Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بعد عناء الفصل الثانى عشر بقلم ميادة خاطر


 

رواية حب بعد عناء

بقلم ميادة خاطر 

 الفصل الثانى عشر 


مره واحده سعيد أغمي عليه 

السجين اللي جنبه:ياابو عمو يا ابو عمو جرالك ايه يا راجل ياابوعمووو نادوا للشاويش يا جماعه 

السجناء:يا شاويش يا شاويش 

الشاويش بزعيق:بس بس في ايه 

السجين:سوف الراجل ده جراله ايه وقع مره واحده 

الشاويش بصدمه:ايه ازاي وفتح الزنزانه بسرعه ودخل جري وحط ايدو علي قلبوا وقال بصدمه اكبر:قلبه مش بيدق يا حضره الظابط يا حضره الظابط وطلع يجري 

الظابط:في اي يا شاويش 

الشاويش وهو بينهج: الراجل اللي مراته رفعت عليه قضيه عشان ضر*بها اللي جاي من يومين ده 

الظابط:ايوا سعيد ماله 

الشاويش؛اغمي عليه مره واحده فالزنزانه وروحت حطيط ايدي علي قلبه مفيش نبض 

الظابط بصدمه:ايه ازاي 

الشاويش:اه والله 

الظابط:ورايا ودخل عشان يشوفه ونزل لمستواه وحط ودانه علي قلبه وقال:مفيش نبض فعلا رن عالاسعاف بسرعه 

الشاويش:حاضر يا فندم ورن عالاسعاف وخلال ١٥ دقيقه وصل الإسعاف وشاولوه ونقلوه عالمستشفي الخاصه بالسجن 

بعد ١٠ دقائق الدكتور طلع وقال بحزن:للاسف تو*في بسبب هبوط حاد فالدوره الدمويه 

الظابط بصدمه أكبر:ايه انت انت انت متاكد 

الدكتور باسف؛ايوا للاسف البقاء لله

الظابط:لا اله الا الله لله ما اخد ولله ما اعطى انا لله وانا اليه راجعون ربنا يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته يارب 

الشاويش بحزن:هنعمل ايه يباشا

الظابط:رن علي زوجته وأهله وبلغهم

الشاويش:تمام يا فندم 

الفون رن 

سميره بنوم:الوو

الشاويش:حضرتك مدام سميره زوجه الاستاذ سعيد 

سميره باستغراب:ايوا أنا خير 

الشاويش:البقاء لله

سميره برقت وقالت؛ايه مين 

الشاويش ؛زوج حضرتك 

الكلمه وقعت كالصاعقه عليها والفون وقع من ايديها وقالت بصدمه:سعيد وخلال ثواني الصراخ ملئ البيت كله 

اخوها جه جري:ايه يا سميره خير بتصوتي ليه 

سميره بصراخ:سعيد ما*ت يا أسر سعيد ما*ت اااااااااه يا حرقه قلبي عليك يا اخوياااااا اااااااااه ياني ااااااااه

اسر بصدمه:ايه ازاي وامته 

سميره وهي ماسكه راسها:معرفش ياخويا معرفش لسه واحد رن عليا وقالي اااااااه يا سعيد اااااه وبتعيط جامد 

اسر:لا حول ولا قوه الا بالله اهدي بس اهدي

سميره بعد تصديق:اهدي ازاي اهدي ازاي وانا السبب ايوا أنا السبب يارتني مع رفعت قضيه الهي كنت امو*ت قبل مااعمل كده اااااااه ياني 

اسر باستغراب:انتي هبله يا بت يعني كنتي عيزاه يضر*بك وتسكتي 

سميره بعياط هستيري:يضر"بني يضر*بني ويقت*لني كمان اااااه يا سعيد ااااااه 

اسر بعدم فهم:أنا مش فاهمك انتي مكملتيش معاه ٣ شهور 

سميره بانهيار:لاء يا أسر لاء أنا كنت بحبه اوي يا أسر من زمان اوي سعيد ده كان حب حياتي يا أسر بحبه من ساعه ما مراته ما*تت عشان كده مكنتش بقبل اي عرسان ااااه يا سعيد اه يا حبيبي عمره ما زعلني قبل المره دي كان بيحبني اوي يا أسر أنا السبب انا عملت كده ااااااه يا سعيد ااااااه 

اسر كان مصدوم من كلام اخته ومكنش مصدق أنها كانت بتخو*نهم لمده ١٨ سنه كانت بتكلمه من وراهم ومكنتش بتوافق علي عرسان بحجه أنها مش مرتاحه واتاريها كانت بتحبه سعتها أسر محسش بنفسه وحس انه أضر*ب بسكي"نه تلمه وسابها ومشي وهي أعدت تصرخ وتعيط حسره علي حبيبها

(اسر وسميره اخوات تؤم ابوهم وأمهم اتو*فوا من خمس سنين فاتوا وهما كانوا عايشين لوحدهم سميره كان عندها ٣٥ سنه وحبت سعيد وهي عندها ٢٧ سنه سعتها مكنتش اجوزت لسه بسبب انها كل ما يتقدملها حد ترفض عشان مكنتش بتبقي مرتاحه فعلا بس لما  قابلت سعيد فالشغل وحبته خدتها حجه بقا وعاشوا قصه حب كبيره جدااا جداااا دامت لاكتر من ١٨ سنه ويعيني مكملوش ٣ شهور وما*ت)،،،،،،،،،

مالك بفرحه:جوووووووول هددددددددف اخر لمالك يا بشرياااااا وواااااوووووو ٢:٥ لمالك وووووووووووو 

رنيم بضيق: نينينينينينينيني كمل يا حلو الفوره من ١٠ 

مالك بتريقه:الفوره من ١٠ كده كده خسرانه يا قطه صح يا تاتا 

الحجه ليلي بضحك:صح يا قلب تاتا 

رنيم بصراخ: تاتااااااااا

الحجه ليلي:اكدب 

مالك حضنها:حبيبتي يا تاتا وربنا ههههههههه 

رنيم رمت الكوتشينه:مش لعبه هه 

مالك بسخريه: خايفه مالخساه

رنيم طلعت لسانها ومردتش

مالك قام وقف وانحني كده وقال:احم احم بدون فخر أنا كسبت 

الحجه ليلي سقفت وقالت:هااااااا براافوووو مالك 

رنيم اتعصبت وقامت جري نطت عليه وقعته واعدت تضر"ب فيه وطبعا مالك كان مسخسخ مالضحك عليها لأنها لما بتتعصب بتبقي نكته 

رنيم بغضب:بطل ضحك يا بارد عااااااااااااااااااااا اسكتتتت 

مالك بضحك:مش قادر يلاهوي ههههههههههه بمو*ت ههههههههه

رنيم قامت واعدت تضر"ب رجليها فالارض وهي بتقول بصوت عالي:بس بقااااا(عصبيه اوي البت دي😂)

مالك قام وهو ماسك بطنه وقال:الله يسامحك يا شيخه بطني وجعاني من كتير الضحك هههههههه

الحجه ليلي بضحك؛واالله ما ضحكت كده من زمن الله يجازيكي خير هههههههه 

رنيم راحت أعدت عالكنبه ومربعه ايديها وبتنفخ بغضب وبتهز رجليها والفون رن 

رنيم ببرود:ممكن تسكتوا بقا الفون بيرن 

الاتنين حطوا أيديهم علي بؤهم وهما بيضحكوا فصمت 

رنيم خدت نفس وقالت:الو

..................

رنيم الصدمه جمدتها والفون وقع من أيدها وهي جامده 

مالك باستغراب:رنيم في ايه 

الحجه ليلي بقلق:رنيم خير في ايه 

مالك قام وقف وراح عندها وهو بيهزها ويقول:رنيييم رنيييم انتي يا بنتي 

رنيم وكان الدنيا وقفت بيها فالفون ده والدموع متحجره فعنيها ومش مصدقه وكانت فعالم تاني خالص 

مالك:رنيييييم وشال الفون ولقا المتصل لسه عالخط وقال:الو

المتصل:الو 

مالك:خير في ايه هي انصدمت لي 

المتصل:للاسف والدها ما*ت




مالك بصدمه:ايه وبص للحجه ليلي اللبس قلبها انقبض وقالت بخوف:خ خ خير يا مالك 

مالك بلع ريقه وقال بتردد:ا ا ا ابوها م م م ما*ت

الحجه ليلي انصدمت جداااا وكانت شبه متجمده

مالك بص لرنيم وقال بخوف عليها:ر ر رنيم فف ففوقي رنيم 

رنيم اخير فاقت من صدمتها وقالت بصوت عالي:بابااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا وانهارت عالارض واعدت تضر"ب الأرض بإيديها وهي بتصرخ: عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

مالك أنصدم من رده فعلها ودموعه نزلت غصب عنه وبحركه لا اراديه حضنها جامد وهو بيقول ببكا:اهدي يا رنيم اهدي يا حبيبتي اهدي اهدي 

رنيم مسكت فيه جااامد ودخلت فحضنه وهي بتصرخ وتقول: عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا بابااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ليه كده عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

مالك عيط جامد علي حالتها وشدد فالحضن ويكاد يدخلها فضلوعه وهو بيطبطب عليها وهي كانت فعالم غير العالم كانت حاسه ان حد جاب لوح تلج وحطه عليها حاسه ان حد جاب سكي*نه مسنونه ورشقها فقلبها حاسه ان حد جاب كورباج ولسعها علي ضهرها حاسه ان ضهرها انكسر حاسه بشعور عمرها ما حسته حرفيا فراق الاب صعب اوي اوي اوي اوي حتي لو ايه مفيش أسواء من ان حد غالي عليك اوي يفارقك 

الحجه ليلي رجليها مكنتش قادره تشيلها توديها لحفديتها المنهاره وحست بوجع كبير وكان اليوم اللي بنتها ما*تت فيه رجع تاني سعيد دايما كان بيرن عليها ويطمن عليها ويروحلها





 كتير جدااااااا بس كان بياخد رنيم مره واحده فالسنه معاه (معرفش ليه صراحه😂)المهم حست بغصه كبيره فقلبها ومبقتش قدره تشوف حفديتها بالمنظر ده وانهارت هي كمان مالبكاااااء،،،،،،،

الفون رن 

اميره:الووو

المتصل:........

اميره بصدمه:ايه واعدت من الصدمه ومكنتش مصدقه بجد سعيد خلاص مبقاش موجود بجد ما*ت بجد والصدمه خرستها ومكنتش بترد ولا تصد ،،،،،،،،،

تاني يوم فالجنازه 

الشباب كانوا بيحطوا التراب عالقبر ورنيم أعده عالارض ولابسه اسود وعنيها منفخه مالعياط وبصه لقبر والدها بحسره وكل حزن العالم فيها 

الحجه ليلي كانت واقفه سنده عالعصايه بتاعتها وبصه بحزن وكل مراسم دفن بنتها كأنها بتمر ادامها تاني 

سميره كانت واقفه والدموع ماليه عنيها وبصه بحزن وقهره علي حبيبها اللي فثانيه ضاع 

مالك كان واقف وعينه علي رنيم وكان بيدمع من الوجع عشانها 

اميره كانت واقفه فحضن بينيامين ولسه مصدومه ولا بتصد ولا بترد برضو ومكنتش مصدقه خالص

بينيامين كان واقف وساند امه فحضنه وعينه علي رنيم ومش مصدق أنها فيوم وليله بقت كده ومش متخيل ان رفيقه طفولته بقت كده كان هين عليه يجري ياخدها فحضنه ويمسح كل دموعها وميخليهاش تعيط بس ماباليد حيله هو عارف كويس أنه لو قرب منها ايه هيحصل عشان كده خلاه جنب امه 




رؤوف كان واقف متنكر بعيد ومش مصدق أن اخوه واقف جنب رنيم وكل اللي فدماغه ياتري هما امبارح مشيوا راحوا فين (انت بتفكر فايه يا عم)

وخلصت مراسم الدفن وكله مشي ماعدا رنيم ومالك والحجه ليلي وسميره واميره وبينيامين ورؤوف واقف بعيد بحيث محدش يشوفه

سميره قربت مالقبر وقالت بكل وجع:الله يرحمك يا سعيد الله يسامحك ويغفرلك يا حبيبي يارب كنت أنا وانت لاء 

رنيم انتبهت ليها ورفعت راسها فوق وبصتلها ومكنتش طايقاها وقامت وقفت وقالت بحرقه قلب:انتي اي اللي جابك هنا 

سميره بصتلها بحزن وقالت: عشان جوزي 

رنيم ابتسمت بسخريه وقالت؛والله جوزك 

سميره؛انا مش فايقالك يا رنيم لو سمحتي ابعدي عني 

رنيم بزعيق:انتي اللي تبعدي عننا وتمشي فورا كفايه اللي عملتيه 

سميره بزعيق:وانا عملت ايه يعني 

رنيم بحسره:والله عملتي ايه يعني مش حضىرتك اللي دخلتيه السجن(عرفت كده من كلام الناس حواليها وهما بيدفنوه)وكملت:ولا انا بكدب روحي يا شيخه منك لله من يوم ما جيتي والغم جه معاكي حسبي الله ونعم الوكيل فيكي

وقاله بصراخ:امشيبيي





سميره بحزن:متظلمنيش يا رنيم أنا 

رنيم بمقاطعة وجمود:بقولك امشي والا هدفنك مكانك فاهمه 

سميره بصت للكل ولقت الكل باصصلها ومحدش بيكلم مشيت جري وهي مكسوره

رنيم بصتلها باستحقار وعنيها وقعت علي بينيامين وافتكرت اللي عمله وبصتله بلوم وعتاب واعدت تاني مكانها وهو بص فالارض

اميره طلعت من حضن ابنها وراحت حضنتها وقالت:البقاء لله يا بنتي ربنا يصبرك 

رنيم بحزن:يارب

اميره راحت لابنها وقالت:يلا 

بينيامين باستغراب:يلا فين 

اميره بجمود؛يلا ياابني رنيم مش محتجانا ومشيت 

بينيامين بص لرنيم نظره اخيره ومشي مع أمه 

الحجه ليلي؛يلا يا رنيم 

رنيم بحسره:يلا فين 

الحجه ليلي:بيتنا

رنيم ضحكت بسخريه وقالت؛ماخلاص يا تاتا مبقاش ليه بيوت امي ما*تت وابويا ما*ت ومبقاش ليه حد خلاص يا تاتا 

الحجه ليلي ببكا:وانا فين يا رنيم 

رنيم:ربنا يديكي الصحه يا تاتا 




الحجه ليلي:يلا يا رنيم قومي يلا هاتها يا مالك 

مالك راح ناحيتها ومدلها ايده ورنيم بصتله نظره هو مفهمهاش  بعدين بصت لايده شويه وبصتله تاني 

مالك هز رأسه مع ابتسامه خفيفه 

رنيم حست بأمان شويه وحطت أيدها فايده وقامت بس رجليها مكنتش شايلاها فسندت علي مالك ويعتبر كانت فحضنه تقريبا والحجه ليلي سندت علي عصايتها ومشيوا لحد العربيه وركبوا ومشيوا،،،،،،،،،

رؤوف كان باصص بغل وحقد ومش مصدق وهو بيقول:معقول معقول اخويا يخوني لا لا لا مش معقول اخويا ميعملش كده بس وبصلهم وهما ماشين وبعدين مشي هو متجه للبيت،،،،،،




بينيامين بحزن:مكنش لازم نسيب رنيم يا ماما 

اميره:خلاص يا حبيبي هي مع جدتها واكيد جدتها مش هتسيبها

بنيامين:بس يعني جدتها مش هتعيش العمر كله 

اميره بانتهاد:ربنا يديها طوله العمر يابني 

بينيامين:ايوا يارب طبعا بس يعني 

اميره:فهماك يا حبيبي بس أنا مقدرش اقولها تعالي معانا وجدتها موجوده وبعدين ممكن يكون الشاب ده ابن خالتها مثلا او ابن خالها يعني متقلقش

بينيامين بضيق من سيره مالك:لاء يا ماما مش ابن خالتها ولا ابن خالها





اميره باستغراب:اومال مين ثم انك عرفت ازاي 

بينيامين وهو مركز فنقطه معينه ادامه:معرفش بس مسيري هعرف 

اميره:انت بتقول ايه 

بينيامين فاق:ولا حاجه يماما ولا حاجه خشي ارتاحي انتي وانا جاي تاني 

اميره بتنهيده:رايح فين تاني

بينيامين:هاجي علطول ومشي،،،،،،،

سميره وصلت البيت وهي منهاره مالعياط 

اسر بضيق:ايه تاني 

سميره بحزن:بنته دي وحشه اوي 

اسر باستهزاء:وانتي مستنياها تاخدك بالحضن ولا ايه فوقي يا حبيبتي انتي مجرد مرات ابوها وبمعني اصح عدوتها

سميره بتنهيده:بس انا مش بكر*هها او عايزه منها حاجه او كلمتها اصلا 

اسر؛حضرتك ناسيه اول لقاء بنكم سيبك من دي أعتقد أنها عارفه انك السبب فسجن ابوها وهو ما*ت فالسجن يعني انتي السبب فمو*ته ثم انك عايزه منها ايه يعني مش فاهم وايه اللي هيفرق معاكي أنها وحشه أو حلوه 

سميره بحزن:معرفش بس أنا كان نفسي اكون امها سعيد كان هيفرح اوي 





اسر بضحك بسخريه:ههههه احلمي ياختي احلمي ده نجوم السما اقربلك ماللي فدماغك ده فوقي جوزك خلاص ما*ت مبقاش ليكي حد ارجعي شغلك بقا وعيشي حياتك 

سميره:حياتي انتهت بعد ما سعيد ما*ت

اسر بضيق:ااااه قولتيلي حيس كده يا بنت الناس أنا برئ منك أنا رايح اعيش مع مراتي وعيالي وانتي مع نفسك بقا وخلي بالك حسابك عاللي عملتيه من ورايا مخلصش ومشي 

سميره انهارت وهي بتبكي ولسه مش مصدقه أن حبيب عمرها ما*ت،،،،،،،

مالك وصل بيت رنيم عشان تاخد نظره لبيت ابوها قبل ما تروح تعيش مع جدتها واول ما نزلت مالعربيه،،،،،


                     الفصل الثالث عشر من هنا 

تعليقات