Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب لايموت الفصل الاخير


 

الفصل  الأخير  💙

حب لايموت


جاء موعد زفاف روان وبسام والكل يستعد تم تزيين جنينه القصر لاقامه الزفاف

كانت روان بغرفتها تستعد ومعها ساره وسالي 

روان بتوتر : انا خايفه اوي ياساره حاسه اني مش على بعضي

ساره بضحك : مالك يابنتي بس في ايه والله كل حاجه هتبقى تمام متخافيش وهتبقي زي القمر





روان : هي عمتو مش جايه برده انا مش فاهمه ايه علاقه زعلها بطلاق نرمين وسالم انها متجيش الفرح

ساره بضيق : متشغليش نفسك يا روان خليكي في اللي فرحانين بيكي وواقفين جمبك وبعدين هو انا مش ماليه عينك انا وسالي ولا ايه

روان بنفي : بالعكس انته عندي بالدنيا ومافيها والله ربنا يخليكو ليا

سالي : طيب يلا خلاص مفيش كلام ادخلي عشان تاخدي دوش تكون الميك اب ارتيست وصلت

جاءت الميك اب ارتيست وبدأت بتجهيز روان ويساعدها ساره وسالي لارتداء الفستان 


بالمشفي كانت غاليه تستعد للذهاب لزفاف روان فلم تستطيع أن تعتذر لها لأنها أصرت كثيرا فلم ترغب باحزانها 




عندما رآها عمر نظر إليها باعجاب شديد كانت ترتدي فستان ذهبي رقيق وبعض الميك اب الخفيف وتاركه شعرها 

قال عمر : ايه الحلاوه دي انا مش ممكن هسيبك تروحي لوحدك الفرح 

غاليه بضحك : والله انت اكتر حد بيجبر بخاطري 

عمر : ابدا والله انتي مش شايفه نفسك ولا ايه انا مستحيل اسيبك تروحي لوحدك تتخطفي مني ولا حاجه 

غاليه : مش للدرجه دي يعني انا هروح ومش هطول هناك عشان روان متزعلش مش اكتر لو عليا مكنتش روحت 

فهم عمر ماترمي اليه : عشان كده بقولك لازم اروح معاكي ياغاليه اه كان نفسي اكون معاكي هناك بصفه رسميه بس اعمل ايه معاكي مصممه تتعبيني 





غاليه : انت لسه مصمم على اللي في دماغك برده 

عمر : طول ما فيا الروح عمري ماهفقد الأمل 

قطع حديثهم دخول إحدى الممرضين يطلب منه الذهاب لإحدى المرضى 

نظر لغاليه وقال استنى هخلص بسرعه وارجعلك 

تذكرت غاليه حديثها مع امل منذ يومين 

فلاش باااااك 

امل : انا مش فاهمه حاجه انتي ليه رافضه الارتباط بعمر ده انسان محترم وبيحبك ياغاليه 

غاليه : ماهو ده اللي مضايقني عمر يستاهل واحده تحبه انا خايفه يا امل 

امل : بصي ياغاليه ف اسباب كتير جدا تخليه يتمسك بيكي اولها ان بنته بتحبك جدا وعايزه تكون معاكي على طول وثانيا انه وقف قدام هيثم واخته عشانك هو فعلا مش فارق معاه اي حاجه غيرك وغير وجودك معاه وافقي ياغاليه واديله وادي لنفسك فرصه انتي تستاهلي واحد زي عمر في حياتك 

غاليه : هو الحمل بيخلي الواحده عاقله كده ولا ايه 

امل : من غير تريقه اديله فرصه ياغاليه 

بااااااااااك 




غاليه بحيره يارب اكتبي الخير انا تعبت والله 

دخل عليها عمر وقال : هوصلك واستناكي عشان نرجع سوا ومتكونيش لوحدك 

غاليه : انا موافقه ياعمر موافقه اننا نتجوز بس خليك عند وعدك ليا انك مش هتضغط عليا 

عمر بفرحه : وعد ياغاليه اني مش هضغط عليكي في اي حاجه وأخرج علبه من مكتبه بها خاتم جميل جدا ووضعه بيدها وقال انا مش هضغط عليكي حتى في معاد الفرح 

غاليه : لا الفرح حدد انت المعاد اللي يناسبك انا مش هضايق والله بس لازم نتكلم مع خالتو أكرام الاول 

عمر بتأكيد : طبعا هتكلم معاها ولو عليا عايز نتجوز من بكره خلاص سيبي كل حاجه عليا يلا بينا بقى عشان منتاخرش 

فرحت غاليه عندما رأت الفرحه بعيون عمر وتمنت من الله ان تحافظ على هذا الحب  





بحديقه القصر كان الجميع يستعد كان سالم يشرف على كل شئ وضع ورد ابيض بكل مكان مثلما تحب روان تذكر غاليه فهي أيضا كانت تحلم بفرح بورد ابيض 

قطع تفكيره طارق : يا ابني حرام عليك ارتاح شويه انت تعبت اوي واقف على رجلك من الصبح 

سالم : عايز كل حاجه زي روان مابتحلم 

طارق : صدقني هيعجبها والله يلا عشان تجهز انت كمان انت لسه هتلبس 

سالم : طيب خلي بالك هلبس بسرعه وانزل 






كان الجميع مزهول بجماله روان دخلت عليهم إكرام فدمعت عيونها عندما رأت روان بفستان الزفاف

إكرام والدموع بعيوتها : الله اكبر ايه الجمال والحلاوه دي كبرتي يا روان وبقيتي عروسه زي القمر ياحبيبتي

روان : حبيبتي يا دادا بجد حلوه

إكرام بتأكيد : حلوه وبس ده انتي زي القمر ياحبيبتي والله البيت هيبقى وحش من غيرك

سالي : كده يا دادا إكرام طيب انا ويارا مش مكفينك

إكرام : ابدا يابنتي ده لمتكم بالدنيا ومافيها ونظرت لساره عقبالك ياحبيبتي انتي كمان

ساره : بإذن الله قريب اوووي

إكرام : ربنا يهنيكو ببعض ولا يحرمكو من بعض ابدا 





وصل بسام وكان ينتظر روان ووالدها أسفل سلم القصر

ذهب كلا من سالم ووالده وإبراهيم لم يصدقو عند رايتهم روان قال والدها : ماشاء الله يابنتي ايه الجمال ده كبرتي ياحبيبتي

سالم بضحك : هي مين دي يا ابراهيم انت تعرفها

ابراهيم : لا معرفهاش وبعدين محدش شاف سالي انا بدور عليها

ضحكت ساره وسالي على كلامهم فقبلها سالم وإبراهيم وقاموا باحتضانها وقال والدهم : يلا ياولاد الناس مستنيين وبسام كمان

كان بسام ينتظر روان بفارغ الصبر فهو يحبها كثيرا بل يعشقها أيضا





ظهرت أمامه كملاك ام يصدق ظل ينظر إليها بهيام وحب

ابتسمت روان على نظرات بسام لها وكانت تنزل ببطئ مع والدها واخيرا أصبحت أمامه كان رضوان يقوم بتوصيته على ابنته الوحيده ووعده بسام انه سيحافظ عليها امسكها من يدها وقبل رأسها بحب وذهب معها بممر كانت فرحه باهتمام سالم بكل شئ والتفتت لسالم ونظرت إليه بامتنان

ذهب طارق باتجاه ساره وقال : عقبالنا مش كنا عملناها معاهم

ساره بخجل : اسكت بقى خليك في الفرح احسن

بدا الجميع الرقص والكل سعيد بهم لكن سالم كان ينظر إلى الباب باستمرار كان ينتظرها لقد اشتاق إليها كثيرا كان مصمم على الحديث معها كان يجهز لها كلاما كثيرا لكن قطع تفكيره دخولها مع عمر وهو ممسك بيدها

ذهبت إكرام إليهم وسلمت عليهم

عمر : انا عارف ان كان لازم أتقدم لحضرتك بس اوعدك اني هعمل كده

إكرام بحب : انا كفايه عليا انها تكون مبسوطه وبالله عليك خلي بالك منها واوعي تزعلها

عمر ونظر لغاليه بحب : دي في عنيا صدقيني

خجلت غاليه من نظرات عمر التي توضح مدى حبه لها

غضب سالم وأراد ان يذهب إليهم لكن طارق وساره منعوه وذهبت ساره لتفهم سبب حضور عمر

ساره : ازيك ياغاليه وحشاني جدا

غاليه : اهلا يا ساره انتي كمان وحشتيني اوي عقبالك ياحبيبتي احب اعرفك دكتور عمر خطيبي

ساره بصدمه : خطيبك امتى ده كده من غير ما تعرفينا

عمر متدخلا : دي غلطتي انا معلش بس بإذن الله الفرق قريب جدا واكيد هتعرفه

ساره : اكيد طبعا والف مبروك

عادت إليهم ساره ونظرت لسالم بحزن وقالت : غاليه اتخطبت هي وعمر

طارق : سالم بالله عليك متصعبهاش على نفسك عدي الليله على خير عشان روان متزعلش






لم يهتم سالم لكلامه وذهب باتجاه غاليه وعمر

عندما وصل نظر إليهم وقال : الف مبروك ياغاليه انتي تستاهلي كل خير ومبروك يادكتور عمر

عمر : الله يبارك فيك يا استاذ سالم ومستنينك في الفرح بإذن الله قريب جدا

سالم : اكيد طبعا دي حاجه تشرفني

كان الجميع في صدمه من خبر خطبه غاليه لعمر وظل الجميع بجوار سالم خوفا عليه

استأذنت غاليه وعمر وذهبو على موعد مع أكرام لتحديد موعد الزفاف





انتهى الفرح وذهبت روان مع بسام والدموع بعيونها لفراقها أهلها وبيتها

ربت والدها على كتفها وضمها لحضنه وقال : ربنا يفرحك ياحبيبتي

ذهبت سالي وراء سالم وقالت : انا حاسه بيك ياسالم بس متزعلش مني غاليه لازم تشوف حياتها

سالم : انا في نظر الكل ظالم ومستاهلهاش بس ربنا يعلم أن غصب عني ياسالي

ساره : انا عارفه ياسالم انه كان غصب عنك انا فاهمه كل حاجه صدقني غاليه لو نصيبك هتكون ليك متقلقش بس فعلا هي متعرفش اي حاجه متزعلش منها لان غصب عنها وسيبها تشوف حياتها

تركهم سالم وذهب لغرفته يبكي وقلبه وروحه مجروحين لا يصدق انها تخلت عن حبه ووافقت على الزواج من شخص آخر غيره





مر يومان واتفق عمر مع أكرام على موعد الزفاف لكن غاليه صممت على كتب كتاب فقط وخضور الاهل فقط

وافق عمر علي طلبها لانه وعدها انه لن يضغط عليها بشئ

وبالفعل جاء موعد كتب الكتاب كانت خالتها بجوارها وأمل أيضا حضرتم مع والدتها وزوجها محمد وكانت المفجاه حضور شقيقه عمر لكن هيثم لم يحضر

تم كتب الكتاب واوصت كلا من امل ووالدتها واكرام عمر

ذهب الجميع وكانت عاليا سعيده لان غاليه ستظل معها دائما وطلبت منها ان تنام معها بنفس الغرفه

عمر : بلاش النهارده يا عاليا ترتاح وبكره تنام معاكي براحتها 

غاليه : لا مفيش مشكله خالص انا مش مضايقه يلا بينا ياعاليا وبالفعل ذهبت معها لغرفتها


في الصباح جاءت شقيقته وجدتهم يتناولون الإفطار فجلست معهم وقالت : الف مبروك رغم اني محستش انه فرح خالص اول مره اشوف عروسه من غير فستان فرح ولا ميك اب زي اي عروسه 





تضايقت غاليه من كلامها فهي تعلم أنها على حق لكنها حزنت لان الكلام امام عمر 

عمر : بالعكس الفستان كان هادي جدا وبسيط فبالتالي الميك اب هيكون بسيط وغاليه مش محتاجه حاجه لأنها زي القمر احنا مش فارق معانا شكليات كفايا اننا مع بعض واميسك يد غاليه وقبلها

ابتسمت له غاليه بامتنان لانه دافع عنها أمام شقيقته وتأكدت انها لن تندم لموافقتها على الارتباط به


كان هيثم بالمشفي غاضبا وترك غضبه على الجميع فكل من يعمل لاحظ ذلك وبدأ الهمس والكلام عليه لأنهم يعلمون اهتمام هيثم بغاليه

فالت إحدى الدكاتره : غاليه طلعت مش سهله لعبت على هيثم ولما لقيت عمر احسن لعبت عليه هو كمان

قالت دكتوره اميره : بالعكس غاليه عمرها ما اتعاملت مع هيثم غير في الشغل بس هو اللي كان مهتم بيها حرام عليكي تظلميها وبعدين هي وعمر لايقين على بعض اكثر ربنا يفرحهم ببعض





ضحكت الأخرى وقالت : طبعا ماهي صحبتك لازم هتدافعي عنها عموما يابختها بقى عندها مستشفى مش بعيد تخليه بكتبها باسمها كمان

اميره بغضب : انتي مش طبيعيه انا رايحه اشوف شغلي

كان هيثم يستمع إليهم وهو غاضب مما حدث فهو حقا كان يلاحقها كان يامل ان تعود له مره اخرى


كانت الحياه بفيلا عمر هادئه وجميله فكان كما تمنت واكثر كمان فعاليا أصبحت كل شئ لها وعمر دائما ما يدافع عن غاليه أمام  شقيقته والجميع بالمشفي سعداء من أجلها وأهم شئ ان هيثم لا يضايقها بعد الآن 


أما نرمين فارسل لها عيسى لتسافر فرنسا لتعيش معه وكانت سعيده بسبب عودتها لعيسى 


قرر سالم السفر فهو لا يستطيع الحياه بعيدا عن غاليه بعدما تزوجت عمر وتأكد ان عودتهم شبه مستحيله أثناء عودته رأي نرمين سلمت عليه وقالت : انا اسفه يا سالم علي اي حاجه عملتها معاك انا حقيقي مضايقه من نفسي اوي انا بسببك خسرت اختي ومكنش ليا حق أشوفها عروسه واكون معاها في فرحها 

سالم : انتي السبب يانرمين انتي اذيتي كل اللي حواليكي كنتي انانيه وبتحبي نفسك بس 





نرمين : مش هنكر ياسالم واقولك ان ده مش حقيقي بس صدقني انا اتغيرت كتير وخلاص هسافر ومش هتشوفوني تاني انا حاولت كتير اقنع ساره اني اشوفها قبل ما اسافر لكنها رفضت ودلوقتي تقدر ترحع لغاليه 

ضحك سالم بوجع وقال : غاليه اتجوزت يانرمين عموما ربنا يوفقك في حياتك يارب بعد اذنك 

تضايقت نرمين على سالم فهي تعلم حبه لغاليه ومدي تعلقه بها وحزنت لأنها لم تكن تعلم أنها تزوجت 


كانت غاليه تحاول الوصول لعمر لكن هاتفه كان مغلق اتصلت بالمشفي وأخبروها بخروجه منذ  ساعه تقريبا سمعت صوت سيارته فذهبت سريعا لتستقبله عندما رآها تعجب وقال : لسه صاحيه لحد. دلوقتي

غاليه : معرفتش انام غير لما اطمن عليك

ابتسم عمر وقال : طيب يلا عشان ترتاحي انتي تعبتي النهارده في العمليات

غاليه : ماشي مش محتاج اي حاجه تتعشي تشرب حاجه 

عمر : لا انا تمام يلا تصبحي على خير

غاليه : وانت من اهل الخير





ذهبت لغرفتها ولعنت غبائها لقد أرادت أن تتحدث معه لكنها كعادتها صمتت استجمعت شجاعتها وذهبت لغرفته

عندما وصلت اطرقت على الباب فسمح لها بالدخول

عمر : خير ياغاليه انتي كويسه

غاليه : فضلت واقف جمبي. مسبتنيش ابدا مسمحتش لحد يعملي اي حاجه كنت دايما سند ليا بجد بدلت كل  ذكرياتي الوحشه بذكريات جميله استحملت جناني وكل حاجه عملتها وعمرك ماحسستني انك مضايق أو مليت مني 

ثم اقتربت اليه اكثر وامسكت يده وقالت : اديني فرصه اعمل معاك كده اخليك مبسوط انا خلاص ياعمر مش عيزاك تبعد عني عيزاك جمبي متسيبنيش انا عمري ماحسيت بالأمان ده صدقني طبعا لو انت عايز كده 

لم يصدق عمر مايسمعه ابتسم لها وقبل رأسها وضمها لحضنه 






في الصباح كانت تستعد عاليا للذهاب للمدرسه وكالعاده ف غاليه من تقوم بتوصيلها وبغض الأحيان يكون عمر معهم 

وصلت للمشفي وقامت للاستعداد لبدا عملها لكنها فوجئت بنرمين تنتظرها 

غاليه : اهلا يانرمين خير في حاجه 

نرمين : انا عارفه ان كلامي ولا هيزود ولا هياخر بس كان لازم تعرفي الحقيقه واخبرتها كل شيء 

صدمت غاليه مما سمعته لا تعلم ماذا تفعل الان لقد ظلمت سالم ولم تعطيه فرصه لكن الآن لا تستطيع فعل اي شئ لقد تزوجت عمر وهو يعاملها جيدا ويحبها كثيرا 

نرمين : انا عايزه كمان اعرفك ان سالم خلاص مسافر ومش راجع مصر تاني للأسف بعد اذنك 

بكت غاليه بشده لا تعرف لماذا يحدث معها ذلك لا تعلم سبب وجعها عندما علمت بسفر سالم لكنها قررت أن تنسى ما حدث وتستمر بحياتها مع عمر وعاليا 




كان الجميع حزين لسفر سالم لكن روان كانت سعيده لانه سيكون معها بنفس البلد 

ابراهيم مودعا شقيقه : خلي بالك من نفسك انا نفسي امنعك بس مش قادر اعمل كده 

سالم : كده احسن يا ابراهيم صدقني انا كده هرتاح 

طارق : المهم عندنا راحتك يا سالم واحنا هنجيلك على طول منقدرش نستغني عنك 

يارا ببكاء : انت خلاص هتسافر ومش هشوفك تاني يا اونكل سالم 





ضمها سالم لحضنه وقال : لا طبعا انا هبعتلك تيجي عندي انا وروان في الاجازه انا مقدرش استغني عنك خلي بالك من مامي وبابي ماشي وجدو اهم حاجه 

يارا ببراءه : جدو ده حبيبي متقلقش 

ضحك الجميع وقامو بتوديعه وكل ذلك تحت نظرات غاليه التي ذهبت لتودعه لآخر مره لكنها لم تستطيع أن تواجهه 


مرت ثلاث سنوات وسالم لم يعود لمصر مره اخرى 

روان وبسام أصبح لديهم ولد واسمه نوح 

ساره وطارق لديهم بنت اسمها سلمي وولد اسمه آدم 

سالي وإبراهيم رزقو بفتاه اخرى مع يارا اسمها يسرا 





غاليه سعيده مع عمر لكنهم لم ينجبو أطفالا بعد 

نرمين تزوجت من عيسى وتغيرت كثيرا وظلت تحاول مع شقيقتها ساره حتى سامحتها 


بالمشفي ذادت صلاحيات غاليه وكانت بمكتبها تراجع بعض الأوراق لكنها فوجئت بطرق على الباب ودخلت إحدى الممرضات تخبرها ان عمر سقط وفقد وعيه أسرعت غاليه اليه وقامو بفحص عمر وإجراء الإشاعات ولكن النتيجه كانت صادمه فعمر مصاب بورم كبير وخطير بالمخ 





لم تستوعب غاليه ذلك فعمر كان يشتكي الفتره الاخيره من الصداع لكنه كان يخبرها انه بسبب الإرهاق وكثره العمليات 

نظرت غاليه لعمر : انت كنت عارف مش كده 

عمر : للأسف كنت عارف بس كان صعب اعرفك يا غاليه لان مفيش امل من العمليه اللي هعملها الورم كبير وخطير 

غاليه بغضب : لا هنسافر ونعمل العمليه يا عمر انا هبعت الإشاعات وكل حاجه ونشوف نتيجه ايه بإذن الله هيكون في امل متقلقش 

عمر : صدقيني انا مش قلقان انا مطمن عشان انتي معايا وجمبي انتي غيرتي حاجات كتير اوي فيا وفي عاليا كمان وجودك كان أكبر مكفاه في حياتي 





غاليه : انت اللي وجودك في حياتي كان احلى حاجه ياعمر انا رجعت اضحك من تاني معاك وبعدين مفيش تعب مش اتفقنا بقى نخطط عشان نجيب اخ او اخت لعاليا انت عايزها تزعل ولا ايه 

عمر : ربنا يخليكي ليا وقبل يدها 


مر اسبوع ولا جديد بحاله عمر ف العمليه مستحيله وحالته تتدهور وغاليه منهاره لا تعلم ماذا تفعل لكنها لم تفقد الأمل رغم علمها بالحاله لكنها ظلت ترسل لأكبر الدكاتره لكن للأسف توفي عمر توفي عمر تحت صدمه جميع من بالمشفي 

انهارت غاليه لا تستطيع تصديق وفاته كانت إكرام بجانبها تبكي وفاه عمر وتبكي على ابنه اختها فكل من تتعلق بهم وتحبهم يذهبون 





ذهبت غاليه لتودع عمر نظرت اليه بحزن والدموع بعيونها سبتني ليه ياعمر لسه في حاجات كتير كنا هنعملها سوا لسه مقدرتش اردلك ولو جزء من اللي عملته معايا ليه سيبتنى بعد الحياه ماضحكتلي ليه هعمل ايه من بعدك انا وعاليا كنت نسيت احساس الخوف ياعمر كنت بدأت احس بالأمان من تاني ليه كده يا حبيبي انا عارفه اني مكنتش بعرف ابينلك حبي ليك بس والله حبيتك ياعمر حبيتك وكان نفسي اكمل حياتي معاك 





دخلت عليها إكرام وقالت : شدي حيلك يابنتي عاليا محتجالك امسكي نفسك مش كده 

اخذت غاليه عاليا بحضنها عاهدت الله أن تحافظ على ابنه عمر 


بعد انتهاء العزاء ذهبت شقيقه عمر لغاليه وقالت : انا كلمت المحامي وهو جاي دلوقتي عشان نتكلم في موضوع الورث

غاليه : ورث ايه حضرتك شايفه ان ده وقته

لم ترد عليها وحضر المحامي وقال : دكتور عمر كاتب الفيلا وكل شئ يملكه باسم دكتوره غاليه

صدمت شقيقه عمر وقالت : ازاي اكيد انت غلطان عمر ميعملش كده ابدا

المحامي : اتفضلي حضرتك الأوراق كلها موجوده تقدري تتأكدي منها





نظرت لغاليه المصدومه وقالت : اكيد ضحكتي عليه انتي اللي السبب في كل اللي احنا فيه ده انتي السبب

غاليه : والله العظيم انا معرفش اي حاجه من اللي بيقوله ده انا زي زيك بالضبط

نظرت لها بحقد وقالت : يا انا يا انتي ياغاليه

نظر لها المحامي وقال الجواب ده دكتور عمر كان سايبه معايا وجيه الوقت اللي حضرتك تخديه

اخذت غاليه الجواب وشكرته وذهبت لغرفتها لتفتح الجواب

زوجتي وحبيبتي غاليه بما انك بتقري الجواب يبقى انا خلاص ميت عارف انك زعلانه عشان كتبت كل حاجه باسمك بس كان لازم اعمل كده عشان احفظ حقك انتي وعاليا لاني متأكد انك هتحمي بنتي وحقها خلي بالك منها ومن نفسك انا عارف انك حبيتيني بس كان نفسي اشوف في عيونك البصه اللي كنتي بتبصيهاله انا مش زعلان منك بالعكس انتي كنتي  زوجه ليا وأم لبنتي وعمري مازعلت لاني كنت حاسس بمحاولاتك عشان تسعدينا خلي بالك من نفسك ياحبيبتي زوجك عمر 






ظلت تبكي بشده كانت تتمنى ان تستيقظ ويكون مجرد كابوس سمعت خطوات عاليا تقترب منها قضمتها لحضنها

عاليا : ممكن انام معاكي يا غاليه

غاليه : اكيد ياحبيبتي تعالي نامي وأخذتها بحضنها


مرت السنوات وكبرت عاليا واصبحت بمرحله الثانويه كانت غاليه تعمل كثيرا حتى أصبحت المشفى من اكبر المستشفيات واشهرها

كانت إكرام تعيش معها منذ وفاه عمر ولم تتركها ابدا

وصلت إليها دعوه لحضور مؤتمر طبي بلندن

إكرام : سافري ياحبيبتي متخافيش علينا احنا هنكون كويسين

غاليه : غصب عني والله بس لازم انا اللي اسافر

عاليا : يامامي ياحبيبتي انا عارفه والله انك لازم تسافري متقلقيش تيته إكرام معايا واونكل هيثم كمان موجود متخافيش سافري وأهم حاجه الهديه بتاعتي

ضحكت غاليه : انا عارفه انك موافقه عشان الهديه بس مش اكتر عموما هو اسبوع بالكتير وهرجع مش هتأخر


وبالفعل سافرت غاليه لندن لحضور المؤتمر والندوات الخاصه به

بعد الانتهاء من الندوه ذهبت لشراء هديه لعاليا كما وعدتها بعد الانتهاء من شراء الهدايا ذهبت بإحدى الكافيهات لشرب القهوه وأثناء جلوسها وجدت سالم يجلس بإحدى الطاولات وينظر إليها بحب لم تصدق ماتراه ابتسمو وذهب كلا منهم في اتجاه الآخر...


                  تمت بحمد الله 💙

تعليقات