Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور المجره الفصل الثالث عشر


 

حور المجره 💞

( الفصل الثالث عشر ) 



نوح : نطططططططططططططي 

نوح وحور بعدها نطوا سوا والحراس جريوا علي الشباك بسرعه المسافه بعيده جدا والنهر كله صخور لا يمكن ينجوا بحياتهم 

عنتر دخل ما بين الحراس بسرعه وبعدهم عن الشباك وبقي يبص علي النهر مالقاش حد 

عنتر : هربوا 

أم حور الملكه : قصدك ماتوا ياعنتر 

عنتر : لا يمكن يكونوا ماتوا حور ما ينفعش تموت انا مقدرش اعيش من غيرها انتي فاهمه حور لو جرالها حاجه يبقي انتي السبب فاهمه انتي السبب 




( عنتر ساب الملكه ومشي ) 

الملكه ام حور : عنتر انت رايح فين ؟ 

عنتر : رايح ادور علي حور ميته أو حيه هجيبها يعني هجيبها

--------------------------------

( في نفس الوقت ) 

نوح : بينادي علي حور وهو في النهر وصوت الشلالات عالي اوي 

نوح : حووور .. حووووور 

بقي يغطس ويطلع مش شايفهاه قدامه لحد ما بيبص لقي حور قوه دفع النهر بتوديها وبتجيبها من كل اتجاه راحلها بسرعه 

حور : نوووح الحقني 

نوح : انا جايلك ياحور ما تقلقيش 

نوح راح بسرعه لحور بس للاسف نوح وحور كانوا فوق شلال ولسه هيمسك ايد حور الشلال نهايته خلصت واتجرفوا هما الاتنين من فوق ارتفاع عالي علي النهر وحور دماغها اتخبطت في صخره وابتدي النهر أمواجه تهدي لحد ما نوح اخد حور وشالها وطلع بيها علي الشط اول ما وصلوا علي الشط 

نوح : حور فوقي 





(بيبص ما بين أيديه لقي دم نازل من رأس حور )

نوح : لا لا لا انتي مش هتموتي انتي هتبقي كويسه ابتدي يجيب قماشه وربط رأس حور بيها بسرعه 

وشالها مره تانيه لحد ما لقي عشه كانت فاضيه واصحابها مش موجودين ولع خشب بسرعه وحط حور علي السرير ومسكها وقومها من علي السرير وبقي يحضن فيها ويقولها نوح : مش هتموتي ياحور فتحي عنيكي انتي هتبقي كويسه 

حور فتحت عينيها بالراحه اوي وقالتله

حور :  انا فين 

نوح ابتسم واخدها في حضنه وقلها انتي معايا ياحور ماتخافيش 




حور : نوح انا بردانه اوي 

نوح : اقلعي هدومك ياحور هدومك كلها مايه كده مش هتدفي بسرعه 

حور :  ( بتعب ) مش قادره اتحرك من مكاني يانوح 

نوح : طيب سبيني اساعدك ياحور 

حور ابتدي يقلع حور اللبس اللي كانت لبساه قطعه .. قطعه 

نوح : طلعي راسك  بالراحه ياحور 

حور: دماغي يانوح مش قادره 

نوح : عشان اتخبطي فيها جامد ياحور مش أكتر دلوقتي هتبقي كويسه 

نوح قلع حور كل هدومها وغطاها بالبطانيه الخيش اللي كانت موجوده وحور بقت من غير هدوم قدامه وبقت لفه البطانيه لحد فوق صدرها كده وقاعده نص قاعده علي السرير نوح كان




 قاعد علي السرير  قدامها وابتدت خصل من شعرها  تيجي علي وشها وبقت تضايق حور نوح رجعلها خصل شعرها لورا وبقي يلمس بصوابعه علي ملامحها اللي شبه الملايكه وقلها

نوح : مكنتش عارف لو كنتي ضيعتي مني النهارده كان ممكن يحصل فيا ايه ياحور انا بجد بتأسفلك انك خليتي تمرى بكل ده بسببي 

حور: انا اللي اسفه علي كل حاجه وحشه حصلتلك يانوح بسببي ياريتك ما كنت شوفتني ولا انقذتني زمان مكانش حصل كل ده وكان زمان لسه أهلك عايشين يانوح 





نوح : والدي كان دائما يقولي أن كل واحد مننا لي عمر بيعيشه علي الدنيا تعددت الاسباب والموت واحد ياحور 

نوح فضل باصص لحور في عيونها وهي كمان كان بينهم نظره طويله وهو حاطط أيديه علي خدها ومقرب منها اوي كان لسه هتلمس شفايفه شفايفها فجأه التعلب دخل عليهم  

حور في سرها : يادي الزفت 🙄😤

بقلمي مآآهي آآحمد

نوح قام بسرعه من قدام حور وجري علي التعلب وبقي يتكلم معاه ويلاعب فيه 

حور : هو بيعرف مكانك ازاي يانوح كل مره 🙄

نوح : عشان بيشم ريحتي 

حور : نوح ده تعلب مش كلب





نوح : عارف بس برضوا هو متعود علي ريحتي من وقت ما كنت طفل وهو كان لسه مافيش حاجه صغيره اوي من الاخر هو كل اهلي 

حور نزلت من علي السرير  وراحت لنوح وهي لفه البطانيه حواليها وقالت لنوح 

حور : وانا يانوح 

نوح : انتي ايه ياحور 

حور : انا ايه بالنسبالك 

نوح : بتسألي ليه وانتي عارفه  ؟ 

حور : عشان محتاجه اسمعها منك يانوح 

نوح : انتي كل حياتي ياحور تقريبا مابفكرش غير فيكي مش ناسي اي لحظه حصلت ما بينا واحنا صغيرين حاولت أدفن حبك جوايا وكنت فاكر اني نسيت بس مع اول نظره منك ليا نسيت كميه الاسي اللي شوفته في حياتي بسببك 




من اول مره شوفتك فيها وانا قلبي دق ومبقاش ملكي .. كنت بسال نفسي الف سؤال في اليوم ازاي حد يحب حد بالطريقه دي وهو يبقي عايش حياته عادي لما كان الوزير بيقولي انك عايشه حياتك وبتحبي عنتر ابن عمك وهتتجوزوا

كانت بتبقي زي نار بتمسك في قلبي 




عايزه تعرفي انتي ايه بالنسبالي ياحور انتي النفس اللي عايش عشانه انا من غيرك ولا حاجه وبيكي ببقي كل حاجه ياحور عرفتي بقي انتي ايه بالنسبالي ياحور 💞

حور : ( لمست بأيديها خد نوح وقربت منه اوي وقالتله ) 

 حور : انا مكنتش اعرف انك بتحبني اوي كده يانوح

نوح اداه حور ضهره وقلها

نوح :  اديكي عرفتي هيفرق ايه

حور : هيفرق كتير اوي يانوح  انا كمان بحبك ❤️ 

ونفسي نعيش انا وانت بعيد عن المجره واهلها نبقي سوا ونتجوز ونخلف ويبقي ليا طفل منك تعالي نعيش انا وانت بس لوحدنا انا مش عايزه من الدنيا غيرك يانوح 





حور وقفت قصاد نوح ووقعت البطانيه الخيش اللي كانت حوالين صدرها وبقت عريانه خالص قدام نوح وقالتله 

حور : انا ملكك يانوح ومش هبقي ملك حد تاني نوح اول ما شافها كده قرب منها اوي وقرب من ودنها وقلها بصوت واطي 

نوح : قولي زوجتك نفسي ياحور 

حور : زوجتك نفسي 

نوح : ( في ودنها ) علي كتاب الله وسنته 

حور : علي كتاب الله وسنته 

 نوح قرب من حور وباسها من رقبتها وابتدت حور قلبها يدق جامد شويه كان نوح هيسمع صوت دقات قلبها ❤️




وغمضت عيونها وهو بقي يبوسها بحنيه اوي لحد ما وصل لشفايفها واخيرا شفايفهم اتلاقوا وباسها بكل حب واخدها في حضنه وقضوا مع اول ليله في عمرهم وهما سوا

وبالليل نوح كانت نايمه علي السرير 

نوح بقي يبصلها وهي نايمه وكأنها اكبر إنجازاته وبيتأمل ملامحها الهاديه 

حورفتحت عينيها لاقيته بيبصلها 

حور : بتبصلي كده ليه ؟ 

نوح : مش مصدق انك بقيتي ملكي ياحور 

حور : وانا مش مصدقه انك اخيرا بقيت ليا انا وبس يانوح 

نوح قرب من حور مره تانيه حور بعدت عنه وقالتله 

حور : قوم يانوح انا جعلته اتصرف ☺️




نوح : وهو ده وقته تعالي بس هقولك 

حور : بجد جعانه 🥺🥺

نوح : طيب انا هلبس تتصرف واجيبلك حاجه تاكليها 

نوح مشي وحور لبست هدومها بسرعه وبقت تنضف العشه اللي هما فيها وتكنسها وابتدت تقول في نفسها أن ده هيبقي بيتها الجديد هو اه عشه بس عشان نوح معاها احلي بالنسبالها من الف قصر 

نوح اول ما رجع جاب الاكل واكل هو وحور سوا وقعدوا بره العشه يبصوا علي السما والنجوم وبقي نوح يعرفها أن لازم عشان تكون مسلمه وتكون زيه تقول الشهاده وقالت الشهاده فعلا 





حور : انا كده خلاص بقيت زيك يانوح 

نوح : ايوه ياحور 

واليوم ده حور نامت في حضن نوح وهما باصين للسما وقرروا ينسوا كل حاجه فاتت ويبدأوا حياه جديده 

واول ما الصبح طلع نوح راحت علي النهر عشان تستحمي 

ونوح اول ما لقاها مش في حضنه خاف بسرعه وجري علي النهر لقاها بتستحمي رحلها وحضنها من ضهرها وبقوا سوا في المايه الايام عدت علي كده بسلام والحياه كانت هاديه جدا





 العيشه ما بين نوح وحور كلها حب واستقرار الحيوانات في الغابه كانت بتحب حور جدا وكانت مابتخافش منها وحور كانت باربي الحيوانات وبتلعب معاهم ونوح دايما كان مع حور 

وفي يوم نوح وحور كانوا قاعدين قدام النهر المحرم قعدتهم المفضله 

نوح : حور شعرك دايما بييجي في وشي 

حور : طيب اعمله اي هو اللي طويل 

نوح راح قعد ورا ضهر حور وقلها طيب تعالي

حور : هتعمل اي 

نوح : هضفرهولك زي زمان

 نوح بقي يضفر لحور شعرها وقلها اي رايك 

حور : حلو اوووووي وابتسمت وباسته علي خده وحضنته وهو في حضنها بتبص لاقيت سهم في ضهر نوح وبوق نوح كله دم 

حور : نوووح .. نووووووح 😳😳




                     الفصل الاخير من هنا

تعليقات