Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبروت قاسي الفصل الرابع عشر14بقلم حورية مصطفي


رواية جبروت قاسي
 الفصل الرابع عشر14
بقلم حورية مصطفي


العربيه بتولع حد يساعدني عشان نطلعه.. 

= شكله لسه في ربيع شبابه.. 

كان حازم يسمع هذا الكلام ثم فقد وعيه او قد فارق الـحـيـاه.. 

كانت تـعـم حـالـه من الضـجـه في جـمـيـع ارجاء المستـشـفى..




_ عايزين دكتور هنــا بسرعه الـشـاب بـيـموت.. 

الممرضه بهدوء: حطه علي الترولي لـحد مـا يجي الـدكتور يشوفه.. 

الرجل بصراخ و عصبيه: بـقولك الشـاب بين الـحيـاه و الموت تقولي اسيبه لـحد مـا الدكتور يجي.. 

الممرضه بـبرود: و انـا اعمل ايـه.. 

الرجل بعصبيه: تشوفي شغلك امال انتي ايــه لازمتك في المخروبه دي..

جاء الدكتور علي صوت الزعيق.. 

الدكتور بعصبيه: اي اللي بيحصل ده اي 


الاستهتار ووجه كلامه الي الراجل حضرتك في مستشفى وممنوع الصوت العالي عشان المرضى.. 

الرجل بسخريه: يعني ممنوع الصوت العالي 




عشان المرضى ومش حرام لما اقول للأستاذه 




تسعف الشاب اللي بيمو'ت ده والقيها تقولي حطه هناا لحد اما الدكتور يجي يشوفه.. 





نظر الدكتور الي الممرضه بغضب مما جعلها تخفض راسها الي الأرض بخجل.. 

الدكتور لي الرجل بهدوء انا بعتذر عن الاستهتار اللي حصل واكمل وهو ينظر إلى حازم وانا بنفسي هشوفه وهتابع حالته.. 

الرجل بشكر شكرا يا دكتور.. 

اوم إليها الدكتور بابتسامه وغادر الي غرفه العمليات التي امر الممرضين بنقل حازم إليها.. 

نـظـر الـرجل الي الهاتف حـازم الموضوع بـيـده ثـم قـام بتشغيله لـ جهات اتـصاله حتى وجد اخر رقم كان متصل بيه وكان متسجل باسم "اخي". 

بـعـد مـرور سـاعه كـان يـجلس داغر امـام غـرفه العمليات و علي وجه علامات الخوف و الحزن.. 

فـلاش بـاك🦋•

كـان يـجلس داغـر في مـنزله حتي جـاءه اتـصال من حـازم.. 

داغر بغيظ: لو بـترن عشـان تستظرف زي عـادتك يـبقا تقفل احسن يـا حـازم.. 

_انا مش حـازم يـابني صـاحب الموبايل ده عـامل حـادثه و هو دلوقتي في مستشفى ***.. 

داغر بـصـدمـه: طيب انـا جاي حالا.. 





نــــهـايـه الـفلاش🦋•

_مـش هتجوزني قـمر بقـا يــا داغر..

داغر بجديه: لـمـا تعقل الاول ابقا افكر اجوزك قـمـر اللي انت عاوزها.. 

حـازم بمرح: كـفـايـه قـمـر عاقله هنكون احنا الاتنين عاقلين تيجي ازاي دي.. 

داغر ببرود: لا خليك انت اهبل.. 

حـازم بغيظ: انت اخ مش جدع ع فكره.. 

داغر ببرود: يلا علي شغلك.. 

حـازم بإبتسامة: و هتجوزني قـمر.. 

داغر بإبتسامة: و هجوزك قـمـر.. 

قـاطع سـرحـان داغـر خـروج الطبيب من غـرفـه العمليات.. 

داغر بخوف: بقا كويس صح يـا دكتور.. 

الدكتور بعمليه: للاسف يــا داغر حالته بتسوء و احنـا محتاجين نقل دم لانه فقد د'م كتير اثناء الـحـادث و زمره دمه "𝑨𝑩" مش موجوده هنا في المستشفى.. 

داغر بعصبيه: يعني ايــه.. 

الدكتور بخوف: يعني لازم تشوف متبرع باسرع وقت يـا داغر.. 





كان سيجيب عليه داغر ولكنه قاطعه صوت هاتفه.. 

داغر بحزن الو.. 

رزان بخوف: مالك يا داغر صوتك متغير ليه انت كويس صح.. 

داغر بصوت متحشرج انا كويس متخفيش واكمل بحزن بس حازم اللي مش كويس.. 

رزان بدون فهم مش فاهم حازم ماله.. 

داغر بهدوء حازم عمل حادثه يا روز وحالته مش مستقره ومش لقينا زمره دمه في المستشفى.. 

رزان بحزن: طيب انا جايه حالا.. 

في وقت لاحق🦋•

كانت تقف  قـمـر  بجانب داغر حتى انتبهوا الي خروج الممرضه من الغرفه.. 

قمر بخوف: طمنينا زمره دمى او زمره دم رزان  متطابقه مع حازم.. 

الممرضه بايماء: ايـوه زمره دم مدام رزان طلعت متطابقه مع المريض ودلوقتي بينقلوا منها الدم.. 

تنهدت قمر براحه.. 

بعد مرور بعد الوقت خرحت رزان و خلفها الطبيب و علي وجه علي علامات السعاده.. 

الدكتور بإبتسامة: العمليه نجحت بفضل الله ثم بفضل المدام و دلوقتى هيتنقل غرفه العيانه لحد مـا حالته تستقر عن اذنكم.. 

ابتسم داغر بسـعـاده..

في قصر الشهاوي🦋•




اكرم بعصبيه: انتي ازاي تتصرفي من دماغك و تحاولي تقت"يله.. 




فـاتن بسخريه: و فيها ايــه هي اول مـره نت"قتل و لا انت توبت بقا.. 

اكـرم بغضب: انتي تتكلمي معايا شكلك قاعدتك 




مع اسيادك نسيتك انـك جـايـه من الـشـارع يــا فـاتن..

فـاتن بصراخ: فاتن بتاعت زمـان ما"تت يــا اكرم 



دلوقتي انـا صاحبه إمبراطورية الشهاوي باكملها.. 

اكـرم بضحك: مهما تعملي هتفضلي فـاتن 



الـر''خيصه بنت الشارع و اكمل ببرود دلوقتي انـا هبلغ عنك و هتقضي 




بـاقي حيـاتك في السجن..

فـاتن بجنون امسكت السك"ينه الموجوده فـي طبق الفاكهه ده لو عيشت 




يــا بيبي وحاولت ط"عنه بيها ولكن أمسكت بيها سلوى بقوه... 

فاتن بجنون وغضب اعمي د"فعت سلوى بعيدا عنها حتى وقعت على



 الأرض وارتطمت راسها بالطاوله مما جعل راسها ينز"ف بغز"ار.. 




أكرم بخوف على والدته اي اللي انتي عملتيه ده 


انتي مجنونه ولكنها لم تهتم بحديثها واتجهت له 


و غر"زت السك"ينه  في قل"به بدون رحمه.. 



 

تعليقات