Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروز الحلقة العاشرة


 رواية فيروز.

بقلم زينب سعيد.


              الحلقة العاشرة.


مازالت العائلة علي صدمتها ليتحدث من يقف بالخارج بضحك: أيه يا جماعة مالكوا دخلوني طيب وأنصدموا جوه .


لتفيق الأم من صدمتها وتركض لإحتضان إبنها الغالي بدموع وإشتياق ليلتقفها كريم في أحضانه .

كريم بضحك:إهدي يا أمي بتعيط ليه أنا رجعت خلاص أهو وهفضل معاكي علي طول .


الأم بدموع:وحشتني أوي يا حبيبي أخيراً شوفتك قدام عيني كنت خائفة أموت قبل ما أشوفك وأخدك في حضني يا أبني.


كريم بهدوء: بعد الشر عنك يا أمي.


ليتحدث أحمد بلهفة :سبيه بقي يا خديجة لما أسلم عليه .


الأم بحزن: حاضر.


ليحتصن أحمد أبنه بشوق فهو أبنه البكري سنده في الحياة.


أحمد بهدوء:حمد الله على السلامة يا حبيبي نورت بيتك.


كريم بهدوء:تسلم يا بابا ربنا يخليك ليا غالي.


رنا بمرح:وسعوا كده بقي كيمو حبيبي لتركض إلي أخيها ليحتضنها بلهفة ويدور بها.


كريم بفرح:وحشتيني يا رنوش أخبارك أيه يا قلبي.


نور بفرح:وحشتني أوي يا كيمو أخيرا جيت جايبلي أيه معاك من السفر.


كريم بضحك:جبتلك كل إلي نفسك فيه يا لمضة.


خديجة بلهفة:تعالي يا حبيبي أقعد أرتاح هتفضل واقف كده.


كريم بهدوء:حاضر يا أمي.

ليجلسوا جميعاً ويحكي لهم عن سفره وعن رسالته التي ناقشها بإجتياز وعن ما ينوي فعله بعد عودته إلي وطنه الحبيب .


رنا بملل:كيمو كفاية رغي فين الهدايا بتاعتي.


كريم بضحك :حاضر يا رنا هانم.


ليقف كريم ويبدأ في توزيع الهدايا علي أسرته تحت فرح رنا من الهدايا التي أحضرها أخيها لها.


………………………………………


في مكان ما قبيح تفوح منه الروائح الكريهة ممتلئ بالأطفال الصغار المتشردين يحيطهم بعض الجثث والدماء ويقف بعض العساكر مكبلين بعض الرجال ليذهب أحد العساكر ليعطي التحية لسيده:كله تمام يا ساجد باشا قالها وهو ينظر لقائده الذي يقف ينظر للأطفال بتمعن .

ساجد بهدوء:تمام خدوهم علي البوكس وخدوا الولاد دول .


العسكري بإحترام:أوامر ساعتك يا باشا بس الولاد دول هيروحوا الأحداث ولا دار الأيتام.


ساجد بهدوء:علي حسب سنهم يلا شوف شغلك .


العسكري بإحترام:أوامرك يا باشا.


ليذهب العسكري لتنفيذ أوامر قائدهم لينظر ساجد للأطفال بشرود تام فما ذنب هؤلاء الأطفال فيما يحدث لهم فأين أهلهم فهؤلاء الأطفال بالتأكيد قد خطفوا من قبل المتسولين واللصوص لكي يقوموا بتسريحهم من أجل جني المال لهم ليزفر بتعب ثم يلتفت لعساكره يحثهم علي التحرك من أجل الرحيل.


ساجد بهدوء:يلا يا رجالة خلصوا بسرعة الإسعاف وصلت ولا لسه.


أحد العساكر :في الطريق يا باشا وأحنا خلصنا خلاص وهناخد العيال علي العربيات.


ساجد بهدوء:تمام بس براحة عليم بلاش معاملتكم النشفة دي.


العسكري:أوامرك يا باشا.


………………………………………

في ورشة الأسطي جمال.


يقوم بتصليح سيارة زبون ويقف مساعده بجواره يمسك له المعدات ليقف بتعب ليسأله الصبي بلهفة :مالك يا أسطي أنت كويس.


الأسطي جمال بتعب:أه يا أبني مش عارف أيه الدوخة إلي بتجيلي بقالها فترة دي.


الصبي بهدوء:طيب أستريح يا أسطي وبعدين كمل.


الأسطي جمال بتعب:مينفعش يا أبني صاحبها جاي يستلمها بعد ساعة لازم تخلص.


الصبي بحزن:بس أنت بقالك فترة تعبان روح أكشف أطمئن.


الأسطي جمال بوهن:بإذن الله يا أبني سبني 

أركز بقي عشان أخلص العربية لصاحبها.


الصبي بطاعة:حاضر يا أسطي.


ليكمل عمله بتعب شديد وهو يفكر فماذا يفعل أنه لا يطمئن لهذه الدوخة التي تراوده منذ فترة فماذا سيحل بأسرته إذا طلب منه الطبيب الراحة فمصاريف الورشة تكاد تغطي مصاريف بناته والأكل والشرب ليتنهد بتعب ويكمل عمله محاولا تجاهل تعبه.


………………………………………


في الشرقية.

يجلس الحج رؤوف مع إبنه وزوجته وحفيده سامر يتحدثون عن عمل سامر في الجامعة وماذا سيفعل .


ليتحدث والده بهدوء:وأنت يا سامر باشا مش ناوي تتجوز أنت كمان ولا هتعمل زي أخوك.


سامر بهدوء:مش لما ألاقي بنت الحلال الآول يا بابا أبقي أتجوز .


سهام بلهفة:عندي كتير يا حبيبي بس أنت أنوي وأنا أجبلك بدل العروسة عشرة يا حبيبي.


سامر بضحك:يا أمي عشرة أيه بس هي واحدة بس لما ألاقيها هاجي جري وأقولك يا ست الكل تخطوبيها ليا.

سهام بسخرية:أه يدينا ويديك طويلة العمر يا سي سامر.


سامر بضحك:جرا أيه يا سوسو هتقلبي عليا ولا أيه ده أنا حبيبك.


سهام بخبث:لو حبيبي بصحيح تسمع كلامي وتوافق علي العروسة إلي أختارها ليك يا قلب أمك.


سامر بمكر :أطلعي من دول يا ماما عارف مين إلي في دماغك أكيد رنا بس قولتها قبل كده رنا زي أختي مش أكتر عشان ترتاحي.


سهام بخيبة أمل:ليه يا أبني والله  البنت زي العسل يلا ربنا يرزقها لإبن الحلال.


سامر بهدوء:يارب يا أمي.


الحج رؤوف بهدوء:عملت أيه يا صلاح في موضوع بنت أخوك.


صلاح بهدوء:والله يا حج ما عارف أوصلها ما بتخرجشي خالص أنا روحت العمارة وأديت البواب مبلغ محترم عشان لو خرجت تبلغني وكل يوم أكلمه أطمئن .


الحج رؤوف بهدوء:ماشي يا أبني ربنا يكرمك ويفرحك بعيالك ويديك علي قد تعبك.


صلاح بهدوء:يارب يا حج.


الحج رؤوف بتساؤل:هو ساجد فين أتأخر كده ليه.

سهام بهدوء:أتصل بيا يا حج قالي هيتأخر شوية عنده نبطشية .


الحج بهدوء:ربنا يرجعه بالسلامة.


سهام:يارب يا حج .


سامر بهدوء:جدو متزعلش مني بس أنت ليه عاوز تشوف البنت دي هي لو عاوزة تشوفوك كانت جت من زمان.


الحج بهدوء:عندك حق بس دي لحمي بنت أبني إلي مات في عز شبابه لو بإيدي كنت أخذتها من أمها بعد ما أتجوزت لكن ماهنش عليا تبقي يتيمة الأب والأم لكن ما كنتش أعرف أن أمها هتسممها بكلامها وتكرهها فينا فهمت يا سامر ووصيتي ليك يا أبني بعد عمر طويل أنا وأبوك متتخلاش عنها دي لحمك وعرضك يا أبني مهما بعدته عن بعض أنتو دم واحد فاهمني يا أبني أنا أخترتك أنت عشان عارف حنية قلبك عن ساجد أوعدني يا أبني قدام أبوك وأمك متتخلاش عنها أبدا.


سامر بهدوء:حاضر يا جدي أطمن عهد عليا مسيبهاش طول عمري وهفضل جنبها حتي لو هي رفضت ده.


الحج بإبتسامة:ربنا يريح قلبك زي ما ريحت قلبي يا أبني.


سامر بإبتسامة:ويخليك ليا يا جدي وتشيل عيال عيالي كمان .


الحج بضحك:قول أشيل عيالك بس .

ليمضي بقية اليوم وسط مزاح سامر الذي لا ينتهي .


………………………………………


في منزل الأسطي جمال.


تقف فيروز في المطبخ تعد الطعام بعد إنتهائها من تنظيف المنزل المعتاد بعد تزمر شمس من تنظيف المنزل لتنتهي من تحضير الطعام وتخرج للجلوس مع أمها بالخارج.


سامية بهدوء:أرتاحتي كده تعبني نفسك ومرضتيش تخليني أساعدك ولا طلبتي من الهانم تساعدك.


فيروز بهدوء:يا ماما أنا في أجهزة المفروض حضرتك ترتاحي الفترة دي وبالنسبة لشمس سببها براحتها الحمد لله أنا بخير وبقدر أخلص الشغل أطمئن.


سامية بحزن :بس عشان رجلك يا بنتي .


فيروز بهدوء:رجلي بخير يا أمي أطمئني هقوم أشوف التدأكل.


…………………………………..….


في المطبخ.


تقف فيوز بحزن تبكي علي حالها فدائما ما تحاول أن تنسي إعاقتها ولكن من حولها يذكروها تعلم أن والدتها تخشي عليها لكن تريد أن تنسي فقط وتعيش كفتاة طبيعة لكن هذا قدرها ولا تستطيع الهروب منها لتمسك دموعها وتخرج مرة أخري تجلس مع والدتها.


………………………………………


في غرفة شمس.


تجلس علي المكتب تتحدث علي الهاتف مع صديقاتها نيفين:أيوة يا نيفو وحشاني عاملة أيه يا حبيبتي عايزين نتقابل يا قمر أنتي وحشاني أوي عايزين نخرج نغير جو زهقت من قاعدة البيت مين فيروز لا يا أختي مش بتخرج قاعدة عاملة نفسها ست البيت وشغالة تنضيف وعمايل أكل يا ستي كبري المهم أنهم ما يطلبوش مني أعمل حاجة أه يا أختي هو أنا ناقصة وجع دماغ ماشي مع السلامة.

………………………………………


في بيت نيفين .


تجلس أمام التلفاز تتحدث مع شمس لتغلق الهاتف لتنظر لأخيها الذي كان ينصت إلي المكالمة بتركيز تام ليتحدث سليم بلهفة :فيروز عاملة أية .


نيفين بهدوء:أنا كنت بكلم شمس مش فيروز.


سليم بغيظ:بس قولتي فيروز.

نيفين بهدوء:عايز أيه دلوقتي يا سليم.


سليم بهدوء:عايزك تقنعي ماما أني أخطب فيروز.

نفينين بنفي:أنسي يا سليم دول مش مقامنا أفهم بقي ويستحالة توافق وأنا مش هقنع حد ريح نفسك.


سليم بغيظ:نفسي أعرف بتكرهي فيروز ليه .


نيفين بنفاذ صبر:كده يا سيدي مش بتنزلي من زور عايز حاجة بقي وبعدين أنت مش هتسافر عشان شغلك وتعيش بره كبر منها بقي.


سليم بحزن:مش قادر أنساها أعمل أيه.


نفينين بخبث أقولك أنا………..


………………………………………


في شقة عزيز .


في غرفة أسمي تجلس أسمي تلعب علي هاتفا ليدق الباب وتدخل الأم بإبتسامة :ممكن أدخل.


لتعتدل أسمي في جلستها :أتفضلي يا أمي تنوري.


شروق بهدوء:تسلمي يا حبيبتي لتصمت.


لتتحدث أسمي بهدوء:خير يا أمي عايزة تقولي أيه.


شروق بإرتباك :ليه بتقولي كده أنا جاية أقعد معاكي.


أسمي بهدوء: لأ يا ماما حضرتك عايزة تقولي حاجة أتفضلي أنا سمعاكي.

شروق بهدوء : طالعة ذكية ولماحة لأبكوي الله يرحمه شوفي يا بنتي……...



                       الحلقة الحادية عشرةمن هنا



تعليقات