Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فاطمة الفصل الثالث3بقلم ريهام رفاعي


 رواية فاطمة 
الفصل الثالث3
بقلم ريهام رفاعي


انصدم أنور كثيرا وظل ينظر علي فاطمة ليري ردة فعلها 
فاطمة :من هو يا خالتي .



قالتها وهي ترتجف ونظرها يتراوح بين أنور وأمه 
الخاله:أحمد ابن جارتنا الكبير .
نعم .أحمد 



قالها أنور والغيرة تملأ عينه 
الخاله:لماذا تضايقت يا بني ماذا به أحمد شاب وسيم وغني ويحبها منذ كانوا صغارا 




أنور:لكنه كان يضايقها دائما هل تتذكرين كانوا دائما يتشاجران .



الخالة :لا محبةً إلا بعد عداوة يا بني .لكن لنسمع رائ عروستنا اولا .



فاطمة:لا أعلم أنا لم اراه منذ أن كبرنا يا خالتي دعيني أفكر في الأمر قليلا .
فذهبت فاطمة لغرفتها .




أنور :هل حقا ستزوجينها لاحمد هذا .
أمه:نعم يا بني إن كانت موافقه .ولكن حقا لماذا تضايقت هكذا . هل تحب فاطمة يا بني.
انور:نعم لا لا يا امي فاطمة مثل اختي انا فقط لا أحب أحمد هذا.
قالها أنور وهو مرتبك .
أنور:أنا سوف اذهب لغرفتي .





أمه : لكنك لم تكمل طعامك يا بني .
أنور:لقد شبعت سلمت يداك يا أمي .





                         *************************
وفي اليل  ذهب أنور لعند غرفة فاطمة ودق بابها 
أنور:هل انت مستيقظة يا فاطمة.




فاطمة: نعم مستيقظة تفضل.
أنور:هل توافقين علي هذا الذي يدعي أحمد .
فاطمة:تعرف أنني لا أحبه ولكني لا أريد أن أحزن خالتي.





أنور:هل سوف تقضين بقية عمرك مع احدا لا تحبينه لأنك لا تريدين



 فقط احزان أمي .امي سوف تحزن أكتر لو علمت انك لست سعيدة معه .



فاطمة:ما رأيك انت به .
أنور:انت من سوف تتزوج ليس أنا .لو انت موافقة إذن ليست لدي مشكلة.




قالها ببرود وهو ينظر لها .
فاطمة : حقا يعني انت لا مانع لديك ان أتزوج به .
أنور:ولماذا أمانع .



فاطمة:حقا لماذا تمانع . هل يمكنك تركي بمفردي قليلا.
تقولها بحزن وعينيها يملاها الياس .



أنور : حسنا .
فذهب أنور لغرفته وذهبت هي نحو شباك غرفتها تنظر للسماء وبها القمر مكتملا وجميلا لكن تخفي جماله الغيوم.




فاطمة:وأنا من ظننت أنه يحبني يالا غبائك يا فاطمة 
أنت حقا غبيه غبيه .


تعليقات