Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل الثامن

 رواية الاختيار الصحيح

 الفصل الثامن

بقلم زينب سعيد

في الأسفل في منزل الحج علي 


تجلس سميرة بعصبية علي أحد المقاعد وتحمل جوري الباكية علي




 أقدامها وتنظر للبيت بشزر وتتحدث بعصبية:أنتي يا ست نور وصلتي لأيه في الاكل بتخترعي الذرة




 في شوية مكرونة وبانيه وأنتي يا ست سلمي بقالك ساعة بتغسلو المواعين




 أوتوا عايزين تشلوني يلا شدوا حيلكم شوية لسه هتروقوا الشقة قبل ما الحج ومروان يرجعوا. 


سلمي بتذمر:أنا تعبت يا ماما بقالي ساعة بغسل المواعين ولسه مخلصتش أنا تعبت أوي وضوافري أتكسرت وأنتي عارفة يا ماما أني جايبة غسالة أطباق في جهازي 


 سميرة بعصبية:إن شاء الله تتكسر رقبتك خلصتي يا أختي عايزة تفرحي الزفته سمر فينا وأننا محتاجين لخدماتها. 


نور وهي تخرج من المطبخ بتعب:خلاص يا خالتو أنا مش قادرة وأنتي عارفة أني ما بعرفش أطبخ أصلا. 


سميرة بعصبية:أقسم بالله لو ما تلميتوا وخلصتو شغلكوا لسود عيشتكم أنتو الأتنين أنجزوا يلا. 


سلمي بهدوء :علي فكرة يا ماما أنتي ظالمة سمر تخيلي أنها عايزة تنزل تتأسف لحضرتك وتصالحك ونرجع زي الاول تاني وأبيه أيمن رافض وكانت هتيجي من وراه. 


سميرة بإستدراج:وأنتي قابلتي الهانم فين يا ست سلمي. 


سلمي بتوتر:بصراحة طلعت الصبح أفطر عندهم وقابلت بابا مروان فوق. 


سمير بعصبية وجنون:نهارك أسود أنتوا عايزيين تجننوني طالعين تفطروا عندها كمان ده أنتوا لو عايزيين تشلوني مش هتعملوا فيا كده حرام عليكم موتي علي أيدكم. 







نور بإنتباه :أصبري بسس يا خالتو نفهم. 


سميرة بعصبية:تفهمي أيه يا أختي أنهم طلعوا يفطروا عندها و أن مش عارفين نعيش من غيرها. 


نور بنفاذ صبر:إهدي بقي خليني أفهم سلمي أنتي بتقولي أنها عايزة تيجي تصالح خالتو وأيمن رافض وعايزة تيجي من وراه صح يا سلمي. 


سلمي بعدم فهم:اه أيه الغريب في الكلام إلي أنا قلته مش فاهمة وأنتي مش فهماه يا نور. 


نور بلهفة :لقتها يا خالتو. 


سميرة بسخرية :هي أيه دي يا أختي إلي لقتيها. 


نور بنفاذ صبر:يا خالتو ركزي معايا إلي كنا بنتكلم عنه إمبارح. 


سميرة بتذكر:أيوة أفتكرت بس بردو مش فاهمة. 

سلمي بعدم فهم:بتتكلموا عن أيه أنا مش فاهمة حاجة. 


نور بخبث:لا يا حبيبتي مفيش حاجة يلا نخلص إلي ورانا وبعدين نكلم كلامنا يا خالتو.


سميرة بهدوء:طيب المهم تنجزوا شوية وتخلصوا شغلوا .

 


نور بخث:عنيا يا خالتو.


سلمي بهدوء :حاضر يا ماما. 

............................. ......


بعد ساعة علي سفرة الطعام تجلس العائلة في أنتظار الغداء يجلس الحج علي يترأس السفرة وعلي يساره مروان الذي يحمل إبنته الصغيرة ويداعبها وعلي يمينه زوجته وسلمي ونور يضعون الطعام علي السفرة .







نور بفخر:يلا بقي أتفضلوا كلوا وقولولي رأيكم في الأكل ده عمايل أيديا. 


الحج علي بإمتعاض :تسلم أيدك هو شكله باين من قبل مناكل حاجة. 


مروان بإشمئزاز من رائحة البانية المحروق:تسلم أيدك يا حبيبتي تعبتي نفسك ليه كنا هنصرف نفسنا بأي حاجة.


 سميرة بسخرية :اه أي حاجة زي الصبح كده وتطلعوا تأكلو فوق عند الهانم. 


الحج علي وهو ينظر لسلمي بتوعد:أمال المفروض نعمل أيه مناكلش عشان خاطركم ولا أيه. 


سميرة بسخرية :مقولتش متاكلوش بس تصرفوا نفسكم بأي حاجة تشتروا أكل جاهز لكن مترحوش بكل برود فوق عندها وتشمتوها فيا. 


الحج علي بهدوء :أنا شايف أننا معملناش جريمة طلعنا فطرنا في شقة أبني أيه المشكلة. 


سميرة بعصبية:يعني بعد إلي حصل ده كله إمبارح شايف أنها مفهاش حاجة. 


الحج علي منهيا الحوار:اه مفهاش حاجة ويلا خلونا نتغدا ونخلص بقي من اليوم ده. 


سميرة بتوعد:ماشي يا حج بس خليك فاكر. 


مروان بهدوء:خلاص يا ماما متزعليش نفسك الموضوع خلص خلاص وخلونا نقعد في هدوء شوية. 


سميرة بهدوء:حاضر يا مروان هسكت عشان معملشي أزعاج لحضرتك.


مروان بهدوء:أزعاج أيه يا ماما أنتي عارفة أني مقصدش كده. 


الحج علي بنفاذ صبر:خلاص بقي وكل واحد يخليه في أكله. 


وتبدأ العائلة في تناول الطعام وسرعان ما يتوقفون عن تناول الطعام بأشمئزاز تام. 


الحج علي بإشمئزاز:أيه بنتي ده الأكل عامل كد ليه المكرونه معجنة ومفيهاش ملح والبانيه محروق. 


نور بإبتسامة:بالعكس يا عمو دي مكرونة زي بتاع المطاعم بظبط والملح 





القليل عشان الضغط والبانيه عملاه علي طريقة المطاعم بالتتبيلة السحرية يتاعتي. 


الحج علي بسخرية:أنا قايم قبل ما ضغطي يعلي أكتر من كده سديتوا نفسي. 


مروان بضحك :أستني يا بابا أشوف حاجة في التلاجةأكلها. 


سلمي بضحك:بصراحة عندهم حق الأكل ميداقش يا نور. 


نور بسخرية:أبقي وريني شطارتك يا قطة. 


سلمي بسخرية :حاضر يا قلب القطة بس أكيد مش أسوأ من أكلك. 


سميرة بعصبية:بس بقي أيه قاعدة مع أطفال. 


سلمي بهدوء:بعد إذنكم راحة أنام أحسن. 


نور بغيظ :عجبك كده يا خالتو. 


سميرة بسخرية :بذمتك ده أكل يتاكل أصلا. 


                       الفصل التاسع من هنا

تعليقات