Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سيقان في الوحل الفصل الثاني عشر

رواية سيقان في الوحل الفصل الثاني عشر

رواية سيقان في الوحل


 البارت الثاني عشر


منه محمد

تاني يوم راح اخدها يعزمها علي الغداء في مطعم هادي

منال طلعت علبه شيك:دي عشانك

هشام اخدها منها ببتسامه: شكرا !منال

منال بصتله :نعم ياحبي

هشام: سمعت حاجات عن بنت فهمي

منال:اه قصدك أخبار نيره كل الناس بتتكلم في الفضيحة عمري ما تخيلتها تطلع كدا

هشام:انتي كنتي صديقه مقربه منها قبل كدا

منال بحقد:الناس     الاستقراطيه المغرورين المتكبرين بيصاحبوا بعض بس ليه بتسأل

هشام حط ايده الاتنين     تحت دقنه: لا بس سمعت الخبر ده وافتكرت انك قولتيلي أنكم تعرفوا بعض حبيت اعرف شخصيتها

منال:اوعي تقولي انك مهتم بيها لاني مش هسمح بده وبعدين مفيش انت شوفت القرف الي حواليها

هشام:بس احنا لسه مش عارفين الأخبار دي حقيقيه ولا مجرد اشاعات

منال بفرحه في صوتها:الفيديو واضح مش مضلعه يعني واضح جدا مفيش داعي تسأل عنه

هشام بصلها وحس انها بتتكلم عنها بحقد كبير

منال:و مع الأسف شركه الامبراطور ادمرت من  الفضيحه

........منه محمد.........

قاعده وماسكه فيديو الحفله وعماله تعيده وتزيده جه من وراها وصرخ من الخضه ضربته بالقلم بعد ومسك خده مصعوق

هشام :ايه ده انتي ضربتيني بقالب طوب

مريم كشمتله: تستاهل فجعتني يا غبي وانا كنت بفكر وكبيت القهوه كتك القرف في هبلك 

هشام اخد الفنجان وشرب    منه:ايه ده ،،ده الكلب يشرب احسن من ده

مريم:انت جاي ليه 

هشام حرك حواجبه وقرص خدها:عشان اخوف ارنب

مريم كشرت فيه: انا معنديش مزاج ليك

هشام :اوكيه جاي اسالك عن حاجة انتي  منال كنتم أصدقاء مظبوط

مريم :ايوه كنا

هشام :وانسه نيره صديقتك انتي ونيره مظبوط

مريم: انت بتحاول تسأل عن ايه 

هشام بجديه:عايز اعرف طبيعه العلاقه بمنال و نيره

مريم :ايه الي خلاك تشك في منال

هشام: وليد دايما بيقولي حاجات غر يبه عليها النهاردة شوفت  منال بتتكلم مع وليد عن ليله بس مفهمتش كلامهم كويس وحاسس ان منال مخبيه عني حاجه بخصوص وليد

مريم:الليله دي كنا كلنا ب    نات بنحتفل بنجحنا في الثانويه في فندق  والد نيره وكانت منال هناك

هشام :معني كدا ان منال قابلت وليد فعلا

مريم :عليك نور

......منه محمد........

في المطعم صمم تنزل تقابله وتاكل معاه

نيره:شكرا انك جبتني هنا وانك فضلت معايا 

جمال ببتسامه:وانا دايما حكون معاكي وهبقي سعيد لو عر فت اخليكي احسن

نيره بصتله ولئلئت عيو نها بدموع الي رافضه تنزل

جمال بأسي:واجهتني أمور كتير صعبه لوحدك  حاليا انا مستعد امشي معاكي في الباقي وتتخطي ده كله

نيره العبره مسكتها والدموع غذت عدسه عيونها

جمال:عيطي يانيره عيطي لو العياط هيخليكي أفضل عيطي

نيره: أقسمت مع نفسي هبقي قويه واني مش هبكي عشان مضعفش وفكرت    في يوم اقدر اعمل ده  واحذف قاموس الحزن من عيوني بس زي ما شوفت كل يوم ببكي

جمال بحزن مد لها منديل

نيره مسحت دموعها: انا يظهر هشه مش زي مافكرت

جمال:لاء الي مريتي بيه هو الي كان فوق احتمالك

.......منه محمد........

لبست فستان سهره اسود شيك وفردت شعرها وحط احمر فاقع وراحت معاه الفندق دخلت مكتب المدير رمت التحيه وأأعدت

المدير:خير يا فندم

جالا:ابدا حلقي الالماظ وقع مني بس معرفش وقع فين في البار ولا في غرفه الفندق عشان كدا جيت لك تتحقق من الكاميرات وتشوف حد اخده

المدير:تمام فاكره اليوم الي وقع فيه

جالا:ايوه يوم **حوالي الساعة عشره !

المدير اذبهل:ثلاث سنين

جالا: ايوه ثلاث سنين

المدير: للاسف مينفعش يا هانم

جالا: ليه؟؟!!

جالا رجعت له ودخلت    العربيه وبتكشيره:الكاميرات الي سجلت الاحداث من    ثلاث سنين اتخطت ده فعلا من السجلات يعني الي حصل لنيره منك

وليد ضرب الدركسيون بعنف: كنت قذر وغبي وحمار فكرتها بنت ليل

السكرتيره: بزمتك بنت زي نيره تعمل علاقه مع راجل ليوم واحد مش ممكن انت الي تفكيرك سئ

وليد اتنهد بحزن لانه مش عارف ولا قادر يتخلص من الندم  وحاسس بالاكتئاب لانه معتبر هو المتسبب في المواقف السيئه الي حصلتها!!!!ونفسه يكون نقطة للتغيير وتحسين أسلوب حياتها

جالا برتباك: اسفه بس بجد هي صعبانه عليا

وليد بتنهيده :متعتذريش انتي عندك حق

جالا: بس ليه فكرت انها كدا يعني

وليد ضرب كف ايده بعنف: واحده وقحه استغلتني عشان أذيها وانا اتخدعت

جالا بحماس: مين دي قولي وانا اروح اموتها

وليد: مفيش داعي تعرفي

جالا بتردد: طيب ليه عايز دليل عشان يبرئك ويكفر عن ذنبك

وليد:انسه جالا لو     اتكلمت من غير دليل يبقي اي كلام هقوله لنيره طز ولا هتسمعني وانا فعلا مكنش عندي نيه اذيها متعمد بس     كمان عايزها تاخد بالها لان المجرمه الي حاولت تأذيها وقريبه منها جدا وبالنسبه للمقطع انا فعلا غبي وحمار

جالا بدعم لحالته: عايزه بجد اساعدك

وليد: متشكر يا جالا بس انتي قولتي انتي حقير ليه عايزه تساعديني!؟؟

جالا: لانك عايز تكفر عن     ذنبك والإنسانيه تحتم عليا اني  لازم اقف جنبك وحقك تاخد فرصه ولان انا متأكده انك مش هتبقي     حقير بعد كللل الي بتحاول تعمله ولازم نديك فرصه للتوبه والمغفره

وليد بندم شديد: انا دمرت حياتها ووجعت قلبها انا بقيت بعيد اوي عن غفرانها لاني مش هقدر ارجع الايام لوري

جالا: لا حول ولا قوه الا بالله قول يارب

وليد: يارب يله اروحك وشكرا لاني تعبتك معايا

...........منه محمد.......

بعد ايام في المستفي

فهمي: دي خطه جلال ا    لحقير عمل اي طريقه عشان يقدر يدمرنا الكلب

ثريا: فهمي اهدي ارجوك ومتفكرش في اي حاجه لازم ترتاح والا حالتك هتسوء والدكتور قال ان الاجهاد ممنوع

فهمي بقهر: لو مش عايزني اجهد نفسي لازم نلاقي حل ونقدر نرجع  سمعتنا وسمعه الشركه 

خالد دق الباب ودخل وقرب منهم: الحمد لله اني شوفتك بتتحسن

فهمي: متشكر طمني عن احوال الشركه

خالد: انا عارف انك هتسألني بس حضرتك

فهمي: قولي وريحني

خالد: الاسهم انخفضت جدا وبشكل كبير

ثريا اتغاظت منه عمال زي اذاعه لندن

خالد كمل ومثل القهر: محدش واثق ان انسه نيره تتولي اداره الشركه     وبيسأله لو كانت شركه التمساح فيه بينا وبينها اي تعاملات من تحت لتحت وانا بحاول القي طريقه ا    ستعيد ثقتهم وانسه نيره نفت العلاقه وكدبتهاومصره علي مقابله تقول فيها اننا ملناش علاقه اطلاقا     بالشركه التانيه وانا شايف ان ده ملوش داعي لان احنا الطرف المتضرر وشركه التمساح هاديه

ثريا صبرها نفذ : خلاص اسكت

فهمي: ايوه اسكت لان انت قولتلي قبل كدا انك بتحب نيره وعايزها

خالد: ايوه ولسه بحبها 

فهمي: حتي لو نيره سمعتها دلوقت علي المحك وملطوطه

خالد: ايوه لسه عايزها ومفيش اي حاجه اتغيرت بغض النظر عن ماضيها انا مستعد اقف جنبها

 ثريا الي واقفه ورافضه لكن مش قادره ترفض لان ماباليد اي حيله غير السكوت

.......منه محمد.........

بعد ايام فهمي خرج من     المشفي والتؤام استقبله بفرحه عارمه وبعد ما دخلوه غرفته وارتاح

فهمي: نيره لازم نتكلم

نيره وطت علي  دماغه باستها: انا اسفه وبعتذر عن الي حصل

فهمي اخدها جنبه: تعالي أأعدي جنبي

نيره أأعدت وثريا

فهمي: الماضي عدي وفات    ولا يمكن نرجعه ولا حتي نغيره عشان كدا انسي الي فات وخليكي قويه للي جاي

نيره مسحت دموعها بأيد مرتعشه: حاضر يا بابا حاضر

فهمي: وانا خلاص اخدت قرار

نيره وشها اتاخد وبصت لثريا بخوف : ايه هو

فهمي: احنا محتاجين نداوي الوضع الي احنا فيه وانسب حل هو انك تتجوزي من خالد

نيره مفزوعه كأن عقرب لدغها واتغير وشها وبصت لثريا: بس مش ده الحل

فهمي: امال ايه هو الحل الافضل قوليلي

بصت نيره لابوها مش مستوعبه كلامه ازاي يجوزها شخص زي خالد حطت ايدها على بؤها : بس انا ماليش ذنب !!! 

فهمي بعصبية : ذنبك انك غبيه واتحملي النتايج  

ثريا  تهدي الوضع : أ    جل الموضوع ده دلوقت يا فهمي انت لسه خارج من المستشفي

نيره: بابا مهما حصل مش هتجوز راجل انه مش بحبه

فهمي بنفعال: مش لازم تحبيه الجواز عشان نستر علي الفضيحه الي حصلتلنا

نيره وقفت وغصب عنها نزلت دمعه من عيونها مسحتها بسرعة: انت كمان يا بابا بتدني بأني عملت ده بمزاجي ورغبتي واردتي

فهمي  صغر عيونه : ايوه بدينك يا نيره

ثريا: فهمي قولتلك هي معملتش حاجه

فهمي بعصبيه: لاء عملت يا ثريا عملت لما اهملت نفسها ومقدرتش الحريه الي عطنهالها وحطت نفسها في وضع الخطر الي عواقبه ملهاش نهايه وانتي عارفه

نيره: بس يا بابا انـ

فهمي قطعها: مش من حقك ترفضي ولازم تتحملي نتيجه افعالك

نيره خافت أول مره يصرخ عليها فقامت وسابتلهم البيت كله راحت لصديقتها

ثريا بهدوء: انا هتكلم معاها بدالك بس انت اهدي ممكن

فهمي: اهداء ازاي يا ثريا     اهدي ازاي (ومسح على وشه بحزن)  يارب حلها من عندك والطف بينا يارب 

........منه محمد........

في الكافيه قربت مريم ومسكتها من ايدها ومريم وحطت ايدها في المايه ومسحت على وش نيره وهي تسمي شهقت نيره من بروده المايه مسحت مريم وش نيره مره تانيه وهي تسمي عليها صحصحت نيره وهي بتمسح وشها باكمام البلوزه اخدت بعدها نفس عميق وهديت 

مريم : ها انت احسن ؟؟ 

نيره :مهما حصل مش هتجوزه

مريم: نيره انتي فاكره ايه الي حصل في الليله دي

نيره: الليله الي دمرني فيها القذر ده ودمر حياتي حتي لو مش عايزه افتكرها شبح الليله مصمم يطاردني وايوه فاكره بس ليه بتسالي 

مريم :اليوم ده نزلتي من الاستدج وقعدتي بعيد عن البنات بس مره واحده اختفيتي ايه الي حصل

نيره تحاول تتذكر:معرفش ايه الي حصل بس الي اعرفه لما صحيت لقيت نفسي نايمه في السرير والبني ادم نايم جنبي

مريم: غير وليد فاكره كان فيه حد ثالث معاكم

نيره :مش قادره افتكر كل الي حصل بالظبط في الليله ولا عارفه ازاي رجلي     وصلتني لحد هناك ولا مع مين ولا امتي ليه يامريم بتسالي عن ده تاني

مريم: بسال لاني متاكده ان فيه سر في الموضوع ده وفيه حلقه مفقوده وغامضه     ولو عرفنا ازاي وصلتي للغرفه هنكتشف الحلقه دي

نيره فعلا كلام عين العقل ليه انا مفكرتش في الموضوع قبل كدا

مريم: لانك غرقانه في     الالم والغضب والكره وعشان كدا مقدرتيش تفكري في الموضوع بتركيز نيره الي انتي فيه اختبار قوي من القدر بختصار لازم تبقي واعيه لان الدنيا دي الغبي ملوش مكان فيها فهماني

نيره هزت دماغها: ايوه فهمت

وفجأة افتكرت الاحداث بسرعه وكأنها كانت في كابوس مزعج وصحيت منه 

.........منه محمد...........

طلعت علي الشركه ودخلت عليها بهمجيه لف بالكرسي: اهلا يا نيره فكرتك مش هتيجي النهارده

نيره بحقد: ليه قولت لبابا الكلام ده

خالد ببرود: لانك صعبانه    عليا وعايز اساعدك تتخطي الازمه اجرمت

نيره  من بين سنانها: انت اناني واقدر اعرف الي جوه دماغك وبتفكر تحاول توقعني فريسه لمصلحتك

خالد قام وقف وقرب منها: انتي سلبيه اوي ناحيتي ليه انا صادق معاكي جدا الامر بسيط مفيش حاجه معقده انا بحبك وعايز اتجوزك واهتم بيكي

نيره: اسمعني كويس انا كمان عندي سبب بسيط ومش معقد مفيش جواز

خالد بثقه زايده: ابوكي مش هيسمح ان ده يحصل لانه ممكن بتعب تاني والشركه الي ريسها بيعاني من حاله صحيه سيئه وكل شويه يدخل المستشفي كل ما المستثمرين هينسحبوا 

نيره رفعت راسها بحقد : انت بتهددني

خالد: لاء انا بشرحلك الوضع لحد ما تشوفي النتيجه بنفسك

نيره: عايزني اعيش الحاضر وانا محلتش المستقبل وده الحاضر بتاعي وانا هحله بنفسي اما ليك انت فأبعد ونفذ اومري وبس!!

خالد: انا خـ

نيره قطعته بغضب وصرخت      فيه: اظن كلامي واضح ولا اطردك برااا وعشان اقدر امنعك تنقل لبابا كل تحركاتي وتسوس في ودنه ها تحب تجرب حالا

خالداتغيرت ملامحه: الي من حقه يطردني برا فهمي بيه وبس انتي مش من    حقك تعملي الي يحلالك ويخطر علي بالك وحاليا فهمي بيه صحته في النازل ومحتاج مساعده  وشخص يقف جنبه وانا الشخص ده (بابتسامة تقهرها )    واسف علي خيبه املك وسوري انا رايح ازوره في بيتكم واتعشا معاه يله سلام

و قبل ما يطلع عطى نيره نظره وعيد وطلع 

نيره غمضت عيونها بقوه واتنهدت:يارب خليك معايا

.........منه محمد..........

وليد منتظر بفارغ الصبر : انتي فين؟؟!!

جالا: انا قدام شركه نيره   ومخرجتش لحد دلوقت

وليد  عدل قعدته: خليكي رقبيها وبلغيني بتروح فين

جالا: ليه كل ده

وليد بهتمام: عايز اعرف بتروح فين وبتقابل مين؟! ولو جه حد يشوفها اقدر اساعدها لو حصل في الامور امور

جالا: وليد بيه انت بتحبها مش كدا

وليد: اظن السؤال ده مش     متعلق بالشغل عشان كدا مش هجاوب واوعي تنسي تبلغيني وانا معاكي علي الخط

جالا بغيظ: امرك

وليد اغلق ورجع ضهره على   الكرسي واتنهد: ازاي اصلح الذنب يا نيره ازاي

جالا بعد ما قفل: والله العظيم بتحبها اصل ليه يحميها لو مش بيحبها

.......منه محمد.......

شويه خرجه من تفكيره لما تلفونه رن اخده ورد بسرعه: ها يا جالا

جالا: سابت الشركه اروح وراها

وليد رص علي سنانه: ده سؤال طبعا وراها لكن لو وصلت بيتها خلاص ارجعي بيتك انتي وبلغيني اوعي تنسي انا علي الخط

وقام لم متعلقاته ولسه خارج لقاه داخل وبيسأله: انت رايح البيت دلوقت

وليد: ايوه

جلال: سمعت عن مشروع صديقك جمال سمعت انه محتاج سيوله

وليد بدون اكترث: ايوه عارف

جلال: صديق ليا اتصل وبلغني    بيحاول يلاقي شركاء وبسرعه

وليد كشر: ايوه المطلوب

جلال: عايز ادخل معاه المشروع طبعا

وليد: خالي هشام يشوف المشروع ده لان انا مش هعمله

جلال: ليه

وليد: لان لازم هشام يتولي    المشاريع بنفسه عن اذنك

جلال: وليد تعال يا ولد انا مخلصتش كلامي

وليد طنشه وطلع من المكان وخارج لقاه عربيه وقفت قصاده لف وبصلها لقاها    داخله عليه بهجوم : انت راجل حقير أذيت نيره بما    فيه الكفايه سوتها بلارض مش مديها فرصه تقف قلبك ده مخلوق من ايه فهمني وبصتله بحقد ورفعت ايدها تضربه

وليد مسك ايدها وبعصبيه    وهو بيغلي من القهر مش بيطيق حد يمد ايده عليه: ايه الجنون الي بتعمليه ده؟؟!!

هشام سحبها منه: انت جبان    يا وليد وده ظهر حالا بتحب تتهجم علي الستات

وليد بدون نفس اتكتف: لو شايف نفسك راجل اكتر مني اتفضل فهمني الامر يله ليه جايه تتهجم عليا فجأه ولا هقول ان انت كمان جبان

هشام قرب يضربه وقفت تمنعه: لاء مفيش داعي انا هضربه بنفسي  

وفتحت الموبيل وحطته قدامه عرضت عليه الصور ومدتهوله من غير اي كلمه

وليد بص للموبيل بهدوء وسكت

مريم: اتفضل مين دي ليه طلبت المساعده بتاعتك تروح للفندق تطلب فيديوهات ليوم الحادث عايز ايه تاني من اللقطات المقرفه ناوي تعمل بيها ايه تاني وتدمرها بس بحذرك لو     مبطلتش تلعب بصديقتي وبسمعتها احترس مني والا قسم بالله اضربك بالنار ولا كلاب الشوارع 

هشام بص لوليد بحقد وبعدها مسك ايد مريم بشويش واخدها من قدامه     وطلع بيها علي مكتبه وراح جبلها كوبايه ميه مثلجه: خدي اشربي  الميه دي هتهدي النار الي جواكي لتقتلي حد والا هجبلك عيش وحلاوه في السجن

مريم: بجد خفه فعلا

هشام ابتسم: طيب يله اشربي

مريم: الميه البارده مش هتهدي حراره دماغي

هشام حط رجل فوق التانيه وابتسم: عايزه ايه طيب

مريم نفخت و شخطت فيه علشان يفصل شويه : هشام تعرف تسكت وتقعد بعقل كانسان

هشام بغلاسه: طيب حركي الكرسي ناحيتي عشان عايز اشوفك

دخلت عليهم زي الرعد: انتي هنا ليه؟؟!!

هشام قام بسرعه ومسكها:    منال ليه متصلتيش بيا قبل ما تيجي

منال بردح: كويس اني متصلتش لاني مش هعرف انها هنا ومن وري ضهري

هشام: تاني

منال: تاني ايه ليه دي هنا ايه هتقولي هتوسع الكافيه بس خالي بالك المرده دي مش هفوت الموضوع كدا

مريم بدون حرف مسكت كوبايه الميه المثلجه وغرقتها بيها: يله اوعي تفوتي

منال صرخت: يا حقيره يا حيوانه

مريم : بطلي تتصرفي بالشكل ده وجاوبي علي سؤالي كنت مع نيره في نفس الليله لما سابتنا واحنا بنرقص

منال: بتكلمي عن ايه

مريم : كنتي عارفه وليد من الليله

منال صرخت فيها: معرفش انتي بتتكلمي عن ايه هشام شوفها

هشام قرب منها بعصبيه        ومسك دراعها ولفها لجهته: كدبتي عليه في اليوم الي قولت لي فيه متعرفيش وليد بس انا شوفتكم بتتكلموا

منال: ايه

مريم: اعترفي وخلصينا اتفقتي معاه عشان تأذي نيره

منال بتوتر: ايه التخريف ده انا معرفش حاجه

مريم: كدااابه

منال رفعت ايدها بتهديد : صوتك مايعلاش عليا فاهمه 

مريم بصتلها بغرور واحتقار: خفت اوي

منال لفتله وبعصبيه: وانت     اتغيرت كتير مبقتش تحبني عايز تسبني وبتستخدم الطريقه دي معايا

هشام: لا يا منال انا مش مصدق ومش عايز ابعد عنك

منال: بس انت مش بتحبني وانا الي مرضتش اقولك ان وليد راجل مش كويس وبيحاول يوصلي مرضتش اقلقك وشوف انت مصدق المسترجله بدالي انا بتفضلها عن حبيبتك عايز تنفصل عني بالقسوه دي تمام خلاص انتهت علاقتنا

هشام: منال استني

خرجت بسرعه ووقفت تبتسم لما افتكرت فلم الاكشن اللي عملته

اما هشام فضل يهز رجله    بتوتر والمخاوف اللي بقلبه تزيد والافكار توديه وتجيبه

مريم: اوعي تقولي انك مصدقها

هشام: تقدري تمشي

مريم مدهوشه من اسلوبه الي     اتحول واتقلب : ايه

هشام وهو ياخد نفس : عايز اكون لوحدي

مريم انقهرت وطلعت متنرفزه وهشام أأعد  ووشه اسود من القهر والوسواس في قلبه يمكن مظلومه ودي خطه من وليد عشان يسيبها  لكن قال قسما بالله لو طلع الموضوع مدبر حلف انه مش هيسكت وهيعلمهم ازاي يلعبوا بيه ومعاه 

لقاه الي فتحت عليه الباب: سمعت من الموظفين ان الرداحه منال جات هنا وشرشرحت كالعاده ايه الموضوع بجد انفصلت عنها والله هكون مبسوطه ومرتاحه لو فعلا سبتها

هشام: لاء انا لسه معاها اطمني

دريه بنرفزه: انت عايز تجلطني

هشام: لاء انا ماشي

دريه زقته: مينفعش تسيب    الشركه عشان شلشوحه

هشام: انا مش بسيب الشركه انا ماشي لاني مقدرش اركز في الشغل لو مضايق

دريه: هشام ارجع هنا حالا

هشام بهدوء سحب نفسه وطلع من المكان 

دريه طحنت سنانها: اه ابني ده جاموسه

هشام خرج من المكتب وفضل يتصل بيها رفضت ترد عليه  وبقهر: اه كله بسببك يا وليد 

........منه محمد........

اخدها المطعم وصمم تروح     معاه وصلوا المكان المحدد ونزلوا كل واحد من عربيته

دخلوا أأعدوا وطلبوا الاوردر

نيره ابتسمت بحزن ولفت وشها للشباك: الفيديو طفش المستثمرين

جمال اضايق علي حزنها: وانتي طبعا متوتره وقلقانه

نيره اتملت عيونها بالدموع: اكيد بس عادي عايشه حياتي عادي بابا مريض فلازم اشتغل اكتر واعوض الي خسره بسببي

جمال  حس بنغزه بصدره لما شاف دموعها: في الحاله دي لازم تاكلي كتير     عشان تبقي صامده وقويه يله خدي قطمه من اللحمه وانا هعمل زيك عشان نجمد ونحارب سوي كل المشاكل

نيره  : انا تمام ومتشكره ا    نك قلقان عليا ومهتم بيا برغم ان انت عندك مشاكل وكبيره

جمال بحزن: ايوه عايز المنتجع يتبني ويكمل

نيره: خليني اساعدك ارجوك

جمال استاء: انا مبسوط    اوي انك قلقانه عليا بس بأمانه انا مجبتكيش عشان السبب ده

نيره  بزعل : ايه الكلام ده    جمال انا فاهمه فأرجوك انت الي متفهمش عرضي غلط ارجوك انا كمان عايزه اساعدك بصفتي صديقتك

وليد كان قاعد في زاويا وراهم علي طول وسمع كل كلمه مسك كاس المايه يشرب منه لعله يطفي قهره وحزنه عليها بس لما سمع كلمه كصديقي ارتاح جدا وحس بالسعاده  وقرر يشاركهم المشروع عشان يبقي جنبها

......منه محمد........

طلعت نيره وركبت عربيتها وجمال بعد ما اختفت عن نظره راح يركب عربيته  طلع قصاده وحاطط ايده في جيوبه بكل عنجهيه : العالم صغير اوي اوي

جمال نظره حاده:لا انت الي ورايا متعمد او وري نيره عايز ايه

وليد بنظرات مليئة بالتحدي: اتحدي شركه الامبراطور

جمال :انت مش هتستسلم 

وليد اتمطع :مش عارف     يا اخي طبعي مش بيتقبل الا الفوز والنصر

جمال: اسف  انا اتفقت مع شركه الامبراطورومش بتفاوض مع شركه تانيه

وليد :بتستخدم اسباب شخصيه وترفض المساعده مني  بس تسمح لواحده      ست تساعدك في مشكلتك بس خد بالك الدنيا كلها هتتكلم في الامر لوقت طويل ولا انت مش مهتم لكرامتك

جمال :ملكش دعوه بكرامتي وبرفض

وليد اخد نفس يبطئ من سيجارته:انت حر بس لومش عاوز حد يسخر منك ع ان المشروع هيكون فيه واحده ست اقبل بشركه التمساح تدخل المنافسه

جمال سكت بيدور كلامه في دماغه

وليد  :انا بنصحك الاخبار بتوصل بسرعه ولما هاله تكبر وتعرف مش هتكون فخوره بأبوها كتير

وسابه ومشي وجمال اتصل     بنبره وقالها ووافقت

وفي نفسها قالت:انا وانت هنحارب لحد ما حد فينا يهلك التاني يا وليد


$تعالوا بقي نعيش مغامره     حلوه وغيره وحب وليد لنيره ومريم تضرب هشام بالدقيق ونغير الأحداث ونشقلبها$


                          الفصل الثالث عشر من هنا

                   لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات