Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرتي الفصل الثالث3بقلم ايمان شلبي


رواية اسيرتي

 الفصل الثالث3

بقلم ايمان شلبي




كارما بتعب وهي حاطه ايديها علي دماغها : اااه ا انا فين !


في بيت جوزك ياحياتي 


اتنفضت علي صوت آسر اللي كان قاعد قدام السرير علي كرسي وحاطط رجل فوق التانيه ومربع أيده الاتنين وباصصلها بحواجبه المرفوعه حرفياً شكله كان يرعب اتخن تخين مابالك بقي بالبطله الكتكوته الرقيقه اللي كلها انوثه ومش هكمل باقي الوصف انتوا عارفين أن بطلتنا من كوكب القمر 😒


كارما وهي بتعدل نفسها وبتسحب الغطا عليها وبتمسك فيه وهي باصه لآسر بذعر ...ودموعها نازله علي خدودها ..


قام آسر وقرب منها وهي بتزحف بجسمها بخوف لورا ،قعد علي طرف السرير وهو بيبصلها بصمت مريب هي كانت فاكره أنه هيأذيها 





من صمته بس هي متعرفش ايه اللي جواه ،في جواه سكاكين بتتغرز في قلبه وهو شايف دموعها وخوفها منه ،مكانش يتمني أبداً أن البنت اللي





 بيحبها تخاف منه بالشكل ده ،مكانش يتمني تبقي ظروف جوازهم صعبه اوي وقاسيه بالشكل ده ،هو ليه كل حاجه ماشيه معاه بالعكس !


كارما كانت بتبصله بخوف وهي ماسكه في الغطا وبتترعش وبتبص علي



 ملامحه وتعبيرات وشه الجامده اللي مش مبينه هو غضبان ولا هادي ولا اي إحساسه!


واخيرا نطق آسر وأتكلم بصوت خشن خلي كل خليه تتنفض في جسمها : قومي 


كارما بخوف وتوتر : ا اقوم فين


آسر وهو بيقرب منها جامد وبيتكلم قدام وشها بحده : انتي هنا تسمعي




 الكلام من غير نقاش سامعه ولا مش سامعه ياكارما ! 


كارما وهي بتهز رأسها بخوف : ح حاضر 


قامت بسرعه وآسر قام وشاورلها بغرور وكبر : تعالي ورايا 


مشت وراه زي الكتكوت المبلول وهي مش عارفه هي رايحه فين بس المهم انها



 تسمع كلامه لانها بتترعب منه حرفيا من وهي 



صغيره كانت تشوفه مع باباها تتهرب باي شكل ،افتكرت مره وهي عندها ١٣ سنه وكانت لابسه دريس



 قصير وهو شافها كان يوم اسود علي دماغها زعقلها وصمم انها تغيره واجبرها متلبسهوش تاني هي





 مكانتش فاهمه هو ليه بيتحكم فيها بالشكل ده هو مين عشان يتحكم فيها كده اتاريها عرفت أنه حبها ،



حب واحده فاشله غبيه خاينه وعلي قد حبه ليها هيكسر شوكتها ...


وصلوا قدام باب اوضه لونها اسود وسمعت صوت كلاب لا ارادياً مسكت في ظهره بخوف ،وهو بصلها بطرف عنيه بخبث ...


كارما وهي بتبلع ريقها بتوتر : ا انا اسفه ب بس بخاف من الكلاب ..


آسر وهو بيفتح باب الاوضه وبيشدها من دراعها لجوه : عارف ..


صرخت كارما برعب وحضنت آسر لما لقت كلب مربوط في الاوضه وبيهوهو بطريقه فظيعه ..


كارما بخوف ودموع وهي مستخبيه في حضنه : مشيه مشي الكلب انا بخاف من الكلاب ابوس ايدك 





آسر وهو بيتنهد بحزن بس حاول يبان عادي بعدها عنه بهدوء وأتكلم بقسوه : اقعدي علي الكرسي ده 


كارما بخوف ودموع : ح حاضر ب بس مشي الكلب ابوس ايدك 


آسر بجمود : لا انا عايزه هنا معانا ،اقعدي مش هفكه 


قعدت كارما وهي كمشانه في نفسها وبتبلع ريقها وهي باصه علي الكلب اللي بطل صوت بحركه من آسر ...


آسر وهو بيقعد قدامها علي كرسي وبيحط رجل علي رجل بغرور : احكي 


كارما بتوتر : ا احكي ايه !






آسر ببرود : امممم بصي ياكرملتي من غير لف ودوران كده هتحكي ليه هربتي من كتب الكتاب ولا افك الكلب اخليه يخليكي تحكي! 


كارما بخوف ولهفه : لا لا هحكي والله هحكي 


آسر وهو بيهز راسه بغرور : سامعك 


كارما وهي بتفرك في صوابعها بتوتر : ك كنت خايفه


آسر بتساؤل: من ايه ؟


كارما بتوتر اكبر : م منك 


آسر بجمود : عشان قولتلك هربيكي ؟


كارما وهي بتهز رأسها بخوف : ا ايوه 


آسر ببرود : طب مانا هربيكي فعلا 


كارما وهي بتبصله بذعر ومقدرتش تنطق حرف ...








آسر بهدوء نسبي : اللي عملتيه ده ميستحقش اللي قولته 


كارما بتلعثم : ا انا عملت ايه 


آسر وهو بيقرب الكرسي بتاعه من الكرسي اللي قاعده عليه ورفع وشها بين ايديه وبص في عينيها بعيونه البني وقال بقسوه: انتي عارفه كويس اوي انتي عملتي ايه ياآنسه كارما ..


اولا بقالك شهر بالتقريب بتاخدي فلوس من باباكي اللي اتحني ظهره عشان يعلم حضرتك وتصرفيها علي شويه الصيح صحابك 





،باباكي اللي بيستحمل اي حاجه عشانك وبيشتغل ليل مع نهار عشان يجيبلك الاكل اللي بتاكليه ويدفعلك 



الدروس اللي انتي مش بتروحيها علي أمل تكوني انسانه محترمه وناجحه وليكي كيانك ومتشوفيش 





الذل اللي هو شافه في حياته علي أمل تعيشي عيشه نظيفه مفيهاش مرمطه ،وفي الآخر حضرتك





 تاخدي الفلوس وتخرجي مع شويه صيع وتتعرفي علي ناس زباااااله كانوا هيضيعوووكي ..


قال آخر جمله بعيون حمرا وعضلات وشه بارزه من الغضب وهي بتبصله بدموع وندم من اللي عملته ومن اللي قاله حست






 قد ايه هي حقيره ،حست قد ايه هي خاينه ونزلت من نظر باباها وآسر اللي حبها لأنها كانت محترمه ويعز عليها تقول كانت ! 


آسر بسخريه : ياسلام بتعيطي دلوقتي ؟ بعد ايه بقي بعد ما كسرتي الراجل الغلبان وفوقيها كسرتيني انا اللي حبيتك من وانتي صغيره انا اللي قولت هتخلص ثانويه عامه واتجوزها عشان كنت شايف فيكي الزوجه الصالحه اللي هتصوني وتصون بيتي وتربي عيالي تربيه كويسه ...تعرفي ياكارما انا ليه صممت اتجوزك بالرغم من كل اللي حصل ؟


كارما وهي بتبصله بدموع : ل ليه 


آسر بضعف : مش عارف ،انا بسأل نفسي ليه ولحد دلوقتي مش لاقي اجابه !


كارما بدموع : ا انا اسفه ،اا اسفه اوي ا انا غلطانه وخاينه وحقيره ا انا غلطت غلطه كبيره ب بس ك كلنا بشر وبنغلط ك كلنا بنتوب 






آسر وهو بيبصلها بسخريه وبيقوم : تصبحي علي خير ياكارما 


ومشي وسابها وهي بتلوم نفسها انها عملت كده ومشت ورا شويه ناس فاسده ناس مش لونها ولا تربيتها ،اتأثرت بيهم وب التحرر اللي هما فيه ،شافت نفسها اقل منهم في كل حاجه كل حاجه يقولوا عليها كانت ترفض الكل كان يتريق عليها ويقول الشيخه كارما راحت الشيخه كارما آثروا عليها وعلي تفكيرها ليه متبقاش زيهم ليه متبينش انها مش خايفه وانها تقدر تعمل زيهم عادي ،ليه متعش حياتها زيها زيهم ليه متخرجش ليه مترتبطش زيهم زي باقي البنات هي مش بنت زيهم ؟؟ ليه والف ليه 


كارمن لنفسها  بندم كانت في صراع كبير مش عايز ينتهي بين قلبها وعقلها !


قلبها : بس انتي مغلطيش انتي كنتي في كبت وضغط من حقك تعيشي حياتك !


عقلها : غلط غلط غلط ومليون غلط كمان ،مش مبرر أبداً انها تعمل كده عشان كانت في ضغط وكبت ،مش مبرر عشان تبين لحد انها شجاعه السيما تعمل زيه وتمشي وراه في الغلط !


قلبها : بس كده صحابها هيفضلوا شايفينها ضعيفه 


عقلها : ولو مش مهم كلام الناس خليها ضعيفه ياسيدي خليها ساذجه خليها فيها العبر بس علي الاقل كانت محترمه ..


وهنا قلبها سكت مقدرش يحط مبرر تاني لغلطه سكت واقتنع اخيرا أنه 





كان غلط وان البنت المحترمه هي اللي صح ومش شرط عشان الكل شايف انك شيخه تتغيري عشان




 تثبتي العكس خليكي علي مبدءك انتي صح طول مانتي مش بتعملي الغلط فانتي دائما وأبداً صح والتربية والرقابة عليها عامل كبير اوي في كل ده راقبي




 بنتك أو ابنك بس مش معني كده تكوني ام صارمه صاحبيهم خليهم يحكولك كل كبيره وصغيره في حياتهم خليهم وهما بيحكوا ميكونوش خايفين منك 




حتي لو بيحكولك عن غلطه ارتكبوها احنا كلنا بشر وكلنا بنغلط وكلنا لازم نتعلم ولازم ناخد بنصايح الأكبر مننا 🖤 


كارما محستش بنفسها ونامت مكانها ،تاني يوم الصبح صحت بتبص 






جنبها لقت نفسها علي السرير افتكرت انها اخر مره كانت قاعده بتعيط علي الكرسى في الاوضه اللي تحت 





،ابتسمت برقه وهي بتفتكر أن آسر جه شالها فعلا وطلعها الاوضه مكانتش بتحلم زي ماهي متوقعه ...


سمعت صوت ضحكه بنت هزت الفيله كلها قامت بسرعه ولهفه ونزلت لتحت عشان تشوف مين البنت ديه وقلبها بيدق برعب ...


نزلت وكانت بنت قاعده مع آسر علي السفره ...


كارما بخفوت : ص صباح الخير 


آسر وهو بياكل وبيبصلها ببرود : صباح النور 


البنت  وهي بتبصلها بقرف : هي ديه ؟ 


كارما بسخريه : مالها بقي ديه ،انتي مين يابتاعه انتي بشعرك اللي شبه الشرشوبه ده !


آسر وهو بيهبد علي السفره بغضب : احترمي نفسك ديه مراتي 


بصدمه : ...


                           الفصل الرابع من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات