Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل الحادي عشر


  رواية الاختيار الصحيح

 الفصل الحادي عشر

بقلمي زينب سعيد



وتمر الأيام علي نفس المنوال بعد تأجيل خطة نور وسميرة لبعد زواج سلمي خوفا من أن تخبر سلمي أحد.

 وفي أحد الأيام تجلس الأسرة بإستثناء أيمن وسمر في الصالون يعدون الدعاوي التي ستوزع علي المدعوين. 


سلمي بحزن:ياريت أبيه أيمن وسمر كانوا معانا فرحتي ناقصة من غيرهم. 


نور بغل :نفسي أعرف أنتي مدايقة ليه أيه الفرح مش هيتم من غيرهم يعني




 وبعدين لو هما بيحبوكي وأنتي فارقة معاهم كانو جم من نفسهم يسعدونا مش قاعدين فوق زي الغرب. 


سميرة بهدوء :نور عندها حق يا سلمي أنا مصدومة في أيمن أنه يسبنا في يوم ذي ده ده كان روحه فيكي. 


الحج علي بهدوء :الغايب حجته معاه يا جماعة يمكن وراه مشوار مهم ولا حاجة. 






مروان بهدوء :أنا موافق بابا في رأيه منعرفش ظروفه أيه. 


نور بعصبية :مش فاهمة بعد ده كلوا بدفعوا عنهم. 


مروان بعصبية:أنتي تخرسي خالص ومتعليش صوتك يا هانم يا متربية ومتدخليش في إلي ملكيش فيه. 


نور بغل :شايفة أبنك بيعاملني أزاي يا خالتو. 


سميرة بعصبية:بس أنتو الانتين وخلونا نشوف ورانا أيه مش وقت خناتكوا دي.


الحج علي بهدوء :يلا كل واحد يشوف إلي في أيده ورانا شغل كتير وأنتي يا سلمي متزعليش من أخوكي أكيد عندنا ظروف. 


سلمي بحزن:حاضر يابابا. 


………….


في الأعلي في شقة أيمن تجلس سمر بإبتسامة وهي تنظر للهداية التس أشترتها هي وأيمن بإبتسامة من أجل سلمي. 


أيمن بإبتسامة:مبسوطة يا ستي وجبتي كل حاجة نفسك تهادي بيها سلمي




 وخربتي بيتي أنا وخلصتي مصروف الشهر كله ومفضلش حاجة نجيب فستان ليكي وبدلة ليا. 


سمر بإبتسامة:وأحنا عندنا كام سلمي يا حبيبي وبعدين ما تشغلش بالك أنا محوشة من مصروف البيت أطمن هنعرف نمشي الشهر بإذن الله ونجيب بدلة وفستان كمان مستورة متقلقش أنت مش متخيل أنا بحب سلمي أد أيه أنا بحسها بنتي. 


أيمن بإبتسامة:سلمي دي أنا إلي مربيها علي أيدي من وهي عيلة دي بنتي إلي مخلفتهاش مش أجتي بس وبعدين يا ستي بهزر معاكي مستورة أن سحبت قرشين من حسابي أطمني أهو نفرحها وننفرح ههنعمل أيه بالفلوس أنا شايلها للزمن بس. 


سمر بإبتسامة:تعيش وتجبلها يا حبيبي ممكن بقي تكمل جميلك وأنزل معاك أيام الفرح بس عشان خاطري أنا وسلمي. 


أيمن بهدوء وإبتسامة:حاضر عشان خاطر أنتو أغلي أتنين عندي في الدنيا كلها يلا قومي أجهزي وجهزي الحاجة خلينا ننزل نفرحها.


سمر بإبتسامة:حاضر يا حبيبي ثواني وأكون جهزت.


……….


في الأسفل مازالو مشغولين بالدعاوي يقطعهم دق علي باب الشقة يتبعه دخول أيمن من وراءه سلمي وهم يحملون العديد من الأكياس. 


أيمن بإبتسامة:السلام عليكم ألف مبروك يا أحلي عروسة في العالم كله. 






سمر بإبتسامة :مبروك يا قمر أسفة أتأخرنا عليكي يا قلبي بس كنا حابين نعملك مفاجأة ونجبلك شوية حاجات. 


سلمي بدموع فرح:مفاجأتي أنكم جيتوا أنتو مش متخيلين حالتي من غيركم كانت أزاي بجد فرحتي كانت ناقصة من غيرك. 


أيمن بإبتسامة وحنان وهو يحتضنها :يا عبيطة أنتي بنتي إلي مخلفتهاش مش مجرد أختي وخلاص. 


سمر بمرح وهي تضمها:أيه يا ست سلمي الأحضان كلها لأيمن وسمر حبيبتك لأ. 


سلمي بضحك :هو أنا قدر أستغني عنك يا قلبي. 


الحج علي بدعابة:كفاية سلامات بقي ويلا تعالوا ساعدونا. 


سمر بهدوء :أوامرك يا بابا أزي حضرتك وأزيك يا ماما أخبار حضرتك ايه وأخبارك يا نور أنتي وجوري وأنت يا مروان. 


الحج علي بهدوء :بجير يا بنتي طول ما أنتي وجوزك بخير. 


سمر بإبتسامة ::تسلم يا بابا ربا يطولنا في عمرك وصحتك يا بابا. 


مروان بإبتسامة:بخير يا سمر تسلمي. 


سمر بهدوء :تسلم يا مروان. 


نور بغل :أنا وجوري وإلي في بطني بخير بس تعبانة شوية من الحمل عقبالك يا حبيبتي. 


سمر بهدوء :تقومي باسلامة إن شاء الله. 


سميرة بسخرية :تسلمي يا أختي صحتي عال العال.


سمر بهدوء :يارب دايما يا ماما. 


أيمن منهيا الحوار بلطف هنقضيها سلامات ولا أيه يلا علي الشغل وينقضي اليوم في فرحة وسعادة من الحج علي بلم شمل 




عائلته ومروان بعودة أخيه وسميرة لفرحة أولادها وغيظ وحقد نور على سعادتهم. 


.......... .... ......


وتمر الأيام علي نفس المنوال في تجهيزات الفرح وفرش شقة سلمي



 بدون حضور سمر لفرض سميرة أخذها معهم حتي




 لا تكون فال سئ علي شقة العروس تحت حزن سمر التي لم تود أخبار أيمن برفض والدته لذهابها




 معهم وتتذكر حديثها القاسي لها :تيجي معانا لين أنتي عقيمة مبتخلفيش تدخلي شقة عروسة تبقي فال وحش




 عليها يا أختي أنا مش مستغنية عن بنتي وتحت سعادة نور البالغة وفرحها في سمر وحزنها لعدم 




حضورها معهم لتجهيز شقة شقيقها وسلمي فذهبت هي وخالتها وسلمي بمعاونة والدتها وأختها في فرش




 الشقة والإنتهاء منها لحين موعد الزفاف ورجوع العريس من الخارج من عمله حيث يعمل حسام أخو




 نور وخطيب سلمي في أحد شركات التصدير في الخارج وينزل أجازة كل 3أشهر وسيأخذ زوجته للعيش




 معه للخارج بعد الزواج وتكون الشقة لوقت نزولهم  في الأجازات وهو شخص أناني يشبه




 أخته نور في صفاتها لأبعد الحدودوتمر الأيام يأتي اليوم المنتظر يوم الزفاف.


                     الفصل الثاني عشر من هنا

تعليقات