Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت يتيمه كامله جميع الفصول بقلم رحمه محمد


 

رواية بنت يتيمه

بقلم رحمه محمد 

الفصل الأول 


في بيت كبير نآيمه بنت جميله جدا

غزل بطلت الروايه :بنت جميله جداا وطيبه عندها 20 سنه بشرتها بيضه وصافيه عيونها عسلي وواسعه..

عايشه مع باباها ومرات ابوها... مامتها توفت وهي في سن صغير جدا

ابو غزل حسين : قاسي جدا علي غزل بيشتغل موظف في بنك وقرب يطلع علي المعاش

انهار : مرات ابو غزل عندها 40 سنه بتكره غزل جدا وعلطول بتعملها وحش وبتاذيها


_نآيمه غزل وعلي وشها التعب والارهاق.. دخلت عليها انهار

انهار :انتى لسه نآيمه لي ي هانم فكرا نفسك في فندق يلا قومي

جابت ميه ورمتها علي غزل

غزل : اي في اي البيت بيغرق يالهوى

شافت انهار وقفه وبتبص ليها بقرف

غزل كملت : في اي ي مرات ابويا

انهار : قومي جهزي الفطار يختي

غزل بتعب : انا كنت طول الليل تعبانه وبنضف البيت زي ما قولتى ليا سبيني انام شويه

انهار : قومي جهزي الفطار ومش عيزه كلام كتير

ومشيت وسابتها

غزل عيونها دمعت : يارب نآ عملت اي عشان تكرهني كد.. أما اقوم لترجع تاني






ومسحت دموعها وراحت تجهز الفطار.. غزل جهزت الفطار واكلو كلهم وبعد م خلصو

حسين ابو غزل : انا ماشي ي انهار وبص لغزل بصه جافه وكمل : اياكى انهار تشتكي منك

مشي حسين علي شغله

انهار : شيلي الفطار واغسلي الأطباق وتعاليلي عشان عيزاكى تروحي تجبيلي حاجات

غزل بتعب : حاضر

غزل شالت الأطباق وغسلتهم وراحت تجيب إلى طلبتو مرات ابويا.. وهى ماشيه شافت ولد بيعيط

غزل راحت نحيته : مالك ي صغنن بتعيط لي

الطفل بعياط : انا جعان اوي ومش معايا فلوس اجيب اكل

غزل بحنان وابتسم : ولا تزعل نفسك خد الفلوس دى هات إلى انت عايزو

الطفل بيمسح دموعه : شكرا





غزل ابتسمت : ولا شكر ولا حاجه يلا اجري هات إلى انت عيزو

الطفل سبها ومشي وهو مبسوط وبيجري. وكانت ف عيون بتراقبهم وسمعي كلامهم


*عند بطلنا سليم السيوفي

نآزل من عماره جميله جدا وبيتكلم مع صاحب عمره إياد

سليم السيوفي : شاب وسيم جدا عنده 26 سنه جسمه رياضي كدا عيونو خضرا وبشرته قمحاويه بيجذب اي بنت،وهو يعتبر أصغر ملياردير ف الوسط

إياد : صاحب سليم من وهما صغيرين وفي نفس عمره، جسمو رياضي زى سليم وعيونو رصاصي ودمو خفيف جدا، بيشتغل مع سليم ف نفس الشركه وليه أسهم بردو كان عايش في شقه ف الإسكندريه وسليم جه يخدو عشان يعيش معاه ف الفيلا بتاعتو ف القاهره 

سليم وهو نازل لفت نظره بنت وقفه مع طفل بيعيط وابتسم لما قالت : يارب عدي اليوم دا خير وامنا الغوله م تاكلني

البيت مشيت ولسه هو متابعها

إياد وهو بيركب العربية : ما يلا ي عم انت هتفضل متنح كتير

سليم : يلا ي زفت.. مش عارف انت جايب الرخامه دى منين

إياد : م واحد كدا اسمو سليم





سليم : لو مكنتش سميره عيزاك كنت رميتك في أقرب زباله

إياد : اهون عليك بردو ي بيبي

سليم : انزل يلا

إياد : لا مش نآزل

وصلو الفيلا بتاعت سليم ف القاهره


_عند غزل

وصلت قدام باب الشقه وكانت خايفه جدا م انهار عشان مش جابت باقي الحاجات

غزل : استرها يرب

بعلت ريقها بصعوبه وخبطت وقلبها م الخوف هيطلع برا مكانو

فتحت انهار : دا كلو.. جبتي كل إلى قولتلك عليه

غزل بخوف : بصي إلى حصل..... وحكت ليها الى حصل

انهار....




                    الفصل الثاني من هنا

تعليقات