Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل الخامس


 رواية الاختيار الصحيح

 الفصل الخامس


بقلم زينب سعيد

أسفل في شقة الحج علي... 


بعد مغادرة سمر تنظر سلمي لأمها وزوجة أخيها بعتاب وتحدثهم بعتاب





 وحزن:أنا عايزة أعرف حضرتك نور بتعمله سمر وحش ليه يا ماما هي طيبة وتستاهل كل خير عشان خاطري يا ماما حاولي تعمليها كويس هي





 غلبانة ومقطوعة من شجرة وملهاش غيرنا واحدة غيرها يا ماما كانت حكت لأيمن علي كل إلي بتعمليه فيها دي ما مبتقولش خير حاضر ونعم دي نعمة




 من ربنا يا ماما متتبتريش عليها وبعدين يا ست نور دي خدماكي  أنتي وبنتك  وجوزك عايزين أيه تاني منها سبوها في حالة ده بدل ما تقوله كلمة ليها تفرح قلبها. 


سميرة بغل وعصبية:أيه يا بت إلي جرالك ده أنتي أتجننتي ولا أيه حرمت عليكي عشتك وبعدين أيه يا أختي شيفاني بولع فيها ولا بشد في شعرها وبعدين هي أيه لازمتها ما هي 






لا عيل ولا تيل يعني ده أخرتها وكتر خيرنا أننا مستحملنها ماهي ملهاش حتي تغور فيها خير خالها ومراته ومصدقوا خلصه منها البومة دي وبلوني بيها ربنا يخلصني منها أنا كمان. 


نور بغل:جرا أيه يا ست سلمي هو أنا إلي بقولها تخدمني وبعدين تبوس أيدها وش وظهر أني بسيبلها البت واحدة غيري كانت تخاف لتموتلها البنت لكن أنا قلبي الطيب سايب ليها البنت عشان بتصعب عليا وبعد ده كله مطلعاني أنا وماما الوحشين والهانم الملاك الطاير  يا أختي أيه مش كفاية البيه أخوكي مرضيش يجوز أختي وأتجوزها العقربة أختي إلي معاها دلوقتي 3عيال والسنيورة بتاعتك ما جبتش ربع عيل يا أختي هههههه.


سلمي بصدمة:عجبك إلي بتقوله ده يا ماما. 


سميرة بعصبية:أه عجبني نور بتتكلم صح مش لو كان أتجوز نهي أخت نور كان زمان مها 3عيال دلوقتي. 


سلمي بصدمة وسخرية:أنا مش عارفة بصراحة أوقولكوا أيه أنا مصدومة فيكوا بجد ده خالتي إلي هي أمك يا نور ونهي نفسها مش فارق معاهم الموضوع أنتم بقي إلي فارق معكم .


سميرة بشدة :بت أنت أتعدلي لخليكي أيامك سوده معايا.


يقاطعهم دخول مروان والحاج علي فيصمت الكل. 


الحج علي بسخريه:أيه سكتوا ليه ده صوتكوا ما سمت العمارة كلها في أيه يا ست هانم نازلة زعيق في البت ليه. 


الحج سميرة بسخرية:هو في غيره موضوع الست سمر إلي ما بنخلصي منه والسنيورة بنتك بتتخانق معايا أنا ومرات أخوها 




عشان الهانم الزغوده إلي فوق نفسي أفهم عاملة لكم عمل ولا أيه. 


مروان بسخرية:تصدقي أه عاملة لينا عمل أنا رأي بقي تعتقوها من الطبخ وشغل البيت عشان مترشش العمل أيه رأيكم والله تبقوا عملته في المسكينة دي جميلة. 


الحج علي بضحك:ينصر دينك يا واد يا مروان والله عندك حق. 


سميرة بغيظ وسخرية:أيه أنتو معندكوش دم أو ده إلي أنتو فالحين فيه التريقة وبس عقل مافيش. 


الحج علي بسخرية :سيبنالك أحنا العقل ده المسكية جابت لينا الأكل ومرضيتش نقعد حتي تأكل معانا وخلصت الشغل ومرضيتش تطلع مع جوزها وطلع هو ومروان يسمعوا المتش وأنا نزلت أشم شوية هوا وفضلت قاعدة جنب البت عشان البت متصحاش وتعيط  وما تلاقيش حد قلت ليها أطلعي شوفي حالك وخدي أكل معاكي عشان تأكلي طالما مكسوفة تأكلي  تطمن عليكوا ده جزاتها قاعدين بتشتموا فيها ومطلاعنها شيطانة. 


سلمي ببكاء :تعرف يا بابا أن ماما ماعزمتشي عليها حتي تأكل معانا حتي بعد تعبها طول اليوم. 


سميرة بحدة:في أيه هي عاينتكوا محامين عندها ولا أيه كفاية بقي وقفلوا علي الموضوع ده. 


الحج علي بوهن:ربنا يهديكي ويحنن قلبك عليها. 






سميرة بعصبية:لا بقي أنا تعبت هقوم أتخد زهقتوني في عيشتي عشان الهانم تنبسط وتغادر بعصبية إلي حجرتها غالقة الباب بشدة.


مروان وهو ينظر لزوجته بحدة:يالا يا هانم كفاية أوي كده أسبقيني عقبال ما أجيب البنت من جوه الحمد لله أنها مصحيتشي تسمع خنقاتكوا إلي مبتنتهيش.


نور بغيظ:لا والله وأنا ذنبي أيه هو أن فتحت بوقي ده خالتي وسلمي ودخلوني معاهم في الخناقة ذنبي أنا أيه تنكدوا عليا وأنا حامل وتعبانة أنا طالعة أرتاح حرام عليكم دايما ظالمني في كل حاجة. 


مروان بسخرية:تصدقي هعيط بجد أحنا أسفين يا برنسس نور أتفضلي أطلعي أرتاحي وتغادر مشتعلة تحت إبتسامتهم الخافية. 


الحج علي بضحك:مراتك دي أعوذب الله منها ربنا يعينك عليها. 


مروان بحنان وهو ينظر لأخته الضاحكة:متزعليش يا سلمي أنتي عارفة ماما ونور وسمر إن شاء الله ربنا يكرمها من عنده هي تستاهل كل خير. 


سلمي بإبتسامة :مش زعلانة يا أبيه وربنا يهديهم ويحنن قلبهم علي المسكينة إلي فوق ديه لأن بجد هي تستاهل كل خير. 


مروان بإبتسامة:بإذن الله يا حبيبتي يالا هاجيب جوري وأطلع عايزين حاجة تصبحوا علي خير. 


الحج علي وسلمي:وأنت من أهله. 


.....................

بعد مغادرة مروان ينظر الحاج علي لسلمي بعتاب:سلمي حبيبتي عارف أن ماما غلطت لكن ربنا موجود هو إلي بيجيب





 الحقوق مش أحنا  لكن ماينفعش تزعليها كده يالا  قوم صالحيها يالا وبوسي رأسها. 






سلمي بهدوء:حاضر يا أحلي بابا في الدنيا ربنا يباركلي فيك يارب. 


الحج علي بهدوء :ويبارك فيكي يا حبيبتي أنتي وأخواتك. 

..................................


وتغادر إلي غرفة والدتها وتطرق الباب وتدخل تجد والدتها تجلس علي السرير بعصبية شديدة:أيه ده بقي ست الكل شكلها زعلانة مني ولا أيه أنا أسفة يا عسل حقك عليا. 


الحج سميرة بسخرية :أطلعي من دول تزعليني وتكسري بخاطرك بنت خالتك الغلابنة عشان الحرباية إلي فوق وجاية دلوقتي تصالحيني.


سلمي بهدوء:خلاص بقي يا أمي أنا أسفة بس بجد سمر ماتستهلشي ده كله فعشان خاطري حاولي تعمليها كويس.


سميرة بهدوء:حاضر يا سلمي هحاول عشان خاطرك أنتي. 


سلمي بفرحة:أحلي ماما في الدنيا ربنا يبارك لنا فيكي ياااارب. 


سميرة بهدوء:وفيكم يا روح قلبي أنا مليش غيركم. 


سلمي بإبتسامة:ولا أحنا لينا بركة إلا أنتي يا غالية تصبحي علي خير. 






سميرة بإبتسامة:وأنتي من أهله. 


.......................


في الأعلي في شقة مروان


تجلس بغيظ تنتظر خروج زوجها من الغرفة بعد وضع الصغيرة بفراشها. 


يخرج مروان من الغرفة بهدوء تام خير يا هانم قاعدة كده ليه مش كفاية إلي حصل تحت جاية تكملي هنا يا ست هانم ولا أيه. 


نور بغيظ:أظن االمفروضيا بيه تدافع عني وتعمل زي أخوك لكن لأ لازم تطلعني أنا إلي غلطانة. 


مروان بهدوء :لما تبقي ربع سمر علي الأقل يا هانم أبقي أدافع عنك. 


نور بغيظ: أن أحسن منها مليون مرة وبلاش تقعد تقارني بيها يا بيه عشا أنا ما فيش زي. 


مروان بسخرية:طبعا مافيش زيك لو فيه منك أتنين الدنيا هتخرب يا حياتي





 تصبحي على خير عشان لو فضلت قاعد معاكي مش هتخلصي وأنا عندي شغل بدري. 

ويذهب إلي غرفته تحت أنظار نور المتغاظة وهي تحدث حالها كل حاجة سمر أنا قرفت منها بجد أنا أحسن منها مليون مرة. 

    

                            الفصل السادس من هنا

تعليقات