Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بعد عذاب الفصل الثالث3بقلم رحمة وائل

 

رواية حب بعد عذاب

 الفصل الثالث3

بقلم رحمة وائل


( وسلاما علي قلوب قتلوا فيه‍ا الحنان فأصبحت لا تشته‍ي احدا ✨)


ليليان : انا بقي هقولك هنعمل اي اسمعي بقا ي ستي ..........

سجود بصدمه : لا طبعا انت مجنونه مش هينفع طبعا 

ليليان : لي بس ي سجود مافيش حل غير گدا 

سجود : طب افرضي عمار قال لحسام 

ليليان : طب وفين المشكله ماهو دا المطلوب 

سجود بتردد وخوف : ايوه بس مش بالطريقه دي هيقول عليا اي وبعدين انا خايفه لماما تعرف بردو ساعتها مش هترحمني 

ليليان : فگري انتي بس كدا وسيبيني انا امشي بقا لحسن ورايا حاجات كتير

سجود : وراكي اي يعني الديوان 

ليليان : لا ياختي ورايا فرح 

سجود بغباء : ازاي ياعني 

ليليان : عمر جي بكره هو واهله علشان يحددوا معاد الفرح وانا طبعا لازم اساعد ماما في شغل البيت

سجود : الف مبروك ي قلبي ربنا يتمم ليكي بخير 

دخلت احلام باندفاع : الف مبروك ي حبيبتي لولولولولولويييي 

ليليان بضحك : الله يبارك فيكي ي قلبي عقبالك 

احلام بعدم فهم : عقبالي اي 

سجود : اومال انتي بتقوللها مبروك علي اي 

احلام : معرفش انا سمعتك بتقوللها مبروك قولت اقولها انا كمان 

انفجر الثلاثه من الضحك علي تلك المشاغبه 

ليليان : الله يخرب عقلك ي شيخه انا كنت بقولها ان بكره هنحدد معاد فرحي 

احلام : لا ي شيخه طب الف مبروك

ليليان : الله يبارك فيكي ي مجنونه اومال فين مريم عايزه اسلم عليها قبل ما امشي 

احلام بمرح : بتتگلم في الفون مع خطيبها بقالها ساعه وصوتها واطي هموت واسمع يالا الحب ولع في الذره 

ليليان ضربتها علي رأسها : طب سلمولي عليها سلام ي بنات 

ودعوها الفتيات واخذوا يتحدثون قليلا

_____________________________________


ونروح بقا لمگان تاني 

في بيت حسام وعمار


والده حسام : اي بقي ي حبيبي هنروح نتقدم للبت دي امتي 

حسام : شويه بس يا ماما نا قولتها وقالتلي ان في شويه مشاكل عندهم في البيت لما تتحل هتبلغ اهلها وتقولي 

الام : طب الي يريحگ ما تدخل گدا تشوف اخوك من ساعه ما جينا وهو في اوضته 

حسام بإيماء : طب بصي يا ست الكل انا هروح مشوار مهم مع صحابي ولما اجي هتكلم معاه

وودع والدته وخرج لاصدقائه


في غرف عمار

( لو علاقه الناس تنتهي والنجوم في السماء تختفي حبي ليكي شمعه لا تنطفئ⁦❤️⁩✨) 

كان هذا اخر كلمات يكتبها عمار في مذكراته 

ينتهد عمار بعمق : يااااااه لو تحسي بيا يا سجود هكون اسعد انسان علي وجه الارض 

وهنا امسك بهاتفه وارسل رساله لشخص ما 


وهنا نتعرف بقا بعائله حسام 


حسام شاب في ٢٧ من عمره خريج گليه هندسه 

طويل القامه ويمتلك شعر اسود وعيون بنيه 

فهو شاب وسيم بحق وشخصيته جاده جداا خاصه في عمله ولكن مع أهله والاصدقاء المقربين عگس ذلك تماما 


عمار اخو حسام في ٢٣ من عمره خريج كليه تجاره ويعمل محاسب في احد الشركات المعروفه 

وسيم لدرجه كافيه لاوقاع الفتيات به يمتلك عيون عسليه وشعر بني 

هادئ جدا لم يتعصب بسهوله وحنون للغايه ويعشق سجود منذ الصغر ولكن هي لم تشعر به بل لم تراه من الاصل 


ادم اخوهم الاصغر في ٢١ من عمره في كليه اعلام ويعتبر قنبله مصائب متحرگه لم تحدث مشكله مطلقا في منطقتهم الا وكان هو سببها شخصيه مرحه جدا لم يتحدث جد مطلقا يحب اخوته ووالديه جدا ويعتبرهم محور حياته 

وسيم ايضا ومهتم بشكله جدا يمتلك عيون زرقاء وشعر اسود


صلوا علي من بگي شوقا لرأيتنا ⁦❤️⁩✨

_____________________________________

في منزل ليليان 


ليليان لوالدتها : ماما انا هدخل انام علشان مرهقه جدا 

الام : يا حبيبتي مرهقه الف سلامه عليكي من اي بقا مرهقه من اي بتعملي اي اصلا في حياتك يرهقك دا حتي الكليه مش بتعتبيها 

ليليان : الكليه فكرتيني بالكليه كنت نسياها والله وبعدين اي ي ست ماما بعمل اي دي بعمل حاجات كتيره 

الام بتريقه : قوليلي حاجه واحده بس من الي نتي بيتعمليها 

ليليان وهي تتصنع التذكر : امممممم بتعملي اي ي بت ي ليليان بيتعملي اي يا ليلي اه افتكرت باكل وبشرب وبنام 





الام : يا حبيبتي لا بتتعبي ليكي حق ترهقي امشي ي حيوانه ( وكأي ام مصريه😂😂 ) لاما هتلاقي ابو ورده بيسلم عليكي 

ليليان بضحك : لا وعلي اي انا هدخل انام علشان اريح من الراحه بقا وبعدين علي فكره المفروض تقومي تروقي علشان ختيبي جي بكره 

وركضت مسرعه نتيجه الشبشب الي اتحدف عليها ( عاش يا طنط والله 😂😂 ) 

الام بصوت عالي : وانا مالي يا حبيبتي هو خطيبي انا ولا خطيبك انتي روقي انتي 

والد ليليان وقد اتي علي صوتهما : اي دا في اي مالكم صوتكم عالي 

الام : شوف بنتك يا صالح البت دي هتشلني 

صالح وهو يقبل يد زوجته : سلامتك يا حبيبتي معلش هي بتهزر معاكي اهو بكره تتجوز ونرتاح منها

ليليان باندفاع وبطريقه كوميديه : سمعتك يا حج مكنش العشم يا خويا اه ياني يا صدمتك في ابوكي يا ليليان تكونش لقيني ادام جامع يا صالح 

صالح بجديه مصطنعه : ماهو دا الي كنا مخبيينه عليكي احنا فعلا لقيينك بس مش ادام جامع 

ليليان : امال اي 

صالح : معبد يهودي يا حبيبتي 

ليليان : كنت حاسه والله انكم مش اهلي يالا انا اصلا باين عليا مش مصريه انا ادي علي كوريه تركيه حاجه كدا يعني 

صالح : ياختي اتوكسي خشي نامي يالا 

ليليان : داخله يا صالح داخله 

واخذوا يضحكون علي تلك المجنونه 

بقلمي / رحمه وائل 

__________________

في غرفه سجود 

سمعت صوت رساله تصدح من هاتفها 

اخذته واخذت تقرأها و التي كانت محتواها 

(احببتك بل ادمنتك وكأنني لم اري احد غيرك )

نظرت للرساله بصدمه فكانت مبعوثه رقم غير مسجل بهاتفها استغربت هذه الرساله ولگن تجاهلتها وخلدت في نوم عميق بعد تعب هذا اليوم الطويل 







في صباح يوم جديد علي ابطالنا 

فاقت بطلتنا علي صوت رساله من هاتفها

وكانت ( وعيناگي مدينه مقدسه ارتجف قلبي في شوارعها ⁦❤️⁩) 

نظرت للهاتف وهي تفكر من هذا الشخص المجهول الذي يرسل لها تلك الرساله فهو نفس الشخص الي بعث لها الرساله ليله امس 

نظرت في هاتفها مره اخري وهي تقفز من فوق الفراش وتهتف : ياختااااي هتأخر علي الكليه 

ورنت علي صديقتها 

ليليان بنوم : الو ... مين 

سجود : مين اي يا مجنونه انتي هنتاخر علي الكليه انتي لسه نايمه 

ليليان بتثائب : نامي يا سجود نامي 

سجود وهي تصيح بها : قوميييييي يا زفته يالا 

ليليان : طيب قومت اهو 





لتسمع ليليان صوت يصيح بها بشده جعلها تسقط علي الارض 

والده ليليان : بت انتي انتي حالفه تشليني صح 

ليليان بمرح : لا والله محلفت 

والده ليليان : قوميي يا اخره صبري هتتاخري علي الكليه ياختي مش كل يوم كدا 

ليليان : طيب حاضر جهزي الفطار بقااا وخدي الباب في اديكي

وأخذت ليليان حمامها وتناولت وجبه الفطور مع والديها ثم اتجهت لكليتها

ونروح لبيت سجود 

احلام : ماما انا نازله رايحه الكليه 

الام : طيب يا حبيبتي خلي بالك من نفسك 

احلام : حاضر سلام عليكم 

وتتجه لكليتها واثناء سيرها في طريقها وهي تعبر الشارع غير مباليه




 لصوت الشخص الذي يناديها وفجاه 


تعليقات