Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق اقتحم كياني الفصل السادس6بقلم اسراء ابراهيم

 


رواية عشق اقتحم كياني
 الفصل السادس6
بقلم اسراء ابراهيم



اياد اتصدم من كلامها فقرب منها لحد ما بقي واقف قصادها وقالها: 




-كدة انا فهمت يبقي انتي مش واثقة فيا ودي اهم حاجة قي علاقتنا يا رهف لازم تتبني عالثقة وطالما مش عارفة تثقي فيا يبقي مينفعش نبقي مع بعض وبصلها بنظرة حزن وعتاب ومشي  .

وهيا قعدت عالمكتب وحطت ايديها علي وشها وفضلت تعيط واتأكدت انها خسرت اياد .
.........

رؤي بصت لاسر بفرحة وعيونها لمعت وقالتله: 
- بجد طيب يلا بينا وهو فرح انها بقت مبسوطة بسرعة تضحك وفي ثانية تزعل زي الطفلة ومشيو سوا لقاعة الرقص وهو






 قرب منها و حط ايده علي و*سطها وهيا حطت ايدها علي رقبته بص في عينها وتاه في جمالهم وهيا بصتله بخجل واتفاجأت بيه وهو بيقؤلها: 
- تعرفي انك جميلة اووي 

 رؤي اتكسفت وبصت في الارض واسر  رفع وشها بايده وقالها متتكسفيش اوي عشان بتحمري وبيبقي شكلك حلو اووي  

رؤي اتوترت من كلامه وبقت تبص بعيد عن عينه وقالتله بخجل: 
- بطل كلامك ده بيخليني متوترة اووي احم اسر هو ممكن اسالك سؤال 

اسر حرك راسه وقالها  طبعا اسألي براحتك 

رؤي سألته بتردد: 
-هو انت بتحبها خطيبتك يعني  ؟ 

اسر اتنهد وقالها وهو بيحط ايده علي شعره بحيرة: 
- تعرفي انا لحد دلوقتي مش عارف او مش متأكد
بس اللي اعرفه اني مش عارف انا عايز ايه سعات احس اني بحبها وسعات لا بس تصرفاتها بتخليني هتجنن والعند بتاعها برضه فظيع ببقي خلاص واخد الخطوة وارجع في قراري بس انا اكيد بحبها والا مكنتش استحملت تصرفاتها دي كلها ولا ايه 

رؤي حست انها اضايقت اووي متعرفش ليه وقالتله وهي بتبعد عنه: 
-عندك حق ربنا يسعدكو سوا اسر هو احنا ممكن نمشي ؟ 

اسر استغرب تغيرها المفاجئ وقالها: 
- ليه زهقتي ولا ايه ؟






رؤي قالتله بحزن وهي بتتجنب تبص في عينه: 
- لا بس انا عايزة اروح ياريت نمشي 

اسر حس انها اضايقت فمشي جمبها وهو بيقؤلها: 
- طيب يلا بينا،  وهو بيكلمها فجأة بص لقي رانيا في الفرح مع بنات علي ترابيزة 

وشه احمر وقالها استني هنا يا رؤي جايلك وراح ناحية رانيا 
اللي اول ما شافته وشها جاب الوان وقامت وقفت 
وراح نحيتها وشدها من ايدها وخدها وطلعو برة 
ورؤي كل ده حاسة انها محرجة من الموقف واضايقت عشانه برضه وهو جارر رانيا وراه لحد برة ووقف وهيا عمالة تقؤله طب استني والله هفهمك انت فاهم غلط يا اسر وبكل عصبية وقف مرة واحدة وزعقلها  : 

-تفهميني ايه هو ده المول والشوبنج هه انتي مفكرة انك بتستغفليني انا اللي غلطان اني صدقتك ووثقت فيكي انا تعبت وخلاص و ده اخر اللي ما بينا يا رانيا

رانيا مسكت ايده واترجته وقالتله بدموع مزيفة: 
-لا يا اسر انت بس عشان متعصب وبعدين مش هتتكرر تاني اوعدك دي اخر مرة انا بحبك متعملش فيا كدة 

اسر مسح وشه بغضب مكتوم وقالها وهو بيشاور قدامه: 

-قدامي يا رانيا اروحك ومش عايزك تكلميني دلوقتي خالص فاهمة

رانيا قالتله بدلع وهي بتحط ايدها في ايده: 
-حاضر يا حبيبي يلا بينا وخدها ودخلو تاني وراح لرؤي اللي كانت واقفة محرجة وعمالة تبص حواليها  ولقت اسر جاي مع رانيا وهيا ايدها في ايده ورؤي اضايقت اووي لما شافتهم كدة واول ما جم ناحيتها  رانيا بصتلها من فوق لتحت وشاورت عليها بغرور وهيا بتسأل اسر: 
 -مين دي بقي ومعاك بتعمل ايه فهمني؟؟ 

اسر بصلها ورد بضيق: 

-دي رؤي بنت خالتي 

رانيا بصت لرؤي بغيظ وقالتلها وهيا بتحط ايدها في و*سطها: 







-وانتي بقي ايه اللي جابك مع خطيبي الفرح وبصت لاسر بغضب وقالتله دي معاك بتعمل ايه هنا ؟فهمني دلوقتي حالا 

رؤي عنيها دمعت وحست انها محرجة من طريقتها وخصوصا انا قصدت تعلي صوتها وتسمع الناس 

اسر بص لرانيا بغضب وشدها من ايديها وهو بيزعقلها: 
- انتي اتجننتي انتي مالك اصلا بيها هيا جاية معايا انتي اللي كنتي جاية لوحدك اعتقد طالما كدة يبقي تروحي لوحدك ومسك رؤي من ايديها وخدها ومشي ورانيا كانت واقفة هتتجنن ازاي يسيبها ويمشي وياخد البنت دي معاه وبقت تتوعدلها 

..........

حور كانت في الشركة وخبطت علي مكتب ياسين  ودخلت المكتب وياسين  بصلها ولقي عنيها وارمة من العياط وباين عليها التعب وهي شافت نظراته وتجاهلته ومدت ايديها بالملف وقالتله: 
- دي ملفات شركة العقاد محتاجة توقيع حضرتك

 ياسين  قام  وراح وقف قدامها وقالها بهدوء: 
-بكلمك طول الليل مش بتردي عليا 

حور تجاهلت كلامه وده غاظه اكتر وقالتله: 
- حضرتك العقود انا راجعتها وواقفة علي امضاءك بس 

ياسين بصلها بغموض وخبث وقالها: 
-انتي بتتجاهليني وقرب منها وهيا بقت ترجع بضهرها لورا لحد ما لزقت في الحيطة وبقي هو محاوطها بايده وعينه قي عينها 

 
حور اتوترت من قربه وقالتله:
- لو سمحت ابعد كدة شوية ميصحش وزقته  عشان يبعد 

ياسين بصلها وابتسم بمكر وهو بيقؤلها:

- ماهو لو مش هتسمعيني برضاكي هتسمعيني غصب عنك  ، وقرب اكتر عليها 





 
حور اتوترت اكتر وقالتله بلغبطة:
- ياسين ععيب كدة لو سمحت بقي سبني امشي 

ياسين بصلها بتوهان وقالها بعشق  :
-ممكن تقؤلي اسمي تاني كدة حلو اوي منك بجد يا حور

حور قلبها دق جامد بس افتكرت اللي حصل فقالتله بحزن: 
- لو مفكر اني هضعف تبقي غلطان انت زيه مفيش فرق بينك وبينه هو كداب وخاين وانت كمان سبني امشي بقي وبقت تعيط بحرقة 

ياسين قلبه وجعه عليها فمسح دموعها بايده وقالها بحزن:
-والله انتي ظالماني يا حور وخدها من ايديها وقعدها علي الكرسي وقعد قدامها وقالها: 
-لازم تسمعي مني وبعدين احكمي عليا 

مسحت دموعها وقالتله بعتاب: 

-وانا سألتك وانت قولتلي انك تعرفها يعني كلامها صح يا ياسين انا هفضل علطول كدة التجربة اللي مريت بيها هتاثر عليا دايما هشوفك حسام احنا مننفعش لبعض صدقني وقامت وقفت وسابته وخرجت من المكتب ومن الشركة كلها وياسين اضايق وحس انه قلبه وجعه عليها وانها لسة متاثرة بحكايتها القديمة 
...........
رهف في مكتبها وحاسة ان اياد بيتجاهلها بس هيا في نفسها عارفة ان ده الصح لان مش ممكن هتأمنه عليها وهيا عارفة ان ليه علاقات كتير بس مش بايدها حاجة قلبها حبه وطالما القلب حب مستحيل يشوف عيوب الشخص اللي بيحبه 
وهيا بتفكر دخل اياد عليها فرحت اووي وابتسمت وقامت وقفت بسرعة وقالتله: 

-اهلا مستر اياد خير في حاجة ؟

اياد اتجاهلها وقالها ببرود: 
-ايوة فين ملف شركة العقاد 






رهف اضايقت من تجاهله ليها وتغيره في معاملتها وانه مبقاش يتكلم معاها زي الاول  وانتبهت علي صوته وهو بيقؤلها: 
 
-احم بكلمك علي فكرة 

رهف بصتله بحزن وقالتله: 
-اسفة يا فندم هو مع سكرتيرة مستر ياسين 

اياد بصلها بغضب وزعق وهو بيخبط بايده الاتنين عالمكتب  وقالها: 

- ازاي توديه لرئيس مجلس الادارة من غير ما تعديه عليا مش المفروض تراجعي الحسابات وتجبيهولي اراجع عليه وبعدين يروحله 

رهف عنيها دمعت من صوته العالي وقالتله:
- اسفة يا فندم انا افتكرت عدي علي حضرتك الاول 

اياد اضايق انه زعلها وكان هيضعف لما شاف دموعها بس تماسك وقالها: 
-مفيش مشكلة لو سمحتي بعد كدة الغلط دع ميتكررش 
رهف حاولت تمسك دموعها قدامه فمسحت دمعة هربت منها بايديها وردت عليه:
- حاضر يا فندم حاجة تاني ؟

اياد قالها وهو بيلف عشان يخرج:
-  لا مفيش وسابها وخرج وهو بيأنب نفسه علي قسوته عليها ورهف  اول ما خرج قعدت عالمكتب وحطت وشها بين ايدها وفضلت تعيط وهيا صعبان عليها اسلوبه معاها 
...........

اسر كان في العربية ورؤي قاعدة جمبه وهو سايق بس عقله مشغول باللي عملته رانيا واحراجها لرؤي بالطريقة دي فبصلها وقالها: 

-انتي زعلانة مني عشان يعني الخطوبة معرفتيش تحضريها 






رؤي حاولت تهون عليه فابتسمت وقالتله: 
-لا يا اسر هزعل ليه اصلا حد يعمل خطوبة بالنهار ايه ده وضحكت وبعدين قالتله  انا بس مضايقة لانكو متخانقين بسببي 

اسر كشر وبص قدامه وهو سايق وقالها:
- لا طبعا انتي مش السبب ولو كنت جيت لوحدي وشفتها هناك كنا هنتخانق برضه 
رؤي قالتله ببراءة: 
- لا بس كنتو هتتصالحو لو مكنتش هيا شافتني معاك وهيا عندها حق انا لو مكانها وشوفت خطيبي بيكلم واحدة وواخدها معاه مناسبة اكيد هتضايق 

اسر  بصلها وابتسم وقالها باعجاب:
- انتي قلبك جميل اووي يا رؤي يعني رغم انها ضايقتك بالكلام وانتي برضه بتدافعي عنها وواخدة صفها 

رؤي بصتله بخجل وقالتله وهيا بتعدل حجابها: 
-انا بقؤل كلمة حق بصرف النظر عن انها عملت معايا مشكلة او زعلتني

اسر وقف العربية ولفلها وقالها بحماس: 
-طيب ايه رايك بقي اعوضك عن الخطوبة والمناسبة اللي باظت واخرجك 

رؤي  سقفت بفرحة وقالتله :
- بجد طيب هتوديني فين ؟

اسر ابتسم علي براءتها و طفولتها دي وقالها:
- تحبي تروحي انتي فين؟

رؤي فضلت تخبط بصباعها علي عقلها بتفكير وقالتله: 
-امممم طيب بص احنا نروح عالكورنيش نتمشي 

اسر استغرب وكشر وقالها:




- بس كدة عايزة تروحي عالكورنيش 

رؤي ردت ببراءة وقالتله وهي بترفع كتافها لفوق: 
-اه بس كدة واه طبعا تعزمني علي درة وحمص الشام شفت بقي انا طماعة اووي ازاي 

اسر حب بساطتها وتخيل لو رانيا مكانها وبيسألها تروح فين كان هيبقي ردها طبعا تروح تعمل شوبنج وتاكل في مطعم غالي زي صحباتها ياااه في فرق كبير بين رؤي ورانيا فضل يفكر لحد ما رؤي قاطعت افكاره 
لما افتكرت معهوش فلوس ومحرج منها يعني فقالتله: 
-ايه يا اسر لو مش معاك فلوس عادي خلينا نتمشي بس انا اصلا مليش نفس لحاجة 

اسر ابتسم  وبص في عنيها الفيروزي اللي سحرته  وقالها: 
-  انتي مفيش زيك يا رؤي بجد لو لفيت العالم مش ممكن هقابل بنت زيك 

رؤي اتكسف وخدودها احمرت وبصت بعيد عنه  وحاولت تغير الموضوع انت هتضحك عليا ومش هتخرجني ولا ايه 
اسر عرف انها بتغير الموضوع وقالها وهو بيدور العربية: 

-ماشي يا رؤي يلا بينا 
.............

حور روحت البيت لقت امها قاعدة في الصالة فقربت منها وقعدت جمبها وحضنتها وفضلت تعيط  وامها خافت عليها اول ما لقتها منهارة كدة وقالتلها: 
- بسم الله مالك يا روحي فيكي ايه احكيلي 

حور حضنتها جامد واتكلمت وهيا بتعيط: 
-تعبانة اووي يا امي وخايفة وحاسة اني تايهة

امها طبطيت عليها وقالتلها بحنان: 
-طب فضفضيلي وانا هسمعك ونفكر سوا بصوت عالي ايه رأيك؟

حور خرجت من حضن امها ومسحت دموعها وحكت لامها كل حاجة من ساعت ما قابلت ياسين لحد انهاردة والكلام اللي دار بينهم 

امها ابتسمت وقالتلها: 
-بصي انتي حاسة كل حاجة حصلت بسرعة وده اللي مخوفك خايفة يطلع حسام لا يا نور عيني مش كلهم حسام طليقك في رجالة بجد يستاهلو اننا نعيش عشانهم ويخطفو قلوبنا بحنيتهم وواضح من كلامك 

ان ياسين ده من الرجالة دي وبعدين انتي مش هتغلطي غلطتك مع حسام لا انتي سعتها فكرتي بقلبك بس وده غلط لازم في ايه علاقة هندخلها نحكم قلبنا وعقلنا كمان عشان منخسرش زي ما خسرنا وانا متاكدة انك المرادي هتختاري صح 

حور ابتسمت وباست ايد امها وقالتلها: 
-عندك حق يا ست الكل ربنا يخليكي ليا وميحرمنيش منك ابدا 

مسحتلها امها دموعها وهيا بتقؤلها  : 
-ولا يحرمني منك يا حبيبتي ويهديكي للصالح وينور طريقك يارب 
............

خرجت رهف من الشركة وكانت ماشية في الشارع  وهيا بتفكر في اياد



 وانه ازاي جرحها وهل ده بسببها وانها السبب في انه يبقي كدة ولا كان لازم تديله فرصة وكانت



 بتعدي الشارع ومش واخدة بالها من العربية الي جاية بسرعة لحد ما سمعت شخص بيقؤلها حاااسبي



 وشدها وهيا صوتت وغمضت عنيها جامد وسمعت صوته بيزعق.......... 


                         الفصل السابع من هنا


تعليقات