Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرة قلبي الفصل الثالث عشر13بقلم انجي جمال

 

رواية اسيرة قلبي بقلم انجي جمال

الفصل الثالث عشر

بقلم انجي جمال


انجي بإبتسامة: انا عندي الحل.


فريدة بلهفة : اي هو .


انجي بإبتسامة ماكرة : ممكن حضرتك تعملي مؤتمر صحفي وتكذبي الخبر او تقوليلي اللي حضرتك تشوفيه صح .


عمرو بتوتر : بس احنا مش هنقدر نكذب الخبر لو معهم ورق يثبت كلامهم .


انجي بمكر : بس احنا ممكن نقول مكانها فين وهي تقولهم كل حاجة .


فريدة بخوف : لا ما هي بعد ما أطلقت من عمار سافرت ومنعرفش عنها حاجة .


انجي بإبتسامة: خلاص ممكن تعملوا تكذيب للخبر .

لو انتوا واثقين من كدا .


فريدة بشك : انتي متاكده من حكاية المؤتمر دي .


انجي بثقة : اكيد 100% 


فريدة: خلاص ماشي تمام .

وفي نفسها (فعلاً هي معها حق رحمة وانجي ماتوا من ١٥ سنة اي اللي هيعرف الناس اللي حصل من زمان بس انا لازم اعرف مين اللي بيفتح في الماضي لان اللي عمل الحركة دي اكيد عارف كل حاجة انا هتجنن واعرف هو مين ومش هسيبه في حاله ) 


عمرو بعدما لاحظ سكوت والدته : ماما احنا هنعمل أي النهاردة.


فريدة : هنعمل اللي أسيل قالت عليه .


مروة بتكبر وضيق : واحنا اي اللي يخلينا نوثق في كلامها .


مرام بضيق : في أي يا مامي ما انتي عارفه انها صاحبتي وانا واثقة فيها .


رغدة بتكبر : بس احنا لازم نسأل المحامي بتاعنا في الاول .


انجي بإبتسامة: خلاص علي راحتكوا وانا هطلع نفسي من الموضوع ده وانتوا اعملوا اللي انتوا عايزينه استأذن انا بقي وتقوم بالتوجه للخروج


فريدة بلهفة: لا استني دا انتي اللي هتعملي المؤتمر .


عمرو بتوتر: بس يا ماما احنا لس.... لتقوم فريدة بمقاطعته .


فريدة بأمر : انا قلت هي اللي هتعمل المؤتمر يعني هي اللي هتعمله والا انتي عندك رأي تاني يا أسيل.


أنجي بهدوء: لا اكيد معنديش مانع .


صفية بعد مشاهدتها لتوتر الجو: طيب استأذن انا يا جماعة .


مروة بلهفة: ما تستني شوية لسه الوقت بدري .


صفية بإبتسامة: لا يدوب كدا لسه عندي مشوار وممكن اعدي علي ايهاب في الشركة .


مروة : خلاص براحتك مش هضغط عليكي .


صفية : يلا سلام يا جماعة وابقوا طمنوني .


فريدة : بإذن الله.


انجي في نفسها بسخرية ( لا وانتي تعرفي ربنا أوي ) لتفيق علي صوت حازم .


حازم بمرح : بس انتي متأكدة يا قمر انك صاحبة 

مرام .


انجي بإبتسامة: ليه يعني .


حازم بمرح: أصل اللي يشوفك يقول أجنبية .


انجي بإبتسامة وفرح للحديث معه : مش شرط اوقات الوجوه بتخدع فمتثقش في حد .


حازم بإبتسامة: مش عارف حاسس إن أنا اعرفك من زمان .


انجي بحسرة: ممكن .( لتكمل في نفسها صحيح اللي قال إن الدم بيحن ) لتكمل وهي تقف :


انجي وهي تنهض: استأذن انا وبعد ما احدد موعد المؤتمر هقول لمرام تقول لكم .


فريدة : ماشي يا بنتي بس لازم يكون الموعد في اقرب وقت .


انجي بتأكيد: بإذن الله هحاول اخليه بكرة أو بعده بالكتير .


عمرو بتوتر: مش ينفع النهارده يا بنتي .


انجي بإبتسامة: هحاول والله يلا سلام انا بقي .


ليردو عليها السلام وبعد ذلك تقوم بالتوجه للخارج وتركب سيارتها ثم تقودها وفي هذه الأثناء.................


_______________________________________

*****************************_


اللواء صالح: اتفضلوا بس يا أيان انت مقولتليش الموعد أمتي.


أيان بتذكر : اه صحيح نسيت المعاد هيكون بكرة بإذن الله الساعة ١ الفجر .


اللواء صالح: خلاص تمام بكرة بإذن الله لازم تستعد انت وآسر وهتاخدوا معاكوا قوة وإذن من النيابة كمان .


آسر بتأكيد: طبعاً يا فندم .


أيان بإبتسامة: اكيد يا فندم .


ليقوموا بتأديت التحية العسكرية وبعد ذلك يتوجهوا للخارج :.:.


آسر بمرح : انت هتروح فين دلوقتي عندك قضايا لسه .

أيان بإبتسامة : لا انا هروح الشركة لان بابا عايزني معاه في صفقة عمرو السويفي وبيقولي ان هو مش مرتاح للصفقة دي .


آسر بإستغراب: طيب وهو داخل فيها ليه ما يسيبها طالما مش مرتاح .


أيان بضيق : ماما يا اخويا متعرفش متمسكه بيهم ليه .


آسر بمرح : يعني عايز تفهمني انك مش عارف ان مامتك عايزة تجوزك لمرام .


أيان بسخرية : وهي دي تصلح تكون زوجه دي شبه العروسة الحلاوة .


آسر بضحك : يخربيت سنينك يا أيان قال العروسة الحلاوة قال يلهوي هموت .


أيان بضيق : طب اخفي من وشي دلوقتي علشان مش تموت بجد .


آسر وهو يتمالك نفسه من الضحك : خلاص والله اهه تحب اجي معاك .


أيان بإبتسامة: لا خليك انت سلام بقي .


آسر بدلع يقلد مرام : سلام يا اينو .


أيان بعصبية وزعيق وهو يسير في اتجاه آسر : اينو اي يا زفت انت اخفي من وشي دلوقتي.


ليفر آسر من أمامه بسرعة ليبتسم أيان علي مرح صديقه ليحمد ربه علي هذه الصداقة التي تقوي وتزداد بمرور الزمن ويقوم بعد ذلك بالتوجه إلى الخارج وركوب سيارته والانطلاق باتجاه شركات الجارحي .


______________________________________

*********★***********★******


وفي أثناء قيادتها للسيارة يرن هاتفها برقم خديجه لتأخذ نفس عميق ثم تقوم بالرد عليها : 


انجي بتنهيده: اكيد شوفتي الاخبار .


خديجة بعصبية وزعيق: ومين اللي ماشفش المصيبة اللي انتي عملتيها انتي عارفه انتي عملتي اي واعيه كويس للي انتي عملتيه انا لغاية دلوقتى عقلي مش مستوعب اللي انتي عملتيه .


انجي ببراءة مصطنعة: و هو انا عملت اي بس .


خديجة بعصبية: انتي عايزة تشليني صح اي يا بنتي كمية البرود اللي موجوده عندك دي .


انجي بإبتسامة: خلاص يا ديجه محصلش حاجه لكل ده .


خديجة بذهول : ما اي محصلش حاجه انتي هبلة صح يا بنتي دا انتي ناشره علي خبر بموتهم وهما دلوقتي هيدوروا علي اللي عمل كدا ومش بعيده يوصلولك أو يشكوا فيكي .


انجي بتأكيد: مش هيكونوا عايزين يعرفوا ولا فاضيين يدوروا علي اللي عمل كدا .


خديجة بشك : قصدك اي. لتكمل بخوف أوعي تكوني بتفكري تعملي مصيبة تانيه .


انجي بثقة: بالعكس دا انا اللي هنقذهم من المصيبة دي .


خديجة بعدم فهم: ازاي يعني تكون عاملة المشكلة دي كلها وبعدين تنقذيهم منها .


انجي بذكاء: لو قتلتي الشخص هتكون راحة ليه وانا مش عايزة يحصلهم حاجة انا عايزة يكونوا واقفين وشايفين كل حاجة بتنهد حوليهم هدمر كل اللي بنوه في ال ١٥ سنة دول وقُدام عينيهم وانا هكون واقفه معاهم في صفهم وفي نفس الوقت ضدهم انا اللي هكون السم والترياق هكون الموت والحياة هكون موسي وفي نفس الوقت فرعون هكون الدمار وبرضوا هكون الأساس هكون الجنه وفي نفس الوقت هكون النار هكون النعيم وفي نفس الوقت هكون الجحيم.


خديجة بذهول من طريقة تفكيرها : يخربيت دماغك دا انتي هتغلبي فريدة دا انتي عندك ذكاء اكتر من فريدة السويفي ذات نفسها .


انجي بسخرية: أصل السم والخبث وراثة في العيلة .


خديجة بإبتسامة : لا دا انتي ميتخافش عليكي .


انجي بتأكيد: مش قولتلك انا ميتخافش عليا انا يتخاف مني انا كل اللي انا بعمله ده رد فعل للي حصلي في حياتي وانا مستحيل انسي الماضي ولازم تخليهم هما كمان مش ينسوه .


خديجة بتنهيده : ولحد امتي هتفضلي كدا .


انجي بإبتسامة وهي تنظر لقصر السويفي من سيارتها : لحد ما كل الإمبراطورية دي كلها اساويها بالأرض وارجع اخويا لالي ومش مرتاح ولا يهدأ لي بالي الا لما اعمل اللي في دماغي حتي لو كان فيها موتي .


خديجة بخضة: بعد الشر عليكي يا قلبي انتي عارفه انك كل حياتي .


انجي بإبتسامة: وانتي عارفه مكانتك عندي اي .


خديجة بإبتسامة: عارفه يا بنتي سلام بقي علشان عندي ميتينج مهم كمان ١٠ دقايق .


انجي بإبتسامة: سلام .وبعد ذلك تقوم بتشغيل سيارتها وقيادتها والتوجه ل..........................


_______________________________________

************★***********★***

_______________________________________


عند آسر بعد مغادرة أيان يقوم للتوجه لمكتبه وبعد ذلك يقوم بالاتصال علي ميرنا .:.:


ميرنا بفرح: الو 


آسر بإبتسامة: وحشتيني .


ميرنا بخجل : وانت كمان .


آسر بفرح : طيب اي رأيك نخرج نتعشا برا الليلة دي.


ميرنا بحيرة : مش عارفه بس انا كنت عاملة حسابي اني ارن علي أسيل ونخرج نتعشا برا انا وهي كشكر علي اللي عملته معايا وبداية صادقه بينا وكدا .


آسر بتأكيد: خلاص نخرج انا وانتي وهي قوليلها كدا وابقي اديني خبر .


ميرنا بفرح: يا ريت حتي علشان تتعرفوا علي بعض .


آسر بمرح: خلاص يا قلبي قوليلها وارجعي كلميني وقوليلي قالتلك اي .


ميرنا بتأكيد: خلاص هقفل معاك واكلمها وارجعلك تاني .


ميرنا بإستعجال : طيب سلام انا دلوقتي.


آسر بفرح لفرحها : سلام يا قمري .


وبعد ذلك يتوجه لإنهاء أعماله.


_______________________________________

********★**********★********

_______________________________________


عند أيان يقوم بالتوجه إلى شركة والده وبعض مرور نصف ساعة يصل وبعد ذلك يقوم بالترجل من السيارة والتوجه للداخل لتتوجه كل الأعين عليه ويبدأ الكل بالهمس وهناك نظرات عشق في أعين النساء وخوف وحقد من الرجال ويقوم بركوب المصعد والصعود للدور ال ١٥ حيث يقع مكتب والده وبعد مرور بعض الوقت يصل المصعد للدور المطلوب ليخرج منه ويقوم بعد ذلك بالتوجه إلى مكتب السكرتاريه .:.:.:.:.


أيان بإبتسامة: ايهاب باشا عنده حد جوا .


السكرتيره ببلاهه: حضرتك بتكلمني انا .


لينظر لها أيان ويرفع حاجبه : وهو في غيرك هنا أكلمه .


لتنظر السكرتيره ببلاهه حولها وبعد ذلك توجه نظرها له من جديد: لا مفيش .


أيان بعصبية: ما تخلصي يا بت اي الغباوة دي في حد عند بابا جوا.


لتنظر السكرتيره له يخصه : بابا مين لا مفيش حد جوا .


ليقوم أيان بضيق : وسعي من وشي بدل ما اديكي بوكس اغيرلك ملامح وشك .


لتضع السكرتيره يدها علي وجهها بخوف 


وبعد ذلك يقوم بالتوجه للداخل ثم يطرق الباب فيأذن له والده بالدخول .


أيان بمرح لا يظهر سوي لوالديه : أخبارك يا كبير.


ايهاب بسعادة: أيان وانا بقول المكتب نور ليه .


أيان بإبتسامة: طبعاً مش حضرتك موجود فيه.


إيهاب بضحك: لا يا راجل بتاخدني علي أد عقلي يا أيان .


أيان بإبتسامة: لا عاش ولا كان يا بابا .


ايهاب بإبتسامة: حبيبي اتفضل اقعد .


ليتوجه أيان للجلوس علي المقعد المقابل للمكتب فيلتف والده حول المكتب للجلوس مقابله 


أيان بإبتسامة: ها يا بابا حضرتك كنت عايزني في موضوع اي .


ايهاب بتأكيد: اه انا كنت .......................


             الفصل الرابع عشر من هنا

تعليقات