Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرور وكبرياء عاشق الفصل الحادى عشر 11بقلم دعاء حجاج



رواية غرور وكبرياء عاشق

بقلم دعاء حجاج

 الفصل الحادي عشر 


_انا موافقه اتجوز مراد الألفي
 (قالت الجمله ده وهي خايفه من رد فعل والدها)
منير بصدمه: اي
نغم هزت رأسها وقالت: انا موافقه يا بابا
قعد على الكرسي ومكنش مصدق وقال باستغراب: نغم انتى بتقولى اي
قعدت جنبه وقالت: ومالك زعلان كده ليه مش كنت عايز تجوزنى







رفع عينه لمستوي نغم وقال: بلاش مراد الألفي يا بنتى بلاش
وقتها نغم حست بخوف خصوصاً ان كلام والدها بيدل على أن في حاجه والدها عارفها عن تلك المتكبر 
_بابا في اي
قام وقال بعصبية: مراد ده بتاع شرب وقرف ومستحيل اجوزك واحد زي ده
نغم بصت لتحت وقالت بكل كسوف من والدها: لا انا هتجوزه يا بابا حتى لو من وراك هتجوزه
صفعه قويه تنزل على خدها مما جعل فمها ينزف 
منير بعصبية: انتى يا نغم يطلع منك كل ده 
الدموع نزلت من عينها وقالت بالم: معلش يا بابا انا هتجوز مراد بارادتك مش بارادتك هتجوزه
بعد ما قالت الكلام ده خدت بعضها ودخلت اوضتها
منير مكنش مصدق وقال: من يومين قالت إنها بتكره الشاب ده اوى ودلوقتي عايزه تتجوزه 
في قصر عائله السيوفي
نزل من العربيه ولقي حور واقفه ومبتسمه 
من غير ما ياخد باله ابتسم لتبرز ابتسامته تلك الغمازتين المخفيان
حور لما شافت غسان مبتسم وده اول مره تشوف غسان مبتسم فيها نزلت رأسها لتحت عالطول
هز رأسه وراح عند حور وقال: واقفه برا ليه
رفعت عينها لمستواه وقالت: مستنيه شخص
حط ايدو في جيبه وقال: ويا تري مستنيه مين 
وفجاه حد حضن غسان من الخلف ليهتز عالطول 
_خالو خالو
غسان نزل لمستوي تلك الصبي الصغير (أمير) 
_انت هنأ من امتى 
_لسه جاين حالا يدوب نزلنا من الطايره جينا على هنا
غسان شال امير بين ايديه وراح عند ريناد (اخت غسان الكبيره اتجوزت وسافرت امريكا مع جوزها وانجبت امير وكانت بتنزل مصر كتير )
غسان خدها في حضنه وقال: كله ده غياب الشقي ده كان واحشنى اوى
امير بغضب طفولى: انا مش شقي يا خالو 
باسه على رأسه وقال: حقك عليا يا قلب خالو 
ريناد بصت لحور اللى كانت واقفه 
راحت عندها وقالت: انتى بقا حور اللى اتجوزها اخويا المغرور
حور هزت رأسها وريناد حضنتها عالطول وقالت: وانا بقول غسان مش بيرن عليا ليه اتري متجوز حوريه البحر
حور بصت لغسان اللى بص لتحت 
ريناد بعدت عن حور وراحت لغسان وقالت: عايز طفل حلو كده بس يا ريت ميكنش زي امير 







وقتها غسان بص لحور اللى حطت وشها في الارض عالطول
ريناد بصت عليهم الاتنين وقالت: في اي مالكم هو انا قولت حاجه غلط
ثم ابتسمت وقالت: شكلكم مكسوفين على العموم النهارده ولا بكره هيجى تعالى يا ميرو ماما منتظرنا من بدري وستك كمان
غسان نزل امير ليجري عالطول 
_امير تعالى هنا امير
دخلوا جوا وغسان كان واقف وحور أيضا
بدأ يمشي اتجاه حور اللى لاحظت خطواته 
وصل عندها وقال: البيتزا في العربيه هاتيها 
حور هزت رأسها وغسان خد بعضه ودخل 
_تيته تيته
والده عفاف ( وفاء مش هقول كل شويه والده عفاف)
وفاء بفرحه: امير
طلع على السرير واترمي في حضنها
ريناد قعدت تضحك وقالت: عيب كده تيته تعبانه
امير بابتسامه: وحشتيني اوى
باسته على رأسه وقالت: وانت اكتر يا روحى
عفاف بفرحه: بنتى ريناد
_مفاجاه صح 
حضنتها وقالت: لا عارفه خطه فشله
بعدت عنها وقالت: عرفتى منين 
_ياسر قالنا 
ريناد ضغطت على سنانها وقالت: حسابي معا بعدين ثم قالت: المهم انتى اخبارك اي 
حطت أيدها على خدها وقالت بحب: متخافيش عليا انا بخير
وفاء بصت لريناد وقالت: مش عايزه تسلمى عليا ولا اي 
ابتسمت وقعدت جنب وفاء وقالت: انا اسفه حقك عليا اخبارك اي دلوقتى 
ابتسمت الأخري وقالت: طالما شوفت حفيدي امير مش عايزه حاجه تانى
ريناد بتمثيل: طب وانا 
خدتها في حضنها وقالت: انتى قلبي اللى عايشه بيا 
ريناد حضنتها جامد اوى وقالت: ربنا يخليكى لينا يا رب
_امال اخوكى فين
_تلاقي بياخد شاور يا ماما
_هو رجع من الشغل
هزت رأسها وقالت: اه وصحيح مراته زي العسل هي اسمها اي
عفاف اتنرفزت اوى ووفاء قالت بابتسامه: حور اسمها حور
_حور وهى حوريه صح يا ماما
ضغطت على سنانها وقالت: صح يا قلبي انا هنزل اجهز العشا بما ان غسان رجع وانتى وصلتى 
_عفاف








وقفت والتفت لوالدتها وقالت: نعم يا ماما
_هنزل اكل معاكم تحت بلاش تطلعى الاكل فوق
عفاف فرحت اوى وقالت: حاضر 
ريناد قامت وقالت: لحد ما ست الكل تجهز الاكل انا هغير هدومى وهغير لأمير
ابتسمت وقالت: ماشي
_يلا يا امير
حضن وفاء جامد اوى وقال: لا مش عايز اغير هدومى انا عايز اكون جنب تيته 
وفاء ابتسمت وقالت: غير هدومك الاول والا هزعل منك
قام عالطول وقال: مش هتاخر اوعك تمشي
هزت رأسها وقالت بابتسامه: حاضر 
في اوضه غسان
كان بياخد دوش وفجاه المياه قطعت ووشه وجسمه كلوا صابون
حط ايدو على الحيطه وقال: حور حور 
في المطبخ
_خالتو عفاف
عفاف بضيق: خير
حور حطت البيتزا على الرخام وقالت: البيتزا اللى غسان جابها اها
عفاف ابتسمت وقالت: امال مين هيجبها غير غسان 
_مقصدش بس
قاطعتها وقالت: كام مره اكلتى البيتزا يا حور 
بصتلها وفضلت ساكته
عفاف راحت عندها وقالت: ولا مره صح 
بدأت تجرح في حور وتوضحلها قد اي هي فقيره وطماعه 
حور بعصبية: بس كفايه حرام عليكى
طلعت تجري عالطول وعفاف مسكت السكينه وقالت بكل فرحه: بحب اشوف دموعك اوى بحس براحه نفسيه كده 
حور طلعت على فوق وقفلت الباب ووقعدت على الأرض وبدأت تعيط 
غسان كان واقف عند الباب ومكنش شايف حاجه من الصابون اللى على عنيا ولكن سمع صوت حد دخل الاوضه
غسان بعصبية: انتى يا زفته
حور مسحت دموعها عالطول وقالت: غسان بيه 
حور قامت عالطول ووقفت عند باب الحمام وقالت بارتباك: انت بتنادي 
فتح الباب وقال: ادخلى
حور قالت بصدمه: نعم







غسان بعصبية: بقولك ادخلى
حور دخلت ومالقتش غسان وقالت: غسان بيه 
_مياه 
اول ما سمعت صوته اتخضت وكانت هتقع الا انها اترمت في حضنه
فتحت عينها وبصت على ايدها اللى كانت محطوطه على ضهره العاري 
حور خافت اوى وبدأت تفكر في مليون حاجه خلال الثانيه ده
_مش كتير كده
بعدت عنه عالطول وبصت لتحت وكانت خايفه ترفع عينها تشوف غسان وهو عاري تماماً
مكنش شايف من الصابون اللى على عينه وقال: هاتى مياه من الجردل اللى عندك 
قالت وهى بصه لتحت: وانا مالى
قبض ايدو وقال بعصبية: مش شايف اخلصي
رفعت عينها اخيرا وكان غسان لابس شورت جينز وقالت باستغراب: طالما عرفت تلبس الشورت معرفتش تجيب المياه
ضغط على سنانه وبدا يتعصب اوى من تلك المجنونه 
حور جابت الجردل عالطول وقالت: اعمل اي 
_وشي رشي مياه على وشي
حور بدأت ترش مياه على غسان وفجاه سرحت في جمال تلك المغرور
_انت حلو اوى
فتح عينه وقال بعدم فهم: انتى قولتى حاجه
حور بخارج إرادتها: انت حلو اوى وجمالك لايق اوى على غرورك والصراحه حقك تكون مغرور 
غسان ابتسم وقال: واي كمان
حور فاقت لنفسها عالطول وحطت أيدها على فمها وقالت بكلام مقطع: هو هو 
غسان بدا يقرب منها وهي لاحظت خطواته وبدأت ترجع لوراء لحد ما دخلت في الحيطه
حط ايديه الأتنين على الحيطه وقال: مش سامع قولتى اي
بلعت ريقها وقالت: مش عارفه 
_لا عارفه قولتى اي كويسه
_مش عارفه قولت كده ازاى بس عايزاك تفهم كويس انى مستحيل احبك ولا انعجب بيك 
_الاجابه وصلت خلاص
بصت في عيونه وقالت: اجابه اي 
قالت كده ونبضات قلبها عاليه جدآ 
_انك مستحيل تحبينى ولا تنعجبي بيا
_فعلا 
رفع حاجب وقال: ليه 
حور طلعت من تحت ايد غسان وقالت بارتباك: انا انا 
كانت طالعه وفجاه انزلقت على الأرض نتيجه الصابون اللى على الارض
_اعاااااااا





غسان جري عليها عالطول ولاول مره يتخلى عن غروره ويقول: انتى كويسه
حور كانت بتتالم وقالت: رجلى
غسان حملها بين أيديه وده اول مره غسان يحمل حور او يلمسها
طلع من الحمام وحطها على السرير
غسان بص على رجليها ولكن اتحرج اوى 
حور كانت بتتالم ورجليها احمرت اوى 
كان رايح يرفع الفستان لحد ركبتها الا ان حور سحبت رجليها عالطول 
_انا هرن على الدكتور
حور هزت رأسها وقالت: ممكن مرهم مضاد وهبقا كويسه
غسان فتح الدرج وطلع مرهم مضاد فعلا وسرعان حور نست الألم واستغربت اوى وقالت في سرها: المغرور عنده مرهم مضاد ده مش بيتالم خالص يا تري حاطه ليه
غسان بعصبية: بتفكري في اي
حور خدت منه المرهم وقالت بخوف: ولا اي 
خد تيشرت ابيض وبنطلون ودخل الحمام
بصت اتجاه الحمام ورفعت الفستان لركبتها وبدأت تدهن رجليها اللى بدأت تورم 
بعد شويه
غسان طلع من الحمام وحور اول ما شافته نزلت الفستان على رجليها عالطول
ابتسم تلك المغرور وطلع 
حور خدت نفس عميق وبدأت تدهن رجليها تانى 
غسان نزل تحت وعفاف قالت: تعالى شوف يا غسان ماما نزلت لوحدها 
غسان ابتسم وراح عند وفاء (سته) وقبل ايدها وقال: هجبلك ممرضه تساعدك
وفاء بصت لعفاف وقالت: شايفه ابنك يا عفاف
عفاف ابتسمت وقالت: متحوليش يا ماما غسان لما بياخد قرار يبقا مفيش جدال
_بس انا كويسه
باسها على رأسها وقال: وعشان اطمن عليكى اكتر هجبلك مساعده وتكون لطيفه
عفاف باستسلام: اللى تشوفه






باسها من خدها وقال: سماح سماح
_سماح مش هنا يا حبيبي 
غسان باستغراب: امال فين
_تعبت ومشت المهم تعالى كلى
غسان خد اكل على الصينيه وقال: رهف
قامت وبلعت الاكل اللى في بوقها وقالت: نعم
_طلعى الاكل ده لحور
عفاف باندفاع: ليه رجليها اتكسرت
_اه
_بتهزر 
غسان هز رأسه وقال: لا مش بهزر
وفاء بخضه: طب رن على الدكتور وهي عامله اي دلوقتى
_متخافيش يا تيته حور بخير
_متاكد
هز رأسه وقال: رهف خدي الاكل ده لحور
راحت عند غسان وخدت منه الصينيه وطلعت فعلا
ريناد بابتسامه: الجماعه شكلهم واخدين بعض على حب
غسان قعد على الكرسي ولم يرد على أخته
عفاف كانت واقفه بصه لغسان وقالت بخوف: معقول غسان يحب حور 







قالت وهى بتهز راسها: لا لا مستحيل غسان ابنى مش بيحب 
غسان بص لعفاف وقال باستغراب: واقفه كده ليه يا ماما
ابتسمت وقالت: هروح اجيب حاجه من المطبخ وراجعه 
ابتسم وهي دخلت المطبخ عالطول 
_اي اللى بيحصل معقول غسان يحبها
كان قاعد وماسك الشوكه وقال بكل خبث: عايز اقابلك يا سامر الحديدي بقا
ثم كمل: لازم أبين ليا انى بحب حور ثم كمل بعصبية: مستحيل احب البنت ده ابدا خصوصاً انى شوفتها معاك في العربيه وكنتوا في وضع مقزز جدا وعامله نفسها الشيخه المحترمه بس على مين ده انا المغرور
في فيلا مراد الألفي
كان نايم على السرير وماسك كاسه في ايده وفجاه تليفونه رن
مسك التليفون وفتحه 
قال بصوت حاد جدا: الوووو
_مراد حبيبي اخبارك اي
ضغط على الكاسه اللى في ايده وقال: عايزه اي 
_فرحى بعد تلات ايام لسه على وعدك ليا ولا غيرت رايك
مراد ابتسم وقال: لا لسه عند وعدي
_طب استعجل اصلا مفيش اسرع من الوقت
_شكرا على النصيحه
ضغطت على سنانها وقالت: بقولك
شرب من الكاسه اللى في ايده وقال: خير
_هبعتلك صوره عايزه اخد رايك فيها
_وانا مالى روحى خدي راي الحلو
_عشان خاطري يا مراد مش هاخد من وقتك كتير
خد نفس عميق وقال باستسلام: في انتظارك
فرحت اوى وقالت: ماشي
قفل التليفون وكان متنرفز اوى وعارف انها بتحاول تعصبه وتخلى يغار ويمكن عايزه تشوف إذا كان لسه بيحبها ولا لا
وصلت صوره لمراد فعلا
فتح التليفون وحاول يمسك دموعه لكن معرفش فكان بيحبها اكتر من نفسه وعمل كتير عشانها الا انها كانت بتلعب بيا
التليفون رن وهو فتح التليفون 
_اي رايك 
(الصوره كان فيها مريم ( حبيبه مراد القديمه) وهي لابسه فستان فرح وحرفيا كان شكلها حلو اوى في الفستان)
مراد:___________
_مراد انت معايا ولا بتعياط
مراد ابتسم وقال: الفستان وحش اوى عارفه ليه
هي بغيظ: ليه
_عشان انتى لبستى 
تلك الجمله جعلتها مجنونه عقلياً وقالت: ومن امتى بتقول كده يا مراد
_من يوم ما اتغيرتى يا مريم 






_لسه بتحبينى صح
_الصراحه لسه بحبك بس هنساكى متخافيش
_اتمنى سلام
قفل التليفون ورمى جنبه وقال: هدفعك تمن غالى اوى يا مريم هخليكى تندمى على اليوم اللى فكرتى تسبينى فيا 
في قصر السيوفي وتحديداً في غرفه المغرور
_حور حور
انعدلت وقالت: رهف تعالى
دخلت وقالت: الف سلامه عليكي 
حور ابتسمت وقالت: الله يسلمك عرفتى منين
_غسان قال وباعت الاكل ده ليكى
الابتسامه اترسمت على وشها وقالت: بجد
رهف قعدت جنب حور وقالت: غريبه صح 
هزت رأسها وقالت: بصي يا رهف غسان مش مغرور
_نعم
_مش مغرور اوى بس مغرور شويه
_امممم






_غسان طيب اوى بس مشكلته انه شايف نفسه اوى يعنى شايف نفسه اوسم شاب في العالم واذكى شاب
_احم مش عشان اخويا بس عنده حق يشوف نفسه انا اخويا غير الشباب 
حور ابتسمت وقالت: ماشي يا ستى
رهف قامت وقالت: طب انا رايحه انام عشان دراستى
_تصبحي على خير
_لازم تاكلى والا هتمو"تى النهارده
قعدت تضحك وقالت: ماشي
_على العموم وانتى من اهل الخير 
رهف طلعت وحور سرحت مره واحده والابتسامه مرسومه على وشها
وقتها غسان دخل وضم حواجبه 
بدأ يمشي براحه اوى وقال: مالها ده اول ما جيت من الشركه والإبتسامة مرسومه على وجهها كده 
حور شافت غسان حطت وشها في الطبق عالطول
قعد على الكنبه وولع سيجاره وهي كانت مكسوفه منه اوى خصوصا انه مركز عينه عليها
حور بدأت تأكل وبتحاول متبصش على تلك المغرور لكن عينها بتخدعها 







فتح الكمبيوتر وحور بصت ليا ومقدرتش تشيل عينها 
(ما هذا هل حور بدأت تحب غسان ام يوجد شي اخر)
_نامى على السرير
_نعم
رفع عينه لمستواها وقال: بقولك نامى على السرير
_وانت هتنام فين
_خليكى في حالك
اتنرفزت اوى من رده وقالت بضيق: لا مش نايمه على سريرك 
_خلاص نامى على الارض اللى يريحك
اتنرفزت اكتر من بروده الزايد اوى النهارده
قفل الكمبيوتر وقام ليصل عند السرير ويقف
حور بصتله وقالت: اي 
_سريري 
حور قامت وغسان نام على السرير وحور كانت ماشيه الا ان غسان مسك ايدها وشدها لتترمى في حضنه


تعليقات