Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اجبرتني اعشقها الفصل الرابع عشر والخامس عشر


 اجبرتنى اعشقها✨

الفصل  الرابع عشر

بقلم شهد على 

أسد بتفكير/عرفتك يا ويلك    *لك مني يا وقطع كلامة تليفونة

أسد/الو

عمر/بص يا أسد مش وقت    مشاكل بنت سهيلة مراتك 

وياسمين مرتي اتخط*فوا

أسد/عارف وتقريبا عرفت مكانهم

عمر/فين

أسد/تقريبا هما في المقابر

عند ياسمين

ياسمين بقت تفتح عينيها وهي بتاخد نفس بالعافية

ياسمين خبطت بايدها علي التابوت/عمر الحقني 

ودموعها نازلة وقالت/مسامحاك  مسامحاك يا عمر بحبك♥️⁩ 

ياسمين بقت تغمض عينيها

فوق كان فية حد بيرمي التراب علي الحفرة اللي فيها التابوت وهو بيضحك

عمر كان بيسوق وعينية كانت بتدمع/استحملي يا ياسمين أنا جاي أنا عارف أنك قوية

أسد كان نفس الكلام بيسوق     وهو بيفتكر ملامح ريناد لما كانت خايفة أول مرة تشوفة وتخاف منة

أسد/اسف يا ريناد أسف يا حبيبة بابا أنا جاي

عند سهيلة

سهيلة/يارب بنتي يارب

فجأة جة من وراها وك*تم نفسها بالمنديل لحد ما ار*تخي جسمها وفقدت الوعي شالها وخرج

عمر وصل المقابر وبقي يدور لحد ما لقي قبرين محفورين جداد قرب منهم بسرعة ودموعه نازلة وبقي يشيل التراب بايدة

عمر دموعة نازلة وبيشيل التراب واخيرا وصل للتابوت الأول فتحة لقي ريناد طلعها بسرعة وملقيهاش بتتنفس وأسد وصل

أسد/ريناد

أسد خدها وعمر بقي يحفر القبر     التاني لحد ما وصل للتابوت وفتحة وشافها 


لو كانت الحياة بيادي لمنعتك من الرحيل يا معشوقة قلبي⁦♥️⁩


عمر دموعة نازلة وبيشيل التراب     واخيرا وصل للتابوت فتحة لقي ياسمين طلعها بسرعة

عمر/ياسمين

عمر طلعها فوق وبيشيل ايدة من تحت راسها لقي د*م

عمر بو*جع/فوقي وبلاش هزار وشاف نبضها وملقيش فية نبض

عمر بدموع/ياسمين قومي متهزريش وتو*جعيني قومي واعملي اللي أنت عيزاة قومي يا ياسمين قومي وبقي يهزها ويعيط قومي أنا بحبك

أسد بصريخ وامل/قوم خلينا نروح المستشفي يمكن نلحقهم

عمر شالها وهو بيعيط وركب العربية وكان بيسوق زي المجنو*ن وهي جنبة

في المستشفي

الدكاترة أخدوا ريناد من أس    د وحطوها علي جهاز التنفس 

عمر شايل ياسمين

عمر/الحقوا مراتي بتمو*ت

الدكتور/حطها علي الترولي

عمر/ألحقها يا دكتور وانقذها ومسك ايد ياسمين/ أنا عايزك 

تحبني زي ما بحبك قومي عشان تخا*نقيني زي ما بتعملي

 عايزك تقوليلي مسامحاك يا عمر فوقي يا ياسمين

الدكتور باسف/أنا أسف أنتوا اتاخرتوا

عمر حضنها وبزعيق ودموع/قومي يا ياسمين هو بيهزر قومي 

أنا أسف سامحيني قومي    أنا السبب قولتيلي اطلع ياريتني 

ما سبتك ياريتني رجعت بسرعة اةةةةة يا ياسمين

الدكتور/شد حيلك يا أستاذ

عمر بو*جع/مش هرحمة واللهي لد*فنة حي

أسد كان ساكت

وفجأة عمر جتلة رسالة خلتة اتصدم علي الاخر

تفتكروا عمر شاف أية

اجبرتنى اعشقها✨

البارت الخامس عشر

صلوا علي النبي

طبعا أنا عارفة أن عشق    زهقتكم وأنا كمان 😂 استحملوا فاضل تلاث خمس بارتات والرواية تخلص يا حلوين


وفجأة عمر جتلة رسالة خلتة     اتصدم علي الاخر

لحظة واحدة افكركم من     خمس سنين أسد جتلة رسالة صدمتة ومحتوي الرسالة نفس محتوي دية

عمر مصدوم سهيلة تبقي أختة التوأم والتحليل اللي مبعوتلة بيثبت كدة 

عمر بصدمة/ازاي

وفجأة جت لة رسالة فيها لوكيشن والتانية ""هات أسد معاك""

عند سهيلة

سهيلة كانت مربو*طة في     الكرسي وبتعيط وبتشد ايديها

دخل ووقف قدمها وقرب وشة منها وهي خايفة

@/مالك خايفة لية ومسك شعرها جامد

@/لسة هعمل يا قطة وبعدين متعرفيش مش بنتك ما**تت

سهيلة بقت تهز الكرسي وتعيط

@أهدي ولمس وشها وبقت ايدة تمشي علي جسمها/مش خسارة الجمال دة يروح 

سهيلة كانت بتحاول تشيل اللزقة لحد ما عرفت وبقت تصرخ

تعرفي بحب أسمع صوت صريخ    حد لما بيبقي بيستنجد بحد وقرب منها وفكها وحاوطها وهي بقت تزقة لحد ما عرفت وجريت وهو بيضحك راحت ناحية الباب كان مقفول كانت بتحاول تفتحة وهي بتعيط وهو قرب منها وكتم نفسها بالمنديل لحد ما غابت عن الوعي

في المستشفي

عمر/أنت كنت تعرف أن سهيلة اختي التوأم يا أسد

أسد سكت لانة كان عارف من خمس سنين

عمر ضر*بة بقلم/أزاي متقوليش حاجة زي كدة

أسد/لازم نلحق سهيلة

عمر/دة اللي هيحصل واختي هتبقي معايا يا أسد يا مهران

في بيت مهجور

كانت نايمة علي السرير وهو بير*    بط ايديها وبعدين راح ناحية أنبو*بة الغا*ز وفتحها وقرب من سهيلة ولمس وشها/باي يا قطة

وخرج برة ووقف قدام البيت لحد ما سمع صوت عربية

عمر وأسد نزلوا من العربية ولقيوة واقف بيضحك

عمر كان رايح عندة بكل غضب

@أهدي ومتتهو*رش عشان الأرض عندك فيها الغا*م أي غلطة هتمو*ت يا عمر

عمر بص للارض/سهيلة فين 

ضحك جامد/زمانها حصلت بنتها ومراتك يا عمر

لحد هنا وعمر انف*جر وعدي     ووصلة وبقي يضر*بة بغل وأسد حاول يعدي لحد ما عرف ودخل البيت وشم ريحة غا*ز جامدة

أسد/سهيلة يا سهيلة

كان بيدور عليها لحد ما وصل قدام أوضة وبابها مقفول خبط علية وهو بينادي عليها ولما ملقيش     رد حاول يكسرة لحد ما عرف وشافها قدامة مربو*طة في السرير والاوضة ريحتها غاز جامد

أسد بخوف/سهيلة فوقي أنا أسف وفكها وشالها وخرج بسرعة من الاوضة ونزل وعمر مكنش موجود لا هو ولا الشخص التاني 

(محدش عرف مين هو😂🙂)

أسد حط سهيلة علي الأرض وشاف نبضها وملقيش نبض

أسد بخوف/كفاية بقي بعدتي      كتير مش هسمحلك أنا بحبك قومي

أسد قرب منها وبقي يعملها تنفس صناعي مرة واتنين لحد ما بقت تكح وتتنفس

أسد حضنها بخوف/أخيرا لية    كدة يا سهيلة حابة تو*جعيني

سهيلة بقت تعيط/ريناد يا أسد بنتي فين

أسد/عمر 

عند عمر 

عمر كان مك*تفة وحاطة في الق*بر وهو صاحي

@أنت أتج*ننت يا عمر أنا كدة همو*ت خرجني

عمر بدموع/ولما عملت كدة في ريناد الصغيرة مهمكش أنها هتمو*ت ولا ياسمين ياسمين اللي كانت راسها بتنز*ف أنت تستحق المو*تة دية وتستاهل تتعذ*ب زي ما عذ*بت ريناد وياسمين

عمر تليفونة كان بيرن وهو مرضش علية

@لا يا عمر

عمر بدموع/أخر مرة سمعت     صوتها كانت بتصرخ باسمي بسببك يا حيو*ان كانت بتستنجد بيا عشان أنتوا هتخ*طفوهم عارف كنت حاسس روحي بتتسحب مني لما خرجتها من التابوت ومكنتش بتتنفس كان     عندي أمل وخدتها المستشفي بس لاء الدكتور قالي ما*تت عمر رفع البتاعة اللي بيحفر بيها وكان هيضر*بة علي راسة بس أسد لحقة والبوليس طلع الشخص وخدة

أسد/أستنوا وقرب من الشخص وضر*بة بالقلم

أسد/لية يا فهد

فهد/عشان عمر اتجوز ياسمين وساب اختي اختي اللي اتج*ننت بسببكم وانت عشان     اخدت الإنسانة اللي حبيتها سهيلة دية ملاك وان     ت متستهالهاش يا أسد كنت بروح منطقتهم بحجة الشغل عشان أشوفها وجيت أنت بكل سهولة واخدتها

أسد بعضب/خدوة البوليس خدة وأسد قرب من عمر اللي قاعد علي الأرض وساكت

أسد/قوم عشان تشوف سهيلة يلا

عمر/جيت لية كنت سيبني اق*تلة

أسد /عرفت احدد مكانك الحمد لله قبل ما تعمل حاجة تعالي

في المستشفي

سهيلة طلعت من أوضة ولقيت أسد وعمر اللي متجوز ياسمين قدمها

عمر بصلها بدموع وبعدين اترمي في حضنها وهو بيعيط/خدها مني يا سهيلة دية مسامحتنيش أنا مخلتهاش تسامحيني ولا تحبني

سهيلة أسد فهمها كل حاجة وان عمر اخوها

سهيلة ابتسمت وطبطبت علية

سهيلة بعدت عنة ومسحت دموعة    /بتحبها يا عمر

عمر/بحبها قليلة يا سهيلة

وبقي يبكي

مسكت ايدة ولمست وشة

عمر فتح عينية وشافها

عمر بدموع/ياسمين

فصلان أنا فصلان واللهي عارفة 😂😂

                          الفصل السادس  عشر من هنا 

تعليقات