Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل الخامس عشر


 

 رواية الاختيار الصحيح 

الفصل الخامس عشر

بقلم زينب سعيد 

 


تصل السيارات إلي القاعة وينزل الجميع من السيارات ويلتفون حول سيارة





 العروسان وتنزل نور بفستانها الأحمر الناري وتربونة





 باللون الأحمر من سيارة العروسين وتتأبط في زراع زوجها الواقف بجوار أخيه وزوجته وينزل حسام




 من السيارة ويفتح الباب لسلمي لتنزل سلمي بهدوء بمساعدته ثم تتأبط في زراعه ثم يدخلون إلي




 القاعة علي ألحان أغنية طلي بالأبيض حتي يصل العروسان للكوشة ومن خلفهم الأهالي والمعازيم




 وبعدها يجلس المعازيم علي الطاولات ما عدا الأهل الواقفون بجوار العروسين. 


سميرة بفرح:زي القمر يا روح قلبي ربنا يحميكي يا قلب ماما. 








سلمي بفرح :تسلمي يا ماما ربنا يخليكي ليا. 


سميرة بفرح:ألف مبروك يا حسام يا حبيبي خلي بالك من سلمي وحطها في عينك. 


حسام ببرود وإبتسامة متكلفة:الله يبارك فيكي يا خالتو سلمي في عنيا متقلقيش. 


الحج علي بدموع :مبروك يا أجمل ما رأت عيني في هذا الكون يا أميرتي. 


سلمي بفرح ودموع:الله يبارك فيك يا حبيبي ربنا ميحرمنيش منك أبدا ياااارب يا حبيبي. 


الحج علي بهدوء :مبروك يا حسام أنا مديك حته من روحي أتمني تحافظ عليها. 


حسام ببرود:الله يبارك فيك يا عمو سلمي في عنيا متقلقشي. 


أيمن بهدوء :ألف مبروك يا حبايبي .


سلمي بفرح:الله يبارك فيك يا أبيه .


حسام بهدوء:الله يبارك فيك يا أيمن. 


مروان بهدوء :ألف مبروك يا سلمي  مبروك يا حسام.


سلمي :الله يبارك فيك يا أبيه عقبال جوري. 







حسام :الله يبارك فيك يا مروان عقبال أولادك. 


وتنتهي المباركات والتهاني للعروسين وتجلس العائلة ومعهم سعاد والدة حسام ونور وإبنتها عبير وزوجها حسن وأطفالها الثلاثة. 


يدخل القاعة يتلفت حوله بحثا عن صديقه فجأة يتوقف وينظر للعريس بشرود تام يقطع شروده صديقه وهو يحتضنه. 


أيمن بإبتسامة:عارف لو ما كنتش جيت كنت عملت فيك أيه يا عدو الفرح. 


خالد بضحك:يا سيدي أديني خلفت مبادئي وجيت الفرح عشان خاطرك. 


أيمن بضحك :طيب واقف كده ليه تعالي نقعد. 


خالد بهدوء :كنت بدور عليك بس لفت نظري العريس حاسس أني شوفته قبل كده. 


أيمن بهدوء :معتقدش لأنه مسافر علي طول شغله بره. 


خالد بإستفسار:شغله بره فين يمكن قابلته وأنا في فرع الشركة إلي في دبي. 


أيمن بتركيز:صح نسيت أنك كنت في دبي. 


خالد بإستفسار:يبقي أكيد شوفته هناك بس مش فاكر إمتي وفين بس شكله مش غريب عني هو إسمه أيه. 


أيمن بهدوء :أسمه حسام يا سيدي. 






خالد بشرود :حسام وإسمه كمان مش غريب.


أيمن بملل:بقولك أيه تعالي نقعد وأقعد تذكر براحتك أنا رجلي وجعتني. 


خالد بدعابة:أيه ده يا راجل يا عجوز لحقت عجزت. 


أيمن بضحك:فشر مين ده إلي عجز ده أنا لسه في عز شبابي يا أخويا. 


خالد بمرح :طيب تعالي نقعد يا سيدي. 


أيمن بإبتسامة:تعالي أعرفك علي الحج والحجة ومروان أخويا وبعدين نقعد براحتنا أو نقوم نرقص يا سيدي وأوريك الشباب. 







خالد بمرح:يلا يا سيدي وبالمره نروح نبارك للعرسان يمكن أفتكره لما أشوفه عن قرب. 


بعد تعرف خالد علي أهل أيمن ذهب برفقة أيمن ليبارك للعروسين. 


أيمن بهدوء :حسام أعرفك علي خالد صاحبي جاي يبارك فيك أنت وسلمي.


خالد بهدوء :ألف مبروك ربنا يتمملكوا علي خير. 


سلمي بهدوء :الله يبارك في حضرتك. 


حسام بصدمة وإرتباك:الله يبارك في حضرتك. 


خالد بهدوء :أتشرفت بمعرفة حضرتك بس شكلك مش غريب عليا هو أحنا متقبلناش قبل كده. 


حسام بإرتباك ونفي:لا معتقدش أننا أتقابلنا قبل كده أول مره أشوفك. 


خالد بهدوء :تمام يخلق من الشبه أربعين. 

ويرجع أيمن برفقة خالد إلي الطاولة وذهن خالد شارد بحسام بعد أن تأكد






 من إرتباكه رؤيته قبل ذلك لكنه لا يتذكر أين. 


بعد مغادرة خالد وأيمن يتنفس حسام بهدوء وراحة لعدم تذكر خالد له ويحدث حاله الحمد لله أنه نسي أتقابلنا فين كانت تبقي مصيبة لو عرفني ربنا يستر وتعدي علي خير وخالد أفندي ميفتكرنيش ديه تبقي مصيبة كنت ناقصك أنت كمان يا سي خالد مش كفاية الزفت أخوك إلي مطلع عيني هناك ربنا يخلصني منكوا أوف. 


سلمي بإبتسامة:حسام مالك يا حبيبي بقالي ساعة بكلمك ولا أنت هنا. 


حسام بإبتسامة:أسف يا عمري حقك عليا كنتي بتقولي أيه. 


سلمي بإبتسامة :كنت بقولك بحب الأغنية دي أوي أيه رأيك نرقص عليها. 


حسام بإبتسامة:أنتي تؤمري يا جميل يلا. 


علي الطاولة مروان بغيظ وهو ينظر لنور ويحدثها بصوت منخفض :ممكن أعرف أيه كمية المكياچ دي يا هانم وأيه إلي حطاه علي شعرك ده فين الطرحة يا مدام. 


نور بغيظ وصوت منخفض:بدل ما تقولي أيه الحلاوة دي وتقولي كلام حلو زي القمر يا حياتي تقولي كده كلام يسد النفس. 







مروان بغيظ :حلاوة أيه أنا شايف أراجوز قدامي أحسن مكان ليكي السرك هتعملي أحلي شغل. 


نور بغيظ:هي حصلت للسيرك أنت عايز تنقطني  لما نروح نبقي نكمل كلامنا أحسن الناس شوية وهيتفرجوا عيلنا بسببك. 


مروان بإستفزاز:هما فعلا هيتفرجوا علينا عشان البلياتشو إلي قاعد جنبي. 


نور بغيظ:أنت أيه عمر ما قولتلي كلمة حلوة تفتح النفس ده أنت شخص مستفز. 


مروان بإستفزاز:إن كان عجبك يا هانم. 


نور بغيظ:عاجبني يا مروان بيه عاجبني أوي.


عبير بهدوء وهي تنظر لسمر:أخبارك أيه يا سمر. 


سمر بهدوء :الحمد لله يا دكتورة أخبارك وأخبار أولادك. 







عبير بهدوء:بخير يا حبيبتي بس بلاش دكتورة دي أحنا أهل. 


سمر بهدوء :تسلمي يا حبيبتي. 


الحجة سعاد بهدوء:ماشاء الله عليكي يا سمر طالعة زي البدر في ليلة تمامه. 


سمر بإبتسامة وتعجب فشتان بين حماتها ونور وبين أخت حناتها ووالدة نور المرأة الحنونة وأختها البريئة:تسلمي يا خالتو عينكي هي إلي حلوة عشان كده بتشوفي كل حاجة حلوة. 


الحجة سعاد:أنتي إلي لسانك بينقط سكر ربنا يعوض عليكي يا بنتي ويرزقك الزرية الصالحة يا بنتي يارب. 


عبير بهدوء:بإذن الله يا ماما أنا شفت التحليل بتاعتها 





وبتاعت أيمن والأتنين ما شاء الله معندهمشي حاجة هي مسألة وقت. 


سمر بغصة حلق وهدوء:بإذن الله .



                         الفصل السادس عشر من هنا

تعليقات