Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيرة انتقامه الفصل الثالث عشر 13 والرابع عشر 14 بقلم خلود محمد


 رواية أسيرة انتقامه

الفصل الثالث عشر والرابع عشر

بقلم خلود محمد


ف الصباح ف منزل ملك'' 

استيقظت ملك ع صوت ضربات ع ظهرها وصديقتها ساره تهتف بها بصياح

=انتي ي ستي ملك ي اللي لسه نايمه لحد دلوقت، قومي ورانا حاجات كتير لسه مخلصتش 

تألمت ملك من ضرباتها وصياحها المرتفع، ابعدت الغطاء عنها ثم هتفت لها بغضب

=انتي مجنونه صح في حد يصحي حد كده انا غلطانه اني كلمتك امبارح وقولتلك اصلا 

ساره بلا مبالاه لصديقتها الغاضبه 

=كويس انك صحيتي، يلا قومي عشان عايزين نخلص البيت قبل ما القمر يجي '' 

ملك بصدمه من لا مبالاه صديقتها 

=تصدقي ان انتي بارده ثم قامت بقذفها بالوساده

حاولت ساره ان تتحاشي الضرب الواقع عليها وهي تضحك بشده 

=بس ي ملك اهدي ي حبيبتي ايه اللي بتعمليه دا ،طب والله لاقول للقمر ع اللي بتعملي فيه وابوظلك الجوازه 

زهلت ملك بما تتفوه بيه هذه المجنونه ثم هتفت بيها 

=وكمان قمر، وعايزه تبوظي الجوازه طب والله ما حد نجدك مني انهارده. 

قذفت ساره من ع الفراش ثم أسرعت ناحيه باب الغرفه وهتفت لها بترجي 

=اهدي ي ملك خلاااااااص سماح ي معلم مش هعمل كده تاني '' 

ملك وقد لمعت ف عينيها فكره 

=عايزاني اسامحك بس بشرط؟ 

ساره وهي تعقد حاجبيها بتعجب! 

=شرط! ودا شرط ايه ان شاء الله 

ملك مجيبه 

=تحضري ليا الفطار 

ساره بموافقه 

=حااضر ي لوكه عشان خاطر الست اللي بره اللي تعبانه دي من الصبح، هحضرلك الفطار، بس انتي ادخلي خدي دش وانا هحضر وبعد كده نساعد خالتي فاطمه 

ملك بابتسامه محببه 

=ماشى ي سوسو اما نشوف 

خرجت ساره من الغرفه لتحضير الفطور، 

قبل أن تتجه ملك الي المرحاض، خطت باتجاه الفراش الخاص بيها ثم أخرجت من تحت الوساده صوره تجمعها بوالدها المتوفي تأملت الصوره وع محياها ابتسامه 

=وحشتني اووي ي حبيبي، ووحشني حضنك وضحكتك وطبطبكتك عليا كان نفسي تبقي معايا انهارده وخاصه ف يوم زي دا لأنك كان نفسك تعيشه وكنت اكيد هتبقي مبسوط انهارده وانا كمان كنت هبقي مبسوطه وفرحتي كبيره لما تبقي معايا وتبقي سندي وضهري اللي اتحما فيه من الدنيا، اخذت الدموع تتجمع ف عيني 

ثم هتفت بصوت متحشرج

=انا عارفه انها كانت السبب ف اللي حصلك مقدرتش تستحمل الفضيحه اللي عملتها ليك لما طلبت الطلاق وسابتنا ومشيت وراحت اتجوزت، كنت عارفه انك زعلانه ومكسور بس مش راضي تبينلي عشان مزعلش بس انا كنت بحس بيك ي بابا، كنت حسه وعارفه اد ايه انت موجوع منها، لأنك متستحقش يحصل فيك كده، عارف ع الرغم من اللي عملتوه فينا معرفتش اكرهها ومش عارفه احبها حسه اني تايهه وضايعه وانا مش عارفه اقرر اانا حسه بايه ناحيتها،

عارفه اني دوشتك بكلامي بس انا مليش حد افضفض له غيرك ربنا يرحمك ي حبيبي انا هقوم بقا عشان اجهز بس هحكيلك ع كل حاجه هتحصل باليل، ماشي 

اخذت تكفكف دموعها المنهمره ع خديها ثم وضعت صوره والدها تحت الوساده بعد أن قرات له الفاتحه ثم اتجهت نحو خزانتها وأخذت أغراضها وخطت باتجاه المرحاض واغلقت الباب خلفها 

ف قصر مراد الطلخاوي 

خرج مراد من المرحاض ملتف حول خصريه منشفه طويله وعاري الصدر وبيديه منشفه صغيره يجفف بيها شعره نظر مراد الي ساعه الحائط وجدها مازالت التاسعه ثم اتجه الي حيث يوجد هاتف المنزل وخاطب الخادمه بأن تحضر له الفطار والقهوه الخاصه بيه 

بعد فتره ارتد مراد حلته الرماديه وقميص اسود وقام بتسريح شعره ووضع ساعته الثمينه ووضع البرفان الخاص به ثم اخذ من ع الطاوله متعلقاته 

هبط من ع الدرج بخطوات هادئه رزينه، دلف غرفه السفره وجد الخادمات يضعون طعام الإفطار الخاص بيه ف صمت تام ثم اتجهوا ال الخارج 

ترأس طاوله الطعام وشرع ف بدا فطوره و ع وجهه يعتلي ملامح مبهمه غير مفهومه 

وجد ازيز هاتفه يتعالي برقم صديقه معتز أجاب عليه وهو يستمع الي ما يتفوه بيه 

معتز 

=ايه ي مراد هتروح ع الشركه ولا تقعد تجهز لي باليل 

مراد بهدوء 

=هروح ع الشركه الأول هخلص حبه حاجات وبعد كده نبقي نروح 

معتز بتفهم 

=تمام، هتاخد شيري معانا انهارده ولا لاء 

مراد محيبه بهدوء 

=لا مش هناخدها دور شيري لسه مجاش لحد دلوقت 

معتز بتسأول 

=طب وهو ايه دورها 

مراد وهو ع حالته 

=لما وقتها يجي اكيد هتعرف 

معتز 

=ياا باي عليك ي مراد، ايه ي مراد التقل دا انا خايف من كتر ما انت تقيل تقع ومحدش يقدر يقومك 

مراد وقد تهجمت ملامح 

=هتهزر ولا ايه 

معتز متراجعا 

=لا ي عم ولا بهزر ولا نيله، وانا هقفل اهو واقبلك ف الشركه عشان الباشا بيزعل 

مراد متسائلا 

راجعت ورق الصفقه الجديده وخلصته

معتز 

=اها خلصته وراجعته ولما تروح الشركه هبعتهولك 

هتف مراد بيه 

=تمام ، اشوفك ف الشركه. 

ثم أغلق الهاتف وتناول القهوه الخاصه وشرع ف شربها متجاهلا رنين شيري المتواصل 

ف فيلا شيري 

اخذت ترزع الغرفه ذهاب واياب وهي تصك ع أسنانها بشده من كثره العصبيه والغضب 

=انا ي مراد متردش عليا ،ماشي اما نشوف اخرتها معاك ايه وانت مشغول بالبتاعه دي بقالك سنين بدور عليها ومش عاطيني فرصه ارقبلك وحتي لما لقيتها شاغل دماغك بيها، الانتقام مسيطر عليك ومش عاطي لنفسك فرصه تفتح قلبك وتحسي بحبي ليك من زمان، بس صدقني بمجرد ما تخلص انتقامك منها وترميها ف الشارع هجبرك انك تحبني وتفتح قلبك دا ليا،

ثم ابتسمت بخبث وابتسامه شيطانيه تعتلي ملامحها ضغطت ع زر الهاتف برقم معتز 

=الو ي معتز عامل اي 

معتز 

=تمام الحمدلله انتي ايه اخبارك 

شيري

=كويسه الحمدلله، ثم تنحنحت 

هو مراد عامل ايه 

معتز عاقدا حاجبيه باستغراب 

=الحمدلله بتسألي عليه ليه هو مكلمكيش 

شيري بنفي 

=لا مكلمنيش، وعماله اتصل بيه مش بيرد عليا هو أنت معاه

هتف لها بنفي 

=لا مش معايا بس هنتقابل ف الشركه بعد شويه 

شيري 

=اها، يعني هتبقوا ف الشركه بعد اد ايه

معتز مجيبا اياها 

=بعد ساعه من دلوقت 

شيري وهي تبتسم 

=تمام،ماشي سلام 

معتز وهو يهز راسه باستغراب 

=سلام 

ثم أغلق الهاتف و هتف بحنق 

=كنت ناقصك انتي كمان مش كفايه سي مراد اللي مش عارف له أولي من آخر ولا عارف هيعمل ايه مع البت الغلبانه دي ، ربنا يستررر ثم نهض واتجه ال الخارج

☁ ☁  ☁ ☁ ☁  ☁ ☁ ☁ 

ف منزل ملك 

خرجت ملك من المرحاض وقامت بتجفيف خصلات شعرها الذهبيه وقامت بعقصه وقامت بربطه اتجهت خارج الغرفه سمعت صوت خالتها وساره وهم يتمازحون مع بعضهم وصوت ضحكاتهم يتعالي اتجهت ناحيتم ثم هتفت لهم بي ابتسامه هادئه 

=ي سلام ي سلام ع الروقان 

خالتها فاطمه بحب 

=تعالي ي ملك شوفي مقصوفه الرقبه وهي عماله تتريق 

ملك وهي تسالها بجديه 

=سيبك منها ي خالتي وانتي ي ساره جهزتي لي الفطار ولا لسه 

ساره وهي تسرع بوضع الطعام ع الطاوله الصغيره ف المطبخ 

=طبعا حضرته، احلي فطار لاحلي ملك ف الدنيا 

جلست ملك ع الطاوله وهي تبتسم لها 

=شكرا ي سوسو ثم شرعت ف تناول الطعام 

هتفت خالتها لساره الواقفه بجوار ملك 

=يلا ي ساره ع الصالون نخلصه وبكده نكون خلصنا وعملنا كل حاجه 

أومات لها الحاجه فاطمه ولكن قبل أن تتجه لخارج المطبخ 

=وانتي ي ملك لما تفطري ابقي اتصلى بالحلواني يبعتلنا علبتين جاتوه عشان الناس اللي جايه 

ملك تؤمي لها براسها بالايجاب 

=حاضر ي خالتو 

خرجت الحاجه يليها ساره الي خارج المطبخ 

☁ ☁  ☁ ☁ ☁  ☁ ☁ ☁

ف منتصف اليوم 

ف شركه مراد 

بدا مراد ف الانتهاء من عمله وهو منصب تركيزه عليه ثم هاتف السكرتيره بأن تأتي له 

طرقت السكرتيره ع باب المكتب

مراد بجديه 

=ادخل 

دلفت السكرتيره الي الداخل واغلقت الباب من خلفها 

مراد=الملفات دي عايزك تديها لكل المسؤلين عن العلاقات العامه، وتخليهم يشتغلوا عليها وف نهايه الأسبوع هعمل اجتماع ليهم واشوف الإنجاز اللي حققه فيهم 

السكرتيره 

=تمام ي مراد بيه.. حاجه تانيه 

مراد بنفي 

=لا، هو معتز ف مكتبه 

السكرتيره 

=اها ي مراد بيه لسه ف مكتبه 

مراد 

=خليه يجيلي ع المكتب 

السكرتيره 

حااضر ي مراد بيه 

مراد 

=اتفضلي ع مكتبك 

السكرتيره 

=تمام ثم تحركت باتجاه باب المكتب لتفتحه وجدت شيري تدلف هي الاخري بداخل المكتب 

السكرتيره باحترام 

=اتفضلي ي شيري هانم 

نظرت شيري لها بتافف وهتفت بيها 

=وسعي كده وانتي ساده السكه 

تفسحت لها السكرتيره المجال وخرجت من المكتب 

خطت شيري داخل المكتب وهي تتحرك بخطواتها الانثويه المتاميعه الي ان وصلت الي حافه مكتب مراد وزعت نظراتها فيه ثم انتبهت الي عضلات صدره الضخمه البارزه من تحت قميصه 

لمح مراد نظراتها له ورمقها بنظرات غير مكترثه وهتف بيها 

=جايه ليه 

نظرت له شيري بضيق من حده سؤاله 

=جايه عشان اشوفك مش بترد ع إتصالاتي ليه 

مراد كاذبا 

=مشفتش الموبايل وانتي بتتصلي كان ع الوضع الصامت فأكيد مسمعتوش 

تفهمت عليه ولكنها لم تصدق ثم سألته باستهجان 

=ناووي تعمل ايه مع البت الزباله عشان نخلص من انتقامك دا اللي بتحضرله من سنين طويله 

هتف لها ونهض من مقعده الوثير وهو يرتدي جاكت بدلته 

=هانت خلاص متقلقيش، ودورك جاي، 

ثم اخذ متعلقاته واتجه خارج المكتب باتجاه مكتب معتز بخطوات سريعه واثقه 

بداخل مكتب معتز 

ينهض من ع مكتبه واضعا يده خلف ظهره وقد مل من كثره الجلوس ع مقعده بسبب الأعمال وجد من يدلف عليه مكتبه ويامره 

=يلا ي معتز عشان نمشي ورانا ميعاد 

معتز متعجبا 

=ايه دا انت هتروح دلوقتي 

مراد بنفي 

=لا مش دلوقتي بالظبط بس نجهز ونروح 

معتز بنظره مطوله له 

=ماشي زي ما تحب ثم تحرك ناحيته وخرجوا من المكتب واتجهوا ال الخارج حيث ينتظرهم مساء حافل 

ف المساء 

انتهت الحاجه فاطمه وساره من كافه التجهيزات وترتيب المنزل وهاتفت ملك الحلواني واتي لها بيهم بما طلبت وبدأت تعدهم ف الأطباق مع بعض العصائر 

دلفت لها خالتها وجدتها قد انتهت من تحضيرهم 

=يلا ي ملك انتي ع اوضتك اجهزي والبسي عقبال قبل ما يوصلوا وهتلاقي فستان جديد محطوط ع السرير بتاعك البسيه ي حبيبتي 

ملك وهي تترك ما بيدها 

=ماشي ي خالتي وانا خلصت حطيت الحاجه ف الأطباق والعصير جاهز 

الحاجه فاطمه=ماشي ي ملك روحي انتي عشان متتاخريش 

أومات لها ثم تحركت ناحيه الخارج للتجهز 

☁ ☁  ☁ ☁ ☁ ☁ ☁ ☁ 

ف المساء 

ف سياره مراد ومعتز قد وصلوا الي المنطقه التي تقطن بيها ثم ترجلوا من السياره حيث كان مراد يرتدي بدله كحليه اللون مع قميص ابيض وجرفت من نفس اللون الكحلي ومعتز مرتديا بدله رماديه اللون بقميص موف وجرفت رصاصي، ترجلوا من السياره ومن خلفهم عربه الحرس الخاص بيهم 

معتز وهو ينظر لمراد الممسك بباقه الورد وهتف بيه مازحا 

=مسكت انت الورد وسبتلي الشيكولاته 

ضحك له مراد ولم يعقب ثم خطوا داخل البنيه القديمه 

ف غرفه ملك 

ساعدت ساره ملك ف ارتداء فستان من اللون الزهري يضيق من الوسط وينزل بوسع طويل ويوجد من اسفله ورود صغيره منتشره عليه مع حجاب من اللون الأبيض وقد أصرت عليها ساره بوضع القليل من مساحيق التجميل فجعلتها ايه ف الجمال وأصبح وجهها يشع رقه وجمال وبرائه 

نظرت ساره بانبهار وإعجاب 

=واووو ي ملك طالعه زي القمر ي كتكوته 

ملك بابتسامه 

=بجد 

ساره وهي تؤمي لها 

=طبعا بجد دانتي تهبلي وتطيري العقل كمان، ربنا يسعدك ي حبيبتي 

ملك وهي تحتضنها 

=حبيبتي ي ساره ربنا يخليكي ليا 

سمعا صوت طرقات ع الباب يليها صوت خالتها فاطمه وهي ترحب بهم وتطالبهم بالدخول ثم تشرع خالتها بغلق الباب 

ف الخارج 

دلف مراد ومعتز الي حيث يوجد الصالون 

الحاجه فاطمه مرحبه بيهم 

=اهلا بيكم نورتو وشرفتو 

مراد بابتسامه هادئه 

=منور بيكم ي حاجه 

معتز بابتسامه 

=احنا مبسوطين اووي بوجودنا مع حضرتك 

الحاجه فاطمه تهتف له بسعاده 

=احنا اسعد والله 

ثم قامت ناهضه 

=استأذنكم ثانيه 

معتز بهدوء 

=ع راحتك 

اتجهت الحاجه فاطمه الي غرفه ملك 

=يلا ي بنات ادخلوا المطبخ هاتوا الحاجه 

وتعالوا بره 

خرجت الفتاتان الي الخارج هتفت الحاجه فاطمه الي ملك 

=ايه الجمال دي ي بنتي بسم الله ماشاء الله عليكي 

ملك بابتسامه 

ربنا يخليكي ي خالتي 

ساره بضيق زائف 

=احنا هنفضل واقفين ولا ايه يلا عشان منسبهمش لوحدهم 

أومات الحاجه فاطمه وملك لها ثم اسرعوا باتجاه المطبخ 

شرعت ملك بتناول صنيه العصير وساره ممسكه باطباق الحلوى ثم تحركوا ناحيه الصالون 

دخلت الحاجه فاطمه اولا وجلست مع مراد ومعتز 

بعد برهه دلفت ملك ويليها ساره 

انتبه مراد لها وقد صدم من شكلها وججابها وجمالها الباهر ولكنه تلاشي وحل محله البرود 

ام معتز فقد بهر بجمالها الاخذ للعينين فيتماشي تمام هذا الفستان الأزرق مع لون عينيها الأزرق الساحر فقد كانت جميله بحق انتبه ع حاله بصوت خالتها وهي تحدثها قائلا 

=تعالي ي ملك انتي وساره 

رفع مراد نظره من ع ملك ووجه بصره الي تلك الغريبه التي بجانبها أيعقل ان تكون اختها ولكنها ليست بملامحها وجد الاجابه من خالتها 

=دي ساره زميله ملك 

معتز وقد أعجب بتلك الصغيره التي تخطو ال الداخل هي الاخري وازدادت ابتسامته حينما لمح ابتسامتها لصديقتها ملك 

جلسوا كليهم ف الصالون واخذ ينظروا لبعضهم البعض. 

تنحنحت الحاجه فاطمه وهتفت بملك 

=قومي ي ملك قدمي الحاجه 

نظرت لها وفعلت ما طلبت منها حينما قامت وأخذت العصير وقدمته الي مراد الذي تناوله منها واخذ ينظر الي زرقه عيناها ويتاملهم رأت ملك تحديقه بها فتنحنحت فهتف لها 

=شكرا

اومان راسها له وهتفت بصوت منخفض 

=العفوا ثم تقدمت من معتز وقدمت لها 

هتف لها هو الاخر شاكراً

=شكرا ي عروسه المستقبل 

خجلت ملك منه ثم استدارت وناولت كل من خالتها وساره وجلست بجوارهم 

بعد فتره تنحنح مراد هاتفا لها 

=احنا طبعا مبسوطين ان حضراتكم وفقتوا، عشان كده انا حابب ابدا علطول لاني مبحبش اللف والدوران 

الحاجه فاطمه وقد تفهمت عليه وانصتت له 

=طبعا ي ابني وانا موافقك، اتفضل 

مراد بجديه 

=انا كنت طالب يعني بما انكم موافقين ان الجواز يكون علطول 

الحاجه فاطمه متنحنحا 

=يعني ايه ي ابني وضح ازاي علطول 

مراد وهو ع جديته 

=يعني انا طالب ان الجواز يكون خلال أسبوع اسبوعين بالكتير. ومش عايزك تقلقي هيبقي ف آكبر فندق ف البلد وهيبقي احسن فرح الناس تشوفه 

صدمت الحاجه فاطمه بما يتفوه بيه هذا المراد فهي كانت تريد أن الجواز يكون سريعا ولكن ليس بهذه السرعه فهتفت بيه زاهله 

=بس مش شايف انه الجواز بسرعه اووي واحنا لسه مجهزناش بقيت حاجه ملك 

مراد مجيبا اياها بجديه بعد أن كان مسلط نظره ع ملك المندهشه من طلبه 

=انا عايز ملك بشنطه هدومه ميهمنيش حاجه غيرها، وانا عايز الجواز بسرعه مبحبش الجوازات اللي بتفضل تتطول لاني بحسها تفاهات عشان كده بطلب من حضرتك أن الجواز يكون خلال أسبوع اسبوعين بالكتير 

الحاجه فاطمه متسائله 

=بس هي لسه بتدرس؟ 

مراد مجيبا بهدوء 

=عادي هتكمل دراستها بعد الجواز 

ع الرغم من سرعه الجواز الا ان الحاجه فاطمه أعجبت بيه بشده لذلك نظرت الي ملك وجدت علامات الخجل عليها، وف نفس الوقت سيكون حل لهم ف معضلتهم التي يوجوها لذلك هتفت له بابتسامه 

=واحنا موافقين 

سعد مراد كثير بهذه الموافقه بينما هتف معتز لهم 

=يبقي نقرأ الفاتحه 

شرعوا ف قرايه فاتحه ملك ع مراد وع ملامح مراد والحاجه فاطمه السعاده وملامح ملك المضطرب والمندهشه ف نفس الوقت ومعتز الذي يبتسم وينظر الي ساره المبتسمه ه الاخري 

بعد انتهائهم من قرأه الفاتحه وجه مراد بصره الي ملك وهتف لها 

=مبرروك 

ملك وقد توردت وجنتيها وهتفت بصوت يكاد مسموع

=الله يبارك فيك 

ثم قامت ساره باحتضانها وهتفت لها بنبره حب وسعاده 

=مبرووك ي لوكه، اخيرا هشوفك عروسه ي حبيبتي، ثم ابتعدت عنها وقامت ملك بتقبيل خالتها التي احتضنها ع الفور وأخذت تربط ع ظهرها بينما قام معتز باحتضان مراد وهتف له =مبرووك ي صاحبي 

هاتفه مراد 

=الله يبارك فيك ي معتز 

ابتعد مراد عن معتز بينما هتف معتز الحاجه فاطمه متسالا 

=ممكن نسيب العرسان مع بعض شويه 

نظرت الحاجه فاطمه لملك الناظره للارض ثم اومات براسها له

=ماشي بس هما 10دقايق ونطب عليكم 

اوما لها مراد موافقة ع حديثها، ثم قام كلا من بالغرفه بالخروج الي الخارج معهم معتز الذي اخذ ينظر الي ساره وع محياه ابتسامه خبيثه، 

تاركين مراد وملك بمفردهم........  

❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤

الفصل الرابع عشر 

ف منزل ملك بالحاره الشعبيه

سلط مراد نظره ع ملك الحافضه راسها ناظره الي اناملها وهي تعبث بيهم اخذ يتاملها لفتره ثم حدثها بهدوء مازحا

=هو احنا هنقعد العشر دقايق وانتي بصه ع ايديكي كده ''

ملك وهي ترفع راسها وتهتف ببلاهه

=هااا

مراد ضاحكا عليها

=وهاا كمان انتي شكلك مش معايا خالص

ملك محركه راسها بنفي وبصوت يكاد يكون مسموع

=لا انا معاك ''

مراد متزحزحا الي مقدمه الكرسي فأصبح لا يفصل بينه وبينها الي القليل وسالها بهدوء

=هو انتي بتدرسي ايه

ملك وقد توترت من قربه منها الي هذا الحد فتراجعت للخلف واجابته بصوت متوتر

=ف تالته صيدله

مراد محدقا ف تحركاته وحدثها قائلا

=هايل كده باين عليكي شاطره ''

ملك بابتسامه بسيطه

=شكرا

مراد متنحنحا ويسالها بغموض

=هو انتي ملكيش اخوات؟ مامتك، بابكي مش عايشين معاكي؟ 

ملك رافعه راسها نحوه

=لا معنديش، وماما وبابا متوفيين،، معنديش غير خالتي وعيالها بس هما مسافرين بره

اوما لها مراد متفهما وهو ينظر لها نظرات غامضه لم تتفهمها ثم حدثها بعكس ما داخله

=بس انتي جميله اوووي وطيبه ودا اللي جذبني اكتر ناحيتك

تورد وجه ملك بشده وأصبح شديد الاحمرار فهي لم تتوقع أن يتفوه بشىء كهذا فوجهت نظرها أرضا ولم تعقب

تابع مراد حالتها وتعبيرات وجهها فهتف لها بهدوء كأنه لم يتفوه بشىء

= ع العموم انا مش عايزك تشيلي هم حاجه الفستان والشبكه انا المسئول عنهم وحكايه اللبس دي انا مش عايز اجبرك ع حاجه بس لما تبقي ف بيتي هيكون لبسك وكل اللي عايزه موجوده ف متشليش هم حاجه،،

ملك وقد استوعبت ما يتفوه بيه ثم قالت بقليل من الثقه

=انا عندي حاجاتي موجوده من زمان ومفيش غير حاجات بسيطه هخلصهم خلال اسبوعين فمش محتاجه منك لبس انا عندي

مراد بنبره متأسفه كاذبه

=اسف لو ضايقتك انا بس مش عايزك تقلقي من حاجه واعتبري اني مقلتش حاجه من الكلام ده

هتفت له ملك بهدوء

=عادي حصل خير، انا بس حبيت أوضح ليك أن مش محتاجه حاجه '' 

مراد هاتفا

=وانا فهمت توضيحك ومش عايزك تزعلي 

ابتسمت له ملك ابتسامه خفيفه ولم تعقب 

☁ ☁ 💤 ☁ ☁ ☁💤 ☁ ☁ ☁ 

ف الخارج 

كانت تجلس ساره بجانب الحاجه فاطمه ولم تكف عن المزاح معها او قول الكلمات المرحه مما جعل معتز هو الاخر يبتسم لما تتفوه بيه هذه الجنيه المشاكسه

الحاجه فاطمه هاتفه لساره 

=قومي ي ساره هتيلي مايه عشان عطشانه 

ساره وهي تنهض مسرعا وتشير نحو عينيها 

=من عنيا ي خالتي ثم اتجهت باتجاه المطبخ 

وزعت الحاجه فاطمه نظرها باتجاه معتز الجالس ع كرسيه بصمت 

=معلش يا ابني اتلاقيك ادوشت من المجنونه دي بس هي كده بتحب الهزار والضحك 

معتز مجيبا اياها بهدوء وع محياه ابتسامه بسيطه 

=لا عادي ي حاجه انا مش مضايق خالص بالعكس انا فرحان بالقاعده معاكم جدا '' 

اتسعت ابتسامه الحاجه فاطمه واسعدها كثيرا ما يتفوه بيه 

=احنا اسعد والله '' 

خرجت ساره من المطبخ مناوله خالتها الماء ثم قالت مازحه 

=ع فكره العشر دقايق عدوا وبقوا نص ساعه انا داخله ليهم ثم جرت باتجاه غرفه الصالون دون أن تستمع لردهم 

ضجرت الحاجه فاطمه من ساره ومزاحها الذي لم يكف هكذا أمام معتز ثم نهضت هي الاخري وهتفت بنبره اسفه لمعتز 

=اسفين مره تانيه ي استاذ معتز، هنعمل ايه، اتفضل ندخل لهم

اوما لها معتز وخطي خلفها باتجاه غرفه الصالون 

☁ ☁ ☁️☁️ ☁ ☁ ☁ ☁️☁️☁️☁️

قطع خلوتهم دخول ساره لهم هاتفه لهم 

=بتعملوا ايه 

رفع كلا من مراد وملك نظرهم نحو ساره الهاتف لهم 

ساره وقد رأت نظراتهم المسلطه عليها فهتفت بقليل من الهدوء 

=ع فكره عدي نصف ساعه مش عشر دقايق زي ما متفقين 

نظرت ملك لها كابقه ضيفها من صديقتها المجنونه بينما مراد نظر لها نظره مطوله ثم نهض من ع مقعده هاتفاً لها 

=عندك حق، ثم نهض من ع مقعده يعدل من حلته، 

دلفت الحاجه فاطمه يليها معتز توزع نظراتها نحو مراد الواقف وملك الوقفه هي الاخري وع ملامحها الضيق فعلمت ان سببه ساره فلم تعقب ووجهت حديثها لمراد 

=ع فين ي ابني 

وجه مراد نظره لها واجاب

=احنا هنستاذن بم اننا اتفقنا ع كل حاجه وكمان عشان منتقلش عليكم 

الحاجه فاطمه وهي تهز راسها بالنفي 

=لا طبعا إيه الكلام دا دا انتم منورنا والله والحمدلله طلع ف بينا قبول 

ابتسم مراد لها 

=واحنا اكتر ي حاجه فاطمه، وأن شاء الله هيبقي ف بينا قاعدات تانيه مع بعض 

الحاجه فاطمه وهي تبتسم وتؤمي لها براسها 

=ان شاء الله 

وجه مراد نظره الي ملك المنصته لهم وحدثها بهدوء 

=عايزه حاجه مني ي ملك 

ملك رافعه راسها له 

وتبتسم له 

=شكرا 

ابتسم لها مراد ثم اشاح بوجهه لصديقه معتز 

=يلا بينا ي معتز 

معتز وهو يؤمي له بالموافقه 

=يلا 

ثم تحرك كلاهما الي خارج الغرفه متجهين الي حيث الباب قامت الحاجه فاطمه وملك وساره بتوديعهم بترحاب شديد إلا أن اختفوا فقامت الحاجه فاطمه بغلق الباب ناظره لملك وساره 

=الحمدلله اليوم عدي ع خير ثم وجهت حديثها لملك 

=عايزين ننزل من بكره ي ملك نبدا نجيب الحاجات اللي ناقصكي، 

ملك بهدوء 

=ماشي ي خالتي زي ما تحبي 

ساره وهي تحدث ملك 

=وانتي ي ملك مش عايزكي تقلقي بخصوص المحاضرات انا هحضر وهكتب المحاضرات ليا واصورها ليكي عشان متفوتكيش حاجه 

ملك بابتسامه شاكره لصديقتها 

=شكرا ي ساره ربنا يخليكي ليا 

ساره بنبره مؤنبه 

=عيب ي ملك مفيش بينا الكلام دا '' 

=انا هستاذن بقا ي خالتي عشان متأخرش ع البيت

الحاجه فاطمه 

=متخليكي ي بنتي وباتي وامشي بكره 

ساره بنبره معتذره 

=معلش ي خالتي خليها مره تانيه كمان عشان الحق احضر لحاجات الجامعه 

ملك 

=ماشي ي حبيبتي زي ما تحبي 

خطت ساره باتجاه الباب وقامت بتوديع الحاجه فاطمه وملك واغلقت الباب خلفها 

نظرت الحاجه الي ملك التي ع محياها ابتسامه مشرقه و سألتها متوجسه 

=ارتاحتيلوا ي ملك 

ملك وقد توترت من سؤال خالتها 

لحظت الحاجه فاطمه ارتباك ابنه اختها فحدثتها مطمئنه 

انا بس بسألك ي بنتي عشان مش عايزكي تكوني مجبوره ع حاجه 

ملك وهي تنفي لها 

=لا ي خالتي مش مجبوره ع حاجه انا مرتاحه 

ارتاحت الحاجه فاطمه من اجابه ملك فابتسمت لها وقامت باحتضانها وهتفت بسعاده 

=ربنا يريح بالك ويسعدك ي ملك ويكملك ع خير ي حبيبتي 

احتضنها ملك بشده وع محياها ابتسامه مشرقه 

ارجعت الحاجه فاطمه نفسها للخلف وحدثتها بهدوء 

=يلا روحي اوضتك ونامي بدري عشان نجهز بكره و ننزل بدري 

اومات ملك لها وتحركت ناحيه غرفتها 

☁ ☁ 💤 ☁ ☁ ☁ 💤 ☁ ☁

توالت الايام التاليه ع ملك وخالتها فاطمه ف شراء كافه المشتريات الناقصه لها فلم يفوته يوم والا نزلا لشراء الكثير والكثير من الاشياء حيث أن والد ملك الراحل حينما وصل لسن التقاعد واخذ مكافئته تركها لملك ف احد البنوك حتي يأتي يوم زفافها واخذهم ،

مر بها الأسبوعين كما لو كان يوم بالنسبه لها ف حمي الشراء التي أصابت خالتها فقد أصرت ع تجهيزها بكل ما قد تحتاج إليه لا يكاد يمر يوما الا وقد قاموا فيه بالذهاب الي التسويق عائدين محاملين بالكثير

وقامت ساره بالحضور الي جامعتها وكتابه المحاضرات لها وملك حتي لا يفوتها شئ وتقوم بمذاكرتها، ف حين لم يروا مراد نهائيا خلال تلك الأسبوعين وكان تواصلهم مع معتز الذي كان يحدثهم ويخبرهم المعلومات عن تفاصيل الزفاف.. 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

ف صباح يوم الزفاف تجهزت ملك واستعدت بانتظار السياره الخاصه التي سيرسلها لها مراد لكي تقيلها الي الفندق الذي سيقام فيه العرس حيث يوجد غرف بيه خاصه للتجهيزات العريس والعروس، قامت ملك بتجهيز كافه الاشياء الخاصه بيها ف انتظار سياره مراد

بعد فتره

وصل معتز الي الحاره الشعبيه وصف سيارته وصعد الي الدرج الي حيث المنزل ف حين راقبت السياره الخاصه بمراد فجرت مسرعه ناحيه ملك تخبرهم بوصلوهم، اتجهت الحاجه فاطمه الي الباب تقوم بفتحه فوجدت معتز أمامها

=اهلا بيك ي استاذ معتز تعال اتفضل

معتز بنبره معتذره

=معلش ي حاجه فاطمه اعذروني بس لازم نتحرك دلوقت عشان نكسب وقت

الحاجه فاطمه متفهمه له

=حاضر ي ابني زي ما تحب واحنا خلاص جهزنا كل حاجه

معتز بابتسامه

=طب كويس جدا اتفضلوا انتوا ي حاجه ع تحت وانا هقول للحارس يطلع ياخد الشنط

أومات له الحاجه فاطمه وملك فاسرعت ساره باتجاههم حيث كانت مختفيه خلف ملك بضبط الشنط، خرجت الحاجه فاطمه يليها ملك من باب الشقه يليهم ساره التي ما انخطتت خطوه حتي وجدت معتز أمامها يكاد يصتدموا ببعضهم

توتر كلا منهم ولكن سرعت ساره الي الخارج تجري وراء ملك وخالتها

نظر معتز ف اثرها وهتف

=اها ي مجنونه ثم اتجه هو الاخر لاسفل لكي يخبر الحرس بأن يأتوا لأخذ الشنط

صعدت كلا من ملك وخالتها وساره الى السياره ولكنهم لم يروا مراد استغربت ملك من عدم مجيئوه لاخذها فانها لم ترها منذ اسبوعين حيث اخبرهم معتز بأنه سافر خارج مصر لأجل عقد صفقه جديده. ولكنه لا تعلم هل مازال خارج البلاد ام عاد قطع شرودها صوت خالتها وهي تهتف بانبهار

=شوفوا ي بنات حلاوه العربيه وبراحها اخيرا هنشوف ايام عز وهنا

ساره وهي توافق خالتها ع رأيها

=عندك حق ي خالتي العربيه تشرح النفس فعلا

ابتسمت ملك ابتسامه مجامله ولم تعقب عليهم وظل ذهنها شارد الي ان دلف لهم معتز بداخل السياره فاردات ان تسأله عن مكان مراد وكانه قرأ أفكارها فهتف لهم

=معلش مراد معرفش يجي معايا لان وراه حبه حاجات بسيطه وعقبال ما احنا نوصل الفندق هيكون موجود..

الحاجه فاطمه وهي تهتف بيه متفهمه الحاله

=اها تمام ي ابني احنا مقدرين ''

تطمانت ملك من حديث معتز فنظرت الي زجاج السياره واسندت راسها عليها

☁ ☁ 💤 ☁ ☁ ☁ 💤☁ ☁ ☁ 

بعد فتره

وصل معتز الي الفندق الذي سيقام فيه العرس ترجلت ملك وساره والحاجة فاطمه من السياره

نظرت ساره حولها بانبهار حيث أنها لم تتوقع أن يكون هذا الفندق بكل هذا الجمال والرقي والفخامه العاليه لم يختلف حال الحاجه فاطمه وملك كثيرا حيث انهم كانوا مبهورين بيه حقا

تقدم معتز منهم

=تعالوا اتفضلوا وانا هوديكم ع الجناح الخاص بيكم

تفهمت له ملك وخطوا خلفه متجهين الي داخل الفندق 

اوصلهم معتز الي حيث الجناح الخاص بيهم حيث تنتظرهم مصممه الفستان والفريق الخاص بتجهيز ملك من تحضيرات التجميل'' 

دخلت ملك الي الجناح الخاص بيها وجدت فستان تحفه ف الجمال حيث كان صدره مليئ بالفصوص الفضيه وذراعان من الدانتيل ويضيق من ع الخصر وينزل من تحت الخصر بوسع وطبقات الشيفون الفوق بعضها وعليه بعض الفصوص ويوجد للفستان ذيل طويل مما جعل ملك تشهق من شده جماله وكذلك خالتها وصديقتها ساره من شده روعته فهتفت ساره لها بحماس 

=الفستان تحفه، تحفه ايه دا يجنن خرافه يعني وهيبقي عليكي اجمل واجمل ي ملوكه 

ابتسمت لها ملك ابتسامه واسعه 

=عقبال ما افرحلك ي ساره يارب واشوفك عروسه مجنونه كده

ضحكت ساره ع مزاح صديقتها ورفعت يديها وتهتف

=امين يارب 

قامت السيده المسئوله عن تجهيز ملك وهتفت لها باحترام 

=ممكن استاذه ملك تتفضلي معانا عشان نجهز حضرتك 

نظرت لها ملك وتفهمت عليها 

=تمام ماشي 

ثم خطت بجواره واختفوا ف الداخل 

✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨

ف الجناح الاخر الخاص بمراد 

حدث معتز مراد بضيق بائن ف نبره صوته 

=ي ابني ما تقوم تتزفت تجهز هو ف ايه مش كفايه عماله اديها حجج واعذار وابررلها سبب اختفاءك وكمان مش راضي تكمل اليوم دا ع خير 

لم يجب عليه مراد ومازال ع حالته البارده 

سئم معتز وطفح بيه الكيل 

=خلاص اعمل اللي تعمله انا مش مدخل ف حاجه تانيه بعد كده ولا هقولها أعذار تانيه 

مراد وقد نهض من ع كرسيه بعصبيه 

=ف ايه ي معتز مالك، ايه مش حاسس باللي انا فيه، انا مش طايق اشوفها ولا اسمع صوتها حتي ايه مش من حقي اني مشوفش خلقتها مانا هدبس وهتبقي ف وشي ليل نهار 

معتز مجيبا اياه 

=ع فكره دي فكرتك مش فكرتي خالص وانت اللي قررت أن تقدم الفرح مش انا، انا زهقت من نظره التساؤل اللي هي عماله ترمهالي وانا مضطر اكذب عليها وألف لها حجج وامشى وراك سوا ف الصح ولما بتغلط وببقي عارف انك ماشي غلط زي ما شايفك دلوقت مش بتكلم لاني عارف انك مش هتغير قرارك ومحدش يقدر يوقفك.، 

=زي ما احساسي ما بيقولي ان البنت ملهاش اي ذنب ف اللي عايز تعملوه فيها وي عيني عليها فرحانه ومبسوطه وانت عمال تخطط 

مراد زافراً بضيق 

=يوو بقي خلاص ي معتز متجيبش سيرتها قدامي ولو ع ان اجهز فأنا هجهز عشان ترتاح 

معتز بنظره لوم 

=لسه زي مانت، ع العموم انا مش هتكلم ثم اتجه خارج الغرفه صافعاً الباب خلفه بقوه '' 

☁ ☁ 💤 ☁ ☁ ☁ 💤 ☁ ☁ ☁

ف المساء 

قام مراد بعد انتهائه بالذهاب الي الجناح التي تتواجد فيه ملك، بعد ما اخبره صديقه معتز بأنها قد انتهت من التجهيزات، 

دلف مراد ال بالجناح الخاص بيها بخطوات واثقه وملامح وجه غير مقروءه

كانت ملك غايه ف الجمال بذلك الفستان الذي جعلها تبدوء كا اميره من الاميرات بثوبها الأبيض وججابها البسيط مع أدوات التجميل التي تناسبت تماما مع ملامحها وجعلتها بارزه وواضحه للعنان بعيونها الزرقاء ووجهه الأبيض وانفها الصغير وشفتاه الكرزيتان 

نظر لها مراد نظره مطوله يدرس فيها شكلها تقدم منها وقد تصنع الابتسام لها وهتف 

=زي القمر، 

ملك وقد أصبحت وجنتيها شديده الاحمرار بعد أن هبط بشفتيه يقبل جيبينها قبله عميقه 

ارتعشت ملك وشعر بيها هو ع الفور فابتعد عنها ونظر لعينيها مباشره 

=يلا بينا 

أومات له بخجل وملامح التوتر تظهر جليا ع وجهها 

=ماشي 

تباطت ملك ذراع مراد وخطوا الي الخارج مع تعالي صوت زغاريط خالتها وصديقتها ساره '' 

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟

بعد انتهاء حفل الزفاف 

كان الحفل هادئ مشحون وخنيق بالنسبه لمراد حيث كان مراد متجهم طوال الحفل ولم يبتسم الا بعض الابتسامات المجامله حينما البسها الشبكه او عندما قاما بالرقص سويا ف الساحه المخصصه للرقص ، حيث انه لم ينبث لها بكلمه لا يظهر علي وجهه اي تعبير، وهي ع العكس تماما حيث كانت فرحه كفرحه اي عروس ف حالها، كانت توزع ابتسامه هادئه الي كلا من ينبهر بجمالها الاخذ للعين ويحسد مراد عليها وقامت صديقتها ساره بالرقص معاه مما جعلها تسعد كثير بهذا وايضا حينما رأت بعض من جيرانها يتواجدون ف الحفل ويقدمون لها المباركات كانت ملك سعيده بأجواء الزفاف ولم تنتبه لشئ سوء فرحتها ، فهي بالفعل رقيقه جميله محتفظه ببرائتها رغم ما حدث لها'' 

.داخل القصر. '' 

بعد أن قامت ملك بتوديع خالتها وصديقتها ساره بحزن شديد ودموع من جانب صديقتها وخالتها مما جعلها تبكي هي الاخري متأثره بالبعد عنهم ولكن خالتها طمانتها بأنها سوف تأتي لها وطلبت من مراد ان يراعي الله فيها ويحافظ عليها ولا يجعلها تحزن '' 

ملك وهي تخطو بفستانها الأبيض داخل القصر بخطوات بطيئه مرتعشه وهي ممسكه بيديها الفستان وناظره للارض

مراد وهو يقف خلفها بحلته السودا شديده الجمال ينظر إليها نظرات احتقار لا تعئ شىء لها، حتي وقفت ف بهو القصر ترفع عينيها ببطء حول القصر من الداخل، اعتل وجهها شئء من الصدمه والانبهار بما تراه من جمال القصر وروعته وشكله المتناسق و التحف والانتيكات الثمينه باهظه الثمن

تقدم مراد بخطوات الواثقه حتي وقف أمامها وقد لمح ف عينها نظرات الاعجاب والانبهار

ثم قال لها بهدوء مريب :نورتي

نظرت له ملك بخجل وأخذت دقات قلبها ترتفع من نظراته المسلطه ووقوفه أمامها بهيبته وطوله وجسده الضخم كل ذلك جعلها ترتجف وهي أمامه 

نظر إليه مراد مطولا يستبين ما يدور بداخله فوجد المسيطر عليها التوتر مع ارتعاش اصابعها 

مراد وهو يحدق بيها :مالك خايفه ليه 

ملك وهي ترفع راسها له وتجيب عليه بصوت متقطع :هاا... لا.. ابدا... انا بس مش واخده ع المكان 

مراد وهو يدور حولها :اها قولتيلي مش واخده ع المكان ، عندك حق برضو لازم تاخدي ع المكان عشان لسه يامه هتشوفي فيه و تعرفي هتعيشي ازاي فيه، 

ملك وهي تنظر له بعدم فهم وهي عاقده لحاجبيها وقد بدأ التوتر يسيطر ع محياها اكثر : هااا

قرأ مراد كل ذلك ف عينيها 

ثم قال بهدوء ما قبل العاصفه : انتي مش فاهمه طبعا انا اقصد ايه بكلامي ده ، طبعاً انتي فاكره انك هتبقي سيده القصر وعروسه البيت اللي تدي الأوامر والتعليمات وتعيش ملكه زمانها ما هي ماكنتش تحلم انها تسكن ف قصر زي ده 

ملك وقد شعرت بخطب ما و اخذت ارتعاشه جسدها ف التزايد مع صدمه الجمتها عن الحديث او الرد 

تجاهلها مراد ع الفور و اكمل حديثه وهو يقول لها بقسوه وحده :

بس متعرفيش انك هتبقي خدامه القصر جاريه فيه، ولا ليكي اي قيمه ، غير انك تشتغلي تحت رجلي وتسمعي الأوامر وتنفذيها ، وانسي موضوع انك مراتي انتي اصلا ولا تسوى حاجه عندي انتي مجرد نكره، جوازي منك كان وسيله عشان اعرف أحقق انتقامي منك مش اكتر واجيبك تحت رجلي مذلوله مكسوره لان عمري ما كنت اتشرف ان اسمي يرتبط باسم واحده زيك زباله رخيصه ولا تسوى اي حاجه، واحده بتاعه حواري 

ثم اخذ بالاقتراب من تلك الشاحبه مثل الأموات التي لا تدرك ولا تعئ شىء من هول الصدمه التي تعرضت لها كأنه دلو بارد سكب عليها جعلها كالاموات الا وهو يتقدم منها وينطق من بين أنفاسه الحارقه: ودلوقتي جه الوقت اللي اكسرك فيه

ثم ف لمح البصر مزق عنها فستانها الأبيض من بدايته الي ان وصل الي نصفه وجذب يدها بقوه عنوه عنها وصعد بيها وهي تصرخ بيها ان يتركها وان يرحمها فهي لم تفهم ولم تسوعب ما يحدث فماذا فعلت ليقوم بمعاملتها تلك المعامله هل هي أخطأت ف حقه او فعلت له شىء احزنه ولكنها لم تفعل ظلت التساؤلات تنهش ف عقلها، 

تفاجأت بيه يدخلها احد غرف النوم الخاص ويلقيها ع الفراش بعنف وهو يهتف بيها بشراسه 

=جه وقت الحساب اللي بقاله كتير قوي. جه الوقت اللي اذلك فيه وخليكي مذلوله ومكسوره فيه ثم قام بحل سترته وفك ازرار قميصه عنه ثم......... 



                      الفصل الخامس عشر من هنا 


لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات