Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور المجره الفصل الخامس


 

حور المجره 💞

بقلم ماهي احمد 

( الفصل  الخامس  ) 




حور ونوح وهما ماشيين بيبصوا لقوا صيادين 




استخبوا بسرعه ورا شجره عشان الصيادين مش يشوفوهم الصيادين دول بيبقوا متمرسين جدا بيصطادوا الحيوانات عشان جلدهم   حور اول ماشافت كده صوتت وخافت نوح بسرعه حط أيده علي عينيها عشان ماتشوفهمش وهما بيقطعوا جلد التعلب وحط أيده علي بوقها وقلها 

نوح : هوووووش 

الصيادين سمعوا صوت صريخ حور

بقلمي مآآهي آآحمد  


الصياد: انت سمعت حاجه 

الصياد التاني : ما اخدتش بالي انت سمعت ايه 

الصياد : زي ما يكون سمعت صوت حد بيصرخ 

الصياد التاني : هو حد يقدر يدخل الغابه غيرنا كمل سلخ التعلب بسرعه قبل ما الضلمه تحل علينا وانت عارف لو الضلمه حلت علينا هيحصلنا ايه 

الصياد : علي رايك 😂

بقلمي مآآهي آآحمد


نوح اخد حور واتسحبوا بالراحه جدا وطلعوا من الغابه واخدوا التعلب اللي لسه مولود معاهم وبقت  حور شايلاه  ومش عايزه  تسيبه ابدا 

نوح : هتاخديه معاكي 

حور : اكيد طبعا هيبقي معايا دايما ☺️

نوح : بس التعلب ده لسه مولود وعايز عنايه ياحور

حور : ما تقلقش انا هخللي بالي منه وهخلي كمان الخدامين يعتنوا بيه 

نوح : انتوا عندكم خدامين 

حور : اكيد طبعا انا بابا يبقي الملك وكل الناس بتخدمه 

نوح وقتها اتضايق وقلها 

نوح : فعلا انا نسيت انك بنت الملك 

نوح اخد حور وروحوا واول ما احمد شافهم 

احمد :  ( بنرفزه ) كنت فين يانوح 

نوح : ولسه هيرد ( حور قطعته في الكلام وقالت ) 

حور : انا االلي قولتله عايزه اشرب واخدني البير عشان اشرب 

احمد : انت عرفتها مكان البير يانوح 




نوح : كانت عطشانه  

احمد بقي قلقان جدا وقرر أنه يرجع حور في اقرب وقت ممكن للمجره 

احمد مشي ودخل لزمرده وساب نوح هو وحور بره 

نوح : مكانش لازم تكذبي عشاني انا مبخبيش علي والدي حاجه 

حور : انا اسفه انا بس شفت أنه مضايق فخفت عليك 

نوح اتبسط أن حور قالتله أنها خايفه عليه 

حور  وهي   ماسكه التعلب الصغير راحت  قالتله 

حور : هنسميه ايه يانوح 

نوح : لسه مش عارف بس بابا كان زمان بيقول أنه كان معاه كلب واسمه سيزر ايه رايك في الاسم ده 

حور : اسم غريب اول مره اسمعه بس ايه رايك نسميه نص اسمي والنص تاني اسمك 

نوح : ياريت بس هيبقي اسمه ايه

حور : نوحو ايه رايك نص اسمي ونص اسمك 😍

نوح : موافق طبعا ☺️

بقلمي مآآهي آآحمد


احمد طلع من العشه بتاعتهم وقال يلا بينا ياحور انا هاروحك دلوقتي 

نوح : بسرعه كده يابابا 

احمد : اسكت انت خالص مش عايز اسمع منك ولا كلمه 

زمرده : نوح تعالي هنا 

نوح : انا جاي معاكم 

احمد : انت هتفضل هنا عشان تخللي بالك من امك انت فاهم 

نوح : ايوه بس  ( احمد قطع كلام نوح وقاله ) 

لما ارجع لينا كلام تاني سوا يانوح 

نوح : بس بلاش تمشي وتسيبني  النهارده خليها اي يوم تاني 

احمد : ( بنرفزه ) وليه مايكونش النهارده يانوح 

(نوح  بص لباباه وكان زعلان جدا وقاله ) 




نوح : اول سنه تنسي 🙂🙂( وساب احمد ومشي ) 

احمد قال لزمرده 

احمد : هو النهارده ايه يازمرده 

زمرده : النهارده نوح هيكمل ١٦ سنه يا احمد 

احمد : انا ازاي نسيت 😞😞

بقلمي مآآهي آآحمد

احمد ابتدي يحضر مفاجأه لنوح بسرعه بس المره دي حور كانت بتساعده وابتدي يحضرله لعب ناريه من اللي نوح بيحبها وعملوا اكل حلو اوي اليوم ده سوا وأحمد راح لنوح وقاله 

بقلمي مآآهي آآحمد

احمد : اول مره انسي السنه دي حقك عليا 


احمد ابتدي يشغل الالعاب الناريه اللي عملها وابتدت تنور في السما نوح بص للسما وحور كانت جنبه بتبص للسما معاه ومش مصدقه اللي بتشوفوا وقالت لنوح

حور :  اول مره اشوف السما بتنور كده 

نوح : بابا كل سنه يوم ميلادي بينورلي السما كلها عشان تحتفل معايا بيوم ميلادي 

حور : (بذهول وفرحه ماليا عينيها )

حور : حلو اوي يانوح حلوه اوي بجد ☺️😊

حور مسكت ايد نوح في اللحظه دي ونوح بص لمسكه ايديها لي وابتسم وبعدها بص للسما مره تانيه وهي بتنور 

وأحمد وزمرده كانوا وراهم ماسكين ايد بعض وزمرده سانده راسها علي كتف احمد 

وقتها حور قلعت سلسه من رقبتها ولبستها لنوح وقالتله 

حور : انا مش معايا حاجه اقدمها ليوم ميلادك بس السلسله دي غاليه عليا اوي يانوح ياريت تخليها دايما معاك 

نوح اخد السلسله من حور ولبسها وقلها هتفضل دايما معايا 

حور : توعدني يانوح أن مهما يحصل تفضل لابس السلسله 

نوح : اوعدك ياحور 💛

نوح وحور قعدوا سوا اليوم ده طول الليل يتكلموا في كل حاجه واي حاجه حكالها عن نفسه كتييير اوي وقد ايه بيتمني يروح لزمن باباه اللي جاي منه وحكالها ان باباه عمل كتير اوي عشان يبقي مع أمه مره تانيه 

وحور صدقت كل كلمه نوح قالها وخصوصا لما وراها الموبايل بتاع احمد 

حور : اي ده يانوح 





نوح : بابا بيقول أنه نوع من أنواع الاتصالات يعني تقدري وانتي في أي مكان تسمعي وتكلمي حد منه هو طبعا مش شغال لان بابا بيقول لازم يتشحن 

حور اعجبت بشخصيه نوح المختلفه جدا عن أي حد شافته قبل كده .. وأنه رغم صغر سنه بس عقله كبير اوي 

وابتدت تحكيله كل حاجه عن نفسها 

حور طول ما هما قاعدين كان الهوا كل شويه يجيب شعرها لقدام وكانت ترجعه بأيديها لورا 

نوح : شعرك مضايقك 

حور : الهوا كل شويه يطيروا 

نوح بصلها وقلها طيب استني 

نوح لف ورا ضهر حور وابتدي يمسك شعرها 

حور : بتعمل ايه يانوح 

نوح : ماتتحركيش وابتدي يعمل لحور ضفيره في شعرها ولأن حور شعرها طويل جدا اخد وقت فيها واخيرا خلص 

نوح : اي رايك مش كده احسن 




حور : اكيد احسن بكتييير اوي ☺️

وبعدها قالتله مش يلا عشان نروح 

نوح : اللي تشوفيه 

حور وهي داخله العشه عشان تنام جنب زمرده  قالتله 

حور : انت اسمك بيترسم ازاي يانوح 

نوح : ماسمهاش بتترسم اسمه بيتكتب ازاي 

حور : ابتسمت طيب مش هتقولي ازاي 

نوح ابتدي يجيب الحبر بتاع والده وحاول يدور علي ورقه شجر عشان يكتب عليها اسمه مالقاش راحت حور نزلت كتف الفستان بتاعها وجابت شعرها علي جنب  وقالتله 

حور : اكتبه هنا يانوح 

نوح : علي كتفك 

حور : ايوه مستغرب ليه ؟ 

نوح لف ورا ضهر  حور وابتدي يحط أيده علي كتفها وقتها حور بقي قلبها يدق بسرعه اوي ونوح كمان وقتها حس بشعور اول مره يحسه في حياته وقرب منها اوي وابتدي يكتب اسمه علي كتفها وبعد ما خلص حور لفت لنوح وقالتله 

حور  : انا معرفش اسمك بيتكتب ازاي بس اوعدك اني مش هخليه يتشال ابدا من علي كتفي 

نوح وقتها ابتسم وفضل باصصلها وهي كمان بقيت تبص لعيونه الرمادي اللي تهبل دي تحت ضوء القمر وفجأه حور اتكسفت وحطت وشها في الارض راح نوح رفعلها وشها بأيديه وقلها 

نوح : مبسوط اوي اني اتعرفت عليكي ياحور 

حور وقتها بعدت عن نوح وقالتله 

حور : انا كمان مبسوطه اوي يانوح ☺️

حور : انا لازم ادخل انام يانوح  وسابته ودخلت وهي مبسوطه اوي اليوم ده ومكانش جايلها نوم وفضلت تفكر في نوح طول الليل  وفضل نوح اليوم ده هو كمان صاحي منامش ابدا بس في الاخر النوم غلبه 


بقلمي مآآهي آآحمد

احمد صحي بدرى قبل ما نوح يصحي وصحي حور وقلها 

احمد : يلا ياحور عشان هروحك 

حور : دلوقتي 

احمد : ايوه اجهزي 

حور : طيب مش هسلم علي نوح 





احمد : نوح لسه نايم سيبيه دلوقتي ياحور 

حور : طيب علي الاقل اخد التعلب معايا 

احمد : التعلب نايم في حضن نوح ولو أخدناه هيصحي وانا مش عايزه يصحي 

بقلمي مآآهي آآحمد

احمد سافر بحور من غير ما نوح يحس 

اول ما نوح صحي بقي يدور علي حور 

نوح : امي حور فين 

زمرده : ابوك صحي بدرى واخدها عشان يروحها يانوح

نوح : وليه مصحانيش حتي علي الاقل كنت اسلم عليها قبل ما تمشي دي حته ما اخدتش التعلب معاها 

زمرده : ابوك مارضاش 

نوح : يعني ايه مارضاش يا امي 

زمرده : انسي حور يانوح هي حاجه واحنا حاجه تانيه

انت فاهم طبعا انا بكلمك علي ايه 

نوح : انا مش فاهم قصدك اي 

زمرده: لا انت فاهم كويس انا اقصد ايه والحمدلله انها عدت علي كده خلينا بقي نرجع لحياتنا الطبيعيه 

احمد وحور  فضلوا بالايام ماشيين علي الحصان وهي وراه لحد ما اخيرا وصلوا لسور  المجره 

بقلمي مآآهي آآحمد

احمد : انزلي ياحور 

حور : مش هتدخل معايا 

احمد : انا وصلتك بأمان لحد هنا بس كل اللي طلبه منك طلب واحد مش اكتر 

حور : ايه هو 





احمد : ما تحكيش لحد علينا ولا. علي اللي شوفتيه معانا 

حور : ابتسمت وقالتله حاضر 

احمد جه يمشي حور قالتله 

حور : بس ممكن طلب ؟ 

بقلمي مآآهي آآحمد

احمد : اكيد اطلبي 

حور : ممكن تسلملي علي نوح اصل.. اصل مالحقتش اسلم عليه قبل ما امشي وكمان تقوله يخلي باله من التعلي نوحو 

بقلمي مآآهي آآحمد

احمد : اكيد هسلملك عليه وهقوله كل اللي قولتيه دلوقتي ☺️

حور : متشكره اوي

احمد : اشوف وشك بخير ياحور 

بقلمي مآآهي آآحمد

حور دخلت من باب المجره ولاول مره احمد يشوف ايه اللي جوه  المجره وبابها  بيتفتح من بره جميله اوووووي محدش يقدر يوصف المجره من جمالها جنه ربنا علي الارض اخد نظره بسرعه ولف حصانه ومشي 

بقلمي مآآهي آآحمد




اول ما الحراس شافوا حور اخدوها بسرعه للملك 


الملك : أخدها في حضنه هو ومامتها ومش مصدقين أن حور رجعت وبقوا يحضنوا فيها 


الملك : انا بعت حراس يدوروا عليكي في كل حته بس ماحدش عرف طريقك فين 

حور : انا رجعت يابابا وانا كويسه 

الملك : رجعتي ازاي وايه اللي حصل 


حور مكانتش بتتكلم ومكانتش عايزه تحكي لاهلها اي حاجه من اللي حصلت هناك 

بقلمي مآآهي آآحمد

وابتدت تدخل علي اوضتها عشان ترتاح وتنام واخيرا جاتلها صحبتها بتعتبرها اكتر من اختها وحضنتها وفضلت تحكيلها علي كل اللي حصل 


فيروزه : انتي بتقولي ايه انتي قصدك أن في بير بره المجره 

وكمان ناس بتعبد حد غير الملك 

حور : وكمان في نوح اللي عمرى ما هشوف حد تاني زيه يافيروزه 


فيروزه : طيب انا هسيبك بقي ترتاحي ونامي دلوقتي 

بقلمي مآآهي آآحمد

فيروزه اول ما طلعت .. طلعت حكيت للملك وابن عم حور علي كل اللي حور قالتهولها الملك بقي مضايق  جدا أن في أشخاص بيعبدوا حد غيره وكمان لازم يهدم البير المفتوح قبل ما الناس تعرف ان في بير يشربوا منه ووقتها ماحدش بره المجره هيبقي محتاجله

 الملك راح لحور وقلها 

بقلمي مآآهي آآحمد

الملك : ليه ياحور ما حاكتليش علي اللي حصلك هناك وحاكيتي لفيروزه 

حور : وهي ازاي تحكيلك حاجه زي كده 

ابن عم حور عنتر : وانتي كمان مش عايزانا نعرف اللي حصلك الايام اللي فاتت دي كلها 

الملك بص لعنتر وقاله اطلع بره حالا






الملك : طيب ايه رايك تعرفيني مكان ابو نوح ده عشان اشكره واخليه يعيش معانا هنا في المجره هو ونوح ابنه 

حور : انت بتتكلم جد ياوالدي  ❤️

الملك : طبعا بجد ياحور 

حور : وايه اللي يخليك تعمل كده 

الملك : ده واحد انقذ حياه بنتي اللي معنديش في الدنيا غيرها اكيد لازم اكافؤه 

حور فرحت جدا وصدقت باباها وفكرت وقالت في نفسها لو نوح بقي معاهم في المجره هتقدر تشوفوا دايما ووافقت تعرف باباها مكان نوح ووالده 

الملك طلع من عند حور وعنتر ابن عمها دخل عليها 

حور : انت دخلت هنا ازاي اطلع بره 

عنتر : انتي ليه دايما بتبعديني عنك ليه دايما بتكلميني كده 

حور : عشان أنا مبحبكش مش طيقاك بكره كل حاجه فيك عمايلك وتصرفاتك تخلي اي حد يكرهك 

عنتر : بس انتي ليا ياحور انتي فاهمه ومهما عملتي وبعدتي عني انتي ليا في الاخر 

حور : اطلع بره 

عنتر : انا طالع بس في الاخر انتي اللي هتجيلي ياحور 

الملك اول ما طلع من عند حور ناداه الوزير بسرعه والشر كله في عنيه وقاله جهز الحراس 🙂🙂

الملك بعد يومين اخد حور هو وحراااس كتييير جدا معاه وابتدت حور تعرفهم المكان وفي الوقت ده 


نوح هو وباباه وزمرده كانوا قاعدين سوا 


نوح بيلعب مع التعلب بتاعه وكان بيأكله وبيشربه وبيهتم بيه جدا وأحمد كان فرحان بكده اوي 

نوح : بابا هي حور ماقلتلكش اي حاجه قبل ما تسيبها عند السور 

احمد : قالتلي يانوح 😊

نوح :  ( بلهفه ) قالتلك ايه ؟ 





احمد : قالتلي سلملي علي نوح كتييير وكمان يخلي باله من التعلب

نوح : ( ابتسم وقال في نفسه وهو سرحان  ) هتوحشيني ياحور 

بقلمي مآآهي آآحمد


احمد : مش يلا يانوح عشان نصلي العشا 

نوح : ايه .. كنت بتقول حاجه يابابا 

احمد : بقول مش كفايه سرحان بقي ويلا عشان نصلي 

نوح : حاضر يابابا هتوضي واجي علي طول

 وابتدي نوح وزمرده بيصلوا ورا احمد وفي نفس اللحظه الملك شافهم وهما بيصلوا 

وأمر بالهجوم عليهم احمد حس أن في حد جاي قطع الصلاه بسرعه وقال لزمرده 




احمد : خودي نوح وامشي من هنا بسرعه يازمرده 

نوح : مش هسيبك هفضل معاك 

احمد : قولتلك امشي 

احمد : انتي عارفه فين المخبأ اللي عاملينه تحت الارض هتفضلي فيه 

زمرده : تعالي معانا 

احمد : ماينفعش لازم حد يعطلهم لحد ما انتوا تستخبوا 

بقلمي مآآهي آآحمد

نوح : مش هسيبك انا جاي معاك  

احمد : لازم حد يفضل مع امك عشان يخلي باله منها 

 اتحرك يانوح بسرعه مافيش وقت انا هحاول ارجعلكم 

نوح وزمرده جريوا بسرعه عشان يستخبوا في المخبأ بس للاسف في حراس شافتهم ومشيوا  وراهم قبل ما يوصلوا للمخبأ 

بقلمي مآآهي آآحمد





وأحمد كان في عدد كبير من الحراس حواليه فضل يبارز بالسيف عدد كبير منهم ونوح وزمرده بيحاولوا يهربوا .. واول مانوح وصل المخبأ اللي تحت الارض قال لوالدته 

نوح : خليكي انتي هنا انا راجع 

زمرده : اوعي ترجع دول عددهم كبير 

نوح : مش هسيبه هناك لوحده ولسه بيسيب أمه وداها ضهره لقي الحراس حاطين السيف حوالين رقبت زمرده 

الحارس رمي حبل لنوح وقاله اربط ايدك بالحبل ده حالا عشان مقتلهاش 

نوح بص كده جنبه وفكر أنه يمسك السيف بتاعه 

الحارس : لو عملت اي حركه هقتلها قدامك 

نوح بسرعه مسك الحبل وربط ايديه واخدوا هو وزمرده ورجعوا للملك 

وأحمد وقتها كان بيبارز عدد كبير من الحراس لوحده 

والملك بقي مستغرب جدا من قوه احمد وأنه بيبارز عدد كبير من الحراس المتمرسين لوحده بالمنظر ده وفي الاخر كان خلاص هيخلص عليهم 


ظهرت العرافه قدام احمد  وابتسمت لأحمد واخدت منه شبابه وكل قوته وقالتله 


العرافه : قولتلك وقت اما اكون محتاجه شبابك هاخده 

ابتدي احمد يقع علي الارض ويأتي السيف من أيده وقلها 

احمد : ابني .. و .. زمر..و .. زمرده 





العرافه : محدش فيهم يقدر يشوفني دلوقتي غيرك 

احمد : وهو بيطلع في الروح والدم نازل من شفايفه 

احمد : مل .. مالهومش .. ف ... ف .. المجره .. غ .. غيري 

بقلمي مآآهي آآحمد

العرافه : ضحكت وقالت شبابك من حقي وده  اتفقنا ولا نسيت  

في نفس الوقت احمد وقع وابتدي شعره يبيض مره واحده وجلده بان عليه العجز واول ما ضعف الحراس اتلموا حواليه وحطوه السيف في قلبه في الحال 


احمد وقع علي ركبته  وهو بيبص لنوح وزمرده اللي متربطين ودموعه نازله منه 


نوح : باباااااااااااااااااا 😳😳


                 الفصل السادس من هنا

تعليقات