Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عاصفة القدر الجزء الثالث مقدر لنا اللقاء الفصل الثاني بقلم ايمان المهدي

رواية عاصفة القدر الجزء الثالث مقدر لنا اللقاء الفصل الثاني بقلم ايمان المهدي


رواية عاصفة القدر الجزء الثالث مقدر لنا اللقاء 

الفصل الثاني 
بقلم إيمان المهدى


وصل زين وسليم للقصر الذهبي 



سليم حمد لله على سلامتك يا زين وصلت لقصرك تانى بعد غياب




زين ايه يابنى الأفورة دى هو انا كنت مهاجر دا كل الحكايه شهر 








سليم.  بدلع طيب بذمتك موحشتكش يا زينو

زين ولاا أنت اتهد شويه أنا بدأت أشك فيك 

سليم بضحك وأكمل بدلع اخس عليك يا زينو تشك بردوا فيا مكنش العشم يا حبيبى

زين ضرب كف بكف لا حول ولا قوة الا بالله  أنا مستحيل اصدق انك ابن بابا مراد  عارف لو سمعك 

سليم. يا اختاااى أسكت بالله دا يعمل منى كفته هو أصلا مش طايقنى. 

زين. عنده حق والله يا بنى بطل هزارك الكتير دا وخليك رزين شويه 

سليم  سيبنالك الرزانه  يا اخويا . وكفايه انك الشاب الوقور ال ف العيله مش هبقى أنا وانت

دخلوا القصر. سليم بصوت مرتفع. ياااقوم أين انتم لقد جائكم زائر 
زين. يا سيدى على فصحى الجاهلية  زين بصوت مرتفع يا اهل البيت لقد وصل زينة شباب قصركم واعقلهم 

سليم. متواضع اوووى انت 

زين. بغرور طبعا

جاءت من داخل المكتب  بنت ف عمر 20 تلبس سولبت تظهر فيه كطفله وتجرى على زين وتحتضنه. حبيبى وحشتنى اووى اوووى يا زينوو

زين وانت كمان ياقلبى. وحشتنى  كتير عاملة ايه ف مذكرتك 

البنت. هعمل ايه وربنا مسحوله والحاج مراد. مش سيبنى تقولش يا اخويا مبقاش وراه غيرى

زين مسكها من خدها. عيب بنت مؤدبه ورقيقه تقول كدا على باباها. 

سليم  وحياتك يا سارة تسكتى عشان زين باشا جاى وحالف يأدبنا من تانى. 







سارة. طبعا يابنى مش النسخه التانية من مراد سليمان 

زين. أحسن حاجة اسيبكم وامشى اروح لنورى اشوفها أكيد حبيبتى ف المطبخ بتعملى الأكل ال بحبه

سليم. أجرى يا اخويا بدل ما تعلقك

سارة بتحك ايديها ف دقنها قولى يا سولى يا اخويا هو مين ولاد مراد ونور سليمان. أنا وانت ولا زين 

سليم. وحياتك قولت كدا يا سرسور ومحدش مصدقنى
 بقلمى إيمان المهدى

 يتسحب زين بحماس لداخل المطبخ بهدوء. وقبل ان يصل للواقفه هناك  جاءه صوتها متحاولش.  يفقد حماسه هو كل مرة كدا مفيش مرة ال وتعرفينى. تكونيش مركبه عيون ف ظهرك يا نورى 

تلتفت سيده وجهها به بعض التجاعيد البسيطه و بعض الخصلات من الشعر الأبيض وتبتسم برقة وعيون يملأها الحنان. عيب ياولد اقترب زين وحضنها وحشتينى اوووى يا نورى

نور وانت كمان ياحبيبى حمد لله على سلامتك 
زين الله يسلمك ياحبيبتى 

نور مسمعكش مراد وانت بتقول نورى 

زين. وهو بيلمس بإيده أسفل رأسه  لا مسمعنيش 

متقلقش على قفاك بابا مش هيسمعك لانه مندمج ف المكتب مع خالو أحمد 
زين. نور. الفنان بتاعتنا وحشتينى يا اعقل اخواتك 
نور احتضنته بحب وحشتنى يا زينوو البيت كان وحش من غيرك 

زين. يرفع لياقته  أه ما أنا عارف

نور. طيب يالا انت وهي بره المطبخ خلينى اخلص قبل ما باقى شله المجانين توصل

نور. مين جاي ياماما أصل المجانين كتير 

زين. أكيد ولاد خالتو زياد وإياد 

نور. طيب وولاد عمو عبد الرحمن. جايين

زين. بغمزة احم احم  أه يا ماما. ادهم ومنه جايين ولا لأ

نور أه يا حبايبى بابا كلم عمو عبد الرحمن واكيد جايين بس ادهم مش عارفة هيجى ولا لأ 

زين. أما أدهم دا قتم بشكل. ضربته نور ف صدره وبهدوء اتلم 






زين. بس طيب   ابتسمت نور ايوا كدا اتعدل  

التفت نور ليهم تعرفوا تطلعوا بره بقا. وانت يا نور كلمى عمتو مايا شوفيها اتأخروا ليه وعمو حسام زمانه على وصول 

زين مابتنسيش حد ابدا يانورى 

نور يا بنى احنا مالناش غير بعض وانت عارف ان كل واحد فيهم عنده هم مكفيه كل واحد فيهم اتحرم من عزيز عليه والوقت ال بنقضيه سوا هو الوقت الوحيد ال بنعرف نفرح ونضحك من  قلبنا لما بنعيد الذكريات خصوصا ال كانت بتجمعنا بالغالين ال راحوا 

نور وزين. ربنا يرحمهم جميعا  زين أنا هطلع اسلم على مروة هانم  واخد شاور  قبل ما  العصابة توصل 
اتكلمت نورى. زين لينا كلام مع بعض نقعد وتحكيلى تفاصيل الشهر كله 
زين  عيونى ياست الكل وخرج من المطبخ

ونور كانت بتخرج  بس وقفتها مامتها.  استنى يانور 
نور.  نعم ياماما  
نورى. كفايه يا حبيبتى وجع قلب ليكى أنا عارفة أن الحب مش غلط زمان أنا وبابا حاربنا كتير عشان نكون مع بعض. بس كنا أسد واحدة حرب عادله متكافئه. ماسكين ايدبعض رغم البعد والفراق. انما انت بتحربى لوحدك يابنتى ومش محددة هدف لنفسك وهو مش عايز ينطق ولا يتكلم وانا عارفة ليه لانه خايف من الفروقات ال بينكم. القصه بتعيد نفسها يا نور. بس زمان باباكى كان جرئ واتكلم اما هو لا واقف محلك سر 

نور طيب أعمل ايه يا ماما انت عارفة ادهم كويس كلامه قليل وكمان عزيز النفس. جدا. 

نورى. عارفة ياحبيبتى زي ما أنا عارفة ان بيحبك كمان عشان كدا سيئة الموضوع دا عليا النهاردة لازم اخليه ينطق ويتكلم غصب عنه ويا أنا يا أدهم عبد الرحمن انت ماجبته ساحف تحت رجل بنوتى مبقاش نور سليمان

نور حضنتها بفرحة قلبى يا مامى ايوا كدا وريه مين هي نور هانم سليمان







الروايه حصرى على صفحه حكآيآت إيمى
زين خبط ودخل قوضة مروة ال كانت قاعدة على سجادة الصلاة وبتقرأ قرآن وواضح ملامح الشيب عليها فقد بلغت 59 عاما  ولكن مازالت محتفظه بملامحها الهادئة ووجها المشرق رغم العجز والكبر
 زين بحب  وحشتينى ست الكل
مروة بفرحة ابنى الغالى  وفتحت ايديها ايه
زين قرب حضن امه وباس ايديها عاملة ايه يا حبيبتى وحشتينى 
مروة وانت كمان يا حبيبى حمد لله على سلامتك

زين الله يسلمك ياست الكل طمنيى عنك عامله ويتاخدى ادويتك ف انتظام ولا ايه مهمله فيهم

مروة يا اخويا. ما انت عارف ان عمتك نور واختك مش هيسبونى 

زين. هههه عارف اومال فين بنتك بقا ال مختفيه ومش شفتهاش. 
مروة ما انت عارفها هتلاقيها مسكلها جثة من بتوعها وبتشرح فيها. وقفله قوضتها عليها عشان محدش يضايقها 

زين. هي بردوا ال قافله قوضتها ولا أنت ال امرتيها تقفلها عليها عشان بتخافى من منظر العظام والجماجم ال ماليا قوضتها 

مروة  ما هو كمان حرام الرعب ال اختك معيشانى فيه دا. جيبالى جماجم لناس ميته قال ايه بشتغل عليهم يامامى. هتشلنى أنا اقسمت ما ادخلش قوضتها طول ما الأشياء دوول فيه 

زين بضحك على امه واخته ال دائما على نقار بسبب شغلها على العظام  طيب أنا هروح اوضتى اغير  وبعدين اروح لها وكمان اشوفلك حل يا مرمر ف موضوع الجثث دى  





مروة بصت لابنها وهو خارج ودعت ربنا ال يسعد قلبك ويفرحه زى ما بيفرح قلب الكل 

ف فيلا الشاطر تدخل روان وتنادى على عزيزة الداة
روان دادا يادادا 
خرجت عزيزة مسرعة من المطبخ روح وقلب عزيزة. وحشتينى يانور عيني وحضنتها بحب. بنتى الغاليه حمد لله على سلامتك
يكتب نور ف حضنها فهى لم تعرف يوما كيف هو إحساس أن يكون عندك ام فقد توفت والدتها وهى لم تبلغ عمر السنتين كما قالها والدها

عزمى. هنقضيها عياط ولا اي. وانت يا ست عزيزة حضرلى الغدا لروان على تطلع تغير 

روان. مسحت دموعها وفورا ابتسمت بشقاوة دادا عملتيلى الملوخيه بالطشة  بتاعتك
عزيزة عملتهالك ياقلبى وكل اصناف الأكل ال بتحبيها عملتهالك 

روان. قلبى الصغير لا يحتمل 

عزمى قصدك بطنك هى ال لا تحتمل 

روان. كدا يابابا على فكرة بقى بطنى دى اصيله كتر خيرها بقالها سنين محرومه من أكل زوزه العسل 

عزيزة. طيب إطلعى غيرى وانا هحضر الأكل تكونى نزلتى وهبعت لحد يطلعك الشنط 

روان. بمرح  اوك  بعد ما طلعت. عزمى. شكرا يا عزيزة لولاكى مكنتش عارف هربيها ازاي. ربنا حط ف طريقى وجعلك سبب عشان تعويضها الحنيه

عزيزة. روان هى البنت ال مخلفتهاش انت عارف ان اتحرمت من الخلفه وهى ال جات عوض ليا 

عزمى ربنا يقدرنا ونخليها دايما سعيدة ومبسوطه واقدر أوفى الوعد ال عليا يوم ما شوفتها. مع أن هتوجع لازم اوفيه

ف غرفه زين خرج من الحمام ولافف عليه المنشفه. وليفتح شنطتهعشان ياخد هدومه ويطلع الهدايا ال جابها  بس اتفاجئ بحاجات غريبه ف الشنطه بيجامات برسومات





 طفوليه وتوك قططتين  وملابس داخليه  غمض عيونه بسرعه. وبغضب أيده وايه ال جابهم هنا وبص للشنطه. ايه دا دى مش شنطتى اصلا. نفخ بضيق لما افتكر أن لما كان هيقع ف المطار وبعدها مسك الشنطه الغلط   اتكلم بغيظ. الله يخربيتك. انت حد مسلطك عليا طيب اوصلها ازاي المجنونه دى دا حتى اسمها مش واضح. الله يخربيت دى تذكرة خليتنى اقعد جمبك واصطبح بوشك

ف غرفة روان. نهار ابيض ايدا وايه اللبس دا واتذكرت ال حصل  طيب اعمل اجيبه منين المز العكر وش البرص دا دلوقتي. وكلمت نفسها ايه الهبل ال بقوله دا
وفضلت تدور يمكن تلاقى حاجة تثبت هويه صاحبها 

ف الأسفل دخلت سارة بشقاوتها ال اعتاد عليها الكل بابا. بابا. عمو حسام. عمو محمد وصلوا وسابتهم وطلعت بنفس السرعة ال جات بيهم

أحمد. ويظهر بشعره المغطى بالأبيض  مفيش فايدة فيها هتفضل شقيه على طول بس تصدق يا مراد شقاوة سارة وسليم عاملين جو حلو للبيت 

مراد دي مش شقاوة يا احمد  دا جنان بعيد عنك يالا قوم نطلع لخالد وحسام على ما الباقى يوصلوا

خرج مراد سليمان من مكتبه بهيبته بشكله الجذاب وخصلات شعر بيضاء مع لحيه خفيفة مزينه بخصلات  الشعر الأبيض. 

انتبه خالد وحسام  مع دخول عبد الرحمن واولاده أيضا 

مراد نورتونا يا جماعة. 
أحمد. بهزار كل دا الأخير انت وهو اتفضلوا ارجعوا مكان مجيتوا مفيش اكل 






مراد. أنا عرفت ولادى لسانهم فالت لمين 

مع دخول نور بترحب بيهم

أحمد سامعه جوزك بيقول عليا ايه قال ايه عيالك طالعين لانهم فالت ليا

نور تصدق عنده حق وبعدين لو مطلعوش لخالهم هيطلعوا لمين يعنى. 

أحمد كدا يا نور وانا ال بقول أختى هدافع عنى

دخلت مروة. عليهم. من امتى ونور بتدافع عن حد. هى مبتعرفش تدافع غير على زين حبيبها وبس

نور. على فكرة انتى بتتكلمى على ابنك

مروة. أه يا اختى ابنى نفسى افهم ايه الأسرار ال بينكم 
نور  ومتى بغيظك يامروة وطلعت لسانها

مراد بصلها بحب وعيون عاشقه نعم ان حبيبته الشقيه ما زالت مثلما عرفها اول مرة مرحة شقيه حتى بعد هذا العمر

مايا مفيش فايدة فيكم انتوا الإتنين هتفضلوا كدا 

مروة. يا اختى فرشة محدش واخد منها حاجة

مايا على رأيك يا مروة. 




مروة اومال فين معتز   مع دخول معتز. أنا هنا ياعمتو 
مروة حبيب عمتو عامل ايه يابنى  
معتز الحمد لله ياحبيبتى واتجه لنور عملتيلى الأكل ال بحبه ولا لأ ياست الكل

نور هو أنا اقدر يا حبيبى عملتك طبعا 
معتز قبل ايديها تسلميلى يانورى
محمد بنحنحه. أحم احم اهدى يا معتز 
الكل ضحك لما بصوا على مراد  وشكله ال اتحول افضل لحد اليوم لسه بيغير عليها مبيحبش حد يدلعها غيره لحد اليوم لسه قلبه والع بحبها 
أحمد. مش عارف معترض على ايه ف ان الولاد يدلعوها على فكرة بقا الكل بيدلعها بس من وراك 

مراد بص لنور بغيظ ووعيد.  نور. بتوتر. امشى يا احمد من هنا الله يهديك 

مروة فين أميرة يا سهى مجتش ليه خالد جه وهي لأ 
سهى  أكيد هتيجى مع اياد وزياد وتقى  زمانهم على وصول 

مايا والله أنا أميرة دى صعبانه عليا 
سهى وخالد كمان والله يالا ربنا يصلح الأحوال

اقتربت نور من سلمى زوجته عبد الرحمن اومال منه فين ياسلمى





سلمى. بنتك خطفتها من الجنينه ما انت عارفه منه وسارة مجانين زي بعض 

مايا طيب وفين العاقلين
مروة نور فوق هى وعهد بيغيروا ونازلين 

نور وادهم مش جاي زي كل مرة بيتحجج بالشغل
سلمى لاياحبيبتى جاى قال هيخلص شغل ف الشركة ويجى ورانا انت عارفة من وقت سفر زين والشغل تقل على ادهم
نور أه الله يعينه طيب تعالى معايا عيزاكى
بعض ربع ساعة كان وصل الجميع وكل مجموعة قعدوا مع بعضهم 
 
أحمد ومراد وخالد ومحمد وعبد الرحمن وسامح كانوا بيتكلموا مع بعض ف احوال الشغل 

الشباب (زين أدهم  سليم معتز إياد وزياد وعدى) كانوا قاعدين على الصالون المجاور مع بعض بيهزروا ومستمتعين بوقتهم

عند البنات. كانت( نور وعهد وتقى وهدير  ومنه وسارة)  قاعدين ف الجنينه 

نور ومروة سلمى وسهى وأميرة  كانوا قاعدين بيتكلموا ف امور كتير تخص أولادهم وازواجهم 

ودى العيله كامله عشان متتلغبطوش منى هعرفكم مين هما

مراد أولاده هما نور وسليم وسارة 
أحمد. ولادة زين وعهد
عبد الرحمن أدهم ومنه
محمد معاه معتز وهنعرف حكايه توأمته ال مظهرتش بعدين 






سامح  هدير وعدى 
أما اخيرا أميرة ودى ال خطبها مصطفى اخرالجزء الثانى وابن عم خالد ومعاها بنتها الوحيدة تقى 

 حاولى أوضح الأبطال هما كتير بس كل واحد ليه دوور مميز ف الجزء دا. بالنسبه لان مذكرتش مصطفى وسارة مرات



 خالد هتعرفوه الحلقه الجايه 
تفتكروا نور هتعمل ايه لأدهم عشان ينطق ويقول إن بيحب بنتها 


                                  الفصل الثالث من هنا



تعليقات