Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل الخامس عشر15بقلم مروةموسي

رواية عشق المالك
 الفصل الخامس عشر15
بقلم مروةموسي


عند معتز في الاوضة 
معتز لرشا: انا قلقان ليكون مالك فعلا جايب عشق من بار ليلي 

رشا : هي فعلا شغالة في بار ليلي 
معتز تغلغل الدم في عروقه فكيف يختار مالك زوجة له كذلك 

رشا بهدوء: بس مش شغالة في البار 
معتز باستغراب وغضب: يعني اي 

رشا قصت له ما حدث بينها وبين عشق منذ كانت في غرفتها 

رشا : عشق زيها زي أي بنت بس امها ماتت وبعد فترة كريمة لفت علي سامح 
سامح اتجوزها ومن كتر الزن علي سامح من كريمة عشان المصاريف كريمة رشحت ان عشق تنزل تشتغل بما إن هي خلصت كليتها 
واشتغلت في مكتبة أدوات مدرسية بس الدخل كان ضعيف ابوها لما لقاها بدخل فلوس طمع فيها اكتر وقعد يفكر يستغلها انها تجيب دخل مادي أكتر 
عشان كدا كريمة اقترحت عليه تشتغل في بار ليلي 
سامح معترضش انها تشتعل وخصوصا ان الشغل دا بيجيب فلوس كتير المادة عمت عيونه عن بنته وشرفها ومرمطتها 
بقلم مروة موسي 
عشق مكنتش موفقة خالص فضل يعذبها ويحبسها في أوضة ضالمه كتير لدرجة انها بتترعب من النور المطفي حتي وفضل يهددها بأختها انه هيشغلها كدا لو موفقتش هي وكانت خايفه علي أختها 
حاولت تهرب بس مكنتش عارفه تروح فين ولمين وخصوصا انهم بنتين لوحدهم والناس وحشه وغير كدا ابوهم هيوصل ليهم ولمكانهم 

معتز بعصبية لسه: ايوا يعني هي فعلا مش بنت والله لقتل ابنك 

رشا حاولت توقفه : استني بس ي معتز اسمعني للأخر 
ثم كملت رشا حديثها 
عشق بعد تعب وعذاب وذل من ابوها وافقت بإجبار انها تشتغل بس عشان كانت كويسة وعاوزة تحافظ علي نفسها وقف في طريقها ولاد الحلال 
راحت البار وكانت معروضة بسعر عالي خصوصا انها لسه بنت وواحد غني جدا اخدها وطلبها من صاحب البار 

الراجل الغني اخدها للغرفة بس شاف عياطها وبتصرح وبترتعش وهي بتترجاه انه يبعد عنها حس انها وراه حاجة 
الراجل دا لحسن حظها كان عنده رحمه شوية ووعدها انها هتفضل بخير وعشان شاف طمع ابوها ليها وتهديده المستمر ليها بعد ما هديت وحكت ليه علي الموضوع وخوفها من الشغل دا 

معتز بارتياح قليلا: وبعدين 

رشا : الراجل اتفق مع عشق انه كل يوم هيبعت ليها راجل من رجالته يطلبها من صاحب البار بأي سعر مقابل انها تفضل بنت بنوت وفعلا من ساعه لما اشتغلت والراجل دا بيبعت اي حد من رجالته انه يجيبها ومخصص ليها غرفه في بيته ليها ومفيش حد يدخل ليها حتي هو مبيشوفهاش غير بالصدفه في البيت بتاعه وهي فعلا بتشكر في الراجل دا 
يعني هي كويسة ي معتز ومالك ميعرفش دا كله 

معتز : يعني عشق بنت بنوت لسه 
رشا : ايوا 
معتز : مالك ميعرفش كل دا 
رشا: ايوا 
معتز : يعني مفكر انها شغالة فعلا هناك في البار 
رشا : ايوا 
معتز : بس يمكن صادفت انها تنجي بحياتها بس يعالم بعد كدا اي 

رشا : عشق طيبة واتوجعت كتير اوي ي معتز بلاش احنا كمان نيجي عليها وخصوصا ان مالك بيعذبها ومش بيسيبها غير لما يوجعها بكلامه 

معتز بتنهيدة : ميهمنيش دا كله اهم حاجة اني عرفت الحقيقة 

رشا : مالك ميعرفش وكذلك نيرة ومحمد اخوك 
معتز :طيب بس انا ملاحظ حقد نيرة لعشق 

رشا : ايوا فعلا 
معتز : عشان نيرة عاوزة فلوس مالك 
رشا: يعني انت عارف كدا 
معتز : ايوا 
رشا : طيب ليه عاوز تجوزها لمالك وانت عارف انها مش هتنفع له 
بقلم مروة موسي 
معتز : انا عارف مالك مش هيوافق وهيتصرف عشان كدا عملت حوار جوزاهم عشان مينفعش اكسر كلام اخويا 

رشا : طيب اهي جت عشق انقذتنا من الوقعه دي 
معتز : حاسك مرتاحة لعشق ليه ي رشا 
رشا : معرفش بس هي تستاهل كل خير وخصوصا انها لو حد مكانها هتطمع في فلوس مالك وممكن تأذيه وتاخد اكبر ثروته ليها هي 

معتز : عندك حق فعلا 
رشا : يلا نرتاح ي معتز عشان اليوم كان متعب 

عند مالك وعشق 
مالك : بتعيطي ليه 
عشق بدموع؛ مفيش 
مالك بسخرية : كويس انك انسانه زينا وعندك دم 
عشق نظرت ليه وفضلت تعيط وتكتم جواها 
مالك كان عارف انه جاي عليها اوي بكلامه وأفعاله وخصوصا بعد اللي حصل هي اكيد محتاجة تحس ان ليها قيمه 

مالك فتح الدولاب وجاب ورقه منها 
مالك لعشق : امسكي 

عشق بدموع : أي دي
مالك : دي ورقة .........


                    الفصل السادس عشر من هنا

تعليقات