Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلة اعادت شبابي الفصل السابع7بقلم دعاء احمد


 
رواية طفلة اعادت شبابي
 الفصل السابع
بقلم دعاء احمد



ملك. وانا كمان بحبك يا مستر زي





عز من وراهم. نعم يا روح امك





ملك بخوف. انت مش فاهم حاجة انا اصدي





عز بغضب مسكها من ايديها بحده وشدها وراه





ملك بدموع. والله مش اللي في دماغك والله

عز بغضب. اخرسي خالص انتي فاهمه والا قسما عظما هندمك يا ملك





كان بيشدها وراه وسط نظرات كل زميلها في المدرسه

وصل لبرا المدرسه
عز. اركبي




ملك بدموع وجعت قلبه. انت مش فاهم حاجة انا اسفه
عز بغضب . بقولك اركبي مبتسمعيش



ملك. عز اسمعني
ضغط بقوه على دراعها لدرجه ان صوابعه علمت على ايديها




ملك بدموع ووجع. أيدي بتوجعني يا عز
عز فتح بابا العربيه. اركبي...
ملك. عز
عز. بقولك اركبي








ملك ركبت وهي بتعيط بصمت وخوف
بعد شويه عز وصل البيت نزل وفتح الباب 



وشدها من دراعها ودخل و هو بيمشي بسرعه لدرجه انها كانت هتتكعبل





صفاء. في ايه يا ابني؟
عز. لو سمحتي يا ماما ابعد عني دلوقتي عشان مش طايق نفسي





ملك. عز ارجوك اسمعني قوليله حاجه يا ماما

عز مستناش واخدها وطلع على اوضتهم
في اوضه عز
ملك. عز انا
قلم نزل على وشها بغضب
ملك حطيت ايديها على وشها بخوف ووجع
عز. طب ما انتي حلوه اهوه وتعرفي يعني ايه حب. وجواز تمام بس عايزه اقولك حاجة انا لكا اتجوزك عملت كدا عشان احميكي من ابوكي وتعرفي تكملي مذكره بعيد عن ابوكي
مش عشان تروحي تتنيلي تحبي
على الأقل خليكي فاكره انك على اسمي

ملك بحزن. والله كنت هقوله زي اخويا عشان هو عايز يتقدم لي وانا مش بحبه

عز. تمام يا ملك خلصتي اتفضلي نامي او اعملي اي حاجه المهم ابعدي عن خلقتي لاني بجد لو شوفت خلقتك شويه كمان هندمك

ملك بسرعه قامت و سابته وهي بتعيط
دخلت الحمام وفضلت تعيط جواه
ملك. والله مكنتش اصد اللي انت فهمته يا عز انا مش من النوع دا

عند عز
عز لنفسه. مالك متضايق ليه ما تولع انت مش بتحبها اصلا. بس ليه حاسس انك عايز تولع فيها وفيه اااههه

ملك بعد شويه خرجت لقيت عز نايم على الكنبه وهو حاطط ايديه على عنيه







راحت بهدوء على السرير وفضلت تبص ناحيه ومش عارفه انام وهي


 بتعيط واحط ايديها على بوقها عشان ميسمعش صوت شهقاتها

عز. بطلي زفت عياط
ملك بخوف. انا اسفه
بعد مده


عز كان نام على الكنبه ملك راحت ناحيته 



وفضلت تبصله وتتامل ملامحه الهاديه والجاذبه لحد ما راحت في النوم على الارض



                                الفصل الثامن من هنا






تعليقات