Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضرتي حامل حكاية ناهد الفصل الثاني عشر

رواية ضرتي حامل حكاية ناهد الفصل الثاني عشر



رواية ضرتي حامل حكاية ناهد 
الفصل الثاني عشر 



 صداقه بالفعل قعد    الراقي يقراء عليه الرقية الشرعية و يشربه ماء عليه قرأن ،
لدرجة عبد الله بعد ساعة رجع بطنة كلها ..... الراقي الشرعي : الف مبروك     الحمد الله انت بقيت كويس .
ربنا رحيم. وكريم يا عبدالله 
عبد الله : كان عندي ايه. ومين الى عملي كدة . الراقي الشرعى: كنت تعبان. مش مهم نوع المرض ايه المهم اننا بفضل الله ثم كتابه الكريم عالجناه . 
ومين الى عمل كدة ،برضوا منعرفش اهم شيء نحافظ على نفسنا من الأذى .
عبدالله : طيب ازاي احافظ على نفسي ؟! الراقي الشرعي : اولاً المحافظة     على الصلاة. والاذكار ، وقرأة القرأن يوميا ، دة سلاحك في وجه عدوك من شيطان الجن والانس.
وانت شفت بعنيك.،    ان مفيش شيء اقوى من كلام ربنا بس المشكلة فينا احنا .
روح يا عبدالله رجع الغلبانة دي لبيتك
و عصمتك تاني و متفرطش فيها .
عبدالله : نااااهد ده     . انا قسيت عليها اووى بدل ما اكون الصدر الحنين ليها كملت عليها ظلم و قسوة اتحملت كتير عشاني.
وهي صابرة محتسبة . 
بس يا ترى هترضى     تسامحني. وترجع ليا تاني . الراقي :. لو بتحبك. هترجع تاني و هتنسى كل شيء عشانك صدقني .
خلص عبدالله و رجع بلده لكن رجع على بيتي على طول وخبط. على الباب .قلت مين ؟
محدش رد ! مين     .. محدش رد ! لكن بيخبط
بردو .كانت الخبطة مش غريبة عليا .
لكن كنت بكذب نفسي : معقولة دى خبطة
عبد الله. وه مستحيل .
في الاخر. فتحت الباب     علشان اشوف مين ؟! انا : : : عبدالله ده. اتفضل .
عبدالله : وحشتينى اوووى
بصيت لعبد الله وسكت. حسيت الكلام. تاه. مني ، حسيت إن اول مرة اكون     مكسوفة من عبدالله ده ،وفى نفس الوقت حزينة ق. مكنتش عارفة اعمل ايه ؟! ازعل منه و اكلمه بجفاء . ولا. اترمى في حضنه. وابكي. واقوله وحشتنى اوووووى 
اقوله. مكنتش عارفة     اعيش من غيرك -
روحي كانت ضايعة مني ، كنت جسد بس على الارض لكن روحي. وقلبي كانوا بيحموك
و يظلوك من الشمس ).
في اللحظات الى كان الصمت والسكوت بنا هو الى مسيطر على الموقف .      قرب عبد الله. وحضنى وضمني في صدره ) IIIIIاه. يا عبدالله. كأن حضنك مسح
كل الم السنين. والظلم الى شفته 
عبدالله .. انا اسف يا حببتى    . انا فعلا كنت مش بني آدم لما عملت معاكي كدة 
حطيت ايدي على شفايفه و قلتله : لا متغلطش في نفسك. يا حبيبي انت مفيش حد زيك )
انا كنت عارفة انك     تعبان ومش طبيعي عبدالله : خلاص انا رديتك وارجعي معايا
و هعوضك عن كل الاذى دة .
انا : عبد الله انا مش هقدر     ارجع البيت دة تاني ، انا عايشة وسط ناس بتظلمني ليل نهار ناس متربصة ليا . |
عبدالله خلاص. نفتح البيت الصغير الى جنب بيتنا. ونعيش فيه مع بعض      انا مش هسيبك تاني ابدا 
بالفعل رجعنا لبعض ودى كانت ضربة شديدة على رأس صفية وامها .
لما رجعت طبعاً. صفية.      انتخانقت مع عبدالله صفية : ازاي ترجع. واحدة عاوزة تقتل ابنك ع وتخرب بيتك ؟!
عبدالله : لا هي مش عاوزة تعمل كدة. والموضوع فيه ملعوب :.
صفية : ملعوب !! .     ملعوب اية ! قصدك ايه عبدالله : مقصديش حاجة بس لسه هعرف
ازاى دة حصل ، ولما اعرف مش هعدى
الموضوع بالساهل ابداً. .
صفية تسكت لحظات : .. ما كدة مفيش
غيرى وماما و امك !! |
مكنش في حد هنا غيرنا.
عبدالله: متستعجليش    كل شيء هيبان وهيظهر. تسكت صفية و تفكر تعمل ايه " .
عبدالله يدخل لامه و يقفل     الباب .و يقولها عبدالله : امي انتي مترضيش بالظلم علشان حرام و ربنا هيحاسبك.
حماتي : ايوة يا بني     محدش بيحب الظلم عبدالله : طيب انتي لما عملتي الينسون ، رجعتى. قعدتي معاهم. 
لحد ما خلص و ادتيه.     لصفية. ولا. رحتي في مكان تاني ؟
حماتي : " لا رحت اشوف    الطير ، ليه ؟ عبدالله : طيب كدة. يبقى حماتي هي الى عملت كدة علشان نتهم ناهد . لان حماتي     قالت الناهد هاتي كباية مية من المطبخ . وبعدين قالت ليها اطلعى هاتي حاجة من اوضة صفية :.
علشان تدخل هي. تعمل المقلب دة ا
حماتي : والله ما شفت     حاجة .هما قالوا ان ناهد هي الى دخلت المطبخ بس .
علشان كدة انا اتهمتها ، و    ربنا يسامحني بقا. عبدالله : طيب متقوليش لحد على الكلام دة حتى ابويا. أو صفية بالذات ، لحد ما اشوف حاجة و اتاكد منها ...
حماتي : حاضر يابني .
رجع عبدالله البيت عندي    . وهو فرحان اووي . والسعادة باينة في عنيه.و وشه .
وحضنى اووى وقالى انا مش مصدق ازاي
فرطت فيكى للحظة بس ده
اقسم بالله كنت عايش     كأني ميت 
لكن خلاص بعد كدة مفيش حاجة زي كدة
هتحصل معاكي. 
مفيش ظلم. تاني .
وانا هعرف ازاى اظهر     برأتك قدام الكل . انا :     هتعمل ايه. يا عبدالله ؟!
عبدالله : متستعجليش. بكرة تعرفى كل حاجة



                          الفصل الثالث عشر من هنا



تعليقات