Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من انا الفصل الخامس والعشرون


 رواية من انا

الفصل الخامس والعشرين 


بقلم الاء الرحمن




قيس دخل الاوضة ودور عليها بعينيه ما كانتش 



موجودة استغرب ضرب على مسك 


مسك بخوف :الوو


قيس بغموض :الاء فين 


مسك :م م ما اع رفش 


قيس بغضب وصراخ :مسك الاء فين انطقي 


مسك بخوف :هي في راحت 


قيس قفل الفون ونزللها بسررعة 


قيس مسك دراعها :الاء فين 


مسك بدموع :ما ما اعرفش صدقني هي قا لتلي انه عندها مقابلة شغل 


قيس بغضب :بنت ال...


مسك بخوف :اهدى يا قيس 


قيس ضربلها وهو بينهج تلفونها خارج التغطية 


قيس خبط الفون بالأرض :انتي ازاي تسمحيلها تخرج اصلا ما ضربتيش عليا ليه 


مسك بخوف :قولتلها واللهي لكن هي فاكرة انك مش سائل عنها ولا يهملك وجودها من عدمه 


قيس اتعصب اكتر مع دخلتها من الباب 

عيونه اتوجهت للباب والشرار هيطلع منهم 


الاء دخلت ببرود طاغي على ملامح الفزع الي شايفاها بوشه :مساء الخير 


قيس بصلها بغضب العالم كله وحك دقنه وقرب منها 


طبعا ضربات قلبها كانت هتخرج من مكانها بسبب الخوف الي مصدراه بالبرود 


الاء بجرئه :ايه في ايه بتقربلي كده ليه 


قيس مسك شعرها ولفه بغضب على ايده :بقى في ست محترمة ومتربية





 وبنت اصول تخرج من بيت جوزها من غير ما تقوله وشد على شعرها اكتر هاااه لا ورجعالي في اخر الليل كمان 


الاء حاولت تنزع نفسها منه ومن ايده الي ماسكه فيها شعرها :سيبني بقولك سيبني 


قيس شد عليها بزيادة لدرجة انه شعرها كان هيطلع في ايده 


مسك بخوف :سيبها يا قيس ارجوك 


الاء بكل قوتها ضربته بركبتها على منطقة خطرة 


رجع أثر الضربة لورا وساب شعررها 


قيس بألم :اااااه يا بنت ال


الاء بغضب :ما تغلطش لا فيا ولا في عيلتي فااهم ولو انت مش عايزني انا كمان مش،عايزاك وبقرف،منك ومن اسلوبك




 وطريقتك انت انسان همجي واخد الحياة دي






 كلها بقوتك لكن احب اقولك ربنا ما بيديميش نعمة مديها لانسان  ما يستحقهاش وانت ما تستاهلش القوة الي بجسمك دي لانك بتعتدي فيها على اي 





حد عنده ضعف انا لما حبيت حبيت قيس الي عنده اخلاق الي دمعتي بتجننه الي،بيستحمل طفولتي





 وعصبيتي وبيحب ضحكتي لكن قيس الي بتكلم عنه باين انه مات وادفن كمان والي قدامي ده صورة منه بس للاسف الصورة السلبية وبتهديد 






بص يا قيس بيني وبينك الي ببطني ده وهو الي مخليني صابرة ومستحملة لحد ما اولد بعد ما اولد يوم واحد مش قاعدة 






هنا وحاجة اخيرا خروجاتي ملكش دعوة فيها والنهاردة انا وقعت عقد شغل مع جريدة الدستور لو عجبك






 اهلا ما عجبكيش،هموت نفسي واخلص من ام العيشة الي تطهق دي فاااهم 


وسابته وجريت من قدامة على اوضتها 


الاء دخلت الاوضة وضربات قلبها هتخرج من صدرها 


الاء بنفسها :هو ده الهريبة تلتين المراجل 


عند قيس


قيس طبعا كان كأنه بيجري من كلامها نفسه بيطلع بالعافية ما عرفش ازاي صبر عليها وما فرتكهاش وهي،بتتكلم 







مسك :انت بتقسى عليها قوي،يا قيس مش كده وغلاوت ماما عندك ما تاخدها بذنبي وافتكر كلام ربنا (ولا تزر وازرة وزر اخرى )







الاء بتتحمل منك جامد وده لانها بتحبك كتر القسية تولد الجفا والكره والبعد 


قيس سابها وطلع لالاء وهو بيتنفس جااامد وكلامتها عن الكره والعند بترن في ودانه 


فتح الباب بغضب ودخل وقفله وراه 







الاء حاولت تتصنع القوة ولسه هتمشي قيس مسكها من ايدها وشدها عليه وقبلها بعنف وهي بتحاول تبعده 

قيس حملها وهو بيقبل فيها وهي لحجمها كانت زي العصفور الي بين ايدين الاسد 


قيس رمااها على السرير واعتلاها وهو بيشد على شعرها وبيقبل فيها بهمجيه وبيترك اثار ملكيته عليها 


الاء بدموع :ابعد عني ارجوك مش عايز اكرهك اكتر من كده 


قيس بص في عنيها وهو متعصب وتأثر جامد لكسرتها وضعفها  وبعد عنها 


الاء حطت ايديها على وشها وعيطت جامد بكسرة وضعف 


قيس وهو بيقفل زراير القميص وبيهنج من فرط المشاعر الي اجتاحته :ما تتحدينيش وصوتك ما اسمعوش فاهمه وادي تيست بسيط عن الي هيحصلك لو الي تعمل تحت ده اتكرر من تاني صدقيني المره الجاية مش هرحمك وسابها ونزل الجنينة وهو متعصب جدا 


قيس لنفسه :معقول بتأثر فيا انا ما قدرتش أذيها مع اني عايز انا انا ليه عايز اذلها واكسرها ليه عايز اشوف دايما نضراتها






 العاشقة الملهوفة عليا ليه اتجننت من فكرت كرهها ليا معقول اكون حبيتها 

لا لا لا حبيت ايه بس مستحيلده عماد صاحب عمري  








قيس مسح على شعره بغضب :انتي طلعتيلي منين بس 


هنا جه صوتها من وراه 


الاء :طلقني يا قيس 


قيس لفلها 


الاء بدموع قربت منه :انا مش،قادرة والله ما قادرة اتأقلم على اسلوبك ده انا عايز احتفظ بصورتك الحلوة الي حبيتها وتعلقت فيها انت انت دلوقت انسان غريب عني انسان ما بيحبش حد اناني بكل حاجة انا حبيتك حبيتك اكتر من اي حاجة في حياتي ومع اني كنت خايفة من اللحظة الي تفتكر فيها كل حاجة عن حياتك وتنساني جازفت وقربت منك ما قدرتش امنع نفسي ما احبكش،وانت كل حاجة كانت فيك تتحب لكن الي بشوفه دلوقت بيختلف عن الي عرفته 

ومسحت دموعها بطفولة 

انا عايزة احتفظ في الي باقي من حبنا ارجوك طلقني 


قيس كان بيقرب منها وهي بتبعد لحد ما خلاص كانت هتخبط قي الشجرة مسكها من وسطها بايد وحده وشدها عليه وعينيهم في عنين بعض 


الاء كانت هتتكلم لقت قيس قرب منها وقبلها بلهفة قيس القديم 






الاء لفت ايديها على رقبته بتلقائية وشاركته قبلته كان الي بيقبلها قيس حبيبها مش،قيس القاسي 


قيس مشاركتها ليه جننته بزيادة وتعمق بقبلته وحملها 


الاء:قيس ارجووك 

قيس بص في عنيها بتوهان  :عايزك بااي طريقة عايزك دلوقت 


الاء خبت وشها في صدره وقيس طلع فيها الاوضة وهو حاملها 


..ً..........................ً.............

عند مالك 


رانيا :ايه هتفضل قاعدلي كده بص بقى الي بتعمله ده ما ينفعش 


مالك بغيظ :اعمل ايه يعني انا خسرت كل حاجة على شانك ما تحسي 


رانيا لنفسها :وانا عايزك تخسر يا غبي انا عايزة كل حاجة مع اخوك ات لو اقدر اوقعة في شباكي بس 


مالك :ايه رحتي فين 








رانيا :هاه انا هنا اهو 


مالك :طيب هنعمل ايه


رانيا :هو كل حاجة انا الي هقولهالك 


مالك بغيظ :ونالك بتصرخي كده ليه احنا بنتكلم ولازم نلاقي طريق نرجع فيها قيس لصفنا من تاني 


رانيا :لو عايزين نرجعه لينا من تاني لازم نرجع جمانه لطريقه 


مالك :ازاي 


رانيا بتفكير :الي عرفته انه جمانه بتتكلم عن الولد الي معاها بمصدر قوة وبتأكد انه ابن قيس وقيس لو جمانه بتكدب عمره ما كان هيسمحلها تدخل في حياته من تاني موضوعهم ده في سر كبير ولازم نعرفه 


.................................................

عند علاء 

قرر يحاول للمره الاخيرة قبل سفره ويشوف عماد راحله بيته وخبط عليه 


عماد فتح ولما شاف علاء اتنهد ودخل وعلاء دخل وراه 






علاء :انا عارف انك زعلان وجدا كمان لكن صدقني الاء عمرها ما كانت هتكون ليك لانها بتشوفك اخوها 


عماد فضل ساكت 


علاء :عماد ارجوك انت لازم تساعدني وقيس لازم يعمل اشهار لجوازه منها اعتبرها اختك 


عماد برضه فضل باصله وساكت 


علاء :نش هتقول حاجة 


عماد :عايزني اقولك ايه قيس الي بدماغه هيعمله لو فضلت تتكلم سنة قدام قيس دماغه جزمه قديمة وانت سلمته اختك







 تسليم اهالي وما حسبتش عواقب الي عملته ما حسبتش لو افتكر مل حاجة عنك وعن مسك انه هيأذيك بأختك 







قيس ما بينساش الي بيأذيه ولا افتكرت انك كده بتضغط عليه بالاء على شان ينسى الي عملته مع مسك 


علاء بندم :انا حبيتها وانت عارف يعني ايه حب 


عماد :هههههه حبيتها هو الي زيك يعرف يعني ايه حب الي عملته ما بيدلش غير انك ما بتحبش غير نفسك وبس فاهم 


علاء :عماد انت لازم تساعدني انا هتفضح كده 


عماد :انا مليش دعوة بحد حل مشاكلك مع قيس بعيد عني لما جوزت






 اختك ليه ما جيتش ليا وسألتني جوزتها من ورايا 






ولا ايه فيا ريت بما اني نا كنتش بأولها ما اتدخلش بأخرها 


علاء بصله بغضب ومشي وخبط الباب جامد وراه 


..........ً..................................

عند الاء وقيس 


قيس دخل فيها الاوضة وهو تايه مش،عارف عايز ايه 




كل الي يعرفه انه عايزها وبس عايزه تكون ليه دلوقت 






حطها على السرير برفق وهو بيقبل كل حته في وشها 

الاء بدموع :قيس ارجوك 


قيس حط صباعه على وشها وبص في عنيها واتكلم 






بهمس :انا مش عارف الي بعمله ده صح ولا غلط وخيانه او لا 






كل الي اعرفه اني مش شايف غيرك دماغي مشغولة فيكي وبس بتطلعي







 قدامي بكل ست بشوفها وبقابلها الي اعرفه اني عايز املكك باي طريقة 



                   الفصل السادس والعشرون من هنا

تعليقات