Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب خارج سيطرتي الفصل الرابع والعشرون


 

حب خارج سيطرتي🥀💔

(البارت الرابع والعشر ون ) 

بقلمي Fatma ashraf 💙✍️

صلوا على محمد 💙💙


(في فرنسا) 


مراد دخل وهو شايل فتحية ونغم ماشية جمبه بتموت من العياط دخلها في الطوارئ


الحوار مترجم 

الدكتور بيتكلم مع مراد :ماذا حدث لها


مراد :لا أعلم ولاكنها سقطت ولديها مرض السكر


الدكتور :حسنا سوف افحصها تفضلوا بالخروج


مراد مسك نغم وخرج


نغم بدموع :يارب متبعدهاش عني يارب انا مليش غيرها


مراد طبطب عليها :اهدي يا نغم هتبقى بخييير


نغم بدموع :يارب والنبي يارب انا هموت لو حصلها حاجة انا ممكن يجرالي حاجة يا مراد هي كل حياتي


مراد اخدها في حضنه :متقلقيش مش هيحصلها حاجة انا جمبك متقلقيش


نغم حضنت مراد اووي وفضلت تعيط


مراد حس انها مسؤلة منه انه لازم يحتويها لازم يحسسها بالأمان مش بالخوف منه ضمها ليه وغمض عينه بحزن علي اللي ربيته من وهو صغير


خرج الدكتور


مراد بلهفة :هل هي بخير


الدكتور بأسف :اسف سيد مراد انها دخلت في غيبوبة سكر


مراد :ومتي سوف تستيقظ


الدكتور بأسف :لا أعلم سيد مراد ان الغيبوبة ليس لها ميعاد


مراد بحزن :شكرا لك لاكن اهتموا بيها 


الدكتور :حسنا سيد مراد 


نغم كانت واقفة وسامعة الحوار والدموع اتحجرت في عنيها ومصدومة وبصت لمراد واتكلمت بكسرة : مرااد اللي انا فهمته صح


مراد غمض عينه بحزن ومش عارف يقولها ايه


نغم بإنهيار :ردددددد عليااااااا امييي دخلت في غيبووبة





مراد مسكها من كتفيها :اهدي ارجوكي اهدي هي محتاجاك قوية يا نغم اهديييي


نغم قعدت في أرضية المستشفى وبدموع وانكساار :ليههههه يا ماما عاوزة تسيبيني وتمشييي ليههههه فوقي علشان خاطرييي والنبي


مراد قعد جمبها وضمها لحضنه وباس شعرها :اهدي والنبي يا نغم اهدييي


نغم ماسكة في في مراد وبتعيط :هي هتقوممم يا مراااد هي وعدتني انها مش هتسبني


مراد :انشاء الله هتبقى زي الفل اهدي انتي بس وخليكي قوية وادعيلها وقولي يارب


نغم بدموع :يااااارب


فماذا سيحدث يا ترى؟!


" قول بقا يا حبيبي حبيبي لمين انا لو مش ليك♥️👀" 


ليان صحيت الصبح كان أدهم محاوطه بين حضنه ابتسمت بحب وملست على وشه بحنان :والله انا امي  دعيالي اني اشوف القشطة دي كل يوم الصبح 


أدهم وهو مغمض عينه :والله يا لياااان انا هاكلك من حلوتككك


ليان بطفولة :وانا هأكلك قبل ما انت تاكلني 


أدهم قربها عليهه وغمزلها :طب ما تيجي نشوف مين اللي هياكل مين الاول 


ليان :ههههههه أدهم بطل قلة أدب بقا 


أدهم اتنهد وباسها من خدودها :بعشقككك يا بنت الايهههه انا مش مصدق اني اتغيرت كدا 


ليان بحب :ولسة هو انت شوفت تغيير  أدهم انا بحبكككك اووي 


أدهم :والله وانا بموت فيكييي


ليان قامت من على السرير :استنى هوريك حاجة 


ليان قامت جابت فونها وقعدت جمبه 


أدهم قعد وحضنها من ضهرها وسند على كتفها :ها هتوريني ايه بقا 


ليان ابتسمت بحب :بص الفولدر ده وفتحته 


أدهم بصدمة :ايه ده دي كلها صور ليا 


ليان هزت راسها وابتسمت : كنت باخذ كل الصور اللي انت كنت بتنزلها وفيه تغفيلات انا كنت بخادها ليككك كل حاجة تخصككك هنا  ههههه اقولك على حاجة هبلة كمان كنت بعملها 


أدهم :ههههه مش هخلص من جنانككك انا


ليان :ههههه بص مين القمر اللي كان بيشوف الحالة بتاعتي 


أدهم بصدمة ومش مصدق جنونها :يخربيتك يا ليان حتى واخدة اسكرين للحالة اللي كنت بشوفها 


ليان بصت له بحب :منا بقولك انا حبيتك بجنون انا كنت كل يوم بموت وانت بعيد انا لحد دلوقت مش مصدقة ان الدنيا ضحكتلي وانككك معايا دلوقت متتصورش يا أدهم انا  كنت كل يوم بنام وانا فاتحة صورك ودموعي على خدي صعبان عليا وانت بعيد كنت كل لما اشوفككك ببقى عاوزة احضنككك ومش بقدر انا حبي وصل لدرجة ان بقت حياتي مقتصرة عليك وبس


أدهم قربها ليههههه وبقا بيتنفس نفسها واتنهد بحب :صدقيني هعوضككك كل الوقت اللي كنتي فيه بعيدة عنييي اسفة اني خليتك تنتظري طول الوقت ده 





ليان بحب : وانا مش عاوزة حاجة تانية من الدنيا غير اني ابقى معاك وبس 


ادهم باس ايدها :وانا اوعدك اني عمري ما اسيبك ابدا 


ليان ابتسمت :أدهم انت مش حابب تعمل  ماسيجتر  و دكتوراه


أدهم  :لا مجاش في بالي قبل كدا 


ليان :ليههه انت بتفهم اووي في البيولوجيي ليه متبقاش دكتور هو انت مش نفسك تبقى دكتور 


أدهم : كان نفسي والله ادخل طب لانه كان حلمي بس ربنا مأردش


ليان مسسكت ايده بحب :لا انشاء الله توصل لحلمك فكر في حكاية الماسيجتر والدكتوراة وإنشاء الله ربنا هيكرمك 


أدهم ابتسم:طول ما انتي معايا هعمل اي حاجة 


ليان :انشاء الله حبيبي


أدهم :وانتي ايه هتفضلي مأنتخة كدا مش هتروحي جامعتكك


ليان :طب بذمتك  اللي يقعد جمبكك يبقى عاوز يروح في حتة أدهم انا وصلت لدرجة اني خايفة اروح في حتة لحسن تختفي


أدهم :ههههه لا متخافيش مش هختفي انتي بس شدي حيلك عاوزك سفيرة قد الدنيا


ليان :ههههه ياعم اتوكس دنا لو حصلت امسح حمامات الكلية يبقى بحق وانا اللي كنت بقول اول ما ادخل جامعة هرتاح ده طلع هم والله


أدهم : هههههههه طب يلا ام لسان طويل قومي البسي بقا ونبقى نشوف حوار الكلية ده بعدين علشان نلحق نروح القسم 


ليان :ماشي انا حاسة ان ابويا هيقتلك سيكا لو عرف اني انا  بايتة عندك 


أدهم :افندم انتي مراتيييي على فكرة مش شاقطكك


ليان :هههههه قلب مراتك طالعة زي السكر من بوقككك والله 


أدهم بغمزة :هههههه والله يا ليان لو  ما قومتي لبستي دلوقت هعيد اللي حصل امبارح 


ليان بتحاول تفلت منه :لا والله قايمة اهو وجريت من قدامه 

ولبسوا ونزلوا 

فماذا سيحدث ياتري؟! 


" واحشانيييي دنيته وحشانيييي💔" 


في مستشفى السجن


دينا كانت نايمة على السرير ووشها كله خدووش


وليد كان واقف مع الدكتور :حصلها ايه يا دكتور


الدكتور :حصلها نزيف لأنها حامل في الشهر التاني وشكلها مكنتش تعرف بس الحمدلله الجنين بخير 


وليد بصدمة :حاامل


الدكتور :ايوة يا فندم التحاليل اثبتت ده 


وليد شتم دينا في سره ذنبه ايه الطفل اللي حامل فيه انه يتربى بعيد عن ابوه وفي السجن كمان :تمام خليهم يحرصوها كويس انتم فاهمين 


الدكتور :تحت امرك يا فندم 


خرج وليد وقعد في مكتبه والباب خبط 


وليد :ادخل 


العسكري :جاسر جوز المتهمة دينا برة يا باشا 


وليد :دخلهه 


جاسر دخل وكان معاه رنا :طمني يا وليد باشا فيه ايه جيبني الصبح كدا ليه 


وليد بص على رنا واتكلم بحب :اسمك ايه يا قمر 


رنا بطفولة :رنا 





وليد :اسمك جميل ممكن تروحي مع عمو العسكري هيجبلك حاجات حلوة كتير اووي عبا ما اتكلم مع باباكي في حاجة 


رنا بصت لجاسر وجاسر هز راسه بموافق 


خرج العسكري ومعاه رنا 


وليد :محبتش اتكلم قصادها 


جاسر :فاهم طبعا مكنتش عاوز اجيبها معايا بس مفيش حد من الخدامين موجود اسيبها معاه 


وليد :ولا يهمككك استاذ جاسر انت تعرف ان دينا مراتك حامل 


جاسر بصدمة :حااامل 


وليد :ايوة في الشهر التاني كمان 


جاسر مكنش عارف يفرح ولا يحزن :وعرفتوا منين 


وليد :حصلها نزيف امبارح واحنا قومنا باللازم 


جاسر بعصبية :وازي متبلغونيش على طول 


وليد :كان الوقت متأخر محبناش نقلق حضرتكك  على العموم هي بخير هي والجنين 


جاسر كان جواههه احسايس كتيرة مش قادر يوصفها كان مخنوق من كل حاجة حواليههه 


وليد :انا مقدر طبعا ان حضرتك مش عارف احساسك ايههه مدايق ولا مبسوط بس اللي انا شايفه انه ربنا بيديك إشارة انكم تبدؤا من جديد 


جاسر بحيرة واسف :ازييي وهي قفلت كل الابواب في وشي حتى يوم ما عرفت انها حامل يبقى بالمنظر ده انا مش عارف اقول ايههه ولا حد هيحس باللي جوايا ابدا 


وليد :استهدي بالله بس صدقني انا هبذل اقصي جهدي علشان تطلع من التهمة دي لاني فعلا حسيت ان دينا عملت كل ده لمجرد انتقام بس هي انسانة كويسة وعلشان خاطر بنتها وابنها اللي جاي في السكة





جاسر :هبقي ممتن ليك جدا بس ازي وهي ممسوكة متلبسة انا لحد دلوقت مش مصدق انها وصلت انها تقتل كانت انسانة نقية وجميلة ليه تضيع نفسها بالشكل ده 


وليد :الشيطان بيعمل اكتر من كدا حاول تسامحها 


جاسر بحزن  : مش قادر اسامحها ابدا مش قادر انسى انها عملت فيا كدا وكسرت قلبي 


وليد :هتسامحها مع الوقت انتم عشرة عمر بس صدقني انا هساعدها علشان بنتها وابنها اللي ملهمش ذنب في اللي عملته 


جاسر قام وقف: مش عارف اقول لحضرتك ايهه بس شكرا اووي ليك


وليد :ده واجبي يا استاذ جاسر  


جاسر :عن ازنككك هروح اطمن عليها 


وليد :اتفضل طبعا 


جاسر خرج 


و بعديها بشوية الباب خبط  وكان ليان وادهم 


وليد حضن أدهم :عامل ايه يا صاحبي 


أدهم بإبتسامة :الحمدلله بجد بشكرك جدا على وقفتك جمبي 


وليد :ده واجبي طبعا انت اخويا يا أدهم وحمدلله على سلامة مراتك 


ليان بإمتنان :شكرا ليك جدا 


وليد :العفو على فكرة أدهم بيحبكك اووي انتي مشوفتكيش كان هيتجنن عليكي ازي ربنا يخليكم لبعض


ليان بصت لادهم بحب

 


أدهم : ههه شكرا يا عم ها بقا حابين تقولوا ايه لليان 


وليد :اتفضلوا اقعدوا الأول 


قعدوا 





وليد :مدام ليان انتي حابة تعملي محضر في دينا 


ليان بصت لادهم :انا مش حابة اذيها 


أدهم بصدمة :انتي بتقولي ايه يا ليان دي كانت عاوزة تقتلك 


ليان بهدوء: انا هسامحها علشان خاطر بنتها مش اكتر ايه ذنبها تتربي بعيد عن امها 


وليد :افهم من كدا انك مش هترفعي قضية 


ليان :لا انا ربنا نجاني والحمدلله انا عارفة ان دينا الانتقام عمي عنيها وده كله عملته بدافع الغيرة مش اكتر 


أدهم :انا بجد مش مصدق بعد ده كله وهتسامحيها بردك 


ليان بإبتسامة :انا بشر وربنا بيسامح انا مش هسامح ليههه


وليد :انتي عملة نادرة في الزمن ربنا يخليهالك يا أدهم 


أدهم ابتسم وعرف فعلا انه محظوظ بليان :بس عاوز اعمل محضر عدم تعدي علشان متفكرش تقرب من ليان تاني 


وليد :متقلقش هعمل كدا 


ليان :هو انا ممكن اشوف دينا 


وليد :هي في مستشفى السجن


ليان بصدمة :ليه حصلها ايه 


وليد :امبارح الستات في الزنزانة اتلموا عليها وضربوها ولقينها بتنزف 


ليان :طب هي كويسة 


وليد :اه انقذناها هي والجنين 


أدهم بصدمة :جنين 





وليد :ايوة دينا متجوزة من جاسر الدسوقي انتم متعرفوش ولا ايه 


أدهم :لا منعرفش  


وليد :على العموم هخليكم تشوفوها 


وراحوا عند دينا مستشفى السجن 


دينا كانت نايمة على ضهرها وبتعيط وبتندم على كل اللي عملته وجاسر كان واقف جمبها :جاسر انا اسف والله اني حطيتك في الموقف ده ولو عاوز تطلقني وانزل البيبي هنزله اهم حاجة انكك تسامحني 


جاسر بغضب :وكمان عاوزة تنزلي ابني انتي بتقولي ايهههه انا مش هطلقكك يا دينا وهطلعك من هنا وخليكي كدا ولا طايلة سما ولا ارض 


دينا بدموع :حرام عليك ليه بتعمل فيا كدا 


جاسر بسخرية :انا بردك اللي حرام عليا ومش حرام عليكي انا ها مش حرام عليكي انك تكسري قلبي بالشكل ده حتى فرحتيي انك حامل في ابني كسرتيها انا مش عاوز اتكلم اكتر من كدا لاني حرفيا مش طايقكك


دينا فضلت تعيط 


برة 

 جروب الكاتبة فاطمة اشرف انضموا ليه 

أدهم كان ماسك ايد ليان :انا عاوزة اعرف عاوزة تشوفيها ليه مخلاص كل واحد يروح لحاله 


ليان : هقولك بعدين 


وقفوا قدام باب غرفة دينا ولقوا بنوتة جميلة واقفة 


ليان نزلت لمستواها :ايه العسل ده مستنية مين يا قمر 


رنا بطفولة :بابي جاسر جواه مستنياهه 


ليان بصت لادهم وبعدين بصت للبنت تاني :انتي بنت دينا 


رنا :انتي تعرفي مامي 


ليان اخدت في حضنها وحزنت عليها ازي حد يبقى معاه الملاك ده  وتكون عاوزة تنتقم ده كفايا انها تبص في وشها بالدنيا وما فيها ليان خرجتها من حضنها وابتسمت :خليكي هنا مع عمو ده وهخرج على طول


رنا :ماشي وقولي لبابي جاسر يخرج عاوزة اروح اشوف مامي معرفش هي فين


ليان غمضت عنيها بحزن :حاضر يا حبيبتي وبصت لادهم خليك هنا يا أدهم هخرج على طول


أدهم :ادخل معاكي


ليان :لا متخفش هخرج على طول ليان خبطت ودخلت


ليان بإحراج :السلام عليكم


دينا بصتلها بصدمة :انتي بتعملي ايه هنا جاية تشمتي فيا


جاسر بصلها بغضب : خلاص يا دينا اهديي 


ليان بصت لجاسر :ممكن حضرتك تطلع برة ثواني


جاسر :اخاف اسيبك معاها وهي متنرفزة كدا


ليان :لا متخفش انا هتصرف


جاسر خرج


دينا بغضب :انتي جاية هنا ليههه امشي اطلعي برة انا مش عاوزة شفقة منككك


ليان :....


                       الفصل الخامس والعشرون من هنا

تعليقات