Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق المالك الفصل الثامن عشر18بقلم مروة موسي


رواية عشق المالك
 الفصل الثامن عشر18
بقلم مروة موسي

بعد مدة 
عشق : اعملك حاجة ي عمي 
معتز : ليه اشتغلتي في بار ليلي 


عشق بصدمة : أي 
معتز اتنهد: انا مكنتش اعرف انك فعلا شغالة في بار 
عشق: انت عرفت منين 
معتز : أحلي حاجة انك صريحة في كلامك 




عشق : انت لما سامح جه البيت عرف من كلامه 
معتز : شكيت بس رشا مراتي حكت ليا 
رشا بزعل : هي حكت ليك 
معتز : متعودناش نخبي حاجة عن بعض ي بنتي من يوم جوازنا 

عشق بابتسامه: ربنا يخليكوا لبعض 
معتز : انا عرفت كل حاجة بس اللي لسه معرفتهوش ازاي جيتي في طريق مالك وهل الناس اللي جت دي فعلا اهلك 

عشق : انا عمري مقبلت مالك غير في شركته لما ألاء صحبة اختي ورد قالتلها علي الشركة بتاع مالك عشان كانت بتدور علي شغل تساعد شوية في المصاريف 
اختي كانت مضت علي شرط جزائي كبير ومكنتش هعرف ادفعه 
مالك هددني انه هيضيع مستقبل اختي 
وساعتها كنت معاه وانت بتقوله تعالي عشان تتجوز بنت عمك 
بصراحة استغليت الفرصة وحبيت ادفع تمن الشرط بمساعد مالك اني ابقي مراته 
وهو مالك عارف اني شغاله في بار ليلي وعارف كل حاجة وعشان كدا كتب كتابنا عند المأذون 

معتز وهو بيشرب : بيشرب العصير وعشق بتكمل كلامها 
وايوا الناس اللي كانت هناك في البيت دا ابويا ودا مرات ابويا 

معتز : انا عارف انتي أد اي اتعذبتي بسبب ابوكي 
عشق وهي بتخفض راسها لتحت: يمكن هشوف العدل في اختي عشان كدا بستحمل اي حاجة عشانها 

معتز : مالك ميعرفش انك بنت بنوت لسه صح 
عشق اتوترت: ايوا لسه 
معتز : وانا مستحيل اقول اي حاجة من كلامنا لحد وبالذات مالك 

عشق : كلها فترة واخرج من حياتكوا مش مستهلة انه يعرف 

معتز بضحك عشان يطلعها من الحزن: دا انا كنت هزعل اوي لو رشا كانت قاعدة 
عشق بضحك : ينهر دا لازم اعرفها كلامك دا 
وفضلوا يضحكوا وارتاحوا لبعض جدا 

ألاء : ايوا ي ورد 
ورد : أي بقولك معلش اجلي النهاردة متجيش عشان ابو زين تعبان 
ألاء: أهم حاجة بقي كويس 
ورد : ايوا 
ألاء: طيب خالي بالك من نفسك ومن مذكرتك ي ورد 
ألاء بحب لصديقتها: ربنا يخليكي ليا يا رب 

مالك كان قلقان علي والده لانه بيحبه جدا وكذلك زين 
مالك : أنا هتصل علي البيت اطمن علي ابوك 
زين : ياريت انت سبقتني كنت لسه هتصل 
مالك بيتصل ورشا ردت عليه 




مالك بخوف: إزيك ي أمي 
رشا : طمني عليك انت واخوك 
مالك : إحنا بخير ..والدي عامل اي 
رشا : والدك بخير وصحته كويسة 
بقلم مروة موسي 
مالك : هو انتي مش في المستشفي معاه ؟ 
رشا: لاء عشق أصرت عليا إني اروح عشان متعبش وقالت هتقعد هي بما إن مفيش حاجة وراها 
مالك بفخر من اللي عشق عملته وفرح جدا باللى بيحصل وان والده بقي كويس 

زين: ايوا ي ماما 
رشا : حبيب قلبي ي زين 
مالك والاسبيكر مفتوح: والله يعني هو قلب ماما وانا ابن البطة السودا 

رشا بضحك علي ولادها: ربنا يحفظكوا انتوا الاتنين 
زين بتوتر : بقولك اي ي ماما هي ورد فين 
رشا بخبث: بتسأل عليها ليه 
زين : لاء بس عشان اشوفها بتذاكر ولا لاء 
رشا: اه بتذاكر مش هتقف عليك يعني 
زين بإخراج: طيب ماشي 
وقفلوا السكة 

مالك : بتحبها؟ 
زين بتوتر: هي مين
مالك بضحك: اخت مراتي 
زين وهو بيهرش في رأسه من الخجل: بصراحة اه 
مالك : وهي 
زين : مش عارف 
مالك : ربنا يجعلها من نصيبك 
زين : عشق طلعت جدعه اوي 
مالك بيحاول يقفل الموضوع : يلا عشان نشوف شغلنا ونرجع علي طول 

بعد يومين 
معتز : هو انا هطلع امتي 
عشق: الدكتور قال هتطلع النهاردة 
معتز: بقولك اي تعالي نطلع نتغدي برا بعد لما نطلع احسن هروح ألاقي رشا عاملة لسان عصفور وانا مبحبش أكل الناس التعبانة دي 

عشق بضحك : انت تأمر ي قمر انت 
معتز : لاء متعكسنيش احسن مراتي بتغير 
عشق : طب ي قمر ي قمر ي قمر 
معتز وهو فرحان حاسس انه ممكن يكون في مقام والدها 
ويخليها تحس بالأمان شوية وسطهم 

مالك هو وزين في مطار مصر 
زين : يلا نروح بسرعه 
مالك بخبث: وحشتك اوي كدا 
مالك : تنكر ان عشق موحشتكش انت كمان 

مالك وهو بيركب العربية عشان يروحوا 
مالك في نفسه: وحشتني لدرجة اني نفسي اسمع صوتها وبكابر ومش بتصل 

وصلوا البيت بعد ساعتين 
وكان في الوقت دا عشق ومعتز خرجوا كلوا وروحوا في البيت 

زين ومالك دخلوا الفيله 
رشا بفرح والكل كان متجمع تحت: حمدالله على السلامه ي ولاد 
زين ومالك سلموا علي الكل 
حتي زين سلم علي ورد ووقف جمبها 
غير مالك اللي مداش اي اهتمام لوجود عشق ومعتز لاحظ دا 

رشا : يلا نتغدي 
الكل كل لأنهم كانوا جعانين 
ماعدا معتز كان قاعد يحرك في الملعقة وكذلك عشق 

رشا : مبتكولش ليه 


محمد : انت تعبان لسه 
عشق بضحك وكذلك معتز : لاء باكل حتي لسان العصفور جميل 

رشا بغضب : ............



تعليقات