Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثامن عشر

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثامن عشر



 رواية اجبرني اعشقه

الفصل الثامن عشر

بقلم همس حسن


وقع اسلام في الأرض ساح في دمه وفقد الوعي .. 

في مكان فاضي ومخزن مفيهوش حد 




*في العربية *


سهيلة بتبص في الساعة : ايه يابني اتأخرت اوي ليه كدا !!


مسكت تليفونها ورنت عليه .. التليفون يرن للآخر ومحدش يرد


قعدت تفكر شوية .. ملقتش حل غير إنها تفتح باب العربية وتنزل تدور عليه 


سهيلة ماشية : المفروض إنه يكون في مكان قريب جدا من هنا .. هو قالي مش هتأخر 


تبص يمين وشمال وتدور ، مش لاقية اي حاجة !


وفجأة وهي ماشية شافت مخزن خشب مفتوح على وسعه ..




 الفضول قتلها تبص جوا تشوف مين اللي فاتح مخزن في صحرا وسايبه كدا 


وبعد ما خطت اول خطوة بتبص قدامها *إسلام مرمي في الأرض وسايح في دمه !!*


سهيلة بعلو صوتها : اسلااااااااااام 😱😱😱😱


🔥💥🔥💥🔥💥🔥💥🔥💥🔥💥🔥💥


على أول الشارع .. إبراهيم واقف مستني أي عربية ولكن نظراً للمكان المهجور اللي هو واقف فيه فين وفين لما لقى عربية 


إبراهيم : بقولك ايه ياباشا لا مؤاخذة بس 


الراجل : اتفضل يابني 


إبراهيم : كنت عاوز تليفون اعمل مكالمة ضروري جداً 


الراجل : ماشي بس تعالي اركب معايا .. معلش يابني التليفون غالي 


إبراهيم: لا يابا ولا يهمك


ركب جنبه العربية وخد تليفونه ، اتصل بنشوى 


نشوى شافت رقم غريب بعدت عنهم وردت 


نشوى : الو ؟؟؟


إبراهيم : انا إبراهيم ، هبعتلك اللوكيشن عالواتس دلوقتي ابعتيلي اي حد ياخدني بسرعة او حتي تعالي انتي بأي عربية خوديني 


نشوى : إبراهيم ؟!!!

انت بتتكلم من رقم غريب ليه يابني وكنت مختفي الفترة دي كلها فين 


إبراهيم : مش وقته ياعمتي تعالي خوديني بسرعة 


نشوى : طيب طيب اقفل 


قفلت معاه نشوى وخرجت عليهم 


نشوى : بقولكو ايه ياجماعة معلش .. انا صحبتي مزنوقة في الشارع في كمين كدا ومش عارفه تروح فأنا مضطرة أروح اسلكها بسرعة واوصلها البيت 


ثرية : طب خليكي انتي هنبعت اي حد م الرجالة


نشوى : لا لا لا هروح انا معلش هي مش بترتاح لحد غيري 


ثرية : امممم .. خلاص ماشي خدي بالك من نفسك


نشوى : حاضر حاضر 


            


سهيلة : يانهار اسووووود ايه الدم دا وايه اللي عمل فيك كدا يااسلام قووووم 


بتهز فيه وبتحاول تقومه مبيقومش 


سهيلة بخوف وعياط : يالهووووي عليا أعمل ايه دلوقتي ياربي 

يااسلام فوق الله يباركلك والنبي ماتسيبني في الموقف دا لوحدي


بتلطم : وانت هتفوق ازاي بالدم اللي نازل منك دا كلللله 😱😱

لا انا لازم أتصرف بسرعة 


قامت جري وقعدت تدور حواليها على اي قماشة 


جابت قماشة كبييييرة وجريت بسرعة تنشف الدم وتحاول تكتم الجرح عشان مينزفش 


سهيلة : طب انا دلوقتي كتمت الجرح أعمل ايه عشان تفوق بقا


بتهز فيه وبتعيط جامد : يااسلام فوق ابوس ايدك فوق متوجعش قلبي عليك دا انا ماصدقت لقي...


ايه اللي انا بقوله دااااا 😱😱😱


جابت شنطتها بسرعة تطلع تليفونها افتكرت إنها سابته في العربية ، وعلى ماتوصل للعربية ياعالم هيكون حصل ايه 

حطت ايديها في جيبه طلعت تليفونه .. ومن سوء الحظ التليفون كان ١٪ 

فتحت جهات الاتصال وجاية تتصل بسرعة 

الفون فصل شحن


سهيلة : يالهووووي عليا ايه ام الحظ دا 


قامت خرجت جري على برا ووقفت على أول الشارع توقف أي عربية .. بدأت تنده بعلو صوتها 

الحقوووووني معايا واحد بيمووووت حد يلحقناااا ياجدعااان 


العربيات رايحة جاية ومحدش بيبصلها ولا بيسمعها .. ورا شجرة واقف إبراهيم شايفها ومستخبي لحسن تشوفه


فقدت سهيلة الأمل تلاقي حد يقفلها او يساعدها .. دخلت جري تاني على المخزن وبدأت تشد في إسلام تخرجه على برا 

وطبعاً إسلام تقيل جداااا عليها مش قادرة تخرجه 


وبما ان دا مخزن خشب تبع شركتهم "الخشّاب" لقت لوح خشب طوييل .. جابته وحطته جنب إسلام 

نقلت إسلام عليه بالعااافية وبدأت تشد في اللوح نفسه لحد ما خرجت برا


حطت إسلام باللوح في نص الشارع بالظبط


سهيلة : سامحني يااسلام بس دي أنسب طريقة أخلي حد يقفلنا 


شافت عربية جاية من بعيد وقفت تتنطط وتشاور .. سواق العربية شاف اسلام في نص الطريق وسهيلة واقفة تنده وقف 


الراجل : خير يابنتي في ايه 


سهيلة : أبوس ايدك ساعدني فيه واحد معايا بيموت وعمالة ينزف دم جامد اوووي وفاقد الوعي محتاجة اوديه على أقرب مستشفى ضروري جداااا 


نزل الراجل جري من العربية وشال معاها إسلام حطه في العربية .. ركبها وركب ودور وساق على أقصى سرعة *في إتجاه أقرب مستشفى*


*في أوضة في المستشفي اللي فيها مليكة *


آدم ورفعت داخلين 


آدم : خير ياجدي كنت عاوزني في ايه ؟


رفعت : انا سمعت طراطيش كلام كدا من بوق مليكة معناهم إنها كانت في مستشفى امبارح

ممكن تقولي ايه اللي حصل بقا ؟؟

وليه خبيت عننا كلنا وكدبت وقولت انكو مسافرين 


آدم : هو انا اللي عاوز أسأل حضرتك بجد ياجدي

ازاي قدرت تخبي عليا حاجة زي دي 


رفعت : نخبي عليك ايه ياادم ؟؟


آدم : تخبي عليا إن مليكة شريفة ومحدش لمسها وإنها كانت بتداري علي حد تاني 


رفعت بيبرق : انت عرفت منين الكلام دا 


آدم : عرفت امبارح .. لما اغتصبتها كنوع من أنواع الانتقام واكتشفت إنها لسة بنت 


رفعت بتوتر : وعرفت كانت بتخبي علي مين ؟؟


آدم : لا معرفتش ودا اللي مش هسكت إلا مااعرفه 


بتركيز : انت تعرف حاجة ياجدي ؟؟


رفعت : لا طبعا هعرف منين 


آدم : عموماً كونكو خبيتوا عليا كلكوا الحقيقة اتسبب في إني خسرت أنضف بني آدمة في الدنيا .. انا لحد دلوقتي مش فاهم ازاي قدرتوا تعموا كدا 


رفعت : احيانا في حاجات بيبقى قلة معرفتها احسن يا ادم


ادم حتى لو الحاجه دي تخص مراتي اللي هي شرفى وعرضى !! 


رفعت : ماشي عموما انا كنت بتطمن مليكة دخلت المستشفى امبارح ليه .. وبالنسبة للاسئلة اللي عمال تسألها دي كلها هجاوبك عليها لما نخلص من الحوار دا ، بنت عمك تحت الملاحظة جوا وياعالم الموضوع هيرسى على ايه 


آدم : ماشي ياجدي .. المهم انت ناوي تعمل ايه في حوار روان


رفعت : تعالي ورايا وانت هتسوف


خرجوا على برا .. ثرية قاعدة ماسكة نفسها ومبتنزلش دمعة 

مليكة قاعدة مهرية عياط ومش قادرة تتمالك


دخل رفعت ووراه آدم الأوضة اللي فيها معاذ .. معاذ كان فارد ضهره ع السرير اول ما شافهم قام اتنطر 


رفعت : خليك نايم يامعاذ .. انا جاي في كلمتين 


معاذ : اتفضل ياجدي  


رفعت : هسألك ٣ أسئلة وهتجاوب بمنتهي الوضوح والصراحة ودا احسنلك طبعاً 


معاذ بيبلع ريقه : تحت أمرك ياجدي


رفعت : انا مش جددددك .. انا ابقي رفعت بيه الخشاب 

فاهم ؟؟ 


معاذ : فاهم .. فاهم يارفعت بيه


رفعت : نسأل بقا ال٣ أسئلة 

خونت روان فين ؟

ومع مين ؟

وروان شافتكوا ازاي ؟


معاذ باصصلهم وبطنه مكركبه : يارفعت بيه انتو فاهمين غل


رفعت : معاااااااذ انا مش عيل صغير وروان حفيدتي عمرهااا ما كانت هتعمل كدا من الباب للطاق فإنطق احسن ماانطقك بطريقتي 


معاذ : في أوضة من اوض الضيوف اللي كنت قاعد فيها 


رفعت : مع مين ؟؟؟؟؟


معاذ : واحدة معايا في الشغل .. دخلتها القصر من الباب الخلفي وطلعنا على فوق من غير ما حد يحس بينا 

وانا مخونتش روان .. هي كانت جاية تقعد معايا عادي 


آدم : انت هتستعبط يالااااا 


رفعت : ااااادم 


آدم : ماشي ياجدي سكتت


رفعت : ماشي يامعاذ .. بغض النظر عن بقيت التفاصيل 

روان حاولت تنتحر عشان تتخلص منك .. وانا مش هستني لما تموت وتضيع مننا بجد 


معاذ : يعني ايه


رفعت : يعني مجرد ما روان تفوق وترجع على البيت هنجيب المأذون ونطلق في نفس اليوم 


معاذ : انت الي بتقول كدا يارفعت بيه 


رفعت : انا اللي بقول .. دا كله مبدأيا

تاني حاجه بقا ودي الأهم 

انت هتشوفها مرة واحدة يوم الطلاق .. بعدها لو وريتها وشك او فكرت تدايقها بأي شكل هخفيك من على وش الأرض .. أمين ✋👂


معاذ : ماشي يارفعت بيه اللي تشوفه 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


خرجوا على برا .. آدم بص على مليكة

قاعدة ساندة راسها على الحيطة وراها وعينيها وارمة من العياط وباين عليها الدوخة والتعب


نزل آدم على الكافيه يجيب عصير وباتيه للكل


وهو واقف مستني الراجل يحضر الحاجات 


آدم باستغراب : ايه دا هو إسلام مكلمنيش كل دا يطمني ليه !!


طلع الفون واتصل بإسلام *تليفونه مقفول !!*


آدم : انا ليه قلبي مش مرتاح ؟؟


الراجل بيديله الحاجات .. أخدها منه وخرج على برا


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


*قدام المخزن *


نشوى وصلت بعربيتها .. بدأت تبص حواليها تشوف بين ابراهيم 

خرج من ورا شجرة وركب معاها 


نشوى : ايه فيه ايه ياابراهيم؟؟


إبراهيم : فيه إن آدم قفشني ياعمتي


نشوى بتبرق : قفشك فين 😳


إبراهيم : قفشني وانا بحاول أقتل مليكة 


نشوى : ياحووووستي السودا قفششششك 😱😱😱😱

قولتلك ميت مرة بلاش حوار القتل دا .. انا عايزة ااذيها وهي حية 


إبراهيم : مش قادر ياعمتي .. نااااار بتقيد جوايا كل ماافتكر إنه ممكن يلمسها


نشوى : طب المهم عمل ايه لما شافك 


إبراهيم : كتفني وجابني على المخزن هنا حسبني وقالي انه هيسلمني للحكومة بعد ما مليكة تخرج م المستشفي ومشي .. والنهاردة باعتلي البيه إسلام صاحبه بشوية أكل 

ضربته وجريت .. وقع الأرض ساح في دمه كدا بس انا قولت مبدهاش بقا مش هضيع نفسي عشانه


نشوى : يانهارك اسوووود ومهبب .. انت بتستعبط ياابراهيم 

انت بتبوظ كلللل حاجة بإيديك ولو اتقفشنا هنتقفش بسببك انت 


إبراهيم : طب هنعمل ايه دلوقتي ياعمتي 


نشوى : هعمل ايه يعني ، هروح اداريك في اي مخبأ لحد ما نشوف صرفة في اللي انت هببته 


إبراهيم : تمام


بتدور العربية عشان تمشي جالها رسالة واتس اب من سليم 


فتحت الرسالة ••

سليم : بقولك ايه يامدام نشوى .. فيه حوار كدا حصل امبارح ولازم أكلمك فيه ضروري جدااا

لما تفضي وتخلصي اللي في إيدك كلميني عشان نتفق هنتقابل فين وازاي 


نشوى بتقرا الرسالة وبطنها بتكركب 

"ياترى فيه ايه ؟؟!"


إبراهيم : فيه حاجة ياعمتي ولا ايه 


نشوى : لا لا مفيش حاجة 


إبراهيم : اومال مطلعتيش بالعربية ليه 


نشوى : هطلع اهو 


دورت العربية ومشيت وهي ركبها بتخبط في بعضها 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


رجعلهم آدم وفي ايده شنط العصير والباتيه


آدم : انا عارف إنه مش وقته بس الاكل ملهوش علاقة بأي حاجة ولازم تاكلوا عشان تقدروا تواصلوا وتقفوا على رجليكوا .. هي فين مليكة 


رفعت : دخلت الأوضة اللي جنبنا دي 


آدم : تمام خدوا الأكل بقا 


ادى لرفعت العصير والباتيه .. وجاي يدي لثرية 


ثرية بتعب : لا يابني مش عايزة اكل


آدم بيقعد جنبها : بصي ياامي .. انا عارف إنك متماسكة قدامنا ومن جواكي هتموتي من زعلك ووجعك ، بس صدقيني الأكل ملهوش اي علاقة 

الأكل هو البنزين اللي هيوقفك على رجلك عشان تقدري تقويها 


آدم : خدي بقا كلي ياامي بالله عليكي 


ثرية بطبطب على رجله : حاضر ياحبيبي .. هاحط حاجة في بوقي عشان خاطرك


اخد آدم باتيه وعصير ودخل على أوضة مليكة 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


الراجل وصل بسهيلة وإسلام المستشفي .. نزلت سهيلة جري ندهت للناس بتوع الطوارئ ييجوا يشيلوا إسلام 

جم اخدوه بسرعة على جوا 

الراجل : اي خدمات تاني ياانسة ؟؟


سهيلة : لا شكراً جدااااا لغاية كدا ربنا يكرمك ويقعدهولك في عيالك يارب


الراجل : ربنا يقومهولك بالسلامة .. سلام عليكم 


سابها وركب عربيته ومشي ، فضلت سهيلة رايحة جاية في الطرقة مرعوبة وبتعيط 







سهيلة : والنبي تقومه بالسلامة يارب دا غلبان وعايش عشان يخدم غيره بس 

يارب دا انا ماصدقت لقيت حد اتسند عليه وميبقاش ليه ااااي مصلحة لو حصله حاجة انا المرة دي هتهد فعلاً 


قعدت على الكرسي وحطت ايديها على دماغها وبدأت تقرا قرآن 





داخل آدم بشنطة الباتيه والعصير .. طلع باتيهاية وعلبة العصير ومد ايده بيهم لمليكة


آدم : خدي يامليكة حطي اي حاجة في بوقك ، 




انتي لسة خارجة من المستشفي ومحتاجة حاجة تقويكي شوية 


مليكة ديرت وشها الناحية التانية بغضب ومن غير ماترد بولا كلمة


آدم : مليكة .. ياملييييكة ؟؟

بصلها لثواني وبعدين راح قاعد جنبها 


آدم : طيب ، معنديش مشكلة إنك متاكليش بس اسمحيلي اشرحلك اللي هيحصل بعد ما متاكليش 


امبارح انتي كنتي محجوزة في المستشفي ونزفتي دم كتير جدا .. ولو الدم دا متعوضش بحاجة تنقذك بسرعة 





هيغم عليكي تاني واحتمال يجيلك هبوط في الدورة الدموية او تدخلي في غيبوبة 

وساعتها ايه اللي هيحصل 🤔

اللي هيحصل إن أختك الغلبانة دي أول ما تفوق 




كمان شوية ومتلاقيكيش قدامها هييجي في دماغها حاجة واحدة بس 





أبويا سابني زماااان وانا صغيرة وباعني ، جوزي خانني ، جدي اجبرني






 اكمل مع واحد خاين ، ودلوقتي حتى أختي اللي حاضرين مع بعض كل حاجة واللي مبحبش




 في حياتي اكتر منها هي كمان سايباني ومش واقفة جنبي في موقف زي دي 

وساعتها انتي هتتبسطي صح ؟؟ 


مليكة باصة قدامها وبردو مبتردش 


آدم : اممم ، شكلك هتتبسطي ، خلاص ماشي اللي يريحك بقا 


مد ايده يلم الباتيه والعصير عشان يمشي .. وفجأة اتعدلت وراحت شادة الباتيه من ايده خرجت من الكيس وبدأت تاكل وهي دموعها نازلة 


آدم بيبتسم : أيوة كدا 

هتسامحيني يامليكة .. ورحمة أبويا لأجبرك تسامحيني واجبرك كمان تحبيني 




بس مش هجبرك بالإكراه ، هجبرك بالحب 




الدكتور خارج على سهيلة بسرعة 


سهيلة قامت تجري : خييير يادكتور طمنني ، عايش صح 






الدكتور : المريض نزف دم كتير جداااااا ومحتاجين نقل دم فوراً 


سهيلة : انااا مستعدة ، فصيلة دمه ايه ؟؟


الدكتور : ياانسة بقولك نزف كتير ، يعني هنحتاج قصاده دم كتير بردو 


سهيلة : مش مشكلللللة .. المهم يقوم بالسلامة بس 


الدكتور : طيب تعالي أدخلي معايا هنحللك ونشوف الفصيلتين متطابقين ولا لا 


سهيلة : يلا بينا بسرعة 


دخلت معاهم على جوا 








وصلت نشوى بإبراهيم شقة بعيدة جداً .. فتحت بالمفتاح ودخلت


نشوى : الشقة دي بقا محدش هيعرف يوصلك فيها 


إبراهيم : خلاص ماشي .. بس الكلام دا لغاية امتي منا عايز اتحبس 


نشوى بغيظ : تتحبس هنا ولا تتحبس ع البُرش ياابراهيييييم 


ابراهيم : لا لا خلاص هتحبس هنا عادي 


نشوى : طيب .. هسيبك بقا عشان ورايا مشوار كدا وبعدين اروحلهم المستشفى تاني 


ابراهيم : تمام 


خرجت نشوى من عنده نزلت على تحت ركبت عربيتها ،طلعت الفون واتصلت بسليم 


نشوى : هبعتلك اللوكيشن اللي هنتقابل فيه حالاً 


سليم : متتأخريش 


نشوى : سلام 


قفلت معاه وبعتتله اللوكيشن على الواتس اب ، دورت العربية وطلعت 







*في المستشفي *


مليكة خارجة من الأوضة الي كانت فيها عليهم ، على خروج الدكتور من اوضة روان 


الدكتور : تقريباً هي هتبدأ تفوق كمان دقايق ، تقدروا تدخلوا تقعدوا معاها جوا 


دخلوا جري كلهم على أوضة روان .. وكانت روان بتبدأ تفوق 

وطت عليها مليكة وبدأت تبوس في دماغها وايديها 


روان بتعب وتوهان : ابني .. ابني فيييين 

ياسين

مليكة : ابنك معانا ياحبيبتي متخافيش ، وكلنا جنبك اهو 


روان بتأتأة وعينيها لسة بتفتح : مليكة

ابني فين يامليكة 


مليكة : في البيت ياحبيبتي والله معانا ، المهم انتي تبقي كويسة بس وتقوميله بخير 


روان فتحت كويس وبتبص حواليها : انا فين 


ثرية بتبوس في ايديها : انتي في المستشفي ياحبيبتي وبقيتي زي الفل 

بقا كدا تعملي فينا الحركة دي وتوجعي قلب امك عليكي


افتكرت روان كل حاجة شافتها ، عينيها بدأت تدمع وهي بتبص لجدها 


رفعت : حمدالله على سلامتك ياحبيبتي .. انا عارف إنك زعلانة مني ، بس خلاص اللي انتي عاوزاه هيتعمل


آدم واقف على جنب بيبصلهم وزعلان جدا على الوضع اللي عيلته وصلتله


روان بتبص الناحية التانية : انا عاوزة أروح لابني


آدم : ازاي ياروان انتي لسة تعبانة مينفعش طبعاً


روان : وانا بقول عاوزة ارووووح لابني ، عاوزه اشوفه واخده في حضني 


رفعت : خلاص ياادم روح انده للدكتور يلا واحنا هناخد معانا ممرضة تخلي بالها منها هناك




*في المستشفى التانية *


الدكتور : آنسة سهيلة .. للأسف فصيلتين الدم مطلعوش متطابقين 

انتي فصيلتك o وهو فصيلته A+ 


سهيلة : يعني ايه الكلام دا .. شوفلي حل يادكتور بسرعة 


الدكتور : طيب في الحالة دي تقدري تشتري 





أكياس دم ، بس دا تعمليه بسرعة جدااا طبعاً عشان هو كدا في خطر




سهيلة : يالهوي هجيب فلوس منين دلوقتي ؟؟؟

دا انا سايبه شنطتي وكل حاجة في عربية إسلام عند المخزن 🤦🏼‍♀️🤦🏼‍♀️


واحدة داخلة من الباب : بقولك ياانسة لو سمحتي


سهيلة : اتفضلي


البنت : انا جوزي جوا في العمليات ومحتاج 




فصيلة الدم بتاعتك دي ضروري جداً ، وانا فصيلتي A بلاس

ممكن نبدل ، انا ادي المريض بتاعك وانتي تدي جوزي


سهيلة : طب تمام حلو جدااا .. يلا يادكتور




وصلت نشوى اللوكيشن وقابلت سليم 


نشوى : خير ياسليم ؟

ايه الحاجة الضرورية اوي اللي تخليك تجيبني على ملى وشي بالمنظر دا 


سليم : عملت كل اللي قولتيلي عليه .. وكان معايا ورق وناوي امضيها 

بس اللي حصل إن انا اللي اتمضيت 


نشوى : يعني ايه !!!!


سليم : إسلام صاحب آدم جه في اخررررر لحظة ومعاه سلاح 




صورني ومضاني على وصولات أمانة تودي في داااهية


نشوى : انت غبببببببي .. متعرفش تعمل اااااي حاجة عدلة في حيااااتك 😱😱😱


سليم : بقولك ااااايه .. انا لحد دلوقتي عامل كلللل حاجة طلبتيها 





مني ، ودلوقتي انا اتطليت واي حركة هتلطع مؤبد 

شوفيلي حل بقا 


نشوى : وايه هو الحل بقا ؟؟


سليم : انا اكيد مش هقعد في البلد دي تاني بعد اللي حصل فيا واللي اتكتب عليا 






وكدا كدا انا نفسي أسافر من زمان .. تعمليلي جواز سفر وتديني 






حق السفر وقرشين اقعد بيهم هناك لحد مااكون نفسي واعمل مشروع 


نشوى : نعععععم يااخويا .. انت عايزني اضيع كللل اللي لميته الفترة





 اللي فاتت واديهولك انت 

دا لما تشوف حلمة ودنك ان شاء الله 


سليم : امممم .. مانتي لو فكرتي فيها هتلاقي إن كدا كدا ممكن كل اللي جمعتيه يضيع في ثواني 


نشوى : بمعني ؟؟؟


سليم : بمعنى إن لو مديتينيش الفلوس دي عشان أسافر بيها 






واسيبك في حالك .. العيلة كلها هتعرف مين اللي عامل 





فيهم كلللل دا وساعتها غصباً عنك هتخسري كلللل حاجة 


نشوى : انت بتهددني ؟!!!!


سليم : اه بهددك يانشوى .. قولتي ايه؟؟


نشوى : قولت أعلى ما في خيلك اركبه ياسليم


سليم : خلاص ✋ انتي اللي اختارتي 






استخبي بقا في أي حتة الفترة الجاية دي 



 👇 لقراة باقي الفصول اضغط هنا

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 
نقدم لكم كل. ما هوا حصري وجديد
اترك ١٠ تعليقات ليصلك الفصل الجديد فور نشره

عندنا  ستجد كل ما هوا. جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل  باسم المدوانة     وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                       الفصل التاسع عشر من هنا 

                  لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات