Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والعصابه الفصل الرابع

رواية هي والعصابه الفصل الرابع


 رواية هي والعصابه



الفصل الرابع 

بقلم ياسمين علاء الدين

 


بسم الله الرحمن الرحيم.. 


طول الليل نور بتفكر في حل     هي لازم تخرج من البيت ده بس لو خرجت





 كده كل خطتها هتفضل وهتضطر ترجع بيتها و تنسي خالص السبق الصحفي اللي كانت هتعمله




بس هي قررت انها لازم تستحمل شويه 

نور. : يا انا يا الكوارع.   هطلع الطريقه من ع اليوتيوب وهعملها .  اصلي لو معملتش كده جاد هيشك فيا . وبكده






 انا هروح في داهيه مش بعيد يعملوني بطاطس محمره زي ما عصام قالي.. اكيد لسه مرجعش من السفر.  ده يعني هيتشل مني . 







فتحت اليوتيوب علي وصفات وبدأت تشوف المثير والكثير من الوصفات  حتي  نامت من التعب والإرهاق


صحيت الصبح علي صوت الباب .. 

نور : ايه العذاب ده . انا ملحقتش انام الساعه لسه ٨  

جاد من خارج الباب : اصحي يا هانم . المفروض أصحي القي الفطار جاهز 


فتحت نور الباب : المفروض ده عند المكوجي مش عندي .  هو حد قالك اني الفلبينيه اللي اشتريتها وله مصباح علاء الدين اللي هتفركه تلاقي اللي بتتمناه


جاد : بس بس . مسوره مجاري وطفحت ايه يا بت اللسان الطويل ده .  

نور : هو كده .  ده اللي عندي وده اخري وانا اصلا ماشيه من هنا .  

جاد. : مفيش خروج غير اما تعملي الغدا وتنضفي في الشقه.  


نور : وده من ايه بقي 

جاد : ده حق الليله اللي قعدتيها هنا .  

نور : بقي كده 

جاد : اه. هو كده .  انجري قدامي وجهزي الفطار وبعدين هبعتلك عيل بالكوارع وعلي  الساعه ٤ العصر الاكل يكون جاهز 


نور : فاكر نفسك سي السيد

جاد : سي جاد يا بت.     

نور : هه.  خفيف انت كده 

جاد : بت لمي نفسك ومتنسيش انتي هنا ليه 

نور : انا مش عارفه انا هنا ليه . حد يقولي انت حبسني وله حاجه .وله فاكر نفسك ولي امري .

جاد ؛  هششش بلاش دوشه علي الصبح .. 


  سأبها وراح لاوضته  .. نور : اهدي يا نور ومتتعصبيش انتي هنا عشان شغلك .  مش هخلي حد يضيقني. وان ليك عند الكلب حاجه قوله يا سيدي 


صوت جاد العالي : نووووووور

خرجت تجري من أوضتها : نعم يا سيدي 

جاد : سيدي !!

نور : قصدي . نعم يا استاذ جاد . حضرتك ثواني والقطار يكون جاهز 


جاد شاور علي كيس بلاستيكي ؛: خدي الفول والطعميه اهم   وعايز كوبايه شاي تقيله 


نور : وفين البتشنجان 

جاد : ابو تنحتك . في الشنطه ياختااي 

نور : ماشي يا خويا .  ثواني والفطار يكون جاهز 







نص ساعه قاعد مستنيها : ما تخلصي في يومك الاسود ده .  فين يا بت الفطار 

نور : اهو . خلاص خلصت .  الفول جاهز .  والطعميه كمان جاهزه  

جاد ؛ مش عايز استظراف علي الصبح    


قعد علي الطرابيزه : اقعدي يلا 


نور : شالله يخليك ده انا هموت من الجوع مكلتش من امبارح 

جاد : ما انا قولتلك اطفحي قبل ما تنامي 

نور : اسمها اطفحي .  علي العموم شكرا يا سيد المعلمين.  انا مكنش ليا. نفس 


  جاد : اللي ياكل علي ضرسه ينفع نفسه .  انتي اللي جبتيه لنفسك 


اكل الاثنان .  وقف جاد وغير هدومه لملابس خروج 

نور : مع انك في مكان شعبي بس مهتم بنفسك وبتعرف تلبس 

جاد : حد قالك أن اللي في الاماكن الشعبيه ميعرفوش يلبسو


نور : مقصدش .  انا بس مستغربه .هو انت متعلم 

جاد : اه  اتخرجت من كليه اعلام 


نور : واووو . زي

جاد : زيك ازاي







نور : ها .  قصدي كان نفسي اكون متخرجه من أعلام بس معرفتش.. وعلي كده لاقيت شغل 

جاد : لا .. في البلد دي محدش بيشتغل بالشهاده اللي معاه  

نور حست بالحزن عليه  : اه 


جاد : البسي طرحه اما تفتحي للواد . 

نور : ليه 

جاد : من غير ليه .   


خرج جاد وخد معاه عنتر .. وهي رتبت الشقه وبعد وقت  الباب خبط وجه واحد ومعاه الاكل ..


مسكت الشنطه من طرف صوباعها .:   الريحه هتموتني .. اعملهم ازاي دول 


رمتهم في حوض المطبخ  ووقفت تبص ليهم بحسره وحيره 


لفت الطرحه علي مناخيرها  عشان الريحه متوصلش .. ودروت علي جونتي ولبسته


وشغلت الفيديو علي برنامج الطبخ  وحاولت تقلده وهي خلاص علي أخيرها بس مش هتستلم 


بعد عناء وشقاء وساعات طويله  خلصت الاكل اخيرا كانت الساعه ٨ بليل 


نور : شابووه بجد . عملت إنجاز ..  لو محرجتش من هنا انا هنتهي 


  دخلت خدت دش وغيرت هدومها عشان  ريحه الاكل 


كان في صوت عالي من الشارع فتحت الشباك 







كان جاد بيتخانق مع واحد  جريت بسرعه وخدت التليفون وفتحته عشان تسجل اللي بيحصل 


جاد مسك الشاب  وصقف علي وشه بالاقلام 


نور : واووو .  الواد ده أيده تقيله اوي.. انا لو خدت قلم واحد ممكن اموت .  ده كف أيده قد كده 


  لسه بتتكلم كان جاد وقع علي الارض من ضربه كانت في ضهره من راجل معاه عصايه كبيره 


نور : قوم يا اسد . شكلي حسدتك وله ايه . الله اكبر في عيني . خمسه في وشي .


وقف جاد وعينه كلها شر وبص علي الراجل : بتضربني في ضهري يا ابن ال**## تيتت وكده 


ضربه بالشلوط وكذا قلم ونفضهم كلهم ومحدش قدر يرفع أيده عليه تاني .. تقريبا كده الراجل اللي ضربه بالعصايه كسرله أيده 


قفلت الموبيل بسرعه اما لقيته هيدخل البيت 


ووقفت بتوتر .. فتح الباب وبصلها من فوق لتحت ودخل اوضته غير هدومه وخرج 


. جاد : هاتي الاكل 


نور : هو انت 


جاد : مش عايز اسمع صوت . بدل ما اعلقك علي الباب 


حركت رأسها بسرعه ودخلت المطبخ ومسكن الاكل بأطراف صوابعها وهي مش طايقه ريحته 


وابتدت تحط الاطباق علي السفره 


مد أيده ورفع الطبق عشان يشرب شوربه الكوراع 


ليبصقها : ببببببف .. ايه القرف ده 


نور بخوف : في ايه . انا عملت الاكل وغسلته كذا مره 


جاد : هو ده اكل . طعمه معفن


نور : متزعقليش . انا عملته عشانك مع اني بكره الكوارع 






قلب السفره علي الارض : انتي تخرسي خالص مش عايز اسمع صوتك . متعرفيش تعملي الاكل . ازاي كنتي شغاله في بيوت انتي بتكدبي يا بت 


فتح المطوه  .. 


خافت نور ورجعت لورا : اهدا بس انا قولتلك كنت بشتغل شغاله مش بعمل الاكل .  المكان اللى كنت فيه كان في واحد بيطبخ  وانا كنت بنضف .


جاد : عارفه لو طلعتي بتكدبي عليا هعمل فيكى ايه 


نور: مبكدبش انا.. بعدين انا قولتلك بلاش كوارع وانت اللي صممت


جاد : مش عايز اسمع نفس 


مسحت دموعها ودخلت الاوضه حطت هدومها في الشنط ولبست الجلابيه السودا والطرحه وخرجت قدامه 


جاد : علي فين 

نور: ماشيه . انا عملتلك الغدا . مليش دعوه عاجبك وله لا ..  أنا هشوف مكان اقعد فيه .. 


جاد : اقعدي يا بت .. مفيش خروج غير بأذني 


نور : عم محروس قال إن كلمتك سيف وانت قولتلي بعد الغدا همشي





جاد : انا محددتش هتخرجي أمتي ..


نور بدموع : يعني ايه . هترجع في كلمتك 


جاد : جاد ميرجعش في كلمته ابدا .  


صوت الباب .  فتح الباب ووقف يتكلم مع راجل


الراجل : خلاص يا معلم . خدنا البضاعه

جاد : عفارم عليك ياض .. روح حطها في المخزن وانا جاي وراك 


الراجل : ماشي يا معلم 


   كانت نور واقفه مصدومه


: انا سمعت صح .  قال بضاعه . يبق هو تاجر مخدرات .  حلو اوي .  كده انا مسكت طرف الخيط ..

قفل جاد الباب بقوه .. كانت نور ركضت بعيد عن الباب 


جاد : واقفه كده ليه 

نور :  عادي . انا كنت واقفه من الاول 


جاد :  عايزه تمشي فين بقي 


نور : هشوف أي مكان اقعد فيه . 


جاد :  اتنيلي هي سهله كده 


نور : اه سهله . 






جاد : في وقت اوضه في الدور اللي فوق . اتنيلي اتزرعي فيها 


نور : بيقولو الملافظ سعد 


جاد : اسكتي احسنلك أن العفريت بتطنط قدامي 


نور : اهو اخرسيت . 


نور : انا لازم اتكلم .  انت عايز كام في الاوضه


جاد :  مش عايز فلوس هي كده كده مقفوله 


نور : طيب حلو اوي . هات المفتاح عشان اطلع 


جاد : نضفي الاكل اللي وقع الاول 


نفخت نور : حاتشر 


  خد تليفونه وعمل مكالمه ونور راميه ودنها معاه عشان تفهم حاجه . بس مش فاهمه ايه اللي بيقوله .. كلامه كله شفرات وجمل غريبه 


جاد : الاكل معايا . اللي عايز حته من التورته يدفع حقها .  لا  .. عشرين ده مبلغ قليل .  التورته من الصنف الفاخر   ... اخر كلام عندي ٦٠ . لا .مش غالي.. انت عارف كلمتي سيف .  .. طيب ..خلاص ..نتقابل عند المحروسه في الزقاق  ..   . ماشي . اتفقنا ...سلام ..سلام ..سلام 


قفل التليفون ونور فتحه بوقها بغباء مش فاهمه هو بيقول ايه 


جاد : اقفلي بوقك ده عشان الدبان ميدخلش فيه 


نور : ها .. انا خلصت كده ونضفت اهو . سبني بقي اطلع الأوضه عشان عايزه ارتاح 


جاد : تعالي ورايا . 


خد المفتاح  وطلع معاها علي الدور اللي فوق عشان تقعد في الأوضه  اللي فوق السطوح



                             الفصل الخامس من هنا

تعليقات