Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاختيار الصحيح الفصل الرابع عشر


 

رواية الاختيار الصحيح

 الفصل الرابع عشر

 

بقلمي زينب سعيد

تقف سمر بشرود أمام المرأة في غرفة نومها تتأمل حالها بشرود تام يقطعها





 دخول أيمن بتصفير ومرح:أيه ده بقي يا سمروة ده 




أنتي العروسة النهاردة وهتأكلي الجو من سلمي النهاردة. 


سمر بهدوء :مش للدرجادي يا أيمن. 


أيمن بحنان:مش للدرجادي أيه أنا خايف ليجيلك 



عرسان النهاردة وتخليني شغال بادي جارد ليكي يا قمر. 






سمر بسخرية:بادي جارد مرة واحدة بلاش مبالغة يا أيمن أنا عارفة أنك بتجاملني مش أكتر. 


أيمن بإستغراب:مالك يا سمر أنتي مش عجباني أنتي كويسة وأنا من إمتي بجالك أصلا وأنتي عارفة أني بقول الحقيقة بس أنتي إلي مش حاسة بقيمة نفسك مش أكتر. 


سمر بسخرية:قيمة نفسي أنا وأنت عارفين قيمتي أيه كويس أنا  خياطة من حارة شعبية أتجوزت مهندس من عيلة كبيرة وعايش في المعادي هي دي قمتي وبلاش تكذب علي نفسك كتير. 


أيمن بصدمة:أيه إلي أنتي بتقوليه ده معقول دي نظرتي ليا ودي قمتك عندي مالك فيكي أيه شكلك مش عاجبني ماما ديقتك في حاجة. 


سمر بمزاح:أيه يا حبيبي أنا بهزر معاك أيه رأيك عجبك المقلب ده وبعدين بذمتك ماما فاضية النهاردة تتخانق معايا. 


أيمن بهدوء:هزارك رخم وياريت ميتكررش تاني يا سمر أنتي عارفة أني مبحبش الهزار من النوع ده. 


سمر بهدوء :حاضر يا أيمن ممكن تروح تجهز عشان أتأخرنا وأنا أسفة لو دايقتك متزعلشي مني. 


أيمن بهدوء:حاضر يا سمر هروح أجهز ومش زعلان منك عشان مقدرش أزعل من نبض قلبي أصلا. 


سمر بإبتسامة:ربنا يخليك يا حبيبي بعد إذنك أسيبك تجهز عقبال ما أقفل الشبابيك والبلكونة وأتأكد من خط الغاز قبل ما نمشي وتغادر سمر بهدوء تحت نظرات أيمن الشاردة عارف أنك كنتي قاصدة الكلام وعارف أنك بتكذبي عليا 





بس الصبر حلو ومسير كل حاجة تبان مع الأيام وأتمني متكونيش مخبية حاجة عليا ويذهب ليرتدي حلته ليتجهز للذهاب للزفاف. 


في الخارج تقف بدموع وتحدث حالها غصب عني والله مش بإيدي ده أحسن ليك عارفة أنك هتتعذب في الآول علي فراقي لكن مسيرك هتنسي وتأسس بيت وأسرة من جديد وأنا أرجع لحياتي القديمة يكفي أني عيشت معاك أحلي8سنين في حياتي مش عايزة حاجة تاني من الدنيا دي خلاص غير راحتك وسعادتك حتي لو كانت هتبقي مقابل تعاستي مش هتردد لحظة في كده وأتمني أنك تسامحني وأبقي ذكري حلوة تفتكرني بيها لما تكبر وولادك يبقوا حواليك ويارب الصب والقوة من عندك يا صاحب الصبر علي لحظة الفراق دي. 


يقطعه خروج أيمن وهو يرتدي حلته السوداء ويرتدي جرافتة باللون البينك لون طرحتها ويتأمل شرودها ليتأكد حدسه أنها تخفي شئ عنه.






أيمن بهدوء:أنا خلصت قفلتي كل حاجة. 


سمر بهدوء :اه تمام فاضل الكهرباء نفصل المفتاح وأحنا خارجين. 


أيمن بهدوء :تمام يلا ننزل نشوف الجماعة جهزوا ولا لأ عشان نتحرك. 


في الأسفل في منزل الحج علي… ..


يقف الحج علي بدموع وهو يتذكر فراق مدللته سلمي يقطعه خروج جوري الصغيرة بفستانها الأبيض والتاج الفضي وهي تحدثه ببرأة:مايك يا ديدو بتعيط ييه عسان سيمي هتتدوز وهمسي وتسبنا خياص. 


الحج علي بدموع وضحك:صح يا أروبة مين إلي قالك. 


جوري ببرأة:بابي ميوان. 


الحج علي بضحك:ميوان هتفضل حروفك كله ضاربة لغاية إمتي. 


جوري ببرأة:ديدو هو أنت هتعيط لنا أنا أدوز. 


الحج علي بضحك:ياه يا ست جوري هفضل عايش لما أجوزك لا يا حبيبتي بابا إي هيعيط مش أنا ده لو مت لكن لو ربنا كتبلي عمرك أوعدك هقعد أعيط يا ستي. 


جوري ببرأة :طيب يا ديدو ليه تيته مش تعيط زيك. 


الحج علي بسخرية :معلشي يا حبيبتي تيته من عالم آخر. 






سميرة بسخرية وهي تأتي من الداخل ترتدي عباءة سمراء سواريه :لا والله بتتريق عليا حضرتك أعيط ليه المفروض الواحد بيبقي فرحان في يوم زي ده بلاش كأبة حضرتك يا بيه. 


الحج علي بسخرية :كأبة لا شيخة بنتك هتتجوز وهتسافر ومش هتشوفيها غير كل سنه مره أيه مش هتوحشك. 


سميرة بسخرية :أكيد هتوحشني بس أعمل أيه مجوزهاش وأسيبها قاعدة جمبي وبعدين دلوقتي الدنيا أطورت ونقدر نكلمها صوت وصورة كمان. 


الحج علي بسخرية :هتشوفيها اه لكن لو شوفتيها تعبانة هتعملي أيه ولا زعلانة هطيبي خاطرها أزاي حضرتك. 


سميرة بنفاذ صبر:بقولك أيه أنا تعبت متوجعشي دماغي هتنكد عليا كمان يوم فرح البت الحيلة. 


الحج علي بسخرية :كويس أنك عارفة أنها الحيلة تقومي تجوزيها في آخر الدنيا. 


يقطع الجدال خروج مروان من غرفته ودخول سمر وأيمن إلي الشقة أيمن بهدوء :في أيه يا جماعة ده وقت أخناق في أيه ياماما أيه إلي حصل لده كله.


سميرة بعصبية:قصدك أيه بقي يا سي أيمن أني أنا سبب المشاكل الخناقات في البيت ولا أيه ولا حد مصلتك عليا يا أيمن بيه. 


أيمن بهدوء :حد مسلطني أيه بس يا ماما وبعدين صوتكم كان عتلي وواضحك من طريقتك أنك متعصبة فالبتأكيد هسأل حضرتك عشان أطمن عليكي. 





سميرة بسخرية :لا والله تطمن عليا أنتو عايزين تشلوني  تصدق ضحكنتي لا يا سيدي أنا بخير كتر خيرك. 


مروان بهدوء :والله أنا بقول كفايا كده ويلا عشان نمشي عشان منتأخرش علي الناس. 


أيمن بهدوء :يلا أحنا جاهزين. 

 

الحج علي بهدوء :خلي جوري معانا يا مروان هتروح معانا القاعة. 


مروان بهدوء :تمام يا بابا هنسبقوا أحنا يلا سلام عليكم. 


الحاج علي :وعليكم السلام. 



                      الفصل الخامس عشر من هنا

تعليقات