Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اجبرني اعشقه الفصل الخامس عشر

رواية اجبرني اعشقه الفصل الخامس عشر

 رواية اجبرني اعشقه

 

الفصل الخامس عشر


بقلم همس حسن


مليكة ماسكة داليدا من شعرها في الأرض وعمالة تضرب فيها ..


 آدم برق وجري بسرعة يشد داليدا من تحتيها 



"بتعملي ااااايه يامجنونة 😱😱😱😱" زقته مليكة زقة واحدة طيرته من قدامها ورجعت تضرب





 تاني في داليدا وداليدا تصوت بعلو صوتها "الحقوووووني هتمووووتني "


جم الدكاترة والممرضات بسرعة يسلكوا بينهم .. مسكوا مليكة كتفوها ع السرير وادوها حقنة مهدئة بسرعة ، بدأت تروح في النوم تاني 


داليدا عمالة تعدل في نفسها : وحياة امممممي لأوديكي في داهية يامليكة الكللللب 


آدم بصوت عالي : داليداااااا 


داليدا : انت كمان بتزعقلي 😱😱


شدها من ايديها خرجها على برا .. زقها ع الحيطة ووقف قدامها 


آدم : ايه اللي جابك هنا


داليدا : كنت عاوزاك في موضوع مهم ولما روحتلك الشركة قالولي إن مراتك تعبانة وانك في المستشفي فقولت اجي اقولك الكلمتين اللي هقولهم هنا .. دخلت




 الأوضة لقيت مليكة ولسة ملحقتش اقول حاجة قامت جابتني من شعري 


آدم : لا حيلك حيلك بقا ثواني عشان انا دماغي عملت error 

مين اللي قالك في الشركة إن مراتي في المستشفي !! 

ومليكة ايه اللي قامت تضربك قبل ماتعملي حاجة دي لسة من خمس دقايق سايبها نايمة .. ثم إنها هتقوم تضربك من الباب للطاق كدا ؟!!!!


داليدا : واضح إنك بقيت معمي بحبها ومش شايف أي حاجة .. اه ياادم قامت ضربتني من الباب للطاق واي حاجة هتحاول تبررلك بيها تبقى غلطانة بس انا وحيااااة ربنا ما هسيب حقي 


آدم : داليدا .. خرجي مليكة تمامااااا من اي حاجة كانت بيني وبينك ، وانا قولتهالك قبل كدا انا لا وعدتك بحاجة ولا عشمتك ولا حتى لمست ايدك .. ولو عرفت بأي طريقة إنك حاولتي تأذيها النهاردة وهي في الحالة دي ورحمة أبويا انا ما هرحمك 


داليدا : بتهددني ياادم !!


آدم : اه بهددك .. اللي جوا دي شافت كتير اوي في حياتها وانا مش هسمح لحد يأذيها تاني ، اتفضلي 


داليدا : ماشي .. بس خليك فاكر إنها مخلصتش هنا 


سابته ومشيت ... أتقدم آدم قدام وبص على مليكة من شباك الأوضة لقاها نايمة 

ضرب كف على كف : أستغفر الله العظيم يارب


ومشي في الطرقة على قدام .. بإتجاه الكافيه 




*في الكافيه *


إسلام : ها بقيتي أحسن دلوقتي ؟؟


سهيلة : اكيد بقيت أحسن كتير .. كلامك هداني جداً 


إسلام : الحمدلله 


سهيلة : ممكن اسألك سؤال 


إسلام : اكيد اتفضلي 


سهيلة : انت ليه بتعمل معايا كدا ؟ 


إسلام : منا قولتلك قبل ك...


سهيلة : سيبك من اللي قولته قبل كدا بس عشان انا مش مقتنعة بالحوار دا .. عملت كدا ليه يااسلام 


إسلام : مش عارف .. لما شوفتك في الموقف دا فجأة حسيت إنك مسؤولة مني أو المفروض احميكي منه ، حسيت إنك ضنايا كدا فاهمة 😂😂😂


سهيلة بتضحك جامد : 😹😹😹😹😹 والله انت مشكلة 


آدم داخل الكافيه متنرفز وحواجبه مرفوعة .. وقف قدام ترابيزة إسلام وسهيلة 


آدم : خربت الدنيااا وقاعد دلوقتي تهزر وتضحك !! 


إسلام : في ايه ياادم مالك ؟؟؟؟!!


آدم : هو اااااايه اللي مالك .. انت بتاع ايه بتنشر خبر تعب مراتي في الشركة وتخلي الزفتة اللي إسمها داليدا تيجي على هنا وتعملي حوار ؟؟؟


إسلام باستغراب : بس انا منشرتش أخبار ياادم 


آدم : نعم بقا ؟؟؟

اومال مين اللي وصل الخبر للشركة بإذن الله 


إسلام : معرفش ياادم انا من ساعة آخر مرة كلمتك فيها تليفوني فاصل شحن أصلا وكنا بنجيب حاجة انا وسهيلة من تحت ولسة جايين اصلا 


آدم : !!!!!! 

اومال مين اللي وصل الخبر يعني ؟؟


إسلام : مش عارف بس اللي انا متأكد منه إن محدش في الشركة يعرف .. هي أكيد عرفت من البيت 


آدم : بيت ايه يااسلام ما كلموني واكدتلهم إننا مسافرين احنا التلاتة .. فيه حاجة غلط انا مش فاهمها بس لازم افهمها 


قام عشان يمشي إسلام مسك دراعه


إسلام : طول عمرنا مع بعض .. خليني معاك دلوقتي كمان ياصاحبي 


آدم بيشيل ايده : صاحبي اللي بجد ميقدرش يقعد دقيقة مخبي عني حاجة يااسلام .. عن إذنك رايح أشوف مراتي 


سابهم وخرج من الكافيه في إتجاه أوضة مليكة تاني 


سهيلة : لا حول ولا قوه الا بالله 


إسلام : قومي اروحك بقا ملهاش لازمة تتذنبي هنا احنا داخلين ع الفجر


سهيلة : لا تروحني ايه انت مش سمعته قال إنه عرفهم إننا مسافرين احنا التلاتة

لو رجعت هتفقس أوي 


إسلام : اممم عندك حق 


🩸🩸🩸🩸🩸🩸🩸🩸🩸🩸🩸🩸🩸


*في القصر *

وفي أوضة نشوى تحديداً •••


نشوى بتطلع العلبة السودا اللي مخبياها تحت السيراميكة .. فتحتها 

طبعاً العلبة مليااانة علي عينيها ورق وحاجات .. مسكت الورق اللي حاطاه جنبها *واللي واضح إنه نسخة متصورة من ورق أصلي* وحطيته مع بقيت الورق .. ابتسمت وهي بتحسس على الورق كله

"اتدفوا مع بعض ياغاليين ، ياللي هتعدلولي حياتي قريب جداً "

قفلت الصندوق تاني وحطيته تحت السيراميكة .. 


جت رسالة على تليفونها .. مسكت الفون وفتحت 


معاذ : مستنيكي ❤️


ابتسمت .. قفلت الفون وقامت عدلت هدومها ، فتحت الباب وخرجت مشيت في الطرقة بتتلفت يمين وشمال تتأكد محدش شايفها 


فتحت نفس الأوضة اللي بيتقابلوا فيها ودخلت ، ولسة بتلف شدها معاذ على الحيطة ومد ايده قفل الباب 

ساندة عالحيطة وهو قدامها ، بينه وبينها سنتي واحد 

معاذ : وحشتيني 😍


نشوى بتزقه : وانت كمان وحشتني بس اوعي بقا مينفعش كدا 🙄


معاذ : هو ايه اللي مينفعش بس .. لحد امتى هنفضل أخوات كدا 


نشوى : لحد ما تطلقها وتتجوزني 


معاذ : وهو انا عااارف يعني أعمل دا مانتي اللي معطليني وعمالة تقوليلي لا مش دلوقتي مش دلوقتي وانا خلاص على أخري 


نشوى : معلش يامعاذ .. انت لو تعرف انا دماغي فيها ايه ومركزة في كام حاجة في نفس الوقت هتقدرني


معاذ بيبص لجسمها : انا كدا كدا مقدرك .. ودا اللي مخليني مش قادر أبعد عنك اكتر من كدا 


نشوى : ياحبيبي انت مش ملاحظ إني عمتها .. يعني بكل الأشكال مش هينفع طالما لسة على زمتك 


معاذ : هنتوب 


نشوى : يعني ايه ؟


معاذ : تعالي انا هقولك يعني ايه 


⚫وطبعاً اللي جاي مش هينفع أقوله ⚫


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥


*في المستشفي *


آدم رايح على أوضة مليكة لقى الدكتور خارج من أوضة مليكة 


آدم : دكتور عاوز حضرتك دقيقة


الدكتور : اتفضل ياادم 


آدم : انا آسف طبعاً على اللي صدر مني النهاردة انا مقدر إن حضرتك بتعمل شغلك بس بردو لازم تقدر موقفي انا كمان والوضع اللي محطوط فيه 


الدكتور : ولا يهمك ياادم .. انا اكيد مش قصدي استقصدك ولا حاجة بس هو شغلي 


آدم : تمام .. كنت عاوز أفهم بقا اللي حصل من شوية دا معناه ايه 

إنها تكون في إغماء او شبه غيبوبة وفجأة تصحى وتجيب بنت من شعرها وتضربني ضربة تطيرني من قدامها وبعدين تدوها مهدئ تاني .. ايه التفسير يعني 


الدكتور : مليكة اتعرضت لضغط نفسي شديد جداً لفترة وآخرها صدمة عصبية .. أدت إنها اتصابت بمتلازمة نادرة جداً على المستوى العالمي 

المتلازمة دي بتخلي المخ يدي أوامر لمركز الأعصاب والعضلات إنها تتحرك بطرق أعنف بكتير من اللي كانت متعودة عليه في الطبيعي .. فيتفاجئ المريض 




بقوة مهولة خارجة منه مكانش يعرف اصلا إنها عنده ، القوة دي بتشتغل أول ما يبدأ يحس بأذى من أي شخص تاني 


آدم : ايه الكلام دا !!!

معنى كدا إن أي حد هي متدايقة منه هيقربلها هتقوم تضربه ؟؟


الدكتور : بالظبط .. ومش أي ضرب 

هتضربه ضرب عنيف جداً وممكن توصل معاها للقتل ، وللأسف مش هتكون في وعيها تماماً في اللحظات دي 


آدم : ودا اللي حصلها وداليدا موجودة أول ما فاقت وشافتها .. اتااااري داليدا بتقولي قامت ضربتني من غير مااعملها حاجة


الدكتور : لا هو بالنسبة للنقطة دي البنت مش على حق طبعاً 


آدم : مش فاهم ؟؟


الدكتور : اسماء الممرضة شافت اللي حصل من أول ما البنت دخلت لحد ما مليكة قامت تضربها 

تقدر تروح تسألها وهي هتقولك 


آدم : تمام شكراً يادكتور

ساب الدكتور وراح على غرفة الممرضات .. خبط ودخل 


آدم : هي فين آنسة اسماء ؟


اسماء الممرضة رايحاله : أيوة انا .. اتفضل 


آدم : كنت عاوز اسألك على حاجة كدا حصلت من شوية 


الممرضة : مفيش مشكلة


آدم : هو ايه اللي حصل قبل ما مليكة تقوم تضرب البنت الي كانت واقفة معاها ؟؟ 


الممرضة : كنت داخلة اغيرلها المحلول فلقيت البنت دي داخلة قولتلها انتي مين قالتلي صحبتها وقريبة منها جدا 

خلاص ماشي سيبتهم وجالي مكالمة خرجت أرد عليها .. خلصت المكالمة وبتلفت عشان أدخل لقيت مدام مليكة صاحية وتعبانة جداً وبتحاول تستوعب الموقف لسة 

البنت اللي كانت واقفة اللي اسمها دا....


آدم : داليدا 


الممرضة : أيوة هي دي 

قالتلها شوفتي ربنا بيعمل ايه في البني آدم الطماع 

طمعتي في حاجة مش بتاعتك وحاولتي تاخديه مني ودي كانت اخرتك 

ردت قالتلها هو مين اللي خدته منك !!

قالتلها آدم .. آدم بتاعي لوحدي ولو قربتيله مرة تانية متزعليش من اللي هيحصلك 

مدت ايديها ومسكت ايديها وهي بتقولها : فاهمة ولا اقول تاني ؟؟

وفي ثواني مليكة مسكت ايديها وراحت قايمة واقفة جابتها من شعرها وبدأت تضرب فيها بكل قوتها وداليدا مبقتش قادرة تقاوم 


آدم بغضب ووشه احمر : وكانت بتقولها ايه في الوقت دا ؟


الممرضة : لا مدام مليكة مكانتش بتتكلم ولا بتعلق كانت بتضرب بس ، وكأنها مش في وعيها اصلا 


آدم : أفهم من كدا إن مليكة ممكن تبقي لحد دلوقتي مفاقتش ١٠٠٪ ؟؟


الممرضة : حاجة زي كدا .. الدكتور هيفيدك اكتر بقا 


آدم : تمام شكراً يااسماء 


طلع من جيبه فلوس اداهالها ... خرج من الأوضة وقف برا

طلع تليفونه وبعت رسالة لداليدا 


"آدم : انا حلفتلك برحمة أبويا إن لو عرفت إنك بتحاولي تأذي مراتي مش هرحمك .. من أول دلوقتي حاولي تبعدي عني بقا ياداليدا عشان انا لو لمحتك هزعلك على نفسك "


بعت الرسالة وقفل الفون .. راح على أوضة مليكة تاني

شد نفس الكرسي وقعد جنبها .. بصلها وهي نايمة


آدم : وبعدين يامليكة .. هنفضل نلف حوالين نفسنا كدا كتير 

طول عمرك مكنتيش حاسة بحبي ليكي ، ولما جيت الحقيقة تاهت مني وبقيت مغيب .. ولما عرفت الحقيقة انتي اللي وعيك غاب ، ولما رجعلك وعيك بنسبة بسيطة كنت انا مش موجود 

وبردو لما رجعت غيبتي تاني ... صدقيني انا محتاجلك أوي يامليكة

محتاجلك لدرجة إني نفسي بس أشوف عينك مفتحة ومش طالب حاجة تاني 


جاي يتحرك حس إن رجله واجعاه جدا .. رفع البنطلون 

مكان ضربة ابراهيم بالمقص في رجله عمل جرح واتلوث 


سند آدم دماغه ع السرير ، راح في النوم من تعب اليوم


❤️ أذان الفجر بيأذن ❤️


صحي إبراهيم على صوت أذان الفجر .. حاول يحرك نفسه متكتف ومش عارف يتحرك 


بدأ يحك ايده في الكرسي عشان يقطع الحبل لحد ما قطعه وقام ... جري يحاول يفتح باب المخزن مش بيفتح 


إبراهيم بيدب برجله في رجله المخزن : وبعدين بقااااااا في ام القرف دااااا 

ماشي ياادم .. ورحمة أبويا مااااشي 


🌏🌏🌏🌏🌏🌏🌏🌏🌏🌏🌏🌏🌏


*في القصر *


أمينة في اوضتها عمالة تعيط .. خبطت عليها ثرية ودخلت 


ثرية : مالك ياامينة بتعيطي ليه ياحبيبتي 


أمينة بتمسح دموعها : لا مفيش حاجة 


ثرية : مش عليا انا بردو دا احنا اخوات .. مالك ياحبيبتي فضفضيلي 


أمينة : إبن يسيب الجمل بما حمل ويضرب بينا كلنا عرض الحائط





 ويمشي .. والتاني يسيبنا في الظروف دي ويسافر ، وأخته تمشي وراه وتروح معاه

لا والأجمل إن محدش فيهم فاكر إن عنده أم يقولها قبل ما يمشي من البيت 


ثرية : معلش ياامينة التمسيلهم الأعذار ، وبالنسبة لآدم انتي عارفة كويس هو قد ايه بيحبك وشايلك من ساعة موت أبوه الله يرحمه .. واستحالة هيطنشك أو يعمل حاجة تزعلك بس فيه حاجة مفقودة انا مش فاهماها 


أمينة : قصدك ايه 


ثرية : مش عارفة والله ياامينة بس انا من ساعة ما فتحت الباب وملقتش مليكة في الأوضة و سمعت بالسفرية المفاجأة الغريبة دي وانا قلبي واكلني .. حاسة ان فيه حاجة احنا مش عارفينها 


امينة : ماهي حاجة زي ايه طيب متقلقنيش 


ثرية : مش عارفة .. ربنا يسترها عليهم ياامينة 

يلا تعالي نصلي الفجر وننام بقا اليوم دا طويل اوووي 


في الطرقة اللي قدام أوضة مليكة .. سهيلة بتنام على نفسها وهي قاعدة ، دماغها كانت هتقع 

شدها إسلام وحط 






على كتفه .. قلع الجاكت بتاعه وحطه عليها ، سند دماغه على الحيطة لورا وغمض عينه هو كمان 


💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨


                    ∆° بعد ٣ ساعات °∆


النهار بيشقشق وآدم لسة حاطط دماغه على السرير زي ماهو ونايم .. حس بحاجة غريبة بيفتح عينه


مليكة مقرفصة ع السرير وماسكة مقص حاطاه على رقبة آدم ••• قام آدم اتنطر من مكان وبعد عنها 


آدم : بتعملي ايه يامجنوووونة 😱😱😱


مليكة عينيها حمرا من الغضب وبصوت عالي : وبمنتههههههههي البجاحة نايم جنبي يابججججججح 


آدم : اهدي يامليكة اهد...


مليكة : اهدى ااااااايه اطلع براااااااااا مش عاوزة أشوف وشششششك


آدم بيقرب منها : يابنتي اسمعي بس انا ...


مليكة : والله العظيم ياادم خطوة كمان وهقتللللك .. ابعد عني احسنلك واخرج من الاووووووضة 


سهيلة وإسلام صحيوا على الصوت ودخلوا جري 


سهيلة : ايه ده ايه ده في ايه يامليكة 


مليكة : خرجوا الحيواااان دا برا مش عايزة اشووووفه 






إسلام بيشد آدم : خلاص تعالي تعالي ياادم 


آدم : اجي فيييين هي لازم تسمعني يااسلام 


إسلام : هتسمعك بس بعديييين مش وقته خالص 


خده إسلام وخرج بيه على برا ..


سهيلة بتحضن مليكة : حمدالله على السلامه ياحبيبتي 


مليكة بتحضنها : الله يسلمك 


سهيلة بتعيط : متتخيليش إحساسي ايه بعد ما شوفتك بخير كدا 


مليكة : انا جيت هنا امتى وازاي


سهيلة بصالها ومبلمة 


مليكة : متخافيش ياسهيلة انا فاكرة آخر حاجة حصلت .. بس اللي مش فاكراه انا جيت هنا ازاي 


سهيلة : اغم عليكي وهو شالك جابك علي هنا .. ومن ساعتها وهو هيتجنن يامليكة والله متعرفيش هو كان..


مليكة : أنا مش عايزة أسمع سيرته تاني .. وبعد إذنك متخليهوش






 يخش المكان اللي انا فيه تاني عشان اقسم بالله هقتله وانا مبقولش أي كلام 





سهيلة : طب خلاص خلاص اهدي


مليكة : انا عاوزة اخرج من هنا 


سهيلة : بس لسة الدكتور مكتبلكيش علي خروج 





مليكة : روحي اندهيله وانا هقوله 


سهيلة : حاضر 


خرجت سهيلة تنده للدكتور 


*برا الأوضة *


إسلام : اهدي ياادم وبإذن الله خير 


آدم : وهييجي منين الخير في الوضع دا يااسلام 


إسلام : ماهو انت بردو استغبيت ياادم .. اشحال لو مكنتش بتحبها يااخي كنت هتعمل فيها ايه ؟؟؟






آدم بغل : حط نفسك مكاني لما فجأة تعرف إن الإنسانة اللي بتحبها كانت حامل من واحد غيرك وكلللل اللي حواليك 





مخبيين عنك الحقيقة لمدة سنتين بما فيهم جوازكم .. كنت هتعمل ايه وقتها 


إسلام بيبص في الأرض وساكت 






الدكتور داخل لمليكة 






الدكتور : حمدالله على السلامة دا احنا فوقنا وبقينا زي الفل اهو 😍


مليكة : بعد اذنك يادكتور انا عاوزة أروح ضروري




الدكتور : لا طبعا انتي المفروض تفضلي تحت الملاحظة على الأقل يوم كمان 





مليكة : لا لا انا مش هقدر أقعد هنا اكتر من كدا 






الدكتور : امممم .. في الحقيقة فيه حاجة كنت عاوز أكلمك فيها 





مليكة : اتفضل يادكتور 


الدكتور : الحادثة اللي حصلتلك واللي جيتي بسببها على هنا كانت 





لازم تتثبت في محضر رسمي حفاظاً على حقوقك بما إنك كنتي فاقدة الوعي وقتها 





وحالياً الظابط مستنيكي تفوقي عشان ياخد اقوالك ويعرف اللي 






حصل حصل ازاي وهل عاوزاه يتصعد ويبقى محضر رسمي ولا هتسامحي في حقك .


مليكة بصاله وساكتة .. وبعد ثواني 


مليكة : 


           


معاذ ونشوى نايمين ع السىرير في حضىن بعض 





والاوضة من الشمس اللي داخلة من الشباك


 وفجأة 

روان بتفتح الباب وداخلة ..


 

 👇 لقراة باقي الفصول اضغط هنا

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 
هنا نقدم لكم كل. ما هوا حصري وجديد
اترك ١٠ تعليقات ليصلك الفصل الجديد فور نشره

عندنا  ستجد كل ما هوا. جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل  باسم المدوانة     وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                     الفصل السادس عشر من هنا

                  لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات

‏قال Unknown
كملىجميلة
‏قال Unknown
گملى جميلة انتى بتغيب بالفصل