Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قاتلي المتاجر الفصل السادس والعشرون


  رواية قاتلي المتاجر 


 
البارت: السادس و العشرون 
بقلم: نادية ستارز 



في غرفة جين 

يدلف الطبيب إليهم  و قال 
الطبيب: أيه المهزلة ألِ بتحصل دي أحنا في مستشفى مش في نادي حب







فكان إكس جالس بجانب جين يطعمها 
إكس ينهض ببرود: عايز حاجة ولا تخرج أحسن و متعطلناش 







الطبيب ينظر إليه بغضب مخفي : هفحصها و بعد كدا في أشاعات هتتعمل و تحاليل 
إكس: أركن في الزاوية







 شوية لحد ما تخلص أكل تاكل معانا ولا بلاش  علشان نفسنا متتقفلش  
إكس يلف لجين 







جين: خلاص أنا شبعت شكراً كُل أنت بقى 
إكس: هو حد بيشكر جوزه حبيبه روح قلبه نور عينه قرة عينه نبض قلبه كليته و فشته و قوانصه و مبمباره 
جين بضحك: أيه حيلك حيلك أحنا في مش محل جزارة علشان كل دا و بعدين مين قالك أنك روح قلبي و الكلام دا محصلش 
إكس: العصفورة قالتلي 
جين: سلملي عليها أوي أوي 
إكس: سلمت و بتقولك السلام وصل 
جين بصوت واطي: هو الدكتور ماله مش طايقنا ليه دي عينه بطلع نار علينا 
إكس: غيران مننا علشان معايا القمر 
جين تخجل: إكس بس أنا بتكسف 
 
الطبيب بغضب واضح : مش كفاية كلام لحد كدا أنا عايز أمشي 
إكس متجاهل كلام الطبيب : أعملك عصير برتقان يقويكي 
جين: لا مش عايزة تسلم 
الطبيب: أطلع برا أنا عايز أفحص المريضة و أنت معطلني 
إكس يأخذ هاتفه و يجري مكالمة 
يأتي مدير المستشفى بعد دقائق 
المدير: حصل حاجة يا إكس باشا 
إكس: شوف الدكاترة بتاعتك مش عارف أخد راحتي مع مراتي 






المدير ينظر للطبيب بغضب و ينظر لإكس: أنا أسف على الغلط دا 
إكس: شوفلي دكتورة  تشرف على حالتها 
جين: مش عايزة دكتورة 
إكس ينظر إليها و يربع أيده: أومال المدام عايزة دكتور 







جين: أنا أش ضمني الاقي بنت بتتلزق فيك و أنا واحدة مبغرش على الحاجة ألِ تخصها و ممكن أجيب حديدة مولعة أدخلها من رقبتها أخرجها من صباع رجلها الصغنون
إكس يبتسم على كلامها ويوجهه كلامه للمدير: خد دا معاك و يشاور على الطبيب: و هاتلي دكتورة 
المدير: أوامرك يا إكس باشا 
الطبيب يتحرك أمام المدير و يخرجوا
جين لإكس: روح أعملي كوباية شاي و حط فيها نعناع 
إكس: لا 
جين بحزن مصطنع: علشان يعني مبقتش بعرف أحرك رجلي فتستغل دا ولا الحوجة ليك الحمد لله ربنا خلالي أيديا هعمل لنفسي 











إكس: خلاص خلاص صعبتي عليا هعملك 
جين تصفق بأنتصار: زود السكر يا سكر
إكس يعطي لها الشاي بعد وقت : أنتِ بتعاكسيني كتير أوي الفترة دي و أنا راجل محترم بتكس




 
جين تمسك الشاي : أنا لقيتك يا حرام مفيش ولا بنت أو حتى كلبة أو قطة  بتعبرك قولت أجبري بخاطره و عكسيه لكن







 أنا مش بعاكس حد 
إكس يجلس بجانبها على السرير و يأخذ الكوبان يضعهم بجانبه: يعني مش علشان أنا حلو و  أتعاكس 





جين: لا و بعدين أنت أخدت مني الشاي ليه 
إكس: علشان لو شربتيه و هو سخن هيلسع لسانك ألِ مبيسكتش 




جين تمط شفتيها مثل الأطفال: أنا مبسكتش 
إكس: لا أنا 





جين: إذا كان كدا ماشي 
و أثناء حديثهم يجدوا دق على الباب  يدلف المدير و معهُ طبيبة 





المدير: جبتلك أحسن دكتورة في المستشفى كلها 





الدكتورة بدلع: هاي إكس و ياريت تقولي مايا من غير دكتورة مبروك ليك على قبض الناس المجرمين المتوحشين دول





 
جين تلف أيدها حوالين رقبة إكس: و أيه كمان يا حنينة قولي سمعينا وياريت تطفي النور و شمعة حمرا و تحكي حدوتة




 علشان نعرف ننام أنا و حبيبي كويس بس أشك يكون في كوابيس علشان الصوت نفسه ألِ هيقول الحدوتة كابوس و لا أيه يا إكس





 
إكس يحاول كتم ضحكته: ألِ تشوفيه 
جين بصوت واطي لا يسمعه ألا إكس : كمل و قول يا حبيبتي 







إكس بضحكة طلعت غصب عنه: يا حبيبتي 
الطبيبة تحس بإحراج و تقول: أتفضلي معايا يا مدام جين  
جين بصوت عالي : همشي على أيدي يعني فين الكرسي ألِ هقعد عليه 








الطبيبة ببرود: مفيش كراسي متوفرة 
إكس ينظر للمدير و المدير يتوتر و يقول للطبيبة: أزاي مفيش لمدام جين كرسي شوفي كرسي بسرعة 






إكس: مدام إكس أصل بغير على مراتي أوي أوي أوي 
جين تبتسم بخجل  و مايا تشعر بالغيرة  
مايا: لما يبقى في كرسي بلغوني لأني أكيد مش هشلها و تكمل و هي






 تحاول مضايقة جين المفروض يكون في كرسي مخصص للمشلولين و تبتسم بأستفزاز لجين









  صح يا إكس ولا لا
و تلف ضهرها حتى تخرج
جين تشعر بالحزن لأنها أحرجتها و إكس يشعر بذلك






إكس لمايا: أستني عندك و ينهض من على السرير و يحمل جين 
إكس: هي مش مشلولة عندها رجلين و أهو أنا واقف عليهم المشلول







 بيكون مشلول التفكير زيك و لو مفيش كرسي مش مهم أنا كرسيها و عكازها 
مايا تشعر بإحراج كبير 





و يوجهه كلامه للمدير : تبقى أستنضف الناس ألِ بتشغلهم  و ياريت عقلهم ميكونش مشلول قبل أي حاجة 
 المدير يشعر بخوف من كلام إكس الهادي 
جين تبتسم لكلام إكس





 و تسرح فيه  و تقول في سرها: والله يا جدع لو حتى بكرهك فبعد ألِ قولته دا فأنت خطفت قلبي بنجاح 






إكس ينظر لجين يجدها سرحانه فيه يقول بهمس: متسرحيش فيَّ أوي كدا لتقعي في حبي من دلوقتي لسة الأيام





 بينا كتير و يكمل بغمزة و هسيبك تسرحي فيَّ براحتك و هعمل مش واخد بالي تخجل جين






 بشدة من كلام إكس
مايا: مش كفاية وشوشة لحد كدا أنا ورايا حالات لازم أفحصها كدا هتعطل 








إكس يمشي في الطرقات و هو محمل جين تحت همهات من ينظرون إليهم 
مايا: دخلها هنا 
إكس بصوت حاد : أفتحي الباب 







مايا تفتح الباب و يدخل جين الغرفة 
مايا: أتفضل أنت برا و لما أخلص هبلغك 
جين تمسك أيد إكس و تنظر إليه بمعني لا تتركني 








إكس ينظر ليدها و يقول: هفضل هنا معاها 
مايا: سيبي أيده و أفردي نفسك 
جين تترك يده ببطئ 







و بعد ساعة أنتهوا من جميع الإشاعات  
يخرج إكس ليجري مكالمة 
تخرج مايا خلفه  بعد وقت 
مايا: جين مش عيزانا نلمسها علشان ناخد منها الدم شوف حل لأني تعبت







إكس يبتسم و يتذكر عندما أخذ منها الدم و يدلف إليها و مايا خلفه  يجدها إكس ستبكي 
إكس يجلس أمامها و يقول  بحنية: أنتِ عندك كام سنة 







جين تعد على أيدها مثل الأطفال: تلاتة و عشرين 
إكس: طب في بنوتة كبيرة كدا و تخاف من الأبرة 








جين: مش أنا خايفة يبقى فيه 
إكس يبتسم لها: طب أخد منك أنا الدم
تومئ جين برأسها بالموافقة 
إكس: كنتي قولي من الأول أنك عيزاني أنا و مكنتش هتأخر عنك يا جميل 








يمسك إكس أيدها و يعقملها أيدها و يحس بخوفها 
إكس يحاول تشتيتها: قوليلي يا جين جين تنظر إليه بأهتمام










 لنفترض إني أخدتك أنا إكس أنتِ و روحنا في رحلة للقمر هلاقيكي أنتِ ولا هلاقي خيالك 
جين: النسخة الأصلية أدامك لكن التقليدية هتلاقيه القمر 








إكس يترك إيدها: خلصت حسيتي بأي حاجة 
جين: يعني كنت بتضحك عليا علشان محسش ماشي ليك شكة أبرة عندي  يا ظالم 
إكس: الاه و مين قالك إني كنت بضحك عليكي كنت بتكلم جد أصلاً 
جين: أصلاً أصلاً 







إكس بضحكة خطفت قلبها : أصلاً أصلاً 
جين لسة هترد مايا تقطع كلامهم المنزعجة من كلامهم 

مايا: التحاليل و الإشاعات تطلع و هاجي أقول النتيجة و تكمل برقة لإكس أنا جبت كرسي علشان متشلهاش و ضهرك يوجعك 







إكس يتجاهل كلامها و يذهب لجين التي الغيرة ظهرت عليها و يحملها 
إكس: لو كُل الوجع هيبقى زي وجعها فأنا عايز أفضل موجوع حياتي كلها
جين تلف أيديها حوالين رقبته و تقرب من أذنه و تقول 
جين: لو كل شوية هتقول كلام من دا فأنا هقع فيك 
إكس بغمزة: و دا المطلوب 
جين تضحك و يذهبوا للغرفة 
يضع جين على السرير و يلف نفسه حتى يخرج 
جين بفزع: رايح فين 
إكس: هعمل مكالمة و جاي 
جين: متتأخرش علشان تعملي شاي غير ألِ مشربتهوش 
إكس يبتسم : حاضر  
يخرج إكس و بعد فترة قصيرة تدلف مايا 
مايا: هعرض عليكي عرض حياتك  






جين تتعدل في جلستها: في أيه يا مايه معلش يا مايا أتلغبط في أسمك بس ياريت يكون ليكي فايدة زي المايه ألِ بنشربها لتكوني فكراها بتتاكل 






مايا: مش هرد على تريقتك دلوقتي هديكي متين الف جنية و شقة في دبي  و مصاريف السفر عليا و هخلي معاكي واحدة تخدمك و مرتب شهري ليكي كل شهر 








جين: و المقابل 
مايا: تختفي من حياة إكس و متظهريش تاني أبدًا تكرهيه فيكي و تخليه يطلقك 
يأتيها صوت من خلفها 
و مين ألِ هيخليها توافق بكدا
_____________________________  

عند وسن 

تلف تصتدم في كابوني 
وسن بصدمة: كابوني و تكمل بتوتر و فرك في أيدها : 
 أنت هنا من أمتى
كابوني: من بداية الكلام من الأول خالص ليه مقولتليش كُنت هستناكي العُمر كله 
وسن تضحك بسخرية: فعلاً بأمارة مراتك  ألِ أتجوزتها بعد ما سبتك بربع ساعة صح 
كابوني: كُنت مجبر على كدا 
وسن: كلنا كنا مجبرين 
كابوني: بس خلاص كل حاجة أنتهت و نقدر نبقى لبعض 
وسن: لو مكنتش أتجوزت و كسرتني بالطريقة دي كنت هقولك يلا يا كابوني نروح للمأذون بس دلوقتي لو هموت و قربي منك ألِ هيحييني هختار الموت ولا إني أقرب منك و أبقى معاك و لو لثانية 
كابوني: أنتِ ليه مطلعاني أنا الوحش و الأناني في الموضوع و أنتِ أيه الضحية ما كل حاجة حصلت بسببك
وسن: معلش نسيت أنك أنت الملاك هات الأستشوار و البيبي ليس أفرد الجناحات ليكرمشوا منك لما تيجي تطير








كابوني: أنا مبهزرش مين ألِ ساب التاني و جرحه الأول مين ألِ ساب التاني جنب المأذون 
وسن: الموضوع أتقفل و قصتنا أتقفلت معاه أنساني زي ما نسيتك
 تتقدم وسن خطوة حتى تغادر يمسكها كابوني 
كابوني: الكلام لسة مخلصش يا وسن 
وسن: خلص من سنتين خلص يا كابوني و مينفعش نتكلم فيه تاني أنا أتخلصت من حبك من الوقت دا 
كابوني: كدابة أنتِ لسة قايلة أنك  لسة بتحبيني 
وسن: يبقى سمعت غلط أنا قولت إني بحب لؤي 
كابوني بغضب: وسن حاسبي على كلامك أنتِ مبتكرهيش في حياتك أده 
وسن تحاول أستفزازه: و هو أنا لو بكرهوا كنت هخلف منه علي و تكمل بخجل مصطنع أو حتى كنت هخليه يقرب مني أقولك على حاجة تانية  لمساته و نظراته كل حاجة تخصه في راسي تعرف ليه لأني بحبه
كابوني بغضب و بصوت مرتفع: طالما الموضوع كدا سميتي أبنك على أسم الولد ألِ أخترناه لأبننا لما نتجوز ليه
 أعقلي كلامك قبل ما تقوليه أنا ساكت علشان مراعي أنك مضايقة بسبب ألِ حصل زمان بس مش هسكت لما تجيبي سيرته 
وسن بتوتر : علي دا أسم عادي و أصلاً لؤي ألِ أختاره مش أنا و بعدين أنت بتقول إني مضايقة بسبب ألِ حصل زمان لا مش مضايقة خالص الموضوع ميهمنيش و تكمل و هي تحاول منع دموعها من النزول و ميهمكش أجيب سيرته أو أجيب سيرة حد غيره زي ما أنا ميهمنيش تجيب سيرة مين 
كابوني: متعصبنيش يا وسن بدل ما هتندمي و هتخليني أندم معاكي 
وسن: هقولهالك لآخر مرة أبعد عني و عن طريقي يا كابوني أنساني أمحيني من ذاكرتك زي ما محيتك أنا عارفة أنك مش بتحبني و أنك بتحب المرحومة مراتك بس متفضلش تطلعلي طول الوقت أنا هخفتي علشان أرتاح و تكمل و هي تمسح الدمعة التي نزلت من عينها و تقول ببعض القوة: و علشان أنسى و تسكت قليلاً لؤي و حبي ليه 






 كابوني بغضب : برضو لؤي يا وسن خليكي كدا معاندة لحد ما هتندمي إني ضعت من أيدك و بعدين مين ألِ قال إني بحب مراتي
وسن بغضب أكتر منه: صورها ألِ مالية بيتك البيت ألِ المفروض نتجوز فيه و الديكور و كل حاجة أنا ألِ عملاها لما شوفته لقيت كل حاجة متغيرة صورتها ألِ في محفظتك و أوضة النوم دي أيه و تكمل بأنهيار: سيبني بقى خليني أنسى كل حاجة 
حصلت أنا بكرهك و كلمة الكره قليلة على ألِ بحس بيه تجاهك وجودك بيخليني أقرف من نفسي و قلبي ألِ حبك في يوم من الأيام  بيفكرني بحاجات بجاهد علشان أنساه 
كابوني بحزن: للدرجة دي 
وسن: و أكتر 
كابوني: هسألك سؤال قبل ما أمشي من حياتك  
وسن: لو دا هيخليك  تبعد عني و متتعرضليش تاني فأنا موافقة أجاوب 
كابوني: علي يبقى  أبني 
وسن تنصدم من السؤال: لا أنت كدا في حاجة في دماغك أزاي تسأل السؤال دا 
كابوني:  يعني متأكدة أن أبنك دا أبن لؤي   
وسن: أنت بتتجاوز حدودك معايا 
كابوني: لحد دلوقتي مجاوبتيش 
وسن تشرد قليلاً و تقول: أبن لؤي و تجري من أمامه تذهب لسيارتها و تغادر 
كابوني يتابعها حتى أختفت من أمامه 
كابوني في سره: كان نفسي علاقتنا يكون ليها فرصة تانية بس هي شكلها أنتهت 







يغادر كابوني المستشفى بعدما علم بأستيقاظ جين و قرر ترك مساحة لهما و ذهب لمنزله 
وسن تذهب لمنزل صديقتها حتى تأخذ أبنها وسن تدق على الباب مرارًا و تكرارًا لم تتلقي رد يتسلسل الخوف بداخلها تدق عليها وجدت هاتفها مقفول
يأتي إليها حارس المبني: عايزة حد يا  هانم 
وسن: أه بعد أذنك عايزة أعرف فين صاحبة الشقة ألِ هنا 
حارس المبنى: مشيت 
وسن: طب هترجع أمتى 
حارس المبنى: هي مشيت خالص و سلمت المفتاح لصاحب الشقة 
وسن : طب الطفل ألِ كان معاها فين 
حارس المبنى: جات عربية سودا فيها رجالة ضخمة كتير و أديتهم الطفل و مشيت 
وسن تنصدم و تبكي و تغادر ألِ كابوني
الحراس يدخلوا وسن المنهارة بعد أن أخبروا كابوني 
كابوني يذهب ألِ وسن بخوف واضح: في أيه مالك أنتِ كويسة 
وسن ببكاء حاد: علي 
كابوني بقلق لا يعرف مصدره: ماله علي حصله حاجة 
وسن تبكي أكثر و تقول بصوت متقطع: كنت سيباه مع نسرين أكيد عارفها و تسرد إليه ما قاله حارس المبني أنا عايزة علي انا خايفة عليه أوي أنا معرفش أعمل أيه فجتلك على طول 
كابوني يحتضنها: خلاص أهدي هنلاقيه 
وسن تشدد على حضنه و تقول بعيون حمراء من البكاء : عايزة أبني
كابوني: هنلاقيه و حياتك عندي لهجبهولك 
يشعر بثقل على كتفه يعلم إنها فقدت الوعي يحملها كابوني و يضعها على السرير في غرفته يزيح شعرها من على وجهها و يتأمل وجهها و يقول : وحشتيني و وحشني تفاصيلك كلها و ذكرياتنا كلها لو يرجع بيَّ الزمن مكنتش هخليكي تهربي حتى لو وصلت إني كنت أربطك و أتجوزك غصب و يبتسم بحزن: أنا خايف على علي أكتر منك من أول ما شلته و ضميته لحضني و أنا حاسس بشعور غريب بس حلو أوي يمكن دا ألِ بيقوله عليه شعور الأبوة بس أخر أمل راح لما قولتي أنه أبن لؤي








 
و أثناء شروده يأتيه إتصال من رقم غريب 
يرد بأستغراب: الو 
هتهربني من السجن هسلمك علي و هقولك على أسرار هتشكرني عليها 
كابوني بصدمة: لؤي  
_________________________ 

عند إيوان و أحلام 

يضربوا الطلقة الأخيرة مع بعض لا يجدوا صوت طلقات 
يفتحوا عينهم و يبتسموا لأن لا يوجد أحد منهم أصابه شيء  
ملحم بضحكة جنونية: متضحكوش أوي كدا اللعبة ألِ جاية هتعجبكم أكتر بس أيه رأيكم في أفكاري خليتكم تعيشوا رعب مشوفتهوش قبل كدا 
أحلام تتقدم حتى تذهب لإيوان 
ملحم بتحذير: أقفي عندك 
أحلام تقف مكانها بخوف 
ملحم: اللعبة التانية  
هجبلك خمس مرآيات عليهم إنعاكس صورة إيوان واحد إنعكاسه الأصلي و الباقي مش حقيقين لازم تعرفي إنهي إيوان الأصلي هيكون معاكي دقيقة واحدة تعرفيه و يكمل بخبث و باقي المرايات هيضرب عليهم نار و يموت لو غلطتي 
أحلام تخاف و تنظر لإيوان و إيوان يطمنها بعيونه 
ملحم يأخذ إيوان و يجهز المرآيات 
بعد وقت كانت أحلام واقفة أمام المرآيات بحيرة 
أحلام تحاول تهدئة نفسها و تقول في سرها: أهدي يا أحلام هتعرفي الصح أختاري ألِ قلبك يدل عليه ألِ قول لما تقفي أدامه تلاقي تلقائي ضربات قلبك بتعلى









 و بتبقى عايزة تفضلي أدامه على طول ألِ هتبتسمي أول لما تشوفيه 
تتحرك أحلام بين المرايات و تقف أمام المرآية الوسطانية 
ملحم: أختارتي دي 
أحلام بخوف: أه 
ملحم يطلع مسدسه أضربي نار على المرآيات الباقية 
أحلام: لا لا مش عايزة 
ملحم بأمر: مش هعيد الكلمة مرتين 







أحلام تأخذ المسدس بيد مرتعشة و تضرب و هي تبكي و بعدها ترمي المسدس بخوف 
يخرج إيوان من خلف  المرآيه الوسطانية و يذهب تجاه أحلام سريعًا 







أحلام تجري عليه وتلمس على وجهه: كنت عارفة إني أخترت صح مستحيل







 و تشاور على قلبها: دا ألِ حبك يكدب و يختار غلط 
إيوان يقول بهمس لا يسمعه إلا أحلام: لو مُت أعرفي إني بحبك 







أحلام تحتضنه و بنفس الهمس: لو موت هموت معاك في نفس اللحظة











 لأننا مرتبطين ببعض قلوبنا بتنبض مع بعض  و هينتهي نبضها في نفس اللحظة  بحبك 
ملحم: هنقطع عليكم لحظة الوداع اللعبة التالتة وقتها 
إيوان: و آخرتها 








ملحم: هنتسلى شوية في اللعب و ينظر إلى أحلام و بعدها أنت تموت و نتسلى على مراتك ولا نعكس أحسن 







إيوان: عندي ليك لعبة أحلى و يقول بصوت عالي كنت على سطح و ووقعت أتعورت 






يهجم البوليس على البيت من كل النواحي و تبدأ أشتباكة بينهم








 و كوثر تأخذ طلقة في قلبها يجد إيوان هذا  يأخذ كوثر و أحلام و فاطمة بحرص من ضرب النار و يذهب





 بهم إلي الغرفة
أحلام ببكاء: أرجعلي يا إيوان مش هستحمل أعيش من غيرك مش هتبقى أنت و ماما في وقت واحد 







إيوان: هحاول أعيش علشانك 
  يغادر و يغلق الباب و يذهب إلى الخارج ليساعد البوليس 








و بعد ربع ساعة هدأ صوت ضرب النار 
أحلام قلقت بشدة على إيوان







فاطمة: رايحة فين يا أحلام هانم 
أحلام: هشوف إيوان أنا مش سمعلاه صوت خالص 








فاطمة: مينفعش يا هانم ممكن تموتي 
أحلام: 
خرجت بحذر من الباب وجدت  صوت خلفها 
بخخخ 








أحلام تتخض و تلف تجد ملحم 
أحلام بخوف:  أ أ أنت عايز أيه مني 






ملحم: كلك عايز أعرف فيكي أيه يستاهل أتنين أخوات يخسروا بعض علشانك و واحد يتحبس سنتين  بسببك 








أحلام ترجع للخلف بخوف: مم عرفش 
ملحم: متخافيش كدا الخوف جاي أدام  مش دلوقتي 
أحلام: إيوان فين 











ملحم يقرب: إيوان إيوان مين إيوان 
أحلام و هي على وشك البكاء: فين إيوان عملت فيه أيه 








ملحم: لسة معملتش بس هعمل فيكي أنتِ كتير أوي 
أحلام ترجع للخلف تجد نفسها خبطت في شخص 








أحلام تلف تجده إيوان تنسى ملحم و تقول بلهفة: أنت كويس








 حصلك حاجة و تتفصحه: في حاجة لمستك أو بتوجعك






 
ملحم: ثانية أمسح دمعتي ألِ هتنزل من كم الحب ألِ بينكم 









إيوان يرجع أحلام خلف ضهره 
إيوان: أنت هربت من البوليس بس مش هتهرب مني 








ملحم: طبعًا أنت بتتكلم صح أكيد تحب أقتلك 
إيوان يرفع ذراعيه:






 أنا قدامك أهو أضرب 
وفي سرعة البرق
 أخذ إيوان مسدسه 









من خلف ظهره و ضرب ملحم في رجليه اليمنى و اليسري يقع ملحم على الأرض بوجع 







إيوان: أنا أدامك أهو أقتلني 
ملحم بصوت موجوع: مش هسبكم أبدًا هقتلكم 
تأتي الشرطة











 و تأخذ ملحم بعد أن أخذت رجاله 
أحلام: ماما يا إيوان الحقها 







إيوان يذهب للغرفة و يأخذ كوثر يضعها في السيارة و معه أحلام و فاطمة 
يذهب إيوان لأقرب مستشفى 






و بعد نص ساعة كانت كوثر في غرفة العمليات 
و بعد ساعتين






 يخرج الطبيب و علامات الحزن و الأسف على وجه






 و يقول: البقاء لله 
أحلام تنصدم و تنهار و تذهب إلي إيوان و تقول بصريخ: أنت السبب في موتها  يا إيوان 
____________________________ 

في غرفة جين 

مايا تتوتر عندما وجدت إكس خلفها و سمع الكلام 








مايا: أحم أنا كنت جاية علشان أقولها نتيجة التحاليل و الإشاعات 







إكس بسخرية: و هي النتيجة أنك تعرضي عليها العرض دا مشوفتش تحاليل كدا 







مايا بتوتر: كنت بهزر معاها 
إكس: برااا و المستشفى دي متدخلهاش تاني 
مايا: و أنت مين






 علشان تقولي كدا مفكر نفسك أيه أنت ولا حاجة 







جين بزعيق: بت أنتِ أنا ساكتة علشان في مستشفى غير كدا






 كنت جبتك من شعرك 
مايا: و هتجبيبني أزاي أنتِ أخرك تجيبي الماية ألِ جمبك 








إكس: أنتِ كدا جبني أخرك معايا كلمة كمان و هخليكي تقعدي في بيتك أخرجي و مشوفش وشك تاني هنا مفهوم 







مايا تخرج سريعًا و تغادر المستشفى بأكملها 
إكس يذهب إلى






 جين و يقول بتردد: كنتِ هتوافقي على عرضها 









جين: روح هاتلي شوكولاتة بدل ما هجيبك أنت من شعرك أنت 






شعرك أنعم من شعري ليه أنا مش هسكت على ألِ بيحصل دا 






إكس بغرور مصطنع: ورقة و قلم و أكتبي ورايا وصفة أم خيارة








 بالجبنة لتطويل الشعر عشرة متر في اليوم و تتقيل و نعومة و هيشان الشعر من أول استعمال






 
جين بضحك: بعد أذنك متتريقيش علشان كنت بصدق و بقول أن 






شعري هيطول خمسة سنتيمتر زي ما بيقولوا و مش بيحصل حاجة 







إكس: شايفين طفلة أدامهم يبقى لازم يضحكوا عليها 
جين: أنا طفلة ماشي ماشي خليك فاكرها ماشي تالت 
و بعد ساعتين 
يدلف طبيب إليهم 
الطبيب: أهلاً مدام جين أنا الطبيب ألِ هيتابع معاكي 







جين: هلا يا جدع بس افردلي وشك علشان بتخنق من الوش المكشر








الطبيب بتكشيرة: حضرتك تقدري تمشي هكتبلك على خروج بس







  هتفضلي  على كرسي متحرك فترة صغيرة مش كبيرة شهرين بالكتير بس طبعًا لازم علاج طبيعي







 و تتابعي مع دكتور مختص و تحاليلك مفيهاش حاجة مخيفة 
جين: دكتور مختص أيه  و أنت دكتور حمير و أنا معرفش 
إكس يخبطها في كتفها






 جين بوجع: آه أيدك تقيلة 
إكس: طب أتفضل أنت 
يغادر الطبيب 
جين: في أيه 
إكس: ولا حاجة أنا هروح أجبلك كرسي علشان نمشي 
يغادر دون سماع ردها 







بعد حوالي ساعتين
يدخل إكس و معهُ الكرسي
جين بلهفة: اتأخرت ليه كدا مايا كانت معاك صح 






إكس: هو أنت طلعتي من النوع دا طب شكراً للوطن 






جين: مش وقت تريقة اتأخرت ليه كل دا 
إكس: و هو أنا هجيب






 لحرم إكس باشا أي كرسي و خلاص كان لازم أجبلها كرسي يليق بمقامها 
جين: يبقى أكيد جبت 





الكرسي من على الرصيف طالما جبت سيرة المقام 
إكس: هناديلك الممرضة تساعدك في اللبس أنا جبت هدوم ليكي







 علشان كدا اتأخرت 
جين: هو ممكن أعرف في أيه مالك 
إكس: ولا حاجة شايف مراتي بتتكلم مع الدكتور و كأنه صاحبها 





و الموضوع عادي خالص 
جين بضحك: يا كوكو بتغير عليا 
إكس: أنتِ على أسمي 




فأنا مُجبر إني أغير 
تتلاشى أبتسامة جين: مُجبر لا أنت مش مُجبر خالص و لا مُجبر أنك





 تكمل على آمل أننا نحب بعض و مش مُجبر أنك تفضل معايا و أنا في الحالة دي أنا عايزة أطلب منك طلبين 





أول واحدة هاتلي صندوقي من صاحبك و الطلب التاني أوصل لليث





 و خليه ييجي ياخدني 
إكس يغضب: و أنا أتصل عليه ليه 





جين: علشان ييجي ياخدني و أنا بعفيك من إجبارك على أي حاجة و بعدين ليث أكيد إني هنا أزاي ميجليش 





إكس: و المدام المحترمة يهمها في أيه ييجي ولا ميجيش 
جين: هو أنت بتقول محترمة بتريقة 




إكس: هناديلك الممرضة تساعدك 




 يغادر إكس و بعد قليل يدلف شخص و يقول 
وحشتيني أوي يا جين 




جين بصدمة و مشاعر مختلطة بين الزعل و الفرح: أنت

 👇

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 
هنا نقدم لكم كل. ما هوا حصري وجديد
اترك ١٠ تعليقات ليصلك الفصل الجديد فور نشره

عندنا  ستجد كل ما هوا. جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل  باسم المدوانة 

    وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                    الفصل السابع والعشرون من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات