Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروز الحلقة الرابعة


 رواية فيروز. 

بقلم زينب سعيد. 


                      الحلقة الرابعة


تمر الأيام علي نفس المنوال فيروز تذهب لجامعتها مع صديقتها رنا وبعد





 الإنتهاء من المحاضرات تعود إلي المنزل وتذاكر محاضرتها أما شمس وصديقاتها فمازالو كما هم





 يذهبون للجامعة ولا يحضرون إلي عدد قليل من المحاضرات





 ثم يتجولون بالخارج ثم ثم تعود شمس إلي المنزل ولا تفكر في قرب إمتحاناتها فآخر ما تفكر فيه هو





 الدراسة والإمتحانات  وها قد مر أسبوعين وستبدأ إمتحانات نهاية العام الدراسي.


………………....


في الجامعة تحديداً في المكتبة. 







تجلس رنا وفيروز يراجعون محاضراتهم سويا ويذاكرون معا لتزفر رنا بملل:أنا زهقت يا روزة ما كفاية كده. 


فيروز بهدوء :رنا الإمتحانات خلاص هتبدأ لازم نخلص المقرر. 


رنا بهدوء :طيب ما تيجي معايا البيت ونكمل مذاكرة هناك والله لولا أنا وشمس مش علي وفاق كنت جيت معاكي. 


فيروز بهدوء:يا بنتي هنا أفضل عشان نقدر نذاكر لكن في البيت حضرتك كل شوية هتقومي تأكلي وتتنتطي كل شوية ومش هنذاكر حاجة خالص صح ولا غلط يا هانم. 


رنا بضحك :صح فهماني أنتي يا روزة. 


بتعملوا أيه يا بنات مش المفروض أنتو في أجازة عشان تذاكروا قالها الدكتور معاذ .







لتنهض الفتاتين بإحترام لدكتورهم :قاعدين بنذاكر يا دكتور. 


الدكتور معاذ بهدوء وهو يجلس:طيب أقعدوا يا بنات أرتاحوا. 


لتجلس الفتاتين مرة آخري. 







لترد فيروز بهدوء :بنيجي نتناقش هنا يا دكتور في إلي ذاكرناه .


معاذ بهدوء:طيب في حاجة واقفة قدامك يا أنسة فيروز أو أنتي يا أنسة إسمك أيه مش فاكر معلشي. 


فيروز بهدوء :شكراً لحضرتك يا دكتور. 


رنا بسخرية:أسمي رنا وشكراً لحضرتك مش محتاجين مساعدة. 


الدكتور سامر بهدوء وهو ينهض:تمام يا بنات لو أحتاجتم حاجة بلغوني يلا السلام عليكم. 


فيروز بهدوء :وعليكم السلام يا دكتور. 


رنا بغيظ :وعليكم السلام. 


ليغادر تحت نظرات رنا الحارقة وضحكات فيروز علي حالة رنا. 







رنا بغيظ:بتضحكي علي أيه أنتي كمان شايفة المستفز قال أسمك أيه أبو طويلة ده. 


فيروز بضحك:يا بنتي كفاية جنان بقي وخلينا نكمل مذاكرتنا أحسن. 


رنا بغيظ:حاضر يا ستي يلا. 


………………....


في مكان آخر .


تجلس شمس مع أصدقائها في أحد المطاعم يتناولون طعام الغداء. 






نيفين بضحك:أنتو مش واخدين بالكوا أن الإمتحانات خلاص علي الأبواب وأحنا لا نفقه حاجة في المقرر. 






مروة بضحك:والله عندك حق شكلنا هنسقط السنادي.


أسمي بغيظ:حرام عليكي عايزة أمي وجوزها يطردوني من البيت





 ده ما هيصدق ده بيتلكك أصلا ده يطيق العمي ولا يطيقني. 







ليلي بسخرية :يا سلام سيبك منهم يا بنتي وتعالي عيشي معايا هتفضلي مستحملة القرف ده لغاية إمتي بس. 


أسمي بوجع:حكم القوي علي الضعيف يلا الحمد لله المهم هنعمل أيه ولا هنذاكر أزاي. 


شمس بخبث :......














شمس بخبث :متحملوش هم فيروز أختي ورنا وصاحبتها بيعملوا ملخصات يذاكروا منها وأكيد أختي حبيبتي هتديهالي أذاكر منها وطبعاً أنتو أصحابي حبايبي بس كله بتمنه. 


ليلي بسخرية :يعني هتبيعي تعب أختك كده عادي. 


شمس ببرود:أنتي مالك حاشرة نفسك ليه عايزة تخدي نسخة تمام مش عايزة براحتك مش مشكلتي. 


ليلي ببرود :لا متشكرة مش أنا إلي أخد تعب حد يا قطة. 


شمس بسخرية :طيب يا قلبي خليكي في حالك بقي ممكن وأنتو يا بنات. 


مروة بهدوء:معاكي طبعاً. 


نيفين بخبث :وأكيد أنا معاكي. 


أسمي بهدوء:لأ معلشي يا شمس أنا من رأي ليلي ده تعب أختك وصاحبتها بس لكن لو هي أديتك تذاكري منها بطيب خاطر يبقي تمام مش تاخديهم وتبيعيها كده بتخوني أختك. 


شمس بملل:مش هنخلص بقي الموضوع ده ميخصش حد فيكم يا أسمي يلا أنا همشي عشان زهقت حد جاي معايا. 


مروة بهدوء :أه أنا جاية معاكي.


نيفين بخبث :جاية معاكي يا قلبي طبعا. 


ليغادروا الثلاثة تاركين ليلي وأسمي في المطعم لحالهم. 


أسمي بهدوء:تعرفي أنا مش برتاح لنيفين بحسها خبيثة كده وعملة شمس حبييتها مع أني واثقة أنها مش بطيقها أصلا. 


ليلي ببرود :بقولك أيه ريحي دماغك وكبري أفتكري حاجة عدلة وبعدين نيفين غلوية ومبتحبش غير نفسها أيه الجديد يعني. 


أسمي بهدوء:علي رأيك ما تيجي نقوم نروح عشان متأخرش علي ماما. 


ليلي بهدوء:تمام يلا بينا. 


………………...


في مكان آخر يجلس رجل في السبعين من عمره متسطح علي فراشه بوهن ويحدث إبنه:عملت أيه يا صلاح يا أبني روحتلها. 


صلاح بهدوء:روحتلها يا حج وكالعادة جوزها أتخانق معايا وهي قالتلي أن البنت رافضة تيجي تشوفك وخدت الفلوس كالعادة هي والبيه جوزها. 


الرجل بحزن:يعني أيه أنا خلاص يا أبني هموت نفسي أشوف حفيدتي قبل ما أموت نفسي أعرف جابت قسوة القلب دي منين بس منها لله أمها هي السبب في ده كله هي والتعبان إلي متجوزاه متعرفشي يا أبني البنت في كلية أيه أو جامعة أيه تقابلها وتتكلم معاها بعيد عن أمها. 


صلاح بنفي :والله يا حج حاولت كتير مع أمها أنها تقولي في جامعة أيه رفضت. 


الأب بهدوء:ربنا ينتقم منها البعيدة خايفة لو خدنا البنت الفلوس إلي بنبعتها ليها هي وجوزها مش هيشوفوها تاني


صلاح بهدوء:إهدي أنت بس يا حج عشان صحتك وأنا هحاول أوصلها متقلقش. 


الرجل بضعف:وصيتي ليك يا أبني لو ربك أسترد أمانته متسبش بنت أخوك وخدها منهم أنا خايف عليها ليضيعوها. 


صلاح بهدوء:بعد الشر عنك يا حج ربنا يديك الصحة وطولة العمر متخفش عليها دي في عنيا أطمئن أنت بس يا حج رؤوف ولا أنت عجزت ولا أيه ده حتي أنت شباب أكتر مني. 


روؤوف بضحك ووهن:ضحكتني يا بني هناخد زمنا وزمن غيرنا ولا أيه يلا بقي حسن الختام. 


صلاح بهدوء:أطمئن يا حج هتبقي بخير وهحاول أجبهالك تشوفها. 


والده بهدوء:تسلم يا بني وربنا ميحرق قلبك علي ضناك أبدا ويبارك في ولادك. 


صلاح بهدوء:ويبارك لنا فيك يا حج. 


………………....


في الولايات المتحدة الأمريكية. 


في شقة سامر وكريم. 

في غرفة سامر. 

يقف سامر يضب أغراضه بمساعدة كريم فقد بقي أسبوع واحد فقط علي موعد رجوعه إلي مصر. 


كريم بهدوء :هتوحشني والله يا سامر. 


سامر بهدوء :وأنت يا كيمو متفكر كده شوية وتسافر معايا وخلاص. 


كريم بهدوء :هنعيدو تاني يا سامر ما أحنا أتكلمنا كتير في الموضوع ده كتير يا صاحبي الشهر الجاي هتلاقيني في مصر أطمئن وهقعد علي قلبك يا سيدي. 


سامر بضحك:تعالي وليك عليا عزومة من إلي قلبك يحبها. 


كريم بضحك:يا أبني أرحمني أنت مبتفكرش غير في الأكل بس إلي يعين أمك عليك يا شيخ. 


سامر بغيظ:وأنا أقول نفسي مسدودة ليه أتاريه من نقك عليا يا واطي. 


كريم بسخرية:يا حسرة هحسدك علي أيه علي فجعك وطفستك. 


سامر ببرود:أه وبعدين ما أنا رشيق أدامك أهو. 


كريم بسخرية:ما هي دي المصيبة مش عارف بتودي الأكل فين بصراحة. 


سامر بهدوء :يا بابا أنا بعمل رياضة عشان أحافظ علي لياقتي يا جاهل. 


كريم بهدوء :ماشي يا أخويا كمل لم الشنط عشان نقوم ننام. 


سامر بمرح :عنيا يا روحي. 


كريم بسخرية :بيبي الله يرحمه كان بيقول بيبي. 


سامر بدعابة :كده يا كيمو أخص عليك. 


كريم بضحك:لا يا أخويا أتعدل وخلينا نقفل الشنط لهسيبك وأروح أنام عندي شغل كتير بكره إنجز. 


سامر بهدوء :خلاص يا سيدي خلينا نخلص عشان ننام. 


كريم بهدوء :أيوة كده تمام. 


………………....


في مصر.


في شقة الأسطي جمال. 


تجلس فيروز في غرفتها علي المكتب تذاكر بتركيز شديد بينما تجلس شمس علي سريرها تقلب في هاتفها بملل لتلقي نظرة عابرة علي فيروز ثم تغلق هاتفها وتضعه بجانبها بإهمال ثم تحدث فيروز بمكر: فيروز. 


لتنظر لها فيروز بهدوء :نعم يا شمس. 


شمس بمكر:عملتي يا فيروز الملخصات بتاعتك عشان أبدأ أذاكر منها. 


فيروز بهدوء :لأ معملتهاش يا شمس ومش هاعملها هذاكر من الكتاب السنادي. 


شمس بعصبية:ليه إن شاء الله وأنا هذاكر منين يا ست هانم. 


فيروز بهدوء :ذاكري من الكتاب زي يا شمس. 


شمس بعصبية:لا والله أذاكر من الكتاب ده مش كلامك أكيد ده كلام كلب البحر إلي أنتي مصحباها أكيد هي كده شرانية ومش بتحبني وحطاني في دماغها. 


فيروز بهدوء :عيب كده يا شمس رنا ملهاش ذنب بس أحنا معملناش ملخصات السنادي خططنا في الكتاب عايزة تذاكري معايا مفيش مشكلة براحتك .


شمس بغيظ :مش عايزة حاجة منك يا ست فيروز أفتكريها لتقف شمس بعصبية ثم تغادر الغرفة بعصبية صافعة الباب خلفها بعنف. 


لتتنهد فيروز بتعب لتتذكر ما حدث عندما كانت مع رنا.


فلاش باك. 


رنا بهدوء :مش هنعمل تلخيص السنادي نذاكر منه يا روزة. 






فيروز بهدوء :أه أكيد عايزيين نبدأ. 


لتقطع حديثهم ليلي بهدوء:أزيكم يا بنات. 


البنات بهدوء:الله يسلمك. 


ليلي بهدوء:ممكن أقعد بعد إذنكم طبعا. 


فيروز بهدوء :أتفضلي يا ليلي.


لتجلس ليلي بهدوء :وتحكي لهم ما ستفعله شمس بتلخيص ليقع حديثها علي فيروز بصدمة من أختها لتنظر لها ليلي عليها بحزن ثم تكمل حديثها طبعاً أنتي عارفة أختك يا فيروز وأنها تعمل كده أكيد أنا جيت أقولكم عشان مضيعوش تعبكم يلا بعد إذنكم. 


رنا بهدوء :أتفضلي. 

لتغادر ليلي تاركة فيروز في صدمتها مما كانت أختها كانت ستفعله بهم فهي تعلم شمس جيدا وتعلم أنها تفعلها من أجل أن تجني بعض الأموال. 


لتتحدث رنا بهدوء :فيروز ممكن تهدي شوية. 


فيروز بحزن وإحرج:أن أسفة يا رنا حقك عليا. 


رنا بعتاب:يا بنتي عيب كده أحنا أخوات ومفيش أسف ما بينا وشمس مسير ربنا يهديها سيبيك منها وخلينا نكمل مذاكرتنا. 


فيروز بهدوء :حاضر يا رنا بس معلشي بلاش نعمل ملخصات السنادي ونخطط في الكتب ممكن لو حابة نعمل ملخصات بردو تنام بس خديهم أنتي مش عايزاهم. 


رنا بهدوء :لا يا حبيبتي هنذاكر من الكتاب السنادي ولا يهمك بس متزعليش نفسك ممكن. 


فيروز بإمتنان:تسلمي يا رنا بجد ربنا يخليكي ليا مش عارفة من غيرك كنت هغمل أيه أنا مليش حد غيرك صحابي بتوع زمان دخلوا كليات قمة من ساعتها مبقوش يتواصلوا معايا كل واحد مشغول بكليته ونسيوني يلا الحمد لله. 


رنا بهدوء :ربنا يخلينا لبعض يا قلبي بس كنت حابة أسأل سؤال بعد إذنك. 


فيروز بهدوء :أتفضلي أنت بتستأذني يا مجنونة.


رنا بهدوء :أنتي ماشاء الله عليكي شاطرة وطلعتي الآولي علي الدفعة السنة إلي فاتت ومستواكي يعني ماشاء الله أزاي مجبتيش مجموع في الثانوية. 


فيروز بإرتباك:إرادة ربنا والحمد لله أنا راضية وبعدين لو مكنتش جيت هنا مكنتش أتعرفت عليكي. 


رنا بحب:حبيبتي ربنا يخليكي ليا وميحرمناش من بعض ربنا يعلم معزتك عندي عاملة أزاي يا قلبي. 


فيروز بإبتسامة:حبيبتي تسلمي وربنا يخلينا لبعض دائما. 


رنا بهدوء :يارب


عودة الفلاش باك. 


لتعود فيروز من شرودها بحزن وتكمل مذاكراتها من جديد وهي تهدي لأختها بالهداية. 



                          الحلقة الخامسة من هنا

تعليقات