Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل التاسع عشر


رواية الاختيار الصحيح

 الفصل التاسع عشر

بقلم زينب سعيد


 


علي أحد القهاوي الشعبية… 


يجلس الحج علي مع أيمن ومروان يحتسون الشاي بهدوء تام. 


الحج علي بهدوء :أيه رأيكم في الشاي هنا مظبوط مش الطافي شوب بتاعك يا مروان. 


مروان بضحك:أسمه كافي شوب يا بابا مش طافي شوب. 






أيمن بهدوء :فعلا يا بابا الشاي هنا مظبوط ويظبط الدماغ علي الآخر فعلا عندك حق يا بابا ها قولي بقي الخطة بتاعتك يا بابا. 


الحج علي بهدوء :أنت ممكن يا أيمن تطلق مراتك في يوم من الأيام. 






أيمن بنفي قاطع:يستحيل طبعا يا بابا مقدرش أعيش من غيرها أبدا أموت. 


الحج علي بهدوء :بعد الشر عنك يا أبني حلو أوي تسبهم يجبوا أخرهم وبعدها تنتقم منهم الأتنين وتعلمهم الأدب أمك تخصمها وسمر تاخدها في شقة بعيد عن هنا وبردو نفس إلي عملته مع أمك هتعمله معاها وتتجاهلها كمان. 


أيمن بإبتسامة:حلوة جدا يا بابا. 


مروان بمرح:أيه ده يا حج أنت دماغك ألماظ يا حج والله أنت خسارة في البلد دي .


الحج علي بضحك :بس يا واد يا بكاش. 






وينقضي اليوم وسط ضحكهم ومرحهم. 


.....................

بعد مرور عدة الأيام تأتي سلمي وحسام لتوديع العائلة قبل السفر إلي دبي مع بكاء العائلة علي فراق سلمي  وتمر الأيام بعدها بروتينية شديد مع زيادة  المشاكل بين سمر وأيمن وإزدياد تعب سمر وشحوب وجهها. 


.........................

في شقة أيمن

في أحد الأيام مساء تجلس سمر بوهن ووجه شاحب تشاهد التلفاز بشرود تام يقطعه أيمن الذي يقف أمامها يتأمل شحوب




 وجهها فيتحدث بهدوء تام:مالك يا سمر شكلك تعبان مالك فيه أيه وشك باهت كده ليه أنتي مش عجباني بقالك فترة تحبي نروح للدكتور


سمر ببرود:لا شكرا مش عايزة أروح لدكاترة شكراً لسؤالك. 


أيمن بغيظ:يخربيت برودك يا شيخة مالك أيه إلي حصلك كرهتيني في الدنيا بإلي فيها أيه أجننتي ولا أيه لو أتجننتي أوديكي الصرايا الصفرا يعلجوكي يا هانم أحسن. 


سمر ببرود :بعد الشر عليا من الجنان وبعدين لو مش عاجبك طلقني وأرتاح. 


أيمن بصدمة:أنتي مين أنتي سمر مراتي إلي أنا أعرفها هونت عليكي هان عليكي حبنا العشرة إلي ما بنا ياه للدجادي أنا



 طلعت رخيص في نظرك ومش فارق معاكي كتر خيرك يا سمر. 


ويتركها ويرحل بكسرة وحزن إلي غرفته ويترك سمر تعضيدها ندما علي






 ما قالته لكن ما باليد حيلة فهذا ما كانت تريده أنت تجعل أيمن يكرهها فلم تتخيل أنها ستتوجع هكذا لوجعه




 نعم تحبه لا بل تعشقه لكن الحب يعني التضحية حتي لو علي سبيل تعاستها. 


..................................

في الداخل يجلس علي سريره بصمت وشرود وحزن:ياه يا سمر هنت




 عليكي بعد ده كله للدرجادي أنا رخيص في نظرك يا سمر ماشي يا سمر زي ما أنتي عايزة هخليكي






 تندمي وتبكي علي إلي عملتيه فيا والأيام ما بنا لكن طلاق هيكون علي جثتي مش هموت غير وأنتي علي زمتي يا سمر وهنشوف أنا ولا أنتي يا زوجتي المصون. 


............................

في شقة الحج علي 


في الصباح تجلس العائلة يتناولون الفطار بإستثناء أيمن وسمر. 


الحج علي بهدوء :عامل أيه شغلك يا مروان. 


مروان بهدوء :ماشي يا بابا الحمد لله أنت عارف أن أحنا في نهاية السنة بيبقي عندنا في البنك تقفيلة السنة المالية بيبقي عندنا شغل كتير زي ما حضرتك عارف. 


الحج علي بهدوء :ربنا يوفقك ويرزقك بالحلال يا أبني .


مروان بهدوء :تسلم يا بابا. 







الحج علي بهدوء :وأنتي يا نور أخبارك أيه بقيتي في الكام دلوقتي. 


نور بهدوء:في الخامس يا عمو. 


الحج علي بهدوء : تقومي بالسلامة إن شاء الله يا بنتي. 


نور بهدوء:إن شاء الله. 


…………...................

في أحد المواقع تحت الإنشاء يجلس أيمن مع صديقه خالد يتحدث معه. 






أيمن بهدوء :هي دي الحكاية كلها يا سيدي شايف الهنا إلي أنا فيه أنا ناقص مصايب. 


خالد بهدوء:الله يعينك يا أبني علي إلي أنتا فيه. 


أيمن بضحك:تصدق بحسدك عشان متجوزتش لسه. 


خالد بهدوء :لسه يا أيمن مالقتشي إلي تفهمني وأفهمها


أيمن بهدوء :مع إنك عشت بره كتير ولفيت كتير. 


خالد بهدوء :يا أبني أنا وأنا بره كنت بشوف العجب وبلاوي  غير إلي





 أخويا كان بيحكيلي علي واحد صاحبه كان جاي كحيان من مصر عشان يعلي ويوصل يعمل أيه رسم 





علي صاحبة الشركة واحدة عندها 50سنة مكنتش بتخلف وجوزها مات وسابلها إمبراطورية كبيرة  أنت




 متخيل وأتجوزها وبقي هو إلي ماسك الشركة وبقي الكل في الكل لا وخاطب كمان من هنا في مصر 




وهيتجوزها ولما صحابه عرفوا العقربة مراته قالها عشان يخلف وياخد منها و البيبي ويربي معاها  

هي عشان ميفضلوش من غير عيال شوفت. 


أيمن بصدمة:أيه ده معقول واحد يضحي بحياته عشان الفلوس ده أكيد مجنون طيب البنت ذنبها أيه وأهلها فين. 


حسام بجهل:والله ما أعرف أنا ما قابلتوش غير مرة واحدة بس ومتعملتش معاه تاني أخويا إلي بيحكيلي عنه بس إلي أخويا قاله ليا أن أهلها بيثقوا فيه أوي وأكيد مش هيخطر علي بالهم أنه يعمل كده .


أيمن بإشمئزاز:ايه الأرف ده ربنا ينتقم منه وينجي البنت دي من شره ده مش إنسان إلي زي ده يستحيل يكون إنسان زينا بيحس ده أكيد حيوان وأبقي ظلمت الحيوان كمان أنا نفسي أشوف الكلب ده وأنا مش هرحمه بنات الناس مش لعبة. 


خالد بهدوء :عندك حق يا أيمن ربنا ينتقم منه بإذن الله ويرد للبنت حقها سيبها علي ربنا خلينا في موضوعك.





أيمن بهدوء :والله ما عارف يا خالد أعمل معاها ربنا يهديها لأني بجد تعبت من الموضوع ده. 


خالد بهدوء :عايز رأي خد مراتك وشوفلك شقة علي أدك وأنقل فيها بعيد عن هلك هترتاح صدقني وأكيد مراتك لما تلاقيك بتعمل





 كده عشانها أكيد هتبطل الأسلوب بتاعها ده وترجع زي الاول تاني وأديك قولت أن دي فكرة أبوك أصلا. 


أيمن بهدوء :فعلا فكرة أبويا. 


خالد بمدح:والله أبوك ده بيفهم أنا نفسي أقعد معاه شوية الراجل ده معلم وأحنا منه نتعلم. 


أيمن بضحك:أبويا ده راجل سكره أنت وهو لو أتعرفتو متأكد أوي أنكم هتبقوا أصحاب أوي نفس الدماغ والتفكير. 


خالد بهدوء :بإذن الله نتقابل عن قريب. 


أيمن بهدوء :بإذن الله. 



                      الفصل العشرون من هنا

تعليقات