Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب بعد عذاب الفصل الخامس5بقلم رحمة وائل

 

 رواية حب بعد عذاب

 الفصل الخامس5

بقلم رحمة وائل


(وسلاما لمن ارادوا بنا گسراً ، فخيب اللّه ظنه‍م وازددنا قوه فوق قوه 


دخل حسام غرفه عمار ورأي الرساله بدلا عنه 

حسام بصدمه : اي 




دا مين الي باعت الماسدج دي .. معقول معقول سجود بتحبني لازم عمار ميعرفش اي حاجه هو بيحبها جدا وحذف الرساله من هاتف اخيه 

عمار : اي ي عم في اي 






حسام بتوتر : هااا لا مافيش انت گنت فين 

عمار : جوه باخد شور 

حسام : اه طب انا ماشي بقا 

عمار : استني طيب انت كنت عايز اي اصلا انت عملت اي في موضوع الرقم 

حسام : ايوه صح اهو جبته نسيت بس 

عمار : الي واخد عقلك ي معلم .. بس قولي جبته ازاي 

حسام : عادي زي ماقولتلك انا ماشي علشان عندي مشوار مهم 

وخرج حسام وهو يفكر في من بعث هذه الرساله الساذجة بالنسبه له فهي خطه واضحه جدا وان من بعث الرساله شخص يكره سجود ويقوم بهذه الخدعه وهذا ما ظنه حسام 


ونروح بقا لبيت ليليان 

والده ليليان : يالا يا بت قومي الناس قاعده بره مع ابوكي 

ليليان بخوف مما سوف يحدث : حاضر يا ماما طالعه





وخرجت ليليان وسلمت علي عمر واهله 

والد عمر : طبعا يا ابو ليليان انت عارف ان احنا جايين نحدد معاد الفرح 

والد ليليان : اه طبعا انا عارف بس يعني 

قاطعته والده ليليان : ثواني يا حج بص يا ابو عمر انا بنتي مش هتسافر اه احنا عارفين الي انتوا جايين تقولوه

والده عمر : طب واي المشكله في ان هيا تسافر مع جوزها المفروض ان انتوا ماتدخلوش دا قرار يخصهم هما بس 

والد ليليان : ايوه بس دا ماكنش اتفقنا 

عمر : ماهو يعمي احنا مش هنقعد هناك علي طول 






والد ليليان : يعني انتوا رايحين هناك زياره 

والد عمر : لا مش زياره هما هيقيموا هناك وهيقعدوا معانا في البيت الكبير وبعدين ماتسيبوا العروسه تقول رأيها بدل ماهي قاعده ساگته كدا 

ليليان بتوتر : انا مش عارفه اقول اي انا مش عايزه اسيب اه‍لي 

عمر : يعني اي ي ليليان 

والده عمر : والله دا اخر كلام عندنا 

والده ليليان : ياعني اي هي عافيه ولا اي 

والده عمر : لا يا حبيبتي مش عافيه انتوا حرين احنا بس بنقولكوا من دلوقتي علشان تبقوا عارفين لو مش عايزين بنتكم تيجي معانا خلاص كل واحد يروح لحاله

عمر بصدمه من كلام والدته : لا اي الكلام دا بس بصي يا طنط احنا اكيد هنيجي هنا زيارات وانتم بردوا تقدروا تيجوا 

والد ليليان : طب سيبونا نفكر 

ليليان : لا بعد اذنك يا بابا انا مش هسيب اهلي وكليتي 






عمر : انتي ممكن تكملي دراستك هناك عادي 

والده عمر بزعيق : خلاص هو احنا هنتحايل ولا اي قراركم يوصلنا بكره 

والد عمر : طب احنا هنستأذن دلوقتي ومستنيين ردكم 

وذهبوا وركضت ليليان لغرفتها وهي تبكي بشده 

….....…………………………………………………………

في المستشفي 

دخل الشخص احلام المستشفي 

الشخص : دگتور ييجي هنا بسرعه 

الدكتور : استاذ مازن خير في حاجه

مازن : هو اي الي خير انت مش شايف رجليها 

ودخلوها غرفه ليفحصوها 

وهنا كانت وصلت مريم

مريم لموظف الاستقبال : لو س سمحت كان في مريضه هنا اسمها احلام جايه في حادثه عربيه هي فين 

الموظف : الدور التاني غرفه ٦١٠ يا فندم 

ذهبت مريم للغرفه 

مريم : احلام حبيبتي مالك 






احلام : كنت هموت عربيه نقل يا اوختي داست عليا فرمتني 

مازن : عربيه نقل انتي يا بت بتجييبي الكلام دا منين 

احلام : انت قليل الذوق اي الي دخلك مش في باب يا حيوان انت

ماذن : انتي يا بت بطلي غلط لحسن وربي انا مش عارف ممكن اعمل فيكي اي انا مش طايقك اساسا 

مريم : انت بتزعق لي مش كفايه خبطها بالعربيه 

مازن ؛ خابط اي دي هي الي لقيتها ادامي مره واحده كدا 

مريم : خلاص يا استاذ حصل خير 

مازن ؛ طب علي العموم انتِ كويسه دلوقتي ممكن تخرجي 

مريم : طب انا هروح اخلص الحسابات 

مازن ؛ لا الحساب خالص يا انسه 






احلام : اي يا كابتن انت هتبأشش علينا ولا اي 

مازن : بقولك اي انتي تسكتي خالص 

مريم : طب لي التكلفه دي بس 

مازن : ولا تكلفه ولا حاجه اصلا المستشفي دي بتاعني 

احلام : ابوك الي جاييهالك 

مازن مردش عليها واكتفي بنظره تحمل معاني كثيره لها وخافت اكلام من نظراته تلك وسكتت

مازن لمريم : دلوقتي ممكن تتفضلوا انا هوصلكم 

مريم : لا شكرا احنا معانا عربيه 

وذهب مازن وتركهم 

احلام : عربيه اي ياختي دي الي معانا دا احنا شاحتتين 

مريم : يا بنتي كريم مستنينا تحت 

احلام : اه يا اختي معاكي فلوس لكريم ماكنتي جبتي اوبر احسن 

مريم بضحك : انتي يا بت الخبطه اثرت عليكي اوبر اي كريم خطيبي مستني تحت 






احلام وقد احست بالغباء : اه طب مش تقولي .. يعني الواطي مطلعش يسلم عليا دا حتي الي مالوش خير في احلام مالوش خير في حد 

مريم : يا بنتي بطلي تمثيل بقا اي القرف دا قومي يالا هنتاخر 

وخرجوا من المشفي وكان كريم بالفعل في انتظارهم واوصالهما للمنزل 

في بيت سجود 

الام : بقولك اي الناس مستنيين ردنا اخلصي 

سجود : مش موافقه يا ماما 

الام : طب انا هعتبر نفسي ما سمعتش حاجه وهبلغ ابوكي بالموافقه 






سجود : امال بتسألي عن رأيي لي لما انتي كدا كدا هتقولي موافقه 

وخرجت الام وامسكت سجود بهاتفها ورنت علي ليليان وهي تبكي بشده 

ليليان ببكاء : الو يا سجود الحقيني 

سجود ببكاء ايضا : يعني انا متصله اقولك علي المصيبه الي انا فيها تقوليلي الحقيني 

ليليان : مالك في اي 

سجود : لا قولي انتي يا اختي 

ليليان وقصت لها ما حدث 

سجود : والله ما انا عارفه اقولك اي طب ما تتكلمي معاه بالراحه 

ليليان : انا قولت كتير يا سجود ومامته مصممه وجايه تزعق وماما برده مصممه 






سجود : ما هي عندها حق بردوا انتِ هتروحي مكان متعرفيش فيه حد وبعدين كليه اي دي الي هتروحيها في الصعيد 






يعني هما بييجوا هنا ونتي تروحي هناك وبعدين هتسيبيني في الكارثه دي 

ليليان بتنهيده : كارثه اي اشجيني 







سجود : ماما قالتلي انها هتقول اننا موافقين علي العريس وانا معرفش حسام اخد الرقم لي اصلا 

ليليان : مش عارفه وانا بعت الماسدج اكيد شافوا اي اللخبطه دي بس يا ربي 

سجود : انا هسيبها علي ربنا بقا احسن المهم انتي هتعملي اي 

ليليان : مش عايزه اخسر عمر يا سجود هكلمه واكلم ماما بردوا واحاول اقنع اي حد 

سجود : لا انتِ اقنعي عمر علي انك مش هتسافري 

ليليان : ماشي الي فيه الخير يقدمه ربنا انا هقفل بقا علشان هنام واصحي براحتي بقا بكره مافيش كليه 

سجود : علي اساس اننا كنا بنروح كل يوم يعني .. يالا سلام 






واغلقوا الخط 

وسمعت سجود صوت هاتفها يعلن عن وصول رساله لها فتحتها وكانت { لو علاقه الناس تنتهي والنجوم في السماء تختفي حبي ليكي شمعه لا تنطفئ ⁦❤️⁩} 

استغربت سجود الرساله وبعد كدا رن هاتفها وكان نفس الرقم الي بيبعت الرسايل 

سجود : الو 

الشخص : مستني ردك بقالي كتير ولسه ماقولتيش رايك 

كان هذا صوت عمار ( هتقولوا بقا ازاي كان بيبعتلها رسايل من قبل ما حسام يجيبلوا رقمها هقولكم معرفش هي جت معايا كدا 😂😂 ) 

سجود : عمار ااا انت الي بتبعت الرسايل دي كل يوم 

عمار : اه انا حسام الي جابلي رقمك انا علي فكره بحبك جدااا 

سجود : هو هو طب ازاي 

عمار : هو اي دا الي ازاي سجود هو انتِ مش موافقه عليا 






سجود : هااا لا لا موافقه 

عمار : طب ومقولتيش لي انا متقدم بقالي مده طويله 







سجود : معلش كله بأوانه انا لازم اقفل 

هو ازاي بيقول كدا هو ماشفش الرساله وبعتت رساله علي هاتف ليليان تخبرها فيها بما حدث 






سبحان الله عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكون ⁦❤️⁩


في صباح يوم جديد 






والده سجود : قومي يا بت قامت عليكي حيطه 

سجود : اي في اي 

والده سجود : كتب كتابك يوم الجمعه الجايه 

سجود : ايييييييي كتب ايييييي لا طبعا دا النهارده الثلاثاء ازاي الجمعه يعني طب والكليه لا طبعا طب فين الخطوبه هااا فين الخطوبه 

والده سجود ؛ مافيش خطوبه الجمعه كتب الكتاب والاسبوع الي بعديه الفرح وبعد كدا هتسافروا 

سجود : لاااااا كدا حرااام فرح اي وسفر اي ي جودعان دااا طب




 والكليه طب انا جعانه طيب 

الام : اسكتيي دا اخر كلام الجمعه الجايه كتب كتابك انتِ واختك 




مريم وبعدين كليه اي يا ختي دا انتي هتسافري *** 



تعليقات