Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام المشعوز الفصل الخامس


 غرام مشعوذه 💕

بقلم ماهي احمد

(الفصل  الخامس) 


احمد قاله فعلا ساعتي دي كانت ضايعه مني بقالها ٣ ايام انا مكنتش عارف هي فين انا قولت اكيد حرامي سرقها وسكت ماحطيتش في بالي قاله حرامي اي بس يادكتور ده القتيل ده


 أبن سليم بيه يعني اغني واحد في الصعيد كله انا متأكد ان الحكايه ليها قصه تانيه مش مجرد سرقه رضيت عليه وقولتله انتوا عرفتوا منين انها ساعه فهد اصلا يا احمد قالي دكتور



 فارس صديق دكتور فهد هو اللي اتعرف على الساعه وهي معايا كدليل وقال انها بتاعت دكتور فهد ولما سألت دكتور فهد قال فعلا بتاعته قولتله انا هقولك على الحكايه كلها فهد رد وقالي ملاك اسكتي قولتله لا مش هسكت




وراندا صحبتي قالتلي طيب تعالوا كلنا نتكلم في الخيمه بتاعتنا احسن وقبل ما حد ياخد باله دخلت انا وراندا وفهد والظابط احمد اللي بقى هو وراندا في ما بينهم علاقه حب




وحكيتله على كل حاجه بس ماجيبتش سيره ان فهد هو اللي ضربه قولتله انا اللي زقيته ووقع مات  احمد قالي معقوله يادكتور ملاك من زقه واحده يموت قولي كلام مقنع فهد قاله سيبك منها هي بتقول كده عشان خايفه عليا

انا اللي شوفتهم وسمعت صرخها وانا جاي على المخيم وضربته ومات بس انا مكنتش اعرف انه مات انا كنت كل اللي افتكرته انه اغم عليه وسيبناه ومشينا منعرفش ابدا انه مات




احمد قاله انا افتكرت اليوم ده كانت دكتورة ملاك راجعه وفضلت تعيط طول اليوم راندا كانت بتحكيلي قولتله كنت بعيط عشان اللي حصل ده.. قال انت قانونا اكيد مش هيبقى عليك مسؤليه لأنك كنت بدافع عن شرف بنت لكن مع ابو الولد




 ده انت هاتروح في ستين داهيه واكيد مش هيسبوك قولتله طيب وبعدين اعمل حاجه يا احمد قاله اسمع يادكتور فهد انا لو كنت مكانك كنت هعمل نفس اللي عملته البس ساعتك وانا هعمل نفسي اني مالقيتش الساعه جنب القتيل وهطلعكم منها




 خالص والحمدلله ان لسه محدش صحي ولا عرف باللي حصل مافيش غير انا واتنين ظباط زمايلي انا هعرف اتصرف معاهم بس اهم حاجه تبعد عن هنا خالص انت ودكتوره ملاك

مابقيتش عارفه اقوله اي قد اي هو فعلا حد كويس ولمينا شنطنا انا وفهد بسرعه ومشينا وسلمت على راندا وقولتلها تخلي بالها من أحمد عشان فعلا مش هتلاقي حد في جدعنته





ومشيت انا وفهد ركبنا العربيه واحنا ماشيين على الطريق كنا في عز الضهر وانا بقيت افكر وسرحانه ان دي الصفه الرابعه

اللي كنت بتمناها طيب لو اخر صفتين فيه هيحصل اي فهد بعدها هيموت..

ببص وانا سرحانه لاقيت بنت صغيره لابسه فستان قصير وماسكه عروسه واقفه في نص الطريق قولت لفهد حاسب يافهد حاسب لاقيته اتوتر وقالي في اي قولتله البنت انت مش




 شايفها هدوسها وحودت الدريكسيون بأيدي بسرعه عن الطريق هبطنا في شجره والعربيه ادغدغت من قدام راسي كلها جابت دم بس مهمنيش ابدا نزلت بسرعه عشان ادور على البنت



 واشوفها اذا كانت كويسه ولا لا  وفهد نزل ورايا قالي مالك ياملاك في اي ليه ده كله قولتله انت ماشفتش البنت قالي بنت مين الطريق كان فاضي قولتله ازاي دي كانت بنت صغيره



 حوالي سبع سنين وماسكه عروسه ازاي ماشفتهاش قالي والله ما كان في حد واقف  على الطريق خالص ولو في حد كنت شوفته قالي اهدي بس كده واحكيلي اي اللي حصل بقيت



 متوتره هو اي اللي بيحصلي ده هو انا اتجننت دي تاني مره تحصلي الحكايه دي قالي ماتكلميش نفسك ياملاك وكلميني بصيتله وانا تايهه وبحاول استوعب اللي بيحصل وبعدها بثواني لاقينا راجل صعيدي غلبان اوي ولابس جلابيه وجه



 بسرعه وقال انتوا كويسين يابهوات فهد رد وقاله الحمدلله ياحج احنا كويسين قاله اقدر اساعدكم بأي حاجه فهد قاله لو شويه مايه بس يبقى كتر خيرك قاله اتفضلوا عندي فهد مسكني من ايدي وقالي لازم انضفلك الجرح ده ياملاك قولتله



 مالوش لازمه قالي ازاي يعني تعالي بس نقعد عند الحاج ده شويه وروحنا مع الحج ده ودخلنا في عشه  من الخوص في وسط أرضه وجابلنا شويه مايه وقماشه نضيفه وابتدي فهد



 ينضفلي الجرح بالراحه روحت معيطه وقولتله انا اسفه انا مكنتش اقصد ان احنا نعمل حادثه انا والله شفت البنت يافهد شوفتها ساب القماشه من ايده وحط ايده على شفايفي وقالي هوووووووش ملاك بطلي

سيبك من اي حاجه المهم انك تكوني كويسه وبعدين ممكن فعلا تكون في بنت وانا ماشفتهاش قولتله ياسلام ولو في فعلا بنت راحت فين اختفت يعني ولا اتبخرت قالي طيب ممكن



 تهدي شويه اكيد اتهيألك او حاجه احنا منمناش من امبارح اكيد تهيئات قولتله طيب والمستشفى برضوا تهيئات قالي انتي ماحكتليش على اللي حصلك في المستشفى ابتديت



 احكيله على الممرضه اللي شوفتها وانا وهو محبوسين في الاوضه سوا وقولتله كان منظرها مرعب اوي يافهد وفضلت اعيط جامد اخدني في حضنه وبقي يطبطب على شعري ويقولي خلاص انتي دلوقتي معايا اطمني مافيش حاجه تاني



 ابدا ممكن تضايقتك بعد كده كان قد اي بيطمني بوجوده جنبي كان قد اي حد حنين وطيب.. وانا في حضنه دخل علينا الحاج ده وقالنا انا اسف يابيه اني دخلت كده اكيد الست مراتك



 تعبانه شويتين من الحادثه انا قولتله مراته لاقيت فهد برألي يعنيه وقاله اه والله تعبانه شويه وخصوصا انها حامل وفي شهور الوحم قاله الف بركه يابيه بصيتله كده قولتله انت بتقول اي؟ 🙂🙂




قالي بس اسكتي خالص ورجع كمل كلام معاه وقاله  ماتعرفش ياحج اي حد ياخدنا توصيله من هنا عشان العربيه زي ما انت شايف قاله ايوه اعرف ابني معاه عربيه بيجو بس بيوصل ناس



 البلد للموقف وهييجي على بالليل ان شاءالله قولتله بالليل طيب واحنا هنفضل هنا لحد بالليل قالنا بقى مش عيب تبقوا عند الحاج نعمان وتقولي هنعمل اي لحد بالليل تعالوا تعالوا



 اتفضلوا في دارنا نتغدا ونشرب الشاي واستنوا ابني هناك مبقاش في حل قدامنا غير كده فهد راح وقفل العربيه كويس ورجع وروحنا مع الحاج نعمان البيت كان معاه بنته ومراته ناس زي السكر وقابلونا حلو اوووووي



بنته كان عندها ١٩ سنه واول ما شافتني بقت تتكلم معايا وجابتلي جلبيه من عندها مكنتش راضيه ابدا قالتلي عشان هدومك ماتتبهدلش وانتي بتاكلي ولبست الجلابيه فهد اول ما شافني بالجلابيه فضل يضحك عليا وقالي شكلك قمر فيها



 وبيتريق ولسه مكملش الكلمه لاقيت الحاج نعمان جابله جلبيه هو كمان وقاله خد انت كمان الجلابيه دي مش معقول تاكل بهدومك وراح لبسها كان شكله فيها مسخره اول ما شوفته فضلت اضحك عليه



وبعدها حطيت الاكل معاهم وبقينا ناكل سوا كان الاكل طعمه حلو اوي كل حاجه طازه وبخيرها شيلنا الاكل وشربنا الشاي كان يوم حلو اووووى




 وبعد الاكل طلعنا بره كلنا والحج نعمان شغل النار وبقي يشوي عليها دره وبقينا ناخد منه وناكل كان طعمه حلو اوي راحت بنت الحج نعمان سألت فهد بتقوله بتحبها للدرجه دي قالها هي اي دي قالتله دكتور ملاك مراتك قالها ليه بتسألي السؤال ده قالتله عشان عينك مابتنزلش من عليها طول ما احنا قاعدين



 وغير كمان لمعت عنيك كل ما بتبصلها بصيتلها كده وقولتلها انتي بتقولي اي قالتلي وماله مش جوزك قولتلها اه طبعا الحج نعمان رد وقالها بس بقى ماتكسفهمش فهد رد وقاله ولا كسوف ولا حاجه ياحج انا فعلا بحبها ❤️



بصيتله وقتها وكنت فرحانه اوي من جوايا بس محاولتش ابينله فرحتي وفضلنا نضحك بعدها وشربنا الشاي سوا لحد ما اخيرا ابنهم وصل وقاله ان احنا عايزينه يوصلنا رد وقال من



 عنيا بس انا من امبارح على الطريق والنهار له عنين بكره ان شاء الله من الفجريه هوصلكم قولتله طيب وبعدين احنا لازم نروح الحج نعمان رد وقال انتوا هتباتوا معانا النهاآآرده وبكره



 ان شاء الله من الفجريه تتكلوا على المولى ودخلنا انا وفهد اوضه عشان ننام واول ما تقفل علينا باب قولتله اي ده هو انا وانت هنام في اوضه واحده ولا اي قالي اه طبعا انتي مراتي قولتله اي ده انت صدقت ولا اي




قالي ومصدقش ليه سكت وقولتله طيب هنام ازاي دلوقتي قالي متخافيش انا هنام على الكنبه دي وانتي نامي على السرير طلعت على السرير وهو طلع على الكنبه بس مش كان



 جايلي نوم ابدا قومت وانا زهقانه قالي مالك قولتله مافيش مش جايلي نوم قالي ولا انا بصراحه قولتله طيب ممكن اسالك


 سؤال قالي اسألي روحت قعدت جنبه على الكنبه وقولتله هو الكلام اللي انت قولته لبنت الحج نعمان ده قولته ليه ابتدي يستعبط ويقولي انا قولت اي قولتله الكلام الكتير اللي كنت



 بتقوله ده قالي مش فاكر ما تقولي انا قولت اي بصيتله بصت غيظ وقولتله يووووه خلاص مش عايزه واديته ضهري قالي اااااه اني بحبك وكده قولتله اه يعني حاجه زي كده قالي يعني



 واحده بتسألني اذا كنت بحب مراتي ولا لاء فأكيد هقولها اه حتى لو مابحبهاش يعني ياملاك دي حاجه معروفه قولتله اه فعلا انت عندك حق ابتسم وقالي ليه هو انتي عايزه الكلام ده



 يبقى حقيقه قولتله لا طبعا حقيقه اي ده كان بس مجرد سؤال فضل يضحك وبقيت انا وهو نتكلم طول الليل لدرجه ان احنا نمنا على الكنبه سوا واول ما صحيت الصبح  مالقيتهوش



 جنبي طلعت بسرعه وانا مخضوضه انه مش جنبي وطلعت بره مالقيتش حد في البيت ولاقيتهم كلهم بره البيت وهما بيشوفوا فهد وهو سايق الطياره اللي بترش الزرع بالميدات



 بقيت مستغربه هو في ايه واول ما فهد خلص قولتله انت سوقت طياره يافهد قالي ايوه الحج نعمان الصبح بدري سمعت صوته وهو زعلان ان الطيار اللي بيرش الزرع النهارده مش



 هييجي وان هو وكل الفلاحين اللي حواليه دافعين أجره الطياره بس مش لاقيين اللي يسوقها عشان يرشوا المبيدات فقولتلهم انا بعرف

ورشتلهم المبيدات اللي عايزنها

قولتله انت بتعرف تسوق طياره

من امتى قالي يابنتي انا عشقي الطيران


يااااا ي المصيبه الصفه الخمسه اتحققت 🤦‍♀️🤦‍♀️


                     الفصل السادس من هنا

تعليقات