Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرصة ثانية الفصل الخامس


رواية فرصة ثانية
 الفصل الخامس

 بقلم دنيا احمد



وصل عدي لذلك المكان و ترجل من سيارته بسرعة و هو يبحث في ذلك المكان عن ملك 


لم يجد أي شئ و لكن وجد رجال شادي 


عدي بعصبية : مراتي فين 


آحدي رجال شادي ببرود  : في الطريق مع شادي بيه ثم اكمل بتحذير لو معاك سلاح أو تلفون انت عارف ايه اللي هيحصل 


عدي بعصبية و هو يرفع يده : اتفضل فتشني 


فتشه آحدي رجال شادي و تأكد من أنه لا يحمل اي شئ و لا يوجد أي شئ بسيارته 


رفع رجال شادي سلاحهم يصوبه تجاه رعد حتي يضمنوا أن يبقي ثباتا و تحذريات شادي لهم من قوة عدي تلجم عقلهم بخوف 


بعد طريق طويل ملئ بالمطبات تخطاها شادي بكل قوة لدرجة انها اسقطت ملك من فوق المقعد من قوة تخطيه للمطب و كأن السيارة تحلق 

و بالطبع ذلك زاد من ألام ملك كما أنها بدأت تشعر  بألام اقوي بمعدتها فهي الأن بدأت تفقد طفلها 


وصل شادي و عدي يتابع السرعة الذي تتقدم بها السيارة ناحيته بزهول من أن تكون تلك هي سرعة قيادته السيارة التي تحمل ملك التي لم تتخطي الشهر الرابع من حملها 


أغمض عيونها يحاول كبح غضبه و هو يري السيارة تتقدم ناحيته للتوقف أمامه مباشرة بتلك الصحراء لتنبعث الاتربة بالأرض من قوة احتكاك السيارة بالأرض و سرعتها الفائقة 


هبط شادي منها و هو يعدل ياقة قميصه و إبتسامة خبيثة مرسومة فوق شفتيه و هو يردف بتشف و شماتة  : منور يا عدي بيه طلعت صح لما قولت اني السينورة اللي في العربية دي الوحيدة اللي هتجيبك لحد عندي راكع 


ثم  اكمل بنبرة مصطنعة تشبه الفخر : بس شوفت انا طلعت خال شاطر و رجعتلك عيالك 


عدي و هو يدفع رجال شادي 


بينما شادي اشار لرجاله ببرود بأن يتركوا عدي 


اقترب منه عدي يهتف بصوت جمهوري و احتقار : انت اصلا مش بني آدم انت واحد زبالة ومش راجل بتتحامي فست و اطفال انت مريض 


شادي و هو يهتف ببرود: متعمليش فيها بس السبع رجالة في بعض علشان الغلبانة دي متدفعش تمن الكلام ده و هي فيها اللي اللي مكفياها 


عدي بصدمة و هو يراقب نظرات عيونه الممتلئة بالتشف اقترب منه يمسكه من ياقة قميصه بعنف و هو يردف بعصبية  : عملت في مراتي ايه 


شادي ببرود و هو يشير علي السيارة : عندك في العربية اهي شوف بنفسك 


اتجه عدي للسيارة بخطوات سريعة يفتحها وعندما فتح وجد ملك بالمقعد الخلفي مقيدة و يوجد لاصق فوق فمها 


عدي بلهفة و هو يحاوط خصرها و ضهرها يعدل وضعيتها بهدوء ليجلسها فوق المقعد و هو ينزع ذلك الاصق عن فمها برقة و يده تمر فوق ضهرها تملس عليه بحنان و الآخري نفسك قيد يدها و قدميها 


عدي بلهفة  : ملك يا حبيبتي انتي كويسة حد عملك حاجة 


ملك بصوت تأوهات ضعيف و نبرة منهكة : اااه يا عدي جسمي مش قادرة ونبي 


عدي بقلق و هو ينظر لوجهها الشاحب ابعد يده عنها و هو يردف بأسف : انا أسف والله طب ايه اللي وجعك حد عملك حاجة حد مد ايده عليكي 


ثم اكمل بصوت جمهوري  : عملتوا في مراتي ايه 


ملك بتعب ارتمت فوق صدر عدي غير قادرة علي التشبت به 


عدي بخوف و هو يمسد فوق خصلات شعرها : ملك يا حبيبتي انا هنا مالك حاسة بأيه طب عملوا فيكي ايه 


تأوهت ملك بضعف شديد و هي تململ بضعف و ألم من يده التي تمسد فوق خصلات شعرها برقة و هي تردف بوهن شديد و ألم : اااه يا عدي 


ثم اكملت بصوت متقطع و بكاء و هي تردف بوهن و انها :  ه ه هما ادون ادون ي إبرة و بعدها ابتدي جسمي يوجعني من أي حاجة 


ترجل عدي إلي السيارة وجلس بجانب ملك و هو يردف بهدوء صدم شادي و اربكه: اقفل العربية علينا 

امتثل شادي لطلبه بأستغراب و هو يحاول فهم غياته و ما يدور بخاطره 


أغلق السيارة عليهم 


عدي و هو يمسك وجه ملك برقة حتي لا يؤلمها و هو يري وجهها الشاحب و جبينها المتعرق و هو يهتف بقلق : ملك يا روحي بصيلي قوليلي حاسة بأيه احنا خلاص هنمشي من هنا 


والله 


أغمضت ملك عيونها بدموع و هي تطلق تأوه خافت ضعيف يكاد يكون غير مسموع و وصل لمسامع عدي بصعوبة بالرغم من قربه منها 


عدي بخوف : انا وجعتك 


اومأت ملك برأسها بضعف 


عدي بأسف و حزن  : أسف والله حقك عليا انا مش عارف اعمل ايه خلاص مش هلمسك خالص أسف والله 


ملك تشبتت بيده بضعف كأنها تخبرها يخوفها من أن يفعل شادي شئ له 

عدي بحنان : انا هنا مش همشي مش هسيبك و محدش يقدر يأذيني هنمشي حالا حاسة بأيه بس 


ملك بدموع وصوت خافت مجهد و هي تردف بضعف و نبرات متقطعة  : ا انا بن زف يا عدي البي بي ه هميوت يا عدي 


ونبي الحقني ا ا انا مش ع ع عايزاه يموت الحقني ا ا انا بموت بموت 


نظر لها بصدمة و هي يراها تنزف بخصره و هي تصرخ صراخات ضعيفة و متألمة وهي تضع يدها علي بطنها بألم شديد و هي تطلق تأوهات ضعيفة خافتة 


و تتشبت بعدي بضعف 


عدي و هو يقترب منها يحاوط وجهها يرفعه له و هو يردف بخوف و حدة و هو يتشبت بيدها بحب و يهتف بنبرة مهتزة و دموع : ملك يا حبيبتي خليكي قوية تربية عدي قوية اوي متغمضيش عيونك ونبي متسبنيش انتي كمان مينفعش تسبيني 


ثم اكمل ببكاء 


انتي حياتي و روحي و عمري كله والله لو حصلك حاجة و لا بعدتي عني هموت وراكي والله وحياة غلاوتي عندك اجمدي احنا خلاص هنمشي علشان خاطر أكتر حد بيحبك في الدنيا دي 


اجمدي و مستلميش متغمضيش عيونك انا انا مش هقدر اعيش من غيرك انتي حياتي كلها يا قلب عدي و روحه متغمضيش عيونك ها 


و لكن كانت ملك بعالم آخر كأنها لا تسمتع لكلماته بدأت تستلم لكل تلك الألام التي احتلت بطنها و معدتها و كل شبر بجسدها 


أغمضت عيونها بتعب و هي تستلم لذلك الدوار تلك الدوامة السوداء و الغيامة التي تغطي عيونها لتفقد وعيها 


رأي عدي  رأسها تميل للجهة الآخري و شعر بارتخاء أعصابها بين يده 


عدي بهلع و خوف ظاهر و هو يهز رأسه بالنفي و يردف ببكاء كالطفل و هو يضمها له  : لاء يا ملك ونبي 


سمع صوت إطلاق نار فعرف أن صديقه و الشرطة اقتحمت المكان 


وصل صديقه للسيارة و كسر الزجاج و أعطاه سلاح قفز عدي من السيارة و بعد اشتباك دام لدقائق استطاعوا أن يقبضوا علي شادي و رجاله 


و بتلك اللحظة انقض عدي علي شادي كلأسد الذي ينتظر لحظة الهجوم علي فريسته بدأ يكيل له الضربات و اللكمات بطرف السلاح 


سقط ارضا و ظل عدي علي حالته و كأنه يخرج كل  مشاعر الغصب التي اخافها و كل العجز و الخوف الذي جعله شادي بعيشه 


عدي بصوت جمهوري  : لو حد قرب منه وربنا هموته 


صديق عدي بخوف : يا عدي هتضيع مستقبلك علشان ده مراتك في العربية بتموت فوق بقا 


عدي و الدموع مجتمعة في عيونه و هو يردف بقهر بين لكماته : دي علشان عيالي 


لكمه مرة آخري و هو يردف : و دي علشان احساسي بالخوف و العجز 


لكمه بقوة أكثر: دي علشان مراتي اللي انت عذبتها 


ثم اكمل بصوت جهموري و هو يكيل له اللكمات بشكل أسرع  : دي علشان وجعها و دي علشان ابني اللي انت حولت تقتله دي علشان خوفي عليها و دي علشان دموعها و عذابها 


بصعوبة استطاع صديق عدي الوصل له و هو يبعده هو ورجاله عن شادي بصعوبة شديدة 


صديقه بعصبية و هو يأخذ منه السلاح :  فوق يا عدي فوق بقا ملك عايشة و ابنك لسة عايش الاسعاف وصلت و لازم تنتقل المستشفي الحق ابنك و مراتك بقا خلاص شادي وقع في ايدنا الحكاية خلصت 


في ذلك الوقت كان شادي  يحاول الوصول بصعوبة لذلك السلاح البعيد عنه بمسافة بسيطة و لكن طلقة صديق عدي التي استقرب بقلبه كانت اسرع 


لتنهي حياة لم يكن بها أنسانا لم يعرف معني الإنسانية لتنهي رصاصة حياته بلا شفقة و رحمة كما عذب ملك و عدي 


انتهت حياته و هو يلفظ انفاسه الأخيرة و هو يري عيون تتابعه بشماتة و تشف و حمد علي أن ذلك العذاب ينتهي بدلا من أن تتابعه بحزن و تحاول اسعافه 


عدي و هو يتابعه باستحقار و هو يردف بكره : داين تدان 

صديق عدي بعد أن تأكد من موت شادي و هو يلتفت و يردف بهدوء : شادي مات وبجد الصفحة دي كدة خلصت خلاص روح مع مراتك يا عدي 


بعد وقت وصلت ملك للمستشفي و معاها عدي الذي يتشبت بيدها كالطفل 


دلفت إلي غرفة العمليات و بعد وقت خرج الطبيب 


عدي بخوف : ملك عايشة صح 


الطبيب بهدوء : اطمن يا ابني هي عايشة و كويسة اوي و الحمد لله قدرنا نوقف النزيف و مخسرناش الجنين بس لازم ترتاح الفترة الباقية من حملها في راحة تامة علشان ميبقاش 


في خطر عليها 


عدي بسعادة  وهو يتجه لغرفة ملك  : تمام تمام 


الطبيب و هو يسحبه من ذراعه و يردف بضحك : يا ابني ركز بقا رايح تعمل ايه عند سلم الطوارق كدة اوضة مراتك 


عدي و هو يدور حوله و يردف بتركيز: اه صح 


الطبيب بضحك : حد ياخده يوصله لاوضة ١٠٩ 


دلف عدي إلي غرفة ملك التي كانت مازالت تحت تأثير المخدر و جلس بجانبها علي طرف السرير يقبل وجنتيها و جبهتها بحب و هو يمسد فوق خصلات شعرها و يتأملها بعشق 


بدأت ترمش بأهدابها و هي تحرك رأسها بضعف و تفتح عيونها بتعب و هي تشعر بثقل لسانها و تردف بوهن و صوت متقطع : ع ع دي 


عدي و هو يتشبت بيدها و هو يردف بلهفة وخوف واضحين و هو يغرق ملك بقبلات فوق كل شبر بوجهها و يدها و هو يردف بلهفة و حب بين قبلاته : ايه يا قلب عدي و روحه و حياته متخافيش يا روحي انتي و البيبي و شادي اتقتل علي ايد البوليس 


نظرت له ملك بخوف 


عدي بحنان و هو يغرقها بقبلاته علي  وجنتيها و جبهتها : متخافيش يا روحي صحفة شادي اتقفلت و عهد و مراد كويسين ربنا يخليكي ليا 


ابتسمت ملك بتعب وهي تردف بوهن : براحة عليا يا عدي هتفطسني 

عدي بحب و هو يمرر يده فوق خصلات شعرها و يردف بدموع : معلش يا حبيبتي بس انا حاسس زي ما تكون  روحي رجعتلي و خايف حد ياخدها مني انا كنت هموت لو حصلك حاجة انا مقدرش ابعد عنك و لا اعيش من غيرك 


تشبتت ملك بيده و هي تحاول الاعتدال في وضعية جلسوها 


عدي بخوف و هو يمسد فوق خصلات شعرها : خليكي مرتاحة يا حبيبتي 


ملك وهي تتشبت بيده و تردف بحنان : ساعدني بس اتعدل 


وضع عدي وسادات خلف ضهرها و هو يتشبت بيده و يده الآخري تحيط خصرها و ضهرها يساعدها في الاعتدال في جلستها 


نظرت ملك لعدي الذي ينظر لها بحب كالطفل و هي تمد ذراعيها تعانقه بحنان و حب و هو تردف بنرة حنونة و هو يربط فوق ضهره و تداعب خصلات شعره : اهدي يا حبيبي الحمد لله انا و البيبي و الولاد و انت كويسين الحمد لله عدينا علي خير كلنا و خرجنا من الازمة دي كويسين 


و اديها خلصت الحمد لله اهدي انا دايما جنبك 


عدي بحزن و هو يدفن رأسه في كتفها و يردف بحزن : مش هقدر انسي ضعفي و اهمالي اللي كانوا هيخليكوا تروحي من أيدي مش هقدر انسي احساسي بالخوف و العجز و انا شايفك ادامي بتموتي من الوجع وانا عاجز 


ملك و هي تردف بحنان و هي تضمه لها  : لو كنت قصرت مكنش زماني في حضنك دلوقتي لازم ننسي علشان نقفل الصفحة دي و نكمل حياتنا مع ولادنا اللي في حياتنا و اكملت و هي تضع يدها  علي بطنها و تردف بحب : و اللي لسة هيجوا 


عدي و هو يخرج من احضانها و مازالت يده تحيط خصرها و هي يطالعها بعشق و يقترب منها يلامس طرف أنفها بطرف انفه و هو يردف بنرة عاشقة : عارفة الكل كان يقولي بكرة ملك تخلف و تنسي عهد و مراد لكن اللي شوفته منك انك أب تانية ليهم 


ثم اكمل و هو يقبل وجنتيها : انا بحبك اوي 


ملك بحب  :  وانا بعشقك ثم اكملت بحب : مستحيل انسي ولادي عهد و مراد بجد ولادي و مستحيل اهملهم 








عدي بحب  : و انا واثق و اكمل بحب : و انتي بنوتي الاولانية و انا اكيد مش هبطل ادلعها مهما جبنا ولاد كدة كدة مش هتكون أول طلعة احنا بس نخرج من هنا و تلبسي الفستان السماوي 


ملك وهي تنكزه في كتفه بخفة : سماوي ايه و بتاع ايه يا عدي بطل قلة ادب انا حامل اصلا و مش قدك 


عدي برفعة حاجب  : والله 


ملك  وهي تحاوط بطنها و تردف بحب : ايوة علشان قلب مامي ميتعبش 


عدي بغيرة  : هنبتدي ندلع من دلوقتي مش كفاية عليا سي مراد و عمايله الزفت دي بيغير عليكي مني يا ملك 


كل ما اجي احضنك يزق ايدي و يحضنك بدالي 


ملك بضحك  : في ايه يا عدي مراد بيحنبي و بيقولي ماما و بيغر عليا و هو اصلا هيطلع حنين 


عدي بغيرة  : ولما هو يغير عليكي لزمتي انا ايه و لما هو يقعد يحضن اقعد انا  علي دكة الاحتياطي 


ملك بضحك و هي تردف بدلال : لاء طبعا بعد الشر خلاص انا اطلع من المستشفى و نشوف حل الموضوع ده ان شاء الله حتي نقسمها نبطشيات 

عدي بضيق : اضحكي اضحكي 


ملك بدلال و هي تقبل وجنتيه  : خلاص يا عدي بقا متزعلش علشان خاطري 


ثم اكملت بغيرة  : انت بقا الستات مقعدتش تعاكس فيك 


عدي و هو يضم ملك له بحنان  يمسد فوق خصلات شعرها و يربط علي ضهرها و ذراعيها و هو يردف بضحك : انتي بتقولي ايه يا ملك بس ده انا حالتي كانت تصعب علي الكافر ده انا علشان اوصل  لاوضتك اللي هي في آخر الدور 


توهت تلت مرات من كتر ما انا مش مركز لحد ما صعبت علي الدكتور و بعت ممرض يوصلني لحد اوضتك 


ضحكت ملك بخفوت وهي تردف : حالتك  كانت صعبة اوي ثم اكملت بتذمر طفولي: يا عدي هتنيمني 


عدي بإبتسامة و هو يستند علي السرير  يسند رأسه علي صدره و مازال يداعب شعرها في تلك الحركة المقربة لقلب كلهيما و هو يردف بحب  : عارف و اصلا عايزك تنامي و ترتاحي خالتو مع عهد و مراد و انا قولتها انك كويسة 


يعني روحي في النوم براحتك خالص 

ملك بنوم و هي تستند علي صدره براحة تتشبت به و هي تردف بطفولة  : بس انا مش عايزة انام دلوقتي 









عدي بضحك و هو يمسد فوق خصلات شعرها  : محصلش انتي اصلا رايحة في النوم ثم اكمل بحنان و هو يربط علي ضهرها  


جسمك وجعك لسة 


ملك بنوم : شوية صغيرين هو احنا هنخرج من المستشفي امتي 


ابتسم عدي و هو يحكم الغطاء عليهم و يقبل جبهتها بحب و هو يدلك ضهرها و ذراعيها بحنان  : بكرة الصبح ان شاء الله  دلوقتي كله هيكون و الوجع هيروح خالص تمام تصبحي علي خير 


بعد مرور شهرين 


كانت ملك مع عدي عند الطبيب لمعرفة جنس المولد 


الطبيبة بإبتسامة  : مبروك يا أستاذ عدي و يا مدام ملك هي حامل في تؤأم ولدين 


عدي بصدمة و هو يضع يده علي وجهه : يا نهار اسود عليا و علي اللي خلفوني بردي ولدين اتنين هي المشرحة ناقصة قتلي حضرتك انا عندي عسكري مرور في البيت هيبقوا تلات عساكر و حراسة ليلية 


فلتت ضحكة من ملك و الطبيبة معا بسبب هيئة عدي 


عدي بضيق : طب ما تسمي يا دكتور كدة و تشوفي تاني و ان شاء الله ان شاء الله بدون مقاطعة  يطلع خطأ طبي و يطلعوا بنتين أو بنت و ولد حتي 


الطبيبة بضحك  : يا فندم خطأ طبي ايه ده صنار 


عدي بصدمة  : يعني مفيش خطأ طبي 


الطبيبة و ملك بضحك  : تؤ تؤ 


(عدي هينجلط 😂😂) 


بعد مرور أربعة أشهر في يوم ولادة ملك 


كانت جالسة بالغرفة 


بعد مرور أربعة أشهر في يوم ولادة ملك 


كانت جالسة بالغرفة بالمستشفى تستعد لدخول غرفة العمليات و معاها عدي 


عدي بحنان و هو يضمها له يربط علي ضهرها و يقبل جبهتها  : متخافيش يا حبيبتي ان شاء الله تخرجي زي الفل و تجيبلنا العساكر اصدي الولاد 


ضحكت ملك و هي تبتلع ريقها بتوتر 


والدة ملك بحنان  وهي تربط علي كتفها  : يا بت يا ملك متخافيش مش هتحسي حاجة بخالص انتي هتاخدي بنج كامل ربنا ريحك من الطلق 


ثم اكملت بضحك  :  يعني هتغمضي عين تفتحي تلاقي العساكر 


ملك بعبوس وهي تحاوط بطنها البارزة أمامها  وتمرر يدها عليها بحنان  :  محدش يقول علي عيالي عساكر 


والدة ملك بضحك : عدي بسبب هو اللي بيقول كدة 


في ذلك الوقت طرقت الممرضة الباب و دلفت للغرفة و هي تردف بهدوء  : يلا يا مدام ملك انا جبت لحضرتك كرسي 


عدي و هو يحاوط خصر ملك و ضهرها يساعدها علي النهوض و يجلسها علي ذلك الكرسي المتحرك 


أمام غرفة العمليات 


والدة ملك و هي تمسد فوق خصلات شعرها بحنان  : يلا يا حبيبتى ربنا معاكي و ينتعك باسلامة توكلي علي الله و متخافيش 


كان عدي يحمل مراد و عهد و الاثنان يمدوا ذراعهم لملك بطفولة يريدوا أن تحملهم 


ملك بحب و هي تمد ذراعيها تأخذهم من عدي و هي تردف بنبرة أم حنونة : هاتهم يا عدي 


أجلست ملك عهد ومراد فوق ساقها و هي تحاوطهم 


عدي بخوف  : حاسبوا بطن مامي محدش يخبطها في بطنها 


عهد ببراءة و هي تقبلها من وجنتيها  : متخافيش يا مامي 


ملك وهي تقبلها من وجنتيها  و تضمها لها بحنان  : حاضر يا عيون مامي 


مراد و هي يستند علي ملك بطفولة و يردف ببراءة  : متخافيش يا مامي لا الله الا الله 


ملك بحب و هي تقبل وجنتيه و تضمه لها بحب : محمد رسول الله يا قلب مامي 


حملهم عدي و اجلسهم علي آحدي الكراسي و اقترب من ملك يعانقها و يقبل جبهتها و هو يردف بنبرة مهتزة فهو دائما يخاف من تلك اللحظة التى بدأت فيها عذاب زوجته الاولي بها حتي انتهت بمفارقتها الحياة علي  أثرها بعد أعوام : هستناكي ربنا يرجعك ليا بالسلامة 


ملك وهي تضع يدها تحت وجنتيها و تردف بحنان  : متخافش لا الله الا الله 


عدي بحب و هو يقبل يدها  :محمد رسول الله بحبك 


ملك بحب : و انا بموت فيك 


دلفت ملك إلي غرفة العمليات و بعد وقت بسيط خرجت الممرضة و هي تحمل طفلين بين يدها 


الممرضة بإبتسامة : مبروك يا أستاذ عدي ربنا رزقك بقمرين 


عدي بخوف  : ملك كويسة 


الممرضة بإبتسامة  : جدا اتنقلت أوضة عادية مبروك 


عدي بفرحة و هو يحمل كفل و والدة ملك تحمل الآخر و هم يردفوا بسعادة  : الله يبارك فيكي ما شاء الله 


والدة ملك بسعادة : ما شاء الله يا عدي زي القمر كبرلهم في ودانهم 


عدي و هو يقترب من أن الصغير و بهمس بسعادة و صوت عذب : الله أكبر الله أكبر الله أكبر 


و بعد ذلك بدأ أن يؤذن له و بعد ذلك يفعل ذلك مع الطفل الآخر 


ذهبوا لغرفة ملك في انتظار أن تعود لوعيها 









بدأت ملك تفتح عيونها و هي تشعر بانسحاب البنج من جسدها الذي سبب لها رعشة في كل أنحاء جسدها و ألالام الذي الجرح في بطنها كي تنجب اولادها 


فتحت عيونها و هي تشعر بألم في معدتها في ابسط حركاتها حتي لو رمشت باهدابها تلك الحركة تؤلمها 


نظرت بجانبها بضعف وجدت عدي يجلس بجانبها و يده تمر فوق خصلات شعرها تمسد عليهم بحنان 


عدي بإبتسامة  و هو يقبل جبهتها  : حمد علي السلامة يا حبيبتي ثم اكمل و هو يريها الطفلين النائمين علي السرير بسلام و هو يردف بحب و سعادة  : شوفتي يامن و زيدان 


سحب ذلك السرير المتحرك الذي يناموا عليه بهدوء بقربه من ملك نظرت لهم ملك بحب و هي تردف بدموع : حلوين اوي 


عدي بسعادة و هو يقبل جبهتها : ربنا يباركلي فيهم و في ولادي و في بنوتي 


ابتسمت ملك بضعف و هي تردف بألم  : انا عايزة اشيلهم بس الوجع صعب اوي مش قادرة اتعدل و حاسة برعشة 


عدي بحنان و هو يمرر يده علي ملامح وجهها بحنان يمسد فوق خصلات شعرها و يحكم الغطاء عليها  : معلش يا حبيبتي ده علشان بس البنج بيخرج من جسمك و ابتديتي تحسي بالجرح الف سلامة عليكي يا روحي 


ملك بتعب : كنت خايف عليا 


عدي و هو ينظر لها بحب  : كنت هموت مش بس كنت خايف الحمد لله انك ولدتي بسلامة  


ملك بحب : ربنا يخليك ليا ثم اكملت بحنان : متخافيش عهد و مراد مش هيأثروا بخلفة يامن و زيدان بالعكس ربنا يقدرني و اديهم حنان و اهتمام و حب  زي الاول و أكتر عهد و مراد ولادي زي انجي ربنا يرحمها 


عدي بحب و هو يقبل يدها و جبهتها وهو يردف بعشق  : و انا واثق من كدة يا حبيبتي و انا معاكي متخافيش 


ملك بحب : طب هات عهد و مراد قعدهم جنبي 


عدي بقلق : بلاش  يا ملك دول بيتحركوا كتير و اخاف حد يخبطك في الجرح ده مش هتستحملي 


ملك بحب : هاتهم بس و متخافش 


حمل عدي عهد و مراد و وضعهم بجانب ملك ملك بهدوء و حذر و هو يحيطهم بيده حتي لا يتحركوا 


ملك بألم  و هي تمد يدها الاثنتين قليلا تتشبت بيدهم و هي تردف بحنان و وهن : حبايب قلب مامي و قلبها شوفتوا اخواتكم 


عهد و مراد هزوا رأسهم بإيجاب ببراءة 


ملك بحنان :حلوين 


هز مراد وعهد رأسهم ببراءة 


ملك بحنان  و هي تتشبت بيدهم الصغيرة  : دلوقتي انتوا بقتيوا اخوات كبار و لازم تساعدوني علشان ناخد بالنا منهم  متفقين علشان انا مش هعرف اعمل حاجة لوحدي 


عهد بحزن طفولي و براءة  : مامي يعني انتي مش ه ه هتكوني مشغولة معاهم و متقعديش معانا 


ملك بحنان و هي تقبل تداعب يدهم و تردف : لاء طبعا انتوا قلب مامي و انا مقدرش ابعد عنكم متخافوش و بعدين ده مش معناه اني انتوا مش هتساعدوني متفقين 


عهد و مراد بطفولة : متفقين 


ملك بحنان: انا بحبكم اوي 


عهد و مراد بحب و براءة  : و احنا كمان 


ملك بحنان و هي تمسد علي ضهرهم بحنان و تردف بحب و ألم  : يلا ربعوا رجليكم علشان بابي يجيب زيدان و و يامن 


عهد بسعادة طفولية وهي تصفق بسعادة : الله احنا هنشليهم 


ملك بحنان  : اه يا روحي يلا ربعي رجلك يلا يا مراد 


جلس مراد و عهد كما اخبرتهم ملك 


عدي و هو يحمل زيدان بحذر و إبتسامة حب و سعادة : بسم الله الرحمن الرحيم 


وضعه علي ساق مراد و هو يردف بهدوء  : مراد يا حبيبي خليك حاطط إيدك تحت دماغه بس براحة علشان ميصحاش 


مراد بطفولة  : حاضر يا بابي 


و بعد ذلك حمل عدي يامن و وضعه فوق ساق عهد 


عهد بطفولة  : هعمل زي ما قولت لمراد يا بابي 


ملك و هي تداعب انف الأطفال الصغار  و هي تردف : حلوين يا ولاد 


عهد و مراد بسعادة طفولية و حب : اوي 


عهد و مراد ببراءة : ينفع نبوسهم 


ملك بحب : ينفع طبعا بس براحة لحسن يصحوا ثم اكملت بإبتسامة : انا بس آخف شوية و هنغرقهم بوس انا و انتوا متفقين 


عهد و مراد بسعادة :متفقين و انحنوا قبلوا وجنتي الأطفال الصغار 


و عدي يتابعهم بحب 


ملك و هي تمرر يدها بحنان علي شعر الأطفال و جبهتم و هي تطالعهم بحب اموي و حنان وهي تبتسم بدموع و تردف بضحك : احلي حاجة انهم الحمد لله مش شبه بعض مفيش شغل انا مش كريم انا كرم جت سليمة قدر و لطف 


ضحك الكل و بعد ذلك اقترب عدي منهم يقبل جبهة عهد و مراد و جبهة الطفلين و اقترب يقبل جبهة ملك و وجنتيها  و هو يردف بحب : انا بحبكم اوي 


عهد و مراد و ملك بطفولة و حب : و احنا كمان اوي 


بعد مرور أيام علي خروج ملك من المستشفي كان عدي بعمله و عاد متأخرا 

و عندما دلف للمنزل كان هادئا علي غير العادة لا يستمع لاصوات بكاء زيدان و يامن و خاصة زيدان الذي تقريبا لا يتوقف عن البكاء و كأنه يشعر بلحظة قربه من ملك 


ليبدء في بكاء هيستري لا يهدأ سوي و هو في أحضان ملك و هي تداعبه و تغرقه بسيل من القبلات و مراد الذي لا يترك لعدي لحظة واحدة يقترب من ملك و يعانقها أثناء نوم زيدان و ملك الفترة الهادئة التي يمروا بها و لا تتكرر كثيرا  في يومهم 


تنهد بغيرة من قرب اولاده من ملك الذي لم ينعم به منذ ولادتهم و بدأ يجوب بنظره المنزل و هو ينتقل بين ارجائه بهدوء عن ملك 









دلف لغرفته بهدوء و ابتسم بحب و هو يراها مستندة علي ضهر السرير غارقة في النوم و هي ترتدي فستان أسود يصل حتي ركبتيها جعلها تبدو كالملاك و بجانبها كتاب به قصص اطفال 


يبدو انها كانت قبل ام تغفو تقص لمراد و عهد قصة قبل نومهم و هم مستندين علي ساقها و يدها تحيطهم بحنان 


تنهد بحب و هو يشعر بشفقة تلك الآونة أمام ملك الكثير من المسؤوليات التي تحاول ان تنهيها كلها بدون تقصير 


اقترب منها بحنان و بمجرد أن شعرت بخطواته استيقظت و هي تردف بنوم : انت جيت يا عدي 


عدي و هو يقبل جبهتها و يردف بحب و هو يحمل عهد و مراد يضعهم علي السرير  : اه يا حبيبتي لسة جاي 


ملك بتعب : محستش بنفسي و انا بحكي القصة للولاد و نمت ثم اكملت بأسف : انا عارفة اني مقصرة في حاجات كتير تقريبا كل حاجة حقك عليا بس انا فعلا الوضع الجديد مش سهل 


عدي و هو يجلس أمامها يضع يده تحت وجنتيها و هي يقبل وجنتيها  و يردف بحنان و حب: ملك يا حبيبتي انا فاهم و حاسس بالوضع الجديد ثم انك مش مأثرة في أي حاجة مهتمة بكل تفاصيلي و بيبتنا و بالولاد لدرجة انك بتخليهم يناموا معانا في الاوضة علشان ميغيروش من اخواتهم 


ده كفاية عليك زيدان و يامن بالذات زيدان يامن ده ملاك اصلا 


ابتسمت ملك بحب و هي ترتمي علي صدره تحاوط خصره تتشبت به و هي تخفي رأسها في صدرها و تردف بحب و صوت منهك : انا بحبك اوي علفكرة ربنا يخليك ليا 


عدي بحب و هو يضمها له يقبل جبهتها و وجنتيها  : و يخليكي ليا يا حبيبتي وحشتيني اوي 


ملك بحب و إنهاك  : وانت كمان اوي 


عدي بحب و هو يحاوط وجهها بين يده و يردف بحنان: شكلك تعبان اوي محتاجة ترتاحي نامي شوية 


ملك بتعب: هقوم اسخنلك الاكل و انام 


عدي و هو يمسد فوق خصلات شعرها  : يا حبيبتي انا مش جعان و حتي لو هقوم اسخن انا 


ثم اكمل بحنان : انا اخدت اجازة علشان انا عارف اني كل كتير عليكي خصوصا في سفر خالتو و هفضل معاكي لحد ما تيجي من السفر 


ملك بحب و هي تقبل وجنتيه و تردف بأنهاك : بجد مش عارفة اقولك ايه ربنا يخليك ليا 


عدي بحب و هو يمسد فوق خصلات شعرها و هو يردف بحنان : متقوليلش حاجة قوليلي بس محتاجة ايه اعمله ليكي 


ملك بتعب : محتاجة انام عايزة انام اوي يا عدي 


عدي بحنان و هو يمسد فوق خصلات شعرها و يربط علي ضهرها : يا قلب عدي نامي يا حبيبتي انا النهاردة هسهر بيهم 

واقترب منها يقبل وجنتيها ولكن اوقفهم بكاء زيدان 


عدي بغضب و هو ينظر له و يردف بخنق و هو يضغط علي حروفه  : أبو شكلك عيل 


نظرت له ملك بتعب و دموع و هي تتنهد بأنهاك و تحمله من سريره تضمه لاحضانها وهي تحمله تسند رأسه علي كتفها و هي تربط علي ضهرها بحنان و تردف بحب : هششش بس يا قلب مامي 


عدي بحب : طب هاتيه يا ملك يا حبيبتي و انا هتصرف انتي عارفة زمان كنت بسهر بعهد و مراد لوحدي نامي انتي بس علشان تعبانة 


ملك بسعادة  : بجد 


عدي و هو يسند رأسها علي ساقه و يمرر يده علي خصلات شعرها يربط عليهم بحب و هو يردف بحنان  و هو يحكم الغطاء عليها  : اه والله اهم حاجة انتي نامي بس 


ملك بحب : انا بحبك 


عدي و هو يمسد فوق خصلات شعرها  بحب : و انا بعشقك 


و خلال دقائق كانت ملك و زيدان غارقين في النوم 






عدي بغضب مكتوم وهمس : يا سلام يعني لما اطمنت اني هي نامت و اني مش هحضنها دلوقتي احلو النوم ده انت عيل رخم 


و هكذا كانت الأيام بين عدي و ملك و اطفالهم مليئة بالحب و الحنان الذي كان اغرقوا به اطفالهم و الحنان و الود الذي كان دائما بين عدي و ملك فهو لم يتركها في كل تلك المسؤليات بمفردها بل دائما كان بجانبها يساعدها و يدعمها و يحتوي خوفها و انهاكها من تراكم المسؤوليات عليها و تلك التجارب الجديدة 


بالطبع لم تخلو من الخلافات المضحكة بين عدي و أولاده بسبب غيرتهم علي ملك و عهد 









و هكذا كانت حياتهم حتي شب اولادهم و أصبحوا شباب ناضجين و بالطبع ملك كانت دائما تذكر انجي أمام عهد و مراد و تريهم صورها و تتذكرها دائما و يدعو لها بالرحمة و يزورا قبرها بشكل أسبوعي حتي تبقي في بال اولادها 


صباح يوم ما كان الكل يجهز للذهاب للمصيف 


كانت ملك في المطبخ منهمكة في تحضير الأطعمة و فجأة شعرت بشخص يحاوط خصرها و يسند رأسه علي كتفها يقبله و يقبل وجنتيها و هو يردف بحب : الجميل مشغول قولت أحضرله انا الشنطة و علفكرة حطيت الفستان السماوي فيها 


ابتسمت ملك بحب و دلال و هي تردف بخجل : علفكرة هتفضل طول عمرك قليل الادب و مش هتتغير هو انت متكبرش يا عدي 


ادارها عدي له و هو يقبل وجنتيها و جبهتها و هو يردف بعشق بين قبلاته : لاء طول ما ملك مراتي حلوة وشاقية كدة عمري ماهقدر اعجز 


ملك و هي تحاوط عنقه و تردف بعشق : و حتي لو انا بحبك في كل حالاتك 


عدي بحب : و انا بموت فيكي ثم اكمل بحرج : انا عارف اني الفترة دي متقل عليكي في موضوع مليكة بس انا مكنتش هقدر اسيبها لوحدها بعد وفاة أهلها 


ملك :  اخص عليك يا عدي تتقل اختك الله يرحمها كانت بتعتبرني زي اختها و مليكة بتقولي يا خالتو معقول اسيبها وهي عروسة كدة تقعد لوحدها دي بنتي زي ولادنا 


عدي بحب و هو يحاوط خصرها  : ده انا بنوتي قلبها كبير اوي 


ثم اكمل بغيرة  : يشيل الشحطة اللي برة معايا 


زيدان و مراد  وهم  يقتحموا المطبخ : ليه بس الغلط 


مراد بتصفيق : اقفش تحرش بتتحرش بماما 


عدي : بتحرش بمين يا جحش منك ليه هو انا كل ما اكلمها تطلعوالي انتوا بتتطلعوا منين 


مراد و زيدان بهدوء في وقت واحد : من وارة الباب 


ثم اقترب مراد من ملك يقبل جبهتها و وجنتيها و هو يردف بحب : صباح الفل يا ماما تحبي اساعدك في حاجة 


زيدان بدلع و هو يقبل وجنتيها و جبهتها  : طب بذمتك يا لوكة مزة زيك كدة تقف في المطبخ انتي مكانك مش هنا يا حلو انت 


ضحكت ملك 


عدي بغيرة : هندخل في جو كل يوم بقا بتاع البوس و الاحضان و الممحون و سواق المكيروباص ابعد عن مراتي يا ولا منك ليه 


في ذلك الوقت آتي يامن و هو يردف بضحك : كل يوم نفس الوصلة و نفس التهزيق 


ثم اقترب من ملك و هو يقبل جبهتها و يضع يده فوق كتفها يضمها له: صدعتوها وربنا 


عدي بغيرة : كملت كملت 


في ذلك أتت مليكة و هي تردف برقة : صباح الخير يا خالو 


عدي بحنان و هو يربط علي خصلات شعرها  : صباح الفل يا حبيبتي 


مليكة : صباح الفل يا خالتو 


ملك بحب : صباح الخير يا قلبي خالتو ايه يا حبيبتي ناقصك حاجة 


مليكة بنفي: لاء كله تمام انا جهزت كل حاجة جيت اشوف حضرتك محتاجة مساعدة ولا 


ملك بحنان  : لاء يا قلبي ربنا يخليكي ليا 


زيدان: صباحك فل 


مليكة بضحك : صباحك عسل 


يامن بإبتسامة  : صباح النور يا لوكة 


مليكة بفضول : هو مين اللي هيسوق النهاردة 


ملك بحب و هي تتشبت بذراع عدي : بما اني عدي باشا هيقعد معايا وارة فانا قررت مراد لأني لو يامن هنوصل بكرة الصبح زيدان هنوصل في ساعة بس ميتين 


بعد وقت بسيط وضعوا كل الأمتعة بالسيارة و ركب عدي وملك 


عهد بأستغراب  : ايه ده يا مليكة مش انتي بتحبي تقعدي أدام 


مليكة وهي تنظر لمراد : مليش مزاج النهاردة هرجع اقعد جنب زيدان 


يامن و هو يداعب خصلات شعر عهد : و انتي يا عهود اطلعي اقعدي أدام علشان بتحبي القعدة ادام و علشان نعرف نتصور 


عهد و هي تقبل وجنتي يامن : ميرسي يا يامن 


يامن بإبتسامة حب  : عفوا يا عهود يلا 

في الطريق 


مراد بحماس : نشغل اغنية المصيف بقا 


عهد و مليكة بغناء  : هو شمس وسط رملة 


زيدان و يامن بغناء : هي حلوة بنت سمرا 



                          الفصل السادس من هنا



تعليقات