Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل الخامس والعشرون والسادس والعشرون


 #الإختيار الصحيح #


الفصل الخامس و العشرون

والسادس والعشرون

بقلم زينب سعيد

...


في شقة مروان… 


تجلس نور ببردو وملل علي الأريكة تنظر إلي مروان الصامت فتحدثه بنفاذ 






صبر:خير يا مروان بقالك ساعة قاعد ساكت فيه أيه أنا زهقت بجد.


مروان بسخرية :بتأمل في جنابك يا روحي. 


نور بسخرية:لا يا راجل يعني جايبني من تحت ومسربعني عشان تتأمل فيا يا روحي ده من أيه ده. 


مروان بسخرية :شوفتي بقي بحبك أزاي. 


نور بنفاذ صبر:في أيه يا مروان متجيب من الآخر أنا زهقت عايز أيه. 


مروان بهدوء :بصي يا نور هما كلمتين ملهمش تالت وآخر مرة هتكلم في الموضوع ده. 


نور بهدوء:خير يا مروان. 


مروان بهدوء :أنا قرفت من العيشة دي بجد فيا بنت الناس نوية تتعدلي وتتقي ربنا  وتربي عيالك كان بها مش هتتعدلي يبقي كل واحد يروح لحاله. 


نور بصدمة :أنت بتقول أيه يا مروان أنت عايز تطلقني أنت بتتكلم جد ولا بتهزر. 


مروان ببرود :لا أنا بتكلم جد ومش بس كده أنا كنت ناوي أتجوز عليكي لكن بابا ربنا يخليه واقفني في آخر لحظة عشان خاطر العيال فيا بنت الناس هتشتري خاطر عيالك أنتي كمان ولا زي ما دخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف. 


نور بجنون:أنت بتقول أيه يا مروان أن أتجننت بجد أنت عايز تتجوز عليا وكمان تطلقني فين الحب إلي كنت بتقولي عليه نسيت كل حاجة. 


مروان بسخرية :أنا أتجننت ده أنا عقلت حب أيه إلي بتقولي عليه أنتي دمرتي كل حاجة بنا يا نور بحقدك واغلك وأنا خلاص قرفت بجد فقرري وأنا مستني ردك بعد إذنك فتركها وغادر وسط صدمتها :بقي كده يا مروان عايز تطلقني وكمان تتجوز عليا صبرك عليا يا أبن سميرة أنت إلي جبت آخرك معايا وحياة عيالك إلي بتقول عشان خاطرهم هندمك علي اليوم إلي فكرت فيها أنك تتجوزعليا بس أعرف مين العقربة دي لا وكمان البيه أبوك يعرف وأكيد الهانم أمك علي علم بده كله لا وكمان لما أقولها إبنك عايز يتجوز تضحك وتتريق وتقولي ده بيهددك مش أكتر أكيد كانت عارفة كل حاجة وأنا إلي زي الهبلة صدقتها ماشي صبركم عليا كلكم إما ندمتكو كلكم علي إلي عملتوه فيا مبقاش أنا. 


..............................


في شقة أيمن. 


في الصباح يقف أيمن بهدوء يحضر طعام الأفطار له وتأتي سمر من خلفه:أيمن.


أيمن ببرود وهو يلتفت لها :نعم يا سمر خير عايزة حاجة.


سمر بهدوء :أنا خارجة النهاردة. 


أيمن ببرود:راحة فين حضرتك.


سمر بهدوء :راحة عند خالي عندك مانع. 


أيمن ببرود:اه خالك مش ملاحظة أن زياراتك لخالك كتيرة الفترة دي شوية. 


سمر ببرود:اه إذا كان معندكش مانع يا أيمن بيه. 


أيمن بسخرية:أيمن بيه براحتك يا سمر أعملي إلي يريحك يا حبيبتي. 


سمر ببرود:شكرا .


أيمن بسخرية:العفو.


…………......................


في شقة الحج علي. 


يجلس هو وسميرة وجوري يتناولون الفطار بصمت تام. 


الحج علي بهدوء :فين نور ومرران محدش نزل ليه يفطر. 


سميرة بهدوء :مش عارفة والله يا حج أنا مستغربة بردو مش عادتهم أنهم مينزلوش يفطروا ده يدوب مروان عده عليا الصبح صبح عليا وشاف جوري ومشي قالي متأخر وعنده شغل مش هيلحق يفطر وسألته علي نور قالي نايمة. 


الحج علي بهدوء :غريبة دي عمرها ما حصلت ربنا يستر قلبي مش مستريح بإلي بيحصل حال عيالك الثلاثة مبقاش عاجبني أنا مش عارف هنلحقها من الي في الغربة ولا إلي هنا ربنا يصلح حالهم. 


سميرة بهدوء :يارب يا حج. 


يفتح باب الشقة بعنف وتدخل نور بعصبية :بقي كده أنتو تعملو معايا كده هنت عليكي يا خالتي تعملي فيا كده. 


الحج علي بهدوء :في أيه يا نور داخلة بزعابيب أمشير كده ليه خير في أيه علي الصبح. 


نور بجنون:علي أساس ان حضرتك مش عارف كل حاجة وأنت إلي منعت البيه إبنك أنه يعمل عملته السودا. 


سميرة بعصبية:أنت أتجننتي يا نور ولا ايه في أيه يا بنتي.


نور بعصبية :اه أتجننت لما صدقت كلامك وأهو البيه إبنك كان هيتجوز عليا فعلا وأبوه وقفه في آخر لحظة صح ولا غلط يا عمي. 


سميرة بعصبية:أنتي بتقولي أيه يا نور الكلام ده بجد يا حج. 


الحج علي بهدوء :أه بجد وبصراحة عنده حق بس أنا وقفته بس عشان خاطر عيالك مش عشان خاطرك لإنك أنتي متستهليش أصلا من حقدك وشرك كش ده إلي كنتي عايزة أيمن يعمله ويتجوز علي مراته أهو جوزك أنتي إلي كان هيتجوز عليكي يا هانم لكن يصعب العيال الغلابة دول يتبهدلوا ياريت أنتي كمان تتقي ربنا وتعقلي وتفكري في عيالك شوية وأعقلي يا بنتي المرادي قدرت أوقف مروان لكن المرة جاية مش هوقفه يا بنتي وأعتبري دي آخر فرصة ليكي  يا نور سلام عليكم ويتركهم ويغادر المنزل. 


نور بجنون:شايفة جوزك وإبنك عايز يتجوز عليا ويطلقني وأبوه كان عارف يا تري أنتي كمان كنتي عارفة وأنا العبيطة بقي وسطكم. 


سميرة بهدوء :والله يا بنتي ما أعرف غير إلي قلته ليكي أنه كان بيضحك عليكي .


نور بغيظ:ماشي يا مروان صبرك عليا إلي حصل ده مش هيعدي علي خير يا مروان وربي لجيب حقي منك اصبر عليا بس.


سميرة بحده :نور متنسيش ان إلي بتتكلمي عنه ده إبني فلمي لسانك وياريت تفكري أزاي تحفظي علي بيتك وعيالك أحسن بدل ما تفكري في أذية الناس لإن مروان لو عملها مرة ورجع فيها أكيد المرة التانية هتبقي أكيد ومش كل مرة تسلم الجرة يا بنت أختي أستهدي كده بالله. 


نور بتوعد:حاضر يا خالتو هفكر أزاي أخلي بالي من جوزي وولادي أوامرك يا خالتو. 


سميرة بهدوء :أيوه كده أعقلي هو ده صح ومتقلقيش يا ستي أنا هكلمك مروان متقلقيش وهعقله المهم أنتي كمان تعقلي وتخلي بالك من الي في بطنك ده. 


نور بخبث :حاضر يا خالتو زي ما حضرتك تحبي.







حصل لغبطة مني في حلقة إمبارح هي دي الحلقة .


#الإختيار الصحيح #


الحلقة السادسة والعشرون. 


في عمل مروان.............


يجلس مروان بشرود يتابع عمله :يارب أنا تعبت أتمني يكون إلي عملته صح ونور تتعظ بعد إلي عملته لإني خلاص جبت أخري منها ولسه موضوع أيمن إلي كل لما أبص في وشه أحس أن بخونه لإني مقلتلوش علي إتفاق أمه مع سمر ياربي أنا تعبت خلاص أنا أحسن حاجة هحكي لبابا وهو يقولي أعمل أيه بدل ما أفضل شايل الهم ده فوق قلبي يابر حلها من عندك. 


............................................

في شقة خال سمر… 


تجلس سمر مع خالها وزوجته تتحدث معهم. 


زوجة خالها بعصبية: أنتي أتجننتي يا سمر ولا أيه تطلقي أيه يا مجنونة وتسيبي بيتك عشان خاطر العقربة حماتك تستريح وكمان تتنزلي عن حقك ده أنتي أتجننتي رسمي بقي. 


سمر بهدوء :ممكن تهدي يا مرات خالي ونتكلم بهدوء وأنت يا خالي ساكت ليه. 


خالها بهدوء:عايزاني أقول أيه يا سمر أنتي مخططة كل حاجة وبتنفذي خلاص وصلتي للآخر يبقي خلصت مفيش كلام ينفع يتقال. 


زوجة خالها بجنون:أنت بتقول أيه بدل ما تعقلها بدل ما تخرب بيتها. 


خالها بهدوء:هي خلاص هتطلب الطلاق وبعد إلي حكيته ده كله واضح أن جوزها جاب آخر من عمايلها 


زوجة خالها:لا لسه فيها تحكي لجوزها كل حاجة وعن أتفاقها مع أمه. 


سمر بهدوء :لأ طبعا مقدرش أعمل كده هعمل مشكلة ما بينه هو ومامته بسببي وهيزعل منها وممكن يسبلها البيت. 


زوجة خالها بصدمة:بت أنتي هتفضلي هبله طول عمرك  ولا أيه ما أمه هي السبب في كل حاجة متقول حاجة يا راجل أنت. 


خالها بهدوء:هي صح هتعمل مشاكل ما بين أمه وما بينه. 


زوجة خالها:ما هي سبب المصايب كلها. 


خالها بهدوء:جوزها لو باقي عليها هيستحملها ومستحيل يطلقها غير كده لو سمع ليها وطلقها يبقي هي الكسبانة وهو الخسران. 


سمر بهدوء :أهو خالي قالك الي كنت هقوله لو هو باقي عليا يستحيل يطلقني أبدا. 


زوجة خالها بسخرية:لا والله تصدقوا بالله أنا موتي علي أيدكم أنا أقايمة أحسن الضغط بتاعي علي وتتركهم وهي تغادر بعصبية شديدة تحت ضحكاتهم عليها.  


خالها بهدوء:واثقة من قرارك يا بنتي عشان مترجعيش تندمي. 


سمر بهدوء :فكرت كتير يا خالو وواثقة من القرار لازم أيمن يشوف حياته مش لازم يفضل طول عمره علي أمل طفل يجي وممكن مايجيش. 


خالها بهدوء:طيب أنا عندي سؤال ليكي يا تري لو أيمن أتجوز متأكدة أنو هيخلف.


سمر بهدوء :معرفش أكيد دي حاجة بإيد ربنا مش بإيدي. 


خالها بهدوء:كويس إنك عارفة أنها بإيد ربنا أتمني أنك تفكري تاني يا بنتي. 


سمر بهدوء :حاضر يا خالي أوعدك أني أفكر تاني. 


........................................

في دبي في شقة حسام وسلمي. 


يقف حسام بعصبية يحدث سلمي خائفة بعنف:هو أنا مش قلتلك أن حد حس بحاجة هيبقي يومك أسود أيه إلي حصل بقي. 


سلمي بخوف:والله ما قولت لحد حاجة كل لما بيسألوني بقولهم أنهم وحشني بس مش بقول حاجة. 


حسام بعصبية:إمال سلمي قالتلي أن أهلك حسينك متغيرة ومدايقة. 


سلمي بدموع :والله ما قولت حاجة ولا هقول حاجة. 


حسام بحدة:أتمني فعلا أن ده إلي يحصل وأعتبري ده آخر تحزير ليكي وبعد كده كلامك معاهم بالكاميرا يكون في وجودي غير كده هتكلميهم فون بس فاهمة ولا لا. 


سلمي بدموع :فاهمة حاضر. 


حسام بحدة:شاطرة أنا داخل أنام ياريت ما أسمعش صوت زن حضرتك ياريت. 


سلمي بدموع :حاضر يااااارب مليش غيرك.  


..................................

في مصر.


في مطار القاهرة الدولي يقف أيمن بصحبة خالد. 


أيمن بهدوء :هتوحشني يا خالود متتأخرش عليا وطمني لما توصلك. 


خالد بهدوء :تمام يا غالي هنكون علي تليفون مع بعض. 


أيمن بهدوء :ورقة الارقام معاك وعنوان البيت بتاع حسام. 


خالد بهدوء :اه أطمن هظبط أموري هناك وأتواصل معاهم وأوصل الحاجة. 


أيمن بهدوء :تمام يا حبيبي تروح وتيجي بالسلامة. 


خالد بإبتسامة :تسلم يا غالي أجبلك حاجة معايا. 


أيمن بإبتسامة:أنت وزوقك المهم ترجع بالسلامة. 


خالد بهدوء :عنيا هو أنا عندي كام أيمن. 

يبدلون بعضهم بالأحضان ثم يغادر أيمن ويطلع خالد الطائرة المتجهة إلي دبي. 


............................................

في شقة الحج علي 


تجلس سميرة مع مروان يحتسون الشاي. 


مروان بهدوء :خير يا أمي حضرتك طلباني ليه. 


سميرة بهدوء :خير يا مروان أيه إلي أنت قولته لنور ده يا مروان. 


مروان بسخرية:هي العصفورة لحقت بلغتك أيوة يا ماما أنا كنت هتجوز أيه مش شايفة أن عندي حق ولا بردو هتفضلي واقفةفي صف نور علي طول مع إنك واثقة أني كنت صح في القرار ده. 


سميرة بهدوء :لا يا مروان مش هقف في صفها ولا في صفك أنا هقف في صف ولادك وإلي أبوك قالك عليه هو صح أنا عارفة أن نور غلتط وأنت كمان غلط. 


مروان بهدوء :غلط بعد غلطها وصححت غلطي يبقي خلاص الدور جه عليها أنها تصلح غلطها. 


سميرة بهدوء :أنا أتكلمت معاها وإن شاء الله هتصلح هي كمان من نفسها عشان خاطر عيالكو وأنت أستهدي بالله وربنا يصلح حالك يا بني يارب ويهديكم 


مروان بهدوء :يارب يا أمي. 



                  الفصل السابع والعشرون من هنا



تعليقات