Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العبقري الفصل الثاني عشر

 

 رواية العبقري


( الفصل الثاني عشر ) 


بقلم مآآهي آآحمد


نواه : ( خلاص مش قادر ياخد نفسه ومره واحده ودا وشه ناحيه الدولاب ) 




الجبالي بص علي الدولاب وساب رقبه نواه 

نواه اخد نفسه بالعافيه ووطي وهو ماسك زوره وبقي يكح .. يكح ومش قادر 

الجبالي فتح الدولاب مره تانيه بقي يدور فيه ورمي كل الهدوم اللي 





فيه طلعها بره بس يامن كان عامل ضهر الدولاب شبه الحيطه بالظبط يعني اللي ما يعرفش ان ده مخبأ لا يمكن يشك فيه .. 

بقلمي مآآهي آآحمد





الجبالي ( رجع بص لنواه وهو بيبرأله ) 

الجبالي : كنت بتبص ناحيه الدولاب ليه 😡 ؟؟ 

نايا بصت ليامن وهي مرعوبه وقربت منه يامن رفع ايده وضمها لي واخدها في حضنه وهو مستني يسمع رد نواه للجبالي 

نواه : ___________






الجبالي : ماتنطق .. بصيت ليه علي الدولاب وهما مش جواه 

نواه : ( اخد نفس ) انا بصيت وخلاص مافكرتش في حاجه  كنت كل اللي بفكر فيه انك تسيب ايدك من علي رقبتي وقولتلك قبل كده يامن لو عايز يهرب هيهرب وانت عارف كويس هو بيهرب ازاي وعنده الف طريقه يهرب بيها وانا لو كنت عايز اهرب معاه كنت هربت بس يامن خلاص مابقاش زي الاول .. وانا مش مستعد اخسر حياتي عشانه 

بقلمي مآآهي آآحمد

الجبالي : ( مسك نواه من الياقه بتاعته بكل شر ) يامن مش شا'ذ مش كده 

نواه : معرفش 

الجبالي : يعني اي ماتعرفش ماتنطق شا'ذ ولا لاء 

نواه : ( بص في الارض وهو متردد ) احنا .. احنا ماتكلمناش في الحكايه دي قبل كده 

الجبالي: لااااا بقي انت كده ابتديت تزعلني منك 

الجبالي جاب مسدس ورفعه علي نواه 

نواه : ( بخوف) انت .. انت بتعمل اي 

الجبالي : اخر مره هسأل السؤال ده شا'ااااااذ ولا لاء 

نواه : ( بقي يبص للجبالي بخوف ولكنه مانطقش بكلمه )

الجبالي: يبقي انت اللي اخترت فتح صمام الامان ولسه هيضرب النار علي نواه 

يامن ماقدرش يتحمل اكتر من كده 

نواه حس ان يامن هيطلع 

( نواه نطق بسرعه ) 

نواه :  مش شااا'ذ يامن مش شااا'ذ 

الجبالي : ( داس علي سنانه بغضب وغيظ ) كنت حاااسس 






الجبالي مسك نواه من قفاه وخلاه يمشي قدامه 

الجبالي : هتعرفني علي كل حته يامن ممكن يكون موجود فيها انت فااهم 😡

يامن : فاهم .. فاهم اللي تشوفه

الجبالي اخد نواه وطلعوا بره الاوضه وامر رجالته انهم يحضروا نفسهم عشان هيطلعوا بره القريه ورا يامن 

بقلمي مآآهي آآحمد

الجبالي اول ما طلع نايا رفعت راسها وهي في حضن يامن وبصيتله وابتسمت ابتسامه خفيفه 

نايا : كنت حاسه انك مش ش'اذ 

يامن : ( غمض عينه نص قفله كده ) متأكده 

نايا : ( بصوت واطي ) مممم كانت كل حاجه بتبين انك ش'اذ بس لما ببقي في حضنك بحس بعكس كده 

يامن باس نايا من جبينها وضمها لحضنه اكتر 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا غمضت عنيها واتنهدت وهي سانده راسها علي صدره

نايا : انا عشت ايام صعبه اوي بس مكنتش اعرف ان عوض الايام الصعبه دي يا يامن هتبقي انت .. انا حتي مابقيتش عايزه اخرج من هنا .. حتي لو هموت كفايه عليا اموت في حضنك 

يامن ابتسم ابتسامه حلوه اوي وبصلها ( بتنهيده ) 

يامن : هطلعك من هنا يانايا .. انتي واثقه فيا 

نايا : ( بابتسامه وهي رافعه وهي بتبصله  ) اكتر من نفسي 

يامن بص في عنيها اللي تهبل دي وضمها لي 

بقلمي مآآهي آآحمد واول ما الليل ليل ويامن اتاكد ان الجبالي طلع هو ورجالته بره القريه طلع بره الدولاب هو ونايا 

بقلمي مآآهي آآحمد

وابتدي يفتح الباب بالراحه جدا ويبص علي الممر يشوف إذا كان حد معدي ولا لاء 






يامن مالقاش حد مسك ايد نايا وبقت ماشيه وراه بالراحه جدا لحد ما نزلوا من علي السلالم ودخلوا مطبخ الخدامين اللي تحت ولسه






 هيتحرك بيبص لقي راجل من رجاله الجبالي جايب زي صنيه حديد وضرب الجبالي علي وشه  العبقري وقع في الارض ونايا صوتت 

العبقري قام ومسح بأيده بجانب شفايفه الد'م اللي نازل منه وريأكشنات وشه كلها اتغيرت الراجل جه يضرب يامن





 بالبونيه يامن بعد وشه بسرعه وطلع سهم وبقي ورا ضهر الراجل وحط السهم علي زوره وبقي






 يخنق فيه .. ويدوس بأيده اكتر لحد ما الراجل اتخنق ومبقاش قادر يتنفس ومات ووقع علي الارض 

يامن ساب الراجل في الارض بسرعه ومسك ايد نايا وفتح زي بلاعه تحت الارض محدش يعرف مكانها غير يامن حاول يفتحها بكل قوته ولانها من الحديد كانت صعبه جدا انها تتشال معاه بسهوله 

يامن بأيده الاتنين بقي يرفع فيها ومن كتر ما هي تقيله كان مغمض عنيه وبقي يدوس علي سنانه لحد ما اخيرا اتحركت نزل بسرعه ومد ايده لنايا ونايا نزلت معاه حاول يقفل الفتحه مره تانيه بس لانها تقيله جدا ماقدرش 

نايا : بتعمل اي سيبها لازم نتحرك بسرعه 

يامن ساب الفتحه ومشي وبقوا يتحركوا تحت في وسط القرف ده حرفيا 

الريحه بتاعت البلاعه كانت بشعه 

نايا كانت حاطه ايدها علي مناخيرها وهي مش قادره 

ومره واحده لاقت فران بتتحرك جنبها وصوت الفران وهي بتعمل صوت كان بيخوفها اكتر قربت اكتر من العبقري ومسكت ايده 

نايا : مش قادره يايامن هرجع .. ولسه بتكمل الكلمه جابت كل اللي في بطنها 

يامن وقف جنبها وهو بيطبطب علي ضهرها 

يامن : خلاص .. خلاص قربنا اهوه ماتبقاش كتير 

يامن لسه بيكمل الكلمه لقي رجاله الجبالي وراه اخد نايا من ايديها وبقوا يجروا بأسرع ما عندهم ورجاله الجبالي كانت بتضرب عليهم نار .. يامن وطي راس نايا وبقي يحميها واخيرا وصلوا للناحيه التانيه 

يامن : اطلعي .. اطلعي بسرعه 

نايا طلعت علي السلم بسرعه وبقت تحاول تشيل الغطا ويامن واقف تحت وبقي يطلع سهم من الشنطه بتاعته وبقي يصوب عليهم واخيرا الغطا اتفتح مع نايا 

نايا : يامن اطلع بسرعه 

يامن طلع علي السلالم بسرعه وبقي يقفل الغطا عليهم عشان مايعرفووش يطلعوا 







وجاب صخره كبيره بقوا يزقها هو ونايا حطها علي الغطا واخد نايا وبقوا يجروا في الصحرا لحد ما وصلوا للقطر بس القطر كان خلاص بيتحرك عشان يمشي






 يامن بقي يجرى بأسرع ما عنده عشان يلحق القطر واخيرا مسك في الحديده وطلع ونايا كانت لسه بتجرى يامن مد ايده لنايا 

يامن : يلا بسرعه .. سرعي نفسك شويه ياناايا بسرعه 

ناايا مدت ايدها ليامن وحاولت تمسك ايده وخلاص صوابعها هتلمس ايده القطر بقي سريع اوي ونايا مالحقتهووش .. والقطر مشي 

نايا وقفت وبقت تنادي علي يامن وهي بتاخد نفسها بالعافيه 

نايا : ياااامن .. ياااامن 

دموعها نزلت منها وبقت موطيه ضهرها وهي بتاخد نفسها ولسه بتبص علي القطر اللي بعد عنها  ومره واحده بتبص لاقت يامن نط من القطر وبقي يدحرج علي الارض وقتها بقت تبتسم وبقت تجرى عليه وهو قام وقف وبقي يجرى عليها لحد ما اتلاقوا والاتنين حضنوا بعض .. 

نايا : ( نايا وهي في حضنه وبتبصله وبنهجه ودموع في عينيها )

نايا :   كنت فكراك هتسيبني .. للحظه حسيت اني لوحدي 

يامن : ( مسك وشها مابين ايديه ) 

يامن : ماقدرش .. ماقدرش اسيبك يانايا ماقدرش 

يامن بقي يبوس نايا من خدها ومن جبينها وياخدها في حضنه اكتر ونايا حطت ايدها علي ضهره وبقت تضمه اكتر ليها  وتحضنه 








نايا : انا .. انا اسفه ماقدرتش احصل القطر بس حاولت 

يامن : ولا يهمك .. هنعرف نتصرف .. انتي معايا يانايا وهتفضلي دايما معايا 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن اخد نايا ومشيوا وبقوا ماشيين في وسط الصحرا رمله وجبال وبس ويادوبك ضوء القمر منورلهم الطريق 

نايا : انا تعبت اوي مش هنستريح شويه بقي 

يامن : تحبي اشيلك 

نايا : ( بابتسامه ) لا مش للدرجه دي يامن قعد وبقي ضامم رجله ونايا قعدت جنبه ولفت وشها جنبها وبصيتله لاقيته بيبص علي السما والنجوم بحب وسرحان فيهم 

نايا : بتحب السما للدرجه دي 

يامن : ايوه بحبها اوي هي دليلي اللي بمشي عليه وهي اللي بتعرفني امشي فين بالظبط انا حافظ كل نجمه في السما دي لما كنت بمشي لوحدي بالايام في الصحرا كنت بتكلم مع النجوم وبس في اي حاجه بقي وكل حاجه وكل نجمه اسيبها ابص للي بعدها واعرف اني قربت اوصل وطريقي بقي سهل 

نايا : ( بصت باستغراب للعبقري) يااااه للدرجه دي مرتبط بالنجوم 

يامن : الطبيعه اللي حواليكي دي انا حافظها كلها .. وعارف كل حبايه رمل في الصحرا دي 

نايا : عارف لما كنت بتمشي كل مره من القريه والابواب تتفتح عشانك كنت دايما بودعك في سري وابصلك واقولك







 تروح وترجع بالسلامه واول ما سمعهم وهما بيقولوا العبقري رجع وقتها بس كنت اتطمن واحط ايدي علي قلبي وااتنهد واقدر انام 





يامن : ده اللي هو ازاي .. انتي كنتي تعرفيني قبل كده 

نايا : ايوه اعرفك قبل كده بس انت عمرك ما شوفتني في يوم 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : ازاااي انا مش فاهم حاجه 

نايا : فاكر لما قولتلك ان ابويا بيشتغل في الطاحونه 

يامن : ايوه فاكر 

نايا : كنت صغيره وابويا كان بيعمل كل اللي عليه عشان يقدر يأكلنا بس اتأخر يوم واحد علي دفع الايجار بتاع الطاحونه





 صاحب الطاحونه طلعه وطلب منه ايجار الطاحونه بس للاسف ابويا مكانش معاه الفلوس




 جاب اتنين رجاله وبقوا يجلدوا في ابويا قدام اهل القريه كلهم امي كانت شايله اخواتي ( نايا دموعها نزلت منها وهي بتحكي للعبقري ) 







وبقت تصرخ علي ابويا وانا كنت ماسكه في امي وبعيط .. 

كنت مكملتش ال ٨ سنين ومافيش حد من اهل القريه اتحرك وابويا بيتجلد قدامهم وهيتحركوا ازاي واللي بيتكلم بيتجلد معاه وقتها انت دخلت في وسطهم كلهم ومسكت ايد صاحب الطاحونه وهو لسه بيجلد ابويا ووقفته وقولتله حقك كام  

يامن : ( باستغراب ورفع ايده بقي بيمسح دموع نايا اللي نازله منها  ) هو ده كان ابوكي 

نايا : ايوه ابويا ..وعمرى ما هنسي اللي عملته معاه اليوم ده  ادتهم الفلوس وقومته من الارض وكل واحد من اهل القريه مشي وراح لحاله وانت كمان ماستنتش حتي انه يشكرك ومن ساعتها وانا شيفاك قدامي وكل مره بتخرج فيها ببقي بودعك في سري لحد ما كبرت وبقي عندي ١٦ سنه وسمعت انك شا'ذ وقتها الدنيا كلها اسودت في عنيا ده غير الظلم اللي كنت بسمعه عنك 

يامن ( ابتسم وحط وشه في الارض ) 

نايا : انت ليه كنت معرف الكل انك شا'ذ يايامن

(يامن بابتسامه خفيفه وداس علي شفايفه بسنانه وبقي يهز راسه يمين وشمال كده )

يامن : كنت مستنيكي تسألي السؤال ده 

(نايا سندت خدها علي ايدها )

نايا : واديني سألت جاوب بقي

يامن : مش عايز اعمل حاجه حرام وعشان الجبالي يسيبني في




 حالي لانه كل يوم كان بيجيبلي بنت عشان ابقي معاها ومكنتش حابب كده انا واحد متأكد 






ان البنات ماتخلقتش لمتعه الراجل وبس ده غير ان الجبالي مش هيدخلني القصر علي حريمه غير لما يقتنع اني ماليش فيهم  ..  وانا مكانتش





 فارقه معايا الحكايه دي قد ما كان فارق معايا الاقي اللي قتل اهلي 

نايا : هما ليه اتقتلوا 

يامن : معرفش .. معرفش يانايا انا كنت وقتها مكملتش العشر سنين  ( قام وقف وبقي مدي ضهره لنايا وخبط بكف ايده علي جبينه ) وده اللي هيجنني .. ليه وعشان اي احنا مكناش بنأذي اي حد كنا في حالنا ليه يقتلوهم ليه يقتلوا اخويا .. ليه يعملوا كده فينا السؤال ده بسأله لنفسي من ١٥ سنه ومش لاقيله اجابه .. ومش هرتاح الا لما الاقي اللي قتلهم واخد بتارهم 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن كان بيتكلم وهو حزين اوي وباين عليه الغضب كل ما يفتكر اللي حصله زمان 

نايا قامت وقفت قدامه وحطت وشه ما بين ايديها وبصيتله في عنيه ورفعت رجليها وبقت واقفه علي طراطيف صوابعها عشان تبقي طوله ومره واحده قربت من شفايفه وغمضت عنيها ولمست شفايفه بشفايفها يامن وقتها غمض عنيه وقرب منها اكتر وشفايفهم اتلاقت للمره الاولي نايا بقت بأيديها وهي شفايفها لامسه شفايفه تخلعه الجاكيت بتاعه ويامن لانه بيحبها كان عايزها لي .. 

بقلمي مآآهي آآحمد

قلعها الجاكيت بتاعها وجاب شعرها علي جنب وحطه ورا ودنها وبقي يبوسها من خدها بوسه حنينه اوي  وبقي ينزل بشفايفه ويبوسها من رقبتها نايا اول ما يامن قرب من رقبتها اترعشت واخدت نفس وهي مغمضه عنيها ونزلت بصوابعها بالراحه اوي وهي بتلمس دراعه  و شبكت صوابعها بصوابعه 

وقعدت علي ركبتها ويامن قعد معاها وهو لامس شفايفها نامن علي الرمله وبقي يامن فوقيها ونزل علي صدرها 






بقي يبوسها من كل حته .. نايا كانت مغمضه عنيها وهي بتتنهد وداست علي شفايفها بشه'وه ونزلت الحماله بتاعت الفستان بأيديها وهي نايمه علي





 الرمله يامن اول ما شاف جسمها فاق لنفسه بسرعه وبعد عنها وقعد نص قاعده نايا كانت لسه نايمه في الارض وهو كان قاعد ومديها ضهره نايا رفعت حماله الفستان بتاعها بسرعه 

وقامت وقعدت نص قاعده جنب يامن 

نايا : في اي يا يامن مالك .. انا عملت حاجه ضايقتك.. انت مش عايزني 

يامن بصلها ولمس جبينها وبقي يشيلها خصل الشعر من علي جبينها وهو بيبص في عنيها بكل حب 

يامن : بالعكس انتي اكتر حد انا عايزه في الدنيا 

نايا : طيب اي اللي حصل 

يامن : انا عايزك بس في حلال ربنا يانايا .. انتي انضف بكتيير من اني ان'ام معاكي واخد منك اللي انا عايزه وانتي مش من نصيبي .. جواز الجبالي واللي قالهلكم ده كله كلام فارغ الجواز اللي بجد بيبقي فرح واشهار عند مأذون 

نايا : ( باستغراب ) مأذون يعني اي .. 

يامن : يعني هنتجوز وهعملك احلي فرح عشان انتي تستحقي ده 

نايا بصت في عنيه وهي مبسوطه اوي ويامن نام وفرد دراعخ واخدها في حضنه وفضلوا يتكلموا سوا طول الليل وبقي يعرفها كل حاجه هي عايزه تعرفها عن العالم 

بقلمي مآآهي آآحمد

وبعد كلام كتير نايا غمضت عنيها وهي في حضن العبقري ونامت وهو ساند راسه علي راسها وراح في النوم 




بقلمي مآآهي آآحمد

لحد ما الصبح طلع عليهم ولسه بيقوء بيبص لقي حد واقف قصاده وبضهر الرشاش اللي معاه خبطه علي راسه اغم عليه 

فتح عينه ولقي نفسه في مخزن ونايا القائد ماسكها وحاطط لازقه علي بوقها وبتعيط وحاطط المسدس علي دماغها 

يامن كان قاعد علي ركبه في الارض 

ومربطين ايديه الاتنين 

يامن : انت مين وعايز اي 

الراجل : مممم انا عارف ان احنا ماتقبلناش قبل كده وجها لوجه بس انت. سمعت عني كتير وانا سمعت عنك اكتر 

بس نتعرف تاني انا القائد افتكر انك دايما بتسمع عني 

يامن : سيبها 

القائد : ممممم افتكر انت اللي هتقرر اذا كنت اسيبها ولا لاء 

يامن : عايز اي 

القائد : هتصنعلي قنبله صغيره اااااد كده بص في ساعته قدامك ٣ دقايق لو ماصنعتهاش نايا هتموت 

يامن : انت مجنون ٣ دقايق انت بتقول اي 

القائد بص في ساعته الوقت ابتدي 

يامن ( بتوتر ) مش هقدر ده وقت قليل جدا 

القائد شاور بأيديه كده 

القائد : هااا .. كمل انت اللي بتضيع الوقت بأيديك 

نايا بقت تشاور ليامن براسها وبتعيط 

يامن: بلاش قنابل .. بلاش دم اكتر من كده 

القائد: عدي دقيقه باقي في عمرها دقيقتين 





القائد كان حاطط كل المواد اللي يامن محتاجها انه يصنع قنبله منها بس مابيعرفووش يركبوها ازاي وكل ما بيحاولوا بيفشلوا وهما مش عايزين اي قنبله 

يامن : خلاص .. خلاص فك ايدي بسرعه 

يامن ايده اتفكت وبقي بأيديه بسرعه جدا وهو متوتر بقي يحط المواد علي بعض بس فشل التوتر والسرعه مخلياه مش عارف يركز 

يامن : اديني وقت مش عارف اركز 

القائد : ٤٠ ثانيه 

يامن بسرعه جدا كان بيبص علي المواد وبقي يحطها علي بعض 

القائد : ١٠ ثواني 

يامن كان بيركب الحاجه وايده بتترعش مش قادر 




القائد : ٣ ثواني وبعدها فك صمام الامان علي راس نايا 

يامن : خلاص .. خلاص 

القائد : ثانيه واحده وداس علي الزناد 




يامن بسرعه خلص القنبله ورماها بعيد عملت




 فرقعه جامده ودمرت العربيه اللي قدامهم  ونجح انه يعملها 

القائد : داس علي الزناد 

يامن : لا لا لاااااا 

يامن بيبص لقي ان المسدس كان فاضي




 ومافيهووش رصاص اصلا القائد شال اللازقه اللي علي بوق نايا 

نايا فكت ايدها من بعض وبصت للقائد 





نايا : ( بابتسامه ظهرت جنب شفايفها )  مش قولتلك انه هيعرف يعملها في اقل وقت 






القائد : البركه في خطتك اللي ماتخرش المايه ☺️

يامن : ناياااا😳😳


 👇ولقراة باقي الفصول اضغط هنا

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم
. ضيوفنا الكرام 

 نقدم لكم كل ما هوا حصري وجديد.
اترك ١٠ تعليقات. ليصلك. الفصل الجديد فور نشره في كرنفال الرويات. ستجد. كل. ما. هوا جديد. حصري. ورومانسى. وشيق. فقط ابحث من جوجل باسم الرواية واسم مدوانة كرنفال الروايات وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه. جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                    الفصل الثالث عشر من هنا

ولقراة باقي الفصول اضغط هنا






تعليقات