Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور المجره الفصل العاشر


 

حور المجره 💞

بقلم ماهي احمد 

(الفصل  العاشر) 


حور : ايه حبيبتك 🥺😳

نوح بصلها كده وقلها 

نوح: ايوه حبيبتي ياحور مالك مستغربه ليه ؟ 

جميله : هي دي حور يانوح 

نوح : ايوه هي 

جميله : دي حلوه اوووووي زي ما كنت بتحكيلي عنها دايما 

نوح : جمال خارجي مش اكتر من كده 🙂

بقلمي مآآهي آآحمد




حور اتضايقت من نوح وقالتله 

حور : نوح كفايه كده 

نوح قرب من حور وداس علي شفايفه من كتر غيظه منها حور اول ما شافته كده بقت ترجع لورا وخافت منه

حور : ( وهي بترجع لورا بالراحه ) نوح انت هتعمل ايه ؟ 

نوح انا مقصدش يانوح انا .. انا .. بس اتضايقت من كتر ما انت مش مصدقني 🥺

نوح بقي يقرب من حور جامد اوي لحد ما خبطت في الحيطه وقلها انا اول ما اوصل لابوكي ياحور مش هبقي محتاجك في حاجه .. ووقتها 




( حور قطعت نوح في الكلام وقلتله ) 

حور : وقتها .. وقتها هتعمل اي يانوح هتحاسبني علي ذنب انا معملتووش .. هتقتلني انا موافقه انك تقتلني عشان أنا طول السنين اللي فاتت دي كنت بتمني الموت فصدقني مش هتفرق 

نوح لما حور كانت بتقوله الكلام ده كان بيبص في عينيها وكان شايف الدموع نازله منها كانت بتتكلم بصدق .. كانت بتتكلم من قلبها بجد 

ومع نظره طويله ما بينهم هما الاتنين جميله دخلت في النص ما بينهم وقالتلهم 

جميله : خلاص ياجماعه استهدوا بالله كده انتوا الاتنين اطلع دلوقتي يانوح .. اطلع دلوقتي انت بره 

نوح بنرفزه طلع بره وبقي يقول في نفسه 



نوح: انا ليه كل ما ببص في عيون حور بضعف بالشكل ده كنت فاكر ان بعد السنين اللي فاتت دي كلها اني نسيتها وعمري ما هفكر فيها مره تانيه ومش هتأثر فيا بس دى من نظره عنيها قلبي بيحن ليها ولايام زمان

-------------------------

( جوه العشه ) 

جميله : ما تزعليش من نوح ياحور .. اللي شافه مش قليل 

حور : وهي بتعيط وبتتكلم وبتقطع في الكلام من كتر العياط 

حور : انا .. انا .. عزراه بس انا مش قادره اتحمل اكتر من كده 

جميله : انتي بتحبي نوح ياحور 

حور : انا .. لا طبعا انتي بتقولي ايه وازاي تقولي كده وانتي حبيبته 

جميله ضحكت وقلتلها 

جميله : انا اه حبيبه نوح بس مش زي ما انتي فاهمه .. بعد اللي حصل لنوح وباباه ومامته ماتوا لاقينا بعض زي ما انتي شايفه انا سمرا ومش حلوه زيك عشان كده محدش لي رغبه



 فيا ولا حتي اهلي بس امي الله يرحمها مهانش عليها تقتلني وفضلت تربيني لحد ما ماتت ومن وقت ما شوفت نوح وقابلته  بقينا انا وهو اخوات وحبايب وصحاب وبصراحه كمان



 اتمنيت  ان نوح يحبني في يوم بس من كتر كلامه عنك فهمت إن مافيش في قلبه غيرك عشان كده طلبت منه أنه يناديني بحبيبتي حتي لو مجرد اسم مش اكتر فهمتي بقي ياحور 

حور : ايوه فهمت 

جميله : باين عليها كانت رحله طويله ومتعبه اوي ليكم انتم الاتنين 😊

حور : عندك حق 

جميله : طيب تعالي بقي معايا عشان البسك هدوم جديده بدل الهدوم دي 

حور راحت مع جميله وابتدت تلبسها من هدومها عشان محدش ياخد باله من فستانها ويعرف انها مش منهم 


وعلي بالليل نوح كان اصطاد وابتدي يشوي الحيوان اللي اصطاده واكل أهل المزرعه كلهم نوح  هو كان الوسيله الوحيده ليهم عشان يعرفوا ياكلوا ويعيشوا في المكان ده 


واول ما حور ظهرتلهم وطلعت من العشه وهي لابسه هدوم جديده وغسلت وشها بقت زي قمر وشعرها من كتر طوله كان طولها مرتين الكل بص عليها من جمالها   و نوح اول ما شافها ابتسم وبصلها بصت اعجاب علي طول وبعدها عرفها بيهم



 وقال لكل أهل المزرعه أن أهلها ماتوا وأنه شافها والعصابه بتجرى وراها عشان تبيعها للملك وكلهم رحبوا بيها وابتدت حور تسمع من كل واحد حكايته وهو بيحكي عن ظلم الملك وأنهم كانوا بيفضلوا بالايام من غير اكل ولا مايه لحد ما نوح




 بقي يجمعهم ويوفرلهم الاكل والشرب وأنه عشان ذكي جدا ابتدي يعلمهم الزراعه وازاي يعتمدوا علي نفسهم ومايبعووش بناتهم للملك 

بقلمي مآآهي آآحمد

حور وهي بتسمع بقت زعلانه اوي أن كل الناس دي بتكره والدها وكانت بتتمني لو كان حاكم عادل يحكم بالعدل ما بينهم وفي آخر القعده جه عليهم شاب قوي بينافس نوح دايما ومافيش بينه وبين نوح  عمار نهائي 




نوح اول ما شافه قام من القعده بسرعه وقال 

نوح : انا شبعت 

الشاب ده  اتجاهل نوح وقال  : 

_ انا شايف ان نوح جاب شخص جديد المزرعه ومد أيده عشان يسلم علي حور وبيقدملها نفسه وقلها 

سيف : انا سيف وانتي 

حور بابتسامه جت تمد أيدها عشان تسلم علي سيف راحت لاقيت نوح نزل أيدها بسرعه وقال لسيف 

نوح : وهي حور ومابتسلمش علي حد 

سيف وقف قدام نوح وقاله سيبها هي اللي تتكلم بلاش تتكلم بدالها 




بقلمي مآآهي آآحمد

الاتنين بصوا لحور في وقت واحد ومستنينها تتكلم 

حور وقفت ورا ضهر نوح وقالت 

حور : انا فعلا مابسلمش علي حد 

نوح بص لحور وقلها حور انا عايزك 

نوح مشي وحور بقت وراه ونوح وقف جنب النهر المحرم وقتها حور جت ووقفت جنبه من غير ما تتكلم خالص 

نوح : ايه مش هتقولي حاجه 

حور : ما انا كل ما بتكلم يا بتشخط فيا يا بتقولي اني كدابه فبلاش اتكلم احسن 




نوح بقي باصص للنهر وقال كنت دايما باجي هنا لما بكون مضايق من والدي وببقي عارف ومتأكد أن مش هيعدي وقت كبير الا لما الاقي والدي جاي عشان يصالحني 

حور : كان انسان عظيم بجد الله يرحمه 

نوح :  ( باستغراب ) الله يرحمه عرفتي الكلمه دي منين ياحور 

حور : سمعتها من جميله وهي بتقولي أن مامتها ماتت نوح انا عارفه إن والدي مش اله وان اكيد في اله أكبر وأعظم من والدي بكتيير هو اللي خلقنا 



حور قعدت جنب النهر ونوح قعد جنبها وفضل نوح يحكلها عن ربنا والرسل ويوم القيامه والاسلام وكل اللي كان والده بيحكهوله وحور كانت مبسوطه اوي وهي بتسمعه فضل




 يحكلها طول الليل لحد ما الاتنين راحوا في النوم وناموا جنب النهر المحرم وحور صحيت الصبح لاقيت نفسها نايمه في حضن نوح وحاطه أيدها علي وسطه واول ما فاقت بقت تبص علي ملامحه قد ايه ملامحه كانت جميله اوي وباسته من رأسه وقالتله 

حور : ياريتني اقدر اعوضك عن كل العذاب اللي شوفته في حياتك يانوح 

وبعدها نوح صحي وفتح عنيه لقي حور بتبصله نظره إعجاب بيه قام بسرعه واتعدل وقال 




نوح : احنا ازاي نمنا هنا ياحور 

حور : اليوم عدي بسرعه اوي امبارح يانوح محسيناش بنفسنا 

نوح : طيب يلا نرجع زمان جميله قلقانه علينا 

نوح قام وقف راحت حور  مديتله ايديها الاتنين  عشان يقومها واول ما قومها قربت منه اوي وبقي وشها في وشه 

وقالتله انا مبسوطه اني معاك يانوح مهما كانت النتيجه في الاخر 

نوح : ابتسم وقلها طيب يلا بينا نوح وحور رجعوا العشه بس مالقووش جميله فيها 

نوح : انا هطلع ادور علي جميله خليكي انتي هنا ياحور 

حور : حاضر 




حور ابتدت تفك زراير الفستان اللي اديتهولها جميله من الضهر ونزلت كتف الفستان ولسه بتقلعه نوح دخل عليها مره تانيه 

نوح : حور نسيت اقولك ...

حور اتخضت ونوح بيبص لقي اسمه محفور  علي ضهر حور قرب منها اوي وبقي يلمس بصوابعه علي اسمه المحفور علي ضهرها ووقتها هي غمضت عنيها من لمسه ايديه ليها وابتدت تتنفس بسرعه اوي ولمسه ايديه بقت تخليها تحس برعشه في جسمها كله 

نوح لاحظ كده اوي وابتدي يقرب اكتر منها وباسها من كتفها وقتها حور اترعشت ولف وشها لي ورفع وشها بأيديه وقتها حور فتحت عينيها وبصتله وقلها

نوح :  من أمتي وانتي بتحفري اسمي علي جسمك ياحور 

حور : من وقت ما كتبته يانوح علي كتفي وانا كل يوم بخلي الوصيفه تدوس علي اسمك بالحبر عشان مايتمسحش لحد ما تحفر علي كتفي 




نوح مبقاش مصدق ان حور صادقه في كل كلمه قالتها 

بقلمي مآآهي آآحمد 

نوح : انا مش عارف اقولك ايه ياحور ولا اصدق مين 

حور حطيت أيدها علي صدر نوح وقالت

حور : صدق قلبك يانوح 

نوح وقتها ساب حور ومشي لبست بسرعه هدومها وجت تطلع وراه مش لاقيته فضلت تستناه نوح هي وجميله لحد. ما الليل ليل وحور افتكرت أن النهارده عيد ميلاد نوح هيكمل ٢٤ سنه 

حور قالت لجميله 




حور : انا عارفه ايه اللي هيرجع نوح ياجميله 

وابتدت حور تعمل لنوح الالعاب الناريه اللي والده كان بيعملهاله في عيد ميلاده وهي بتساعده فيها 

وافتكرت طريقه والده وعملت كل حاجه هي وجميله وراحت عند النهر بسرعه وبقت تشغلها وبقت السما كلها بتنور 

نوح اول ما شاف كده رجع بسرعه ولقي حور واقفه جنب النهر المحرم وبتشغل الالعاب الناريه واول مره نوح وقتها كان يبتسم وحور تشوف ابتسامته وبقي يبص للسما وبقي فرحان جدا وقلها اخر ماشفت السما بتنور في عيد ميلادي كانت من سنين طويله اوي 

حور حسست نوح أن والده لسه عايش ماماتش رجعته لأيام بيتمني انها ترجع وهما بيبصوا للسما نوح مسك ايد حور وبقوا يبصوا لبعض وعنيهم كلها حب وأكنهم رجعوا لايام زمان والبراءة ماليا قلوبهم 




وكأنه الايام بتتعاد من جديد

نوح اخد حور في حضنه وقلها 

نوح : انا مصدقك ياحور .. مصدق كل كلمه قولتيها حاولت كتير اكرهك بس معرفتش وابتدي يطلع السلسله اللي هي اديتهاله في عيد ميلاده 

نوح : حاولت ارميها كتير وماقدرتش ياحور 

حور : انا بحبك يانوح ❤️

نوح : وانا كمان ب ... 

ولسه هيكمل ........ 


                     الفصل الحادى عشر من هنا

تعليقات