Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شهد القاسم الفصل العاشر10 بقلم اسراء ابراهيم

  

رواية شهد القاسم

الفصل العاشر 

بقلم اسراء ابراهيم

شهد بصت لقاسم بتوتر  وخافت من صوته العالي وحست انها غلطت اما قالت كدة بس حاولت تبان شجاعة قدامه وقالتله زي ما سمعت يا ابيه قاسم حضرتك كنت متجوزني عشان تحميني لكن خلاص انا بعفيك من المسؤلية دي 


-قاسم قالها بهدوء ما قبل العاصفة انتي اتكلمتي مع مازن ده فين وقالك ايه 


-شهد بتوتر احم في المدرسة انهاردة كلمني وطلب انه يتقدملي ومستني رد مني وانا قولته هاخد رأيهم في البيت وهرد عليه 


-قاسم قام من مكانه بهدوء وقرب ناحيتها بغموض وهي رجعت بضهرها لورا وكانت خايفة من رد فعله وهو فضل يقرب لحد ما بقي قدامها بالظبط وقالها بهمس انتي عارفة انا ممكن اعمل ايه فيه ممكن امحيه من الوجود لمجرد بس انه بص علي حاجة تخص قاسم الصياد وقرب منها اكتر وكمل كلامه بنفس الهمس وانتي يا شهد مش بس تخصيني تؤ تؤ انتي مراتي وحبيبتي وانا هندمه عاليوم اللي فكر فيه بس يقرب منك مش يطلب ايدك 


-شهد اتوترت من قربه بالطريقة دي وحست ان قلبها بيدق جامد  كانت سعيدة من جواها وهو بيعلن ملكيته ليها  وانه اول مرة يقؤل انها حبيبته و تخصه وفي نفس الوقت مستغربة وبتسأل نفسها لما هو بيحبني زي ما بيقؤل ليه جرحني وممكن يكون بيلعب بيها زي وقال لديدي نفس الكلام كل ده دار في دماغها وهيا باصة في عينه وكانه‍ا بتحاول تعرف منهم هو صادق ولا كداب ومتنكرش انها اشتاقتله وكانت ملامحه وحشاها اوي


-قاسم ابتسم بعشق لما لاقاها بتبصله كدة وسرحانة فيه وقالها وانتي كمان كنتي وحشاني علي فكرة 


--شهد استنبهت لكلامه وقلبها دق اكتر وقالتله ومين قالك انك واحشني يا ابيه وقصدت تقؤلهاله عشان تفكره بفرق السن وقالتله انا بس كنت مستغربة من كتر ما انت عايش الدور وبتمثل حلو للحظة افتكرت انه حقيقي وقامت من مكانها وهيا بتقؤله ياريت تفكر في كلامي يا ابيه عشان مش هغيره وياريت تطلقني بسرعة ومتفكرش كتير 


--قاسم غمض عينه بحزن وحس ان مفيش فايدة بس فتح عينه وقام من مكانه وقالها برجاء شهد حبيبتي بجد انا مقدرش اعيش من غيرك بجد انا بح وقبل ما يكمل قاطعته شهد قبل ما ينطقها وقالتله وياتري قولتها لكام واحدة طيب ديدي قولتهالها ولا لا وضحكت بوجع وقالتله لو سمحت انا مش بحبك متخلنيش اعيش معاك غصب عني  .


-قاسم بصلها بحزن دي مش اول مرة تقؤلهالو وقرر ان خلاص يبعد وقالها يلا هوصلك

...................


-مريم دخلت قوضتها واترمت علي سريرها وفضلت تعيط وبتفكر انها لتاني مرة بتتجرح للدرجادي هيا سهلة وهبلة بس المرادي لا الوجع اصعب لاني حبيت عز بجد ليه يخدعني ليه وفضلت تعيط بانهيار وهيا بتفتكر كلام ادم وفضلت كدة ساكتة ودموعها بتنزل وموبايلها مبطلش رن من عز وكل شوية تبص لاسمه اللي بينور في شاشة الفون وهيا قاعدة ضامة رجلها لحضنها وتعيط لحد.ما مسحت دموعها وقررت ترد فردت بانهيار انت عااايز ايه مني ابعد عني بقي يا اخي  


-عز سمع صوتها اللي باين عليه العياط والحزن قلبه وجعه واتكلم بلهفة مريم عشان خاطري اسمعيني الاول كل اللي فهمتيه ده كدب انا والله مكنتش اعرف انك اختك شهد ولا قربت منك لغرض معين انا بس سكت شوية وبعدين كمل كلامه حبيتك بجد وانتي دخلتي قلبي من اول ما شوفتك بجد يا مريم صدقيني 


-مريم بانهيار كدااااب انت ضحكت عليا وانا صدقتك زي ما صدقت ادم وجرحني برضه عشان انتو زي بعض هو انت فاكر لما جه وعرفني حقيقتك كدة بقي احسن منك لا انتو شبه بعض وانا بكر*هكو انتو الاتنين يا عز 


--عز باستغراب ادم هو اللي عرفك حقيقتي ازاي واصلا عرف منين اني ابقي ابن عم شهد وانا اصلا محدش يعرف الا وسكت شوية يفكر وبعدين قالها مريم يهمني انك تبقي مصدقاني واني مظلوم بس انا هعرف اثبتلك براءتي وهتشوفي سلام 


--مريم حضنت نفسها وفضلت تعيط وكان نفسها تصدقه لانها حبته بجد 

..............


-قاسم وصل شهد ووقف بالعربية قدام العمارة وقبل ما تنزل قالها انا هطلقك اول ما نتيجتك تطلع ومش هغصبك عليا زي ما انتي بتقؤلي تمام ؟ 


-شهد حست بنغزة في قلبها وفهمت انه خلاص كدة فعلا هيطلقها بصت في عينه بحزن وقالتله بصوت مش قادرة تخرجه مااشي  شكرا يا قاسم وسابته ونزلت وهو فضل يبص لاثرها بحزن وكان نفسه لو تبادله الحب اللي في قلبه ليها بس يا خسارة طلع كان موهوم بأنها ممكن تكون حبته وشوية وطلع فونه وافتكر ديدي ومكالمته الاخيرة معاها لما قالتله ان مشكلة القضية اتحلت ومش هتبقي خايفة بعد كدة وانها هتسافر وسعتها استغرب بس حمد ربنا انها هتبعد عشان شهد تبطل تفكير ان في بينا حاجة وافتكر لما حس من تصرفاتها انها غيرانة عليه وابتسم بوجع 


...................


-تاني يوم ادم كان قاعد مع اصحابه في كافيه وبيضحكو فجأة دخل عليه عز ومسكه من التيشيرت وفضل يض*رب فيه وحاولو صحابه يبعدوه عنه بس هو مش سابه وكان مسكه جامد وعينه باين فيها الغضب وبعد ما ضر*به قاله قولي عرفت منين ان انا ابقي ابن عم شهد ومين اللي قالك تقؤل الكلام ده لمريم انطق واداله بالبو*كس 


-ادم فضل ياخد نفسه بصعوبة وقاله بصوت متقطع انا مليش دعوة ابوك هو اللي كلمني وقالي لو عايز تنتقم من مريم عشان سابتك اعمل اللي هقؤلك عليه وهو اللي قالي انه ابوك وانه عايزها تبعد عنك وعايزك ترجع تاني اسكندرية وانا وافقت وعملت زي ما قالي 


-عز فضل باصص لادم بجمود بس قلبه مكسور عشان كان متوقع انه ابوه ليه علاقه بس ميعرفش ان ابوه وحش اوي كدة للدرجادي فاتكلم بتحذير لو كلمت ابويا وعرفت انك حكتله عاللي حصل دلوقتي  هرجعلك تاني وسعتها صدقني مش هرحمك وزقه عالارض ومشي وهو ملامحه مش بتبشر بخير 

....................


بعد ساعات في اسكندرية عز كان داخل شقته بس سمع ابوه وهو بيتكلم مع امه وسمع اللي خلاه واقف مش مستوعب اللي بيسمعه من الصدمة 


-مني بتقؤل لعصام تفتكر اللي اسمها ديدي دي اللي حكتلي عليها عملت اللي قالت عليه ولا بتضحك علينا عشان تاخد الفلوس 


--عصام بتأكيد لا طبعا انا متأكد وبعت ناس اكدتلي انها بتقؤل الحقيقة وانها خلت شهد تشوف قاسم في شقتها وهو نايم من المخدر اللي حطته ليه في العصير وكمان كان نايم في سريرها يعني شهد مستحييييل تكمل معاه وهتخليه يطلقها وهترجعلنا برجليها وسعتها بقي نخليها تمضي من غير ما تاخد بالها علي تنازل عن ورثها لينا هيا بس تيجي هنا وانا متأكد انها لما تطلق من قاسم مش هتفضل قاعدة معاهم هتيجي هنا 


-مني بضحك ايوة عندك حق هيا مش هتبقي عايزة تشوف وشه وقاطعها دخول عز وهو علي وشه علامات الغضب وخيبة الامل في امه وابوه ومني او ما شافته اتوترت وخافت ليكون سمعهم وبصت لعصام اللي بان عليه القلق بس حاول يداريه واتكلم 


-اهلا بالشملول ايه اللي رجعك تاني مش خلاص كنت بعتنا وعايش لوحدك 


-عز وجه كلامه لابوه وقاله هيا كلمة واحدة وترد عليا انت اتفقت مع ادم عليا وقولتله يفهم مريم اني بضحك عليها 


--عصام اتوتر بس رد ببرود انا معرفش ايه الكلام اللي بتقؤله ده ثم انت جاي هنا عشان تتهمني والله ومعرفتيش تربي يا مني  


-عز رد بغضب ولو قولتك انه باعك وجالي قالي انك انت طلبت منه يعمل كدة مقابل اني ابعد عن مريم واسيبهاله


-عصام باندفاع ابن الك*لب بقي يبعني ماشي انا هوريه 


-عز ابتسم بسخرية لانه كان متأكد ان ابوه يعمل كدة بس للحظة قال يمكن يطلع كلام ادم كدب بس بعد اللي سمعه عن قاسم واللي عملوه معاه اتأكد ان ابوه يعمل اكتر من كدة بص لابوه بخيبة امل وقاله انا كنت عارف يا بابا انك انت تعمل كدة بس كنت بكدب نفسي وكمل بحزم بس ليه معقؤلة الح*قد والكر*ه لعمي وبنته يخليك كمان تيجي علي ابنك وتجر*حه كدة بقي انا تروح تتفق مع واد فاشل انه يأ*ذيني طب مفكرتش فيا او انه ممكن يعمل فيا حاجة للدرجادي مش همك غير فلوس عمي 


-عصام بتوتر يابني انا كنت عايزك تبعد عن البت دي دي امها هيا اللي زقاها عشان تلعب عليك 


-عز بغضب كفاية بقي كفاية كدب مريم بنت كويسة جدا ومكنتش تعرف اصلا اني ابقي ابن عم شهد ولا حتي انا كنت اعرف أنها تبقي بنت خالتها حرام عليك وبص لابوه بجمود واتكلم عارف انت تستاهل تعيش لوحدك طالما كل اللي همك الفلوس يبقي خليها تنفعك انا من انهاردة ابويا وامي ماتو 


--مني فضلت تعيط ومسكت ايد عز واترجته عشان خاطري ياعز سامحنا يابني طب عاقبنا باي حاجة الا انك تسيبنا انا اموت فيها يا عز يهون عليك امك تموت من قهرتها عليك يابني 


-عز بصلها وصعبت عليه بس قال في نفسه لازم ابعد ويفهمو انهم خسروني يمكن ده يخليهم يفكرو تاني ويعيدو حسابتهم بص لامه بحزن ومشي وهو مقرر هيعمل ايه بالظبط .....


               الفصل الحادي عشر من هنا

تعليقات