Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت عمدة الصعيد كامله بقلم نورهان اشرف جميع الفصول من الاول حتي الاخير

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الاول


 رواية #عشقت_عمده_الصعيد

#البارت_الاول والثاني والثالث

بقلم نورهان اشرف


لا لا ارجوك يا مازن متعملش معايا كدا ارجوك 




متبعنيش انا اختك يا مازن سبنى اعيش معاك 



وحيات بابا وماما  والله هعيش  خدامه تحت رجلك انت ومراتك وعيالك 




بس متعملش فيا كدا بلاش تخلينى رخيصة لو على. 




الفلوس انا ممكن انزل اشتغل طب بص انا ممكن




 اسيب المدرسه  كمان ومش هروح دروس بس سبنى معاك ابوس ايدك يا خويا   .


مازن بدموع على ماسوف يفعله مع أخته الوحيده ولكن ماذا يفعل ليس 





باليد حيله : لا انا مش هبيعاك والله يا جورى ده انا هجوزك اكبر عمده فى الصعيد كله هتعيشي ملكه هناك 





ثم أكمل بطيبه وانا قولتله انك هتكملى دراسه  وهو وافق  يعنى متخفيش وبعدين ده انتى هتكلى كل يوم لحمه وفراخ مش زاى هنا فول وطعميه 


دخلت جورى فى حضنه وتحدثت ببكاء :الفول والطعمية انا راضيه بيهم حته لو مكلتش مش هتكلم بس كفايه ابقا معاك  يا مازن ده انت اخويا وابويا ابوس ايدك خلينى معاك


هنا تحدثت زوجه اخيها مها بحقد بسبب من تلك العلاقه الاخويه :فى اى يا خويا انت وهى الراجل قاعد برا أخرجله يا مازن




 وانتى يا بت روحى البسي هدمه نضيفه بدل القرف ده ح .


مازن بغضب من تلك الزوجه الشمطاء :اتلمى يا مها وكلميها بطريقه احسن




 من كدا ومتنسيش الى بيحصل معايا ومع اختى بسببك وبسبب طمعك انتى واهلك.







هنا تحدثت مها بردح :ههههه طماع مين يا ابو طماع اتلم يا مازن ومتنساش انا ابقا مين والى بنت مين ومش معانا انى قبلت 




اتجوزك يبقا هفضل  فى المستوى المقرف ده وعشان نكبر ونبقا فوق لازم تدوس على كل حاجه




 قالت هذا وهى تنظر إلى. تلك المسكينه بكره بسبب جمالها السحر :يلا نخرج نقعد مع الرجل  وانتى خلصي واطلعى






جورى بدموع وهى تمسك صورت كل من ولدها و ولدتها :شفت يا بابا بنتك حصل فيها اى  ثم أكملت بدموع انا مش زعلانه من مازن لان عارفه ان كل ده بسبب مراته بس قلبي واجعنى منه بس انتوا متزعليش منه ماشي  ثم مسحت دموعها واتجهت إلى دولابها واخترت فستان من ألوان الأسود والأبيض  وعليه حاجب من ألوان الاسود ونقاب من نفس الوان 


(جورى بطله الروايه فتاه ١٨ من عمرها فى اخر سنه فى الثانوية العامة ادبي تعشق المدرسه حد الجنون تحلم أن تكون محاميه مثل ما كان اخيها و ولدها يتمنا ولكن سوف تنهدم كل تلك الأحلام عند زوجها من ذلك البغيض يعلم الله انها لم تره وتكره حد الموت تتمنا أن تأتيه مصيبه من حيث لا يحتسب ) ولكن اخرجها من شرودها صوت زوجه اخيها تلك العقربه التى لا تحب سوي المال لا تعلم ماذا فعل اخيها فى تلك الحياه لتكون تلك العقربه زوجته

مها بحب مذيف :تعالى يا عروسه تعالى يا قمر


خرجت جورى من الغرفه وهى تضع النقاب على واجهه لا يظهر منها شيء 


تحدثت مها بهمس  وهى تصك على أسنانه بغضب :اى إلى اختك عامله ده خاليها ترفع القرف ده عشان الرجل يشوف وشها ولا انت عاوز الموضوع يبوظ


مازن بدعاء :يارب يبوظ هكون اسعد انسان فى الكون فى الوقت ده


مها بخبث؛تمام الموضوع يبوظ وانت تروح السجن وانا اخد الشقه وارمي اختك فى الشارع يبقا يارب يبوظ


هنا هب  مازن من كرسيه بسرعه وحاول أن يرفع النقاب من على واجه جورى بسرعه ولكن قطعه صوت ذلك الرجل







هنا خرج فهد عن صامته وتحدث بتلك البحه الرجوليه الخاصه به :عاوز اتكلم انا والثانيه لوحدينا


هزت مها راسها وامسكت يد مازن واخذت إلى الخارج 


فهد بهدوء ولكن لا يغيب عنه قوتها :بصي يا بنت الناس انا متجوزك عشان اريح دماغي من أهلى لكن تكونى زوجه واقعيه ليا لا لان ده مرفوض ليا قبل ليكى ثم أكمل بقرف لانى مش هتجوز واحده رخيصة أهلها بعوها برخيص 


هنا خرجت جورى عن سوكتها وتحدثت بغضب لاول مره :ادام انت شيفنى رخيصه اتجوزتنى ليه ثم أكملت بسخرية اصل الرخيص بيشوف كل الناس رخص يبقا انت إلى كدا


هنا احمرت عيون فهد بغضب :انت انسانه قليله ادب


جورى بسخريه:وانت مشوفتش بربع جنيه ربايه 


هنا مال عليها فهد بطوله الفرع وتحدث بهمس وحيات امى لعلمك الادب بس لم تكونى مراتى  






ثم خرج من الغرفه وتجاه الى الباب وتحدث بغضب :بكرا هجيب المازون عشان نخلص وبكرا فلوسك هتجيلك


ام عن جورى اخذ جسدها يرتعش بخوف شديد من القادم والدموع تترقرق





 فى عينيها فاهى تعلم انها تدخل مرحله صاعبه للغايه ولكن قطع شوردها يد مازن 


مازن بخوف شديد على حال جورى:مالك يا جورى فيكى اى 


اخذت الدموع تنهمر من أعين جورى حته انها أغرقت النقاب من كثره البكاء 




:ليه يا مازن ليه يا خويا يابن امى و ابويا ليه عملت




 فيا كدا انت عارف هو قال علي اى قال انى رخيصه أكملت ببكاء انا رخيصه يا مازن اختك رخيصه بالنسبة




 ليه وبتقولى هعيش مرتاحه فين الراحه وانا من غير قيمه فين الراحه وانا رخيصه يا خويا يابن امى وابويا 


قالت هذا وخرجت وتركت مازن فى صراع مع نفسه




 هل ينقض ذلك الاتفاق مع ذلك المتجبر ويحفظ ماء



 واجهه هو واخته ام يكمل الاتفاق الذي يظهر قدر رخصة هو وا أخته حقا


ولكن أخرجه من كل ذلك تلك الشمطاء:مها بقولك اى




 يا مازن متفكرش كتير يا مازن انت مش هتعرف



 اصلا تقوله لا لان انت خدت منه نص مليون جنيه



مازن بجدية: هرجعله فلوسه على الجزمه القديمه 






مها بهدوء:ازاى هو انا مقولتلكش اصل انا اخدتهم 


هنا توسعت اعين مازن بصدمه وتحدث بغضب





 :خدتى اى خدتيهم ازاى انتى ازاى تعملى كدا اصلا






مها بهدوء :لو مش عجبك ممكن نطلق بس قبل ده ادينى موخر الصدق بتاعى


مازن بضيق :ماشي يا مها بس خليكى عارفه انك 




مش بتعملى حاجه غير انك فيكى و فى نفسي 


وتركها ورحل 


هنا تحدثت مها بسخريه :خوفتنى هههه



فى الفيلا الخاصه ب فهد فى القاهرة كان يجلس على ذلك الكرسي أمام بدلته 



العسكريه وفى يده كاس من الخمر والدموع تنهمر 




من عينه كالطفل الصغيرة وتحدث ببكاء :عمرى




 ما كنت أتخيل أن على قدر حبي ليكى يخليكى تاخدى اغلى حاجه عندى حته اغلق عينه بشده لكى ينسي



 ما حدث معاه ولكن تذكر تلك البشعه كما يسميها 



يقسم انه سوف يجعلها تكره حياتها سوف يجعلها تكون بل روح مثله


#عشقت_عمده_الصعيد

#البارت_التانى


فى صباح اليوم التالى تستيقظ تلك المسكينه وهى تشعر بآلام شديدة في قلبها لا تعلم هل هذا بسبب حزنها على ما حدث معاها ام ان الله سوف يعفوا عنها ويجعلها تترك تلك الحياه البائسة لا تعلم هل هى سئ إلى تلك الدرجه هل هى تستحق ما تعيشه الان منذ الصغر وهى دائما محل كره الجميع عندم كنت طفله كانوا جميع الفتيات يرفضون العب معاها بسبب جمالها وعندما داخلت المدرسه تضعف الموضوع بسبب ذكاها و كان الجميع ينظر إلى جمالها الخرجي ولا ينظرون إلى أنها تنتمي إلى عائلة فقيرة لا بل معدوم تتذكر تلك الحادثه التى فقدت فيها امها وأبوها عندم زاد مرتب ولدها وارد أن يخرجوا كنت تشعر بسعادة غامرة كيف لا وهى سوف تخرج مع عائلته ولكن لم تكتمل تلك السعاده حيث اتات تلك السيارة وصدمت كل من ولدها و ولدتها أمام عينها ونقلبت السعاده الغامرة إلى حزين شديد هنا بدأت الدموع تنزل من عيونها بشده 

حته لم تلحظ وجد اخيها 


مازن بحزن على حال طفلته الأولى نعم هى ليست أخته هى حبيبته و ابنته هى له كل شيء :اسف مكنتش اتمنا انى اكون سبب حزنك بس صدقيني انا بدور على مصلحتك


جورى بدموع:مصلحتى انى أتزل مصلحتى انى ابقا رخيصة مصلحتى انك تكسرنى لا يا مازن دى مش مصلحتى دى مصلحتك انت انك تبيع اختك عشان الفلوس


هنا واضع مازن يده على فمها :لا يا جورى المفروض تكونى انتى اخر واحده تقول كدا ده انتى بنتى 


هنا مسحت جورى دموعها بايدها كالاطفال: يبقا رجع لراجل ده فلوس وخلينى اعيش معاك مازن انا مش عاوزه حاجه فى الدنيا دى غيرك انت ابوس ايدك يا مازن


مازن بدموع :مش هقدر


جورى بتسأل:مش هقدر ليه


هنا صدح صوت تلك الشمطاء وتحدثت بسخرية:عشان الفلوس بح مفيش


جورى بستغراب :مفيش ازاى


مها ببروده : اصل انا خدت الفلوس ليا عشان اخوكى الحيله ميرجعش فى كلامه


هنا انزل مازن راسه بخزى وحزن على ما وصل إليه هو و أخته بسبب تلك الزوجه السئ


وضعت مها يدها على واسطها وتحدثت بجدية :اطلع يلا يا خويا عشان تجهز العروسه


خرج مازن من الغرفه بهدوء وترك مها تنظر إلى جورى بابتسامه:اممم حاجه غريبه اوى واحده زايك تجوز راجل زاى فهد ده الصراحه هو حلو بس انتى مش مجوزه حب لا انتى متجوزك متعه يعنى جواز ملوش لازمه يومين ينبسط وترجعى تانى 


جورى بغضب :انا عاوزه افهم انتى بتكرهنى ليه ليه عاوزه تدمرى حياتى انا عملت معاكى اى


مها بكره :مش عارفه عملتى اى شكلك إلى بيخلى كل الناس تحبك وتجري وركى حب اهلك ليكى حته اخوكى بيموت لم بيشوف دمعه منك ليه انتى احسن منى فى اى


جورى بسخرية :طب ماتشوفى أن انتى ابوكى و ولدتك معاكى وانا لا 


مها :مش مهم وبعدين انتى هتعيشي يومين احنا نقب على وش الدنيا


جورى بغضب :على عرضي وشرفى 


مها بسخرية :على اى حاجه يا حلوه وبعدين انتى حلوه يعنى ممكن يدفع اكتر


جورى بقرف:انتى انسانه مريضه


مها بسخرية :مرسي يا جوجو


جورى بغضب شديد من برودها اطلعى برا بدل مطلعك على نقله


خرجت مها من الغرفه وعلى واجهه ابتسامه خبيثه لقد كسرت كبرياء تلك الفتاه اكرها بسبب كل شيء جمالها أخلاقها حب اخوها لها تفوقها فى المدرسه بسبب كل شي 


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

فى المساء أصتف مجموعة كبيره من العربيات نزل منها فهد و حاول حراسه مشدده من يرها يظن أنه  رئيس الجمهورية  وا اكبر من  ذلك موجود ودخل المكان و خرج من السيارة بكل جبروت وغرور قلع نظارته الشمسية واخذ ينظر إلى المكان  بستحقار  وقرف.

دخل  المنزل بكل قرف وجلس  على الكرسي وهو يضع رجل على رجل  وبجانبه المازون  تحدث بقرف :يلا خلينا نخلص .


مازن  بخوف على أخته :بس انا


فهد بقرف:بقولك اى لو مش عاوز الموضوع سهل هات الفلوس لكن لو لسه عاوز الفلوس يبقا خلاص بسرعه مش نقصه قرف 


هنا تحدثت مها بسرعه :لا يا باشا مين قال كدا بس ده هو مازن متوتر بس مش اكتر ثم أكملت بطمع :بس حضرتك جبت الفلوس


فهد بقرف :مع انى مش بحب اتكلم مع نسوان  بس اه ومش هتاخدو حاجه غير لم المازون يكتب 


هنا نظرات مها إلى مازن بغضب :يلا يا مازن اقعد مع الشيخ واكتبوا الكتاب واخذت تزغرط 


ام فى غرفه تلك المسكينه كنت ترتدي ملابسها من ينظر لها لا يصدق انها عروس بل يظن انها أمره مطلقه لم يمر الكثير من الوقت وكان يطلب الشيخ أن يتاكد من موافقتها على الزوج دخلت مها الغرفه واخذات تنظر لها بتحذير :وافقى من غير اى كلام عشان انتى لو موافقتيش اخوكى هيتسجن والصراحة انا مش هرجع الفلوس عشان كدا وافقي بهدوء


لم تفعل جورى شي بل خرجت من الغرفه بهدوء كانها جثه 


الشيخ بهدوء :هل انتى موافقه يا ابنتى 


جورى بغضب:لا مش موافقه يا شيخ


هنا اشتعلت عيون فهد بغضب حته انها كاد أن يحرقها وهى واقفه امامه ولكن تحدث بجديه :اتصل يا مراد با البوليس 


جورى :ليه


فهد بسخرية :عشان ياخد اخوكى يا حلوه اصل اكتب وصل امانه على نفسه اصل انا مش هرمي فلوسي على الارض


جورى  بدموع و خوف على اخوها موافقه يا شيخ


الشيخ بغضب:لا من بني على باطل فهو باطل


فهد بغضب شديد :بقولك اى انت عليك تكتب وانت ساكت ويلا خالص بسرعه 


شيخ بغضب: اعتذار انا مش هكتب حاجه.


هنا سحب فهد المسدس واضعه فى دماغ الشيخ:بقولك اى اكتب بدل ما تموت..


هنا ابتلع الشيخ رايقه بتوتر ونظر بأسف إلى تلك المسكينه:انا اسف يا بنتى واخذ يكتب الكتاب وتم الزوج


خرج الشيخ من البيت بغضب من نفسه كيف له ان يكتب كتاب لشخص متجبر مثل هذا كيف له ان يفعل هذا


ام فى شقه مازن أشار فهد بإصبعه الى مراد وتحدث بقرف :ده بقيت تمن اختك من دلوقتى انا مش عاوز اشوف خلقتك ولا انت ولا الحربايه إلى جانبك دى تانى فاهم 


واخذ تلك المسكينه وترك المكان بأكمله .


اخذت تنظر مها إلى المال بحب وفرحه اخذت تتحسسه وتنظر له بطمع ولكن اخرجها من كل هذا يد مآزن الذي تحدث بقرف مها انتى طالق بتلاته


واخذ المال و رحل وترك مها تنظر لها بصدمه ماذا هل ماحدث حقيقة ام خيال لا تعلم أن هذا هو حقها من الله 


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

فى سياره فهد كنت تجلس بجانبه بكل توتر تفرك يدها حته انها احمرت من كثره الفرك


فهد بسخرية:بقولك اى أهدى وانا قولتلك قبل كدا وهقولها دلوقتى مش انتى النوع الى انا بحبه انتى مجرد واحده رخيصه من الشارع عشان كدا اطمنى 


كدت أن تنهره ولكن أوقفها حديثه مره اخرى


فهد بهدوء:احنا مسافرين دلوقتى هتروح هناك عند أهلى تحترمى نفسك وبلاش كلام كتير وا اى حد يسالك اتجوزنا ازاى قولى أن فى بنا قصه حب احنا متجوزين من اسبوع ومعملنش فرح عرفتنى ازاى اخوكى شغال عندى تمام 


جورى بخضوع :حاضر بس انا عاوزه أكمل دراسه 


فهد بقرف:انتى فى كليه اى 


جورى :انا فى تلاته ثانوي 


فهد بصدمه :اى ثم أكمل بتسأل انتى عندك كم سنه


جورى بهدوء: ١٨





#روايه_عشقت_عمده_الصعيد

#البارت_التالت

جورى بدموع :١٨سنه


فهد بصدمه :نهارك اسود ثم أكمل بغضب بقالك قد اى مكملهم 


جورى : شهر


هنا صدرت ضحكه ساخره من فهد :فعلا عيال واسخ باع عرضه اكيد مش فارق معاه سنك

ثم اكمل بغضب:بصي يا بتاعه انتى احنا بكرا هنروح الصعيد عند أهلى هنعيش هناك اول حاجه مش عاوزك تقلعى النقاب من على وشك ده مش عاوز اشوف وشك الراضي

 اتنين انتى خدامه لى ابويا وامى يعنى مش عاوز حد يشتكى منك 


جورى بتسأل :طب و المدرسه 


فهد بسخرية :مدرسه اى كفايه إلى انا دفعته فيكى ولا فكره انى هدفه اكتر من مليون جنيه  ثم أكمل بسخرية  تلاته ودى اهم حاجه تقلعى البتاع إلى انتى حطها فى عنيكى دى يعني متبقيش شحاته واحطه زفت فى عنيكى


كدت أن تقول إنها عينها ولكن أوقفتها حركه من يده وتحدث مره آخر بسخرية:هو انتى جايبه هدوم ولا حته الزباله اخوكى مدكيش حاجه


صمتت بحزن كيف لها ان تقول انها لا تملك سوى ملابس امها القديمه التى أصبحت عبارة عن هدوم باليه لا تصلح لى اى شئ 


فهد بسخرية ممتزجه بقرف :مش مهم انا كلمت الخدم يجبولك هدوم ثم أكمل بقرف احنا هنقعد فى نفس الاوضه مش عاوز اشوفك شيله النقاب من على واشك 


هزت جورى راسها بدموع لم يمر الكثير وكنت تقف السياره امام تلك الفيلا الفخمه نظرات جورى إليها بانبهر كيف لا وهى لم تسمع عن تلك الأماكن سوي فى التلفاز وتلك القصص الغريبه التى كنت تقرأها على هاتف صدقتها الوحيده شمس 


فهد بتهكم :انتى هتفضلى واقفه ادخلى يلا يا بتاعه انتى


هزت جورى راسها ودخلت خلفه وهى تنظر بنبهار إلى كل تلك الاناقه للحظه نسيت كل شيء وتذكرت تلك القصه التى قراتها وظهرت ابتسامه على واجهه ودارت اسال كثير داخلها هل يمكن أن يحدث معاها ما حدث مع بطله تلك القصه أن يقع ذلك المغرور فى حبها ويغرقها فى السعاده هل يمكن له أن يفعل ما فعله بطل الرواية مع حبيبته لكن خرجت  من كل هذا على صوت ذلك المغرور صوت فهد القوى :يا ام احمد انتى فين


اتات سيده طيبه ذات واجه بشوش تحدثت بحب :تحت امرك يا بنى 


فهد بجديه: احب اعرفك دى جورى مراتى 


هنا صدحت زغروطه قويه من تلك السيده الطيبه جعلت كل من فهد و جورى يضحكون بسخرية


 


ولكن قطع تلك الزغروطه برود فهد وهو يقول :خدى جورى طلعيها الجناح بتاعى وجهزلها الحمام 


ام احمد بابتسامة من عينى يا بنى


صعدت جورى خلف تلك السيده تحت نظرات فهد الذي ينظر لها ببرود لم يتحرك منه اى شعره وهو ينظر لها


دخل غرفه المكتب  ينظر إلى تلك الصوره التى تجمعه مع حبيبته الوحيده التى لم يعشق سوى غيرها كنت هى الهواء التى يدخل إلى قلبه كنت نبض قلبه و روحه كدا يموت من الفرح عندم وافق عمه على خطوبتهم كان يتمنا ان العمر يقف اللحظات  ولكن بسبب تلك الحادثه البشعه التى فعلها هى من دمرت كل شيء حته انها ترك حبيبته بسبب تلك الحادثه العينه هنا نظرات دمعه من عينه واخذ يبكى كاطفل صغير تركته امه دون أن تنظر خلفها 


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

فى جناح فهد كنت تقف جورى وسط الجناح بصدمه ما هذا الوان البشع الغرفه كلها من ألوان الأسود من يدخل تلك الغرفه يشعر بحزن شديد 


لكن اخرجها من كل ذلك نظرات التساول من تلك السيده ام احمد بابتسامة:انتى عندك. كام سنه يا هانم 


تحدثت جورى  برقه : بلاش تقولى يا هانم لأنك قد ماما انا عندى ١٨ سنه


ام احمد بستغرب :ده انتى صغيره اوى طب ممكن تشيلى النقاب عاوزه اشوف شكلك


رفعت جورى النقاب من على واجهه جعلت أم أحمد تشعر بصدمه كيف لا وتقف تلك الكتله من الجمال امامها  



ام احمد بنبهر : الله اكبر بسم الله ماشاء الله ربنا يحميكى يا بنتى سبحان من خلقك على احسن صوره 


ظهرت ابتسامه رقيقه:الله يخليكى يا ماما 


ام احمد بنبهر :ليه حق فهد يتجوزك ده انا ست ومبهوره بجمالك امال هو عامل ازاى


هنا ظهرت ابتسامه على وجه جورى ماذا تقول لتلك السيده هل تقول إن فهد يقول انها بشعه وأنه حته لا يريد أن يري واجهه ولكن لا تنكر أن هذا أفضل لها وله 


ام احمد يا بتسامه هدخل اجهزلك الحمام بقا 


جورى بابتسامه :ملوش لازمه انا هحضره لنفسي 


ام احمد بحب:لا خليكى انا خدها اجهزلك عقبال ما تشوفى تلبسي اى لفهد أنهت كلمها بغمزه 


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

فى المقابر امام مدفن عائلة جورى كان يجلس مازن أمام مدفن ولده والدموع تنهمر من عينه ببكاء :بعت اختى بعت الامانه مش عارف لم اجبلك هبص فى وشك ازاى مش عارف هقف وحط عينى فى عينك ازاى ثم أكمل بصراخ طب اعمل اى مكنش بيدى حاجه اعمل اى وانا  معيش حته اجيب اكل ليا وليها  كل حاجه بتحصل معايا بتبقا بسبب الفلوس بس اوعدك انى هرجع اختى تانى اوعدك انى هرمى فلوسه على الجزمه القديمه وعوض اختى وعوض نفسي عن كل لحظه حزن وهم 


قام من أمام المدفن وهو يحتضن شنطه الفلوس بكل خوف وحزن يشعر  بشعور  متخبط


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

فى شقه عائله مها كنت تجلس امام ولدها تشعر بغل وحقد كيف له ان يطلقها 


ولدتها بغضب طلقك ازاى يعنى عملتى اى


مها بدموع :معملتش حاجه يا ماما صدقنى


هنا صدر صوت ولدها الساخر مها قولى انتى عملتى اى اصل بلاش الدور إلى انتى عامله ده مش ليق عليكى 


مها بغضب :انت ابويا المفروض تدفع عنى


ولدها بصوت عالى :ادفع عن مين عن واحده بتكره نفسها عن واحده مش فالحه غير فى الخناق وبس يا هانم انتى واحده فاشله فى كل حاجه فاشله انك تكونى بت كويسه وفاشله انك تكونى زوجه فاشله فى كل حاجه


مها بصراخ؛,انا لو فاشله يبقا بسببكوا انتوا 


ولدها بسخرية:لا ده يبقا بسببك طمعك وكرهك لكل حاجه بصي يا مها انا لم جوزتك قولت يمكن تتعدلى وتكونى انسانه كويسه بس لقيت العكس لقيت انك اوسخ من الاول وعلى فكره يا مها لو مازن طلقك هبعتك تعيشي فى البلد وتتجوزى ابن عمك مراته لسه ميته وهو بيدور على واحده تربي عياله 


قال هذا ودخل إلى غرفته وترك مها تفكر هى معاها نص مليون جنيه سوف تترك المنزل وترحل الى اى مكان تانى هل يظن ولدها أن تتزوج ذلك البغل أو ترجع إلى ذلك المتخلف 


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

فى منتصف الليل دخل فهد الغرفه وهو يترنح من الشرب وجد تلك الملاك نام على فراشه بكل هدوء ذهب وجلس بجانبها واخذ ينظر إليها بضيق وكره و


                        الفصل الرابع من هنا

تعليقات

‏قال Unknown
كملي الروايه
‏قال Unknown
فين باقي الرواية
‏قال Unknown
اسلوبك حلو في الكتابه كملي
‏قال Asmaa Elrouby
أين البارت ١٣