Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل الرابع


 رواية الاختيار الصحيح 

الفصل الرابع

بقلم زينب سعيد


مساء في منزل الحج علي


تجلس الحجة سميرة بوهن وآلم علي أحد المقاعد 



وبجوارها نور التي تأن من آلم ظهرها وقدمها المنتفخة من الحمل





 وسلمي التي تأن من وجع قدمها من كثرة اللف منذ الصباح علي المحلات للإنتهاء من شراء الجهاز. 


الحجة سميرة بعجرفة:أنتي يا ست سمر يا برنسيسة مش تيجي تشوفينا وتطمني علينا ولا جنابك ما صدقتي قولتي أرتاح منهم. 


سمر وهي تأتي راقدة من إحدي الغرف:حمد الله علي السلامة أسفة يا ماما والله كنت بنيم جوري. 


سميرة بنرفزة:قولت متقوليليش يا ماما يا بت أنتي أيه مبتفهميش عملتي الشغل إلي قولتلك عليه ولا لا يا ست هانم. 


سمر بهدوء وحزن:أيوة يا حجة كل خلص الأكل وترويق الشقق والغسيل تأمريني بحاجة تانية. 


سميرة بعنف :اه يا أختي هاتي طبقين مياه بملح واحد ليا وواحد للمسكينة الحامل إلي بتلف معانا طول النهار وحضري السفرة وأطلعي بقي شقتك وريحني منك ومن نكدك. 


سمر بحزن :حاضر يا حجة وتذهب لكي تأتي بالأطباق والمياه. 


سلمي بعتاب :ليه كده يا ماما المسكينة تعبانة في الشغل طول النهار بدل ما تقولها كلمة حلوة وكمان بتمشيه من غير أكل. 






سميرة بعصبية:أيه يا بت الحنية دي وبعدين تلاقيها شغالة أكل يا أختي وهي دي بتتكسف. 


سلمي بعتاب:حرام عليكي يا ماما ما تقولي حاجة يا نور. 


نور باللامبالة:ما خلاص بقي يا سلمي أكيد كلتك زي ما خالتو قالت أكيد مش هتستنانا وبعدين أيمن ومروان  وعمو رجعوا من بدري وأكيد أكلت معاهم. 


سلمي بسخرية :ده إلي ربنا قدرك عليه وبعدين أنتي عارفة أنها بتتكسف من بابا ومروان ومبتقعدش تأكل معاهم غير في وجود ماما حتي لو أيمن موجود. 


سميرة بعصبية:ما خلاص يا أختي عنها ما طفحت هتوجعولي دماغي عشان البرنسيسة ولا أيه وأنتي يا هانم ده كله بتجبي شوية ميه .


سمر بأنفاس لاهثة: أسفة  كنت بسخن الميه شوية غصب عني. 


سميرة بعنف :طيب يا أختي مع السلامة خدي الباب في إيدك وأنتي ماشية وتيجي الصبح بدري تغسلي المواعين.  


سمر بدموع :حاضر إلي تأمري به. 


.............................


في الأعلي في شقة أيمن يجلس هو ومروان يشاهدون المباراة بإندماج تام يقطعه طرقات هادئة يفتح أيمن الباب يجد زوجته الجميلة سمر بوجهها البرئ وملامحها الطفولية رغم بلوغها الثالثون عام. 


أيمن بإبتسامة:حمد الله علي السلامة الجماعة شكلهم وصلوا طالما طلعتي.. 


سمر بهدوء :أه رجعوا بالسلامة الحمد لله. 


مروان وهو ينهض :كويس الحمد لله أقوم أطمن عليهم وأشوف بابا رجع من القهوة ولا أيه وبعدين أنام عندي شغل بدري تصبحه علي خير. 







أيمن وسمر بهدوء:وأنت من أهله. 


أيمن بهدوء بعد مغادرة مروان :مالك يا حبيبتي في حاجة ماما ضيقتك ولا حاجة. 


سمر بإبتسامة :لا يا حبيبي مضيقتنيش ده يا حرام راجعين تعبانين من بره وسيباهم بيرتاحوا. 


أيمن بهدوء :طيب كلتي معاهم صح مش عارف بتتكسفي من بابا ومروان ليه. 


سمر بهدوء وكذب:الحمد لله كلت معلشي يا أيمن أنا بتكسف أقعد أكل  معاكم وعشان تبقوا براحتكم لكن لما نبقي كلنا بيبقي أحسن ومش ببقي لوحدي عشان أتكسف. 


أيمن بهدوء :المهم عندي راحتك يالا ننام عشان عندي شغل بدري.


سمر بإعتذار :أدخل أرتاح أنت أنا لسه هروق ابشقة وأغسل عشان ماكنش في وقت النهاردة وجوري كانت معايا. 


أيمن بهدوء  :تحبي أساعدك في حاجة. 


سمر بهدوء: لا يا حبيبي تصبح علي خير أنت. 


أيمن بهدوء :وأنتي من أهله يا قمر. 


يذهب أيمن وتجلس سمر  علي أحد المقاعد بوهن وتطلق لدموعها العنان وتحدث حالها :يارب أكرمني يااارب وأهديلي حماتي 





وحنن قلبها عليا وأرزقني بالزرية الصالحة يااااارب أنا راضية وصابرة بس نفسي في طفل  يقولي





 يا ماما حتي لو معاملة حماتي فضلت ذي ما هيا ليا لكن هيبقي معايا إلي ينسيني ويفرحني وتظل تبكي في صمت غافلة عن العيون المتوارية غلف باب 




الحجرة وينظر لها بدموع  :سامحيني مش بإيدي دي أمي ومقدرش أزعلها حتي لو جيت عليكي كل إلي بتمناه ربنا يرزقنا بالزية الصالحة إلي تعوضك





 وتصبرك علي إلي أنتي فيه وعارف كويس أن ماماأتخنقت معاكي وأنك مأكلتيش بس غصب عني سامحيني



 يا قلبي وربنا يقدرني أسعدك وأعوضك عن العذاب ذه كله بإذن الله. 


                          الفصل الخامس من هنا

تعليقات