرك يا فايزة ما يفوتك الواجب ابدا صحيح ما بتهونش غير على الغلبان





ربنا يرزقك برزقهم يا فايزة يا رب
و ربنا ينتقم منك يا عبد الكريم يا رب
💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖
تمر الأيام و تجري و احمد امتحاناته قربت خلاص و بقت على الأبواب و طبعا بيذاكر بكل طاقته عشان ينجح و يجيب المجموع اللي يدخله كلية الهندسه

و طبعا كوثر مكنتش بتسيبه  لحظه كانت تفضل داخله طالعه عليه لدرجة حتى انها كانت تقريبا يا اما نايمه على الكنبه اللي قدام اوضته يا اما تنام على سريره لحد ما يخلص مذاكرة و تطمن انه حينام و ترجع تنام في اوضتها

و كانت كل شويه داخله باللبن طالعه بالعصير  و داخله بالسندويتشات و طالعه بالحلويات

احمد : كفايه يا ماما يا حبيبتي 
كوثر : لا بقولك ايه متتعبش قلبي الله يخليك
كل يا حبيبي عاوزاك تعرف تركز كده في المذاكرة

احمد و هو بيبوس ايدها : طول ما نتي معايا و بتدعيلي ان شاء الله ححققلك حلمك و حلمكم كلكم يا حبيبتي ربنا يخليكي لية و منحرمش منك يا ست الكل

كوثر : و يخليك لية و لأبوك و لاخواتك يا أحمد يا بني يا رب
انت سندنا في الدنيا يا حبيبي ربنا يفرحك و يفرح قلوبنا بيك و بنجاحك يارب

و بعدين مفيش ابن بيشكر امه يا أحمد انت ابني و ده واجبك علية يا
حبيبي

بقولك إيه انا حنام على الكتبه اللي برة لو عوزت حاجه نادي علية اوعى تقوم و اللا تطلع انت فا هم

احمد : طب روحي نامي في اوضتك يا ماما عشان خاطري
كوثر : عشان خاطري انا ريح قلبي و ذاكر

تخرج من الأوضة و أحمد يكمل مذاكرة لكن كل شويه تيجي صورة مشمش قدام عينيه غصب عنه بيحاول ميفكرش فيها  كتير  عشان يركز في مذاكرته بس حيعمل ايه غصب عنه مش بايده شئ خارج عن ارادته بيحبها اوي و بيحلم باليوم اللي مشمش تكون فيه ليه و تحس بحبه ليها و تبادله نفس مشاعره

هو فاهم و عارف انها صغيرة و انها فاكرة ان خوفه عليها و اهتمامه بيها مش اكتر من كونه زي مصطفى اخوها

و عمر ما ييجي في بالها انه ممكن يكون بيحبها و بعدين ييجي في بال مين دي حتة عيله لا راحت و لا جت

بس بالنسبه لأحمد هي مش عيله مشمش بالنسبه له هي كل حياته

كوثر : مالك يا  أيمن قاعد لوحدك كده ليه يا حبيبي و منمتش لحد دلوقتي ليه؟ 

أيمن : مش جايلي نوم يا ماما و مش عاوز افتح التليفزيون عشان أحمد يعرف يذاكر

كوثر : يا حبيبي يا أيمن معلش انا قلتلك تنام برة اليومين دول بس عشان احمد و بعد كده حترجع تنام معاه تاني






أيمن : لا و الله يا ماما عادي اصلآ الأوضة جوة حر بس انا قلقان على احمد اوي انا اعرف ان امتحانات الثانوية العامة بتبقى صعبه

يخرج أحمد : أيمن
ايمن : أيوة يا بشمهندس
كوثر : يسمع منك يا رب
أحمد : انا خلصت مذاكره و حنام تعالى يا للا عشان تنام معايا

ايمن : لا يا عم الأوضة جوة نار جهنم

أحمد : ما انا مشغل المروحه حسيبها مش حطفيها

كوثر : يا لهوي انت عاوز تتعب على الامتحانات من امتى و انت بتستحمل هوا المروحه وقت النوم
بقولك ايه عدي يومينك دول على خير

و انت روح شوفلك اي حته نام فيها اقولك اطلع نام على السطوح و اخلص

ايمن :  هو انا بتعامل المعامله دي ليه هو انا ابن البطه السوده يا جدعان و اللا لقيتوني أدام باب جامع 
انا من حقي كمواطن افهم الموضوع ده ايه انا لية حق في البيت ده و اللا لاء 

كوثر : الصراحه يا أيمن احنا مخبيين عليك حاجه من سنين
انت فعلا ملكش حق في البيت ده

عارف ليه عشان انت لقيط لقيط

أيمن : انت مش ابني حسن يوسف هو اللي ابني

أحمد و أيمن و كوثر : هههههههه هههههههه هههههههه

كوثر و هي حاضناهم : ربنا يخليكم لبعض و لا يحرمكم من بعض أبدا يا ولادي

يخرج عبد الله عشان يستعد لصلاة الفجر : خير اللهم اجعله خير ما لكم
في ايه يا ولاد

أيمن : في ان حضرتك يا بابا معاك ممثله قديرة و انت مش حاسس

عبد الله : ههههه هههههه لا ما نا عارف دي امكم كانت في زمانها رايحه فاتن حمامه و راجعه شاديه
بس هي خلفتكم اللي تعبتها و شقتها
بس مقلتليش مثلتلهم ايه يا حبيبتي بقى

أحمد : دخلت على عماد حمدي في فيلم الخطايا

عبد الله : هههههههه عسل و الله يا كوثر ربنا يخليكي لينا يا ست الستات
💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖
بعد مرور عدة أيام
يقوم من النوم يصلي الفجر و يقعد يذاكر تفتح عليه كوثر الباب و تحطله الأكل عشان يفطر

اصل النهارده اول يوم في الامتحان و طبعاً هي منامتش من القلق طول الليل

احمد : ماما حبيبتي مينفعش كده حرام عليكي صحتك يا ماما انتي منيمتيش طول الليل

كوثر : حنام حنام و اشبع نوم بس تعدي امتحاناتك على خير انا طول  الليل بدعيلك يا حبيبي ربنا ميضيعش تعبك يا رب يا بقى للا عشان تفطر

قعدت تشربه بايدها اللبن و تاكله و هو يبوس ايدها

بعد مرور شويه يسمع عبد العزيز و هو بينادي عليه عشان ينزله و يروحوا الامتحان

ينزل في الشارع





كوثر من البلكونه : خللوا بالكم من نفسكم يا ولاد ربنا معاكم يا رب

يا حبيبي يا احمد ربنا معاك يا ضنايا يا رب
ربنا يفتحها في وشك و يجبر بخاطرك يا رب يا حبيبي

تروح تفتح الدرج بتاعها و تطلع صورة قديمه من سنين و تبص لها : ربنا يرحمك يا هناء، يا حبيبتي يا رب النهارده ابنك بيمتحن انا عارفه انك اكيد حسه بيه ادعيله يا هناء ان شاء الله ان شاء الله ربنا حيجبره و ينجحه و يبقى مهندس زي ما كان نفسك تشوفيه يا حبيبتي
💖💖💖💖💖💖💖💖
خللي بالك من نفسك يا فريده ركزي كويس، يا حبيبتي
فريده : حاضر يا ماما ما تقلقيش علية يا حبيبتي انا مذاكرة كويس، و الله

فايزة : ربنا معاكي يا حبيبتي يا رب
عبد الكريم : انتي يا ست انتي تعالي حطيلي اكل عندي شغل عاوز امشي

فايزة : شغل و ده من ايه ان شاء الله يا اخويا ادعي لبنتك دعوة حلوة و هي رايحه الامتحان

عبد الكريم : بقولك ايه مش عايز قرف على الصبح بلا امتحان بلا زفت على دماغكم هاتيلي اكل بدل ما اقوملك

تروح فايزة تحضر له الأكل بدل ما يمد ايده عليها و فريال و فرح يقوموا ا مفزوعين من نومهم

و هما ماشيين في الطريق
عبد العزيز : احمد اسبقني انت على ما الحق فريده قبل ما تمشي من الشارع التاني : فريده  فريده

فريده : صباح الخير يا عبد العزيز
عبد العزيز : صباح النور يا فريده ذاكرتي كويس

فريده : اه الحمد لله و الله
عبد العزيز : بس شكلك في حاجه
فريده : لا ابدا مفيش حاجه قلقانه شويه بس من الامتحان 
عبد العزيز : اطمني يا فريده طول ما نتي بتحمدي ربنا عمره ما حيخذلك ابدا و حينصرك من فوق سبع سموات

فريده : و نعم بالله و انا متأكده ان ربنا سبحانه و تعالى مش حيضيعنا أبدا


                  الفصل الرابع من هنا

تعليقات