Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رواية احببت صغيرة الفصل التاسع والعاشر


 رواية رواية احببت صغيرة

 الفصل التاسع والعاشر

بقلم رحمة اسكيكر


تاني يوم صحت روح وجدت في احضان صقر و كان خضنها جامد روح و هي تتامل في ملمحو الرجوليه الوسيمه مدت يدها علي وجه و هو كان مستمتع بهذا اجل فا هو مستيقظ بدات تمشي يدها علي دقنه بخفه روح بصوت رقيق: انت جميل اوي بس مش هينف... لم تكمل جملتها

صقر بفتح عيونه: مش هينفع اي 

روح سكتت و انزلت راسها 

صقر و هو يرفع وجهها اليه و يق: ب'لها من شفتي'ها قبلا"ت رقيقه وبداء يقب"ل رقبتها برقه

صقر بانفاس متفرقه: امشي دلوقتي 

ذهبت روح الي المرحاض و ضعت يدها علي قلبها 

روح: بدق كده لي ثم تذكرت كلام سوزي لها و عينيها امتلات دموع ودخلت تاخد شاور 

عند صقر 

صقر: ازي ضعفت قدمها اشمعنا هيه لا يا صقر لا انتا مش بتحبها دي عيله مش قدك لا ثم نظر الي تلك الخارجه من الحمام فكانت ترتدي فوطه علي جسدها الممشوق المثير و شعرها المبلل علي وجهها فهذا كان كافي لشتعال روج'وله صقر من اتجاهها 

روح بخجل : ممكن يا ابيه تخرج بره علشان اغير

كانت هذه شعله اخري لصقر

فحاوطها صقر و ظل يقب'ل في كل مكان في وجهها و يمشي علي من"حنيات جس'دها بجراءه 

روح بدموع و هي تبعدو عنها: سبني ونبي يا ابيه 

صقر عندما راها هكذا خرج بقوه من الجناح 

و ذهب الي المكتب و ظل يكسر في كل شي من حوله حتي عيونه اصبحت حمراء جدا و عروقه بارزه من شده العصبيه صقر: كنت لزم تتحكم في نفسك اكتر خوفتها منك تاني 

سوزي من بره بستغراب: من امتا و صقر بيعمل حساب لحد ميكنش بيحبها لالالا البنت دي بقت خطر عليا ثم ضحكت بشر: ههههههههه نهايتك قربت معايا يا روح 

عند روح كانت تبكي 

روح بدموع: هو لي بيعمل معايا كده انا خايفه اوي ثم احست بدوار سقطت ثم انصدمت بالارض 

سمع صقر صوت من فوق فاهب مسرعا اليها وجدها 



الفصل 

العاشر 

وجدها ملقي علي الارض اسرع اليها و حملها وضعها علي السرير و جلس بجانبها وضع يده علي جبهتها وجدها انها بارده جدا فا احتضانها وجد انها لم تبدل ثيلبها  وباقيه بلفوطه فا احتضانها بقوه حتي يدفئها و ظل ي'قبل رقب"تها برقه حتي استيقظت روح و هي ترتعش 

روح بكلمات متقاطعه: بردانه بردانه اوي 

صقر قبلها من شفت"يها و ظل يق'بلها اكثر و اكثر ولكن وجدها لم تنطق ابدا فصاب الخوف قلبه 

صقر بخوف: روح ردي عليا روح 

ولكن لم تجيب عليه فذاذ خوفه عليها حملها و ذهب الي المرحاض و ضعها تخت الدش بمياه ساخنه ختي تدفها قليلا و انتظر ختي امتلأ البانيو بميا فاتره ازيح الفوطه من عليها و تحكم في نفسو بقوه و ثبات فا هي كانت مثي'ره بنسبه له   ووضعها داخل البانيو فتره حتي دفتي قليلا ثم اخضر فوطه كبيره وضعها علي جسدها و حملها و البسها ملابسها و هو يحاول ابعاد نظره عنها 

و انيمها علي السرير  ثم نزل 

صقر: ياسعاد اعملي اكل للهانم بسرعه 

سعاد: بي ست سوزي مطلبتش يا بيه 

صقر بغضب: مين قال سوزي دي كمان ست هي روح روح القناوي

:: صلو علي الحبيب 

سعاد بخوف: ح حاضر ثواني و الاكل يكون جاهز 

اخذ صقر الاكل و طلع الجناح بتاع روح وضع الاكل بجانب السرير و بدا ان يفوقعا 

صقر بحنيه الاول مره مع احد: روح 

روح................. 

بدا يمشي يده علي وجهها الناعم و يداعبها بيده: روح قومي علشان تكلي يله 

بدات روح ان تفوق 

روح بتعب و هي تمسك راسها: اه راسي بتوجعني اوي اي الي حصل ثم فكرت لحظه 

نظرت الي ملابسها بصدمه و بعد ذلك نظرت الي صقر الجالس بجانبها و علي وجهه ابتسامه رائعه 

روح بصدمه: مين الي غيري هدومي 

صقر ببرود: انا 

روح بغيظ و ترمي المخده عليه: يا سافل يا قليل الادب 

صقر بضحك من قلبو لاول مره: بس خلاص مشفتش كل حاجه يعني 

نظرت لو روح نظره غيظ 

و صقر بضحك في محاوله ان يغيظها اكتر: لا شوفت كل حاجه و انتلقت عليه روح و ظلت تجري وراءه 

روح و هي تلاحقو: مش هسيبك ولله يا قليل الادب 

صقر بضحك علي منظرها: اهدي كده 

و كانت تستمع اليهم سوزي بصدمه 

سوزي بصدمه: صقر القناوي بيضحك مستحيل 

ثم اكملت بغيظ: ازي دا معملهاش مع حد يعملها مع الفلاحه دي لا لزم اعمل حاجه ثم فكرت و ابتسمت بخبث و ذهبت اجرت مكالمه 

عند صقر في محاوله ان يهدا روح 

صقر بضحك : اهدي كده 

روح بغيظ: ابعد عندي 

صقر: خلاص بقا كلي يله 

روح: مش جعانه 

صقر و هو يجذبها نحوه ويطبع ق'بله علي وجهها: يله هتخلصي الطبق كلو يله 

روح بخجل و هي تشعر بجوع: ماشي هات يله 

صقر امسك المعلقه و بدا ان يطعم روح 

روح: انتا بتعمل اي 

صقر: هاكلك 

روح بصدمه: انتا كويس 

صقر و هو مستغرب حالو فعلا كان دوما عصبي و شديد ولا يضحك ابدا لكن معها يضحك و يتصرف بطبيعه اكثر

صقر ببتسامه و بدا يطعمها حتي انهت طبقها وضعو علي التربيزه 

وجد روح تمشط شعرها امسك الفرشا و بدا يسرح شعرها الطويل الذي اسحرو و ظل ينظر اليها ببتسامه في انعكاسها في المرأه قبل راسها ثم قبل شف'تيها و لكن صوت سوزي من اسفل و هي تنادي علي صقر 

نزل صقر و روح 

سوزي بفرحه مصتنعه: مبروك يا صقر يا حبيبي مش هنحتاج اشكال زي دي تاني و كمان هتطلقها انتا كنت متجوزها اساسا علشان تخلفلك و الواضح انها معرفتش انا بقا هجبلك الابن الي انتا نفسك في  و هي تنظر الي روح سوزي و هي تخضن صقر و تزيح يد روح من عليه مبروك هتبقي اب يا حبيبي انا حامل 

تجمعت في عيون روح الدموع و تذكرت كلمها 

فلاش

سوزي: اوعي تكوني مفكره ان صقر يا حبيبتي متجوزك علي جمالك انتي هنا علشان تخلفي ولي العهد و خلاص و صقر استحاله يحبك هو بيحبني انا بس انا حبيبتو و مش وحده فلاحه زيك تيجي تخدو مني فاهمه يا قطه و تركتها و ذهبت

روح بدموع علي حالها 

باك

سوزي بشماته:طلقها يا ياحبيبي يله   

روح ذهبت ولكن هناك يد تمسكتها 

صقر............. 

نظرت اليه سوزي بصدمه: انتا بتقول اي يا صقر مستحيل 



                           الفصل الحادي عشر من هنا

تعليقات