Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببته رغما عني الفصل التاسع9بقلم هاله احمد



رواية احببته رغما عني 

الفصل التاسع9

بقلم هاله احمد


رقيه بصعبيه وزعيق: ايه الي انت بتقولو ده يا بابااا انا مش موافقه 

هشام بغضب: رقييييييه صوتك ميعلااااش تاني مره وانتي بتكلميني انتي فاااهمه 





رقيه بانفعال: يعني انتي بتقولي كتب كتابك بكره بليل وعاوزني اسكت ولا ايييه 

هشام راح عندها وضر*بها بلقلم 

رقيه بصتلو بصدمه وعيونها كلها دموع 

يونس جراا علي هشام وقالو: عمي ارجوك مينفعش كدا وكل حاجه بهدوء 

هشام بزعيق: انت مش شااايف طريقتها دي وافعالها الي بتعملها ومبتكونش حسبلهااا 

دولت بخوف من هشام: هشام مينفعش الي انت عملتو ده رقيه الي حصل معها مش قليل برضو 

هشام بعصبيه: بس يااا دووولت لو سمحت واكمل كلامو بزعيق وقال كتب الكتاب النهارده بليل مش بكررره كماااان والي قولتو هيتنفذ

يونس بصدمه: يا عمي اهدا بس وشوف حل غير ده انا مقدرش اعمل كده غظبن عن رقيه يا عمي 

هشام بزعيق: يوووووووونس






يونس نزل وشو في الارض وقال: الي حضرتك تشوفو يا عمي 


هشام بزعيق: احمددد ياا احمددد 

جيه الحارس بجري وقال: نعم يا بيه 

هشام بجمود: هات المأذون 

الحارس بستغراب: حاضر يا هشام بيه دقايق ويكون عند حضرتك 

كل ده ورقيه واقفه بعيد ومصدومه من الي بيحصل وعينها كلهاا دموع وقلبهاا وجع*هاا من الي بيحصلها ده وانها هتجوز الشخص الوحيد الي حبتو غظبن عنوو


مليكه بزعل علي اختهاا راحت قعدت جنبها وطبطبت عليها وقالت بهدوء: متزعليش يا رقيه ربنا معاكي ياارب كان نفسي اساعدك اوي والله بس انتي زي ما انتي شايفه كده بابا محدش بيقدر يوقف قدامو وهو متعصب كداا 

رقيه بصتلها واكتفت ببتسامه ليها وبس.. 

مليكه قامت من جنبها وراحت لي مامتهاا 

مليكه بصوت واطي وهي بتميل علي مامتها: ماما متعملي اي حاجه وانقذي رقيه من الجوازه دي 

دولت بدموع: مقدرش اعارض ابوكي يا مليكه انا عمري معرضتو في اي حاجه 

مليكه بصتلها بخيبت امل وقالت: ماشي يا ماما 


وبعد شويه حسين وصل بسبب مكالمه هشام.. 


حسين بقلق: في اي ياا هشام اي الي حصل في اي يا ولاد 

كلهم حطين وشهم في الارض ومقالوش ولا كلمه 


هشام حكالو كل االي حصل والي هيتعمل.. 


حسين بصدمه: لااا يا هشام الي بتعملو ده غلط كبيرر 

هشام بنفاذ صبرر: انت مش شااايف الي هيا عملتوو وانا مش ضامن الي هتعملو بعد كده او اي الي هيحصل تاني 

حسين بهدوء: انا اخوك الكبير وافهم عنك يا هشام وبقولك الي هيتعمل ده غلط 

هشام: انت مش عاوز تجوز بنتك لي ابني صح 






حسين بصدمه من كلامو: انت بتقول اييه يا هشام انا مش هلاقي احسن من بنتك لي ابني بس انا مش عاوز اعمل حاجه غظبن عنهم انت مش شاايف شكل رقييه عامل اازاي 

هشاام: انا قولت الي عندي رقيه لو اتجوزت وبقت في عصمت راجل مش هتعمل اي حاجه بعد كده البت دي افعالها كلهاا طا*يشه  

حسين: بس مش ده الحل برضو يا هشاام 

رقيه خرجت عن صمتهاا وقالت: انا مش عاوزه اتجوز انا عاوزه اسافر وامشي من هناا 

هشام: اتفضل شاااايف الكلام 

حسين راح عندها وقعد قدمها بهدوء وقال: رقيه يا حبيبتي مينفعش كده عيب ده بيتك واحنا اهلك واحنا ملناش ذنب في الي حصل لي مديحه ده قضاء ربناا 

رقيه بصتلو بدموع وقالت: انتو عاوزني اعمل اي دلوقتي 

حسين ببتسامه: موافقه تتجوزي يونس 

رقيه بصتلو بدموع وقالت: معنديش غير كده 

يونس بصلهاا بغضب وقال: هو اي الي معندكيش غيرر كده انا الف واحده تتمناني يا ختي ده بيتر*موا تحت رجل*ي بس هعمل اي بقااا نصيبي وقدري هقع فيكي انتي 

رقيه بصتلو وسكتت 

حسين بزعيق: يوووونس عيب كده اي الي انت بتقولو ده 

يونس: انا اسف يا بابا بس انت مش شايف هي بتقول اييه 

حسين: هي تقول الي هي عوزاه واحده في وضعها دلوقتي هتقول اكتر من كده 

هشام: المأذون وصل اتفضلو ياله 


وراحو كلهم للمأذون والمأذون بدأ يكتب وفجأه سمعوا صوت من وراهم بيقول: رقيييه مش هتبقا لحد غيرري 


كلهم بصوا بصدمه ورقيه قالت: انت 


                              الفصل العاشر من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات