Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بعد ال ٣٠ الفصل الثاني عشر 12 والثالث عشر 13 والرابع عشر والخامس عشر بقلم ايه عطيه


رواية حب بعد ال ٣٠ 
الفصل الثاني عشر والثالث عشر  والرابع  عشر  والخامس عشر
بقلم ايه عطيه



في مكان لاول مره نذهب اليه في الكويت

كان يجلس شاب في منتصف الثلاثينات علي مكتبه منهمك في العمل  و شتت انتباه عن العمل هذه الطرقات علي الغرفه
.... :ادخل
دخل الي المكتب رجل قد تعدي الاربعين من عمره
..... :الاوراق جاهزه يا سليم بيه
استووووووووووب
سليم وهبه يبلغ من العمر ٣٧ سنه يعمل بدوله الكويت منذ ما يقرب الخمسه عشر عاما ولم يعود الي موطنه في تلك المده حتي الان
نرجع تااااااني
رفع سليم راسه عن الاوراق اللتي كان يعمل بها
سليم :كويس جدا يا شوقي
استووووووووب
شوقي يبلغ من العمر ٤٨سنه وهو الذراع الايمن لسليم ومدير اعماله و ايضا المحامي الخاص به
نرجع تاااااااني
شوقي :اتفضل محتاج امضتك علشان نكمل الاجراءات
سليم :تمام..... هات علشان امضيها
حاول تخلص كله في اقرب وقت
شوقي :ان شاء الله
سليم :الموضوع دا هياخد وقت منك قد ايه
شوقي :مش اقلل من شهر ونص
سليم :شهر و نص كتير قوي يا شوقي
شوقي :ربنا يسهل و هحاول اخلص قبل كدا.... استئذن سعتك علشان اكمل اللي ورايا
سليم :اتفضل
و بعد خروج شوقي اراح سليم ظهره علي المقعد و اخذ يتذكر الماضي اكثر من خمسه عشره عام
فلاش باااااااااااك
كان يعيش مع عائلته في سعاده وحب كان لديه شقيق يكبره بعامين وشقيقه تصغره بخمسه اعوام و في يوم مشقوم ذهب والديه مع اشقاءه لخطبه احدهم لشقيقه و لسوء حظه او لحظه السعيد لا يعلم لم يذهب معهم لانه كان بصحبه اعز اصدقاءه في رحله قصيره الي الشاطئ للتهوين علي احدي اصدقاءه اللذي توفي والده قبل مده قليله و عادو في المساء و كل فرد منهم ذهب الي منزله 
اما سليم و هو في طريق العوده الي المنزل راء مقاعد وانوار ليست الخاصه بالافراح انما الخاصه بالعزاء حدث نفسه(الظاهر في حد مات... لا حوله و لا قوه الا بالله) 
و حين اقترب من منزله هروله اليه احد اعمامه المتواجد في العزاء 
....... :شد حيلك ياسليم 
سليم :مين اللي مات يا عمي سعد
سعد:اهلك يا ابني و هما راجعين من خطبه اخوك اتقلبت بيهم العربيه و ماتو كلهم
سليم و قد سمع خطئ او هيئ له هذا
سليم :انت بتقول ايه يا عمي
ربط سعد علي كتف سليم و قال في اسي
سعد :شد حيلك كدا وامسك نفسك و عايزين نخلص الاجراءات بسرعه......... اكرام الميت دافنه
ذهب سليم مع عمه سعد لانهاء اجراءت الدفن و هو في حاله صدمه و ذهول و ظل طول الليل بدخل المستشفي امام غرفه المشرحه و لا يبدي اي فعل حتي حل الصباح و قد علم اصدقاءه و ذهب كلامنهم علي الفور للوقف بجانبه في تلك الظروف 
و بعد انهاء كافه الاجراءات والعزاء وعدي شهر ونصف علي هذه الاحداث و تبقي معه اصدقاءه خلال تلك المده ولم يتركه و اصبح ثلاثتهم عوننا للاخر 
لانهم اصبحو مثل بعضهما البعض لا يوجد لديهم احد و في يوم
سليم :انا قررت اسافر
نطر اليه اصدقاءه في دهشه و قال احدهم
........١:ايه تسافر ليه و فين
سليم :ليه علشان انا عايز كدا معتش ليه حد هنا و فين في اي مكان
...... ٢:بقه كدا معتش ليك حد و احنا ايه ياسليم
سليم :متزعلش مني يا كريم انا تعبان
....... ١:طب ما انا كمان تعبان زيك معملتش زيك ليه هاااا
سليم :انت عندك اختك حاجه تشغلك وتخليك عايش علشانها يا ادهم
ادهم :طب ما كريم زيك ملوش حد و طول عمره عايش لوحجه معملش زيك ليه......... عارف معملش ذيك ليه....... علشان احنا كنا في حياته احنا كنا سند لبعض...... و مدام محستش ان احنا سندك يبقي سافر يا سليم
كريم :اهدي يا ادهم المواضيع مبتخدش كدا
ادهم :امال بتتاخد ازاي..... هو مقرر هو حر
كريم :طب يا سليم انت ممكن تسافر سنه و لا اتنين مش اكتر من كدا ايه رايك
سليم :اممممممممم ممكن برضه...... ها و انت رايك ايه يا ادهم
ادهم:....................... 
سليم :يا عم خلاص متزعلش كدا...... مكنتش اعرف انك بتحبني قوي كدا
ادهم:.................. 
كريم :يا عم ما قالك خلاص عايز ايه تاني و السنتين هيعد هوا
ادهم :ماشي............ بس مفيش سفر غير بعد فرحي
سليم :احم احم احم  ما هو.... اصل
ادهم :في ايه 
سليم :من الاخر كدا..... انا خلاص حجزت
كريم :يعني ادهم كان عنده حق... انت مقرر وبس بتعرفنا مش اكتر
سليم :يا كريم افهم
ادهم :يلا يا كريم 
سليم :يعني مش هتوصلوني للمطار........ فعلا بتحبوني
كريم :ميعاد الطياره امتي
و بالعل وصلو الي المطار و هم يؤكدو عليه الا يغيب اكثر من سنتين و بعد سفره ظل علي تواصل معا حتي سته اشهر و من وقتها انقطع الاتصال بينهم حتي الان 
باااااااااااااك
فاق من شروده علي صوت طرقات علي باب المكتب ف انتبها
سليم :ادخل
احد رجاله:المعلومات اللي حضرتك طلبتها يا فندم
سليم :شكرا.... اتفضل انت
فتح الطرف و علي وجهه ابتسامه عريض و قام باخراج هاتفه و نقل احد الارقام الورق اللذي امامه ثم ضغط علي زر الاتصال
سليم :حبيب اخوك يا عمهم
      .............................. في في مكتب ادهم بالشركه جاء اليه اتصال من رقم غير مسجل 
ادهم : سليم..... يا حيوان ياو اطي
كل دا فينك و فين اراضيك احنا قولنا انك موت ياعم 
سليم :ايه يا عم كل دا
ادهم :انا اللي كل دا ولا انت غيبت و قولت عدولي خمستاشر سنه يا مفتري 
سليم :غصب عني و الله يا ادهم
ادهم :المهم انت عامل ايه و شغلك عامل ايه اوعي تقول انك لسه بتشحت زي ما انت هههههههههه
سليم :انا كنت بشخت يا حيوان دا انا هاجي اوزنكم فلوس يا جرابيع
ادهم :هاتيجي..... هاتيجي امتي 
سليم :انت خت بالك من اني هاجي و مختش بالك اني هوذنكم فلوس
ادهم :يا عم تعالي انت بس و اعمل اللي انت عايزه مش كفايه كدا و لا لسه الاوان مجاش
سليم :الاوان جه يا ادهم انا بصفي شغلي هنا وهنزل علي طول 
ادهم :بجد والله هتنزل خلاص
سليم :ايوة جد الجد كمان بس كنت عايز منك خدمه
ادهم :خدمه ايه انت تؤمر
سليم :عايزك تدبرلي مكان اقعد فيه لما انزل
ادهم :يا عم انزل انت بس و المكان موجود
سليم :بس اسمع
ادهم :مفيش بس اما تيجي نعد نتكلم... قولي هتنزل امتي
سليم :مش عارف بس مش اقل من شهرين او شهر و نص
ادهم :يلا فات الكتير مبقاش الا القليل
سليم :فعلا معاك حق.... لنا متر اقفل دلوقت عندي شغل اول ما احجزه هبعتلك رساله بمعاد الطياره
ادهم :ماشي يا سليم و خلي بالك من نفسك..... لا اله الا الله
سليم :محمد رسول الله سلام
ادهم :سلام
اغلق ادهم و هو علي وجهه ابتسامه واسعه من ذكريات سعيده بينهم و اعتل وجهه العبوس بعد ما تذكر ما وصل اليه
استغفر ربه و جمع متعلقاته و قرر الذهاب الي كريم بالمستشفي ليخبره عن مكالمه سليم ويذهب معا لتناول الغداء بالخارج
       .............................. 
و ذهب ماهر و ابنته الي المستشفي اللتي قد تتعين بها و استعلم عن مكان مكتب المدير لامضاء العقد و ذهب باتجاه المصعد و دخل به و قبل ان يضغط زر الطابق المطلوب  توقف فاجئه عندما رائ ادهم يتجه هو الاخر باتجاه المصعد فرح ماهر بشده عندما راي ادهم و الاخر اندهش في البدايه ولكنه رحبه به بقوة
ادهم :عمي ماهر... ازي حضرتك
ماهر :ازيك يا ابني انت عامل ايه
ادهم :الحمد لله تمام.. ايه خير حضرتك تعبان ولا حاجه كل هذا ولم يلاحظ ادهم هذه اللتي كانت خلف ولدها 
ماهر :ابدا يا ادهم انا كنت جاي مع بنتي علشان التعيين بتاعها 
ثم تنحي حانبا لتقدمها اليه
ماهر :نورا بنتي من اوائل كليه الطب 
ادهم :اهلا و سهلا المستشفي نورت
نورا :منوره بصحابها يا دوك
ادهم : دوك
ماهر :اسف يا ابني هي لمضه كدا شويه..... وبعدين تعالي قولي انت اللي بتعمل ايه هنا
ادهم :انا كنت جاي لصاحبي
ماهر :صاحبك بيشتغل هنا
ادهم :مدير المستشفي وشريكي فيها
جحظت عين ماهر بسعاده حقيقيه
ماهر :ما شاء الله و تبارك الله ربنا يوسع عليك يا ابني انت طيب و تستاهل كل خير
ادهم :ربنا يكرمك ياعمي...... امال هي هتقعد فين هنا ليكم قرايب و لا ادبرلها مكان بمعرفتي
ماهر :كتر خيرك يا ابني احنا نقلنا هنا بقالنا كام اسبوع
ادهم :بجد و الله طب دي حاجه كويسه......... لو احتجت حاجه يا عمي انا تحت امرك
ماهر :الامر لله
و هنا توقف المصعد في الطابق المطلوب و اصطحبهم ادهم الي مكتب كريم طرق الباب ثم فتح علي الفور كا عادته
كريم :نفسي مره تستني لما اقولك ادخل قبل ما اموت
ادهم :موت يا حبيبي لانك مش هتقولها سمع كريم صوت ضحكات مكتومه فالتفت الي مصدر الصوت
ثم تقدم من ادهم و بصوت خافت
كريم :مين دول.... و بعدين مش تدي اشاره ان في حد معاك
ادهم :احم احم دا كريم صديقي و شريكي في المستشفي قال هذا وهو ينظر الي ماهر ثم نظر الي كريم
دا عمي ماهر كان صديق ابويا وجارنا في دمياط قبل من ينقلو المنصوره و دي نورا بنته
كريم :اهلا و سلا شرفتونا اتفضلو اقعدو
جلس جميعا في مكان قريب من المكتب مكون من اريكه و اتنين مقعد 
ادهم :الانسه نورا جالها جواب التعيين هنا في المستئفي و جايه علشان تمضي العقد
كريم :اهاااا.... اهلا وسهلا...... انتي قسم ايه
نورا :قسم جراحه
كريم :هايل و علي كدا جايبه مجموع كويس و لا علي الحركرك ما هو قسم صعب انا عديت منه بجيد جدا طبعا
قال هذا و هو مغرور بنفسه كان لا يوجد غيره من حصل علي هذا
قالت هي بغرور اكبر
نورا :انا جايبه امتياز مع مرتبته الشرف
تفاجئه كريم و ادهم بشده خصوصا كريم اللذي كان يتباهي بجد جدا 
كريم :احم احم اهااا حلو مهو قسم سهل علشان كده جبتي امتياز عادي جدا
نورا :واضح جدا بدليل انك جبت جيدا جدا
ضحكت ضحكه مكتومه لتغير ملامحه 
كريم: تمام تعالي علي المكتب علشان نمضي العقد
ادهم :خالي بالك منها يا كريم دي ترعي يعني اي حاجه تحصلها انت المسئول قدامي
كريم :متخفش انا اللي هدربها بنفسي
نورا :احتمال كبير ان اللي ادربك
نظر لها كريم في استياء و ابتسمه ابتسامه صغيره حتي لا يدعها تستفزه اكثر من ذلك
ماهر :معلشي يا ابني هي كدا بس انا هشدلك ودنها خلاص الشغل شغل
ادهم :سبها هي تتعامل 
وبعد الانتهاء من امضاء العقد اسئذن ماهر و نورا
و قصي ادهم الي كريم عن مكالمه سليم و انه قرر العوده الي الوطن فرح كريم بشده و اتفقا علي الذهاب معا الي المطار في ميعاد مجيئه 
     ............................... وقفت هدي في محطه القطار في انتظار صديقتها اللتي اعلمتها بموعد وصولها  و انتطرت قليل من الوقت حتي اتي القطار وظلت تنظر الي الركاب اللذين يهبطو من القطار حتي وقعت عينها علي صديقاتها فذهبت اليها و احتضن بعضهما بشده و امسكت معاه الحقيبه
هدي :مش كنتي قولتي لاخوكي يجلك بدل الشحطته دي
...... :حبيت اعملهاله مفاجئه
هدي :طب حتي كنتي استنيتي للخميس و ارجعتي معانا في العربيه
........:خلاص بقه انتي عارفه ان لما بتهب حاجه في دماغي بعملها علي طول
هدي :خلاص تعالي نتغدي سوي الاول و بعدين روحي
....... :حاضر.... يلا بينا
و بعد تناول الغداء معا استقلت صديقه هدي سياره اجري  و ذهبت الي منزل شقيقها و عادت هدي الي منزلها و علي موعد بلقاء اخر
       ............................. 
و بعد تناول ادهم و كريم الغداء معا ذهب كريم الي منزله وايضا ادهم ذهب الي منزله و لكن عند دخوله تفاجئه ب............... 


الثالث عشر
نبدا 
بسم الله الرحمن الرحيم
و عاد ادهم الي المنزل و لكنه تفاجئ بوجود شقيقته ذهب اليها علي الفور اما هي جرت الي احضانه و احتضن بعضهم بشده و ظل يدور بها فرحا بوجوده
ادهم :انتي جيتي ازاي و امتي و مقولتيش ليه في حد زعلك و لا عاملك حاجه
نرمين :مفيش حج زعلني
ادهم :امال ايه في ايه
نرمين :هقولك بس متزعلش
ادهم :قولي 
نرمين :قول والله مش هزعل
ادهم :و الله مش هزعل
نرمين: جيت علشان صحبتي جت هنا
ادهم :بقه كدا علشان صحبتك ماشي يا نونا
نرمين :انت قولت انك مش هتزعل
ادهم :مش زعلان.... بس مقولتيش جيتي ازاي و امتي وليه من غير ماتقولي
نرمين :ايه دا كله ادهدي عليا واحده واحده و بعدين هنتكلم و احنا وقفين كدا
ادهم :تعالي نقعد يا ستي........ ها يا ستي قولي بقه
نرمين:جيت ازاي جيت في الاقطر و صاحبتي استنتني علي المحطه و امتي انهاره و اتغديت مع صاحبتي و بعدين جيت علي هنا علي طول و ليه مقولتش حبيت اعملهالك مفاجئه و بس كدا
ادهم :طب ليه تبهدلي نفسك في الطريق كدا منتي قولتيلي و انا كنت جيت جبتك و بالمره اسلم علي جدي
نرمين:ما قولتلك علشان اعملهالك مفاجئه
ادهم : و احلي مفاجئه في الدنيا ربنا يخليكي ليا يارب
نرمين :و يخليك ليا يارب
و بعد مده في الحديث معا ذهب كلا منهم الي غرفته الخاصه
و في الصباح اثناء تناول الفطار 
نرمين :انا هتغدا برا انهارده مع صاحبتي 
ادهم :بقه كدا يا نونا و انا اللي خدت اجازه من الشغل انهارده علشان اقعد معاكي
نرمين:بس انا اتفقت معها و معرفش انك هتقعد معايا انهارده
ادهم :اعتذ.......... 
و قبل ان يكمل حديثه تصاعد رنين فون نرمين
نرمين:يا صباح الفل و الياسمين عليكي ياقمر
هدي :يا بكاشه...... صباحك عسل
نرمين:ابدا و الله مش بكش
هدي :ما علينا قوليلي هنتقابل فين و امتي
نرمين:اصل..... هو..... يعني...... بس
هدي :هو ايه اصله دا في ايه مالك عماله تقطعي كدا ليه زي العربيه الخربانه
نرمين:انا زى العربيه الخربانه
ضحك ادهم بشده عليها و اكمل تناول الفطار
هدي :هو انتي مش شايفه نفسك و انتي بتقطي في الكلام
نرمين:اصل يعني
هدي :هنرجع تاني اصل و فصل يا الله عليكي يا نيرو ما تقولي يا بنتي في ايه
نرمين :اصل يعني..... احم مش هينفع نتقابل انهارده 
هدي :يااااااااه كل دا علشان تقولي مش هينفع نتقابل انهارده..... ليه بقه ياستي
نرمين :علشان ادهم هيقعد معايا انهارده و
هدي :اهااااااا قولي كدا بقه من لقي احبابه نسي اصحابه ماشي يا ستي 
نرمين :اوعي تزعلي يا دودو
هدي :ازعل ايه يابت انتي هبله ما طبيعي جدا ان يكون اخوكي وحشك و انتي و. حشاه و تقعدي معاه مفيهاش حاجه يعني ما كنتي تقولي من الاول بدل الدش دا كله
يلا روحي شوفي اخوكي و نتفق علي ميعاد تاني
نرمين :ربنا يخليكي ليا يا احسن دودو في الدنيا
هدى :و يخليكي ليا يا رب يلا سلام
نرمين :سلام يا حبي
نظرت الي ادهم
نرمين :خلاص يا باشا انا قاعده ليك ياسيدي اهو
ادهم :كل دا علشان تقولي ليها انك هتقعدي معايا
نرمين :اصل كنت مكسوفه منها جدا لان انا اللي اصريت امبارح اننا نتغدا مع بعض و هي كانت رافضه و بتقولي علشان اخوكي 
و انا ما كنتش اعرف انك هتقعد معايا و متروحش الشغل
ادهم :طب و الله بتفهم عنك صاحبتك دي
نرمين :بقه كدا انا زعلانه منك
ادهم :لا يا ستي متزعليش خلاص حقك عليا
نرمين :خلاص يا سيدي مش زعلانه....... قولي بقه هنعمل ايه انهارده
ادهم :هنعمل حفله شوي انا و انتي و هنكلم كريم يجي بس مش هقوله انك هنا هعملهاله مفاجئه
نرمين :قشطه..... تصدق الواد كريم دا وحشني جدا
ادهم :واد بقه الدكتور كريم واد..... دا لو سمعك هينفخك
نرمين : و لا يقدر يعمل حاجه
و ظل يتحدثو كثيرا الي و قام ادهم بمحادثه كريم عبر الهاتف و لم يخبره بوجود نرمين و قام باعداد اللازم لحفله الشواء 
        ............................. 
قام كريم بانهاء عمله وطرق المستشفي و ذهب باتجاه منزل ادهم لتناول الغداء معه و لم يعلم بوجود نرمين معه
      ............................... 
اما عند هدي كانت تجلس مع والدها و اخيها يتحدث معا بخصوص المزرعه الخاصه بهدي 
الاب :لسه بردو ملقتوش مكان ينفع للمزرعه
محمد :لا لسه شوفنا كذا حاجه بس مش مناسبين 
هدي :يا المكان صغير يا المبلغ المطلوب كبير قوي
الاب :الفلوس امرها سهل يا بنتي
المهم يكون المكان حلو وقريب
هدي :حضرتك عارف رائ يا بابا في موضوع الفلوس دا
الاب :اعتربيهم سلف يا هدي و ابقي سديهم براحتك
محمد:انا راي من راي بابا يا هدي
هدي :ربنا يسهل في كام مكان هشوفهم الاول و بعدين اقرر
الاب :اللي يريحك يا هدي...... يلا انا هقوم اريح شويه
محمد :اتفضل يا بابا و انا كمان هنزل الصيدليه
هدي :و انا هنزل اتفرج علي التلفزيون شويه علي ما ماما ترجع هي و نورا
محمد :هما فين
هدي :راحو يشترو لبس لنورا علشان الشغل
محمد:هي رايحه تشتغل و لا رايحه تلبس
هدي :المظهر بردو مطلوب يا محمد
محمد:يلا ربنا يوفقها
هدي :يارب
و اتجه كل منهم الي وجهته
    ................................. 
ذهب كريم الي ادهم و تفاجئه بوجود نرمين هناك و فرح بشده و لم يتملك نفسه من السعاده كانت علي وجهه و جلس يتحدث ثلاثتهم معا
كريم :بس انتي ايه اللي قعدك المده دي كلها هناك 
نرمين :مكنتش حابه ارجع هنا
كريم :طب و ايه اللي رجعك
نرمين :ايه هو انت مكنتش عايزني ارجع
كريم :انا...... و الله ابدا
ادهم :هي رجعت علشان صاحبتها جت معاها هنا
كريم :قول بقه كدا
نرمين:انت هتمسكها ليا و لا ايه يا ادهم
ادهم: خلاص يا ستي......... بقولكم ايه قومو شغلو الشوايه علي ما اجيب الحاجات من جوه
كريم :انت جايبني تاكلني و لا تشغلني
ادهم :جايبك اشغلك
كريم :نعم
ادهم :ذي ما سمعت
نرمين :يلا و انا هساعدك يا كيمو
دق قلب كريم بشده عندما استمع الي اسم الدلع الخاص به من بين شفتاها
وذهب لتجهيز الازم للشواء وتحدث سويا اثناء العمل
كريم :و انتي علي كدا مش هتسفري تاني 
نرمين :مش عارفه بس الاكيد في الوقت الحالي انا هفضل معاكم
كريم :انا مبسوط جدا بوجودك معانا
نرمين :و انا كمان.......... الا قولي يا كريم انت مش ناوي تتجوز
كريم :اتجوز 
نرمين :ايوة وفيها ايه....... انا عندي عروسه حلوة جدا ليك
كريم :متجبيها لاخوكي
ادهم:هي ايه دي اللي تجبها ليا
كريم :عروسه 
و قد تغير ملامح ادهم للنقيض من بعد الفرح الشديد الي الغضب و الحزن الشديد
و لاحظ كريم تغير ملامح صديقه لمعرفه السبب الحقيق و عدم رافضه للجواز مره اخر
حاول كريم تغيير الموضوع 
كريم :امال فين السلطه هناكل من غير سلطه
ادهم :هدخل اجهزها جوه
و اختفي في داخل الفيلا 
نرمين :ايه قولت ايه في العروسه و لا انت في حد في حياتك
قال كريم في نفسه (طب و الله فرصه اهيه علشان اعترفلها بحبي و ان محبتش في حياتي غيرها) كريم :انا فعلا في واحده في حياتي
نرمين :و مستني ايه 
كريم :مستني اعترفلها بحبي
نرمين :هو انت لسه معترفتلهاش
كريم :لا لسه
نرمين :لسه ليه يا عم روح قولها خالينا نفرح بيك
كريم :تفتكري هي بتبادلني نفس الشعور
نرمين :لا معرفش روح قولها و اعرف رايه
كريم :خايف متقبلنيش
نرمين :ليه انت اي واحده تتمناك
كريم :يعني لو اتقدمت ليكي ممكن توفقي عليا
نرمين :انت عارف انا بحبك قد ايه
اهتز قلب كريم فرحا بحدثها 
كريم :بجد بتحبيني
نرمين :طبعا بحبك و بحبك جدا كمان ذي ادهم بالظبط..... عارف لو مكنتش بعتبرك ذي اخويا كنت اتجوزتك علي طول
كسر قلب كريم بشده من بعد ما كان يرقص فرحا كان احد طعنه طعنه قويه في قلبه تحبه و لكن تحبه مثل اخيها و ما العمل انا لا افرض عليها حبي سادعي لها ان تتوفق في حياتها و يسعد قلبها
اما عن قلبه هو فيدعي الله كثيرا ان يطيب جرحه النازف هذا 
نرمين :مالك يا كريم روحت فين 
كريم :هاااا.... لا انا معاكي
نرمين :طب هتقولها امتي
كريم :قريب ان شاء الله
و اكملو اليوم معا و بعد تناول الغداء ذهب كل فرد منهم الي عزلته و ظل وحيدا بها الي ان حل الصباح
     ................................. 
في الصباح هاتفت هدي صديقاتها بعد تناول الافطار مع ابنائها
هدي :صباحك فل يا نيرو
نرمين :صباح الياسمين
هدي :عامله ايه انهارده 
نرمين :تمام كان يوم جميل امبارح و كان ناقص وجودك معايا
هدي :ما انا بتصل علشان كدا هنتقابل فين انهارده
نرمين :شوفي المكان اللي انت عايزاه
هدي :بص يا ستي في حته ارض هروح اشوفها و بعد كدا نتقابل علي الساعه اربعه ونص في (....... ) 
نرمين :ماشي يا دودو
هدي :طب يلا هروح اجهز علشان اروح اشوف اللي ورايا قبل ما نتقابل بس اوعي تتاخري عليا
نرمين :حاضر مش هتاخر سلام
      ............................... 
ذهبت نورا الي المستشفي اول يوم لها في العمل و ذهبت الي مكتب كريم لتعلم منه من اين تبدا
العمل
في ذلك الوقت لم يكن كريم في حاله مزاجيه جيده بل في حاله سيئه جدا
طرقت نورا علي باب المكتب و انتظرت حتي اذن لها بالدخول
فتحت الباب و دخلت بهدوء الي مكتبه
نرمين :صباح الخير
كريم بوجه غاضب ويرد غصب عنه
كريم :صباح النور
استغربت نورا طريقته و لم يكن بهذا الحال في اول مره تراه
نورا :احم احم كنت عايزه اعرف انا هبتدي شغل من فين
قام كريم من مكتبه بدون حديث
كريم :تعالي ورايا
اتجهت نورا معه الي الخارج
اتجه كريم الي غرفه صغيره نوعا ما و هي مكتب صغير لها و اعلمها بما تقوم به من عمل وطرقها وخرج دون اضافه كلمه اخري
نورا :هو ماله دا..... انا مالي احسن حاجه اشوف شغلي
و بدات بالعمل بكل همه و نشاط 
      .............................. 
بعد انتهاء هدي من معاينه تلك الاماكن و لم تجد ما يلح لها ذهب في المعاد المحدد الي صديقاتها و بالفعل وجدتها في انتظارها
هدي :اتاخرت عليكي
نرمين :لا ابدا انا لسه واصله
هدي :طب كويس
نرمين :ايه مالك في ايه
هدي :مفيش تعبت بس من اللف 
نرمين :و مفيش حاجه عجباكي
هدي :المشكله مش انهم مش عاجبني..... المشكله انهم غاليين قوي و انتي عارف ان كانت مساحه الزرعه هناك مش كبيره علشان ابعها واخد ماكنها هنا عايزه فوقها فوس دا غير التجهيزات
نرمين :يعني المشكله في الفلوس
هدي :مش قوي بابا عرض عليا الفلوس اللي محتجاها بس انتي عارفه انا مش عايزه اخد حاجه و مش عايزه يبقي عليا فلوس لحد
نرمين : و ايه يعني ماهو باباكي مش حد غريب. و لازم يساعدك
انا شيفاها عادي جدا
هدي :طب ما هو ساعدني فعلا في الزرعه اللي هناك و مخدش مني اي حاجه  انا مش عايزه اتقل عليه اكتر من كد
نرمين :يا بنتي مفيهاش حاجه
هدي :لاء بردو..... ان شاء الله هلاقي مكان كويس و بسعر مناسب
نرمين :ربنا يوفقك يارب
هدي :يارب قو.......... 
تحدثت نرمين فاجئه بصوت عالي افزع هدي و قطعت حديثها 
نرمين :انا جاتلي فكره
هدي :حرام عليكي يا نيرو خضتيني و الله
نرمين :سلامتك من الخضه يا قلبي
هدي :ايه هو الحل
نرمين :الحل يا ستي انك تشوفي حد يشاركك
هدي:................ 
نرمين :مالك سكتي ليه
هدي :بفكر في الحل دا
نرمين :و ايه رايك
هدي :مش بطال..... بس المشكله ان لو عرض الفكره علي بابا و محمد ان اي حد فيهم يشركني مش هيوفقو و ممكن ياخدوني علي اد عقلي علي ما اخد منهم الفوس واجهز المزرعه و بعد كدا يقولولي برحتك في الفلوس
نرمين :طب وايه يعني
هدي :تاني هنعيده تاني
نرمين :اسفه خلاص نسيت...... اممممممممممممم
هدي :هو ايه اللي امممممممممم
نرمين :شوفي شريك تاني غير اهلك
هدي :و انا هقعد ادور علي شريك انت هبله
نرمين :و مين قالك انك هتدوري
هدي :امال هعمل ايه يا فلحه
نرمين :متعمليش حاجه
هدي :امال هجيب الشريك دا ازاي
نرمين :الشريك موجود
هدي :ايه...... موجود ازاي و مين هو
نرمين :الشريك يبقي........... 



الرابع عشر
نبدا
بسم الله الرحمن الرحيم
نرمين :الشريك يبقي انا
هدي :انتي ازاي
نرمين :ايه هو اللي ازاي...... انا هشركك و هو اشغل وقت فراغي بدل ما افضل قاعده في البيت كدا
هدي :بس انتي مبتحبيش الشغل خالص و ياما اتحيلت عليكي تيجي تساعديني في المزرعه و انتي ترفضي
نرمين :هناك حاجه و هنا حاجه تانيه خالص
هدي :ازاي مش فاهمه
نرمين:بصي يا ستي هناك كان في جدو و خالتو وخالو و ولادهم مكنش حد بيديني فرصه اقعد مع نفسي خالص دا غيرك انتي كمان
انما هنا انا في وقت كتير ببقي لوحدي فيه و بقعد افكر في اللي حصلي و انا مش عايزه كدا
حست هدي بنبره الحزن اللي في صوتها حبت تغير الموضوع
هدي :ياستي يعني انتي هتفضلي طول عمرك كدا مسيرك تتج.........
نرمين :اوعي تكملي انا جربت حظي مره و مش هجربه تاني
هدي :مش جايز تحبي و تتحبي  و تعيشي حياتك
نرمين :احنا هنضحك علي بعض
هدي :يعني ايه
نرمين :احنا خلاص يا حببتي عدينا سن التلاتين يعني معدش عندنا فرص للحب الحب دا للمرهقين
انما لو هنتجوز هيبقي جواز صالونات
هدي :يعني ايه كلامك دا
نرمين :يعني اللي هيجي يتقدم دا و عايز يتجوزك مش هيكون عشقك في الضلمه هو لا يا ماما هيكون واحد مثلا عينه زيغه متجوز واحده او اتنين و عادي جدا يجيب التلاته و كله بشرع ربنا
واحد ارمل و عنده ولاد و عايز مربيه مش زوجه
واحد مبيخلفش هيدور علي واحده مخلفه و يقول مع نفسه ما هي عنده عيال مش هتدور علي خلفه تاني
واحد عاجوز و عايز ممرضه مش زوجه 
او واحده متجوزتش قبل كدا بس برده معديه التلاتين واحد ياخد كفايته منها وبعد كدا يطلقها و غيره و غيره
انما جواز عن حب اهو دا مستحيل يحصل مع اللي في سننا اللي معدي التلاتين
هدي :باااااااااااس ايه دا كله حرام عليكي يا شيخه في حاجه اسمها امل
نرمين :ههههههههههههههه امل ماتت محروقه هههههههههههه
هدي :ههههههههههه انتي عندك نفس تضحكي بعد كميه الكئابه دي منك لله الواحد كان عنده امل ان ممكن يجي يوم و نحب ونتحب زي ما احنا كدا بعيوبنا
نرمين :خاليكي واقعيه يا ماما بلاش الخيال دا
هدي :الحب خيال
...... :لا ابدا الحب مش خيال
قالت هذه الجمله نورا و هي تجلس بجوار نرمين
هدي :قوللها يا نورا
نورا :افهم اساس الموضوع الاول علشان ابدي راي
نرمين :ياشيخه اتلهي انتي و اختك
قصت عليها هدي الحديث باكمله
نورا :انتي غلطانه يا نرمين الحب موجود و ميعرفش سن و لا عيوب
لو قلبك و قلبه دقو بجد لبعض مش هتشوفي اي حاجه تانيه فيه
و العيوب اللي فيكي وفيه هتشوفوها مميزات
هدي :اختي........ انا فاخوره بيكي يا بنتي والله. قوللها الحزينه علي شببها دي دي جبتلي اكتئاب اكتر ما انا عندي
نورا :خلاص من هنا ورايح نسميها نرمين كئابه هههههههههههخه
هدي :تصدقي اسم حلو و الله هههههههههه
نرمين :انتي هتحفلي عليا انتي و اختك و لا ايه هسبكم و امش و الله
هدي :لا و علي ايه مفيش داعي
نورا خلاص بقه عيب كدا هي برده كبيره عنك احترميها
نورا :حاضر
نظرت اليهم و هم يكتمو ضحكتهم
نرمين :يا سلام
هدي :بجد خلاص احنا هنتغدا ايه
و طلبو الغداء. و عادو الي منزلهم مره اخري
     ................................
بعد انهاء لعمه عاد سريعا لتناول العشاء مع شقيقته لعلمه من قبل انها تتناول الغداء في الخارج مع صديقتها فا اتفقا سويا علي تناول العشاء معا
قامت هي بتجهيز العشاء لعدم وجود احد للقيام بذلك من اعمال لانه كان يعيش بمفرده من قبل فكان يتناول الغداء في الخارج والعشاء في بعض الاحيان بالخارج ايضا و البعض الاخر كان يعد بنفسه بعض الاكلات الخفيفه و السريعه ايضا و اوقات في يوم الاجازه كان يعد طعام الغداء بنفسه و معه كريم فانهم تعلما كل شيئ في حياتهم الخاصه لعدم وجود احدا بجانبهم فاصبحا في طهي الطعام بارعين به
فالان اصبحت شقيقته موجوده فلا بد من توفير من يساعدها في المنزل للقيام ببعض الاعمال
دخل المنزل وجد شقيقته قد اعدت العشاء و في انتظاره و ضع الحقيبه التي بيجه الي اقرب منضده و ذهب الي اتجاه السفره لتناول العشاء
اثناء تناول العشاء
نرمين :. احم احم بقولك ايه يا ادهم انا كنت عايزاك في موضوع
ادهم :موضوع ايه
نرمين :كنت عايزه.... عايزه
ادهم :عايزه ايه قولي..... عايزه فلوس
نرمين :لا خالص انا معايا انا كنت عايزه حاجه تانيه
ادهم :حاجه ايه قولي علي طول
نرمين :كنت عايزه الارض بتاعته ماما الله يرحمها
استغرب ادهم كثيرا
ادهم :عايزاها...... عايزاها ليه
نرمين :هعمل عليها مشروع 
ادهم باستغراب اكثر
ادهم :مشروع 
نرمين :ايوة مشروع عايزه اشتغل
ادهم :انتي و الشغل في جمله واحده مش معقول............. من امتي و انتي عايزه تشتغلي من امتي اصلا و انتي بتفكري تشتغلي
نرمين :ما هو مش انا اللي بفكر
ادهم :نعم امال مين 
نرمين :صاحبتي هي اللي بتفكر
ادهم :صاحبتك لا ثواني كدا انا مش فاهم حاجه ممكن تفهميني
نرمين :بص يا سيدي...... صاحبتي دي بدور علي مكان مناسب و كبير و في نفس الوقت يكون سعره مناسب و هي رفضه مساعده من اي حد و المزرعه بتاعتها اللي في المنصوره لما تبعها عايزه تكمل عليها مبلغ كبير فا و هي بتتكلم معايا قولت فكره اشركها و في نفس الوقت اساعده و اشغل نفسي معاها.......... قولت ايه
ادهم :............. مدام دا هيريحك يبقي معنديش مانع انا موافق و لو احتاجتي اي سيوله ان موجود
نرمين :ربنا يخليك ليا يا حبيبي
ادهم :و يخليكي ليا يا حببتي
و صعدت علي الفور لتبلغ صديقاتها بهذا الخبر السعيد و فرحه الاخري بشده وبدات العمل علي الفور و ذهبت الي المنصوره لبيع المزرعه و عمل مزرعه اخري في القاهره
      ............................... 
عند كريم في المستشفي 
تغير كليا تعمله جد جدا و شغل نفسه كليا في العمل و لا يتبقؤ وقت لديه للذهاب الي ادهم كا العاده فقرر الاخر الذهاب له لكي يعلم ما به و اثناء عمله طرق الباب
كريم :ادخل
دخلت نورا الي المكتب
نورا :كان في كام حاله عايزه اخد  رائي حضرتك فيها
كريم :طب اتفضلي اقعدي طيب الاول
جلست نورا في المقعد المقابل للمكتب و بدات نور في صرد ما لديها و اثناء الحديث طرق الباب مره اخري
و قبل ان يرد كريم كان قد خل ادهم للمكتب دون استئذان
و تحدث علي الفور
ادهم :عارف عارف نفسك استني لحد متقول ادخل و انا عمري ما هقولها
ضحك كريم في اسي و ضحكت ايضا نورا عليهم 
ادهم :ازيك يا نورا
و قبل ان ترد جاء اليها اتصال من والدتها
الام :نورا الحقيني ابوكي تعبان قوي و محمد تلفونه مقفول بسرعه يابنتي
قامت نورا علي الفور من المقعد بفزع و نظرت امامها في صدمه و هي تستمع الي حديث ولدتها
نورا :ايه...... طيب طيب انا جايه حالا
استغرب كريم و ادهم حالتها
نورا :انا اسفه يا دكتور انا لازم امش حالا والدي تعبان جدا 
ادهم :ايه... عمي ماهر ماله
نورا :انا لسه مش عارفه بعد اذنكم
ادهم :لا استني انا جي معاكي
نورا :مفيش داعي انا
ادهم :من غير كلام يلا بينا
كريم :استنوا انا جي معاكم
و ذهب ثلاثتهم الي  المنزل 
و عند الوصول صعدت نورا سريعا و اخرجت المفتاح الخاص بالمنزل و لكنها فقدت اعصابها وقع المفتاح من يدها فطرقت علي الباب و فتحت الباب سريعا همس
همس :خالتو بسرعه جدو تعبان قوي
دخلت سريعا ولم تعطي بالا لهؤلاء اللذين جاءو معها
انتبهت لوجودهم همس
همس :حضرتكم جايين مع خالتو
نظر الي بعضهم ثم نظرو اليها
كريم :ايوة انا دكتور كريم صاحب المستشفي اللي الانسه نورا بتشتغل فيها و دا ادهم صديقي و كمان صديق استاذ ماهر
همس :طب اتفضلو ادخلو
و دخلو الي غرفه ماهر علي الفور و استئذن كريم نورا انه هو من يقوم بالكشف علي والدها
كريم :بعد اذنك يا انسه 
نورا :اتفضل يا دكتور
كشف عليه كريم 
كريم :الضغط واطي جدا عايزين الحقنه دي 
و اثناء ذلك وصل زين بعد اتصال شقيقته
زين :في ايه يا نورا
اخذت نورا من كريم الورقه الكتوب بها هذا الدواء و اعطتها علي الفور الي زين
نورا :مش وقته خد هات العلاج دا الاول بسرعه
ذهب زين علي الفور و لم يستغرق وقت كبير لان الصيدليه الخاصه بخاله محمد كانت قريبه
زين :خالو هات العلاج دا بسرعه
محمد:علاج مين دا و مالك متسربع كدا ليه
زين :دا بتاع جدو انت متعرفش ان هو تعبان
محمد:ايه بتقول ايه... هات بسرعه
و اخرج الدواء المطلوب علي عجله من امره 
محمد:شهاب خالي بالك من المكان علي ما اجي
وذهب سريعا الي المنزل ومنها الي غرفه والده جاله بنظره علي المكان في ايه بابا ماله يا نورا
نورا :هات العلاج الاول 
اخذته منه واعطته لكريم اللذا اعطاه لماهر
كريم :بعد اذزك اتفضلو برا يا جماعه
خرج الجميع ما عدا الام ظلت بجواره
محمد:هو والدي عنده ايه يا دكتور
كريم :هو الضغط كان واطي جدا اكيد نسا ياخد علاجه
محمد :انت بتقول ايه ان والدي مش بيشتكي من اي حاجه خالص
كريم :بس الظاهر قدامي من الكشف المبدئي ان في مشكله في الضغط او ممكن يكون حصل حاجه زعلته هي اللي وطت الضغط كدا عموما الحقنه دي هتظبط الضغط و تفوقه علي طول
و بعد مده من الوقت فاق ماهر و قد استعاده وعيه و خرج اليهم وهو يخطو ببطء 
ماهر :السلام عليكم
قام الجميع من اماكنهم و ردو عليه السلام
و اقترب منه محمد علي الفور
محمد :طمني عليك يا بابا عامله ايه دلوقت
ماهر :الحمد لله
ادهم :الف سلامه عليك يا عمي 
ماهر:  الله يسلمك يا ابني معلشي قلقناكم معانا
كريم :لا قلق و لا حاجه المهم صحه حضرتك
ادهم :نستئذن احنا و هنبقي نطمن علي حضرتك في وقت تاني
ماهر :متخليكم شويه يا ابني دا انتم حتي مشربتوش حاجه
كريم :مره تانيه ان شاء الله
ماهر :تنورو في اي وقت
     ................................ 
خرج ادهم و كريم و عادو معا في سياره ادهم و اوصل كريم اولا ثم ذهب هو الاخر الي منزله
و عندما دخل تسمر مكانه من صوت نرمين العالي في البكاء فتتبع الصوت وجدها تجلس بداخل الشرفه المطله علي الحديقه اسرع اليها
اجهم :مالك في ايه 
اخذها في احضانه وظل يربت علي ظهرها الي ان هدات قليلا و لكنها مازالت تبكي
ادهم :اهدي يا حببتي و قوليلي مالك في ايه
نرمين:هدي........... كان.......... هتموت......... ضربها......... هي
ادهم :اهدي انا مش فاهم اي حاجه
نرمين :صاحبتي كانت هتموت هو عايز يموتها
ادهم :هو مين دا 
نرمين :هو هو. عااااااااااااااا 
ادهم : طب بااس خلاص اهدي دلوقت  تعالي اطلعي ريحي شويه في اوضتك و الصباح رباح
ذهبت معه بدون تردد و هي مازالت تبكي ولكن قد انخفض صوتهاا قليلا
      ............................... 
اما في منزل هدي بعد خروج ادهم و كريم
اخرج الاب هاتفه و قام بالاتصال با احد الاشخاص
ماهر :ايوة ي ابني انتم وصلتو لفين
مصطفي :قربنا عليك يا بابا خلاص
ماهر :وهي عامله ايه دلوقت 
مصطفي :منهاره جدا.... انا اخدتها صيدليه في الطريق و خاليته يديها حقنه مهدئه علشان اعرف اجي بيها
ماهر :خير ما فعلت يا ابني
محمد :كنت بتكلم مين يا بابا
ماهر :بقولك ايه تعالي سندني ادخل اريح شويه و انتي يا نهله تعالي اديني العلاج
ادركت الامر نورا علي الفور و علمت ان قد حدث شيئ و لم يريد الاب التحدث امام ابناء شقيقتها و عند هذا الحد جحظت عيناها بشده من الممكن يكون حجث شيئ لشقيقتها
نورا :يلا يازين يلا ياهمس ادخلو نامو يلا و ان شاء الله جدو هيبقي كويس
زين :ان شاء الله
همسه :باذن الله
نورا :يلا تصبحو علي خير
همسه:و انتي من اهله يا خالتو
زين :و انتي من اهله
و ذهبت نورا ايضا الي غرفتها
       ............................... 
اما في داخل غرفه الاب
محمد :في ايه يا بابا انت قلقتني جدا
ماهر :شاكر خرج من السحن
لم يستغرب محمد من هذا الخبر نهائي وعلشان محدش يلاحظ
محمد :ايه خرج امتي
نهله :يا لهوي بنتي بنتي جرالها حاجه
ماهر :اهدي انتي و هو هي كويسه و جيه في الطريق مع مصطفي
محمد :يعني هي كويسه ولا عملها حاجه الحيوان دا
ماهر :اطمن هي كويسه جدا
نهله :بس انا قلبي مش مطمن حاسه ان بنتي فيها حاجه
ماهر :لا اطمني بنتك مفيهاش حاجه خالص هي كويسه جدا
شرد محمد قليلا وتذكر الحادثه الخاصه بشقيقته منذ ما يقرب الي العام بعد ان قصت اليه شقيقته ما فعله بها واوصته بالا يتحدث بشان هذا مع احج و قد اخذت عهدا عليا بعدم الحديث
فاليتمهل قليلا حتي تاتي شقيقته و يعلم منها ماذا حدث و لكن تلك المره لم يتركه الا بموته او ذجه بالسجن مره اخري
شردت ايضا الام فيما يحدث لابنتها تذكرت ايضا ماذا فعل بها 
منذ صغرها و هي تعاني منه ولم يتركها بحالها حتي بعد......... 



شردت الام هي ايضا في حال ابنتها و تذكرت عندما كانت صغيره
فلاش باااااااااااك
هدي :يا ماما شكر في الريحه و الجايه يدايقني انا زهقت
نهله :اما يجي ابوكي انا هعرفه و هخليه يشوفله صرفه في شاكر الزفت دا
هدي :ياريت ياماما
نهله :روحي انتي يلا شوفي مذكرتك
وذهبت هدي لمتابعه دروسها و عندما عرف والدها الاب بالامر حاول معه بالمعروف ول يحجث شيئ و يبقي الوضع كما هو عليه
الي ان جاء يوم و هي في كليتها فانها بالسنه الاولي بكليه الطب البيطري
...... :انسه هدي
التفتت هدي باتجاه الصوت و لم يكن غير دكتور احد المواد التي تدرسها هدي
هدي :خير يا دكتور ايهاب

ايهاب يبلغ من العمر ٢٨ سنه ودكتور بالجامعه اللتي تتدرس بها هدي و هو شاب جذاب عيون بنيه و شعر اسود
نرجع تاااااااااني
ايهاب :كل خير ان شاء الله..... احم كنت عاوز رقم ولدك 
هدي :خير يادكتور في حاجه
ايهاب :اها كنت حابب اتعرف علي والدك و اطلب ايدك منه
زاد احمرر وجهها الطبيعي بحمره الخجل لانها لاول مره تتعرض لموقف هكذا
و علي الفور تركته ورحلت دون اجابه
اعتقد ايهاب انها تخجل منه فقرر ان ياخذ عنوانها من الاوراق الخاصه بها في الكليه
ذهبت هدي الي منزلها و ظلت تفكر في حديث ايهاب لها و حدثت نفسها(طب و الله فكره و دكتور ايهاب كويس معروف بسمعته الطيبه في الكليه كلها ايه المانع انك توفقي عليه علي الاقل هيخلصك من شاكر و يبطل يدايقك وترتاحي من قرفه و اعتقد دكتور ايهاب مش هيمانع بعد التخرج اني اشتغل) قررت عدم الذهاب غدا الي الكليه لعلها تفكر في الامر بشكل جيد وفي الصباح حدث ما لم تتوقعه ان ياتي ايهاب الي منزلها اليوم بعد ما اخبره والدها اثناء ذهابه الي محل عمله انه يريد مقابلته في المنزل بشان ابنته فانه يود الزواج منها
فدعي الاب في المنزل مساءا و اخبر ولدتها التي بالفعل اخبرت ابنتها وتفاجئت بوجوده بهذه السرعه
وتمت المقابله و اتفقا علي موعد اخر لمعرفه راي العروس و بعد هذا باسبوع جاء ايهاب مره اخري و تم الاتفاق علي كل شيئ و اتفقا ايضا علي ان يتم العرس بعد انتهاء امتحانات السنه الثانيه لها
و تتم اكمال الدراسه في بيت زوجها و هو لم يمانع و تمت الخطبه لحين انهاء الامتحانات
و بعد انتهاء الامتحانات تم العرس و ذهب معا لقضاء شهر العس و بعد ذلك عادو الي منزلهم و بعد مده قصيره بدات الدراسه مره اخري و الحياه بينهم جميله و هادئه و في ذلك الوقت كان قد سافر شاكر الي الخارج بعد طلب يد هدي من والدها ورفض لانه لم يكن لديه عمل ولانه لا يريد زواج ابته غير بعد اكمال تعليمها فقرر السفر حتي يفوز بهدي بالنهايه ولم يعلم بامر زواج هدي بعد
بعد تسعه اشهر من الزواج اكرمهم الله بزين و بعده بسنتين اكرمهم ب همسه و قد انتهت هدي من درساتها
و بعد الزواج باربعه سنوات كان زين يبلغ من العمر سنتين و همس تبلغ سنه واحده
عاده مره اخر شاكر الي موطنه و عندما وصل علم بامر زواجها غضب كثيرا وبدا في تكسير كل ما تطوله يده و اخذا قرار مدمر و قرر الانتقام منهم جميعا
فبدا بتهديد هدي و زوجها و احبار ايهاب علي طلاق هدي و لكنه رفض بشد و حدثه بينهم مشده عنيفه انتهت بقسم الشرطه 
و بعد ذلك هدات الامور ها هو الهدوء ما قبل العاصفه
فقد تربص شاكر لايهاب و قام بقتله و بعد وقت تم القبض عليه لاعتراف بعض الشهود عليه و عادت هدي بابناءها الي منزل والدها مره اخري و وصلت لحاله سيئه جدا ظلت صامته و لا تتحدث مع احد ظلت هكذا لفتر  كبيره حوال سته اشهر
و بمحاولات اشقائها  قد ساعدوها بتخطي المحنه هذه و بدات تعود كما كانت شيئا في شيئ حتي مره اكثر من ثلاث سنوات وبدات بالتفكير بالعمل عملت مع والدها لمده عامين و بعد ذلك قررت بعمل تلك المزرعه و من وقتها لم تفكر بالزواج مره اخري بالرغم من تقدم اشخاص كثيره لها و لكنها كانت ترفض و بشده من اجل اولادها و من اجل عدم تقرار هذا الامر مره اخر
باااااااااااااك
فاقت الام من شرودها صوت محمد كان يتحدث عبر الهاتف
محمد:الو ايوه يا مصطفي
مصطفي :تعالي انزل شيل هدي معايا
محمد :حاضر نازل اهو 
و قام علي الفور و هبط لشقيقه و حمل هو هدي بمفرده وصعد بها مره اخري و ذهب الي غرفتها و اراحها علي الفراش والتفت الي شقيقه اللذي صعد ورائه
محمد:هي مالها يا مصطفي
مصطفي :هي واخده حقنه مهدئه لانها كانت منهاره جدا
و اثاء الحديث الدائر بينهم دخلت الام الي الغرفه وذهبت الي ابنتها الملقيه علي الفراش وظلت تبكي بجوارها و هي تمسح علي راسها
ودخل الاب ايضا ولكن جلس بالاريكه الموضوعه بجانب من الغرفه
ماهر :ايه اللي حصل بالظبط يا مصطفي
مصطفي : انا كنت معاها و هي بتخلص كل حاجه اول باول و يدوب جالي تليفون وبعدت عنها خطوتين خطوتين اتنين بس علي ما خلصت و بضير ورايا
فلاش باااااااااااااك
مصطفي :حاسبي يا هد....... 
وقبل ان يكمل حديثه كانت تلك السياره التي كانت قريبه منها قد توقفت وفتح احدي بابانها وسحبت هدي علي الفور
مصطفي :هدااااااااااااااااااا
و لحسن حظه انه كان قريب من سيارته فصعد بها علي الفور و ساق بسرعه جنونيه لعله يلحق بها و لكنه لم يلحق ظل متابعها حتي لا تختفي من امامه حتي توقفت السياره في مكان مهجور لا يوجد به غير هذا المخزن  ركن سيارته علي بعد من هذا الخزن و اخرج هاتفه وتم الاتصال علي الشرطه لكي تساعده و ظل يراقب الطريق و لا يعلم من هذا اللذي اختتف شقيقته و لا يعلم ايضا ماذا يريد هذا المختتف ولا كم عدد هؤلاء اي يذهب اليهم ام ينتظر الشرطه 
و لكن كيف انتظر لابد من انقاظ شقيقته و ذهب علي الفور باتجاه المخزن هذا و بحذر حتي لا يرئه احد دار حوله حتي وصل الي باب خالفي لهذا المخزه و من فوقه نافذه حديديه صغيره حاول التسلق بشتي الطرق حتي يتمكن من رؤيه هؤلاء و كم عددهم و لكنه تسمر مكانه عندما رائي دلو من الماء يصب من شاكر هذا اللعين علي شقيقته اللتي يبدو عليها التخدير 
هدي :عااااااااااااا عااااااااااااااا عااااااااا
شاكر :في ايه يا حلوة مالك شوفتي عفريت
تبكي هدي في صمت
شاكر :ساكته ليه متردي
هدي :حرام عليك عايز مني ايه سبني بقه في حالي
شاكر :ما هو انا حالك
هدي :يعني ايه
شاكر :يعني انتي مش هتطلعي من هنا غير لما تكوني مراتي
هدي :دا لما تشوف حلقه ودنك
شاكر :شوفتها في المرايه هههههههههههههههه
هدي :انسي يا شاكر عمري ما هكون ليك ابدا
شاكر :هتكوني ليا مش لحد تاني مش بمزاجك دا غصبب عنك
هدي :مش هعمل حاجه غصب و محدش يقدر يغصبني علي حاجه انا مش عايزاها
شاكر :لحظي انك معايا هنا لوحدك
هدي :يعني ايه
انقضي عليها شاكر و حاول الاعتداء عليها و قام بقطع ملابسها و ظل يقبل كل مكان ظاهر من جسدها و هي تبكي
استمع و شاهد كل هذا مصطفي و الي هذا الحد و قد فارت الماء بجسده و ذهب سريعا الي الباب الامامي و ظل يدفع الباب الي ان انفتح في هذا الوقت كانت تصرخ هدي بشده و كل ما صوت صراخها يعلو كل ما قوه مصطفي تزيد الي ان انفتح و انقض علي شاكر و سحبه من فوق شقيقته و ظل يكيل له الضربات ضربه تلو الاخري و لم يفعل الاخر شيئ لان جسده ضئيل الي حدا ما ليس بقوة مصطفي لم يتركه مصطفي حتي سقط علي الارض لا حوله له و لا قوة و ظلت الاخري كما هي تصرخ بشده 
ذهب اليها مصطفي بعد ان تركه و اخذها باحضانه و هي تبكي بشده و لم تهدا قليلا قام بحملها و وضعها بسيارته وصعدا هو الاخر و قام بالاتصال بزوجته
مصطفي :اسمعي يا نهي من غير رغي كتير الواد شوكه هيطلعلك حالا اديله فستان و طرحه من عندك بسرعه
نهي :حاضر
و لو لم تسمع صوته بهذا الانفعال كانت لا تتركه حتي تعرف لمن هذا الفستان
اغلق معها علي الفور و فعل اتصال اخر
مصطفي :الو ايوة ياشوكه من غير كلام نفذ علي طول اطلع البيت عندي المدام هتديك شنطه هاتها و انزل الصيدليه لشهاب هات منه حقنه مهدئه و سرنجه و هاته معاك علي الفذبه و قابلني (......... ) بسرعه
شوكه :حاضر ياسطا
و عندما وصل وجد شهاب و شوكه بانتظاره ركن السياره بعيد عنهم قليلا حتي لا يرو شقيقته بهذا الشكل و هي تبكي بهستريا شديده و ملابسها مقطعه
هبط من السياره و ذهب اليهم علي الفور
مصطفي :هات الشنطه يا شوكه
شوكه :اتفضل يا معلم
مصطفي :استنو هنا
اخذا منه الحقيبه و ذهب الي هدي و ساعدها في ارتداء الملابس الاخري فوق ملابسها و وضع علي راسها الحجاب ثم استقاما 
مصطفي:شهاب تعالي
ذهب شهاب اليه و بدون حديث
مصطفي :عبي الحقنه اللي معاك يلا علشان تدهلها
شهاب :حاضر
وبالفعل امسك مصطفي يد هدي و قام الاخر باعطائها هذا الدواء لعلها تهدا قليلا حتي يصل
و شكر شهاب و شوكه و صعد مره اخر الي السياره و قادها الي القاهره و عاد ايضا شوكه و شهاب الي عملهم مره اخر
بااااااااااااااك
مصطفي :هو دا كل اللي حصل
الاب في اسي
ماهر :المفروض تفوق من الحقنه دي امتي يا محمد
محمد :ممكن علي بكرا الصبح ان شاء الله
تركوها جميعا في غرفتها و ذهبو الي الخارج و جلسو جميعا في غرفه الجلوس حتي نور اللتي لحقت بهم و علمت كل شيئ
ظلو كما هما  و كل شخص منهم بداخله نار مشتعله نا حيه شاكر ودو جميعا تقطيعه اربابا لما فعل بها و ظلو هكذا حتي الصباح لم يغفل لاحد عين 
هدي :عاااااااااا عااااااااااا عااااااااا عااااااااا عااااااااا عاااااااااا
فزعو جميعا من هذا الصراخ حتي همس. و زين استيقظو علي صوت الصراخ و اول ما وصل اليها كان محمد
محمد:اهدي يا هدي احنا جمبك متخفيش انتي في بيتك 
ظلت تنظر حولها وهي تبكي بشده بكاء قطع قلبهم 
هدئ صراخها ولم يهدا بكائها وبدات تتحدث بحديث غير مفهوم و كلمات غير مرتبه الي ان هدات مره واحده مما اقلقهم علها بشده
محمد:ضغطها واطي جدا لازم تتنقل المستشفي
نورا :انا هتصل بالسغاف و نطلع بيها علي مستشفي الدكتور كريم
و بالفعل حدثت الاسعاف و جاءت علي الفور حملها محمد و وضعها علي الفراش الخاص بالسعاف و صعد معها هو و نورا سياره الاسعاف و ذهب وراء الاسعاف مصطفي و معه ولده و ولدته و زين وهمس
كانت قد حدثت نورا ذكتور كريم بالهاتف باختصار عن حاله شقيقتها  فكان باستقبالها و معه عده دكاتر لتلقي الحاله عند وصولها و بالفعل تم التعامل وذهبو بها الي غرفه الطوارق و تم الكشف عليها و بعد مده خرج كريم ومعه بعض الاطباء وتولي كريم شرح الحاله لهم
كريم :للاسف الشديد هي عندها انهيار عصبي  و انا اسف يعني هي 
محمد :في ايه يا دكتور اتكلم
كريم :ممكن اعرف انت مين الاول
محمد :انا اخوها
كريم :و فين جوزها 
مصطفي :جوزها متوفي من سنين ممكن نعرف بقه عندها ايه
نظر كريم للاطفال ثم نظر الي ماهر و اثناء هذا خرحت هدي من غرفه الطوارق علي الفراش النقال الي غرفه اخر فا استغل ماهر هذا 
ماهر :نهله خدي الولاد خاليهم يتطمن علي امهم و
و ذهبو بالفعل
ماهر :اتفضل اتكلم بقه في ايه
كريم :هي اتعرضه لمحاوله اغتصاب و في خدوش متفرقه علي جسمها..... انا اسف 
ماهر :متتاسفش يا ابني الحمد لله قدر و لطف و اخوها لحقها
كريم :طب الحمد لله انا في ممتبي لو احتجتم اي حاجه و انتي يا انسه نورا اعتبري نفسك احازه لحد ماتطمني علي اختك
نورا :شكرا جدا ليك يا دكتور
و ذهبو الي غرفه هدي للاطمئنان عليها
و بعد وقت طرق باب الغرفه الطبيب المسؤل عن حاله هدي و بعد الكشف
ماهر :هي هتفوق امتي يا دكتور 
الطبيب :ان شاء الله بكرا الصبح
مصطفي :وهتخرج امتي
الطبيب :بكرا ان شاء الله هنعرف لم تفوق ونشوف حالتها الاول هنحدد اذا كانت هتستنا معانا ولا لا
نورا :شكرا جدا يا دكتور
الطبيب :لا شكر علي واجب يا دكتوره
وخرج من الغرفه
نورا :بعد اذنك يا بابا انتم تروحو كلكم دلوقت لان حضرتك سمعت هي مش هتفوق غير بكرا الصبح فوجودكم ملوش للزمه وخصوصا ان انتم من امبارح ما ارتحتوش
نهله :انا مش ممكن اسيب بنتي كدا وامشي
همس و هي تبكي 
همس :و انا مش ممكن امشي غير لما تفوق و تمشي معايا
ماهر :نورا عندها حق وجودنا ملوش لازمه انا نروح ونيحي الصبح و نورا افضل واحجه تستني معاها علشان لو حصل حاجه لقدر الله تعرف تتصرف
و بالعل ذهب الحميع وتبقت نورا و معها همس بعد الحاح وبكاء كثير  وافق الجد علي بقائها
      ................................ 
اما عند نرمين فظلت تتصل علي هدي فلا احد يرد و بعد محاولات كثيره قررت الاتصال علي نورا
نرمين :ايوه يا نورا هدي فين برن عليها من بدري مش بترد اوعي يكون حصل حاجه و مصطفي ضحك عليا
نورا :هدي في المستشفي يا نرمين
نرمين :ايه بتقولي ايه اني مستشفي 
نورا :عنوان المستشفي (.......... ) 
نرمين: انا جايه حالا
سمع حديثها ادهم فقلق بشده
ادهم :مين اللي في المستشفي يا نرمين
نرمين :صاحبتي 
و ظلت تبكي بشده
ادهم :طب البس و انا هاجي معاكي اوصلك ليها بنفسي
و قد بدلت ملابسها وذهبو سريعا الي المستشفي و سالت هي علي الغرفه الخاصه بها وذهب باتجاه الغرف وتوقف ادهم فاجئه عندما رائي................... 


تعليقات