Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رد حق الفصل الثامن والتاسع بقلم زينب مجدي فهمي


 

رواية رد حق 

الفصل الثامن والتاسع

 بقلم زينب مجدي فهمي


جهاد.....عايز يتجوزني أنا


 زينب...أيوه


جهاد.... أنا جربت الجواز مره ومش حابه إني اجربه تاني


زينب.... اسمعي بس والله معاذ محترم جدا وبيعرف يقدر النعمه اللي في ايده .ومراته إللي طلقها فضل متمسك بيها لآخر لحظة  بس مكنش في نصيب فانفصلو


جهاد...   صدقيني أنا نفسياً مش مهيئة لجواز خالص


زينب..   طيب إيه رأيك تصلي استخاره الأول 


وبعدين يا جهاد إنتي مش هتعيشي عمرك كله في المزرعه 

لازم تكوني أسره وتعيشي حياتك . إحنا بنكبر ياجهاد ومحتاجين حد نتسند عليه .ولو معاذ وحش بنسبة واحد في المائة  . والله كنت قولتلك متوافقيش . أنا عايزاكي بس تصلي استخاره الأول 


جهاد.... ماشي هصلي وأشوف 


ظلت جهاد لمدة يومين تفكر في كلام زينب 

وفي رغبتها الشديدة في تكوين أسرة. 


ورغبتها بمعرفة ما هو إحساس الامومه التي حرمت منه

فغلبت رغبتها خوفها واخبرت زينب بموافقتها 


فرحت زينب كثيرا بموافقتها وأبلغت معاذ بالموافقة 

واتفق أن تحضر جهاد يوم الجمعه ف في منزل والد زينب للاتفاق على كل شئ 


وجاء يوم الجمعه سريعاً اليوم التي كانت تخافه جهاد وجلست مع معاذ .وكان بجانبهم أيمن يجلس مع زينب ويتحدثون 


معاذ..... مالك يا استاذه جهاد متوتره ليه كده  


جهاد بتوتر واضح جداً وهي تفرك في يديها.... مش متوتره ولا حاجه 


معاذ.... طيب أتكلم أنا ... أنا معاذ شغال ميكانيكي وعندي الورشه بتاعتي وعندي 31 سنه ومطلق من ست اشهر 

وإنتي بقي


جهاد.... اااانا إيه 


معاذ.... كلميني عندك 


جهاد... أنا برضه مطلقه وعندي 25سنه ووووو. وبس 


معاذ بضحك على توترها وخوفها .... ماشي 


معاذ..... حابه تسأليني أي أسئلة 


جهاد..... لا لأ 


معاذ.... طيب الموافقة إللي وصلتني دي الموافقة النهائية 

ولا كانت موافقه علي إنك تشوفيني وتتعرفي عليا 


جهاد.... لأ موافقه نهائيه 


معاذ.... طيب حيث كده تحبي الفرح يكون امتي اختاري الوقت إللي يريحك 


جهاد.... إللي تشوفه بس ياريت ميكونش بعد فرح زينب علشان مبقاش في المزرعه لوحدي 


معاذ.... ماشي.. إيه رأيك لو نعمل فرحنا في نفس اليوم 


ونعمل الخطوبه برده معاهم في نفس اليوم 


جهاد..... إحنا هنعمل فرح تاني .. يعني إحنا الاتنين مطلقين وكده وكلام الناس 


معاذ.... الناس مش وراها حاجه غير الكلام وأنا عايز أفرح من أول وجديد 


جهاد..... إللي تشوفه


معاذ..... طيب أنا عارف إن والدك ووالدتك متوفين 


ليكي عم أو خال تحبي إنه يحضر الفرح 


جهاد بتفكير.... لأ ماليش حد غير ربنا 


أتفق معاذ مع زينب على كل شيء  


............     .............    ........


علي الجانب الآخر كانت زينب تحدث أيمن 


زينب.... أنا خايفه أوي نفسي جهاد توافق على معاذ وتعيش حياتها 


أيمن.... متقلقيش باين علي وشهم إنهم متفقين ربنا ييسر لهم الحال ويقدم لهم إللي فيه الخير 


ورفع يديه بالدعاء وقال بصوت أعلي ويتمملنا على خير يارب 


نظرت زينب إلي الأرض بخجل 


ودخل عليهم والد زينب


إيه يا ولاد اتكلمتو واتفقتو ولا لسه


معاذ.... اتفقنا على كل حاجه ياعمي 


إن شاء الله فرحنا هيكون مع فرح زينب وأيمن في نفس اليوم 


قامت زينب بسرعه وحضنت جهاد وقال والد زينب


يا جهاد يا بنتي كل إللي اتفقتو عليه إنتي موافقه عليه ومقتنعه بيه 


جهاد..... أيوه يا عمي 


والد زينب..... أنا زي أبوك بالظبط يا بنتي إللي تحتاجيه تقوليلي عليه ولو الواد معاذ زعلك تيجي تقوليلي وأنا إللي هقفله 


جهاد.... ربنا يبارك في حضرتك يارب 


غادر أيمن ومعاذ ودخلت زينب وجهاد إلي غرفتهم


زينب.... مين كان يصدق إنك تتجوزي إبن عمي 


أنا بجد فرحانه اوي


جهاد.... ربنا يسترها . أنا لسه جوايا نفس الرهبه من موضوع الجواز 


دخلت عليهم هند أخت زينب وقالت 


عمو معاذ بره وعايز يكلم جهاد


جهاد... عايز يكلمني أنا


هند..... أيوه


خرجت زينب حيث يجلس معاذ 


فقال لها معاذ


أنا عرفت إنك مش معاكي تليفون فجبتلك العده دي 


جهاد..... شكرا جداً أنا كنت ناوية أجيب واحده بس مكنتش عارفه .هي تمنها كام

معاذ.... ليه 


جهاد.... علشان ادفع حقه 


نظر لها معاذ مطولا وقال .... عيب إللي إنتي بتقوليه ده 


جهاد..... أنا والله معايا الفلوس وكنت فعلاً ناوية أجيب


معاذ.... بصي يا بنت الناس إنتي من انهارده ملزمه مني 

وأي حاجه تحتاجيها مهما كانت تقوليلي عليها


ولو معاكي فلوس فدي خاصه بيكي أنا مليش دعوه بيها 

اتفقنا


جهاد..... اتفقنا


معاذ..... طيب استأذن أنا أمشي أنا كتبلك رقمي وبعد اذنك ارن عليكي اطمن عليك

جهاد..... طيب هو هينفع نتكلم وكده في التليفون


معاذ.... مكالمه مش هتتخطي ال5دقايق اطمن عليك بس

جهاد... ماشي


فرحت جهاد بالتليفون كثيرا كانت هذه أول مرة تشعر أن أحد يهتم بها . وعندما عادت إلى المزرعه

قامت بالاتصال علي هبه 


هبه.... أيوه مين معايا


جهاد.... أنا جهاد ياست هبه إللي كنت شغاله عند الحاجة نريمان 


هبه بفرحه.... جهاد وحشتني جدا عامله ايه


جهاد.... الحمد لله بخير . إنتي عامله ايه وحسام باشا عامل ايه . والبيبي الصغير عاملين ايه


هبه.... إحنا كلنا بخير الحمد لله 

جهاد..... قربتي تولدي ولا لسه


هبه..... هانت اهه ادعيلي إنتي بس


جهاد..... ربنا يتمملك على خير يارب

هبه..... المهم قوليلي إنتي عامله ايه واخبارك ايه


جهاد بكسوف..... أنا اتخطبت وخطوبتي بعد 3اسابيع ممكن تحضري إنتي وحسام باشا 


هبه بفرحه كبيرة..... بجد ألف ألف مبروك ربنا يتمملك على خير يارب . إن شاء الله لو الدكتور قال إنه ينفع اجي هاجي 


جهاد..... إن شاء ينفع .هو رقم الحاجة نريمان معاكي

اصل برن عليها علي الرقم إللي معايا مش مجمع 


هبه ..... آه معايا رقمها الجديد هبعتهولك


ارسلت لها هبه الرقم وقامت جهاد بالاتصال علي الحاجة نريمان 


جهاد.... أيوه يا حاجه أنا جهاد فكراني


نريمان..... يا حبيبة قلبى طبعاً فكراكي عامله ايه وحشاني ومصر كلها وحشاني


جهاد..... أنا كويسه الحمد لله .....


ظلت جهاد تحدث الحاجة نريمان كثيرا وفرحت كثيرا بهذه المكالمة وعندما أغلقت وجدت معاذ يرن عليها


معاذ بمزاح...... إيه يا بنتي كل ده مشغول بقالي تلات ساعات بحاول أكلمك . إنتي كنتي بتكلمي مصر كلها ولا ايه 


جهاد..... كنت بكلم ناس عزيزه اوي على قلبي 

معاذ..... ربنا يجعلني واحد من الناس دي


جهاد..... بتقول إيه


معاذ ...... بقولك عامله ايه 


جهاد...... آه الحمد لله كويسه


معاذ...  .. طيب محتاجه أي حاجة 


جهاد... . شكرا ربنا يخليك


معاذ..... طيب مع السلامه لو احتجتي أي حاجة رني عليا 

جهاد.... ماشي 


أغلقت جهاد الهاتف ونظرت الى زينب وقالت أنا فرحانه اوي يازينب


زينب..... يارب دايما بس ليه


جهاد..... إنتي متعرفيش الحاجة نريمان وهبه دول غاليين على قلبي إزاي


زينب...... ربنا يصلح حالكم يارب .كنتي عزمتيهم على الخطوبه


جهاد.... أنا عزمت هبه بس الحاجة نريمان مش في مصر 


..........     .........

وتمر الايام ولا يخلو يوم من مهاتفة معاذ لجهاد يطمئن عليها 


حتي قبل ميعاد الخطوبه ب5ايام

رن معاذ علي جهاد


معاذ..... أيوه يا جهاد


جهاد..... أيوه يا معاذ أنا في الشغل وهخلص واكلمك 

 

معاذ...... ماشي بس تخلصي وتكلميني عايزك في موضوع مهم واغلق الهاتف 


قلقت زينب كثيرا فستأذنت من العمل ساعة وقامت بالاتصال علي معاذ


جهاد..... أيوه يا معاذ في حاجة 


معاذ...... جهاد إنتي دخلتي السجن 

وكمان كنتي شغاله خدامه في البيوت


جهاد بصدمه..... مين إللي قالك كده


معاذ بجدية.... مش مهم مين اللي قالي


في حد وخلاص عرفني المهم


إنتي فعلاً كنتي شغاله في البيوت وكمان دخلتي السجن




رد حق  التاسع


جهاد..... أيوه أنا دخلت السجن وايوه كنت بخدم في البيوت 


معاذ.....وازاي حاجه زي كده متصارحنيش بيها من الأول


ازاي واحد ييجي يقول لأهلي كلام زي كده وأنا أبقي واقف زي الأطرش في الزفه .مش فاهم أي حاجة 


جهاد بدموع.... إنت حتى مسألتنيش ايه إللي دفعني لكده 


عمال تج*لد فيا وخلاص


معاذ..   للأسف السؤال مفيش منه فايده وملوش لازمه


جهاد.... لأ ليه 


أنا لما دخلت السجن دخلت بمزاجي علشان أحمي نفسي من الشارع . يعني مكانش عليا قواضي 


ولما اشتغلت في البيوت اشتغلت علشان ممدش ايدي لحد واشحت .

لو الحاجة دي بالنسبة ليك متشرفك فهي تشرفني أنا 


بس الناس ازاي تسيب حد في حاله لازم يتدخلو في كل حاجه حتي إللي متخصهمش . وعلى العموم


كل شئ قسمه ونصيب يا استاذ معاذ 


حاولت أن تحافظ على ما تبقي من كرامتها بهذه الجملة قبل أن ينطقها هو ويحطمها  فيكفي ما تحملت حتي الآن 


وجرت إلي غرفتها وانهارت من البكاء وظلت تبكي وقت طويل حتي دخلت عليها زينب


زينب.....  بخضه إيه ده يا جهاد مالك صلي على النبي في ايه


جهاد.... محدش سايبني في حالي 

الدنيا مستكتره عليا الفرحه


الناس كلها اتفقت إنهم يحطموني 


زينب..... طيب استهدي بالله وقوليلي إيه إللي حصل 


جهاد..... حد راح قال لمعاذ إني كنت مسجونه وإني كنت بشتغل خدامه . وأنا نهيت معاه الخطوبه 


زينب..... لا حول ولا قوه الا بالله أهدي طيب 


بصي قومي صلي مش هترتاحي غير لما تصلي 


وربنا يصلحلك حالك ويعوضك خير علي ابتلاءك ده 


قامت جهاد تصلي وخرجت زينب من الغرفه تكلم معاذ


زينب..... في إيه يا معاذ إيه إللي حصل


معاذ...... هي صحبتك مقالتلكيش 


زينب..... ملكش دعوه بصاحبتي أنا بسألك إنت 


معاذ.     لا إله إلا الله. بصي يا ستي وأنا قاعد في ورشتي لقيت اخويا جاي جري ينادي عليا 


روحت البيت لقيت واحد قاعد مع أبويا وأمي وهما الحزن مرسوم على وشهم 

اقولهم في إيه إللي حصل 


رد الراجل ده عليا وقالي 

أنا واحد متعرفوش بس أنا عارف مراتك . مراتك دخلت السجن  ولما خلصت مدتها الظابط شغلها في العماره بتاعته خدامه . لغايه ما عملت تصرفات مش كويسه . للاسف كانت بتر*ش س*حر لس*تات العمارة ومسكوها  وطردوها من العمارة . وسابت البلد وجت اشتغلت هنا . علشان سمعتها إللي زي الزفت . 


أنا مسكت الراجل واتخانقت فيه 


قالي لو مش مصدقني كلمها واسألها .هي مبتكدبش 


وكلمتها وهي مأنكرتش وقالتلي إنها فعلا اشتغلت في البيوت وفعلا كانت في السجن.


قوليلي إنتي أعمل إيه وبعد الكلام إللي أبويا وأمي سمعوه


أكمل الجوازه ازاي  . الحمد لله هي جت منها ونهت الموضوع 


زينب.... ماشي يا معاذ على العموم إللي حكالك الموضوع ده  افتري عليها وظلمها وأنا لما اجي هروح لعمي واحكيله الموضوع .مش علشان يوافق على الجوازه

لأ علشان أبرأ صاحبتي من الاتهامات الباطلة دي 


وحسبي الله ونعم الوكيل في الشخص إللي افتري عليها 

ربنا ينتقم منه زي ما ظلمها 


معاذ..... طيب حاولي تطيبي خاطرها بكلمتين يا زينب 

أنا على عيني إللي بيحصل ده 


زينب..... ملكش دعوه بيها بقي يا معاذ سيبها في حالها


عادت زينب إلي الغرفة وجدت جهاد انهت صلاتها وجلست تقرأ في المصحف وتبكي 


زينب..... صلي على النبي بقي يا جهاد.اكيد هو مش خير ليكي فعلشان كده ربنا بعده عن طريقك 


ظلت جهاد تبكي فقالت زينب 

زينب...... والله ربنا شايلك خير كبير أوي 

إنك تصبري على الابتلاءات دي 


دا ربنا بيقول 

إنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب 


تخيلي كده تيجي يوم القيامة متتحاسبيش 

وتدخلي الجنه على طول زي ما ربنا قال بغير حساب 


انتبهت جهاد إلي تقول فلأول مره تفهم معني الايه فأكملت زينب 

وكمان ربنا بيقول وبشر الصابرين 

وإنتي صبرتي يا جهاد وصدقيني آخر صبرك خير 

الدنيا عمرها ما هتكون ابتلاءات بس 

صدقيني والله هتفرحي فرحه تنسيكي كل التعب إللي شوفتيه في حياتك .ده اختبار وبالله عليكي حاولي تنجحي فيه


ارتمت جهاد داخل أحضانها وبكت وقالت


جهاد.... إنتي أحسن صديقه في الدنيا يا زينب

كلامك زي ما يكون مرهم اتحط على جرحي وطيبه


ونظرت لأعلي وقالت 


أنا راضيه والله يارب وراضيه بأكتر من كده المهم إنت يارب ترضي عني 


ورن تليفون زينب فقامت بالرد على أيمن


أيمن....ازيك يا زينب عامله ايه 

زينب.... تمام الحمد لله . في حاجة ولا ايه 


أيمن.... آه كان في موضوع كده عايز أكلمك فيه


زينب..... اتفضل


أيمن..... بخصوص الڜغل وكده أنا كنت عايزك تسيبي الشغل 

وكمان بياتك في السكن بكون قلقان عليكي جداً 


زينب..... بص يا أيمن إنت دخلت بيتنا وشوفت ظروفنا 

وأنا من أول يوم قولتلك إني مش هسيب الشغل 


أيمن..... متفهمنيش غلط ... أنا بحاول أدور معاك على حل 


زينب....... للأسف أي حل فيه إني اسيب الشغل مش هقدر أوافق عليه 


أيمن..... طيب خلاص أنا هفكر في حل واكلمك . وأنا آسف لو ضايقتك اعتبريني مقولتش حاجه 

واغلق الهاتف وذهبت زينب إلى جهاد


زينب بإبتسامه...... اتأخرت عليكي 


جهاد كانت تنظر أمامها بصدمه ولا ترد 


زينب..... مالك يا جهاد


جهاد...... أنا في مصيبه 


زينب....يا ستير يارب إيه إللي حصل


جهاد ..  شريف طليقي هو إللي راح لمعاذ 


زينب..... إنتي مين اللي قالك


جهاد..... بصدمه شريف بعتلي رساله 


زينب....  وريني كده 

أمسكت زينب الهاتف وقرأت الرساله 


طبعاً إنتي دلوقتي هتموتي وتعرفي مين اللي راح لخطيبك

أنا شريف إللي روحتله .والغبي مصدقنيش واتخانق فيا وطردني 

بس على العموم إنتي مش هتقدري تكملي الجوازه دي علشان ساعتها هتتسجني 

لأني بعد ما طلقتك رديتك تاني 

إيه رأيك في المفاجئة دي

ارجعي البيت بكرامتك قبل ما اطلبك في بيت الطاعه 



                          الفصل العاشر من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات